مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

لا يحل دم امرئ مسلم"

شاطر
avatar
زمزم

default لا يحل دم امرئ مسلم"

مُساهمة من طرف زمزم في الإثنين 25 أغسطس 2008, 9:37 am

عن ابْنِ مَسْعُودٍ رضي اللهُ عنه قالَ: قالَ رسُولُ الله صلى الله
عليه
وسلم: "لاَ
يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أنْ لاَ إله إلاّ الله
وأَنِّي رَسُولُ الله إلاّ بإحْدَى
ثَلاَثٍ: الثَّيِّبُ الزَّاني،
وَالنَّفْسُ بالنّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِيِنِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَماعَةِ". رَوَاهُ البخاري
ومسلم
.

أهمية الحديث :

إذا أصبحت حياة الفرد خطراً على حياة الجماعة، فأصابه المرض وانحرف
عن
الصحة
الإنسانية والسلامة الفطرية، وأصبح جرثومة خبيثة، تَفْتِك في جسم
الأمة، وتُفْسِد عليها دينها وأخلاقها
وأعراضها، وتنشر فيها الشر والضلال،
فقد سقط حقه في الحياة، وأُهدر وجوده، ووجب استئصاله، ليحيا
المجتمع
الإسلامي في
أمن ورخاء. وهذا الحديث من القواعد الخطيرة لتعلقه بأخطر
الأشياء وهو الدماء، وبيان ما يحل وما لا يحل، وإن الأصل فيها
العصمة
.

مفردات الحديث:

"
لا يحل دم": أي لا تحل إراقته، والمراد: القتل.

"
الثيِّب الزاني": الثيب: من ليس ببكر، يطلق على الذكر
والأنثى، يقال: رجل
ثيب، وامرأة ثيب، وإطلاقه على المرأة أكثر، والزاني هو في اللغة
الفاجر
وشرعاً: وطء
الرجل المرأة الحية في قُبُلِها من غير نكاح (أي عقد شرعي
).

"
التارك لدينه": هو الخارج من الدين بالارتداد، والمراد بالدين:
الإسلام
.

"
المفارق للجماعة": التارك لجماعة المسلمين بالرِّدَّة .

المعنى العام:

إنَّ مَن شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، فأقرّ
بوجوده
سبحانه
ووَحْدانيته، وصدَّق بنبوة خاتم الرسل صلى الله عليه وسلم واعترف
برسالته، فقد عصم دمه وصان نفسه وحفظ
حياته، ولا يجوز لأحد ولا يَحِل له
أن يُرِيق دمه أو يُزْهِق نفسه، وتبقى هذه العصمة ملازمة للمسلم،
إلا إذا
اقترف إحدى
جنايات ثلاث
:

1-
قتل النفس عمداً بغير حق.

2-
الزنا بعد الإحصان، وهو الزواج.

3-
الرِّدَّة.

أجمع المسلمون على أن حد زنى الثيب (المحصن) الرجم حتى يموت، لأنه
اعتدى
على عرض غيره،
وارتكب فاحشة الزنا، بعد أن أنعم الله عز وجل عليه بالمتعة
الحلال، فَعَدل عن الطيب إلى الخبيث، وجنى على الإنسانية بخلط
الأنساب
وإفساد النسل،
وتنكَّر لنهي الله عز وجل {وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى
إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلا} [الإسراء: 32].

وقد ثبت الرجم من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعله، فقد روى الجماعة أنه رجم ماعزاً، وروى مسلم
وغيره أنه صلى الله عليه وسلم أمر برجم
الغامدية.

وكان الرجم في القرآن الذي نُسِخَ لفظه: "الشيخ والشيخة إذا
زنيا فارجموهما ألبتة نكالاً من الله، والله عزيز حكيم
".

القصاص: أجمع المسلمون على أن من قتل مسلماً عمداً فقد استحق
القصاص وهو
القتل، قال
الله تعالى: {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ
بِالنَّفْسِ} [المائدة: 45]. وذلك حتى يأمن النَّاسُ على حياتهم،
وقال
الله تعالى: {وَلَكُمْ
فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ
} [البقرة: 179]. ويسقط القصاص إذا عفا أولياء المقتول.

حد الرِّدَّة: أجمع المسلمون على أن الرجل إذا ارتد، وأصر على
الكفر، ولم
يرجع إلى
الإسلام بعد الاستتابة، أنه يُقتل، روى البخاري وأصحاب السنن: عن
ابن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ
بَدَّلَ دينَه فاقتلُوه".

تارك الصلاة: وأجمع المسلمون على أن من ترك الصلاة جاحداً بها فقد
كفر
واعتُبِر
مرتداً، وأقيم عليه حد الرِّدة. وأما إذا تركها كسلاً وهو يعترف
بفرضيتها فقد اختلفوا في ذلك : فذهب
الجمهور إلى أنه يُستتاب فإن لم يتب
قتل حداً لا كفراً، وذهب الإمام أحمد وبعض المالكية إلى أنه يقتل
كفراً،
وقال الحنفية: يُحْبَس
حتى يصلي أو يموت، ويُعَزَّر في حبسه بالضرب وغيره
. قال الله تعالى: {وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنْ الْمُشْرِكِينَ} [الروم: 31] وقال
سبحانه: {فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا
الصَّلاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ} [التوبة: 11]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الكفر
ترك
الصلاة". رواه
الإمام أحمد ومسلم
.

ما يستفاد من الحديث:

أن الدين المعتبر هو ما عليه جماعة المسلمين، وهم الغالبية العظمى
منهم
.

الحث على التزام جماعة المسلمين وعدم الشذوذ عنهم.

التنفير من هذه الجرائم الثلاثة (الزنا، والقتل، والرده)، والتحذير
من الوقوع فيها
.

تربية المجتمع على الخوف من الله تعالى ومراقبته في السر والعلن
قبل تنفيذ الحدود
.

الحدود في الإسلام رادعة، ويقصد منها الوقاية والحماية.

القصاص لا يكون إلا بالسيف عند الحنفية، وقال الشافعية: يُقتل
القاتل بمثل ما قَتل به، وللولي أن يَعْدِل إلى السيف
avatar
هومه

default رد: لا يحل دم امرئ مسلم"

مُساهمة من طرف هومه في الأربعاء 01 أكتوبر 2008, 1:06 pm

يسلموا يا الغاليه زمزم ويسلم مواضيعك جعلها ربى فى ميزان حسناتك ونفع بك اللهم امين

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 29 مارس 2017, 1:14 am