مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الفرق بين القرءان والحديث القدسي والنبوي

شاطر
avatar
الطيبه

default الفرق بين القرءان والحديث القدسي والنبوي

مُساهمة من طرف الطيبه في الأحد 17 أغسطس 2008, 11:47 am






الفرق بين القرآن والحديث القدسي والحديث النبوي



لقد نطق الرسول صلى الله عليه وسلم بالقرآن الكريم كما نطق بالحديث القدسي والحديث النبوي وكان الصحابة رضي الله عنهم حريصين على تسجيل كل ذلك وتدوينه ، إذ إن كل ذلك دين ينبغي الحرص عليه ، ولكن لما كان من الممكن أن يختلط القرآن بغيره نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن كتابة أي شيء عنه غير القرآن وقد أوردت مبحثًا خاصًّا حول هذا النهي .




وعلى هذا رأيت أن أذكر -باختصار- الفرق بين القرآن وغيره مما كان ينطق به الرسول صلى الله عليه وسلم .




قلت : والمقصود هنا ذكر فروق القرآن عن نوعي الحديث دون حاجة إلى ذكر الفروق بين هذين النوعين ، ومن تعريف القرآن الكريم وتعريف نوعي الحديث تتضح لنا فروق القرآن عنها ، وهي :




1 . القرآن الكريم نزل بلفظه ومعناه أما الحديث فنزل بمعناه دون لفظه على الصحيح .




2 . القرآن الكريم معجز بلفظه ومعناه ، بخلاف الحديث فليس فيه صفة الإعجاز والتحدي .




3 . القرآن الكريم جميعه منقول بالتواتر وهو قطعي الدلالة ، أما الحديث ففيه المتواتر والآحاد .




4 . القرآن الكريم تصح به الصلاة ولا تصح بغيره .




5 . القرآن الكريم متعبد بلفظه ومعناه فمجرد تلاوته عليها أجر عظيم منصوص عليه في الحديث الصحيح ، ولا يجري هذا الأجر على الحديث بنوعيه ، وإن كانت قراءته عليها أجر عام غير محدد .



avatar
هومه

default رد: الفرق بين القرءان والحديث القدسي والنبوي

مُساهمة من طرف هومه في الثلاثاء 26 أغسطس 2008, 8:34 am


    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 26 يونيو 2017, 6:21 pm