مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الاحاديث المشتهره

شاطر
avatar
هومه

default الاحاديث المشتهره

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 04 سبتمبر 2008, 2:07 am


حديث
" الإيمان عقد بالقلب، وإقرار باللسان، وعمل بالأركان "

الحديث: أخرجه ابن ماجه من حديث عبد السلام بن صالح الهروي عن علي بن موسى الرضي عن أبيه عن جعفر عن أبيه عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي رفعه بهذا.

وحكم عليه ابن الجوزي بالوضع.(1)

وذكر الديلمي أن علي بن موسى المذكور لما دخل نيسابور وهو في عمارته على بغلة شهباء، خرج علماء البلد في طلبه: يحيى بن يحيى، وإسحاق ابن راهويه، وأحمد بن حرب، ومحمد بن رافع، فتعلقوا بلجامه، فقال له إسحاق: بحق آبائك الطاهرين حدثنا بحديث سمعته من أبيك؟ فقال: حدثنا العبد الصالح أبي موسى بن جعفر، .... وذكره .
-------------------
(1) متهماً به عبد السلام بن صالح وبعض المتابعين له، وهو خطأ، فالحديث صحيح، وعبد السلام بن صالح ثقة، وإنما تكلم فيه لتشيعه وذلك لا يضره، وانظر تعليقاتنا على "تأييد الحقيقة العلية وتشييد الطريقة الشاذلية" للسيوطي.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري





حديث
" أيام التشريق، أيام أكل وشرب وبعال "

حديث: " أيام التشريق، أيام أكل وشرب وبعال "(1)

أخرجه مسلم عن نبيشة الخير، وأحمد، وأبو يعلى، وابن ماجه، عن أبي هريرة نحوه، وفي لفظ من حديث أنس: " وقرام " بدل " وبعال "، وهو بكسر القاف ، قال الديلمي: ستر.
-------------------
(1) بكسر الباء هو الجماع وملاعبة الرجل أهله، وهذه أصح من رواية: وقرام.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري








حديث
" إياك وما يعتذر منه "

الحديث: أخرجه العسكري في الأمثال من طريق القعنبي، حدثنا محمد بن أبي حميد حدثني إسماعيل الأنصاري هو ابن محمد بن سعيد بن أبي وقاص عن أبيه عن جده أن رجلاً قال: يا رسول اللَّه، أوصني وأوجز، فقال: " عليك باليأس مما في أيدي الناس، فإنه الغنى، وإياك والطمع فإنه الفقر الحاضر، وصل صلاتك وأنت مودع، وإياك وما يعتذر منه ".

وأخرجه أبو نُعيم في المعرفة، والديلمي من حديث ابن أبي فديك عن حماد بن أبي حميد - وهو لقب محمد - به، وقال: إن رجلاً من الأنصار ....

ورواه الحاكم في الرقاق من صحيحه من حديث أبي عامر العقدي حدثنا محمد بن أبي حميد به مثله، بدون تعين كونه من الأنصار، وقال: إنه صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وهذا عجيب فابن أبي حميد مجمع على ضعفه، وهو عند البيهقي في الزهد، وسلف قبل بحديث من حديث ابن أبي حميد بسند آخر.

وله شواهد منها عن أنس رواه الديلمي في مسنده من حديث أبي الشيخ حدثنا ابن أبي عاصم حدثنا أبي حدثنا شبيب بن بشر عن أنس، رفعه: " اذكر الموت في صلاتك، فإن الرجل إذا ذكر الموت في صلاته لحري أن تحسن صلاته، وصل صلاة رجل لا يظن أنه يصلي صلاة غيرها، وإياك وكل أمر يعتذر منه "، وقال شيخنا: إنه حسن، قال: وهو عند الديلمي أيضاً في حديث أوله: " اعمل للَّه رأي العين، فإن لم تكن تراه فإنه يراك، وأسبغ طهورك، وإذا دخلت المسجد فاذكر الموت، ..... " الحديث.

وعن أبي أيوب مرفوعاً أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق.

وعن جابر عند الطبراني في الأوسط مرفوعاً، ولفظه: " إياكم والطمع فإنه هو الفقر، وإياكم وما يعتذر منه ".

وعن ابن عمر أخرجه القضاعي في مسنده من حديث ابن منيع حدثنا الحسن بن راشد بن عبد ربه، حدثني أبي عن نافع عن ابن عمر، قال: جاء رجل إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم فقال: يا رسول اللَّه، حدثني حديثاً واجعله موجزاً لعلي أعيه، فقال صلى اللَّه عليه وسلم: " صل صلاة مودع كأنك لا تصلي بعدها، وآيس مما في أيدي الناس تعش غنياً، وإياك وما يعتذر منه ".
وكذا هو في السادس من فوائد المخلص، حدثنا عبد اللَّه هو البغوي ابن بنت أحمد بن منيع، حدثنا ابن راشد به، وأخرجه العسكري عن ابن منيع أيضاً به، ورواه الطبراني في الأوسط عن البغوي، حدثنا الحسن بن علي الواسطي، حدثنا أبي علي بن راشد أخبرني أبي راشد بن عبد اللَّه عن نافع، سمعت ابن عمر، وذكر نحوه بلفظ: " صل صلاة مودع، فإنك إن كنت لا تراه فإنه يراك ".

وعن سعد بن عمارة أخرجه الطبراني في الكبير من طريق ابن إسحاق عن عبد اللَّه ابن أبي بكر بن حزم وغيره عن سعد بن عمارة أخي بني سعد بن بكر وكانت له صحبة، أن رجلاً، قال له: عظني في نفسي يرحمك اللَّه، قال: " إذا انتهيت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء، فإنه لا صلاة لمن لا وضوء له، ولا إيمان لمن لا صلاة له، ثم إذا صليت فصل صلاة مودع، واترك طلب كثير من الحاجات، فإنه فقر الحاضر، وأجمع اليأس مما عند الناس، فإنه هو الغنى، وانظر ما يعتذر منه من القول والفعل فاجتنبه "، وهو موقوف.
وكذا أخرجه البخاري في تاريخه من طريقين عن ابن إسحاق، قال في أحدهما: إنه سعد، وفي الآخر: إنه سعيد.
وأخرجه أحمد في كتاب الإيمان، والطبراني، ورجاله ثقات.

وعن العاص بن عمرو الطفاوي رواه عبد اللَّه ابن أحمد في زوائده على المسند من طريق محمد بن عبد الرحمن الطفاوي، سمعت العاص قال: خرج أبو الغادية، وحبيب بن الحارث، وأم الغادية، مهاجرين إلى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم، فأسلموا، فقالت المرأة: أوصني يا رسول اللَّه؟ قال: " إياك وما يسوء الأذن ".
وكذا أخرجه أبو نُعيم، وابن مندة، كلاهما في المعرفة، وهو مرسل، فالعاص لا صحبة له، بل قال شيخي في بعض تصانيفه: إنه مجهول، لكن ذكره ابن حبان في الثقات، وقال: يعتبر حديثه من غير رواية تمام بن بزيع عنه، وذكره ابن أبي حاتم، ولم يذكر فيه جرحاً، وقال: سمع من عمته أم الغادية روى عنه تمام، ورواية تمام عنه في هذا الحديث أيضاً.
وهي عند ابن مندة في المعرفة، والخطيب في المؤتلف من طريقه عن العاص عن عمته أم الغادية، قالت: خرجت مع رهط من قومي إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم، فلما أردت الانصراف، قلت: يا رسول اللَّه أوصني، قال: " إياك وما يسوء الأذن ".
وكذا أخرجه ابن سعد في الطبقات، بزيادة: ثلاثاً، وتمام وإن كان ضعيفاً فبروايته يعتضد المرسل.
وكذا رواه العسكري من حديث الطفاوي، حدثني العاص عن حبيب وأبي الغادية، أنهما خرجا مهاجرين، ومعهما أم غادية، وذكره وهو متصل أيضاً.

وقد روينا في المائتين لأبي عثمان الصابوني من جهة شهر بن حوشب، عن سعد بن عبادة أنه قال لابنه: إياك وما يعتذر منه، وفي غيرها من حديث سعيد بن جبير أنه قال لابنه كذلك، بزيادة: فإنه لا يعتذر من خير.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري







حديث
" إياكم وخضراء الدمن "

الحديث: أخرجه الدارقطني في الأفراد، والرامهرمزي، والعسكري في الأمثال، وابن عدي في الكامل، والقضاعي في مسند الشهاب، والخطيب في ايضاح الملتبس، والديلمي من حديث الواقدي، حدثنا يحيى بن سعيد بن دينار عن أبي وجزة(1) يزيد بن عبيد عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي سعيد مرفوعاً بهذا، قيل: وماذا يا رسول اللَّه؟ قال: " المرأة الحسناء في المنبت السوء "، قال ابن عدي: تفرد به الواقدي.

وذكره أبو عبيد في الغريب، فقال: يروى عن يحيى بن سعيد بن دينار، قال ابن طاهر وابن الصلاح: يعد في أفراد الواقدي، وقال الدارقطني: لا يصح من وجه، انتهى.

ومعناه أنه كره نكاح الفاسدة، وقال: أن أعراق السوء تنزع أولادها، وتفسير حقيقته أن النبات ينبت على البعر في الموضع الخبيث، فيكون ظاهره حسناً، وباطنه قبيحاً فاسداً، فالدمن جمع دمنة، وهي البعر. وأنشد زفر بن الحارث:
وقد ينبت المرعى على دمن الثرى وتبقى حزازات النفوس كما هيا
ومعنى البيت: أن الرجلين يظهران الصلح والمودة، وينطويان على البغضاء والعداوة، كما ينبت المرعى على الدمن. وهذا أكثري أو كلي في زماننا، واللَّه المستعان.
-------------------
(1) بفتح الواو والزاي، بينهما جيم ساكنة، وفي الهندية: وجرة، وهو خطأ.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري
avatar
هومه

default رد: الاحاديث المشتهره

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 04 سبتمبر 2008, 2:11 am


حديث
" أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عليَّ صلاة "

الحديث: أخرجه الترمذي من حديث ابن مسعود رفعه بهذا، وقال: حسن غريب، انتهى.

وفي سنده موسى بن يعقوب الزمعي، وقد تفرد به فيما قاله الدارقطني مع الاختلاف عليه فيه، فقيل عن عبد اللَّه بن شداد عن ابن مسعود بلا واسطة، وهي رواية الترمذي، والبخاري في تاريخه الكبير، وابن أبي عاصم وآخرين.

وقيل: بإثبات أبيه بينهما. وهي رواية أبي بكر ابن أبي شيبة، ومن طريقه ابن حبان في صحيحه، وأبو نُعيم، وابن بشكوال، وآخرين. وهي أكثر وأشهر.

والزمعي قال فيه النسائي: إنه ليس بالقوي، لكن وثقه ابن معين فحسبك به، وكذا وثقه أبو داود، وابن حبان، وابن عدي، وجماعة، وأشار البخاري في تاريخه أيضاً إلى أن الزمعي رواه عن ابن كيسان. عن عتبة بن عبد اللَّه عن ابن مسعود.

وفيه منقبة لأهل الحديث، فإنهم أكثر الناس صلاة عليه، كما بينته في "القول البديع".

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري






حديث
" أولاد المؤمنين في جبل في الجنة ، ...... "

حديث: " أولاد المؤمنين في جبل في الجنة، يكفلهم إبراهيم وسارة، حتى يردهم إلى آباءهم يوم القيامة ".

أخرجه الحاكم في الجنائز من مستدركه، والديلمي في مسنده من جهة مؤمل بن إسماعيل، حدثنا سفيان الثوري عن عبد الرحمن ابن الأصبهاني، عن أبي حازم الأشجعي، عن أبي هريرة مرفوعاً بهذا، وقال: صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه.

وكذا صححه ابن حبان.

وقد تابع مؤملاً على رفعه وكيع، لكن رواه ابن مهدي وأبو نُعيم، كلاهما عن الثوري فوقفاه، وقال الدارقطني: إنه أشبه ، وأصله عند البخاري من حديث سمرة عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم، أنه رأى في منامه جبريل وميكائيل أتياه، فانطلقا به، وذكر حديثاً طويلاً، وفيه: " وأما الشيخ الذي في أصل الشجرة، فذاك إبراهيم. وأما الصبيان الذي رأيت، فأولاد الناس ". وفي رواية: " فإن كل مولود مات على الفطرة، وكل بهم إبراهيم عليه السلام، يربيهم إلى يوم القيامة "، وقد بسطته في "ارتياح الأكباد".

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري







حديث
" أوتيت جوامع الكلم، واختصر لي الكلام اختصاراً "

الحديث: أخرجه العسكري في الأمثال، من طريق سليمان بن عبد اللَّه النوفلي، عن جعفر بن محمد عن أبيه، أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال: وذكره، وهو مرسل في سنده من لم أعرفه.

وللديلمي بلا سند عن ابن عباس مرفوعاً مثله، بلفظ: " أعطيت "، و " الحديث " بدل " الكلم ".

وعند البيهقي في الشعب من طريق عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة، أن عمر مرَّ برجل يقرأ كتاباً من التوراة، فذكر الحديث ، وقوله صلى اللَّه عليه وسلم: " إنما بعثت فاتحاً وخاتماً، وأعطيت جوامع الكلم وفواتحه، واختصر لي الحديث اختصاراً ".

وللطبراني من طريق أبي الدرداء، قال: جاء عمر، وذكر نحوه،

ولأبي يعلى من طريق خالد بن عرفطة، قال: كنت عند عمر فجاءه رجل، فذكره، وفيه قوله صلى اللَّه عليه وسلم: " يا أيها الناس قد أوتيت جوامع الكلم وخواتمه، واختصر لي الحديث اختصاراً ".

وأصل الحديث(1) من طريق ابن سيرين عن أبي هريرة بلفظ: " أعطيت فواتح "، وفي لفظ: " مفاتيح "، وفي آخر: " جوامع الكلم، ونصرت بالرعب ".

ومن حديث سعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن، كلاهما عن أبي هريرة، بلفظ: " أعطيت جوامع الكلم "، وفي لفظ: " بعثت بجوامع الكلم ".

ومن طريق أبي يونس مولى أبي هريرة عن مولاه، بلفظ: " أوتيت جوامع الكلم ".

ومن طريق العلاء، عن أبيه عن عبد الرحمن عن أبي هريرة، بلفظ: " أعطيت ".

ومن حديث عطاء بن السائب عن أبي جعفر، عن أبيه عن علي، في حديث: " أعطيت خمساً "، ففيه: " وأعطيت جوامع الكلم ".

وفي حديث أبي موسى الأشعري: " أعطيت فواتح الكلم وخواتمه "، قلنا: يا رسول اللَّه، علمنا مما علمك اللَّه؟ فعلمنا التشهد، وفي حديث هند بن أبي هالة الطويل: كان رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم يتكلم بجوامع الكلم.

قال ابن شهاب فيما نقله البخاري في الصحيح: بلغني في جوامع الكلم: أن اللَّه يجمع له الأمور الكثيرة التي كانت تكتب في الكتب قبله، في الأمر الواحد، والأمرين، ونحو ذلك، انتهى.

وحاصله أنه صلى اللَّه عليه وسلم كان يتكلم بالقول الموجز، القليل اللفظ، الكثير المعاني.

وقال سليمان بن عبد اللَّه النوفلي: كان يتكلم بالكلام القليل يجمع به المعاني الكثيرة.

وقال غيره: يعني القرآن بقرينة قوله: " بعثت "، والقرآن هو الغاية في إيجاز اللفظ، واتساع المعاني.

وقال آخر: القرآن وغيره مما أوتيه في منطقه، فبان به من غيره بالإيجاز والإبلاغ والسداد، ودليل هذا: كان يعلمنا جوامع الكلم وفواتحه والكلام في هذا المعنى يطول.
-------------------
(1) يعني في الصحيحين أو أحدهما.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق


avatar
هومه

default رد: الاحاديث المشتهره

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 04 سبتمبر 2008, 2:15 am




حديث
" إن كان الكلام من فضة فالصمت من ذهب "

الحديث: أخرجه ابن أبي الدنيا في الصمت من طريق الأوزاعي، قال: قال سليمان بن داود عليهما السلام: .... وذكره.

ومن طريق ابن المبارك وسئل عن قول لقمان لابنه إن كان الكلام من فضة، فإن الصمت من ذهب، فقال عبد اللَّه: يقول لو كان الكلام بطاعة اللَّه من فضة، فإن الصمت عن معصية اللَّه من ذهب.

ومن طريق ابن المبارك أنه ذكر أبياتاً وساقها وآخرها: إن كان من فضة كلامك يا نفس، فإن السكوت من ذهب.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري





حديث
" إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم "

الحديث: أخرجه مسلم عن ابن سيرين من قوله.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري





حديث
"إن الميت يؤذيه في قبره ما كان يؤذيه في بيته "

الحديث: ذكره الديلمي بلا سند، عن عائشة مرفوعاً.

ويشهد له ما أخرجه أبو داود وابن ماجه وغيرهما، مرفوعاً: " كسر عظم الميت ككسر عظمه حياً ".

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري






حديث
" إن الميت يرى النار في بيته سبعة أيام "

الحديث: قال البيهقي في مناقب الإمام أحمد: قال ابن منيع: سئل عنه أحمد، فقال: باطل لا أصل له، وهو بدعة.

قلت: وينظر معناه، وقد أخرجه أبو داود في سننه عن عائشة، قالت: لما مات النجاشي كنا نتحدث أنه لا يزال يرى على قبره نور. وترجم عليه: النور يرى عند قبر الشهداء.

===========
المصدر :
انظر كتاب : المقاصد الحسنة
للإمام محمد بن عبد الرحمن السخاوي(831 : 903هـ- 1427: 1496م)
بتحقيق الشيخ عبد اللَّه بن محمد الصديق الغماري
avatar
زمزم

default رد: الاحاديث المشتهره

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 07 سبتمبر 2008, 11:47 am





ما شاء الله عليك وعلى نشاطك يا هومه دائما متميزه فى كل الموضوعات



    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 26 مارس 2017, 6:48 pm