مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

من اسرار الرسم القرأني -إبدال الحروف والزياده-

شاطر
avatar
الطيبه

default من اسرار الرسم القرأني -إبدال الحروف والزياده-

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 29 يناير 2008, 12:17 pm

من أسرار الرسم القرآني ـ إبدال بعض الحروف والزيادة



إعداد المهندس محمد شملول

مهندس مدني وكاتب إسلامي مصري

نواصل حديثنا عن إعجاز الرسم القرآني ونتكلم عن الإعجاز في إبدال بعض الحروف والزيادة

أ- إبدال التاء المربوطة تاء مبسوطة

نعمة – نعمت

* وردت (نعمة) بالتاء المربوطة 25 مرة في القرآن الكريم.

* ووردت (نعمت) بالتاء المفتوحة 11 مرة في القرآن الكريم.

نعمة:

ونلاحظ حين تدبرنا للآيات الكريمة التي وردت فيها نعمت بالتاء المربوطة أنها تتحدث إما عن نعم الله الظاهرة للعيان وهي النعم العامة للبشر جميعاً... أو تتحدث عن أقل شيء يطلق عليه (نعمة) مثل:{ وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ } [النحل: 53]، أي أن ما بكم من أقل شيء يطلق عليه (نعمة) فهو من الله وليس أي مخلوق بقادر على أن ينعم عليكم بأقل نعمة... وطبيعي أن تأتي كلمة (نعمة) في هذا المجال بالتاء المربوطة لأنها محدودة ومربوطة..

نعمت:

أما حينما تأتي (نعمت) بالتاء المفتوحة فإنها تدل على النعمة الخاصة التي وهبها الله سبحانه وتعالى للمؤمنين من عباده... كما أنها تدل على النعم المفتوحة التي لا يمكن إحصاء عددها...

وجدير بالذكر أنه حينما تذكر (نعمت) في أي آية من القرآن الكريم فيكون ذلك من أجل لفت انتباه قارئ القرآن لتدبر هذه الآية وما حولها من آيات واستخلاص الحكمة والعبرة.

ونذكر فيما يلي بعض الآيات الواردة فيها (نعمة) و(نعمت) كاملة:

(نعمة)

- { يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ } [آل عمران: 171].

- { وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ } [المائدة: 7].

- { فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ } [آل عمران: 174].

(نعمت)

- { وَاذْكُرُوا نِعْمتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ } [آل عمران: 103].

- { وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا } [إبراهيم: 34].

- { فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ } [الطور: 29].

وقد وردت (نعمت) كذلك في الآيات الآتية:

231 من سورة البقرة، 11 من سورة المائدة، 28 من سورة إبراهيم، 73 من سورة النحل، 83 من سورة النحل، 114 من سورة النحل، 21 من سورة لقمان، 3 من سورة فاطر.

ب- الزيادة

الربوا

وردت كلمة (الربوا) على هذا الشكل في القرآن الكريم 7 مرات...

ووردت كلمة (ربا) مرة واحدة فقط في القرآن الكريم كله...

وقد جاءت كلمة (الربوا) بهذا الشكل لتلفت النظر إلى خطورة استخدام الربا في معاملات الناس، وأن الله قد حرم الربا، وأن الله يمحق الربا ويربي الصدقات.

أما كلمة (ربا) فقد جاءت مرة واحدة وهي خاصة بأقل شيء يطلق عليه ربا فهو لا يربوا عند الله:

{ وَمَا آَتَيْتُمْ مِنْ رِبًا لِيَرْبُوَا فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آَتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ } [الروم: 39].

ونلاحظ أيها القارئ الكريم أن كلمة (يربوا) تزيد حرف (الألف) في آخرها لتوحي بمعنى الربا وهي الزيادة.

اسطاعوا – استطاعوا

قال تعالى في الآية 97 من سورة الكهف عن السد الذي أقامه ذو القرنين ليحجمز عن القوم إفساد يأجوج ومأجوج:

{ { فَمَا اسْطَـعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا } [الكهف: 97].

وقد استخدم القرآن الكريم كلمة (اسطاعوا) ناقصة حرف (التاء) في الظهور على السد ليوحي بعجلتهم في صعود السد والقفز من فوقه خاصة وأن مبنى السد من الحديد والنحاس أي: أنهم عرضة للانزلاق الأمر الذي يتطلب سرعة في التسلق...

أما في حالة نقب السد فإن الأمر يستلزم زمناً وتراخياً في الوقت لذا فقد تم استخدام كلمة (استطاعوا) العادية بدون أن نقص في أحفرها.

وذلك ليكون مبنى الكلمة موحياً ومبنياً للمعنى المطلوب.

العلمؤا

وردت كلمة (العلمؤ) مرتين في القرآن الكريم كله.. ولم ترد إلا بهذه الصورة الخاصة لتدل على المكانة العظيمة والمنزلة الكبيرة للعلماء وأنهم ليسوا سواء مثل باقي الناس: { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ } [الزمر: 9]. وهي في محل (رفع):

- { أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَـؤُا بَنِي إِسْرَائِيلَ } [الشعراء: 197].

- { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَـؤُا } [فاطر: 28] وفي هذا الآية يتبين لنا من هذه الصورة الخاصة (العلمؤا) وهي التي لا تأتي إلا في محل رفع دقة وعظمة القرآن للرد على هؤلاء الذين يقولون إن العلماء مفعول به أي في محل نصب.

3- الإعجاز في الوصل والفصل

فأن – أفإين

وردت كلمة (فإن) بشكلها العادة مرات عديدة موزعة على آيات القرآن الكريم...

غير أنه حينما تعرض القرآن الكريم لذكر موت الرسول صلى الله عليه وسلم فقد خصه بكلمة (أفإين) بشكلها غير العادي حيث أنها زادت حرف (الياء).

وذلك ليلفت النظر إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم سيموت مثل البشر جميعاً... وعلى المسلمين ألا ينقلبوا على أعقابهم بعد موته... وألا يصيبهم ذلك الحدث بالذهول وعدم الاتزان... وإنما يتماسكوا ويعلموا أن الله سبحانه وتعالى لم يجعل لأحد من قبله الخلد.. وقد كان موقف سيدنا أبي بكر الصديق عظيماً حيث ذكر هذه الآية الكريمة التي أعادت للناس رشدهم والتي احتوت كلمة (أفإين) بشكلها غير العادي، كذلك احتوت آية كريمة أخرى هذه الكلمة بشكلها غير العادي وكانت خاصة أيضاً بموت الرسول صلى الله عليه وسلم.

علماً بأنه لم يرد في القرآن كله هذا الشكل غير العادي لهذه الكلمة إلا في هذين الموضعين:

{ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِينْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ } [آل عمران: 144].

وفيما يلي أمثلة لكلمة (إن) وملحقاتها والتي وردت في القرآن كلمة بدون (الياء):

- { وَلَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَى اللَّهِ تُحْشَرُونَ } [آل عمران: 158].

- { فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ } [البقرة: 240].

- { فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ } [البقرة: 137].

ألم يروا – أولم يروا

في سورة يس.. وردت ألم يروا في الآية 31:

- {أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ }.

وهي تعني (ألم تعلموا بالدليل والحجة) وهي تقع موقع الرؤية، والشهادة.. فالدليل والحجة يكون في أحيان كثيرة أقوى من الرؤية البصرية.. وتبين هذه الآية الكريمة قدرة الله على إهلاك القرون الأولى.. كما تبين أن الحدث كان في الماضي فقط.

أما حينما يذكر الله سبحانه وتعالى قدرته على الخلق والإنشاء فإن الأمر يختلف في استخدام التعبير لأنه في مقياسنا البناء أصعب من الدم، كذلك فإن الخلق متجدد، والحدث يقع في الماضي والحاضر والمستقبل، أي أن زمن الحدث متسع.. لذا فقد استخدم القرآن الكريم كلمة (أولم يروا) بزيادة حرف (و) ليدل على زيادة المعنى وعظمته وذلك في الآية الكريمة رقم 71 من سورة نفس السورة:

- {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ }.

كذلك فإن زيادة حرف (و) توحي بضرورة الانتظار والتهدئة للفكر في خلق الله وعدم العجلة في القراءة...

فانظر يا أخي القارئ الكريم إن كل حرف في القرآن يأتي زائداً أو ناقصاً فإن له فائدة....

ونعزز هذا القول بما ورد في الآية الكريمة رقم 77 من نفس السورة والتي تتكلم عن خلق الإنسان فقد استخدم القرآن الكريم كلمة (أولم ير) وكذلك في الآية الكريمة رقم (81) والتي تتكلم عن خلق السماوات والأرض فقد استخدم (و) زائدة..

- { أَوَلَمْ يَرَ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ }.

أما في الأحداث الماضية فقد ورد:

- { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ } [الفيل: 1].

- و{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ } [الفجر: 6].

أيها – أيه

وردت كلمة (أيها) بشكلها المعتاد في القرآن الكريم كل 150 مرة غير أنها وردت بشكل مختلف (أيه) بنقص الألف التي في آخرها في ثلاث مواضع فقط وهي:

- { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّه الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [النور: 31].

وقد جاءت بهذا الشكل بنقص أحرف الكلمة لتوحي بالإسراع في التوبة... وأنه يجب على أي مؤمن أن يتوب عن أي خطأ يرتكبه بأقصى سرعة وألا يتوانى في ذلك.

- { وَقَالُوا يـأَيُّه السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ } [الزخرف: 49].

وقد جاءت بهذا الشكل لتوحي بالعجلة التي تطلبها فرعون وملئه من موسى عليه السلام لرفع العذاب عنهم...

كما أنه من الممكن بأن توحي أيضاً بأن فرعون وملئه يحاولون التقليل من شأن موسى عليه السلام.

- { سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّه الثَّقَلَانِ } [الرحمن: 31].

جاءت (أيه) بهذا الشكل ناقصة الألف لتوحي بالتهوين من أمر (الثقلين) وهما الإنس والجن لدى الله سبحانه وتعالى...

فمال هؤلاء القوم

حينما يريد الله سبحانه وتعالى للناس أن يتفكروا ويتفقهوا يأتي بسياق الآية الكريمة التي تمهل وفصل للكلمات والحروف وبتأن شديد يساعد على التدبر.... ونضرب لذلك مثالاً هذه الآية الكريمة:

قال تعالى: { فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا } [النساء: 78].

جاء هناك فصل بين حرف (ل) وكلمة هؤلاء كما جاءت كلمة (لا يكادون) لتزيد من التمهل والتدبر والتفقه...

المراجع:

القرآن الكريم

1 - الجامع لأحكام القرآن للإمام القرطبي ج2 في تفسير الآية 185 من سورة البقرة.

2 - الجامع لأحكام القرآن للإمام القرطبي في تفسير الآيات الثلاث الأولى من سورة الزخرف.

3 - كتاب مناهل العرفان للزرقاني.

4- ((كتاب تأملات في إعجاز الرسم القرآني وإعجاز التلاوة والبيان )) للمهندس: محمد شملول.
منقول
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: من اسرار الرسم القرأني -إبدال الحروف والزياده-

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 29 يناير 2008, 1:22 pm

جزاك الله خير الجزاء على الموضوع القيم ما شاء الله
زادك الله من نعيمه و نفع بك
avatar
الطيبه

default رد: من اسرار الرسم القرأني -إبدال الحروف والزياده-

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 29 يناير 2008, 3:55 pm

بارك الله فيك حبيبتي جنان الرحمان وشكرا لك على مرورك الطيب واسأل الله ان يتقبل منا ومنك كل الخير ءامين
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: من اسرار الرسم القرأني -إبدال الحروف والزياده-

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 06 مايو 2011, 10:50 pm

شرح راااائع وممتع
جزاك الله وكاتبه الفردوس الأعلى أختي الطيبة
بارك الله فيك ونفع بك أينما كنت

انتصار
الادارة العامة

default رد: من اسرار الرسم القرأني -إبدال الحروف والزياده-

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 07 مايو 2011, 7:41 am

تعليق الشيخ عبد الرحمن السحيم على الموضوع :
هذا غير دقيق ؛ لأن مَن يكتب في مثل هذا يحتاج إلى أن يرجِع إلى الكُتب التي عُنِيَت بِضبط أحرف القرآن ورَسْمه ، ليتبيّن له كيف ضبطوها ، وما هي الأوجه التي تُكتب بها الآية .
وقد ذَكَر الدكتور أحمد شرشال في مقدمة تحقيقه لكتاب " الطراز في شرح ضبط الْخَرّاز "جُمْلة من تلك المؤلّفات ، خاصة ما يتعلّق بالضبْط والشكل .
وعلى سبيل المثال مما جاء في المقال الذي سُئل عنه أعلاه : قوله تعالى عن موسى : (فَلا تُصَاحِبْنِي) . قال البغوي : وقرأ يعقوب : " فلا تصحبني " بغير ألف مِن الصُّحْبَـة .
وقوله في المقال : (حين يتكلم القرآن عن رؤية البصيرة النافذة أو رؤية الفؤاد تاتى كلمة " رأي " تنتهي بحرف الياء الذي يوحى بالامتداد) أولا : هي لا تُكتب بالياء ، وإنما تُكتب بالألف المقصوة ( رأى ) .
ثانيا : هي لا تدلّ على ما قاله مِن الامتداد ، لأسباب ، منها :
1 – أن الرؤية المثبتة في سورة النجم (مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى) هي رؤية النبي لجبريل ، ويُوضّح ذلك قوله تعالى : (وَلَقَدْ رَآَهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ) وما رواه البخاري ومسلم مِن طريق زِرَّ بْنَ حُبَيْشٍ في قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ : (فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى) قَالَ : أَخْبَرَنِى ابْنُ مَسْعُودٍ أَنَّ النَّبِىَّ رَأَى جِبْرِيلَ لَهُ سِتُّمِائَةِ جَنَاحٍ .
وسبق : ما صِحة الحديث (رأيت ربي جعدا أمرد عليه حلة خضراء) ؟ - مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة 2 – أنه وَرَد في القرآن ذِكر الرؤية بالألف المقصورة ( رأى ) في غير امتداد ، كما في قوله تعالى : (وَلَقَدْ رَءاهُ نَزْلَةً أُخْرَى) ولم تُكتب ( رآه )، وهذا على سبيل المثال لا الحصر .
3 – أن الرؤية قد تكون بصرية ، وقد تكون قلبية ، وهي العِلم . ومما قاله عن البسملة : (لو تدبرنا كلمة " بسم " في القرآن الكريم كله لوجدنا انها تاتى بشكلين احدهما " بسم " محذوفة الالف مثل بسم الله الرحمن الرحيم - بسم الله مجرها ومرساها – وتأتى على شكل " باسم " تحتوى على الألف الوسطية مثل " اقرأ باسم ربك الذى خلق "، فسبح باسم ربك العظيم .. وحذف الألف في كلمه بسم يوحى بأنه يجب علينا بسرعة الوصول الى الله بأسرع الوسائل والبدء باسم الله بأقصى سرعة اما الحالات التى جاءت فيها "باسم" بالف الوصل فانها جاءت بقصد التسبيح أو القراءة وهى امور تحتاج الى التفكير والتدبر و التمهل) وهذا غير دقيق .
قال البغوي في تفسيره : ولا تُحْذَف الألف إذا أُضيف الاسم إلى غير الله ، ولا مع غير الباء . اهـ . والله تعالى أعلم . إنتهى كلام الشيخ


المصدر

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 25 سبتمبر 2017, 5:35 am