مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

شاطر

مودة
الإدارة

default شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 18 أغسطس 2008, 9:11 pm



شرح مختصر ميسر بإذن الله تعالى لكتاب


(الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ عبد العظيم بدوي حفظه الله تعالى،



"تعريف الطهارة"


قال الشيخ:

(الطهارة: لغة: النظافة والنزاهة من الأحداث).

يربط العلماء دائمًا بين المعنى اللغوي والشرعي وذلك أن اللغة التي جاء بها الشرع لغة عربية،

وأيضًا لأن الحكم على الشيء فرع عن تصوره، فإذا ما تبين للإنسان

ماهية الشيء سهل عليه تصوره.

والطهارة لغة كما قال الشيخ: النظافة، يقال طهرتُ الثوب، أي نظفته.

(واصطلاحًا: رفع الحدث أو إزالة النجس).

قوله (رفع الحدث) أي:

زواله وانتفاؤه، والحدث يُعرف بأنه: وصف قائم بالبدن يمنع من

الصلاة ونحوها مما تشترط له الطهارة.

والحدث حدثان:

1- حدث أكبر،

ويُرفع بالغسل، وقد يُعْدَلُ عن الغسل إلى التيمم إذا فُقد الماء أو تعذر استعماله.

2- حدث أصغر،

يُرفع بالوضوء، ويعدل عنه أيضًا إلى التيمم بفقدان الماء أو تعذر استعماله.

فإذا رفع المؤمن عن نفسه أيًا من الحدثين سُمي متطهرًا وسمي فعله هذا طهارة.

قوله (أو إزالة النجس) أي:

أن الإنسان إذا ما طهر بدنه أو ثيابه أو البقعة التي يريد أن يصلي

فيها، سمي هذا الفعل طهارة في الشرع، وسيأتي الكلام عن معنى النجس بشيء من التفصيل في

باب النجاسات.

إذن الإنسان الذي توضأ بعد تبوله مثلا: سمي فعله هذا طهارة، وكذلك الذي اغتسل بعد أن كان

جنبًا، وكذلك من طهر ثيابه أو بدنه أو البقعة التي يريد أن يصلي فيها من شيء نجس:

سمي فعله طهارة في الشرع.

فائدة:

قد تطلق الطهارة في الشرع على طهارة القلب من الشرك والحقد والحسد وغير ذلك من

أمراض القلوب، كما في قوله تعالى {إنما المشركون نجس} [التوبة: 28] فقد أُريد بهذه

النجاسة نجاسة الباطن بالشرك وغيره، وكما في قوله صلى الله عليه وسلم (المؤمن لا ينجس)

وهو في الصحيح.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 18 أغسطس 2008, 9:25 pm

المياه"


باب المياه:

بدأ الشيخ حفظه الله كتاب الطهارة بباب المياه ذلك أن الماء آلة التطهر الأصلية، فإذا فُقد

أو تعذر استعماله كان التراب هو البديلَ عنه، وقد ذكر الشيخ في هذا الباب ثلاث مسائل.

المسألة الأولى:

(كلُّ ماءٍ نزلَ من السماءِ أو خرجَ من الأرضِ فهو طَهورٌ)

طَهورٌ، أي: طاهر مطهر، ثم شرع الشيخ يستدل على طهـورية ماء السماء فقال:

(لقول الله تعالى {وأنزلنا من السماء ماء طهورًا})

وقال مستدلا على طهـورية ماء البحر والبئر:

(ولقول النبي صلى الله عليه وسلم في البحر (هو الطهور ماءه الحل ميتته))

(ولقوله صلى الله عليه وسلم في البئر (إن الماء طهور لا ينجسه شيءٌ))

إذن الأصل في المياه النازلة من السماء أو الخارجة من الأرض الطهـورية، وهذه هي المسألة

الأولى في باب المياه.

المسألة الثانية:

(وهو باقٍ على طهوريته وإن خالطه شيءٌ طاهر ما لم يخرج عن إطلاقه)

معنى هذا الكلام:

أن الماء الذي نزل من السماء أو خرج من الأرض لا يزال طهورًا،

وإن خالطه شيءٌ طاهرٌ: كالمِسك مثلا، ما لم يخرج عن إطلاقه:

أي ما لم يزل اسمه ماء، فإن خالطه شيءٌ طاهرٌ ولكن اسمه تغير باسم هذا المخالط

لم يكن حينئذ ماء أصلا.

وأما إذا تغير بعضُ أوصاف الماء فقط فلا يضر، لأنه يصدق عليه أنه ماء.

ودليل هذا الكلام ما ذكره الشيخ:

(لقوله صلى الله عليه وسلم للنسوة اللاتي قمن بتجهيز ابنته

(اغْسِلْنها ثلاثًا أو خمسًا أو أكثر من ذلك إن رأيتن، بماء وسدر،

واجعلن في الآخرة كافورًا أو شيئا من كافور))


ووجه الدلالة من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهن بوضع السِّدر

-ورق شجر النبق وكان يستخدم في التنظيف كالصابون الآن- مع الماء،

ولا شك أن السدر سيغير الماء، ولكنه لا يخرجه عن إطلاقه.

المسألة الثالثة:

قال الشيخ: (ولا يحكم بنجاسة الماء وإن وقعت فيه نجاسة إلا إذا تغير بها)

عندنا ماء وقع فيه شيء من البول فلا يخلو من حالتين:

الأولى:

يتغـير الماء بهذا البول، فحينئذ يكـون الماء نجسًا ولا يجوز استعماله.

الثانية:

لا يتغير الماء بهذا البول، فيبقى الماء على ما هو عليه مـن الطهورية.

فائدة:

ما هو حد تغير الماء بالنجاسة؟

الجواب:

يعد تغير الماء بتغير أحد أوصافه الثلاثة (لونه، طعمه، ريحه) فإذا تغير أحد

هذه الأوصاف بشيء نجس حُكم بنجاسة الماء، وقد ورد في رواية أبي أمامة رضي الله

عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(الماء طهور لا ينجسه شيء، إلا ما غلب على طعمه أو لونه أو ريحه) رواها ابن ماجه،

وهي رواية ضعيفة، ولكن الفقهاء رحمهم الله أجمعوا على صحة هذا المعنى.

قال الشيخ موضحًا الدليل على أن الماء إذا وقعت فيه نجاسة لا يعد نجسًا إلا إذا تغير بها:

(لحديث أبي سعيد قال: قيل يا رسول الله، أنتوضـأ مـن بئر بُضاعة؟ وهي بئر يلقى فيها الحِيَضُ

ولحومُ الكلابِ والنتنُ، فقال صلى الله عليه وسلم: (الماء طهور لا ينجسه شيء))

الحِيَضُ:

الخرق التي يستعملها النساء في نظافة مكان الحيض، ولا شك أنها متنجسة

وكذلك لحوم الكلاب والنتن.

إذن أفاد هذا الحديث أن الماء الطهور إذا وقعت فيه نجاسة ليس بنجس ما لم تغير أحد أوصافه

الثلاثة، فإن غيرتِ النجاسة أحد أوصافه حكمنا على هذا الماء بالنجاسة، والدليل على أن الماء

إذا تغير بالنجاسة صار نجسًا إجماع الفقهاء رحمهم الله، والإجماع أحد الأدلة المعتبرة، ولأنه إذا

تغير بالنجاسة صار نجسًا ولا يحل مباشرة النجاسات، وقد ورد في كتاب ربنا تبارك وتعالى

الإشارة إلا أن كل نجس محرم في قوله تعالى بعض أن ذكر لحم الخنزير

{فإنه رجس} [الأنعام: 145] أي: نجس.

وبهذا انتهى باب المياه، وقد أجاد الشيخ حفظه الله في عرضه

على أكمل وأوجز وجه فجزاه الله خيرًا.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 18 أغسطس 2008, 9:48 pm


"النجاسات"


قال الشيخ حفظه الله تعالى: (باب النجاسات:

النجاسات جمع نجاسة ، وهي كل شيء يستقذره أهل الطبائع السليمة ويتحفظون عنه

ويغسلون الثياب إذا أصابهم كالعَذِرَة والبول)

أفادنا حفظه الله أن كل شيء يستقذره أهل الطبائع السليمة ويتحفظون عنه -يتجنبونه-

ويغسلون الثياب إذا أصابهم أنه نجس.

وهـذا الكلام ليس على إطلاقـه، بمعنى أن التعريف لابـد وأن يجمع بين أمرين:

الأول:

أن يكون جامعًا، أي: يدخل تحته جميع أفراده.

الثاني:

أن يكون مانعًا، أي: لا يدخل فيه ما ليس منه.

ونحن ننظر: هل هذا التعريف جامع مانع؟

الجواب:

أما من ناحية كونه جامعًا فنعم؛ إذ لا شك أن كل ما حكم الشرع بنجاسته يستقذره

أهل الطبائع السليمة ويتحفظون عنه ويغسلون الثياب إذا أصابهم.

وأما من ناحية كونه مانعًا فلا؛ إذ سيدخل في حد النجاسة ما ليس منها، فالنخامة مثلا

يستقذرها أهل الطبائع السليمة؛ وهي ليست بنجسة، وكذلك دم الإنسان

وليس بنجس على ما اختاره الشيخ.

والتعريف الصحيح أن يقال: النجس: اسم لعين مستقذرة شرعًا.

وقال الشيخ العثيمين رحمه الله في تعريفها: وإن شئتَ فقل: كل عين يجب التطهر

منها. اهـ [الشرح الممتع] وهذا التعريف تعريف بحكمها
.

وإنما نبهنا على هذا حتى لا يؤخذ بالتعريف على إطلاقه فنحكم بنجاسة ما أجمع

على طهارته.ثم قـال الشيخ حفظه الله تعالى:

(والأصل في الأشياء الإباحة والطهارة، فمن ادعى نجاسة عين ما فعليه بالدليل فإن

نهض به فذلك، وإن عجز عنه أو جاء بما لا تقوم به الحجة فالواجب علينا الوقوف

على ما يقتضيه الأصل والبراءة، لأن الحكم بالنجاسة حكم تكليفي تعم به

البلوى فلا يحل إلا بعد قيام الحجة).

قوله (والأصل في الأشياء الإباحة والطهارة) هذه قاعدة صحيحة وعظيمة دل عليه نصوص

من الكتاب والسنة منها على سبيل المثال قوله تعالى {هو الذي خلق لكم ما في الأرض

جميعًا} [البقرة: 29]
فامتن الله تعالى علينا بما خلق لنا في الأرض، ومن المعلوم أن الله لا

يمتن علينا بما حرمه علينا أي منعنا منه.

قوله (فمن ادعى نجاسة عين ما فعليه بالدليل) لأننا اتفقنا من قبل أن الأصل في الأشياء

الطهارة، فالقول بنجاسة عين ما يفتقر إلى دليل وإلا فلا يقبل.

قـوله (فإن نهض به فذلك) أي: فإن قام الدليل بالمدلول حكمنا بنجاسة الشيء.

قوله (وإن عجز عنه) أي: لم يأتِ بدليل أصلا.

قوله (أو جاء بما لا تقوم به الحجة) كأن يأتي بدليل ضعيف أو جاء بدليل صحيح ولكن ليس

فيه دلالة على نجاسة الشيء.

قوله (فالواجب علينا الوقوف على ما يقتضيه الأصل والبراءة

) أي: إذا لم يأت بدليل أو جاء

بدليل ضعيف أو جاء بدليل لا تقوم به الحجة، فالواجب علينا الوقوف على الأصل وهو:

الحكم بالطهارة.

قوله (لأن الحكم بالنجاسة حكم تكليفي تعم به البلوى، فلا يحل إلا بعد قيام الحجة)

أي أن الحكم على الشيء بالنجاسة يجلب على لناس المشقة، فلا يحل

إلا بالدليل الصحيح الصريح.

وقوله (فلا يحل) ذلك أن الله عز وجل يقول: {ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم هذا

حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب، إن الذين يفترون على الله الكذب

لا يفلحون} [النحل: 116].


وخلاصة هذا الكلام كله أن "الأصل في الأشياء الطهارة، فلا يعدل عن هذا إلا بدليل تقوم به

الحجة، وهو الدليل الصحيح الصريح"

قال الشيخ حفظه الله تعالى: (ومما قام الدليل على نجاسته)



أي: والذي قام الدليل عليه من هذه الأشياء.

(2،1- بول الآدمي وغائطه)

البول والغائط معروفان، وقوله (الآدمي) احترازًا من بول وغائط غير الآدمي فليس هذا

محل الكلام عليهما فتنبه.

(أما الغائط فلحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا

وطيء أحدكم بنعله الأذى فإن التراب له طهور))


والأذى: كل ما تأذيتَ به من النجاسة والقذر والحجر والشوك وغير ذلك، والمراد به في

الحديث ... النجاسة كما هو واضح.

النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا وطيء أحدكم بنعله الأذى) ما المقصود بالأذى؟

الغائط، وهو نجس لأنه قال بعد ذلك (فإن التراب له طهور) ومعلوم أن غير النجس لا يقال

عنه: (فإن التراب له طهور)؛ لأنه طاهر.

إذن الشاهد من الحديث قوله صلى الله عليه وسلم (فإن التراب له طهور) فدل ذلك على أن

الغائط قبل طهارة التراب له كان نجسًا، وهو المطلوب.

(وأما البول فلحديث أنس رضي الله عنه: أن أعرابيًا بال في المسجد فقام إليه بعض القوم،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دعوه ولا تَزْْْرمُوه)

قال: فلما فرغ دعا بدلو من ماء فصبه عليه)

قوله صلى الله عليه وسلم (دعوه) أي : اتركوه حتى ينتهي من بوله، وذلك أن الصحابة لو

قاموا إليه لكان الأعرابي بين خيارين اثنين، الجري منهم وهو يبول فيؤذي نفسه وسائـر

المسجـد بالبـول ولربَّما أذى بعض من في المسجد، أو يمسـك عليه بوله ويُؤذى بذلك.

فقال لهم المبعوث رحمة للعالمين: (دعوه ولا تزرموه) وفي رواية أخرى قال بأبي هو وأمي

صلى الله عليه وسلم: (إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين)

قوله صلى الله عليه وسلم (لا تزرموه) بمعنى: لا تقطعوا عليه بوله.

قول أنس رضي الله عنه (فلما فرغ) أي الأعرابي من بوله، (دعا) النبي صلى الله عليه

وسلم (بدلو من ماء) أي: إناء فيه ماء (فصبه عليه) وانتهت المشكلة وأسلم الرجل وكان

يقول بعد ذلك: اللهم اغفر لي ولمحمد صلى الله عليه وسلم ولا تغفر لأحد غيرنا! فقال له

الرسول صلى الله عليه وسلم: (لقد حجرتَ واسعًا).

وجه الدلالة من الحديث على نجاسة البول أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا بدلوٍ فيه ماء

فصبه على بول الأعرابي، فدل ذلك على نجاسة البول؛ إذ لو كان طاهرًا لكان فعله صلى الله

عليه وسلم هدرًا للماء بغير فائدة.

فائدة: الغائط والبول نجسان باتفاق أهل العلم.

ومما يدل على نجاسة البول والغائط كذلك الأحاديث الآمرة بالاستنجاء والإستجمار منهما.


قال الشيخ : ( 4،3- المذي والودي:

أما المذي: فهو ماء أبيض رقيق لزج، يخرج عند شهوة، لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور،

وربما لا يحس بخروجه، ويكون للرجل والمرأة)

الشيء الثالث من النجاسات المذي، وهو كما نقل الشيخ تعريفه (ماء أبيض رقيق لزج)

ثم ذكر الشيخ وقت نزوله فقال: (يخرج عند شهوة) أي:

عند موطن تُثار فيه الشهوة، كأن يرى أو يسمع أو يفكر في ما يثيره.

ثم ذكر الشيخ كيفية خروجه فقال: (لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور) أي لا يشعر صاحبه

بلذة وهو يَنزل (ولا دفق) أيولا ينزل بتدافـع وسرعة (ولا يعقبه فتور) أي لا يحدث بعد

نزوله تعب وإرهاق.

وقوله (لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور)

كل هذا خلافًا للمني الذي ينزل بلذة وسرعة ويعقبه تعب وفتور.

قال: (وهو نجس، لهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم بغسل الذكر منه.

عن علي رضي الله عنه قال: كنتُ رجلا مذاء، وكنت أستحيي أن أسأل النبي صلى الله عليه

وسلـم لمكان ابنته، فأمرتُ المقداد بن الأسود فسأله فقال: (يغسل ذكره ويتوضأ))

إذن لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بغسل الذكر من المذي دل ذلك على أن المذي نجسٌ،

وسيأتينا كذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بنضح الثوب بالماء إذا أصابه المذي.

قال الشيخ: (وأما الودي: فهو ماء أبيض ثخين يخرج بعد البول)

إذن الفرق بين المذي والودي أن المذي رقيق والودي ثخين، وأن المذي يخرج عند شهوة

والودي يخرج بعد البول (وهو نجس.)

عن ابن عباس قال: ( المني والودي والمذي، أما المني فهو الذي منه الغسل وأما الودي

والمذي فقال: اغسل ذكرك أو مذاكيرك وتوضأ وضوءك للصلاة)

والشاهد قوله (اغسل ذكرك أو مذاكيرك) فدل ذلك على نجاسته.

فائدة: لا خلاف بين أهل العلم على نجاسة المذي وأما الودي فقد نُقل عن البعض خلافٌ في

طهارته ولكنه خلاف ضعيف، والراجح نجاسته.

وللحديث بقية يتبع ان شاء الله

هومه

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف هومه في الثلاثاء 19 أغسطس 2008, 12:34 am

موده انت رااااائعه فتح جزاك الله خيرا واثابك بكل حرف تكتبينه خير الجزاء اللهم امين

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 19 أغسطس 2008, 10:45 am

هومه كتب:موده انت رااااائعه فتح جزاك الله خيرا واثابك بكل حرف تكتبينه خير الجزاء اللهم امين


الله يسعدك ويرضى عك والله انت الاروع

جزاك الله خيرا حبيبتي

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 21 أغسطس 2008, 2:33 am


رَوْث ما لا يؤكل لحمه)
أي: فضليات الحيوانات التي لا تؤكل.
أمثلة لذلك: الكلب لا يؤكل فروثه نجس، الحمار لا يؤكل فروثه نجس.
أمثلة مخالفة: روث الجمل ليس بنجس لأن الجمل حلال الأكل، روث البقر كذلك ليس

بنجس لأن البقر يؤكل لحمه.

إذن النجس من روث الحيوانات هو ما لا يؤكل لحمه.

ثم ذكر الشيخ الدليل على ذلك فقال: (عن عبد الله -ابن مسعود- قال: أراد النبي صلى

الله عليه وسلم أن يتبرَّز، فقال: (ائتني بثلاثة أحجار) فوجدتُ له حجرين وروثة حمار،

فأمسك الحجرين وطرح الروثة، وقال: (هي رجس))

قول ابن مسعود رضي الله عنه (أراد النبي أن يتبرَّز) أي: يقضي حاجته.

ووجه الاستدلال بالحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم طرح روثة الحمار، وقال (هي


رجس) أي: نجس.


فهذا يدل على نجاسة روث ما لا يؤكل لحمه.

فائدة: فإذا قال قائل: هذا الحديث فيه دلالة على نجاسة روث ما لا يؤكل لحمه، فأين

الدليل على طهارة روث ما يؤكل لحمه؟ أو قل: أين الدليل على التفريق بين ما يؤكل

وما لا يؤكل؟

الجواب: أن الأصل عندنا طهارة الأشياء كما مرَّ، فلماذا نلحق مأكول اللحم بغيره

وليس هناك دليل؟!

ومع ذلك فقد ورد في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر العرنيين -

وهم قوم قدموا على النبي فأصابهم مرض من المدينة- أن يلحقوا بإبل الصدقة فيشربوا

من أبوالها وألبانها.

فدل ذلك على طهارة أبوال الإبل -وهي مأكولة اللحم- لأن النبي صلى الله عليه وسلم

لا يأمرهم أن يشربوا النجاسات.
وسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في مرابض الغنم، فقال:

(صلوا فيها فإنها بركة) ومرابض الغنم كما لا يخفى لا تسلم من بول وروث سكانها.

(6- دمُ الحيض)

ويلحق به دم النفاس.

(عن أسماء بنت أبي بكر قالت: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إحدانا يصيبُ ثوبَها من دم الحيض كيف

تصنع؟ فقال:

(تحتّه ثم تقرصه بالماء ثم تنضحه ثم تصلي فيه))
لمَّا أمر النبي صلى الله عليه وسلم بحتِّه، ثم قرصه أي: أخذه بأطراف الأصابع

ثم نضحه أي: غسله، عُلم أنه نجس.

فائدة: لا أعلم في نجاسة دم الحيض والنفاس خلافًا، بل نقل الاتفاق على نجاستها.

(7- لعاب الكلب)
أي: ريقه، أما سائر أعضاء الكلب فنجاسته محل خلاف، والشيخ حفظه الله رجَّح عدم

نجاسة سائره.
قال الشيخ مستدلا على نجاسة لعاب الكلب:

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


(طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب))
قوله صلى الله عليه وسلم (طهور إناء أحدكم) أي: طهارته، وقوله (إذا ولغ)

أي: شرب، وقوله (أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب)


دليل أيضًا على نجاسة لعابه.

(8- الميتة:

وهي ما مات حتف أنفه من غير ذكاة شرعية)

وكيف تكون الذكاة الشرعية ؟

الجواب: أن يذبحها مسلم أو كتابي ذاكرًا اسم الله عليها.
(لقوله صلى الله عليه وسلم (إذا دبغ الإهاب فقد طهر)

والإهاب: جلد الميتة)

قوله صلى الله عليه وسلم (إذا دُبِغَ) أي: إذا نظّف، قوله (الإهاب)

اي : جلد الميتة، أما غير جلد الميتة فلا يسمى إهابًا، قوله (فقد طهر) هو الشاهد من

الحديث وهو أنه قبل أن يُنظف كان نجسًا.

ومعنى الحديث إجمالا: إذا نظف جلد الميتة فقد زالت عنه النجاسة.

فائدة: لا خلاف على نجاسة الميتة.

قال الشيخ: (ويستثنى من ذلك)

أي: من نجاسة الميتة.

(1- ميتة السمك والجراد، لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله

صلى الله عليه وسلم: (أحلتْ لنا ميْتـتان ودمان: أما الميتتان فالحوت والجراد، وأما

الدمان فالكبد والطِحال))

دل الحديث على أن ميتة السمك والجراد طاهرتان وذلك أن الله تعالى أحلهما لنا،

وكل حلال فهو طاهر
.
(2- ميتة ما لا دم له سائل، كالذباب والنمل والنحل ونحو ذلك)


أي: كل شيء ليس له دم يسيل فهو طاهر، كالذباب والنمل والنحل كما ذكر الشيخ، فإ

ا صلى الرجل وهو حامل لنحلة ميتة مثلا فصلاته صحيحة وذلك لأنها ليس لها دم

يسيل، والدليل:

(عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا وقع

الذباب في إناء أحدكم فليغمسه كله ثم ليطرحه، فإن في أحد جناحيه داء

وفي الآخر شفاء))

إذن لو كانت ميتة الذباب نجسة لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بغمسه في الإناء،

وقد استنبط العلماء أن العلة في ذلك كون الذباب ليس له دم سائل فعدوا رحمهم الله

العلة لغير الذباب.

(3- عظم الميتة وقرنها وظفرها وشعرها وريشها، كل ذلك طاهر، وقوفًا على الأصل

وهو الطهارة، ولما رواه البخاري تعليقًا قال:

وقال الزهري في عظام الموتى -نحو الفيل وغيره-: أدركتُ ناسًا من سلف العلماء

يمتشطون بها ويدِّهِنون فيها، لا يرون به بأسًا.

وقال حماد: لا بأس بريش الميتة)

معنى هذا الكلام أن عظم الميتة وقرنها وظفرها وشعرها وقرنها ليس بنجس، وذلك

لأن الأصل عندنا كما مر هو طهارة الأشياء، وهذه الأشياء لا دليل على نجاستها، بل

قد ورد عن السلف كما نقل الشيخ ما يدل على طهارتها.

وبهذا يكون انتهى الشيخ من ذكر الأعيان النجسة، وهنا عدة فوائد:


مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 21 أغسطس 2008, 2:47 am

وبهذا يكون انتهى الشيخ حفظه الله من ذكر الأعيان النجسة، وهنا عدة فوائد:

الفائدة الأولى: ذكر الشيخ حفظه الله ثمانية أعيان من النجاسات، وهناك بعض الأعيان

الأخرى أكثرها مختلف فيها فمن ذلك:

- لحم الخنزير، قال في [صحيح فقه السنة]: وهو نجس باتفاق أهل العلم لصريح قوله

تعالى: {قل لا أجد فيما أوحي إليّ محرمًا على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دمًا

مسفوحًا أو لحم خنزير فإنه رجس} [الأنعام: 145] اهــ (ا / 73
).

- سؤر السباع والدواب التي لا يؤكل لحمها، والسؤر: ما بقي في الإناء بعد الشرب،

ويدل على نجاسته قوله صلى الله عليه وسلم لما سئل عن الماء يكون بفلاة من الأرض

وما ينوبه من السباع والدواب، فقال صلى الله عليه وسلم: (إذا كان الماء قلتين لم يحمل

الخبث) [رواه الخمسة وصححه الألباني
] فدل ذلك على أن هذا السؤر خبث ي: نجس.

- الخمر، فقد ذهب كثير من أهل العلم إلى نجاستها بل الأئمة الأربعة واختيار شيخ الإسلام

رحمهم الله أنها نجسة، وذهب كثير من المعاصرين إلى طهارتها وهو ما اختاره

الشيخ وهو الأقرب والله أعلم.

- دم الإنسان وكذلك دم مأكول اللحم من الحيوانات، وقال بنجاسته كثير من أهل العلم بل

ونقل البعض الإجماع على نجاسته، فيما ذهب آخرون إلى طهارته لعدم الدليل وضعف

الإجماع ومخالفته لبعض النصوص الدالة على الطهارة.

- المنيّ، ذهب بعض أهل العلم إلى نجاسته، والراجح طهارته لعدم الدليل ولبعض الآثار

الدالة على طهارته.

- لحم ما لا يؤكل لحمه من الحيوان، ورد أحاديث في شأنها توهم بالنجاسة وأحاديث

أخرى توحي بالطهارة.

- قيء الآدمي، قال البعض بنجاسته ولا دليل على ذلك، والراجح طهارته استصحابًا للأصل.

- رطوبة فرج المرأة، أي: ما يخرج من فرجها من إفرازات، والراجح طهارتها،

ولكن يفرق بينها وبين المذي الذي هو نجس.

- هناك أشياء أخرى ذكرها بعض الفقهاء في النجاسات، وليس هناك دليل على نجاستها.

الفائدة الثانية: وهي تتلخص في سؤال: لماذا يذكر الفقهاء رحمهم الله الأعيان النجسة

ويطنبون في تفصيل ذلك؟

الجواب:

أولا: لتجنبها أثناء الصلاة، سواء في البدن أو الثوب أو المصلَّى.

ثانيًا: لتجنب بيعها وشراءها إذ كل نجس محرم وكل محرم لا يجوز بيعه وشراؤه.

ثالثًا: أن ديننا دين نظافة وطهارة فلا ينبغي للمسلم أبدًا أن يباشر النجاسة

بحال من الأحوال إلا لحاجة.

الفائدة الثالثة: هل يعفى عن شيء من النجاسات؟

الجواب: نعم، وضابط ذلك ما تحصل به المشقة كتعذر الاحتراز من الشيء النجس، وفي

الحديث ما يدل على ذلك، قال صلى الله عليه وسلم في الهرة: (إنها ليست بنجس إنما هي

من الطوافين عليكم والطوافات)
[رواه أصحاب السنن وصححه الألباني].

والشاهد قوله صلى الله عليه وسلم معللا عدم نجاستها (إنما هي من الطوافين عليكم

والطوافات)
فجعل صلى الله عليه وسلم العلة في طهارتها صعوبة التحرز منها من كثرة

الطواف، وبهذا استدل شيخ الإسلام رحمه الله.

الفائدة الرابعة: ليس بين الحكم بنجاسة الشيء وبين الحكم بنقض الوضوء ارتباط، بمعنى أن

من نواقض الوضوء ما ليس بنجس كلحم الإبل مثلا وكذا خروج المنيّ، وكون الشيء نجسًا

لا علاقة بكونه ناقضًا للوضوء فمن حمل ميتة مثلا لا ينقض وضوؤه بذلك،

وهكذا من مس أي شيء نجس لا ينتقض وضوؤه به.

وإنما ذكرتُ هذا حتى أردّ توهُم كثير من الناس أن مس النجاسات ناقض للوضوء.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 22 أغسطس 2008, 4:38 am

"كيفية تطير النجاسات"



(كيفية تطهير النجاسة)

لما انتهى الشيخ حفظه الله من ذكر الأعيان النجسة ألحق كلامه بما يناسب المقام فقال: (كيفية تطهير النجاسة)

ومقصود الشيخ هو: كيفية تطهير الأعيان الطاهرة إذا طرأتْ عليها شيءٌ من النجاسات فتنجستْ به، وإلا فإن الأعيان

النجسة أصلا لا تطهر إلا إذا استحالت، بأن يُحْرَقَ الخنزير مثلا فيكون ترابًا فحينئذ يحكم بطهارة التراب لكون الخنزير

تحول تماما.

قال الشيخ حفظه الله: (اعلم أن الشارع الذي عرفنا كون هذه العين نجسة أو متنجسة عرفنا أيضًا كيفية


تطهيرها، والواجب علينا اتباع قوله وامتثال أمره، فما ورد فيه الغسل حتى لا يبقى منه لون ولا ريح ولا طعم كان ذلك

تطهيره، وما ورد فيه الصب أو الرش أو الحتّ أو المسح على أرض طاهرة كان ذلك هو تطهيره، واعلم أن الماء هو

الأصل في تطهير النجاسات، لوصف الشارع له بقوله (خلق الله الماء طهورًا) فلا يعدل إلى غيره إلا إذا ثبت ذلك عن

الشارع، وإلا فلا، لأنه عدول عن المعلوم كونه طهورًا إلى ما لا يعلم كونه طهورًا، وذلك خروج عما تقتضيه المسالك

الشرعية.

هذا الكلام فيه أكثر من قاعدة في باب تطهير النجاسات، ونحن نشرع أولا في شرحه ثم نحاول تلخيص ما

استُنبط منه ليسهل فهمه وحفظه.

قوله (اعلم أن الشارع) المقصود بالشارع الله تبارك وتعالى، وقول الشيخ ( الشارع) من باب الإخبار،

وتشريع الله تعالى لعباده يُتلقى من كتاب ربنا عز وجل وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم باتفاق المسلمين قاطبة.

قوله (اعلم أن الشارع الذي عرفنا كون هذه العين نجسة أو متنجسة) العين النجسة هي التي في أصلها نجسة

وهي التي تنجس العين الطاهرة، وقد سبق أنها لا تطهر إلا إذا استحالت وضربنا على ذلك مثالا، والعين المتنجسة هي

التي طرأ عليها النجاسة وهي التي محل الكلام عليها الآن.

قوله (عرفنا أيضًا كيفية تطهيرها) هذا مما لا شك فيه شرعًا وعقلا.

- أما شرعًا، فللأدلة التي سيذكرها الشيخ الآن في كيفية تطهير الأعيان المتنجسة.

- وأما عقلا، فلأنه من المحال أن يطلب الله منا التطهر من النجاسات ومع ذلك لا يعرفنا كيفية ذلك.

قوله (والواجب علينا اتباع قوله وامتثال أمره) لأنه المصدر الذي نتلقى منه الأحكام.

قوله (فما ورد فيه الغَسل حتى لا يبقى منه لون ولا ريح ولا طعم كان ذلك تطهيره) كالغائط مثلا.

قوله (وما ورد فيه الصبّ) كتطهير الأرض كما سيأتي.

قوله (أو الرش) كتطهير بول الصبي الذي لم يطعم وسيأتي.

قوله (أو الحتّ) ورد كوسيلة من وسائل تنظيف الثوب من دم الحيض كما سيأتي.

قوله (أو المسح على الأرض) كالنعل يصيبه الأذى وسيأتي.

قوله (أو مجرد المشي في أرض طاهرة) كتطهير ذيل ثوب المرأة من القذر وسيأتي.

قوله (كان ذلك تطهيره) عائد على جميع ما ذكره من الصفات الواردة في تطهير النجاسات.

قوله (واعلم أن الماء هو الأصل في تطهير النجاسات، لوصف الشارع له بقوله" خلق الله الماء طهورًا")

بمعنى أن الله تعالى وصف الماء بالطهورية كما في قوله {وأنزلنا من السماء ماء طهورًا} وذلك يقـتضي حصول التطهـر

به.

إذن الشيخ حفظه الله استنبط أن الأصل في تطهير النجاسات الماء بأن الله تعالى وصفه بكونه طهورًا.

قوله (فلا يعدل إلى غيره إلا إذا ثبت ذلك عن الشارع) ومما ثبت عن الشارع في هذا على سبيل المثال

الاستجمار مع وجود الماء.

قوله (وإلا فلا) أي إذا لم يثبت عن الشارع فلا نعدل عن الماء.

قوله (لأنه عدول عن المعلوم كونه طهورًا إلى ما لم يعلم كونه طهورًا، وذلك خروج عما تقتضيه المسالك

الشرعية) أي أننا إذا تركنا الماء الذي وصفه الشارع بكونه طهورًا وذهبنا نطهر النجاسة بما لم نعلم كونه طهورًا فقد

خرجنا عما تقتضيه الأدلة الشرعية.

وخلاصة ما ذكره الشيخ حفظه الله في تطهير النجاسات ثلاث قواعد.

الأولى: أن الشرع الذي عرفنا نجاسة الشيء عرفنا كيفية تطهيره.

الثانية: أن الواجب علينا الوقوف في تطهير الأشياء المتنجسة على ما ورد به النص.

الثالثة: أن الأصل في تطهير النجاسات الماء، فلا يعدل عنه إلا بدليل.

فائدة: قال جماعة من أهل العلم: إن النجاسة عين خبيثة متى زالت زال حكمها، وعللوا ذلك بأنها ليست حدثًا

يقتصر فيه على ما ورد في الشرع، وكون الشرع أرشد إلى الماء فلأنه أسرع في التطهير وأيسر على المكلف، ومع ذلك

فإنه لم يأت أمر من الشارع باستعمال الماء في التطهير خاصة، بل قد ورد في أحاديث كثيرة العدول عن الماء إلى

غيره، وهذا يدل على جواز العدول عن الماء، وقد ذكر شيخ الإسلام رحمه الله غير حديث من هذه الأحاديث، وما ذهب

إليه هذا الفريق هو الصحيح الموافق للأدلة والله أعلم.

ولكننا مع هذا نراعي أن الأفضلية في اتباع الوارد عن نبينا صلى الله عليه وسلم في تطهير الأشياء النجسة.


وللحديث عن كيفية تطهير الأعيان المتنجسة بقية

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 22 أغسطس 2008, 4:44 am

قال الشيخ: (إذا علمت هذا فإليك ما جاء به الشرع في تطهير الأعيان النجسة أو المتنجسة)

وضحنا من قبل الفرق بين العين النجسة والمتنجسة.

(1- تطهير جلد الميتة بالدباغ)

الدباغ: ورق يستعمل في نظافة الجلد، وليس معنى هذا اقتصاره على التطهير، بل كل ما نُظف به الجلد جاز.

(عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أيما إهاب دُبغ فقد طهر))

دبغ: أي نُظِّفَ.

(2- تطهير الإناء إذا ولغ فيه الكلب:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب

أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب))

مرَّ معنى الحديث من قبل، والشاهد منه هنا كيفية التطهير؛ وهي أن يغسل الإناء سبع مرات أولاهن بالتراب.

(3- تطهير الثوب إذا أصابه دم حيض:

عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إحدانا

يصيب ثوبها من دم الحيضة كيف تصنع؟ فقال: (تحتّه ثم تقرصه بالماء، ثم تنضحه ثم تصلي فيه))

المرأة تريد أن تصلي بثوبها الذي أصابه دم الحيض، كأن تكون ليس عندها غيره، فأرشدها النبي صلى الله

عليه وسلم إلى حتِّه وقرصه ونضحه، وقد مرّ شرح هذا مسبقًا.

(وإن بقي بعد ذلك أثره فلا بأس)

أي: فإن فعلت المرأة ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من الحتّ والقرص والنَّضح ومع ذلك بقي أثر

الدم فلا بأس ولا حرج عليها ولتصلي فيه.

يقول الشيخ:

(عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن خولة بنت يسار قالت: يا رسول الله، ليس لي إلا ثوب واحد، وأنا أحيض

فيه؟ قال: (فإذا طهرت فاغسلي موضع الدم وصلي فيه) قالـت: يا رسـول الله: إن لم يخـرج أثره؟ قال:

(يكفيك الماء ولا يضرك أثره))
(4- تطهير ذيل ثوب المرأة:

عن أم ولد لإبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أنها سألت أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إني

امرأة أطيل ذيلي، وأمشي في المكان القذر؟ فقالت أم سلمة: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (يطهره ما بعده))

امرأة مشت في مكان ما فأصاب ذيل ثوبها شيء نجس، يقول صلى الله عليه وسلم: (يطهره ما بعده) أي أنها

بعد مرورها على هذا النجس ستمر على الطاهر فيطهر ثوبها.

(5- تطهير الثوب من بول الصبي الرضيع:

عن أبي السمح خادم النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (يغسل من بول الجارية

ويرش من بول الغلام))

قول الشيخ (من بول الصبي) احترازًا من بول الجارية فإنه يغسل كما في الحديث.

وقوله (الرضيع) احترازًا من غير الرضيع فإنه يغسل كبول الجارية ولا يكتفى فيه بالرش والنَّضح كما قال

صلى الله عليه وسلـم فيما روى أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد وغيرهم من حديث علي رضي الله عنه مرفوعًا:

(بول الغلام الرضيع ينضح، وبول الجارية يغسل) فاشترط النبي صلى الله عليه وسلم كونه رضيعًا.

إذن يشترط في تطهير البول بالرش شرطين:

- أن يكون من غلام، لا من جارية (بنت).
- أن يكون هذا الغلام رضيعًا.

ومعنى الرش: تنفيض الماء، وأما النَّضح فهو: صب الماء، ولا تعارض بينهما كـما يقول الحافظ لأن

الابتداء كان بالرش وانتهى إلى النَّضح.
إذن الأحوال عندنا ثلاثة:

1-أن يكون بول جارية سواء كانت ترضع أم تأكل الطعام فهذا يجب الغسل منه.

2-أن يكون بول غلام يأكل الطعام فالواجب في هذا أيضًا الغسل.

3-أن يكون بول غلام يرضع فهذا الذي يكتفى فيه الرش والصب دون الغسل.


(6- تطير الثوب من المذي)

مرّ معنا من قبل أن المذي ماء أبيض رقيق لزج يخرج عند شهوة، وهو نجس يوجب غسل الذكر، والكلام

هنا عن كيفية التطهر منه إذا أصاب الثوب.

(عن سهيل بن حنيف قال: كنت ألقى من المذي شدة وعناء، وكنت أكثر منه الاغتسال فذكرت ذلك لرسول

الله صلى الله عليه وسلم فقال: (إنما يجزيك من ذلك الوضوء) فقلت: يا رسول الله: كيف بما يصيب ثوبي منه؟ قال:

(يكفيك أن تأخذ كفًا من ماء فتنضح به ثوبك حيث ترى أنه قد أصاب منه))

إذن يكفي في تطهير الثوب إذا أصابه المذي أن يُنضح بكف من ماء، والنَّضح هو صب الماء كما مرّ.

مسألة: ما هو الفرق بين النَّضح والغسل؟

الجواب: النَّضح هو صب الماء على الشيء النجس من غير فرك أو عصر، أما الغسل فيكون بفرك وعصر.

[size=21](7- تطهير أسفل النعل: [/size]

عن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر

فيهما، فإن رأى خبثًا فليمسه بالأرض ثم ليصل فيهما))

هذا إذا كان سيصلي في نعليه، أما إذا كان سيخلعه فلا إشكال.

وتطهير النعل من الشيء النجس يشبه تطهير ذيل الثوب إذا أصابه نجاسة، وليعلم أن مس النعل بالأرض

يعطي النعل وكذا الذيل حكم الطهارة ولو بقي شيء من أثر النجاسة وقد أكد النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بقوله (ثم

ليصل فيهما)

(8- تطهير الأرض:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قام أعرابي فبال في المسجد، فتناوله الناس، فقال لهم النبي صلى الله عليه

وسلم: (دعوه، وهريقوا على بوله سجلا من ماء -أو ذنوبًا من ماء- فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين)

هذا الحديث يوضح أن طهارة الأرض تكون بصبِّ الماء الكثير عليها.

قال الشيخ:

(وإنما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك استعجالا لطهارة الأرض، فلو تركت حتى جفت وذهب أثر

النجاسة طهرت لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: "كانت الكلاب تبول في المسجد وتقبل وتدبر زمان رسول الله

صلى الله عليه وسلم فلم يكونوا يرشون شيئًا")

إذن تطهر الأرض بشيئين:

1- صب الماء الكثير عليها.

2- تركها حتى تجف النجاسة ويذهب أثرها.


فائدة:
وفي حديث ابن عمر السابق هذا دليل على ما رجحناه من قبل أن النجاسة عين خبيثة متى زالت زال حكمها.

فإن قيل: لماذا ذكر الشيخ عبد العظيم حفظه الله وأطال في كيفية تطهير النجاسات مع أنها إذا زالت بأي شيء

زال حكمها؟

فالجواب: أن الشيخ حفظه الله يرى القول الآخر وهو: وجوب إزالة كل نجاسةِ عين متنجسة بما ورد في مثلها

وإلا فالرجوع إلا الماء.

فإن قلتَ: فعلى ما رجحتم لا داعي لمعرفة كيفية تطهير النجاسات الواردة في الأحاديث السابقة إذ إنكم

تشترطون ذهاب النجاسة وحسب ولو بأي شيء؟

فالجواب: لا ،بل هناك داعي مهم جدًا وهو: معرفة الأعيان المتنجسة التي خفف الشارع في كيفية تطهيرها

كتطهير الثوب من المذي وبول الغلام الرضيع فإنه يكتفى فيهما بالنَّضح دون الغَسل وكذا إصابة النجاسة لذيل الثوب

وإصابتها النعل يكفي فيهما مس الأرض دون إزالتها، وغير ذلك كما مرّ معك.

وإنما خفف الشارع الحكيم في تطهير هذه النجاسات رحمة بنا ورفعًا للمشقة والحرج المنفي في شريعتنا

الغراء فاللهم لك الحمد.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 22 أغسطس 2008, 4:49 am

"سنن الفطرة"


قال الشيخ حفظه الله تعالى: (سنن الفطرة)
سنن الفطرة هي: سنن الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم جميعًا التي فطرهم الله عليها.
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى: "ويتعلق بهذه الخصال (التي هي سنن الفطرة) مصالح دينية ودنيوية تدرك بالتتبع.

منها تحسين الهيئة، وتنظيف البدن جملة وتفصيلا، والاحتياط للطهارتين، والإحسان إلى المخالط والمقارن بكف ما يتأذى به من رائحة كريهة،

ومخالفة شعار الكفار من المجوس واليهود والنصارى وعبّاد الأوثان، وامتثال أمر الشارع، والمحافـظة على ما أشار إليه

قولـه تعالى {وصوركم فأحسن صوركم )

لما في هذه الخصال من مناسبة ذلك، وكأنه قيل قد حسنت صوركم فلا تشوهوها بما يقبحها، أو حافظوا على ما يستمر به حسنها وفي المحافظة

عليها محافظة على المروءة وعلى التآلف المطلوب، لأن الإنسان إذا بدا في الهيئة الجميلة كان أدعى لانبساط النفس إليه، فيقبل قوله، ويحمد رأيه، والعكس

بالعكس". اهــ [الفتح 10/ 479].
(عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خمس من الفطرة: الاستحداد، والختان، وقص الشارب، ونتف

الإبط, وتقليم الأظفار)
وعن زكريا بن أبي زائدة عن مصعب بن شيبة عن طلق بن حبيب عن ابن الزبير عن عائشة رضي الله عنه قالت: قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم: (عشر من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظفار، وغسل البراجم، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص

الماء) -يعني الاستنجاء- قال زكريا: قال مصعب: ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة)
قوله صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة رضي الله عنه (خمس) لم يرد بها صلى الله عليه وسلم حصر الخصال والسنن في خمس، وإنما أراد

التنبيه على أهميتها، أو ذكرها دون ما سواها من الخصال مراعاة للحال أو غير ذلك، وسيأتي معنا حديث عائشة رضي الله عنها وفيه (عشر من الفطرة).
قال الحافظ رحمه الله تعالى: "مجموع الخصال التي وردت في هذه الأحاديث خمس عشرة خصلة" اهــ [الفتح 10/ 477].
وذكر الحافظ رحمه الله عدة روايات زيادة عما يأتي في حديث عائشة من الخصال وهي: الاستنثار، وهو: دفع الماء من الأنف بعد الاستنشاق،

والمضمضة، والانتضاح، أي: نضح الفرج بالماء بعد الوضوء، والفرق، أي: فرق الشعر.
وقال الحافظ رحمه الله أيضًا: "وأما الخصال الواردة في المعنى لكن لم يرد التصريح فيها بلفظ الفطرة فكثيرة". اهــ [الفتح 10 /478]
قوله صلى الله عليه وسلم (الاستحداد) قال الشيخ في الهامش: "هو حلق العانة، سمي استحدادًا لاستعمال الحديدة وهي الموسى، ويكون بالحلق

والقص والنتف وغير ذلك".
والمراد بالعانة: "الشعر الذي فوق ذكر الرجل وحواليه، وكذا الشعر الذي حوالي فرج المرأة". قاله النووي رحمه الله تعالى.
قوله صلى الله عليه وسلم (الختان) سيأتي الكلام عليه بتفصيل.
قوله صلى الله عليه وسلم (ونتف الإبط) قال الحافظ رحمه الله تعالى: "والمستحب بالبداءة فيه باليمنى، ويتأدى أصل السنة بالحلق ولا سيما من

يؤلمه النتف". اهــ [الفتح 10/ 486].
قوله صلى الله عليه وسلم (وتقليم الأظفار) التقليم: التقطيع، وورد في حديث ابن عمر وعائشة (قص الأظفار).
قوله صلى الله عليه وسلم في حديث عائشة رضي الله تعالى عنها (استنشاق الماء) الاستنشاق: جذب الماء بنفس من الأنف.
قوله صلى الله عليه وسلم (غسل البراجم) قال الشيخ في الهامش: "البراجم جمع برجمة، وهي عقد الأصابع ومفاصلها كلها".

فائدة: قال القاضي أبو بكر بن العربي: "عندي أن الخصال الخمس المذكورة في هذا الحديث كلها واجبة، فإن المرء لو تركها لم تبق صورته


على صورة الآدميين فكيف من جملة المسلمين". اهـ من [فتح الباري]، وأعجب هذا القول الشيخ الألباني رحمه الله كما في [آداب الزفاف]، وقال: "ومن

تعقبه لم يصبه التوفيق". اهـ
ويؤيد القول بالوجوب حديث أنس رضي الله عنه قال: "وقت لنا في قص الشارب وتقليم الأظفار ونتف الإبط وحلق العانة أن لا نترك أكثر

من أربعين ليلة" [صحيح مسلم]، وظاهره أنه لا يجوز الترك أكثر من أربعين ليلة؛ كما قال الألباني رحمه الله وقال: هو قول بعض المحققين كالشوكاني

وغيره. اهـ [آداب الزفاف].
وللحديث عن سنن الفطرة تكملة

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 22 أغسطس 2008, 5:09 am


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ماشاء الله... تبارك الرحمن

مجهود اكثر من رائع سلمت يمينك

تقبله منك و جعله في موازين حسناتك...آمــــــــين.

تابعي حبيبتي و نحن متابعين معك ان شاء الله

وفقك الله لكل خير.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في السبت 23 أغسطس 2008, 2:25 am

قال الشيخ حفظه الله تعالى:

(الختان)

قال الشيخ ابن العثيمين رحمه الله تعالى:

"هو [الختان] بالنسبة للذكر: قطع الجلدة التي فوق الحشفة.


وبالنسبة للأنـثى: قطع لحمـة زائدة فوق محل الإيلاج، قال الفقهاء رحمهم الله: إنها تشبه

عرف الديك". اهــ [الشرح الممتع 1/ 102].

(والختان واجب في حق الرجال والنساء، لأنه من شعائر الإسلام، وقد قال النبي صلى الله

عليه وسلم لرجل أسلم: (ألق عنك شعر الكفر واختتن).

وهو من ملة إبراهيم عليه السلام: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه

وسلم قال: (اختتن إبراهيم خليل الرحمن بعد ما أتت عليه ثمانون سنة)، وقد قال الله لنبيه

محمد صلى الله عليه وسلم: {ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفًا}).

قوله (الختان واجب) الواجب: ما أمر به الشارع على وجه الإلزام بالفعل، وحكمه أنه يثاب

فاعله امتثالا ويستحق العقاب تاركه.

قوله (في حق الرجال والنساء) أي: الإيجاب، وعليه فإن تارك الختان آثم مستحق للعقاب.

قوله (لأنه من شعائر الإسلام) أي لما كان الختان من شعائر الدين أصبح واجبًا، وهذا أول

دليل يذكره الشيخ على إيجابه.

قول الشيخ (وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أسلم : (ألق عنك شعر الكفر

واختتن)) وهذا الدليل الثاني على إيجاب الختان وهو: أمره صلى الله عليه وسلم، وليعلم أن

أمر النبي صلى الله عليه وسلم للواحد يشمل الجميع إلا إذا جاء دليل يخصصه عليه
.

قول الشيخ (وهو من ملة إبراهيم عليه السلام..) أي لما كنا مأمورين بمتابعة إبراهيم عليه

السلام وهو قد اختتن بعد ما أتت عليه ثمانون سنة كنا كذلك بمتابعته في الختان، وهذا الدليل

الثالث عل إيجاب الختان.

فائدة:

وقد استدل كذلك القائلون بإيجاب الختان بأنه -الختان- قطع شيء من البدن،

وهو حرام، والحرام لا يستباح إلا بواجب.

واستدلوا كذلك بقوله صلى الله عليه وسلم للمرأة التي كانت تختن بالمدينة:

(اخفضي ولا تنهكي، فإنه أنضر للوجه وأحظى عند الزوج) [رواه أبو داود]،

ولهذا الحديث شواهد كثيرة صححه العلامة الألباني رحمه الله بها.

ومن أهل العلم من يقول باستحباب الختان للرجال والنساء دون إيجابه.

ومنهم من يفرق بين الرجال والنساء، فيقول بإيجابه على الرجال واستحبابه للنساء.

وأما ما خرج به علينا بعض قليلي العلم أو مريدي الفتنة من أن الختان ليس من الدين وأنه

عادة أو أنه جناية في حق المرأة وقتل لشهوتها وأنه رجعية ومن العادات السيئة وغير ذلك

مما يزخرف به شياطين الأنس والجن على المسلمين أصحاب العقيدة الربانية والفطرة

السوية، أقول: فإن كل هذه التهم الكاذبة والافتراءات

الظالمة لا تنطلي إلا على السذج أو المفتونين.

وكيف يقال: هو من العادات والنبي صلى الله عليه وسلم يقول:

(خمس من الفطرة: الختان..) ؟! وقد مرَّ معك ذكر أحاديث الختان.

أليست هذه المقولة مروقًا من الالتزام بالنص والأمر النبوي؟!


وقد يُخْدَعُ البعض من السذج وقليلي العلم بقولهم:

إن في الختان ضررًا بالمرأة وقتلا لشهوتها !

وهذا في الحقيقة تلبيس للحق بالباطل وكتمان للحق وهم يعلمون!

ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم للخاتنة:

(اخفضي ولا تنهكي، فإنه أنضر للوجه وأحظى عند الزوج)؟

ترى ما فقه هذا الحديث؟ وهل في الختان قتل لشهوة المرأة وظلم لها؟

معنى الحديث:

قوله صلى الله عليه وسلم (اخفضي) معناه:

اقطعي جزءًا من البظر، والبظر هو جلدة الختان.


قوله صلى الله عليه وسلم (ولا تنهكي) أي:

ولا تقطعي كلَّ البظر، بل اقطعي بعضًا منه وأبقي بعضًا.

إذن أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقطع البعض ونهى عن قطع الكل،

ثم قال عليه صلوات ربي وسلامه: (فإنه أنضر للوجه وأحظى عند الزوج)، قال المناوي

رحمه الله: أي: أكثر لمائه -ماء الوجه- ودمه وأبهج لبريقه ولمعته.

(وأحظى عند الزوج) قال: يعني أحسن لجماعها عنده وأحب إليه وأشهى له

لأن الخافضة –الخاتنة- إذا استأصلت جلدة الختان ضعفت شهوة المرأة فكرهت الجماع

فـقَـلتْ حظوتها -حبه لها وحظها منه- عند حليلها -زوجها-كما أنها إذا تركتها بحالها فلم

تأخذ منها شيئًا بقيت غلمتها -شدة شهوتها- فقد لا تكتفي بجماع زوجها فتقع في الزنا فأخذ

بعضها تعديل للشهوة والخلقة. اهـ [فيض القدير1 /279].

إذن الشرع لم يأمر بظلم المرأة وقتل شهوتها كما ظن الجاهلون وإنما أرشدنا إلى

كيفية تهذيب هذه الشهوة وأمرنا بتعديلها.

وهذا الحديث من جوامع كلمه بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم،

قال الإمام الغزالي رحمه الله: "انظر إلى جزالة هذا اللفظ في الكناية، وإلى إشراق نور

النبوة من مصالح الآخرة التي هي أهم مقاصد النبوة إلى مصالح الدنيا حتى


انكشف له وهو أميٌ من هذا الأمر النازل قدره ما لو وقعت الغفلة عنه

خيف ضرره وتطاير من غب عاقبته شرره وتولد منه أعظم القبائح وأشد

الفضائح فسبحان مـن أرسله رحمة للعالميـن ليجمع لهم ببعـثـته مصالـح الـداريـن.

اهـ[فيض القدير1 /279].

وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: هل تختتن المرأة؟

فأجاب: "الحمد لله، نعم، تختـتن، وختانها أن تقطع أعلى الجلدة التي كعرف الديك،

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للخافضة:

(أشمي ولا تنهكي، فإنه أبهى للوجه، وأحظى لها عند الزوج)، يعني:

لا تبالغي في القطع، وذلك أن المقصود بختان الرجل تطهيره مـن النجاسة

المحتقـنة في القلفـة، والمقصود من ختان المرأة تعديل شهوتها، فإنها إذا كانت

قلفاء -غير مختونة- كانت مغتلمة شديدة الشهوة.

ولهذا يقال في المشاتمة: يا بن القلفاء! فإن القلفاء تتطلع إلى الرجال أكثر،

ولهذا يوجد من الفواحش في نساء التتر ونساء الإفرنج ما لا يوجد في نساء

المسلمين، وإذا حصلت المبالغة في الختان ضعفت الشهوة فلا يكمل مقصود الرجل،

فإذا قطع من غير مبالغة حصل المقصود باعتدال. اهـ [الفتاوى21 /69، 70].

قال شيخ الأزهر الشيخ جاد الحق رحمه الله تعالى: ومن هنا: اتفقت كلمة فقهاء

المذاهب على أن الختان للرجال والنساء من فطرة الإسلام وشعائره، وأنه أمر محمود،

ولم ينقل عن أحد من فقهاء المسلمين فيما طالعنا من كتبهم التي بين أيدينا قول بمنع الختان

للرجال أو النساء، أو عدم جوازه أو إضراره بالأنـثى، إذا تم على الوجه الذي علمه

رسول الله صلى الله عليه وسلم. اهـ [كتاب الختان ص 16].

فصل

في الأضرار الناتجة عن ترك ختان الإناث


وبيان فساد شعار (لا لختان الإناث)


قد مرَّ معنا من قبل شيء في ثنايا كلام العلماء عن الأضرار الناتجة عن ترك الختان

للرجال والنساء وهنا نزيد إن شاء الله الأمر بيانًا، فمن ذلك:

- يتسبب ترك ختان الإناث في شيوع الفاحشة في المجتمعات نظرًا لزيادة شهوة النساء غير

المعتدلة.

- ومن هذا أن ترك ختان الإناث لا يقطع الإفرازات الدهنية التي تؤدي إلى تلك الالتهابات في

مجرى البول ومواضع التناسل، والتعرض بذلك للأمراض الخبيثة.

- وأيضًا يتسبب ترك ختان الإناث في إجهاض الحالة النفسية لدى الفتاة قبل الزواج، ذلك أنها

تتعرض للمثيرات الجنسية ولا مفرغ لشهوتها، لذا ذكر المنصفون من الأطباء أن الفتاة التي لا

تختن تنشأ من صغرها وفي مراهقتها حادة المزاج سيئة الطباع.

- وينتج عن ترك ختان الإناث أيضًا: المشاكل الأسرية بين الرجل والمرأة، والتي عادة ما

يكون سببها عدم تهذيب شهوة المرأة وعدم وضعها في الحد الطبيعي الإنساني.

ولهذا وغيره قضى العاقلون بأهمية ختان الإناث، ووضحوا أن ترك ختان الإناث مشتمل على

أنواع من المفاسد الجسدية والنفسية والأسرية والاجتماعية.

ونحن إذ نذكر مفاسد ترك ختان الإناث من الناحية الطبية وغيرها لنوقن أن في شرعنا وما

جاء به نبينا صلى الله عليه وسلم الكفاية، وبيان ذلك كالآتي:

إن النبي صلى الله عليه وسلم بُعث في العرب، والعرب كانوا يختنون الإناث قبل مبعثه صلى

الله عليه وسلم، فلو كان في ختان الإناث أدنى ضرر لما أقرهم النبي صلى الله عليه وسلم

عليه، بل ولما أرشدهم لكيفيته، ولما جعله من الفطرة، ففي الصحيح أنه قال صلى الله عليه

وسلم: (إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل)، وهذا واضح في بيان أن المرأة كانت تختن وأن

النبي صلى الله عليه وسلم أقر ختانهن.

فإذا ثبت شرعًا أن ختان المرأة من دين الإسلام انتفى قطعًا أي ضرر يتعلق به أو ينسب إليه

أو يخالجه، ولما لا وهو تنزيل العزيز العليم الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير.

وهنا سؤال يحسن بنا تدبره وإجابته:

لماذا هذه الحرب المعلنة عبر الإعلام على ختان الإناث؟!

أقول: إن مما أوحاه الشيطان إلى أوليائه أن اطمسوا معالم الدين وشعائره بكل ممكن

ومستطاع من قول مزخرف وعمل مزين، فإذا ما فعلتم خرجت أجيال لا تعي شيئًا عن

الإسلام.

فشعائر الدين إذا ما سقطت سقط الدين كله، فهي بمنزلة الأركان للبنيان.

ويوضح هذا طعنهم الدءوب في اللحية وتقصير الثياب ونقاب النساء بل والحجاب وغير ذلك

من شعائر الدين الظاهرة.


وأيضًا نحن لا نستبعد أبدًا أن يكون قصد محاربة ختان الإناث: وقوع الشباب والفتيات في

المحرمات والعياذ بالله، وعليه فالقضية قضية عمالة لأعداء الدين، إذ بث الشهوات المحرمة

والوقوع فيها من مصالح أعدائنا كما هو معلوم.

قال الشيخ حفظه الله: (ويستحب أن يكون الختان في اليوم السابع للمولود)

المستحب: هو ما أمر به الشارع لا على وجه الإلزام بالفعل، وحكمه أنه: يثاب فاعله امتثالا

ولا يستحق العقاب تاركه، ودليل استحباب الختان في اليوم السابع للمولود:

(لحديث جابر: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين

وختنهما لسبعة أيام"

وعن ابن عباس قال: سبعة من السنة في الصبي يوم السابع: يسمى ويختن.. الحديث.


والحديثان وإن كان في كل منهما ضعف لكن أحد الحديثين يقوي الآخر، إذ مخرجهما مختلف

وليس فيهما متهم).

معنى هذا الكلام أن الحديث قد يقوى بالآخر إذا اختلفا في المخرج وليس فيهما ضعف شديد.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في السبت 23 أغسطس 2008, 2:43 am

قال الشيخ: (إعفاء اللحية)

إعفاء اللحية معناه: تركها وعدم التعرض لها بحلق أو تقصير أو الأخذ منها.

(إعفاء اللحية واجب، وحلقها حرام)

مرّ معنا معنى الواجب وحكمه.

قال الشيخ:

(لأنه -حلق اللحية- تغيير لخلق الله، وهو -تغيير خلق الله- من عمل الشيطان القائل

{ولآمرنهم فليغيرن خلق الله})


وهذا الدليل الأول على تحريم حلق اللحية.

(وفي حلقها تشبه بالنساء، وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال

بالنساء)

إذن الدليل الثاني على تحريم حلق اللحية أنّ في حلقها تشبهًا بالنساء، والتشبه بالنساء محرم.

(وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإعفائها، والأمر للوجوب كما هو معلوم)

قول الشيخ (والأمر للوجوب كما هو معلوم) أي أن أمر الشارع يقتضي الوجوب، وقد مر

معنا معنى الوجوب وحكمه، ومن الأحاديث التي أمر فيها الشارع بإعفاء اللحية:

(عـن أبي هريـرة رضي الله عنه قال: قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم:

(جُزُّوا الشوارب، وأرخوا اللحى، خالفوا المجوس)

وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(خالفوا المشركين، وفروا اللحى، وأحفوا الشوارب)

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: "(أرخوا) معناه

(اتركوها ولا تتعرضوا لها بتغيير) قال: وأما (أوفوا)

فهو بمعـنى أعفـوا، أي اتركـوها وافية كاملة لا تقصوها".

وقال أيضًا رحمه الله: "..فحصل خمس روايات: أعفوا وأوفوا وأرخوا وارجوا،

ومعناها كلها: تركها على حالها، هذا هو الظاهر من الحديث الذي تقتضيه ألفاظه،

وهو الذي قاله جماعة من أصحابنا وغيرهم من العلماء" اهــ [شرح مسلم 3/154].

قال الشيخ حفظه الله: (السواك:

السواك مستحب في كل حال).

لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (السواك مطهرة للفم مرضاة للرب)

[أحمد وغيره وصححه الألباني].(ويتأكد استحبابه)


أي: ويزداد استحباب السواك.

(1- عند الوضوء: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع الوضوء)

2- عند الصلاة: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة)

3- عند قراءة القرآن: عن علي رضي الله عنه قال: أمرنا بالسواك وقال:

(إن العبد إذا قام يصلي أتاه ملك فقام خلفه يستمع القرآن ويدنو، فلا يزال يستمع

ويدنو حتى يضع فاه على فيه، فلا يقرأ آية إلا كانت في جوف الملك)

4- عند خول البيت: عن المقدام بن شريح عن أبيه قال: سألتُ عائشة،

قلتُ: بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك.

5- عند القيام من الليل: عن حذيفة رضي الله عنه قال: كان رسول الله

صلى الله عليه وسلم إذا قام ليتجهد يشوص فاه بالسواك).

قال الشيخ: (كراهية نتف الشيب)

الشيب: الشعر الأبيض، والمكروه هو: ما نهى عنه الشارع لا على وجه الإلزام بالترك،

وحكمه أنه: يثاب تاركه امتثالا ولا يستحق العقاب فاعله.

قال الشيخ: (عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم: (لا تنتفوا الشيب، ما من مسلم يشيب شيبة في الإسلام إلا كانت له نورًا يوم القيامة).

قال الشيخ: (تغيير الشيب بالحناء والكتم ونحوهما وتحريم السواد)

الكتم -بفتح الكاف والتاء-: قال الشيخ في الهامش:

(نبْت يخلط بالوسمة يُختضب به، والوسمة شجرة يختضب بورقها)

وصبغ الحناء أحمر ، وصبغ الكتم أسود يميل إلى الحمرة .

والشيخ لم يعبر بالترجمة عن حكم شرعي، وتقدير الكلام: مشروعية واستحباب تغيير

الشيب.

(عـن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(إن أحسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم)).

قوله صلى الله عليه وسلم (الحناء والكتم) يحتمل أن تكون الواو للتخير، أي: الحناء أو الكتم،

ويحتمل أن تكون للجمع أي: الحناء مع الكتم.

(وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلـم:

(إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم).

ظاهر الحديث يدل على استحباب الخضاب مطلقًا، وهو مذهب كثيرين من السلف، ومنهم من

يقيده بعادة وعرف أهل البلد، ومنهم من يمنع منه مطلقًا، ومنهم من يفرق

بحسب حال الخاضب نفسه.

(وعن جابر رضي الله عنه قال: أتي بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضًا،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (غيروا هذا بشيء، واجتنبوا السواد).

قوله (كالثغامة) قال النووي رحمه الله تعالى: بثاء مثلثة مفتوحة ثم غين معجمة مخففة، قال

أبو عبيد: هو نبت أبيض الزهر والثمر، شبّه بياض الشيب به، وقال ابن الأعرابي: شجرة

تبيض كأنها الملح. اهــ (14/ 85).

قوله صلى الله عليه وسلم (غيروا هذا بشيء) يستدل به على استحباب الخضاب.

وقوله (واجتنبوا السواد) استدل به على حرمة الخضاب بالسواد.

وعن ابن عباس رضي الله عنـه قال: قال رسول الله صلى الله عليـه وسلم: (يكون قوم

يخضبون في آخر الزمان بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة)

قال في [عون المعبود]: (كحواصل الحمام) أي: كصدورها، فإنها سود غالبًا، وأصل

الحوصلة المعدة، والمراد هنا صدره الأسود قال الطيبي: معناه كحواصل الحمام في الغالب ،

لأن حواصل بعض الحمامات ليست بسود. اهــ (7/ 281)

والحديث يفيد حرمة الخضاب بالسواد.

فائدة: قال الحافظ: قال ابن العربي: وإنما نهى عن النتف دون الخضب لأن فيه تغيير الخلقة

من أصلها بخلاف الخضب فإنه لا يغير الخلقة على الناظر إليه والله أعلم . اهــ (10/ 502).

نلخص كلام الشيخ في أنه:

1- يكره نتف الشيب.

2- يستحب تغييره بالحناء والكتم.

3- يحرم تغييره بالسواد
.

بسمة الرووح

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف بسمة الرووح في السبت 23 أغسطس 2008, 2:57 am

جزاكي الله خير موده
على الجهد الرائع التي تبذلينه
بارك الله فيكي
وتقبلي حبي وتقديري
ودمـــــــــت بود

* صوني جمالك *
مشرفة فراشات الدار

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في السبت 23 أغسطس 2008, 8:30 am


مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 24 أغسطس 2008, 12:05 am

جزاكم الله خيرا اخواتي عاشقة القرآن و زهرة الفردوس

وبارك الله فيكم وجزاكم الجنة

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 24 أغسطس 2008, 12:19 am


آداب الخلاء


أي آداب قضاء الحاجة، قال المناوي رحمه الله: "وهو [الخلاء] بالمد، المحل الخالي ثم

نقل لمحل قضاء الحاجة" اهـ [فيض القدير1/ 346].

وهذه الآداب منها ما هو واجب أو مستحب، ومنها ما تركه واجب أو مستحب وفعله محرم أو

مكروه، وسيأتي تفصيل ذلك.

قال الشيخ:


(1- يستحب لمن أراد دخول الخلاء أن يقول: بسم الله، اللهم إني أعوذ بك من الخبث

والخبائث)

الخبث بتسكين الباء: الشر، وبضمها:

ذكران الشياطين، والخبائث: النفوس الشريرة، أو: إناث الشياطين.

قال النووي رحمه الله تعالى: "وهذا الأدب مجمع على استحبابه ولا فرق فيه بين البنيان

والصحراء" اهـ (2/ 93).

فائدة: متى يقول المتخلي هذا الذكر؟

يقول ابن حجر رحمه الله تعالى في الفتح: "..أما في الأمكنة المعدة لذلك فيقوله قبيل دخولها،

وأما في غيرها فيقوله في أول الشروع كتشمير ثيابه مثلا.."اهـ (1/ 230).

(وذلك لحديث علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ستر ما بين الجن

وعورات بني آدم إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول: بسم الله))


الستر: الحجاب، قال المناوي: "وذلك لأن اسم الله تعالى كالطابع على بني آدم فلا يستطيع الجن

فكه" اهـ [تحفة الأحوذي (2/ 241)].

(ولحديث أنس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال:

(اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث)

فائدة:

ورد في سنن سعيد بن المنصور رواية للحديث تجمع بين البسملة والاستعاذة بلفظ

(بسم الله اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث)، قال ابن حجر في [الفتح] على شرط مسلم،

وتابعه الشوكاني كما في [الدراري المضية]، وحكم عليها الشيخ الألباني بالشذوذ.

(2- ويستحب إذا خرج أن يقول: غفرانك، لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي

صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال: (غفرانك)

قوله صلى الله عليه وسلم (غفرانك): أي أسألك المغفرة، والمغفرة ستر الذنب والتجاوز عنه،

والحكمة من سؤال المغفرة بعد الخروج من الخلاء أن المؤمن لما تخلص من أذية الظاهر دعا

الله أن يخلصه من أذية الباطن وهي الذنوب.

(3- ويستحب أن يقدم رجله اليسرى في الدخول واليمنى في الخروج، وذلك لكون التيامن فيما

هو شريف، والتياسر فيما هو غير شريف، وقد ورد ما يدل عليه في الجملة)

أي ورد من الأدلة العامة ما يدل على أن التيامن فيما هو شريف، والتياسر فيما هو غير شريف،

فمثلا دخول المسجد يقدم فيه اليمنى لشرف المسجد، وهكذا.

(4- وإذا كان في الفضاء استحب له الإبعاد حتى لا يرى:

عن جابر رضي الله عنه قال: "خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، وكان

رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأتي البَراز حتى يتغيب فلا يرى")

الفضاء: الخلاء، وقوله (حتى لا يرى) أي شخصه صلى الله عليه وسلم، وعليه فالاستحباب

عائد على عدم رؤية المتخلي، أما عورته فيجب سترها.

(5- ويستحب أن لا يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض:

عن ابن عمر رضي الله عنهما "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد الحاجة لا يرفع ثوبه

حتى يدنو من الأرض")

لأن الأصل ستر العورة، فلا تكشف إلا بقدر الحاجة، والحكم يشمل كذلك المتخلي في الكنيف.

(6- ولا يجوز استقبال القبلة واستدبارها في الصحراء ولا في البنيان)

لا يجوز: أي يحرم، والحرام: "ما نهى عنه الشارع على وجه الإلزام بالترك"، وحكمه: يثاب

تاركه امتثالا، ويستحق العقاب فاعله.

ومعنى استقبال القبلة: أن يقعد المتخلي لحاجته مستقبلا القبلة كما يستقبلها في صلاته، ومعنى

استدبارها: أن يعطي المتخلي ظهره للقبلة، أي الاستدبار عكس الاستقبال في الجلسة لقضاء

الحاجة.

وهذه المسألة لأهل العلم أقوال كثيرة فيها، فمنهم من يقول بالكراهة فقط، ومنهم من يقول بنسخ

النهي عن الاستقبال والاستدبار مطلقًا، ومنهم من يقول باستحباب المخالفة فقط، أي يستحب أن لا

يستقبل القبلة وأن لا يستدبرها، ومنهم من يفرق بين البنيان والصحراء، فيجيزه في البنيان ويمنعه

في الصحراء (الخلاء)، لذا نفى الشيخ عبد العظيم هذا الفرق فقال:

(في الصحراء ولا في البنيان)،

وأدلة هذه الأقوال وغيرها في هذه المسألة تجدها في كتب الخلاف، والذي رجحه الشيخ


هنا حرمة الاستقبال والاستدبار في الصحراء والبنيان، ودليله:

(عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه قال:

(إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها، ولكن شرقوا أو غربوا)

قال أبو أيوب: "فقدمنا الشام فوجدنا مراحيض قد بنيت نحو الكعبة،

فننحرف عنها ونستغفر الله تعالى")

مراحيض: جمع مِرحاض، وهو البيت المتخذ لقاء الحاجة.

(7- ويحرم التخلي في طريق الناس وفي ظلهم:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اتقوا اللاعنين)،

قالوا: وما اللاعنان يا رسول الله؟ قال: (الذي يتخلى في طريق الناس أو في ظلهم)

اللاعنان: الأمران الجالبان للعن من الناس، أي أن الرجل إذا فعل أحدهما لعنه الناس،

فلا تفعلوا حتى لا تلعنوا، وقيل في معنى اللاعنين: الملعون فاعلهما،

أي الذي يفعل أحدهما يلعنه الله تعالى.

فائدة: ورد في رواية أبي داود وغيره وصححها الشيخ الألباني من حديث

معاذ رضي الله عنه مرفوعًا:

(اتقوا الملاعن الثلاث: البراز في الموارد وقارعة الطريق والظل)،

في هذه الرواية زيادة قوله صلى الله عليه وسلم (الموارد)

وهي: الطرق الموصلة إلى الماء.


فائدة أخرى: قال الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى:

فكل مجتمعات الناس لأمر ديني أو دنيوي لا يجوز للإنسان أن يتبول فيها أو يتغوط، والعلة:

القياس على نهي النبي صلى الله عليه وسلم من البول في الطرقات، وظل الناس، وكذلك:

الأذية التي تحصل للمسلمين في هذا العمل. اهـ [الشرح الممتع (1/ 80)].


وللحديث عن سائر الآداب بقية..

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 24 أغسطس 2008, 12:32 am

8- ويكره أن يبول في مستحمه:

عن حميد الحميري قال: لقيت رجلا صحب النبي صلى الله عليه وسلم كما صحبه

أبو هريرة رضي الله عنه قال: "نهى النبي صلى الله عليه وسلم

أن يمتشط أحدنا كل يوم، أو يبول في مغتسله")

مرَّ معنا معنى المكروه وحكمه، وقوله صلى الله عليه وسلم: (مغتسله)

أي المكان الذي يغتسل فيه.

قال في [تحفة الأحوذي]: وإنما نهى عن ذلك إذا لم يكن له مسلك يذهب فيه البول أو كان

المكان صلبًا فيوهم المغتسل أنه أصابه منه شيء فيحصل منه الوسواس. اهـ (1/ 37).


(9- ويحرم البول في الماء الراكد:

عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم "أنه نهى أن يبال في الماء الراكد")

أي يأثم الإنسان إذا بال في الماء الراكد، وهو: الساكن الذي لا يتحرك، وذلك لأن البول

في الماء الراكد مظنة تنجيسه، ويلحق بالنهي أيضًا من باب أولى التغوط فيه.


(10- ويجوز البول قائمًا والقعود أفضل)

أي يباح للإنسان أن يبول وهو قائم، ولكن يستحب له القعود.

(عن حذيفة رضي الله عنه "أن النبي صلى الله عليه وسلم انتهى إلى سُباطة قوم

فبال قائمًا، فتنحيت فقال: (ادنه) فدنوت حتى قمت عند عقبيه، فتوضأ ومسح على خفيه")

الشاهد من الحديث قول حذيفة "فبال قائمًا"، فهذا يدل على إباحة البول قائمًا.

(وإنما قلنا القعود أفضل لأنه الغالب من فعله صلى الله عليه وسلم حتى قالت

عائشة رضي الله عنها: "من حدثكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

بال قائمًا فلا تصدقوه، ما كان يبول إلا جالسًا")

إذن النبي صلى الله عليه وسلم كان أكثر ما يبول جالسًا، حتى إن عائشة لم تره قط

يبول قائمًا وهل ما أخبرت به عائشة من كونها لم تره صلى الله عليه وسلم

يبول إلا جالسًا يعارض ما أخبر به حذيفة رضي الله عنه من رؤيته النبي صلى الله عليه

وسلم وهو يبول قائمًا؟

قال الشيخ:

(وقولها هذا لا ينفي ما جاء عن حذيفة؛ لأنها أخبرت عما رأت، وأخبر حذيفة عما رأى،

ومعلوم أن المثبت مقدمٌ على النافي لأن معه زيادة علم)


معنى هذا الكلام أن حذيفة رضي الله عنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يبول قائمًا،

وعائشة رضي الله عنها لم تره صلى الله عليه وسلم يبول قائمًا، وعدم رؤيتها لا يعني أن

النبي صلى الله عليه وسلم لم يبل قائمًا، بل حذيفة صادق فيما أخبر به، وعائشة صادقة فيما

أخبرت به، ولكنها لم تر ما رآه حذيفة رضي الله عنهما، وهذا معنى أن المثبت (حذيفة) مقدم

على النافي (عائشة) لأن معه زيادة علم (وهي رؤيته النبي صلى الله عليه وسلم يبول قائمًا).


(11- ويجب الاستنزاه من البول:

(فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ بقبرين فقال:

(إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستنزه من بوله،

وأما الآخر فكان يمشي بين الناس بالنميمة))

الاستنزاه: الإبعاد، والمعنى كان لا يتوقى ولا يتحرَّز من البول، وهذا كقوله

صلى الله عليه وسلم: (أكثر عذاب القبر من البول) [رواه أحمد وغيره وصححه الألباني].

(12- ولا يمسك ذكره بيمينه وهو يبول، ولا يستنجي بها:

عن أبي قتادة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(إذا بال أحدكم فلا يمس ذكره بيمينه، ولا يستنج بيميمنه)

قال بعض أهل العلم ولا يمس ذكره بيمينه كذلك في غير البول؛ لأنه وإن نهى عنه

وهو يبول مع الحاجة إلى ذلك فمن باب أولى وهو لا يبول، وقال بعضهم بل النهي

حتى لا يباشر بيمينه النجاسات، وأما في غير حالة البول فلا نهي.

والشيخ هنا لم يوضح حكم مس الذكر باليمين، بل قال: ولا يمسك ذكره.. فهل هذا النهي

على سبيل الحرمة أم الكراهة؟

الظاهر أنه على سبيل الكراهة فقط، قال الشيخ العثيمين في

[شرح الأصول من علم الأصول] إن الصارف لهذا النهي عن الحرمة إلى الكراهة

الإجماع، وهو عني رحمه الله تعالى الإجماع السكوتي؛

أي أنه لم يقل أحد من أهل العلم أن هذا النهي للحرمة.

ثم رأيت في [عون المعبود] قول الخطابي: "ونهيه عن الاستنجاء باليمين في قول أكثر

العلماء نهي أدب وتنزيه.وقال بعض أهل الظاهر:

إذا استنجى بيمينه لم يجزه كما لا يجزيه برجيع أو عظم. اهـ

قلت: بل الواضح الظاهر أن الاستنجاء باليمين يجزئ، وإن قلنا بالتحريم.

(13- ويجوز الاستنجاء بالماء أو بالأحجار وما في معناها والماء أفضل:

أي أن الإنسان مخيَّر بعد البول أو الغائط في تطهير محل النجاسة بين الماء أو الأحجار،

والاستنجاء بالأحجار يطلق عليه: الاستجمار، وسيأتي الدليل في كلام الشيخ.

وقول الشيخ (وما في معناها) أي ويصح الاستنجاء بما في معنى الأحجار، كالمناديل الورقية

الآن مثلا؛ وذلك لأن الغرض كما أسلفنا هو إزالة النجاسة فيصح بأي شيء تزال به.

وقول الشيخ (والماء أفضل) لأنه أنقى وأسهل، وقد ورد من حديث عائشة رضي الله عنها

أنها قالت: "مرن أزواجكن أن يستطيبوا بالماء، فإني أستحييهم، فإن

رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعله" [رواه لنسائي والترمذي وصححه الألباني]،

قال الترمذي عقبه: "هذا حديث حسن صحيح، وعليه العمل عند أهل العلم، يختارون

الاستنجاء بالماء وإن كان الاستنجاء بالحجارة يجزئ عندهم فإنهم استحبوا

الاستنجاء بالماء ورأوه أفضل وبه يقول سفيان الثوري وابن المبارك

والشافعي وأحمد وإسحق". اهـ

قال الشيخ مبيّنًا أن النبي كان يستنجي بالماء:

(عن أنس رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل الخلاء،

فأحمل أنا وغلام نحوي إداوة من ماء وعنزة، فيستنجي بالماء")

الشاهد من الحديث قول أنس رضي الله عنه (فيستنجي بالماء)

أي النبي صلى الله عليه وسلم وقول انس (وغلام نحوي) أي مقارب لي في السِّنّ.

وقوله (إداوة) إناء صغير من جلد.

وقوله (عنزة) عصا أقصر من الرمح لها أسنان، قال النووي رحمه الله: "وإنما كان

يستصحبها النبي صلى الله عليه وسلم لأنه كان إذا توضأ صلى فيحتاج إلى نصبها بين يديه

لتكون حائلا يُصلي إليه". اهـ [شرح مسلم].

ثم قال الشيخ مستدلا على جواز الاقتصار على الأحجار:

(وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(إذا ذهب أحدكم إلى الغائط فليذهب معه بثلاثة أحجار فليستطب بها فإنها تجزئ عنه)

ففي الحديث أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى جواز الاستنجاء بالأحجار وقال:

(فإنها تجزئ عنه).

وقوله صلى الله عليه وسلم (فليستطب) قال في [فيض القدير]:

"وسمي الاستنجاء استطابة لتطييبه للبدن بإزالة الخبث الضار كتمه،

قال الخطابي: فمعنى الطيب الطهارة ومنه {سلام عليكم طبتم}".اهـ

(14- ولا يجوز الاقتصار على أقل من ثلاثة أحجار:

أي يحرم هذا؛ إذ الاقتصار على أقل من ثلاثة أحجار لا يحصل به النقاء عادة،

فإن لم يحصل النقاء بثلاث مسحات أو أحجار زاد عليها، وقطع المسح بوتر؛

لقوله صلى الله عليه وسلم: (من استجمر فليوتر) [متفق عليه].

قال الشيخ مستدلا على عدم جواز الاقتصار على أقل من ثلاثة أحجار:

(عن سلمان رضي الله عنه أنه قيل له: "قد علمكم نبيكم صلى الله عليه وسلم كلَّ شيء

حتى الخراءة! فقال: أجل، لقد نهانا أن نستقبل القبلة لغائط أو بول، أو أن نستنجي باليمين،

أو أن نستنجي بأقل من ثلاثة أحجار، أو أن نستنجي برجيع أو بعظم")

الشاهد من الحديث قول سلمان رضي الله عنه (أو أن نستنجي بأقل من ثلاثة أحجار)

أي نهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا.

قوله (أنه قيل له) القائلون هم الكفَّار، وفي رواية مسلم (قال لنا المشركون).

قوله (الخِراءة) هي: أدب التخلي.

قوله (برجيع) هو الروث والعذرة، قال في [عون المعبود]: "وأما عذرة الإنسان، أي

غائطه، فهي داخلة تحت قوله صلى الله عليه وسلم :

(إنها ركس)، قال النووي في [شرح صحيح مسلم]:

فيه النهي عن الاستنجاء بالنجاسات، ونبَّه صلى الله عليه وسلم بالرجيع على

جنس النجس، وأما العظم فلكونه طعامًا للجن فنبَّه به على جميع المطعومات" اهـ

وحديث سلمان هذا فيه فوائد شتى؛ منها:

- ما كان عليه المسلمون من الاستعلاء بدينهم والإظهار لشعائرهم.

- وأن النبي صلى الله عليه وسلم علَّم أمته كلَّ شيء حتى آداب قضاء الحاجة،

ففيه ردٌّ على كل مبتدع وغير ذلك من الفوائد لمن تأمَّلها..

(15- ولا يجوز الاستجمار بالعظم والروث:

عن جابر رضي الله عنه قال: "نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يتمسح بعظم أو ببعر")

أي يحرم؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم، وقد مرَّ الكلام على هذا في

حديث سلمان الماضي.

وبهذا يكون انتهى الكلام عن آداب الخلاء.




مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 25 أغسطس 2008, 4:32 am


باب الآنية


الآنية: جمع إناء، وهو: الوعاء، وقد مرَّ معنا في بعض الأحاديث من أمثلته:

الإداوة، والدلو..

والفقهاء رحمهم الله يتكلمون عن الآنية في كتاب الطهارة لأنه كما أسلفنا من قبل أن

الماء هو آلة التطهر، وهذا الماء يحتاج إلى ما يحفظه ويجمعه، فكان من المناسب

ذكر أحكام الآنية في كتاب الطهارة، أي بيان ما يجوز استعماله وما لا يجوز،

وما لا يجوز استعماله: في ماذا لا يجوز؟

قال الشيخ حفظه الله: (ويجوز استعمال الأواني كلها، إلا آنية الذهب والفضة،

فإنه يحرم الأكل والشرب فيهما خاصة، دون سائر الاستعمال)

قول الشيخ (ويجوز استعمال الأواني كلها) أي يباح استعمالها كلها، ودليل هذا الإباحة

الأصلية، أي أن الأصل في الأشياء كما أسلفنا الحِل، فلا نحرم شيئًا إلا بدليل.

قوله (إلا آنية الذهب والفضة فإنه يحرم الأكل والشرب فيهما خاصة دون سائر الاستعمال)

أي لا يجوز استعمال آنية الذهب والفضة في الأكل والشرب فقط، أما استعمالهما في غير

الأكل والشرب فإنه مباح لا إثم على فاعله، فمثلا:

الوضوء من أنية الذهب أو الفضة حلال، لأن المحرم إنما هو الأكل والشرب فيهما،

ودليل تحريم الأكل والشرب في آنية الذهب والفضة ما سيأتي في كلام الشيخ الآن:

(عن حذيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(لا تشربوا في آنية الذهب والفضة، ولا تلبسوا الحرير والديباج، فإنها لهم في

الدنيا ولكم في الآخرة).


إذن في هذا الحديث نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الشرب في آنية الذهب والفضة،

وهذا النهي للتحريم.

والدليل على إباحة ما سوى الأكل والشرب: عدم وجود الدليل،

أي: الإباحة الأصلية.

وقوله صلى الله عليه وسلم (لا تلبسوا الحرير والديباج) نهي خاص بالرجال،


أما النساء فيباح لهن لبس الحرير والديباج، والديباج نوع من أنواع الحرير.

(وعن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(الذي يشرب في إناء الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم) رواه البخاري ومسلم،

ولمسلم: (إن الذي يأكل أو يشرب في آنية الفضة والذهب..) قال مسلم: "وليس في حديث

أحد منهم ذكر الأكل والذهب إلا في حديث ابن مسهر"، قال الألباني: فهذه شاذة من جهة

الرواية، وإن كانت صحيحة في المعنى من حيث الدراية، لأن الأكل

والذهب أعظم وأخطر من الشرب والفضة كما هو ظاهر. اهـ)

فهمنا من قبل أن كل الآنية مباحة، إلا آنية الذهب والفضة فإنه يحرم الأكل والشرب

فيهما فقط، أما سائر الاستعمالات فمباحة، ومقصد الشيخ أن الرواية التي ذكر

فيها تحريم الأكل في آنية الذهب لم تصح، ولكن معناها صحيح لا شك فيه،

إذ الأكل أعظم من الشرب، والذهب أعظم من الفضة.

فائدة: جمهور أهل العلم يحرمون استعمال آنية الذهب والفضة مطلقًا،

سواء كان في الأكل والشرب أو غيرهما من الاستعمالات،

والذي اختاره الشيخ هو الراجح إن شاء الله تعالى.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 25 أغسطس 2008, 4:38 am

الطهارة للصلاة



سبقنا معنا أن الطهارة: رفع الحدث أو إزالة النجس، وقد تكلم الشيخ عن أنواع النجاسات وكيفية تطهيرها.. إلخ، والآن

شرع الشيخ في الكلام عن الحدث وكيفية رفعه.

(عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا تقبل صلاة بغير طُهور))

المقصود بالطهور هنا من الحدثينِ: الأكبر، ويكون بالغسل، والأصغر، ويكون بالوضوء أو التيمم لمن تعذر عليه

استعمال الماء، قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: "هذا الحديث نص في وجوب الطهارة للصلاة، وقد أجمعت الأمة على أن

الطهارة شرط في صحة الصلاة". اهـ [شرح مسلم].

قال الشيخ: (والطهارة نوعان: طهارة بالماء، وطهارة بالصعيد).

معنى كلام الشيخ أن الطهارة تكون بالماء، أو الصعيد وهو كما سيأتي من كلام الشيخ: وجه الأرض، وطهارة الصعيد

لمن تعذر عليه استعمال الماء.

قال الشيخ: (أولا: الطهارة بالماء: الوضوء، والغسل)

طهارة الماء إما تكون لمن أحدث حدثًا أكبر، ويرفع بالغسل، أو لمن أحدث حدثًا أصغر، ويرفع بالوضوء.


الوضوء


(صفته)

صفة الوضوء هي الكيفية التي يكون عليها الوضوء.

(عن حمران مولى عثمان أخبره أن عثمان بن عفان رضي الله عنه دعا بوضوء فتوضأ: فغسل كفيه ثلاث مرات، ثم

مضمض واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاث مرات، ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات، ثم غسل يده اليسرى

مثل ذلك، ثم مسح رأسه، ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات، ثم غسل اليسرى مثل ذلك، ثم قال:

رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(من توضأ نحو وضوئي هذا ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه)،

قال ابن شهاب وكان علماؤنا يقولون هذا الوضوء أسبغ ما يتوضأ به أحد للصلاة)

هذا الحديث اشتمل على معظم صفة الوضوء لا كله، ولهذا سيذكر الشيخ فيما بعد النية، والتسمية،

وتخليل اللحية وغير ذلك، بل وكثير من المستحبات.

قوله (دعا بوَضوء) بفتح الواو، أي دعا بماء معد للوُضوء.

قوله (فغسل كفيه ثلاث مرات) غسل الكفين أول الوضوء على سبيل الاستحباب كما سيأتي، وتكرار الغسل ثلاثًا كذلك

على سبيل الاستحباب، وسيأتي كل هذا.

قوله (ثم مضمض واستنثر) المضمضة هي: مج الماء بالفم، والاستنثار: دفع الماء من الأنف بعد الاستنشاق،

وهما على سبيل الفرضية كما سيأتي من كلام الشيخ.

قوله (ثم غسل وجهه ثلاث مرات) على سبيل الفرضية.

قوله (ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات) على سبيل الفرضية، وقوله (إلى المرفق) ليس المقصود أن المرفق لا

يدخل في الغسل، بل ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم أنه توضأ حتى أشرع في العضد.

وقوله (ثم مسح رأسه) على سبيل الفرضية.

وقوله (ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات) على سبيل الفرضية، ويقال في الكعبين ما يقال في المرفق،

فالمقصود مع الكعبين؛ لما ورد في حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم غسل رجله حتى أشرع في الساق، فهذا يدل على

أنه يدخل الكعبين في الغسل.

قوله (ثم قال) عثمان رضي لله عنه.

(رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا) أي مثله.

قوله (ثم قال) النبي صلى الله عليه وسلم:

(من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه)

المراد: لا يسترسل وراء الخواطر الطارئة له أثناء صلاته، فمن قطع هذه الخواطر وأقبل على ربه بقلبه

وجوارحه فقد نال فضيلة الحديث.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 25 أغسطس 2008, 4:48 am


(شروط صحته)

الشرط هو: ما يلزم من عدمه العدم، ولا يلزم من وجوده الوجود.

ومعنى: (ما يلزم من عدمه) أي من عدم وجود الشرط -كالوضوء مثلا بالنسبة للصلاة- (العدم) أي عدم وجود الحكم،

وهو صحة الصلاة، (ولا يلزم من وجوده) أي ولا يلزم من وجود الشرط -كالوضوء مثلا- (الوجود

أي وجود الحكم وهو الصلاة، فإن الإنسان قد يتوضأ ولا يصلي.

إذن بتخلف الشرط يتخلف صحة الحكم، وبوجود الشرط لا يلزم وجود الحكم، والشرط يكون خارج ماهية الشيء،

فالوضوء مثلا لا يكون داخل الصلاة، بل هو أمر خارج عن ماهية الصلاة.

أما الركن فيكون داخل ماهية الشيء، كالركوع، فإنه من أركان صحة الصلاة، وهو داخل الصلاة نفسها.

قال الشيخ مبينًا شروط صحة الوضوء:

(1- النية)

معنى النية: القصد، والمقصود من اشتراط النية في العبادة عند الفقهاء: تعيين العمل ليتميز عن غيره من العادات، فينوي

الإنسان مثلا بغسل يديه إلى المرفقين ووجهه..إلخ أنه يتوضأ.

قال الشيخ مبينًا دليل اشتراط النية:

(لقوله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات))

أي: إنما لكل عمل ولابد نية، ثم قال صلى الله عليه وسلم: (وإنما لكل امرئ ما نوى).

وكل العبادات لا تصح إلا بنية.

قال الشيخ: (ولا يشرع التلفظ بها لعدم ثبتوته عن النبي صلى الله عليه وسلم)

معنى التلفظ بها أن يقول المتوضئ قبل وضوئه مثلا: نويت أن أتوضأ لصلاة كذا

أو كذا، أو يقول: نويت بهذا الوضوء رفع الحدث عن نفسي، أو غير ذلك.

وإنما لا يشرع للإنسان التلفظ بمثل هذا الألفاظ؛ لأن النبي وأصحابه لم يكونوا يقولونها، ولأن أصل النية في القلب، فما

دخل الألفاظ في النوايا؟!

قال الشيخ:

(2- التسمية)

أي: قول: بسم الله.

(لقوله صلى الله عليه وسلم:

(لا صلاة لمن لا وضوء له، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه))

فكما أن النبي صلى الله عليه وسلم نفى صحة صلاة من لم يتوضأ، فكذلك نفى صحة وضوء من

لم يذكر اسم الله على وضوئه.

وعلى هذا فمن ترك التسمية على الوضوء عمدًا كان أو سهوًا، فإن وضوءه غير صحيح، وهذا ترجيح الشيخ،

وذهب بعض أهل العلم إلى أن التسمية على الوضوء سنة وليست شرطًا، وبعضهم يقول هي واجبة لكن تسقط بالنسيان،

والراجح ما اختاره الشيخ، والله أعلم.

قال الشيخ في بيان الشرط الثالث:

(3- الموالاة)

الموالاة هي المتابعة في غسل الأعضاء بلا فصل، فلو قطع رجل وضوءه ليردَّ على الهاتف مثلا ثم عاد لوضوئه فإنه لا

يكمله، بل يستأنفه من بدايته.

(لحديث خالد بن معدان: أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي وفي ظهر قدمه لمعة قدرَ الدرهم

لم يصبها الماء، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيد الوضوء والصلاة)

الشاهد من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يعيد الوضوء والصلاة، فلو لم تكن الموالاة شرطًا لاكتفى

النبي صلى الله عليه وسلم بأن يغسل الرجل رجله فقط ثم يعيد الصلاة، لكن لمَّا أمره النبي صلى الله عليه وسلم

بإعادة الوضوء كله علِمْنا أن غسل الرِّجْل فقط دون إعادة الوضوء لا يجزي، وسبب أنه لا يجزي أنه سيخل

بشرط الموالاة.

قال الشيخ بعد أن انتهى من ذكر شروط صحة الوضوء:

(فرائضه)

أي: فرائض الوضوء، وفرائض الوضوء: أركانه التي لا يصح الوضوء بدونها، والركن يُعرَّف كالشرط، إلا أن الشرط

كما مرَّ معنا يكون خارج ماهية الشيء، والركن يكون داخل ماهية الشيء.

وعلى هذا فمن ترك ركنًا من أركان الوضوء التي سيذكرها الشيخ الآن عمدًا كان أو سهوًا جهلا كان أو علمًا، فإن

وضوءه غير صحيح؛ لأن الركن أو الشرط لا يسقطان بالجهل أو بالسهو.

قال الشيخ: (1- 2- غسل الوجه، ومنه المضمضة والاستنشاق)

حدود الوجه: من منحنى الجبهة إلى أسفل اللحية؛ لأن الوجه هو ما تحصل به المواجهة، وسيأتي في كلام

الشيخ الدليل على فرضية غسل الوجه.

أما المضمضة فهي: مجُّ الماء بالفم، والمقصود منها تطهير الفم بالماء، وسيأتي الدليل على فرضيتها في كلام الشيخ.
أما الاستنشاق فهو: إدخال الماء في الأنف، والمقصود منه تطهير الأنف مما بداخله، وسيأتي الدليل على فرضيته.

قال الشيخ: (3- غسل اليدين إلى المرفقين)

المقصود غسل اليدين من أطراف الأصابع مع المرفقين؛ كما مرَّ معنا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا غسل يديه

شرع في العضد، وقال الشيخ في الهامش: قال الشافعي: ولا يجزي في غسل اليدين أبدًا إلا أن يؤتي على ما بين

أطراف الأصابع إلى أن تغسل المرافق، ولا يجزي إلا أن يؤتي بالغسل على ظاهر اليدين وباطنهما وحروفهما

حتى ينقضي غسلهما، إن ترك من هذا شيئًا وإن قلَّ لم يجز. اهـ

وسيأتي الدليل على فرضية غسل اليدين.

قال الشيخ: (4- 5- مسح الرأس كله، والأذنان من الرأس)

سيأتينا الدليل على أن الرأس يمسح كله، وأن الأذنين من الرأس.

فائدة:

قال الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى: الفرق بين المسح والغسل: أن المسح لا يحتاج إلى جريان، بل يكفي

أن يغمس يده في الماء ثم يمسح بها رأسه مبلولة بالماء، وإنما أوجب الله في الرأس المسح دون الغسل؛ لأن الغسل

يشق على الإنسان ولا سيما إذا كثر الشعر وكان في أيام الشتاء، إذ لو غسل لنزل الماء على الجسم، ولأن الشعر يبقى مبتلا مدة

طويلة، وهذا يلحق الناس به العسر والمشقة، والله إنما يريد بعباده اليسر. اهـ [الشرح الممتع 1/ 113].

قال الشيخ: (6- غسل الرجلين إلى الكعبين)

المراد غسل الرجلين مع الكعبين؛ كما مرَّ بيانه في صفة الوضوء.

قال الشيخ مبينًا الدليل على فرضية الأركان الستة الماضية:

(لقوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق

وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين..})

فقوله تعالى: {فاغسلوا وجوهكم} دليل على فرضية غسل الوجه، والذي منه كما سيبين الشيخ المضمضة والاستنشاق.

وقوله تعالى {وأيديكم إلى المرافق} دليل على فرضية غسل اليدين.

وقوله تعالى: {وامسحوا برءوسكم} دليل على فرضية مسح الرأس، ويدخل في الرأس الأذن كما سيوضح الشيخ.


وقوله تعالى: {وأرجلكم إلى الكعبين} أي: واغسلوا أرجلكم إلى الكعبين، وهو دليل على فرضية غسل الرجلين.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 27 أغسطس 2008, 8:06 am


قال الشيخ: (أما كون المضمضة والاستنشاق من الوجه فتجبان فلأن الله سبحانه قد أمر في كتابه العزيز

بغسل الوجه)

إذا كان المضمضة والاستنشاق من الوجه فإن الله تعالى أمر في كتابه بغسل الوجه، فتدخلان في هذا الأمر.

قال الشيخ: (وقد ثبت مداومة النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك في كل وضوء، ورواه جميع من روى وضوءه صلى

الله عليه وسلم وبين صفته)

وهذا دليل آخر على فرضية المضمضة والاستنشاق، وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم داوم على غسلهما، فلم يتركهما

أبدًا، وهذا ما حكاه كل من روى كيفية وصفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم.

(وقد ورد الأمر بهما في قوله صلى الله عليه وسلم: (إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماء ثم ليستنثر) وقوله: (وبالغ في

الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا)، وقوله: (إذا توضأت فمضمض))

في هذه الأحاديث أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالمضمضة والاستنشاق والاستنثار،

وأمرُه صلى الله عليه وسلم يدل على وجوبها؛ إذ لم تأت أدلة أخرى تخرجها عن الوجوب.

قال الشيخ: (وأما وجوب استيعاب الرأس بالمسح فلأن الأمر بالمسح في القرآن مجمل، فيرجع في بيانه إلى السُّنة)

معنى هذا الكلام أنَّ الله تعالى أمر في كتابه بمسح الرأس، وهذا مجمل، أي: لا نعرف كيفيته المرادة،

ومن المعلوم أنَّ سُّنة النبي صلى الله عليه وسلم موضحة ومفصلة لمجمل القرآن، يقول الشيخ:

(وقد ثبت في الصحيحين وغيرهما أنّ النبي صلى الله عليه وسلم استوعب مسح رأسه وفي

هذا دليل على وجوب تكميل مسح الرأس)

أي أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لم يترك شيئًا من رأسه إلا مسحه، فبهذا يتبين أنّ المقصود

من المسح في القرآن: مسح الرأس كله.

قال الشيخ: (فإن قيل: قد ثبت من حديث المغيرة أنّ النبي صلى الله عليه وسلم مسح بناصيته وعلى العمامة؟)

الناصية هي: مقدم الرأس، وبعض أهل العلم يرى أنّه لا يجب مسح الرأس كله، بل يكفي عندهم مسح بعض الرأس،

ويستدلون على ذلك بأنّه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه مسح على ناصيته وعلى العمامة؟ فردّ الشيخ هذا قائلا:

(فالجواب: إنما اقتصر على مسح النّاصية لأنه كمل مسح بقية الرأس على العمامة)

إذن ليس معنى أن النبي صلى الله عليه وسلم اقتصر على مسح جزء من رأسه، أنّ هذا كافٍ، بل لأنّه

صلى الله عليه وسلم كمل المسح على عمامته.

قال الشيخ: (ونحن نقول بذلك)

أي ونحن نقول بجواز مسح مقدم الرأس إذا كمل الماسح المسح على عمامته، ودليله حديث المغيرة السابق.

ثم قال الشيخ: (وليس فيه دليل على جواز الاقتصار على مسح الناصية أو بعض الرأس من غير تكميل على العامة)

لأنّ الذي ورد في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم المسح على الناصية مع العمامة، لا الاقتصار في المسح على

بعض الرأس فقط.
قال الشيخ: (فالحاصل أنه يجب استيعاب الرأس بالمسح، والماسح إن شاء مسح على الرأس فقط، أو


على العمامة فقط، أو على الرأس والعمامة، فالكل ثابت صحيح)

أي أنّ الإنسان إذا كان على رأسه عمامة، فإنه مخير بين ثلاثة أمور:

الأول: أن يخلع العمامة ويمسح رأسه كله.

الثاني: أن لا يخلع العمامة، فيمسح عليها كلها.

الثالث: أن ينحي العمامة قليلا، ويمسح مقدم رأسه الظاهر ويكمل المسح على العمامة.

وكل هذا ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم.

أما إذا لم يكن على رأسه عمامة فالواجب مسح الرأس كله.

قال الشيخ: (وأما كون الأذنين من الرأس فيجب مسحهما، فلقوله صلى الله عليه وسلم: (الأذنان من الرأس))

مرّ معنى أن الشيخ جعل مسح الأذن الفرض الخامس من فروض الوضوء، والدليل قوله صلى الله عليه وسلم:

(الأذنان من الرأس)، وقد أمر الله تعالى بمسح الرأس، فيجب مسح الأذن لأنها من الرأس.

وقد داوم النبي صلى الله عليه وسلم على مسح أذنه في وضوئه.

مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 27 أغسطس 2008, 8:15 am

قال الشيخ موضحًا الفرض السابع من فروض الوضوء:

(7- تخليل اللحية)

المقصود بتخليل اللحية: إدخال الماء بين شعر اللحية.

قال الشيخ: (لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه كان إذا توضأ أخد كفًّا

من ماء فأدخله تحت حنكه فخلل به لحيته وقال:

(هكذا أمرني ربي)

إذن قوله صلى الله عليه وسلم (هكذا أمرني ربي) يدل على الفرضية؛ لأن الأمر كما مرَّ معنا للوجوب.

فائدة: اختلف أهل العلم في حكم تخليل اللحية على أقوال: لكننا نقول: قد ثبت عن جمع من الصحابة أن النبي صلى الله عليه وسلم

(كان إذا توضأ خلل لحيته).

قال الشيخ: (8- تخليل أصابع اليدين والرجلين)

أي إدخال الماء إلى ما بين الأصابع.

قال الشيخ: (لقوله صلى الله عليه وسلم: (أصبغ الوضوء، وخلل الأصابع، وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا))

قوله صلى الله عليه وسلم (وخلل الأصابع) أمر، وقد مرَّ أن الأصل في الأوامر الوجوب، ومما يدل كذلك على وجوب

التخليل أن الله تعالى أمر بغسل الرجل، ولا يتم الغسل إلا بتخليل الأصابع لأن ما بين الأصابع داخل في الأمر.

قال الشيخ: (سننه)

أي سنن الوضوء، وهي مستحباته، وقد مرّ معنا أن المستحب: ما أمر الشارع به لا على وجه الإلزام، وحكمه:


يثاب فاعله امتثالا ولا يستحق العقاب تاركه.

إذن كل ما سيأتي معنا الآن هو من المستحب الذي لا يأثم تاركه، فضلا أن يبطل الوضوء بتركه.

قال الشيخ: (1- السواك: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء)

مرّ معنا أن السواك مستحب في كل الأحوال، ويتأكد استحبابه عند الوضوء.

(2- غسل الكفين ثلاثًا في أول الوضوء)

غسل الكفين في أول الوضوء مستحب كما قال الشيخ، أما أثناء غسل اليدين فيجب غسل الكفين مع الذراعين، فإذا سُئلت: ما حكم غسل الكفين في الوضوء؟

فالإجابة أن تقول: يستحب غسلهما في أول الوضوء، ويجب غسلهما أثناء غسل اليدين.

والدليل على استحباب غسل الكفين أول الوضوء:

(لما ثبت عن عثمان رضي الله عنه في حكايته لوضوء النبي صلى الله عليه وسلم أنه غسل كفيه ثلاثًا)

قال الشيخ: (3- الجمع بين المضمضة والاستنشاق ثلاثًا بغرفة)

المقصود أنه يستحب أن يجمع الإنسان بين المضمضة والاستنشاق في غرفة واحدة، أي: لا يأخذ ثلاث غُرف للمضمضة

ثم يأخذ ثلاثًا أخرى للاستنشاق، بل يجمع

بينهما، والدليل:

(لما في حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه في تعليمه لوضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه تمضمض واستنشق من كف واحدة ففعل ذلك ثلاثًا)

وليس معنى هذا أن السُّنّة الجمع بين المضمضة الاستنشاق فحسب، بل يستحب أن يجمع أحيانًا بينهما، وأن يفرد كل منهما أحيانًا؛ لأن السنة وردت بهذا وبهذا.

قال الشيخ: (4- المبالغة فيهما لغير الصائم)

أي المبالغة في المضمضة والاستنشاق، وهي إتقان نظافة باطن الفم والأنف، والدليل:

(لقوله صلى الله عليه وسلم (وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا))

قال الشيخ: (5- تقديم اليمنى على اليسرى)

أي البدء في غسل أعضاء الوضوء باليمين ثم في الشمال، يعني تغسل اليد اليمنى قبل اليسرى. وهكذا.

قال الشيخ: (لحديث عائشة رضي الله عنها: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله")

قولها (في تنعله) أي: في لبس نعله.

وقولها (ترجله) أي: تسريح شعره.

وقولها (وطهوره) أي: في طهارته، من وضوء أو غسل.

قولها (وفي شانه كله) أي: في كل شؤون حياته صلى الله عليه وسلم كان يبدأ باليمين، لكن بشرط أن يكون هذا الذي

سيبدأ فيه باليمين: أمرًا شريفًا، كدخول المسجد.

قال الشيخ: (ولما في حديث عثمان في حكايته لوضوء النبي صلى الله عليه وسلم أنه غسل اليمنى ثم اليسرى)

وهذا أيضًا من الأدلة على استحباب تقديم اليمين على اليسار في الوضوء، ومن الأدلة كذلك قوله صلى الله عليه وسلم

: (إذا توضأتم فابدءوا بميامنكم) [ابن ماجه وصححه الألباني].



مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 28 أغسطس 2008, 1:12 am



قال الشيخ: (6- الدلك)

أي أن من سنن الوضوء دلك الأعضاء أثناء غسلها:

(لحديث عبد الله بن زيد: أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بثلثي مُدّ فتوضأ فجعل يدلك ذراعيه).

فائدة: قال الشيخ أبو بكر جابر الجزائري حفظه الله: "تنبيه: يعدّ بعض أهل العلم (الدلك) من فرائض الوضوء، وبعضهم يعده من

سننه، والحقيقة أنه من تمام الغسل للعضو فلا يستقل باسم أو حكم خاص" اهـ [منهاج المسلم (ص 152)].

قال الشيخ: (7- تثليث الغسل)

أي يستحب أن يغسل المتوضئ أعضاء الوضوء ثلاثًا، وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يداوم على ذلك، وفي هذا بيان أن

المستحب تثليث الغسل، ولأن الغسل ثلاثًا أبلغ في الطهارة.

(لحديث عثمان أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ثلاثًا ثلاثًا، وقد صح أنه صلى الله عليه وسلم توضأ مرة مرة ومرتين مرتين)

وفي هذا دليل على أن الإنسان إذا توضأ مرة مرة أجزأ أو مرتين مرتين أجزأ، والمستحب ثلاثًا ثلاثًا.

قال الشيخ: (ويستحب تكرار مسح الرأس أحيانًا: لما صح عن عثمان أنه توضأ فمسح رأسه ثلاثًا وقال: "رأيت رسول الله صلى الله

عليه وسلم توضأ هكذا")

وبعضهم لا يرى تكرار مسح الرأس مستحبًا، ويضعف هذه الرواية.

(8- الترتيب)

بمعنى أنه من المستحب أن يبدأ المتوضئ بغسل كفيه ثم يتمضمض ويستنشق ثم يغسل وجهه وهكذا.. فلا يخل بالترتيب، بل يأتي به

كما وردتْ صفته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وبعض أهل العلم يرى أن الترتيب فرض، والإخلال به يفسد الوضوء، وعليه فالأولى الالتزام بالترتيب، لأن الجميع متفق على أنه

السُنة، وبعضهم يرى أنه سنة فرضية.

قال الشيخ: (لأنه الغالب في وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حكاه من حكى وضوءه).

أي أنه مستحب لأن أغلب من حكى وضوءه صلى الله عليه وسلم ذكر أنه كان يتوضأ على هذه الصفة المرتبة.

ويستدل على استحباب الترتيب في الوضوء أو على الفرضية كذلك بظاهر القرآن الكريم؛ كما في قوله تعالى:

{يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين}،

فأمر تعالى بالوضوء على هذه الهيئة من الترتيب.

قال الشيخ: (لكنه قد صح عن المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه "أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بوَضوء فتوضأ فغسل

كفيه ثلاثًا، وغسل وجهه ثلاثًا، ثن غسل ذراعيه ثلاثًا، ثم تمضمض واستنثر ثلاثًا، ثم مسح برأسه وأذنيه.." الحديث).

الشيخ يستدل بهذا الحديث على أن الترتيب مستحب وليس واجبًا، ووجه الاستدلال من هذا الحديث أن

النبي صلى الله عليه وسلم أخّرَ المضمضة والاستنثار إلى ما بعد غسل الوجه وغسل الذراعين، وهذا خلاف الترتيب المعروف،

وعليه فالترتيب سنة فقط، لأنه لو كان فرضًا لما أخلَّ به النبي صلى الله عليه وسلم.

لكن هذه الرواية حكم عليها بعضهم بالشذوذ، قال في [عون المعبود]: "هذه رواية شاذة – أي رواية تقديم غسل الوجه والذراعين

على المضمضة والاستنثار- لا تعارض الرواية المحفوظة التي فيها تقديم المضمضة والاستنشاق على غسل الوجه"

(1/ 139).

قال الشيخ: (9- الدعاء بعده: لقوله صلى الله عليه وسلم:

(ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، إلا فتحت

له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء) زاد الترمذي: (اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين)).

إذن يستحب هذا الدعاء بعد الوضوء.

قال الشيخ: (وعن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(من توضأ فقال: سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، كتب

في رقّ ثم طبع بطابع فلا يكسر إلى يوم القيامة)).

قوله صلى الله عليه وسلم: (في رقّ) أي في صحيفة بيضاء.

والمستحب أن يأتي المتوضئ بهذا الدعاء تارة وهذا الدعاء تارة أخرى، ولا جناح عليه إذا جمع بينهما.

قال الشيخ: (10- صلاة ركعتين بعده: لقول عثمان رضي الله عنه بعد أن علمهم صفة وضوء رسول الله صلى الله

عليه وسلم: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا، وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

(من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه، غفر له ما تقدم من ذنبه)).

إذن يستحب أن يصلي المتوضئ ركعتين بعد وضائه؛ لهذا الحديث ولحديث أبي هريرة القادم.

وقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يحدث فيهما نفسه) المراد به: لا يسترسل وراء الخواطر الطارئة له أثناء صلاته،

بل يقطع هذه الخواطر ويقبل على ربه بقلبه وجوارحه.

قال الشيخ: (وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال رضي الله عنه عند صلاة الصبح:

(يا بلال أخبرني بأرجى عمل عملته في الإسلام فإني سمعت دفّ نعليك بين يدي في الجنة؟

قال: ما عملت عملا أرجى عندي: أني لم أطهر طهورًا في ساعة ن ليل أو نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي).

الدفّ: الدبيب، وهو السير اللين.

وبهذا نكون قد انتهينا من سنن الوضوء، ويأتي الحديث بعد إن شاء الله تعالى عن نواقض الوضوء.


بسمة الرووح

default رد: شرح مختصر ميسر (الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز) لفضيلة الشيخ البدوي

مُساهمة من طرف بسمة الرووح في الخميس 28 أغسطس 2008, 4:25 pm

يعطيك العافية مودة
ونحن بإنتظار جديدك
جزاكي الله كل خير
ودمـــــــــتي بــــــود

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 02 ديسمبر 2016, 10:39 pm