مرحبا بك يا زائر في دار الهجرة النسائية الى القرآن (الرجاء عدم تسجيل الرجال)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. حياكن الله مهاجراتنا الحبيبات، نبشركن بعودة الدار إلى نشاطها وانطلاق حلقاتها .. نسعد بمشاركاتكن.
نبشر مهاجراتنا الحبيبات ببدء حلقات التحفيظ والإتقان .. نرجوا الضغط على الرابط التالي لمعرفة التفاصل: http://www.dar-alhejrah.com/f9-montada .. وفقكن الله.

شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

شاطر

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 06 أغسطس 2008, 4:22 am

بسم الله الرحمان الرحيم

هذا تتمة باب الامالة

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِي اسْمِ فِي الْاِستِفْهَامِ أَنَّى وَفِي مَتى............... مَعاً وَعَسى أَيْضاً أَمَالاَ وَقُلْ بَلى

أي ان الإمالة وقعت في اسم استعمل في الاستفهام وهو أنى نحو قوله تعالى (أنى شئتم)-

(أنّي لك هذا) ، وفي متى أيضا نحو ( ويقولون متى هذا ) وأمالا كذلك عسى

نحو قوله تعالى ( قل عسى ان ) وكذلك بلى نحو

( قال اولم تومن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي)

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا رَسَمُوا بالْيَاءِ غَيْرَ لَدى وَمَا .................زَكى وَإِلى مِنْ بَعْدُ حَتَّى وَقُلْ عَلَى


أي وأمالا كل ما رسم في المصحف بالياء من الألفات وإن لم تكن الياء أصلية إتباعا

للرسم وذلك ضحى في الأعراف وطه (وضحاها)-(ودحيها) ، في والنازعات

وفي والشمس وضحيها (وتلاها)-(وطحاها)-(والضحى)-(وسجى) ، فهذا جميع

ما رسم من ذوات الواو بالياء على ما ذكره في قصيدته الرائية لكن

(تلاها-وطحاها-وسجى) ، لم يملها إلا الكسائي وحده وأما الكلمات التالية

فهي لم تمل نحو ( لدى زكى الى حتى على)

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكُلُّ ثُلاَثِيٍّ يِزِيدُ فَإِنَّهُ....................... مُمَالٌ كَزَكَّاهَا وَأنْجَى مَعَ ابْتَلى

أي كل لفظ ثلاثي ألفه عن واو إذا زيد في حروفه حرف فأكثر فصار كلمة أخرى

أميل لأن واوه تصير ياء إذا اعتبرتها بالعلامات المقدم ذكرها وذلك كالزيادة في

الفعل بحروف المضارعة وآلة التعدية وغيرها نحو (ترضى)-(وتدعى)-

(وتتلى) (ويدعى)-(وتبلى)-(ويزكى)-(وتزكى)-(وزكاها)-(ونجانا الله منها)

-(فأنجاه الله من النار)-(وإذا ابتلى

إبراهيم ربه)-(فلما تجلى ربه) (فمن اعتدى عليكم)-(فتعالى الله)-(من استعلى) ،

ومن ذلك أفعل في الأسماء نحو (أدنى-وأرى-وأزكى-وأعلى)


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَلَكِنَّ أَحْيَا عَنْهُمَا بَعْدَ وَاوِهِ......................وَفِيمَا سَوَاهُ لِلكِسَائِي مُيِّلاً

يميل حمزة والكسائي أحيا أو يحيى اذا جاء بعد الواو فإنهما أمالاه نحو قوله-

ويحيى ولا يحيى- ، (وأمات وأحيا) ، إذا كان منسوقا بالواو وتفرد الكسائي دون

حمزة بإمالة أحياكم-و-فأحيا به-و-أحياها-حيث وقع إذا اقترن بالفاء أو لم يقترن به


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَرُءْيَايَ وَالرءُيَا وَمَرْضَاتِ كَيْفَمَا...................أَتَى وَخَطَايَا مِثْلُهُ مُتَقَبَّلاً

رؤيا فعلى مستثناة مما فيه ألف التأنيث ومرضاة لان الفه ترجع إلى الياء في التثنية

والجمع فمرضاة مستثناة من ذلك لحمزة بخلاف الرؤيا فإنه لم يملها كيف ما أتت لأن

رؤياك لم يملها إلا الدوري عنه وخطايا كذلك كيف ما أتت نحو

(خطايانا-خطاياكم-وخطاياهم) ، وأما الحوايا-فأمالها حمزة والكسائي


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَحْيَاهُمُوا أَيْضًا وَحَق تُقَاتِهِ................* وَفِي قَدْ هَدَانِي لَيْسَ أمْرُكَ مُشْكِلاَ

(أراد سواء محياهم)-(في الجاثية وحق تقاته) ، في آل عمران ووافق حمزة الكسائي

على إمالة الأول فيها وهو قوله تعالى (إلا أن تتقوا منهم تقية) ، لأنه رسم بالياء

في الأول وفي الثاني بالألف فاتبع الرسم فيهما وكلاهما من ذوات الياء والأصل تقية ،

(وقد هدان) ، في أول الأنعام (قل إنني هداني) وفي الزمر (لو أن الله هداني) ،

فإن ذلك ممال لحمزة والكسائي معا على أصلهما والياء فيهما مثبتة بإجماعهم


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَفِي الْكَهْفِ أَنْسَاني وَمَنْ قَبْلُ جَاءَ .............مَنْ عَصَاني وَأَوْصَاني بِمَرْيَمَ يُجْتَلاَ

أراد (وما أنسانيه) ، ومن قبل الكهف جاء في إبراهيم (ومن عصاني)-

(وأوصاني بالصلاة) ، في مريم ويجتلا ليس برمز


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَفِيهَا وَفِي طس آتَانِيَ الَّذِي ...................اذَعْتُ بِهِ حَتَّى تَضَوَّعَ مَنْدَلاَ

أي وفي مريم والنمل لفظ (آتاني-يريد) (أتاني الكتاب)-(آتاني الله) ،

بخلاف الذي في هود فإنه ممال لهما

وَحَرَفُ تَلاَهَا مَعْ طَحَاهَا وَفِي ...........سَجى وَحَرْفُ دَحَاهَا وَهَي بِالْوَاوِ تُبْتَلاَ

(تلاها-وطحاها) ، في سورة الشمس (وسجى) في و(الضحى) و(دحاها) ،

في والنازعات وأشار بقوله وهي بالواو اي استثناء لحمزة وإنما حسن إمالتها للكسائي


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَأَمَّا ضُحَاهَا وَالضُّحى وَالرِّبا مَعَ ...............الْقُوى فَأَمَا لاَهَا وَبِالْوَاوِ تَخْتَلاَ


أمال حمزة والكسائي هذه الأربعة وإن كانت من ذوات الواو نحو ضحاها

والضحى الربا التقوى .


لم يكتمل الباب بعد

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 12 أغسطس 2008, 8:33 am

قال الشاطبي:

ورؤياك مع مثواي عنه لحفصهم............ومحياى مشكاة هداى قد اانجلى

ذكر الامام الشاطبي الكلمات التي اختص بإمالتها دوري الكسائي وهي

( رؤياك المضافة للكاف, مثواي

أما مثواكم ومثواهم ومثواه يميلها حمزة والكسائي, مشكاة , هداى)

قال الشاطبي:

ومما أمالاه أواخر آي ما ..........بطه آي النجم ك تتعدلا

وفي الشمس والاعلى وفي الليل والضحى........... وفي أقرأ والنازعات تميلا

ومن تحتها ثم القيامة ثم في الـ.................المعارج يامنهال افلحت منهلا

اتفق حمزة والكسائي على إمالة رؤوس آي السور التالية وهي

( طه, النجم,الشمس, الاعلى, الليل, الضحى, العلق, النازعات,عبس, القيامة, المعارج)

قال الشاطبي:

رمى صحبة أعمى في الاسراء ثانيا........... سوى وسدى في الوقف عنهم تسبلا

أمال حمزة والكسائي وشعبة(رمى) في سورة الانفال وألف أعمى في

الاسراء في الموضع الثاني

وألف سوى وسدى عند الوقف لان الوصل تنطق منونة كما هو معلوم.

قال الشاطبي:

وراء تراءى فاز في شعرائه.................. وأعمى في الاسراء حكم صحبة أولا

يميل حمزة قوله تعالى( تراءا) في الشعراء في حالة الوصل ولوقف

وفي حالة الوقف يدخل معه الكسائي.

وأمال أبو عمرو والكسائي وحمزة وشعبة ( أعمى) في الاسراء في الموضع الاول.

قال الشاطبي:

ومابعد راء شاع حكما وحفصهم........ يوالي بمجراها وفي هود أنزلا

إذا وقعت الالف النقلبة عن ياء بعد راء فإن أبا عمرو وحمزة والكسائي يميلونها

نحو( النصارى)

ثم ذكر أن حفصا يواليهم أي يوافقهم في ( مجراها) في سورة هود.

قال الناظم:

نأى شرع يمن باختلاف وشعبة.............. في الاسرا وهم والنون ضوء سنا تلا

الخلاصة:

خلف عن حمزة والكسائي يميلان النون والالف مع

الهمزة في(نأى) في الاسراء وفصلت

خلاد يميل الالف مع الهمة في الموضعين ولايميل النون

شعبة يميل الالف مع الهمزة في موضع الاسراء فقط

السوسي ليس له شيء في الاية بل يقرؤوها كبقية القراء كما ذكر ذلك المحققون

من أهل العلم.

قال الناظم:

إناه له شاف وقل أو كلاهما.....شفا ولكسر أو لياء تميلا

هشام وحمزة والكسائي يميلون ألف (أناه) مع النون في الاحزاب

وأما حمزة والكسائي ألف ( كلاهما) في الاسراء

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 12 أغسطس 2008, 8:40 am

تتمة الشرح (باب الامالة وبين اللفظين )

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَذُوا الرَّاءِ وَرْشٌ بَيْنَ بَيْنَ وَفي ................أَرَاكَهُمْ وَذَوَاتِ الْيَالَهُ الْخُلْفُ جُمِّلاَ

بدا يشرح مذهب ورش عن نافع لذوات الراء بين بين إلا الهاء من (طه) فهي

الوحيدة التي ، فيها إمالة محضة قال صاحب التيسير اعلم أن ورشا كان

يميل فتحة الراء قليلا بين اللفظين ،

وفي قوله تعالى (ولو أراكهم كثيرا) بالانفال ، فلورش فيه وجهان الفتح وبين بين

وله كذلك الوجهان في ذوات الياء الفتح و وجه بين بين وعليه الأكثر

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَلكِنْ رُءُوسُ الآيِ قَدْ قَلَّ فَتْحُهَا............لَهُ غَيْرَ مَاهَا فِيهِ فَاحْضُرْ مُكَمَّلاَ


يعني أن رءوس الآى يقراها بوجه واحد وهو بين اللفظين وعبر عن ذلك بقوله قد قل فتحها

يعني أنه قلله بشيء من الإمالة وقد عبر عن إمالة بين بين بالتقليل في مواضع كقوله وورش

جميع الباب كان مقللا والتقليل جادل فيصلا وقلل في جود وعن عثمان في الكل قللا

وأراد برءوس الآى جميع ما في السور المذكورة الإحدى عشرة سواء كان من

ذوات الواو أو من ذوات الياء

الا انه اخبر ان كلمة ( طه ) له فيها الامالة الكبرة كما اشرنا في البيت الماضي


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكَيْفَ أَتَتْ فَعْلَى وَآخِرُ آيِ مَا ...................تَقَدَّمَ لِلبَصْرِي سِوى رَاهُمَا اعْتَلاَ

أي انه لأبي عمرو الامالة بين بين فعلى كيف أتت بفتح الفاء نحو تقوى-و-شتى-و-يحي-أو

بكسرها نحو إحدى-و-عيسى-أو بضمها نحو الحسنى-و-موسى-وكذا أواخر

الآى من السور المقدم ذكرها وعطف ذلك على قراءة ورش فعلم أنها بين اللفظين

وقوله سوى راهما اعتلا أي سوى ما وقع من بابي فعلى ورءوس الآى بالراء قبل

الألف نحو (ذكرى)-(وما كنا ظالمين)-(هدى وبشرى)-(رسلنا تترى)-

(وما تحت الثرى) و(مآرب أخرى)-(وقد خاب من افترى) ، فإنه يميله إمالة

محضة على ما تقدم له من ذلك في قوله وما بعد راء شاع حكما فالضمير في

راهما يعود على فعلى وعلى آخر آي ما تقدم .


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَيَا وَيْلَتَى أَنَّى وَيَا حَسْرَتى (طَ)ـوَوْا............... وعَنْ غَيْرِهِ قِسْهَا وَيَا أَسَفَى الْعُلاَ

يعني أن الدوري عن أبي عمرو أمال هذه الكلم الأربع بين بين

(ويلتى-و-حسرتى-و-أسفى- أنى) .


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكَيْفَ الثُّلاَثِي غَيْرَ زَاغَتْ بِمَاضِيٍ.............. أَمِلْ خَابَ خَافُوا طَابَ ضَاقَتْ فَتُجْمِلاَ

أي وكيف أتى اللفظ الذي على ثلاثة أحرف من هذه الأفعال التي يأتي ذكرها بشرط أن تكون

أفعالا ماضية فأملها لحمزة وهي خاب وخاف وطاب وضاق ومثل بالفعل المجرد

في خاب وطاب و خافوا و ضاقت واستثنى من هذا لفظا واحدا في موضعين وهو

زاغت في الأحزاب وص وأمال نحو (خافت) ، أما زاغ فجملته ثلاثة مواضع في

الأحزاب (وإذ زاغت الأبصار) ، وفي النجم والصف فأما في ص (أم زاغت)

وفي الصف (أزاغ الله قلوبهم) ، فلا خلاف في فتحهما

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَحَاقَ وَزَاغُوا جَاءَ شَاءَ وَزَارَ (فُـ)ـزْ ...............وَجَاءَ ابْنُ ذَكْوَانٍ وَفِي شَاءَ مَيَّلاَ

ذكر أن ابن ذكوان وافق حمزة في إمالة ألف جاء وشاء وتجنب

ابن ذكوان امالة حاق وزاغوا

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 14 أغسطس 2008, 2:03 am

تتمة شرح باب الامالة


قال الامام الشاطبي رحمه الله

فَزَادَهُمُ الأُولَى وَفِي الْغَيْرِ خُلْفُهُ .............وَقُلْ (صُحْبَةٌ) بَلْ رَانَ وَاصْحَبْ مُعَدَّلاَ

يعني كلمة زاد وهي قوله تعالى في أول البقرة (فزادهم الله مرضا) في اول البقرة، هذه

يميلها ابن ذكوان بلا خلاف وفي غير هذا الموضع له في إمالة لفظ زاد كيف أتى

بخلاف وأما قوله سبحانه (بل ران على قلوبهم) ، وافق حمزة الكسائي على

إمالته وأبو بكر عن عاصم


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِي أَلِفَاتٍ قَبْلَ رَا طَرَفٍ أَتَتْ ..............بِكَسْر أَمِلْ (تُـ)ـدْعى (حَـ)ـمِيداً وَتُقْبَلاَ

وهذا نوع آخر من الممالات وهي كل ألف متوسطة قبل راء مكسورة

وهو يمال للدوري عن الكساءي و ابو عمرو البصري


قال الامام الشاطبي رحمه الله

كَأَبْصَارِهِمْ وَالدَّارِ ثُمَّ الْحِمَارِ مَعْ ...................حِمَارِكَ وَالْكُفَّارِ وَاقْتَسْ لِتَنْضُلاَ

مثل هذا النوع بأمثلة متعددة نحو الكفار أبصارهم وحمارك والدار والحمار


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَعْ كَافِرِينَ الْكافِرِينَ بِيَائِهِ وَهَارٍ.............رَ)وَى (مُـ)ـرْوٍ بِخُلْفٍ (صَـ)ـدٍ (حَـ)ـلاَ

أي وأمالا الكافرين مع كافرين يعني معرفا ومنكرا وبيائه ابو عمرو والدوري

عن الكساءي وأما-هار-من قوله تعالى (على شفا جرف هار) ،

الكسائي بكماله وابن ذكوان بخلاف عنه وأبو بكر وأبو عمرو


قال الامام الشاطبي رحمه الله

(بَـ)ـدَارِ وَجَبَّارِينَ وَالْجَارِ (تَـ)ـمَّمُوا.............. وَوَرْشٌ جَمِيعَ الْبَابِ كَانَ مُقَلِّلاَ

بدار رمز قالون لأنه من جملة من أمال هار وأمال الدوري وحده جبارين في المائدة

والشعراء والجار في موضعين في النساء والشعراء فتمموا الباب

بإمالة هذين له وورش قلل جميع هذا الباب .


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَهذَانِ عَنْهُ بِاخْتِلاَفٍ وَمَعَهُ في...............الْبَوَارِ وَفي الْقَهَّارِ حَمْزَةُ قَلَّلاَ

يعني جبارين والجار عن ورش خلاف في تقليلهما ووافق حمزة

ورشا في تقليل-البوار-والقهار-فقط


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِضْجَاعُ ذِي رَاءَيْنِ (حَـ)ـجَّ (رُ)وَاتُه.........كَالأَبْرَارِ وَالتَّقْلِيلُ (جـَ)ـادَلَ (فَـ)ـيْصَلاَ

أي إضجاع ذي راءين وهو ان تكون الألف قبل راء مكسورة طرف مثل

(من الأشرار-ودار القرار-وكتاب الأبرار-فقوله-إن الأبرار)

أمال ذلك أبو عمرو والكسائي بكماله وقرأه ورش وحمزة بين اللفظين


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِضْجَاعُ أَنْصَارِي (تَـ)ـمِيمٌ وَسَارِعُوا..............نُسَارِعُ وَالْبَارِي وَبَارِئِكُمْ (تَـ)ـلاَ

يريد قوله تعالى (من أنصاري إلى الله) ، في آل عمران والصف-وسارعوا إلى مغفرة-

نسارع لهم في الخيرات-والبارئ-في الحشر-وبارئكم-في موضعين

في البقرة انفرد بإمالته الدوري عن الكسائي

لم يكتمل الباب بعد

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 14 أغسطس 2008, 2:11 am

بسم الله الرحمان الرحيم

تتمة شرح باب الامالة


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَآذَانِهِمْ طُغْيَانِهِمْ وَيُسَارِعُونَ................ آذَانِنَا عَنْهُ الْجَوَارِي (تَـ)ـمَثَّلاَ

انفرد الدوري عن الكسائي بامالة-يسارعون-و-الجوار-ومع زيادة-في طغيانهم-

-وآذانهم-في القرآن في سبعة مواضع في البقرة والأنعام وسبحان والكهف في موضعين

وفصلت ونوح-و-طغيانهم-في خمس سور في البقرة والأنعام والأعراف ويونس

والمؤمنون ويسارعون في سبعة مواضع في آل عمران موضعان وفي المائدة ثلاثة

وفي الأنبياء والمؤمنون-و-آذاننا-في فصلت فقط والجوار في ثلاث سور

في حم عسق والرحمن وكورت


قال الامام الشاطبي رحمه الله

يُوَارِي أُوَارِي فِي العُقُودِ بِخُلْفِهِ................. ضِعَافًا وَحَرْفَا النَّمْلِ آتِيكَ (قَـ)ـوَّلاَ

قوله تعالى (كيف يواري)-(فأواري سوأة أخي) ، اختلف عن دوري الكسائي

بين الامالة والفتح والمقدم هو الفتح كما اشار اليه المحررون وانما ذكر الشاطبي

الامالة من باب العلم فقط وليس من باب العمل .ثم ذكر ضعافا من قوله تعالى في النساء

(ذرية ضعافا) ، فوجه إمالة ألفها كسرة الضاد وفي النمل (أنا آتيك به) ،

في موضعين أميلت ألف آتيك في قوله تعالى (وإنهم آتيهم عذاب)


قال الامام الشاطبي رحمه الله

بِخُلْفٍ (ضَـ)ـمَمْنَاهُ مَشَارِبُ (لا)مِعٌ............ وَآنِيَةٍ فِي هَلْ أَتَاكَ (لِـ)أَعْدِلاَ

أي الخلف عن خلاد في إمالة اتيك و خلف أمالهما من غير خلاف ثم

هشاما أمال (مشارب) ، في سورة يس وألف (آنية) ، في سورة الغاشية


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَفِي الْكَافِرُونَ عَابِدُونَ وَعَابِدٌ .............وَخَلَفُهُمْ في النَّاسِ في الْجَرِّ (حُـ)ـصِّلاَ

أمال هشام (ولا أنتم عابدون) في موضعين (ولا أنا عابد) ، وبين الاختلاف بين

الناقلين من أهل الأداء في إمالة لفظ الناس إذا كان مجرورا نحو (الناس)

فروى عن أبي عمرو الوجهان الامالة والفتح


قال الامام الشاطبي رحمه الله

حِمَارِكَ وَالمِحْرَابِ إِكْرَاهِهِنَّ ..............وَالْحِمَارِ وَفي الإِكْرَامِ عِمْرَانَ مُثِّلاَ

أمال ابن ذكوان (حمارك-في البقرة-و-الحمار) ، في الجمعة والمحراب ،

وعمران حيث وقعا و-إكراههن-في النور-والإكرام-في موضعين في سورة الرحمن

عز وجل ووجهه كسرة أوائل الجميع وما بعد الألف غير عمران والمحراب

المنصوب ووافق في حمارك والحمار مذهب أبي عمرو والدوري عن الكسائي


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكُلٌّ بِخُلْفٍ لاِبْنِ ذَكْوَانَ غَيْرَ مَا ............يُجَرُّ مِنَ الْمِحْرَابِ فَاعْلَمْ لِتَعْمَلاَ

أي كل هذه الألفاظ الستة في إمالتها لابن ذكوان خلاف إلا المحراب المجرور

فلم يختلف عنه إمالته وهو موضعان في آل عمران ومريم فتفردا ابن ذكوان

بإمالة هذه الكلم الأربع-المحراب-و-إكراههن-والإكرام-وعمران

وباقي القراء على فتحها إلا ورشا فإنه يقرؤها بين اللفظين إلا عمران .


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلاَ يَمْنَعُ الإِسْكَانُ فِي الْوَقْفِ عَارِضًا...........إِمَالَةَ مَا لِلكَسْرِ فِي الْوَصْلِ مُيِّلاَ

كل ألف أميلت في الوصل لأجل كسرة بعدها نحو-النار-و-الناس-فتلك الكسرة

تزول في الوقف وتوقف بالسكون فهذا السكون في الوقف لا يمنع

إمالة الألف لأنه عارض ولأن الإمالة سبقت الوقف


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقَبْلَ سُكُونٍ قِفْ بِمَا فِي أُصُولِهِمْ ..........وَذُو الرَّاءِ فِيهِ الخُلْفُ في الْوَصْلِ (يُـ)ـجُتَلاَ

أي كل ألف قبل ساكن و اختلف عن السوسي في إمالتها في الوصل الا أن لا

يكون الساكن تنوينا فإن كان تنوينا لم يمل بلا خلف نحو-قرى-و-مفترى-ثم مثل

النوعين وهما ذو الراء وما ليس فيه راء والألف ظرف الكلمة فقال


قال الامام الشاطبي رحمه الله

كَمُوسَى الْهُدى عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ والْقُرَى............ الْتِي مَعَ ذِكْرَى الدَّارِ فَافْهَمْ مُحَصِّلاَ

إذا وقفت على موسى من قوله تعالى (ولقد آتينا موسى الهدى) ، أملت ألف موسى

لحمزة والكسائي وجعلتها بين بين لأبي عمرو وورش وفتحت للباقين وكذا في

(عيسى ابن مريم) ، فهذا مثال ما ليس فيه راء ومنه (إنا لما طغى الماء) ،

ومثال ما فيه الراء (القرى التي باركنا فيها) ، في سبأ (ذكرى الدار) ،

في ص فإذا وقفت على القرى وذكرى أملت لأبي عمرو وحمزة

والكسائي ولورش بين اللفظين


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقَدْ فَخَّمُوا التَّنْوِينَ وَقْفاً وَرَقَّقُوا.............. وَتَفْخِيمُهُمْ في النَّصْبِ أَجْمَعُ أَشْمُلاَ

هذا فرع من فروع المسئلة المتقدمة داخل تحت قوله وقبل سكون قف بما في أصولهم

وأفردها بالذكر لما فيها من الخلاف والأصح والأقوى أن حكمها حكم ما تقدم

تمال لمن مذهبه الإمالة فقال كلما امتنعت الإمالة فيه في حال الوصل من أجل

ساكن لقيه تنوين أو غيره نحو

(هدى-و-مصفى-و-مصلى-و-مسمى-و-ضحى-و-غزى-و-مولى-و

-ربا-و-مفترى-و-الأقصا الذي-و-طغا الماء-و-النصارى المسيح-و-جنا الجنتين)

، وشبهه فالإمالة فيه سائغة في الوقف اما اذا وقفنا على كلمة

( امتا وهمسا) فلا امالة لاحد فيها


قال الامام الشاطبي رحمه الله

مُسَمَّى وَمَوْلًى رَفْعُهُ مَعْ جَرِّهِ .............وَمَنْصُوبُهُ غُزَّى وَتَتْرًى تَزَيَّلاَ

بين ان لفظ (مسمى-ومولى) ، في قوله تعالى (وأجل مسمى عنده)-

(إلى أجل مسمى) وقال تعالى (يوم لا يغني مولى عن مولى)

-(وأما-غزى-و-تترى) ، و (تترى) ، ففي سورة (قد أفلح)

والذي نونه أبي عمرو وأما حمزة والكسائي فلا ينونانه فهو لهما ممال

بلا خلاف في الوقف والوصل وكذا ورش يميله بين اللفظين وصلا

ووقفا لأنه غير منون في قراءته أيضا

بهدا نكون انتهينا من شرح باب الاملة وبين اللفظين للسبعة

ويليه باب امالة هاء التانيث للكسائي

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 15 أغسطس 2008, 12:45 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

مع درس جديد من دروس الشاطبية ومع باب مذهب الكسائي في

امالة هاء التانيث


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَفِي هَاءِ تَأْنِيثِ الْوُقُوفِ وَقَبْلَهَا.............مُمَالُ الْكِسَائِي غَيْرَ عَشْرٍ لِيَعْدِلاَ


هاء التانيث هي كل هاء تكون في الوصل تاء وفي الوقف هاء سواء

كتبت او رسمت في المصحف هاء اوتاء والكسائي وقف على هذا الباب

بالهاء جميعا مع الامالة الكبرى مع امالة الحرف الذي قبل الهاء


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَيَجْمَعُهَا (حَقٌ ضِغَاطٌ عَصٍ خَظَا ................وَ(أَكْهَرُ) ببَعْدَ الْيَاءِ يَسْكُنُ مُيِّلاَ


واستثنى الكسائي عشرة حروف تكون قبل الهاء الممالة وهي حَقٌ ضِغَاطٌ عَصٍ خَظَا

(النطيحة-و-الحاقة-و-قبضة-و-بالغة-و-حياة-و-بسطة-و- القارعة-

و-خصاصة-و-الصاخة-و-موعظة) ، و

الإمالة جائزة في الألف نحو (ضعافا) ، والأحرف الثلاثة

الباقية هي من حروف الحلق الألف والحاء والعين

وهي كذلك لا تمال و حروف أكهر وهي أربعة الهمزة والكاف والهاء والراء

إذ وقعت قبل هاء التأنيث بعد ياء ساكنة أو كسرة أميلت


قال الامام الشاطبي رحمه الله

أَوِ الْكَسْرِ وَالإِسْكَانُ لَيْسَ بِحَاجِزٍ .............وَيَضْعُفُ بَعْدَ الْفَتْحِ وَالضَّمِّ أَرْجُلاَ


إذا وقع بين الكسر وبين الراء حرف ساكن لم يكن ذلك بحاجز نحو

وجهة وفي الراء نحو - عبرة- و- سدرة-

واختلف في-فطرة-ثم بين ان أكهر تضعف حروفه عن تحمل

الإمالة إذا وقعت بعد الفتح والضم مثال

الهمزة بعد الفتح امرأة ومثال ألفا نحو (براءة) ، وإن كان غير ألف

اختلف فيه نحو (سوءة) ، وكهيئة والنشأة .


قال الامام الشاطبي رحمه الله

لَعِبْرَهْ مِائَهْ وِجْهَهْ وَلَيْكَهْ وَبَعْضُهُمْ ...............سِوى أَلِفٍ عِنْدَ الْكِسَائي مَيَّلاَ


أراد قوله تعالى (إن في ذلك لعبرة) ، فهذا مثال ما قبله ساكن بعد كسر

ومثله ولكل وجهة ومثال ما قبله

كسر (فإن يكن منكم مائة) ، ومثال ما قبله ياء (أصحاب الأيكة) ،

وبعض المشايخ من أهل الأداء ميل ،

للكسائي جميع الحروف قبل هاء التأنيث مطلقا من غير استثناء شئ إلا الألف .

اذن نلخص هذا الباب ونبسطه ليسهل استيعابه

للكسائي مذهبين في امالة هاء التانيث

مذهب تفصيلي ومذهب اجمال

المذهب التفصيل كالاتي

عشرة حروف لايميلها ألكسائي مطلقا وهي ( حق ضغاط عص خظا)

وحروف يميلها بدون استثناء وهي ( فجثت زينب لذوذ شمس)

وحرونف يميلها بشروط وهي ( اكهر) ولها ضوابط وهي

• ان تكون ( اكهر ) بعد ياء ساكنة مثل خطيئة

• ان تكون ( اكهر ) بعد مكسور مثل الملائكة

• ان تكون( اكهر ) بعد ساكن وقبله حرف مكسور مثل ليكة

المذهب الاجمال

امل جميع الحروف وما جاء قبلها باستثناء الالف فلا امالة فيه

انتهى هذا الباب

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 15 أغسطس 2008, 12:53 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

مع درس جديد ومع باب مذاهبهم في الراءات


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَرَقَّقَ وَرْشٌ كُلَّ رَاءٍ وَقَبْلَهَا ....................مُسَكَّنَةً يَاءٌ أَوِ الْكَسْرِ مُوصَلا

وَلَمْ يَرَ فَصْلاً سَاكِنًا بَعْدَ كَسْرَةٍ سِوى .............حَرْفِ الاِسْتِعْلاَ سِوَى الْخَا فَكَمَّلاَ


رقق ورش كل راء مفتوحة أو مضمومة إذا كان قبلها ياء ساكنة وموصولة

براء في كلمة واحدة مثل (ولل ميراث) و

( ذلك خير)

وإذا قلنا ياء ساكنة وجب الانتباه للمتحركة نحو ( يوم ترون ) وقس على ذلك

فهي مفخمة للجميع.

ويرقق ورش كذلك كل راء مفتوحة أو مضمومة هذا إذا كان قبلها كسر موصول

براء في نفس الكلمة نحو ( قردة ) ( إلا مراء )

وبين الناظم رحمه الله أن ورشا لا يعتد بالساكن ولا يعتبره فاصلا يمنع الترقيق في الراء إذا

وقع بين كسر لازم موصول وبين الراء نحو ( وزرك ) ( ذكرك ) ( الإكرام )

واستثنى الناظم من الحرف الساكن الذي يعد مانعا من الترقيق في الراء حرف الاستعلاء

فاعتبره مانعا من ترقيق الراء وهي حرف استعلاء نحو

( مصرا – إصرا – قطرا – فطرت – ) وغيرها


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفَخَّمَهَا في الأَعْجَمِيِّ وَفِي ................إِرَمْ وَتَكْرِيرِهَا حَتَّى يُرى مُتَعَدِّلاَ


فخم الراء في كل اسم أعجمي وجد فيه سبب للترقيق وهي

إبراهيم

عمران

إسرائيل


وفخم الراء كذلك في ارم وكذلك الكلمة المكررة فيها الراء ولو وجد فيها سبب

للترقيق الراء الأولى ففخمها لان الراء الثانية مفخمة وذلك لصعوبة اجتماع

الترقيق والتفخيم في رائين في نفس الكلمة


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَتَفْخِيمُهُ ذِكْرًا وَسِتْرًا وَبَابَهُ................. لَدى جِلَّةِ الأَصْحَابِ أَعْمَرُ أَرْحُلاَ


أشار الناظم إلا أن هناك 6 كلمات وهي

( ذكرا- سترا-امرا-وزرا- حجرا- صهرا)

فروى ورش فيهما التفخيم والترقيق


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي شَرَرٍ عَنْهُ يُرَقِّقُ كُلُّهُمْ.............. وَحَيْرَانَ بِالتَّفْخِيمِ بَعْضُ تَقَبَّلاَ


يرقق ورش كل راء الأولى المفتوحة في كلمة بشرر وصلا ووقفا وإذا

وقفنا عليها رققنا الرائين

وورد عن ورش في كلمة حيران الوجهان :

التفخيم

الترقيق


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي الرَّاءِ عَنْ وَرْشٍ سِوَى مَا ذَكَرْتُهُ.............. مَذَاهِبُ شَذَّتْ فِي الْأَدَاءِ تَوَقُّلاَ


بين الناظم أن ورشا ورد عنه مذاهب وطرق كثيرة في ترقيق وتفخيم الراء

فلم يتسع الوقت للناظم بسردها ولأنها طرق ومذاهب شاذة في الاداء


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلاَ بُدَّ مِنْ تَرْقِيِقِهاَ بَعْدَ كَسْرَةٍ إِذَا ..............سَكَنَتْ ياَ صَاحِ لِلسَّبْعَةِ المَلا


بين الشاطبي يرحمه الله أن الراء إذا كانت ساكنة بعد كسر رققت للجميع ويشترط

أن تكون الكسرة لازمة نحو ( شرعة – استغفر لهم )

وإذا كانت كسرة عارضة فخمت للجميع نحو ( أم ارتابوا )


لم يكتمل الباب بعد

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في السبت 16 أغسطس 2008, 1:39 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

تتمة باب الراءات للسبعة


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا حَرْفُ الاِسْتِعْلاَءُ بَعْدُ فَراؤُهُ.................... لِكُلِّهِمُ التَّفْخِيمُ فِيهاَ تَذَلَّلاَ

وَيَجْمَعُهاَ قِظْ خُصَّ ضَغْطٍ وَخُلْفُهُمْ ..................بِفِرْقٍ جَرى بَيْنَ المَشَايِخِ سَلْسَلاَ

اذا وقعت الراء بعد حروف الاستعلاء السبعة وجب تفخيمها للجميع نحو

(مرصادا-اعراضا)

ووقع الخلف في كلمة فرق بسورة الشعراء فخلافهم يدور بين الترقيق

والتفخيم و الوجهان صحيحان للجميع

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا بَعْدَ كَسْرٍ عَارِضٍ أَوْ مُفَصَّلٍ.....................فَفَخِّمْ فَهذاَ حُكْمُهُ مُتَبَذِّلاَ

اذا وقعت الراء بعد كسر عارض وجب التفخيم للجميع نحو ( امرؤا- امراة)

اذا وقعت الراء بعد كسر عارض متصل نحو ( ارجعي- اركبوا)

فيحجب تفخيم هذا النوع للجميع

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا بَعْدَهُ كَسْرٌ أَوِ الْيَا فَمَا لَهُمْ ..................بِتَرْقِيقِهِ نَصٌّ وَثِيقٌ فَيَمْثُلاَ


ذكر الناظم ان بعض اهل الاداء ذكروا لورش ترقيق الراء اذا وقعت

بعد كسر نحو ( المرء-كرسيه)

وبين ان هذا القول غير صحيح وان من قال به ليس لهم حجة يعتمد عليها

فلا يصح الترقيق فيهما.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا لِقِيَاسٍ فِي الْقِرَاءة مَدْخَلٌ...................... فَدُونَكَ مَا فِيهِ الرِّضاَ مُتَكَفِّلاَ

بين ان القياس ليس له مدخل في القراءة واننا نعتمد على النقل والتواتر.

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَتَرْقِيقُهاَ مَكْسُورَةً عِنْدَ وَصْلِهِمْ ................وَتَفْخِيمُهاَ في الْوَقْفِ أَجْمَعُ أَشْمُلاَ

وَلكِنَّهَا في وَقْفِهِمْ مَعْ غَيْرِهاَ ..........................تُرَقِّقُ بَعْدَ الْكَسْرِ أَوْ مَا تَمَيَّلاَ

أَوِ الْيَاء تَأْتِي بِالسُّكُونِ وَرَوْمُهُمْ ......................كَمَا وَصْلِهِمْ فَابْلُ الذَّكَاءَ مُصَقَّلاَ

بين ان الراء اذا كانت في اول الكلمة او وسطها وكانت مكسورة وجب ترقيقها

للجميع نحو ( رجال – الشاكرين)

واذا كانت الراء في اخر الكلمة وجب ترقيقها وصلا للجميع نحو

( واذكر ا اسم ربك) اما حال الوقف فيجب النظر الى الحرف الذي قبلها

فان كانت مفتوحة نحو ( كلمح البصر ) فخمت

فان كانت مضمومة نحو ( الى ارذل ) فخمت

فان كانت قبل الف نحو ( غير مضار ) فخمت

فان كانت قبل واو نحو ( من فطور) فخمت

وبين بان الاخلاف في كلمة القطر بسورة سبا بين الترقيق والتفخيم وكذلك في

كلمة مصر والوجهان صحيحان

وبين ان الراء حكمها في الوقف عليها بالروم كحالها عند الوصل .


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِيماَ عَدَا هذَا الَّذِي قَدْ وَصَفْتُهُ.............عَلَى الْأَصْلِ بِالتَّفْخِيمِ كُنْ مُتَعَمِّلاَ

اشار الناظم الى انه يجب العمل بالتفخيم الذي هو الاصل في الراءات وفيما عدا

ذكرته من قواعد الترقيق لورش .

انتهى الباب ويليه باب تغليظ اللام

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في السبت 16 أغسطس 2008, 1:45 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

مع درس جديد وباب اللامات


قال الشاطبي رحمه الله

وَغَلَّظَ وَرْشٌ فَتْحَ لاَمٍ لِصَادِهاَ ...............أَوِ الطَّاءِ أَوْ لِلظَّاءِ قَبْلُ تَنَزُّلاَ


غلظ ورش عن نافع اللام المفتوحة اذا وقع بعدها حر من هذه الحروف

الثلاثة الصاد او الطاء او الظاء



قال الشاطبي رحمه الله

إِذَا فُتِحَتْ أَوْ سُكِّنَتْ كَصَلاتِهِمْ ...................وَمَطْلَعِ أَيْضًا ثمَّ ظَلَّ وَيُوصَلاَ

أي شرط تأثير هذه الحروف الثلاثة وهي الصاد والطاء والظاء في التغليظ في

اللام المفتوحة أن تكون مفتوحة أو ساكنة فإن حرف الاستعلاء إذا فتح أو سكن

عظم استعلاؤه ، فمثال الصاد المفتوحة (الصلاة) ، ومثال الساكنة

(فيصلب-والطاء نحو-طلقتم-و-مطلع-والظاء نحو-ظلموا-و-إذا أظلم) ،

ومثل الشاطبي رحمه الله بقوله تعالى (ظل وجهه) و

(يقطعون ما أمر الله به أن يوصل) ، وهذان وما أشبههما نحو (بطل-و-فصل) ،

وقعت اللام فيها طرفا فالمتوسطة نحو (صلاتهم-و-مطلع) ،

مغلظة وصلا ووقفا والمتطرفة مغلظة وصلا


قال الشاطبي رحمه الله

وَفي طَالَ خُلْفٌ مَعْ فِصَالاً وَعِنْدَماَ ..............يُسَكَّنُ وَقْفاً وَالمُفَخَّمُ فُضِّلاَ

أراد قوله تعالى (أفطال عليكم العهد)-(فطال عليهم الأمد)-(فإن أرادا فصالا)

(وكذلك)-(يصالحا) ، وشبهه مما بين اللام فيه وبين حرف الاستعلاء ألف فاصل

وظاهر النظم يوهم اقتصار الخلاف على (طال-و-فصالا) ، ولو قال ،

(وفي طال خلف مع فصالا ونحوه وساكن وقف والمفخم فضلا) ، لزال الإيهام ،

قال الداني في اللام وجهان التفخيم اعتدادا بقوة الحرف المستعلى

والترقيق للفاصل الذي فصل بينهما .


قال الشاطبي رحمه الله

وَحُكْمُ ذَوَاتِ الْياَءِ مِنْهاَ كَهذِهِ ..................وَعِنْدَ رُءُوسِ الآيِ تَرْقِيقُهاَ اعْتَلاَ

أي اللام المفخمة والكلمات المقصورة التي آخرها ألف منقلبة عن ياء ولا يقع ذلك

في القرآن إلا مع الصاد وحدها في خمسة مواضع في سبحان ،

(يصلاها مذموما) وفي الانشقاق (ويصلى سعيرا) وفي الغاشية (تصلى نارا)

وفي الليل (لا يصلاها إلا الأشقى) وفي تبت (سيصلى نارا ذات) وكذا

(واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى) ، في الوقف ففي تفخيم اللام وجهان كالوجهين

فيما سكن في الوقف .وذلك أنه قد تقدم أن له في إمالة ذوات الياء وجهين فإن

أمال فلا تغليظ وإن لم يمل فالتغليظ. ، ثم قال وعند رءوس الآي وجملة ما وقع

من ذلك في رءوس الآي ثلاثة مواضع في سورة القيامة (ولا صلى)

وفي سبح (فصلى) وفي اقرأ (إذا صلى) وأما (من مقام إبراهيم مصلى)

، ففيه التغليظ في الوصل لأنه منون وفي الوقف الوجهان السابقان .


قال الشاطبي رحمه الله

وَكُلُّ لَدَى اسْمِ اللهِ مِنْ بَعْدِ كَسْرَةٍ ....................يُرَقِّقُهَا حَتَّى يَرُوقَ مُرَتَّلاَ

كل القراء اجتمعوا على أن اللام من اسم الله تعالى إذا كان قبلها حرف مكسور

يرققونها والترقيق هنا ضد التغليظ


قال الشاطبي رحمه الله

كَمَا فَخَّمُوهُ بَعْدَ فَتْحٍ وَضَمَّةٍ ....................فَتَمَّ نِظَامُ الشَّمْلِ وَصْلاً وَفَيْصَلاَ

الهاء في فخموه المقصود به اسم الله ترقق لام الجلالة بعد الكسر العارض نحو

(قل الله) ، وتفخك اذا وقع قبلها فتح او ضم إذا وقع اسم الله

تعالى بعد إمالة نحو قراءة السوسي (نرى الله) ، ففيه وجهان التفخيم والترقيق



انتهى شرح الباب ويليه باب الوقف على اواخر الكلم

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 17 أغسطس 2008, 2:19 am

بسم الله الرحمان الرحيم


مع باب جيد وهو الوقف على اواخر الكلم


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَالإِسْكَانُ أَصْلُ الْوَقْفِ وَهْوَ اشْتِقَاقُهُ .............*مِنَ الْوَقْفِ عَنْ تَحْرِيكِ حَرْفٍ تَعَزَّلاَ

بين الامام رحمه الله ان الاصل في الوقف هو الاسكان وماعده فهو فرع منه

ولا يجوز ان نقف على اخر الحرف بالحركة


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَعِنْدَ أَبِي عَمْرٍو وَكُوفِيِّهِمْ بِهِ..............مِنَ الرُّوْمِ وَالإِشْمَامِ سَمْتٌ تَجَمَّلاَ

بين في هذا البيت ان ابو عمرو اتلبصري والكوفيون وهم عاصم وحمزة

والكسائي نقل عنهم الروم والاشمام بالسند المتصل الى الحضرة النبوية


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَأَكْثَرُ أَعْلاَمِ الْقُرَانِ يَرَاهُما ....................لِسَائِرِهِمْ أَوْلَى الْعَلاَئِقِ مِطْوَلاَ

بين الامام الشاطبي في هذا البيت ان اكثر الائمة وةالقراء والنقلة اكدوا

على جواز الروم والاشمام استحبابا لجميع القراء


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَرَوْمُكَ إِسْمَاعُ المُحَرَّكِ وَاقِفً....................ا بِصَوْتٍ خَفِيٍّ كُلَّ دَانٍ تَنَوَّلاَ


تعريف الروم

الروم له عدة تعريفات منهم من قال بانه الاتيان بثلث الحركة ومنهم من قال

هو الاتيان بنصف الحركة ومنهم من قال هو الاتيان بثلثي الحركة وكل هذه

الاقوال معمول بها ويقرا بها والروم يسمع له صوت خفي لا يسمعه

الا الشخص القريب والمصغي اصغاء متعمدا وهو يسمع ولا يرى

والداني كما بين العلماء هو اقرب القريب ومنه قوله تعالى

( ثم دنا فتدلى ) ( ودنى الجنتين دان )


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَالاِشْمَامُ إِطْبَاقُ الشِّفَاهِ بُعَيْدَ مَا............... يُسَكَّنُ لاَ صَوْتٌ هُنَاكَ فَيَصْحَلاَ

الاشمام هو ضم الشفتين بعيد الاسكان اشارة الى الضم وتدع بينهما انفراج

وهو لايدرك لغير البصير


قال السيوطي رحمه الله

وفائدة الروم والاشمام هو بين الحركة الاصلية التي ثبت في الوصل للحرف

الموقوف عليه ليظهر للسامع في الروم وللناظر في الاشمام كيف تلك الحركة


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِعْلُهُماَ في الضَّمِّ وَالرَّفْعِ وَارِدٌ ...............وَرَوْمُكَ عِنْدَ الْكَسْرِ وَالْجَرِّ وُصِّلاَ


وفعلهما الضمير يعود على الروم والاشمام

فبين ان الروم والاشمام يدخل المرفوع والمضموم بشرط ان يكون الرفع والضم

في اخر الكلمة ثم بين الفي الشطر الثاني الحالة التي ينفرد بها الروم دون

الاشمام وهي الجروالكسروهذا النوع لايدخله الاشمام مطلقا.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلَمْ يَرَهُ في الْفَتْحِ وَالنَّصْبِ قَارِئٌ ..............وَعِنْدَ إِمَامِ النَّحْوِ في الْكُلِّ أُعْمِلاَ

وَلَمْ يَرَهُ الضمير يعود على الروم والاشمام أي ان الفتح والنصب لايدخلان الروم ولا

الاشمام وفي الشطر الثاني اشار الى انه يجوز هذا الوجه عند علماء

النحو اما في القراءة فهو لايجوز

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا نُوِّعَ التَّحْرِيكُ إِلاَّ لِلاَزِمٍ....................بِنَاءً وَإِعْرَاباً غَداَ مُتَنَقِّلاَ


في هذا البيت يبين لماذا قال الرضم والرفع – الجر والكسر – الفتح والنصب

هذا التنويع الذي ذكره الامام رحمه الله ماهو الا للتنويع أي ان الحركة

احيانا تاتي للبناء واحيانا تاتي للاعراب



قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَفي هَاءِ تَأْنِيثٍ وَمِيمَ الْجَمِيعِ قُلْ ....................وَعَارِضِ شَكْلٍ لَمْ يَكُوناَ لِيَدْخُلاَ


هذا البيت تحدث فيه الامام الشاطبي رحمه الله عن بعض المستثنيات التي لا

تدخل لا الروم ولا الاشمام وهي

1 هاء التانيت مثل جنة وشجرت التي تكون تاء في الوصل وهاء عند الوقف

2 ميم الجمع وهي كثيرة في القرءان

3 عارض شكل مثل ام ارتابوا

فهذه ثلاثة انواع لا يدخل لا الروم ولا الاشمام


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي الْهَاءِ لِلإِضْمَارِ قَوْمٌ أَبَوْهُمَا ................. وَمِنْ قَبْلِهِ ضَمٌّ أَوِ الْكَسْرُ مُثِّلاَ

أَو امَّاهُمَا وَاوٌ وَيَاءٌ وَبَعْضُهُمْ ....................يُرى لَهُمَا فِي كُلِّ حَالٍ مُحَلِّلاَ

في هذين البيتين يتحدث عن التي اختلف فيها بين اهل الاداء في جواز الروم والاشمام

1 هاء الاضمار بشرط ان يكون ماقبلها ضم او كسر مثل رسوله او تكون قبلها

واو او ياء نحو صلبوه قتلوه والوجهان صحيحان ومقروء بهما

تنبيه

لابد من حذف الصلة مع الروم كما تحذف مع السكون

انتهى هذا الباب ويله باب الوقف على مرسوم الخط


احب الله

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف احب الله في الثلاثاء 19 أغسطس 2008, 3:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


ما شاء الله ما شاء الله ما شاء الله حبيبتى مودة زادك الله من فضله وعلمه

بارك الله فيكى جهد طيب مبارك ومقبول ان شاء الله

حبيبتى كم اتمنى ان يكون هذا الامر فى دورة يتم فيها الشرح

فما اكثر الكتب والشرح لكن ما اقل وجود دورات فى شرح القراءات

واختك شخصيا فى امس الحاجة لها وقد طلبت من انتصار اعادها الله بخير

ان تحاول ان تقيم دورة فى القراءات العشر فى الدارووعدتنى وقالت ان هناك اخت موجودة ومستعدة لذلك لما تتحسن ظروفها

لان الشرح والتفاعل الحى بين المعلم والطالب مهم جدا فكم يخفى امامنا

من المكتوب ونحتاج لتوضيحه وشرحه من معلم نكلمه ويكلمنا ونسمع منه ويطبق لنا

بارك الله فيكى حبيبتى وليتكم تلبون لنا هذا الطلب الغالى ففعلا انى فى امس الحاجة اليه فهو صميم دراستى

جزاكى الله كل خير وتقبل الله منك وننتظر البشرى قريبا بدورة فى القراءات ان شاء الله

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 19 أغسطس 2008, 3:28 pm


جزاك الله خيرا وبارك الله بك اختي الغالية احب الله ما شاء الله

تبارك الله اختي والله اختي انا مثلك طالبة علم وكم احتاج لهذا العلم

وخاصة انه اقترب موعد الامتحان بالنسبة لي

وبارك الله في الاخوة الذين قدموا لي هذا الشرح وهم الى الان لم ينتهوا من الشرح

ولكني متابعة معهم واحفظ بالابيات واستعين بالشرح بس اختي ان شاء

عند عودة الحبيبة انتصار ربي يرجعها لنا سالمة ومطمئنة

نعمل هذه الدورة ان شاء الله جزاك الله خيرا حبيبتي وبارك فيك

احب الله

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف احب الله في السبت 23 أغسطس 2008, 8:50 am

بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله فيكى مودتى وزادك الله من علمه وفضله

على خير ننتظر ان شاء الله الخير

بسمة الرووح

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف بسمة الرووح في الأحد 24 أغسطس 2008, 1:15 am

يعطيك العافية مودة
الموضوع جدا مفيد
وجزاكي الله كل خير

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 24 أغسطس 2008, 2:27 am

**عاشقة القران** كتب:
يعطيك العافية مودة
الموضوع جدا مفيد
وجزاكي الله كل خير

جزاك الله خيرا اختي

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 10 أكتوبر 2008, 7:03 am

بسم الله الرحمن الرحيم

نبدا مع درس جديد باسم الوقف على مرسوم الخط

وهذا الباب نقصد به كيفة الوقف على اخر حرف في الكلمة كما تم رسمها في

المصحف العثماني او قد نجد ان الكلمة التي سنقف عليها مخالغو لما رسمت

وسوف نبين هذا ان شاء الله

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَكُوفِيُّهُمْ وَالْمَازِنِيُّ وَنَافِعٌ عُنُوا******** بِاتَّبَاعِ الْخَطِّ فِي وَقْفِ الاِبْتِلاَ


بين الامام الشاطبي رحمه الله ان الكوفيون وهم عاصم وحمزة والكسائي

وابو عمرو البصري ونافع المدني يقفون على اخر حرف من الكلمة كما رسمت

في المصحف

بمعنى

انه اذا وقفنا على كلمة رحمت الموجودة بسورة البقرة من قوله تعالى

( ان الذين ءامنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل اولئك يرجون رحمت الله والله

غفور رحيم )

فالكوفيون وابو عمرو البصري ونافع المدني يقفون على اخر الكلمة كما

رسمت اي يقفون بالتاء المبسوطة

واذا كانت نفس الكلمة وفي موضع اخر ومرسومة بالتاء المربوطة فيقفون عليها بالهاء

ومعلون ان امثال هذا الوقف انما هو في الغالب يكون وقف اضطراري او اختباري او

انتظاري اوربما القارئ اصابه عطا ساو بكاء او ضيق نفس

وقد ثبت عن الكوفيون وابو عمرو ونافع ان اتبع مرسوم الخط ثابت عنهم بالسند المتواتر

الى النبي صلى الله عليه وسلم


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلاِبْنِ كَثِيٍر يُرْتَضى وَابْنِ عَامِرٍ *******وَمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ حَرٍ أَنْ يُفَصَّلاَ


بين الناظم ان ابن كثير وابن عامر الشامي يستحب ان نقرا لهم على ماهو مرسوم في

الحرف الاخير من الكلمة في المصحف وسوف يبن الناظم الاماكن المختلف فيها

بين القراء السبع


قال الامام الشاطبي رحمه الله

إِذَا كُتِبَتْ بِالتَّاءِ هَاءُ مُؤَنَّثٍ****** فَبِالْهَاءِ قِفْ حَقَّا رِضًى وَمُعَوِّلاَ



اذا كانت تاء التانيت مكتوبة بالتاء المجرورة فان ابو عمرو والكسائي وابن كثير

يقفون عليها بالهاء وباقي القراء المسكوت عنهم اذا كانت مرسومة بالتاء يقفون بالتاء

واذا كانت مرسومة بالهاء يقفون بالهاء

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي اللاَّتَ مَعْ مَرْضَاتِ مَعْ ذَاتَ بَهْجَةٍ*** وَلاَتَ رُِضًى هَيْهَاتَ هَادِيِه رُفِّلاَ


قرا الكسائي وقفا على كلمة اللات من قوله تعالى ( افرئتم اللات والعزى) من

سورة النجم بالهاء على كلمة اللات وكذلك كلمة مرضات اينما وقعت بقف عليها بالهاء

وكذلك كلمة ذات من قوله تعالى ( ذات بهجة ) من سورة النمل وكذلك كلمة

ولات من قوله تعالى ( ولات حين مناص ) من سورة ص

اما باقي القراء يقفون بالتاء

فذه الكلمات خاصة بالكسائي

واتفق الكسائي والبزي بالوقف على كلمة هيهات بسورة المؤمنون بالهاء

يتبع.........

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 24 أكتوبر 2008, 12:32 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

نكمل شرح باب الوقف على مرسوم الخط

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقِفْ يَا أَبَهْ كُفْؤًا دَنَا وَكَأَيِّنِ ********الْوُقُوفُ بِنُونٍ وَهْوَ بِالْيَاءِ حُصِّلاَ

يقف ابن عامر الشامي و ابن كثير وهم المرموز لهم ب الكاف والدال على كلمة

( يابت) لينما ورجت بالهاء بدل التاء المجرورة اما الباقون فيقفون بالتاء المجرورة

وقرا البصري حال الوقف كلمة ( وكاين ) بالوقف على الياء والباقون يقفون على

النون اينما وردت قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَمَالِ لَدَى الْفُرْقَانِ وَالْكَهْفِ وَالْنِّسَا ***********وَسَالَ عَلَى مَا حَجَّ وَالْخُلْفُ رُتِّلاَ


وقف البصري وهو المرموز له بحرف الحاء من حج على كلمة ( مال ) في

سورة الفرقان والكهف والنسا والمعارج يقف على ( ما ) دون ( ل) فالمبم عنده

مفصولة على اللام هذا عند الوقف الاختباري او الاضطراري

اما الكسائي وهو المرموز له بحرف الراء من رتلا فله الخلف بين الوقف عليبها

كما وقف ابو عمرو او له الوقف كما يقف عليها المسكوت عنهم وهم بقية الحمهور


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَيَا أَيُّهَا فَوْقَ الدُّخَانِ وَأَيُّهَا لَدَى ***********النُّورِ وَالرِّحْمنِ رَافَقْنَ حُمِّلاَ

وَفي الْهَا عَلَى الإِتْبَاعِ ضَمَّ ابْنُ عَامِرٍ******* لَدَى الْوَصْلِ وَالْمَرْسُومِ فِيهِنَّ أَخْيَلاَ

بقف ابو عمرو وهو المرموز له بحرف الحاء من حملا والكسائي وهو المرموز له

بحرفالراء من رافقن بالالف على كلمة ( ايها المؤمنون ) بسورة النور ة ( ايها الثقلان )

بسورة الرحمان ( ايها الساحر ) بالزخرف والباقون يقفون بالهاء

الا ان الشامي له قاعدتة اخر وهي انه يقرا في الوصل بضم الهاء اتباعا للياء قبلها اما

وقفا فيقرا كبقية الجمهور


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقِفْ وَيْكَأَنَّهْ وَيْكَأَنَّ بِرَسْمِهِ********* وَبِالْيَاءِ قِفْ رِفْقًا وَبِالْكَافِ حُلِّلاَ

كلمة ( ويكانه) كل القراء يقفون عليها حسب الرسم الا ان الكسائي وهو المرموز له

بحرفالراء من رفقا له قاعدة اخرى وهي انه يقف على ( وي) ويبدئ ب ( كان ) فهما

مفصولاتان في قرائته ما ابو عمرو وهو المرموز له بحرف الحاء من حللا فهو

الاخر له قاعدة اخرى وهي الوقف على ( ويك ) ويبتدئ ب ( ان )

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَأَيّاً بأَيّاً مَا شَفَا وَسِوَاهُمَا بِمَا********** وَبِوَادِي النَمْلِ بِالْيَا سَناً تَلاَ

يقف حمزة والكسائي وهما المرموز لهم بالشين من شفا على كلمة ( ايا ماتدعوا )

في سورة الاسراء بالوقف على ( ايا ) ويبتدئ ب ( ما) فهما مفصةلاتان في قرائته

اما المسكوت عنهم فيقون على اياما دون فصل

اما الكسائي المرموز له بالسين والتاء او راوييه فيقرا في الوقف بالياء على كلمة

( وادي النمل) بسورة النمل ما الباقون فيقفون بالدال اما

وصلا فالجميع يقرؤن بدون ياء من ضمنهم الكسائي

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِي مَهْ وَمِمَّهْ قِفْ وَعَمَّهْ لِمَهْ بِمَهْ ********بِخُلْفٍ عَنِ الْبَزِّيِّ وَادْفَعْ مُجَهِّلاَ

قرا البزي وقفا بخلف عنه كلمة ( فيم انت من ذكراها ) و ( فلينظر الانسان مم خلق)

و ( عم يتساءلون) و ( لم تقولون مالاتفعلون) اينما وردت هذه الالفاظ يقف عليها

بهاء السكت او هاء الراحة ومنن زعم ان هذه القراءة غير صحيسحة

وسليمة فقد اوصانا الامام بقوله ( فادفع مجهلا ) أي داريه البرهان والحجة على صحة

هذه القراءة بتواترها الى النبي صلى الله عليه وسلم


انتهى شرح هذا الباب

يليه باب ياءات الزوائد

ام بشار
هيئة التدريس

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف ام بشار في الجمعة 24 أكتوبر 2008, 2:11 pm

الله يجزيك الخير يا عزيزتي مودة
اول مرة اقرا شرح ابيات الشاطبية بدها شوية تركيز
بتفهيمها وتبدائي تحبي قرائتها
ان شاء ساتابع باقي شرحها معاك
الله يفتح عليك ويزيدك من فضله

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 26 أكتوبر 2008, 10:58 am

بسم الله الرحمان الرحيم

هذا شرح درس ياءات الاضافة

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلَيْسَتْ بِلاَمِ الْفِعْلِ يَاءُ إِضَافَةٍ***** وَمَا هِيَ مِنْ نَفْسِ اْلأُصُولِ فَتُشْكِلاَ


ياء الاضافة في تعريف القراء هي الياء الزائدة الدالة على المتكلم

بين الامام الشاطبي انس ياء الاضافة تكون دئما في اخر الكلمة ولا يمكن ان تاكون لام

الفعل او عين للكلمة او فاء للكلمة وهي ليست من اصول الكلمة

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلكِنَّهَا كالْهَاءِ وَالْكَافِ كُلُّ مَا******* تَلِيهِ يُرى لِلْهَاءِ وَالْكَافِ مَدْخَلاَ


اذا اردنا ان نعرف ياء الاضافة نحل مكانها الهاء او الكاف فاذا قبلتها في ياء اضافة

نقول مثلا ( انك ) ( انى ) ( انه ) (انك )


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي مِاَئَتَيْ ياَءٍ وَعَشْر مُنِيفَةٍ ********وَثِنْتَيْنِ خُلْفُ الْقَوْمِ أَحْكِيهِ مُجْمَلاَ


أي ان القراء اختلفوا في 112 ياء اضافة في القرءان كله

واختلافهم هذا يدور بين الاسكان والفتح وقد فصل الامام كل هذه الياءات ونسب كل

اختلاف الى صاحبه


قال الامام الشاطبي رحمه الله

فَتِسْعُونَ مَعْ هَمْزٍ بِفَتْحٍ وَتِسَعُهاَ******* سَماَفَتْحُهاَ إَلاَّ مَوَاضِعَ هُمَّلاَ


تنقسم ياء الاضافة الى اعتبار ما بعدها الى 6 اقسام وهي

ان ياتي بعدها همزة قطع مفتوحة

ان ياتي بعدها همزة قطع مضمومة

ان ياتي بعدها همزة قطع مكسورة

ان ياتي بعدها همزة وصل

ان ياتي بعدها همزة وصل مقرونة بلام التعريف او مجردة منها

او ياتي بعدها حرف اخر

وذكر الامام النوع الاول ان ياتي بعدها همزة قطع مفتوحة وبين ان هذا النوع

فيه 90 ياء واختص اهل سما بفتحها الا انه اشترك معهم بعض القراء في الفتح في

بعض الاماكن وان بعض اهل سما خرجوا على قاعدتهم من الفتح الى الاسكان


قال الامام الشاطبي رحمه الله

ذَرُونِي وَادْعُونِي اذْكُرُونِيَ فَتْحُهاَ******* دَوَاءٌ وَأَوْزِعْنِي مَعاً جَادَ هُطَّلاَ



بدا الامام بذكر المواضع الخارجة عن القاعدة وقام باستثناء اربعة مواضع اتفق

اهل سما وغيرهم من القراء باسكانها وهي

( ارني انظر اليك ) الاعراف

( ولا تفتني الا في الفتنة ) التوبة

( والا تغفرلي اكن من الخاسرين ) هود

( فاتبعني اهدك صراطا) مريم


قال الامام الشاطبي رحمه الله


لِيَبْلُوَنِي مَعْهُ سَبِيلِي لِنَافِعٍ ***********وَعَنْهُ وَلِلْبصْرِي ثَمَانٍ تُنُخِّلاَ

قرا ابن كثير بفتح 3 ياءات وهي

( ذروني اقتل موسى) غافر

( ادعوني استجب لكم ) غافر

( فاذكروني اذكركم ) البقرة

والباقون يقرؤون بالسكون

وقرا ورش والبزي بفتح ياء الاضافة في موضعين وهما

( اوزعني ان اشكر )في النمل والاحقاف


قال الامام الشاطبي رحمه الله

بِيُوسُفَ إِنيِّ الأَوَّلاَنِ وَليِ بِهاَ******** وَضَيْفِي وَيَسِّرْ لِي وَدُونِي تَمَثَّلاَ

وَيَاءَانِ في اجْعَلْ لِي وَأَرْبَعٌ إِذْ حَمَتْ****** هُدَاهاَ وَلكِنِّي بِهاَ اثْناَنِ وُكِّلاَ

وَتَحْتِي وَقُلْ في هُودَ إِنِّي أَرَاكُمُو******** وَقُلْ فَطَرَنْ في هُودَ هَادِيِهِ أَوْصَلاَ


فتح نافع لوحده الياء في قوله تعالى

( ليبلونى ءاشكر ) بالنمل والباقون بالاسكان

( قل هذه سبيلي ادعوا الى الله ) يوسف

قرا نافع وابو عمرو بفتح ثمانية ياءات و باقي القراء لهم السكون

( قال احدهما اني ) يوسف

( وقال الاخر اني ) يوسف

( قال رب اجعلي اية ) ال عمران ومريم

( حتى ياذني لي ابي ) يوسف

( ولا تخزوني في ضيفي ) هود

( ويسر لي امري ) طه

( من دوني اولياء )الكهف

وقرا نافع وابو عمرو والبزي في فتح اربع ياءات والباقون بالسكون

( ولفكني اراكم ) هود والاحقاف

( من تحتى افلا تبصرون) الزخرف

( اني اراكم ) هود

قرا نافع والبزي بفتح الياء

( فطرني افلا ) هود و قرا الباقةن بالاسكان


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَيَحْزُنُنِي حِرْمِيُّهُمْ تَعِدَانِنِي *********حَشَرْتَنِي أَعْمى تَأْمُرُونِي وَصَّلاَ


فتح المرموز لهم بحرمي اربع ياءات وقراها الباقون بالاسكان وهي

( ليحزنني ان تذهبوا ) يوسف

( حشرتني اعمى ) طه

( اتعدانني ان اخرج ) الاحقاف

(قل اغيرالله تامروني اعبد) الزمر



قال الامام الشاطبي رحمه الله

أَرَهْطِي سَمَا مَوْلىً وَمَالِي سَمَا لِوىً *********لَعَلِّي سَمَا كُفْؤًا مَعِي نَفْرُاالْعُلاَ

عِمَادٌ وَتَحْتَ النَّمْلِ عِنْدِي حُسْنُهُ إِلَى********* دُرِّهِ بِالْخُلْفِ وَافَقَ مُوهَلاَ



ذكر الامام الشاطبي في هذين البيتين من وافق اهل سما في فتح بعض ياءات الاضافة

فتح اهل سما وابن ذكوان

( ارهطي اعز عليكم ) هود والباقون بالاسكان

فتح اهل سما وهشام

( مالي ادعوكم ) غافر والباقون بالاسكان

فتح اهل سما وعهم الشامي كلمة ( لعلي) في 6 مواضع وهي

( لعلي ارجع ) يوسف

( لعلي ءاتيكم ) طه والقصص

( لعلي اعمل صالحا ) المومون

( لعلي اطلع ) القصص

( لعلي ابلغ ) غافر

فتح اهل سما ومعهم حفص عن عاصم كلمة ( معي ) في موضعين

( معي ابدا ) التوبة

( من معي او رحمنا) الملك

قرا نافع وابو عمرو وابن كثير براوييه بخلف عنه فتح الياء في

(عندى اولم ) بالقصص

يتبع..........

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 30 نوفمبر 2008, 10:36 am

بسم الله الرحمان الرحيم

تتمة باب ياءات الاضافة

قال الامام الشاطبي رحمه الله

- وثِنْتَانِ مَعْ خَمْسِينَ مَعْ كَسْرِ هَمْزَةٍ..... بِفتْحِ أُولِي حُكْمٍ سِوى مَا تَعَزَّلاَ

يتحدث الامام عن النوع الثاني من ياءات

الاضافة التي بعدها همزة قطع مكسورة وعددها

52 ياء ومن القراء الذين يفتحونها هم نافع

وابو عمرو والدليل من البيت هو الهمزة من

كلمة اولي فهي رمز لنافع والحاء حكم رمز

لابي عمروفهم من القراء الذين يقومون بفتح

هذا النوع وباقي القراء المسكوت عنهم

يقرؤون بالاسكان وقد يخرج نافع وابو عمرو

عن قاعدتهم من الفتح الى الاسكان وقد

يوافقهم المسكوت عنهم في بعض المواضع بالفتح

قال الامام الشاطبي رحمه الله

بَنَاتِي وَأَنْصَارِي عِبَادِي وَلَعْنَتِي ...... وَمَا بَعْدَهُ بِالْفَتْحِ إِنْ شَاءَ أُهْمِلاَ

فتح نافع 8 ياءات بعدها همزة قطع مكسورة

( بناتي انكنتم ) الحجر

( انصاري الى الله ) ال عمران والصف

( ان اسر بعبادي ليلا ) الشعراء

( وان عليك لعنتى الى يوم الدين ) ص

(ستجدنى ان شاء الله من الصابرين ) القصص و الكهف

اما باقي القراء لهم الاسكان منهم ابو عمرو

لانه خرج على قاعدته من الفتح الى الاسكان

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِي إِخْوَتِي وَرْشٌ يَدِي عَنْ أُولِي حِمىً ..... وَفِي رُسُلِي أَصْلٌ كَسَا وَافِيَ الْمُلاَ

فتح ورش وحده كلمة ( اخوتي ان ربي ) يوسف

واما المسكوت عنهم فلهم الاسكان

فتح نافع وابو عمرو حفص كلمة ( يدي اليك ) المائدة والباقون بالاسكان

فتح نافعى وابن عامر ( لااغلبن انا ورسلي ) المجادلة والباقون بالاسكان

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَأُمِّي وَأَجْرِي سُكِّنَا دِينُ صُحْبَةٍ....... دُعَاءِي وَآباءِي لِكُوفٍ تَجَمَّلاَ

قرا ابن كثير وحمزة والكسائي وشعبة باسكان

كلمة ( وامي الهين) والباقون بالفنح

وكذلك قرؤو كلمة ( ان اجري رالا على الله ) هود وسبا ويونس

وكذلك ( ان اجري الا على ربي العالمين ) في حمسة مواضع

وقرا الكوفيون كلمة ( دعائي الا فرارا )

( واتبعت ملة ءابائي ابراهيم ) يوسف

والباقون بالاسكان والباقون بالفتح .

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 30 نوفمبر 2008, 10:43 am

بسم الله الرحمان الرحيم

تتمة باب ياءات الاضافة

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَحُزْنِي وَتَوْفِيقِي (ظِـ)لاَلٌ وَكُلُّهُمْ .... يُصَدِّقْنِيَ انْظِرْنِي وَأَخَّرْتَنِي إِلى

(وحزني إلى الله-و-ما توفيقي إلا بالله)
،

أسكنهما الكوفيون وابن كثير فيكون قد زاد

على فتحهما ابن عامر ، ثم بين الناظم ان

كل القراء أسكنوا ستة ألفاظ ذكر في هذا

البيت منها ثلاثة والباقي في البيت الآتي

والمواضع هي (يصدقني إني أخاف) ، في القصص

(وانظرني إلى يوم) ، في الأعراف والحجر وص

(لولا أخرتني إلى أجل قريب) ، في آخر

المنافقين (لئن أخرتن إلى يوم القيامة)


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَذُرِّيَّتِي يَدْعُونَنِي وَخِطَابُهُ وَعَشْرٌ..... يَلِيهَا الْهَمْزُ بِالضَّمِّ مُشْكَلاَ


تتمة المواضع الست (وأصلح لي في ذريتي إني تبت)-

(مما يدعونني إليه) ، في يوسف

و موضعان في غافر (وتدعونني إلى النار)

و (لا جرم أن ما تدعونني إليه) ، فهذه

أربع ياءات وتقدم خمس فالمجموع تسع مجمع

على إسكانها في ستة ألفاظ ثم شرع الناظم

في ذكر النوع الثالث وهو هزة قطع مضمومة

فقال وعشر أي وعشر ياءات تليها الهمزة

المضمومة ومشكلا أي لن عددها 10 ياءات

(إني أعيذها-إني أريد) ، في المائدة

والقصص (فإني أعذبه)-(إني أمرت) ، في

الأنعام والزمر (عذابي أصيب به)-(إني أشهد الله)-(إني أوف الكيل)-(إني ألقي) ،

فتحها جميعا نافع وحده وأسكنها الباقون .

قال الامام الشاطبي رحمه الله

فَعَنْ نَافِعٍ فَافْتَحْ وَأَسْكِنْ لِكُلِّهِمْ ..... بِعَهْدِي وَآتُونِي لتَفْتَحَ مُقْفَلاَ


اسكن جميع القراء هذه الكلمات (بعهدي أوف)-(آتوني أفرغ عليه) ،

وَفِي اللاَّمِ لِلتَّعْرِيفِ أَرْبَعُ عَشْرَةٍ فَإِسْكَانُهَا (فَـ)ـاشٍ وَعَهْدِي (فِـ)ي (عُـ)لاَ

هذا النوع الرابع وهو ما بعده همزة وصل

بعدها لام التعريف ومجموع الهمزة فأسكن

الأربع عشرة جميعها حمزة ووافقه غيره في

بعضها ووافق حفص حمزة على إسكان (لا ينال عهدي الظالمين)


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقُلْ لِعِبَادِي (كَـ)ـانَ (شَـ)رْعاً وَفِي النِّدَا.....

(حِـ)مًى (شَـ)ـاعَ آيَاتِي (كَـ)مَا (فَـ)ـاحَ مَنْزِلاَ


أراد (قل لعبادي الذين آمنوا) ، وافق على إسكانها

ابن عامر والكسائي ووافق على

إسكان عبادي إذا جاء بعد حرف النداء أبو

عمرو والكسائي وذلك في موضعين في العنكبوت

(يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة) وفي

الزمر (يا عبادي الذين أسرفوا) ، (آياتي)

ففي الأعراف (سأصرف عن آياتي الذين) ،

وافق ابن عامر على إسكانها


قال الامام الشاطبي رحمه الله

فَخَمْسَ عِبَادِي اعْدُدْ وَعَهْدِي أَرَادَنِي ..... وَرَبِّي الَّذِي آتَانِ آياتِي الْحُلاَ

وَأَهْلَكَنِي مِنْهَا وَفِي صَادَ مَسَّنِي ..... مَعَ الأَنَبِيَا رَبِّي فِي الأَعْرَافِ كمَّلاَ


تقدم ذكر عهدي وآياتي وثلاثة من لفظ عبادي

وبقي اثنان (عبادي الصالحون-عبادي الشكور-وأما-فبشر عبادي الذين)

(إن أرادني الله بضر-ربي الذي يحيي-آتاني الكتاب) ، في مريم (حشرتني أعمى)

، (إن أهلكني الله)-(مسني الضر) ، في الأنبيا (مسني الشيطان) ،

في ص (حرم ربي الفواحش) ،

في الأعراف فهذه أربع عشرة ياء

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَسَبْعٌ بِهَمْزِ الْوَصْلِ فَرْدًا وَفَتْحُهُمْ أَخِي...... مَعَ إِنِّي (حَـ)ـقَّهُ لَيْتَنِي (حَـ)لاَ


النوع الخامس وهو سبع ياءات إضافة بعدها

همزة الوصل دون لام التعريف (أخي اشدد) ،

في طه (إني اصطفيتك) في الأعراف ، فتحهما


ابن كثير وأبو عمرو وانفرد أبو عمرو بفتح

(يا ليتني اتخذت) ، وهو يفتح الجميع وابن

كثير يفتح ما عدا (يا ليتني) ، في رواية

البزي ونافع يفتح ما عدا هذا البيت

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَنَفْسِي (سَمَا) ذِكْرِي (سَمَا) قَوْمِي (ا)لرِّضَا.....

(حَـ)ـمِيدُ (هُـ)دىً بَعْدِي (سَمَا صَـ)فْوُهُ وِلاَ

(واصطنعتك لنفسي اذهب)-(ولا تنيا في ذكري

اذهبا) طه ، فتحهما اهل سما وخرج منهم

قنبل في فتح (إن قومي اتخذوا) ، في

الفرقان وزاد مع سما أبو بكر ففتحوا

(من بعدي اسمه أحمد) .

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَمَعَ غَيْرِ هَمْزٍ فِي ثَلاَثيِنَ خُلْفُهُمْ .... وَمَحْياَيَ (جِـ)ـي بالْخُلْفِ وَالْفَتْحُ (خُـ)وِّلاَ


وهذا النوع السادس الذي ليس بعده همز أصلا

لا همز قطع ولا همز وصل وجملته 30 موضعا ثم

شرع يذكرها واحدة بعد واحدة فبدأ بقوله

تعالى (ومحياي) ، في آخر الأنعام فذكر أن

قالون أسكنها ولورش فيها خلاف وفتحها الباقون

يتبع ....

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 1:16 pm