مرحبا بك يا زائر في دار الهجرة النسائية الى القرآن (الرجاء عدم تسجيل الرجال)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. حياكن الله مهاجراتنا الحبيبات، نبشركن بعودة الدار إلى نشاطها وانطلاق حلقاتها .. نسعد بمشاركاتكن.
نبشر مهاجراتنا الحبيبات ببدء حلقات التحفيظ والإتقان .. نرجوا الضغط على الرابط التالي لمعرفة التفاصل: http://www.dar-alhejrah.com/f9-montada .. وفقكن الله.

شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

شاطر

مودة
الإدارة

default شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 27 يوليو 2008, 4:01 pm












بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين نبينا محمد وعلى اله

وصحبه اجمعين اما بعد



جزاهم الله خيرا الاخوة ابن عامر الشامي والاخ قاريء الشمال في منتديات مزامير آل داود على شرحهم

والسماح لي بنقل الشرح الى دار الهجرة




فسنشرع ان شاء الله الان بشرح هذا المتن المبارك وسنقوم بالشرح المبسط كي تعم الفائدة وسنبدا من باب الرموز

.


ويعتبر باب الرموز من اهم الابواب في الشاطبية اذ به نعرف رمز كل قارئ على حدة



فعلى من اراد ان يفهم الشاطبية ان يحفظ


رمز القراء وطبعا هو ليس بالامر الصعب . وحفظها يسهل عليك فهم مراد الشاطبي اذا وصلنا

الى اصول القراء والى فروشهم.


اسال الله ان يسهل فهم هذا النظم للجميع.

باب الرموز

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

لَهُمْ طُرُقٌ يُهْدَى بِهَا كُلُّ طَارِقٍ --------------------وَلاَ طَارِقٌ يُخْشى بِهاَ مُتَمَحِّلا
ً
الطريق جمع طريقة كصحف وصحيفة والمقصود من الطارق هو من سلك سبيل هذه الطرق وأراد معرفتها وإذا كان متعديا


فالمراد منه العالم الذي يرشد الناس إليها اي الى هذه الطرق


والمعنى أن هؤلاء القراء ورواتهم لهم مذاهب في الأصول والفروش منسوبة إليهم قد اتضحت في الشاطبية لمن أراد تحصيلها .

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَهُنَّ الَّلوَاتِي لِلْمُوَاتِي نَصَبْتُهاَ ---------------------مَنَاصِبَ فَانْصَبْ فِي نِصَابِكَ مُفْضِلا
َ
هن الضمير يعود على القراءات والروايات

اللواتي جمع اللاتي وهو جمع الجمع اي ان هذه القراءات بينتها لك في النظم اذا اردت معرفتها


فما على القارئ الا ان يجتهد لها وان يحصل على نصيبه منها.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَها أَنَا ذَا أَسْعى لَعَلَّ حُرُوفَهُمْ--------------------- يَطُوعُ بِهَا نَظْمُ الْقَوَافِي مُسَهِّلا
َ
ها حرف تنبيه وانا ضمير المتكلم واذا اسم اشارة وقد قصد الامام انه مجتهد وسيجتهد في نظم قراءات الائمة الاعلام راجيا من


الباري جل علاه ان ييسر له ذلك ويسهله عله وان تطوع له القوافي ليسهل له كتابة النظم.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

جَعَلْتِ أَبَا جَادٍ عَلَى كُلِّ قَارِئٍ-------------------- دَلِيلاً عَلَى المَنْظُومِ أَوَّلَ أَوَّلا
َ
أي جعلت الحروف الابجدية دليلا على علامة كل قارئ من القراء السبعة ورواتهم على ترتيب الحروف الابجدية فالحرف


الاول للقارئ والثاني والثالث للراوييه.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَمِنْ بَعْدِ ذِكْرِى الْحَرْفَ أُسْمِى رِجَالَهُ--------------- مَتَى تَنْقَضِي آتِيكَ بِالْوَاوِ فَيْصَلا
َ
أي انه يذكر الكلمة القرئانية المختلف فيها ثم ياتي ويذكر لنا من قرا بهذه الكلمة واضاعا هذه الرموز في اوائل الكلمات وهذه


الكلمات طبعا لها معان جميلة فاذا فرغ من هذه الرموز ياتي لنا بالواو للفصل بين الحكمين المختلف فيهما.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

سِوَى أَحْرُفٍ لاَ رِيبَةٌ فِي اتِّصَالِهَا---------------- وَبالَّلفْظِ أَسْتَغْنِي عَنِ الْقَيْدِ إِنْ جَلاَ


الريبة الشك

واستغني اكتفي

القيد من التقيد

جلا كشف

قال انه قد يترك الواو التي تدل على الفصل وذلك في احرف القرءان اذا اتصلت ولا يلتبس الامر على القارئ وانه ليس مهولا

وقوله وباللفظ استغني عن القيد ان جلا اي قد يكتب في التلفظ بالكلمة القرئانية ولا يقيدها بقصر او مد او غيب او تذكير .....


هذا اذا كان اللفظ دالا على المراد وغير محتاج للتقيد او زيادة شرح .

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَرُبَّ مَكاَنٍ كَرَّرَ الْحَرْفَ قَبْلَهَا---------------- لِمَا عَارِضٍ وَالْأَمْرُ لَيْسَ مُهَوِّلاَ

المقصود بالحرف هو رمز القارئ.

والعارض هو الامر الطارئ .

والتهويل من الهول وهو الفزع.

ويقصد الناظم انه اذا تكرر الحرف الذي يدل على رمز قارئ لعارض اقتضى ذلك فما هو الا لتزيين اللفظ او اتماما للقافية وهو


على ضربان:

1) ان يكون الرمز لقارئ واحد فيكرره بعينه مثل : حلا حلا

2) ان يكون الرمز لجماعة ثم يرمز لواحد من تلك الجماعة مثل :سما العلا او; اذ سما

وقال الناظم ان هذا الامر ليس بمشكل ولا داعي لان يفزعك ايها القارئ فما عليك الا ان تزاحم نفسك بالذكاء .

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَمِنْهُنَّ لِلْكُوفِيِّ ثَاءٌ مُثَلَّتٌ ----------------------وَسِتَّتُهُمْ بِالْخَاءِ لَيْسَ بِأَغْفَلاَ

عَنَيْتُ الْأُلَى أَثْبَتُّهُمْ بَعْدَ نَافِعٍ---------------------وَكُوفٍ وَشَامٍ ذَا لُهُمْ لَيْسَ مُغْفَلاَ

وَكُوفٍ مَعَ المَكِّيِّ بِالظَّاءِ مُعْجَماً ---------------وَكُوفٍ وَبَصْرٍ غَيْنُهُمْ لَيْسَ مُهْمَلاَ

وَذُو النَّقْطِ شِينٌ لِلْكِسَائِي وَحَمْزَةٍ ---------------وَقُلْ فِيهِمَا مَعْ شُعْبَةٍ صُحْبَةٌ تَلاَ



صِحَابٌ هَمَا مَعْ حَفْصِهِمْ عَمَّ نَافِعٌ---------------وَشَامٍ سَمَا فِي نَافِعٍ وَفَتَى الْعَلاَ

وَمَكٍّ وَحَقٌّ فِيهِ وَابْنِ الْعَلاَءِ قُلْ ----------------وَقُلْ فِيهِمَا وَالْيَحْصُبِي نَفَرٌ حَلاَ

وَحِرْمِيٌّ الْمَكِّيُّ فِيهِ وَنَافِعٍ----------------------وَحِصْنٌ عَنِ الْكُوفِي وَنَافِعِهِمْ عَلا

والرموز تنقسم إلى قسمين

القسم الاول

رموز الاجتماع الحرفية: وهي الحروف الدالة على أكثر من قارئ

الرموز الفردية

مجموعة في سبع كلمات ، موزعة على الأئمة السبعة ورواتهم ، حسب ما وقع ترتيبهم في نظم الشاطبية

الرموز الفردية وهي :

أبج

أ نافع

ب قالون

ج ورش

دهز

د ابن كثير

هـ البزي

ز قنبل

حطي

ح أبوعمرو

ط الدوري

ي السوسي

كلم

ك ابن عامر

ل هشام

م ابن ذكوان

نصع

ن عاصم

ص شعب

ع حفص

فضق

ف حمزة

ض خلف

ق خلاد

رست

ر الكسائي

س أبوالحارث

ت الدوري

النوع الثاني من الرموز: الرموز الجماعية

الرموز الجماعية نوعان : رموز حرفية و رموز كلمية

الرموز الجماعية الحرفية :

المقصود بها ما تبقى من حروف ( أبجدهوز ) لم تستخدم كرموز فردية وهي :

ث: للكوفيون الثلاثة عاصم وحمزة والكسائي

خ : للقراء السبع ما عدا نافع

ذ: للكوفيون الثلاثة وابن عامر

ظ : للكوفيون الثلاثة وابن كثير

غ : للكوفيون الثلاثة وأبوعمرو

ش: لحمزة والكسائي


الرموز الجماعية الكلمية :

هي كلمات تدل على مجموعة من الأئمة أو الرواة

صحبة: حمزة والكسائي وشعبة

صحاب : حمزة والكسائي وحفص

عمّ : نافع وابن عامر

سما: نافع وابن كثير وأبوعمرو

حق: ابن كثير و وأبوعمرو

نفر: ابن كثير وأبوعمرو وابن عامر

حرمي: نافع وابن كثير

حصن: نافع والكوفيون الثلاثة

هذه الصور مبسطة لرموز الاجتماع


عدل سابقا من قبل مودة في الخميس 31 يوليو 2008, 3:11 am عدل 3 مرات

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 27 يوليو 2008, 4:03 pm


مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 27 يوليو 2008, 4:08 pm

وهذه ايضا رموز القراء منفردين




مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 28 يوليو 2008, 4:22 am

باب المتضادات

بسم الله الرحمن الرحيم

نبدا هذا الدرس ان شاء الله مع باب المتضادات وهو من اهم الابواب في متن الشاطبية

ويجب على طالب العلم ان يهتم به ويعطيه حقه وهو من الابواب الصعبة

شيئا ما وما بعد هذا الباب حتى اخر النظم فهو سهل المهم طبط

باب المتضادت وطبط باب الرموز لانه بمثابة المفتاح للمتن


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَمَهْماَ أَتَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ بَعْدُ كِلْمَةٌ ................. فَكُنْ عِنْدَ شَرْطِى وَاقْضِ بِالْوَاوِ فَيْصَلا

َ
يعني مهما اتت من قبل الرمز الحرفي او من بعده كلمة من الكلمات التي يرمز

بها لاكثر من قارئ فكن على ماشرطه واصطلحت عليه من ابقاء كل واحد من الرمز

الحرفي والكلمي دالا على ما وضع له واريد منه واقض بالواو فيصلا عند انتهاء كل مسالة .

اي ان الناظم جعل الواو فاصلا لحكم القراءة التي ذكرها وانتهاءا منها

وسيبدا في تفصيل حكم اخر.

فالمقصود ان كلا من الرمز الحرفي والكلمي يدل على ما وضع له سواء انفرد كل

منهما عن الاخر او اجتمعا فاجتماعهما لايغير شيئا من المعنى الذي

اريد بكل منهما عن الاخر


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَمَا كانَ ذَا ضِدٍّ فَإِنِّي بَضِدِّهِ ..................غَنّيٌّ فَزَاحِمْ بِالذَّكاءِ لِتَفْضُلا
َ
كَمَدٍّ وَإِثْبَاتٍ وَفَتْحٍ وَمُدْغَمٍ................... وَهَمْزٍ وَنَقْلٍ وَاخْتِلاَسٍ تَحَصَّلا
َ
وَجَزْمٍ وَتَذْكِيرٍ وَغَيْبٍ وَخِفَّةٍ .....................وَجَمْعٍ وَتَنْوِينٍ وَتَحْرِيكٍ اْعَمِلا


َأي انه اذا ذكر مثلا قراء بالمد فالمسكوت عنهم لهم القصر وهكذا ...

فهو يذكر القراءة الاولى ويترك طالب العلم يزاحم بدكائه ليعرف القراءة المقابلة لها .

وإذا ذكر قراءة بالإثبات فالآخرون يقرئون بالحذف والعكس.

وقد ذكر كلمات في النظم لها أضداد يجب معرفتها وهذا بيانها

-الفتح وضده الإمالة والعكس

-الإدغام وضده الإظهار والعكس

-الهمز وضده تركه والعكس

-النقل وضده ترك النقل والعكس

-الاختلاس وضده إتمام الحركة والعكس

-التذكير وضده التأنيث والعكس

-الغيب وضده الخطاب والعكس

-الخفة (بتشديد الفاء) وضدها الشدة والعكس

-الجمع وضده الإفراد او التوحيد والعكس

-التنوين وضده تركه والعكس

-الجزم وضده الرفع وإذا ذكر الرفع لم يكن ضده هو الجزم بل ضده هو النصب

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَحَيْثُ جَرَى التَّحْرِيكُ غَيْرَ مُقَيَّدٍ ..................هُوَ الْفَتْحُ وَالْإِسْكانُ آخَاهُ مَنْزِلا
َ

إذا ذكر التحريك غير مقيد بحركة فالمراد هو الفتح وضده الإسكان والعكس فهما

ضدين متعاكسين وإذا كان ضد السكون حركة غير الفتح فانه يقيدها كقوله

(وارنا وارني ساكن الكسر).

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَآخَيْتُ بَيْنَ النُّونِ وَالْيَأ وَفَتْحِهِمْ ................وَكَسْرٍ وَبَيْنَ النَّصْبِ وَالخَفْضِ مُنْزِلا

َ
أي إن النون والياء صنوان فإذا ذكر الياء لقارئ يكون المقابل له هو النون والعكس

والفتح والكسر ضدان فإذا ذكر الفتح تكون القراءة المقابلة بالكسر والعكس.

والنصب والخفض ضدان فإذا ذكر النصب لقارئ فمقابله الخفض والعكس.


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَحَيْثُ أَقُولُ الضَّمُّ وَالرَّفْعُ سَاكِتاً.................... فَغَيْرُهُمُ بِالْفَتْحِ وَالنَّصْبِ أَقْبَلا


أي إذا ذكر الضم لقارئ ولم يقيد هذا الضم كان المسكوت عنهم يقرءون بالفتح.

وإذا ذكر الرفع لقارئ ولم يقيده كان المقابل هو النصب

أما إذا قيد الضم بكونه ضم الإسكان فتكون القراءة المقابلة بالإسكان.

وإذا قيد الرفع بكونه رفع الجزم كانت قراءة المقابلة بالجزم.

وإذا قيد بكونه رفع الخفض كانت المقابلة بالخفض

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَفي الرَّفْعِ وَالتَّذْكِيرِ وَالْغَيْبِ جُمْلَةٌ..................عَلَى لَفْظِهَا أَطْلَقْتُ مَنْ قَيَّدَ الْعُلاَ


أي انه يذكر الكلمات التي فيها احد هذه الثلاثة

-الرفع

-التذكير

-والغيب

فيجب ان تعلم ايها القارئ ان هذه الثلاثة هي المرادة من قول الشاطبي لااضدادها.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَقبْلَ وبَعْدَ الْحَرْفِ آتِي بِكُلِّ مَا ................رَمَزْتُ بِهِ فِي الْجَمْعِ إِذْ لَيْسَ مُشْكِلاَ


المراد بالحرف هو الكلمات القرئانية المختلف فيها.

المراد بالجمع هو الكلمات الثمان التي يرمز بها لكل قارئ مثل صحاب صحبة.....

أي انه إذا كان الرمز للقراء بكلمة من هذه ألثمان فلا يلتزم ذكر

هذه الكلمات بعد الكلمات القرئانية.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَسَوْفَ أُسَمِّي حَيْثُ يَسْمَحُ نَظْمُه.................... ُ بِهِ مُوضِحاً جِيداً مُعَمًّا وَمُخْوَلاَ


الجيد هو العنق

ألمعم و المخول هما الأعمام والأخوال

فالعرب كانوا يعرفون الصبي الكريم بجيده لان أعمامه وأخواله يزينون جيده بالقلائد.

والمعنى أن الناظم قد يذكر القارئ بصريح العبارة بدون أن يرمز له

برمز وهذا اذا سمح له النظم بذلك.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَمَنْ كانَ ذَا بَابٍ لَهُ فِيهِ مَذْهَبٌ................... فَلاَ بُدَّ أَنْ يُسْمَى فَيُدْرَى وَيُعْقَلاَ


أي انه إذا انفرد قارئ من القراء السبع باب لوحده لم يشاركه فيه احد من القراء السبع مثل

باب تغليظ اللام لورش أو باب الإدغام الكبير لسوسي فلابد أن يهتم به طالب

العلم ويعقله جيدا.


باب الاستعاذة

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

إِذَا مَا أَرَدْتَ الدَّهْرَ تَقْرَأُ فَاسْتَعِذْ ....................جِهَاراً مِنَ الشَّيْطَانِ بِاللهِ مُسْجَلاَ

عَلَى مَا أَتَى في النَّحْلِ يُسْراً وَإِنْ تَزِدْ................ لِرَبِّكَ تَنْزِيهاً فَلَسْتَ مُجَهَّلا
َ

الاستعاذة هي طلب التعود من الشيء أي ألوذ إلي الله عز وجل من الشيطان الرجيم.

والاستعاذة ليست من القرءان كما ذكره أهل العلم

ذكر الإمام انه إذا أراد القارئ أن يقرا القرءان في أي زمان وأي مكان ومن أي جزء من

القرءان سواء في بداية السورة أم في وسطها فعليه أن يأتي بالاستعاذة وان يجهر بها وهذا

على ما أتى في سورة النحل من قوله تعالى (فإذا قرأت القرءان فاستعذ بالله من الشيطان

الرجيم )وصيغتها هي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .

ولا حرج إن شئت زدت على ذلك بان تنزه الله عز وجل كان تقول مثلا

(أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم .)

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَقَدْ ذَكَرُوا لَفْظَ الرَّسُولِ فَلَمْ يَزِدْ................. وَلَوْ صَحَّ هذَا النَّقْلُ لَمْ يُبْقِ مُجْمَلا
َ

يعني أن جماعة من المحدثين ذكروا تعوذ الرسول صلى الله عليه وسلم فلم يزد

الرسول صلى الله عليه وسلم شئ مما ورد في سورة النحل والزيادة التي ذكرها

المحدثون هي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفته والأحاديث

الواردة في ذلك ضعيفة كما بينه بعض أهل العلم .

ولهذا قال الإمام الشاطبي ولو صح هذا النقل بصيغة التمريض

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَفِيهِ مَقَالٌ في الْأُصُولِ فُرُوعُهُ ...............*فَلاَ تَعْدُ مِنْهَا بَاسِقاً وَمُظَلِّلا

َ
أي أن الاستعاذة فيها أقوال كثيرة وكلام طويل بينه العلماء في كتبهم فان شئت

رجعت الى امثال هذه الكتب فتراجعها لان الناظم لم يشا سرد هذه الاقوال.

قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَإِخْفَاؤُهُ فصلْ َبَاهُ وَعُاَتُنَا .....................وَكَمْ مِنْ فَتىً كالْمَهْدَوِي فِيهِ أَعْمَلا

َ
إخفاؤه الضمير يعود على التعوذ وقد ذكر بعض الشراح أن الفاء من فصل

رمز لحمزة والإلف من أباه رمز لنافع .يعني أن حمزة ونافع اخفو التعوذ والصحيح أن

أهل العلم ذهبوا إلى أنهما ليسا برمزين لحمزة ولا لنافع وان الجهر بالتعوذ وارد لجميع القراء.

مواطن إخفاء التعوذ

إذا كان القارئ يقرا سرا سواء منفردا أم في مجلس.

إذا كان خاليا سواء قرأ سرا أم جهرا.

إذا كان في الصلاة سواء كانت الصلاة سرية أم جهرية وسواء كان منفردا أم مأموما أم إماما.

إذا كان وسط جماعة يتدارسون القرءان ولم يكن هو المبتدئ بالقراءة

وما عدا هذه المواطن يستحب فيها الجهر بالتعوذ فيها.

وكم من فتى كالمهدوي فيه اعمل

أي فيه مذهب والمهدوي وهو أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي المقرىء

المفسر -رحمه الله- المتوفى سنة 430 هـ، يعني مذهبه الإخفاء وأنه على غير الراجح.

الدرسين المقبلين مع الاخ قارئ الشمال ومع باب البسملة و باب ام القرءان.

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 29 يوليو 2008, 1:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الناظم: وبسمل بين السورتين بسنة رجال نموها درية وتحملا

ووصلك بين السورتين فصاحة وصل واسكتن كل جلا ياه حصلا

أقول:

اشتملت الابيات على مذاهب القراء في البسملة وهي:

1/قرأ قالون والكسائي وعاصم وابن كثير بإثبات البسملة بين السورتين إلا بين الانفال وبراءة

2/قرأ حمزة بالوصل بين السورتين بلا بسملة

3/ أما ورش أبو عمرو وابن عامر فلهم ثلاثة أوجه:

1/البسملة بين السورتين إلا الانفال وبراءة

2/ الوصل بلا بسملة

3/ السكت

قال الناظم: ولا نص كلا حب وجه ذكرته وفيه خلاف جيده واضح الطلا

أقول:

أي أن الاوجه الواردة عن ورش وابن عامر أبي عمرو لم يرد فيها نص صريح وإنما هي اختيارات أهل الاداء

قال الناظم: وسكتهم المختار دون تنفس وبعضهم في الاربع الزهر بسملا

لهم دون نص وهو فيهن ساكت لحمزة فافهمه وليس مخذلا

أقول:

يوضح الناظم أن وجه السكت هو المختار عند ابن عامر وورش

وأبي عمرو لما فيه من التنبيه على انتهاء السورة . والسكت كما هو


معلوم دون تنفس

وبعض أهل الاداء يبسمل عند نهاية السور التالية

1/ نهاية المدثر مع اول القيامة

2/ نهاية الانفطار مع اول المطففين

3/ نهاية الفجر مع اول البلد

4/ نهاية العصر مع اول الهمزة

أما لحمزة فاستحبوا وجه السكت على الوصل بينهن

والصحيح انه لاتفرقة بين هذه السور مع غيرها والله اعلم

قال الناظم: ومهما تصلها او بدأت براءة لتنزيلها بالسيف لست مبسملا

أقول:

اي ليس هناك بسملة بين الانفال وبراءة لجميع القراء لان البسملة رحمة وبراءة نزلت بالسيف والتهديد

قال الناظم: ولا بد منها في ابتدئك سورة سواها وفي الاجزاء خير من تلا

أقول:

اذا بدأت اي سورة غير براءة فلا بد ان تبسمل لكل القراء لان

الخلافات السابقة قلنا هي بين السورتين

وفي وسط السورة انت مخير بالاتيان بالبسملة بعد الاستعاذة او الا كتفاء بالاستعاذة

الاوجه بين انفال براءة:

1/ الوصل بلا تنفس 2/السكت بلا تنفس سكتة لطيفة 3/ الوقف مع التنفس وكلها بلا بسملة

فال الناظم: ومهما تصلها مع أواخر سورة فلا تقفن الدهر فيها فتثقلا

أقول:

اذا وصلت البسملة مع آخر السورة المنتهية فلا تقف على البسملة

حتى لا يتوهم المستمع انها آية من السورة المنتهية

الاوجه الجائزة بين الورتين لمن يبسملون:

1/ قطع الجميع 2/ وصل الجميع 3/ قطع آخر السورة عن

البسملة ووصل البسملة ببداية السورة

4: وهو الوجه الممنوع ان يصل آخر السورة بالبسملة ثم يقف

ويبدأ بالسورة التي تليها

والله أعلم إن كان هناك خطأ فمن نفسي والشيطان

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 29 يوليو 2008, 2:51 am



مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 29 يوليو 2008, 7:16 am

بسم الله الرحمن الرحيم

سورة أم القرآن

قال الناظم:

ومالك يوم الدين راويه ناصر وعند سراط والسراط ل قنبلا

بحيث أتى والصاد زايا أشمها لدى خلف واشمم لخلاد الاولا

أقول:

أن المشار إليهم بــ الراء والنون في البيت الاول وهم الكسائي وعاصم

يقرؤون (مالك) وأما البقية فيقرؤون(ملك)

قوله وعند سراط والسراط لـ قنبلا بحيث أتى

أي أن قنبل وهو الراوي الثاني عن ابن كثير قرأ الصراط بالسين بحيث أتت في القرآن لان الناظم أطلقها فقال: بحيث أتى

قوله: والصاد زايا أشمها لدى خلف واشمم لخلاد الاولا

أقول:

أن خلف عن حمزة قرأ الصراط بإشمام الصاد صوت الزاي بحيث أتت بالقرآن
وأما خلاد فقط في الموضع الاول وهو قوله تعالى( اهدنا الصراط المستقيم) قرأها بالاشمام أما الباقي فقرأها بالصاد الخالصة.

قال الناظم:

عليهم إليهم حمزة ولديهم جميعا بضم الهاء وقفا وموصلا

اقول:

قرأ حمزة هذه الكلمات: عليهم, إليهم, لديهم بضم الهاء في الوقف والوصل بحيث أتت في القرآن

قال الناظم:

وصل ضم ميم الجمع قبل محرك دراكا وقالون بتخييره جلا

أقول:

أمر الناظم بضم ميم الجمع وصلتها بواو إذا وقعت قبل متحرك لابن كثير

نحو( أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم)

ثم ذكر الناظم أن قالون له الخلف أي له الصلة وعدمها

قال الناظم:

ومن قبل همز القطع صلها لورشهم وأسكنها الباقون بعد لتكملا

أقول:

أن ورشا يضم ميم الجمع إذا وقعت قبل همز القطع نحو(ومنهم أميون)
ويصير المد من قبيل المنفصل يمد ست حركات

قال الناظم:

ومن دون وصل ضمها قبل ساكن لكل وبعد الهاء كسر فتى العلا

مع الكسر قبل الها أو الياء ساكنا وفي الوصل كسر الهاء بالضم شمللا

كما بهم الاسباب ثم عليهم الـــــ ـقتال وقف للكل بالكسر مكملا

أقول:

قرأ فتى العلا وهوأبو عمرو بكسر الميم إذا وقعت بعد الهاء بشرط أن يكون قبل الهاء حرف مكسور

نحو( في قلوبهم العجل)

أو أن يكون قبل الهاء ياء ساكنة نحو( عليهم القتال) وعند الوقف تسكن الميم.

ثم ذكر الناظم أن المرموز لهم بالشين وهم حمزة والكسائي يقرؤون بضم الهاء والميم في حال الوصل بشرط

أن يكون قبل الهاء حرف مكسور أو ياء ساكنة كالامثلة السابقة.

وأما في حال الوقف فيقرؤون بكسر الهاء وهذا معنى وقف للكل بالكسر مكملا

ويستثنى منه الكلمات السابقة لحمزة عليهم إليهم لديهم.

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 30 يوليو 2008, 4:41 am


بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمان الرحيم نبدا هذا الدرس المبارك مع

باب الادغام الكبير


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَدُونَكَ الاُِدْغَامَ الْكَبِيرَ وَقُطْبُهُ.................. أَبُو عَمْرٍ والْبَصْرِيُّ فِيهِ تَحَفَّلاَ



قصد الناظم أن الإدغام الكبير وأنواعه اشتهر به السوسي عن ابي عمرو البصري


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

فَفِي كِلْمَةٍ عَنْهُ مَنَاسِكَكُمْ وَمَا.................... سَلَككُّمْ وَبَاقِي الْبَابِ لَيْسَ مُعَوَّلاَ



يدغم السوسي المثلان في كلمة واحدة في موضعين اثنين

في القرءان الكريم وهما

-(ماسلككم في سقر)

-(فاذا قضيتم مناسككم )


فله ادغام الكاف في الكاف في هذين الموضعين فقط.


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَمَا كَانَ مِنْ مِثْلَيْنِ في كِلْمَتَيْهِمَا................. فَلاَ بُدَّ مِنْ إدْغَامِ مَا كانَ أَوَّلاَ

كَيَعْلَمُ مَا فِيهِ هُدًى وَطُبِعْ ......................عَلَى قُلُوبِهِمُ وَالْعَفْوَ وَأْمُرْ تَمَثَّلاَ



يدغم السوسي الحرفين المتماثلين في كلمتين اذا كان اولهما اخر كلمة وثانيهما

اوكلمة نحو ( يعلم ما بين ايديهم) فيدغم الميم في الميم

ونحو ( وطبع على قلوبهم ) يدغم العين في العين

ونحو ( فيه هدى للمتقين ) يدغم الهاء في الهاء

ونحو ( خذ العفو وامر بالعرف) يدغم الواو في الواو


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

إِذَا لَمْ يَكُنْ تَا مُخْبِرٍ أَوْ مُخَاطَبٍ................. أوِ الْمُكْتَسِي تنْوِينُهُ أَوْ مُثَقَّلاَ

كَكُنْتُ تُرَاباً أَنْتَ تُكْرِهُ وَاسِعٌ ..................عَلِيمٌ وَأَيْضاً تَمَّ مِيقاَتُ مُثِّلاَ



هنا يتحدث لالامام عن موانع الادغام للسوسي وهى كالتالي:

-ان يكون الحرف الاول تاء مخبر او تاء دالة على المتكلم نحو

(ياليتني كنت ترابا)

-ان يكون الحرف الاول تاء مخاطب (افانت تكره الناس)

-ان يكون الحرف الاول مقرون بالتنوين نحو (واسع عليم)

-ان يكون الحرف الاول مثقلا فيه الشدة نحو ( فتم ميقات ربه اربعين ليلة)

فهذه المواضع وجب اظهارها للسوسي وقس على ذلك باقي المواضع


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَقَدْ أَظْهَرُوا فِي الْكَافِ يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ .............إِذِ النُّونُ تُخْفَى قَبْلَهَا لِتُجَمَّلاَ



اظهر السوسي كلمة يحزنك من قوله تعالى ( يحزنك كفره) ولم يدغمها لانه

عندنا اخفاء النون في الكاف فصعب اجتماع الاخفاء والادغام ولان الاظهار

قريب من الادغام نص اهل الاداء بالاظهار الكاف عند الكاف


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَعِنْدَهُمُ الْوَجْهَانِ في كُلِّ مَوْضِعٍ .................تَسَمَّى لِأَجْلِ الْحَذْفِ فِيهِ مُعَلَّلا

كَيَبْتَغِ مَجْزُوماً وَإِنْ يَكُ كاذِباً.................... وَيَخْلُ لَكُمْ عَنْ عَالِمٍ طَيِّبِ الْخَلاَ



للسوسي الاظهار والادغام في هذه الكلمات

-( ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه)

-(وان يك كاذبا فعليه كذبه)

-(يخل لكم وجه ابيكم)

-( ويا قوم مالي ادعوكم الى النجاة وتدعونني النار)


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَيَا قَوْمِ مَالِي ثُمَّ يَا قَوْمِ مَنْ بِلاَ .................خِلاَفٍ عَلَى الْإِدْغَامِ لاَ شَكَّ أُرْسِلاَ

وَإِظْهَارُ قَوْمٍ آلَ لُوطٍ لِكَوْنِهِ*................. قَلِيلَ حُرُوفٍ رَدَّه مَنُْ تَنَبَّلاَ

بِإِدْغاَمِ لَكَ كَيْدًا وَلَوْ حَجَّ مُظْهِرٌ................بِإِعْلاَلِ ثَانِيهِ إِذَا صَحَّ لاَعْتَلاَ



وردعن السوسي الخلاف بين الادغام والاظهار كلمة ال من قوله تعالى

( فما كان جواب قومه الا ان قالوا اخرجوا ءال لوط من قريتكم)

في سورة الحجر والنمل والقمر

فاحتج اصحاب الاظهار بان حروف ال قيلة

واحتج اصحاب الادغام باغام كلمة لك كيدا من قوله تعالى في سورة يوسف

( فيكيدوا لك كيدا ) وقالوا بان كلمة (لك) اقل حروفا من كلمة (ءال)

والصحيح والمقدم هو الادغام.


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

فَإِبْدَالُهُ مِنْ هَمْزَةٍ هَاءٌ أصْلُهَا............... وَقَدْ قَالَ بَعْضُ النَّاسِ مِنْ وَاوٍ ابْدِلاَ



بين الناظم ان اصل كلمة (ءال) هو (اهل) بهاء ساكنة فابدلت الهاء

همزة وابدلت الهمزة الفا.

وهذا القول مذهب سبويه

وقد بين الناظم كذلك ان هناك من قال بان اصل هذه الكلمة هو (اول) بالواو .

وهذا قول ابو الحسن ابن شنبوذ .


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَوَاوَ هُوَ الْمَضْمومُ هَاءً َكَهُووَ مَنْ.............* فَأَدْغِمْ وَمَنْ يُظْهِرْ فَبِالْمَدِّ عَلَّلاَ

وَيَأْتِيَ يَوْمٌ أَدْغَمُوهُ وَنَحْوَهُ ..............وَلاَ فَرْقَ يُنْجِي مَنْ عَلَى الْمَدِّ عَوَّلاَ



اجمع اهل الاداء للسوسي بان له الادغام في الواو في قوله تعالى

{ فلما جاوزه هو والذين ءامنوا معه } ولا ياخذ بمن قالوا بإظهارها.


قال الامام الشاطبي رحمه الله تعالى

وَقَبْلَ يَئِسْنَ الْيَاءُ في الَّلاءِ عَارِضٌ ..............سُكُونًا أَوَ اصْلاً فَهُوَ يُظْهِرُ مُسْهِلاَ



قرا ابو عمر البصري كلمة اللائي من قوله تعالى

( واللائي يئسن من المحيض)بحذف الياء بعد الهمزة وله فيها وجهان وهما

تسهيلها بين بين مع المد والقصر

ابدالها ياء ساكنة مع الد

الدرس المقبل ان شاء الله مع باب إدغام الحرفين المتقاربين في كلمة وفي كلمتين

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 31 يوليو 2008, 1:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم


سنشرع ان شاء الله في شرح باب ادغام الحرفين المتقاربين

في كلمة وفي كلمتين



قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِنْ كِلْمَةٌ حَرْفَانِ فِيهَا تَقَارَبَا *******فإِدْغَامُهُ لِلْقَافِ في الْكافِ مُجْتَلاَ

وَهذَا إِذَا مَا قَبْلَهُ مُتَحَرِّكٌ ***********مُبِينٌ وَبَعْدَ الْكافِ مِيمٌ تَخَلَّلاَ


كَيَرْزُقْكُّمُ وَاثقَكُّمُوا وَخَلَقكُّمُو******** وَمِيثَاقَكُمْ أظْهِرْ وَنَرْزُقُكَ
انْجلاَ



يدغم السوسي القاف في الكاف ولكن بشروط وهي

اولا ان يكون ما قبل القاف متحرك

ثانيا ان يكون بعد الكاف ميم جمع

فاذا اجتمعت هذه الشروط وجب الادغام للسوسي في نحو ( نرزقكم) و( واثقكم ).

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَاِدْغَامُ ذِي التَّحْرِيمِ طَلَّقَكُنَّ قُلْ*********** أَحَقُّ وَبِالتَّأْنِيثِ وَالْجَمْعِ أُثْقِلاَ


بين الناظم ان ادغام القاف في الكاف في قوله تعالى ( عسى ربه ان طلقكن ان

يبدله ازواجا خيرا منكن) فكلمة طلقكن فيها وجهان للسوسي

الادغام والاظهار و الادغام هو المقدم.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَهْماَ يَكُونَا كِلْمَتَيْنِ فَمُدْغِمٌ ************أَوَائِلِ كِلْمِ الْبَيْتِ بَعْدُ عَلَى الْوِلاَ

شفَا لَمْ تُضِقْ نَفْسًا بِهَا رُمْدَوَاضنٍ******* ثَوَى كانَ ذَا حُسْنٍ سَأى مِنْهُ قَدْ جَلاَ



اذا اجتمع الحرفان في كلمتين وكان احدهما اخر الكلمة والثاني اول الكلمة التي

تتبعها فان السوسي يدغم الاولى منها في الثانية وصلا فقط دون الوقف

وهذا اذا كان الحرف الاول احد هذه الحروف الستة عشر المذكورة في البيت الثاني

( ش-ل-ت-ن-ب-ر-د-ض-ث-ك-ح-س-م-و-ج).


قال الامام الشاطبي رحمه الله

إِذَا لَمْ يُنَوَّنْ أَوْ يَكُنْ تَا مُخَاطَبٍ *********وَمَا لَيْسَ مَجْزُومًا وَلاَ مُتَثَقِّلاَ


لقد اشترط السوسي ادغام هذه الحروف في غيرها ولكن باربعة شروط

اولا الا يكون الحرف الاول منونا نحو ( ظلمات ثلات)

ثانيا الا يكون تاء مخاطب نحو ( وما كنت ثاويا في اهل مدين)

ثالثا الا تكون تاء مخاطب نحو ( ولم يوت سعة من المال)

رابعا الا يكون مشددا نحو ( اشد ذكرا )


قال الامام الشاطبي رحمه الله

فَزُحْزِحَ عَنِ النَّارِ الَّذِي حَاهُ مُدْغَمٌ *****وَفي الْكاَفِ قَافٌ وَهْوَ في الْقَافِ أُدْجِلاَ

خَلَقْ كُلَّ شَيْءٍ لَكْ قُصُوراً وأَظْهِرَا****** إِذَا سَكَنَ الْحَرْفُ الَّذِي قَبْلُ أُقْبِلاَ



ذكر الناظم ان حرف الحاء يدغم في العين في موضع واحد في قوله تعالى

( فمن زحزح عن النار ) وما عدا هذا الموضع لاتدغم فيه

تدغم القاف في الكاف في قوله تعالى ( خلق كل شئ) و تدغم الكاف

في القاف في نحو ( لك قصورا)

وادغام هذين الحرفين في الاخر يجري في جميع المواضع في القرءان

ولكن بشرط ان يكون الحرف الذي قبل الحرف المدغم متحركا فان كان ساكنا

امتنع الادغام نحو ( وفوق كل ذي علم عليم).


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي ذِي المَعَارِجِ تَعْرُجُ الْجِيمُ مُدْغَمٌ****** وَمِنْ قَبْلُ أَخْرَجَ شَطْأَهُ قَدْ تَثَقَّلاَ


يدغم الجيم في حرفين في موضعين في التاء في قوله تعالى (ذي المعارج تعرج )

وفي السين من قوله تعالى ( اخرج شطاه ) ولا نظير لهما في القرءان وى ذ لا

تدغم الجيم في غير ذلك من الحروف


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَعِنْدَ سَبِيلاً شِينُ ذِي الْعَرْشِ مُدْغَمٌ***** وَضَادُ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ مُدْغَمًا تَلاَ

وَفي زُوِّجَتْ سِينُ النُّفُوسِ وَمُدْغَمٌ****** لَهُ الرَّأْسُ شَيْبًا بِاخْتِلاَفٍ تَوَصَّلاَ


تدغم السين في حرفين في الزاي في موضع واحد واذا النوفوس زوجت

تدغم السين في (الراس شيبا ) بخلف عنه


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَلِلدَّالِ كَلْمٌ تُرْبُ سَهْلٍ ذَكَا شَذاً****** ضَفَا ثُمَّ زُهْدٌ صِدْقُهُ ظَاهِرٌ جلاَ

وَلَمْ تُدَّغَمْ مَفْتُوحَةً بَعْدَ سَاكِنٍ *********بِحَرْفٍ بِغَيْرِ التَّاءِ فَاعْلَمْهُ وَاعْمَلاَ


يدغم الدال في 10 احرف وهي مجموعة في اوائل البيت

وهي –ت-س-ذ-ش-ز-ض-ص-ث-ج-ظ

مثال ( المساجد تلك) ( عدد سنين) وقس على ذلك بقية الحروف

ولكن اشترط الناظم في ادغام الدال في أي حرف من هذه الحروف الا تكون مفتوحة بعد

ساكن فان كانت كذلك امتنع الادغام نحو ( بعد ذلك زنيم)

واستثنى من ذلك التاء الدال تدغم فيها حتى لو كانت مفتوحة بعد ساتكن وذلك في

موضعين ( من بعد ماكاد تزيغ) ( بعد توكيدها) ولا ثالث لهما.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وفِى عَشْرِهَا وَالطَّاءِ تُدْغَمُ تَاؤُهَا***** وَفي أَحْرُفٍ وَجْهَانِ عَنْهُ تَهَلَّلاَ

فَمَعَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ الزَّكَاةَ قُلْ****** وَقُلْ آتِ ذَا الْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ عَلاَ

وَفي جِئْتِ شَيْئًا أَظْهَرُوا لِخِطَابِهِ ********وَنُقْصَانِهِ وَالْكَسْرُ الإِدْغَامَ سَهَّلاَ



يدغم التاء في الاحرف العشر التي تدغم فيها الدال سوى التاء لان الادغام فيها

من قبيل المثلين وكذلك تدغم في الطاء فتكون حروف التاء ايضا عشرة.

الامثلة

الصالحات سندخلهم – الساعة سعيرا

وقس على ذلك

واسثني من ذلك (دخلت جنتك) ( قد اوتيت سؤلك ياموسى)

هناك مواضع وقعت فيها التاء مفتوحة بعد الالف وهي على قسمين

قسم لا اختلاف في ادغامه نحو ( واقم الصلوة طرفي النهار)

قسم فيه خلاف نحو ( مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها )

( واتوا الزكاة ثم توليتم) ( وات ذالقربى حقه)

وقد بين كدلك انه ورد عنه الاظهار والادغام في ( لقد جئت شيئا فريا)

والاظهار هو المقدم.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي خَمْسَةٍ وَهْيَ الأَوائِلُ ثَاؤُهَا******* وَفي الصَّادِ ثُمَّ السِّينِ ذَالٌ تَدَخَّلاَ



يدغم الثاء في 5 احرف اوئل كلمات ترب سهل ذكا شذا ضفا

نحو ( حيث تومرون ) ( وورث سليمان) وقس على ذلك


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي الَّلامِ رَاءٌ وَهْيَ في الرَّا وَاُظْهِرَا****** إِذا انْفَتَحَا بَعدَ المُسَكَّنِ مُنْرَلاَ

سِوَى قالَ ثُمَّ النُّونُ تُدْغَمُ فِيهِمَا ******عَلَى إِثْرِ تَحْرِيكٍ سِوَى نَحْنُ مُسْجَلاَ


يدغم الراء في اللام نحو ( سيغفرلنا)

يدغم اللام في الراء نحو الراء ( كمثل ريح )

بشرط الا تكون مفتوحة بعد ساكن فان كان كذلك امتنع الادغام نحو ( الخير لعلكم )

واسثنى من ذلك لفظ نحن فان نونها تدغم في اللام في جميع القرءان نحو

( ونحن له مسلمون).


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَتُسْكُنُ عَنْهُ الْمِيمُ مِنْ قَبْلِ بَائِهَا ********عَلَى إِثْرِ تَحْرِيكٍ فَتَخْفَى تَنَزُّلاَ



سكن الميم اذا وقعت قبل الباء وكان قبل الميم متحركفيقوم باخفاءها نحو

(ربكم اعلم بكم).

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفي مَنْ يَشَاءُ با يُعَذِّبُ حَيْثُمَا******* أَتَى مُدْغَمٌ فَادْرِ الأُصُولَ لِتَأْصُلاَ



يدغم السوسي باء يعذب المرفوع في ميم من يشاء حيث وقع اما عن موضع سورة البقرة

فان السوسي يقراه بسكون الباء فيدغمه فيه ادغاما وادغمه حين ذاك يكون

من قبيل الادغام الصغير.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلاَ يَمْنَعُ الإِدْغامُ إِذْ هُوَ عَارِضٌ****** إِمَالَةَ كَالأَبْرَارِ وَالنَّارِ أُثْقِلاَ



بين الناظم ان الحرف الذي يدغم اذا كان مكسورا وقبله الف ممالة نحو( الابرار ربنا)

يمال بسبب كسر الراء فاذا ادغمت الراء وهي لا تدغم الا بعد تسكينها فان موجب

الامالة في هذه الحالاة يزول . فحنئذ لا تمال الالف ولكن لما كان

هذا الادغام عارض فانه لايمنع الامالة.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَأَشْمِمْ وَرُمْ فِي غَيْرِ بَاءٍ وَمِيمِهَا ********مَعَ الْبَاءِ أَوْ مِيمٍ وَكُنْ مُتَأَمِّلاَ



بين الناظم انه اذا ادغمت حرفا في حرف مماثل له او مقارب فاشمم حركة الحرف الاول

المدغم ان كانت ضمة ورمها ان كانت ضمة او كسرة الا في اربعة

مواضع يمنع فيها الروم والاشمام

المواضع كالاتي

الباء مع الميم نحو ( يعذب من يشاء)

الميم مع الميم نحو ( يعلم ما في السماوات وما في الارض )


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِدْغَامُ حَرْفٍ قَبْلَهُ صَحَّ سَاكِنٌ *********عَسِيرٌ وَبِالإِخْفَاءِ طَبَّقَ مَفْصِلاَ

خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ ثُمَّ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ******** وَفي المَهْدِ ثُمَّ الخُلْدِ وَالْعِلْمِ فَاشْمُلاَ



بين الناظم انه ان كان الحرف الذي يدغم في غير حرف صحيح ساكن ففيه الاخفاء وقال

الناظم ان القارئ ادا اخفى فقد اصاب وقد مثل الناظم لما قبله ساكن صحيح من المثلين نحو

( خذ العفو وامر )( من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير)

( مثال لما قبله ساكن صحيح من المتقاربين 3 امثلة

( من بعد ظلمه) ( في المهد صبيا) ( دار الخلد جزاء).

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 31 يوليو 2008, 2:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم

باب هاء الكناية

هاء الكناية: هي الهاء االزائدة الدالة على الواحد المذكر الغائب


قال الناظم:

ولم يصلوا (ها) مضمر قبل ساكن وماقبله التحريك للكل وصلا

وما قبله التسكين لابن كثيرهم وفيه مهانا معه حفص أخو ولا



أقول:

لهاء الكناية أربع أحوال:

1/أن تقع بعد متحرك وقبل ساكن نحو( له الملك وله الحمد) ( ربه الاعلى)

2/ أن تقع بين ساكنين نحو( منه اسمه)

أجمع القراء في هاتين الحالتين على عدم الصلة فيهما

3/أن تقع بين متحركين نحو( كل له قانتون)

أما في هذه الحالة فلجميع القراء الصلة توصل بولو إن كانت مضمومة

وبياء إن كانت مكسورة

4/ أن تقع بعد ساكن وقبل متحرك نحو( فيه هدى)

الحالة الرابعة فقد اختلف القراء فيها فابن كثير يصلها ويوافقه حفص عن عاصم في موضع

واحد فقط في قوله( فيه مهانا) أما بقية القراء فلهم عدم الصلة إنما لهم تحريكها بالكسر.


قال الناظم:

وسكن يؤده مع نوله ونصله ونؤته منها فاعتبر صافيا حلا

وعنهم وعن حفص وألقه ويتقه حمى صفوه قوم بخلف وأنهلا

وقل بسكون القاف والقصرحفصهم وياته لدى طه بالاسكان يجتلى

وفي الكل قصر الهاء بان لسانه بخلف وفي طه بوجهين بجلا



أقول:

أمر الناظم بتسكين الهاء في الكلمات التالية: يؤده نوله نصله نؤته .

لــــ( حمزة وشعبة وأبي عمرو)

ثم ذكر أنه ورد عن حمزة وشعبة وأبو عمرو وحفص إسكان الهاء في

قوله في سورة النمل( فألقه إليهم)

ثم ذكر أن قوله(ويتقه) في سورة النور أن أبا عمرو وشعبة وخلاد بخلف عنه لهم الاسكان

وحفص له سكون القاف مع قصر الهاء فتكون قراءة الباقين بكسر القاف

ثم ذكر قوله تعالى( يأته مؤمنا) قرأها بالاسكان السوسي.

وأخيرا ذكر أن قصر الهاء في جميع الكامات السابقة ورد عن قالون وهشام بخلف عنه

(القصر والاشباع). وأن (يأته) بطه لقالون الوجهان: القصر والصلة

فالباقون يقروؤن بإشباع الهاء فعليكم إخواني عدم الخلط فالباب مهم وأشغلوا عقولكم.


قال الناظم:

وإسكان يرضه يمنه لبس طيب بخلفهما والقصر فاذكره نوفلا

له الرحب والزلزال خيرا يره بها وشرا يره حرفيه سكن ليسهلا



أقول:

(يرضه) في الزمر السوسي يقرأ بإسكان الهاء وهشام له وجهان: الاسكان, القصر

والدوري عن أبي عمرو له وجهان: الاسكان , الاشباع وقرأ بقصر الهاء حمزة وعاصم

والباقون يقروؤن بالاشباع لاننا أخذناه من الضد

(يره) في الزلزلة قرأها هشام بالاسكان وصلا ووقفا والباقون بالاشباع


قال الناظم:

وعى نفر أرجئه بالهمز ساكنا وفي الهاء ضم لف دعواه حرملا

وأسكن نصيرا فاز واكسر لغيرهم وصلها جوادا دون ريب لتوصلا



أقول:

سأجمل لكم القراءات في قوله تعالى( أرجه) في أي موضع في القران

1/قالون يقرؤها بلا همز وبكسر الهاء دون الصلة( أرجه)

2/ورش والكسائي بلا همز وبكسر الهاء مع الصلة( أرجه)

3/ابن كثير وهشام يقرؤها بالهمز الساكن وبضم الهاء مع الصلة( أرجئه)

4/ابو عمرو يقرؤها بالهمز الساكن وضم الهاء دون الصلة(أرجئه)

5/ اين ذكوان يقرؤها بالهمز مع كسر الهاء دون الصلة( أرجئه)

6/ عاصم وحمزة بلاهمز وبهاء ساكنة

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 31 يوليو 2008, 3:03 am

بسم الله الرحمان الرحيم

حصة اخرى جديدة مع باب المد والقصر


قال الامام الشاطبي رحمه الله

إِذَا أَلِفٌ أَوْ يَاؤُهَا بَعْدَ كَسْرَةٍ********* أَوِ الْوَاوُ عَنْ ضَمّ لَقِي الْهَمْزَ طُوِّلاَ

فَإِنْ يَنْفَصِلْ فَالْقَصْرُ يَادّرْهُ طَالِباً******* بِخُلْفِهِماَ يُرْوِيكَ دَرًّا وَمُخْضَلاَ

كَجِئَ وَعَنْ سُوءٍ وَشَاءَ اتِّصَالُهُ ********وَمَفْصُولُهُ في أُمِّهَا أَمْرُهُ إِلَى



المد لغة هو الزيادة ومنه قوله تعالى ( نمدهم به من مال وبنين)

وفي اصطلاح القراء

هو اطالة الصوت بالحرف أي حروف المد واللين


القصر لغة هو الحبس

واصطلاحا هو اثبات حرف المد واللين فقط من غير زيادة عليهما


والتوسط مابين المد والقصر

والمد لا يتحقق الا اذا وجد له سبب مثل الهمز والسكون

والهمز اما ان يوجد بعد حرف من حروف المد واللين الثلاثة او قبله

فان وجد بعده واجتمع معه في كلمة واحدة سمي المد مدا متصلا نحو السماء الماء

وان وجد الهمز قبل حرف من حروف المد سمي مد البدل نحو وءاتوا الزكاة وءاتيناه.

وان وجد الهمز بعد حرفي من حروف المد واللين سمي مد اللين نحو شيئا سوءة

مذاهب القراء في المد المنفصل

1 قالون والدوري عن اي عمرو القصر بمقدار حركتين

2 السوسي وابن كثير بالقصر قولا واحدا

3 ورش وحمزة الاشباع

4 باقى القراء ابن عامر وعاصم والكسائي لهم التوسط

مذاهبهم في المد المتصل

1 ورش وحمزة المد المشبع 6 حركات

2 باقي القراء لهم التوسط بين اربعة حركات و5 حركات


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا بَعْدَ هَمْزٍ ثَابِتٍ أَوْ مُغَيَّرٍ ***************فَقَصْرٌ وَقَدْ يُرْوَى لِوَرْش مُطَوَّلاَ

وَوَسَّطَهُ قَوْمٌ كَآمَنَ هؤُلاَءِ **************آلِهَةً آتى لِلْإِيمَانِ مُثِّلاَ

سِوى يَاءِ إِسْرَاءيِلَ أَوْ بَعْدَ سَاكِنٍ *********صَحِيحٍ كَقُرْآنِ وَمَسْئُولاً اسْأَلاَ

وَمَا بَعْدَ هَمْزِ لْوَصْلِ إيتِ وَبَعْضُهُمْ **********يُؤَاخِذُكُمُ آلانَ مُسْتَفْهِماً تَلاَ

وَعَادً الْأُولى وَابْنُ غَلْبُونَ طَاهِرٌ*********** بِقَصْرِ جَمِيعِ الْبَاب قَالَ وَقَوَّلاَ



اذا وقع حرف المد بعد همز سواء كان هذا الهمز محققا او مغيرا باي نوع

من انواع التغير فحكمه القصر لجميع القراء بمن فيهم ورش

وروي قوم عنه مده مدا مطولا اي 6 حركات

وروى عنه اخرون التوسط.

فحاصل الوجوه لورش 3 اوجه هي القصر التوسط ثم الطول

ومثل الناظم لهذا باربعة امثلة

المثال الاول

(ءامن الرسول )

(وءاتى المال)

المثال الثاني

لما وقع بعد همز مغير نحو (لو كان هؤلاء الهة )وهذا واقع بعد همز مغير بالابدال ومثله

(من السماء اية )فهذا واقع بعد همز مغير بالابدال.

اسثنى ورش في مد البدل 3 اصول متكررة و كلمتين

1 ان يكون قبل الهمز ساكن صحيح مثل ( القرءان)

2 ان يكون الالف عوض عن التنوين نحو ( نداء)

3 ان ياتي حرف المد بعد همزة وصل نحو (ايذن لي ولا تفتني)

المستثنيات

(يواخذكم ) كيف جاءت فله القصر وقال بعضهم له التوسط ولارجح هو القصر

كلمة (اسرائيل ) القصر قولا واحدا

اختلف عنه في كلمتين هما الان المستفهمة وله وجهان القصر فققط وبه فرا الدني

وله فيها كذلك التوسط والطول

كلمة (عادا الاولى ) له القصر في الوجه الاول وهو للداني وله التوسط

والطول وابن غلبون هو شيخ الداني وله في هذا كله القصر.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَعَنْ كُلِّهِمْ بِالْمَدِّ مَا قَبْلَ سَاكِنٍ************** وعِنْدَ سُكُونِ الْوَقْفِ وَجْهَانِ أُصِّلا



بين الناظم ان حرف المد الواقع قبل الساكن الذي سكونه لازم في الوصل والوقف فيه

الاشباع 6 حركات نحو (ولا الضالين ) (الصاخة)

وبين كذلك ان الحرف الذي يقع بعده سكون عارض عن الوقف فيه وجهان

1 القصر

2 التوسط

وزاد بعضهم الطول


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمُدَّ لَهُ عِنْدَ الْفَوَاتِحِ مُشْبِعاً وَفي*********** عَيْن الْوَجْهَانِ وَالطُّولُ فُضِّلاَ

وَفي نَحْوِ طهَ الْقَصْرُ إِذْ لَيْسَ سَاكِنٌ ************وَمَا فِي أَلِفْ مِنْ حَرْفِ مَدٍ فَيُمْطَلاَ



حروف الفواتح على اربعة اقسام

1 ما كان على 3 احرف اوسطهما حرف مد ولين نحو ( لام ) ( ميم) (نون )

فهو ممدود بلا خلاف

2 ما كان على 3 احرف وليس اوسطه حرف مد ولين وهو لفظ (الف )

فهو مقصور بلا خلاف

3 ما كان على 3 احرف نحو (طه ) و ( ر ) فهو مقصور بلا خلاف


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِنْ تَسْكُنِ الْيَا بَيْنَ فَتْحٍ وَهَمْزَةٍ ************بِكَلِمَةٍ أَوْ وَاوٌ فَوَجْهَانِ جُمِّلاَ

بِطُولٍ وَقَصْرٍ وَصْلُ وَرْشٍ وَوَقْفُهُ **********وَعِنْدَ سُكُونِ الْوَقْفِ لِلْكُلِّ أُعْمِلاَ

وَعَنْهُمْ سُقُوطُ الْمَدِّ فِيهِ وَوَرْشُهُمْ **********يُوَافِقُهُمْ فِي حَيْثُ لَا هَمْزَ مُدْخَلاَ



بين الناظم انه اذا اجتمع حرف اللين مع الهمز او السكون ( الياء و الواو الساكنتان المفتوح

ماقبلهما ) اذا وقع احدهما بين فتح وهمزة في كلمة واحدة فلورش الطول والتوسط في حالي

الوصل والوقف سواء كانت الياء او الواو في وسط الكلمة نحو ( شيئا ) ( كهيئة)

او في المرفوع نحو ( شئ )

او مجرور نحو ( ظن السوء)

واذا وقعت الياء والواو الساكنتان المفتوح ماقبلهما قبل حرف ساكن للوقف

ففيه ثلاثة اوجه وهي

المد الطويل والتوسط والقصر لجميع القراء نحو ( قريش) ( خوف)


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِي وَاوِ سَوْآتٍ خِلاَفٌ لِوَرْشِهِمْ********** وَعَنْ كُلٍ الْمَوْءُودَةُ اقْصُرْ وَمَوْئِلاَ

اختلف عن ورش في واو (سوءات) فروى بعضهم القصر والتوسط

والطول وما عليه المحققون انه فيه القصر.

اما واو ( الموءودة ) و (موئلا) ففيهما كذلك القصر وهذا ما عليه المحققون

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 01 أغسطس 2008, 3:10 pm

بسم الله الرحمان الرحيم


حصة اخرى جديدة مع باب الهمزتين من كلمة


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَتَسْهِيلُ أُخْرَى هَمْزَتَيْنِ بِكِلْمةٍ********** سَمَاوَبِذَاتِ الْفتْحِ خُلْفٌ لِتَجْمُلاَ


وَقُلْ أَلِفاً عَنْ أَهْلِ مِصْرَ تَبَدَّلَّتْ ************لِوَرْشٍ وَفي بَغْدَادَ يُرْوَى مُسَهَّلاَ


بين الناظم ان الهمزتين المجتمعتين في كلمة واحدة الاولى تكون مفتوحة والثانية تكون اما

مفتوحة او مكسورة او مضموم

التسهيل راد به التغير او التبديل او الحذف

ومراد الناظم هنا هو التسهيل بين بين

وقال بان المشار اليهم من كلمة سما وهم نافع وابن كثير وابو عمرو يسهلون الهمزة الثانية من

كلمة نحو ءانذرتهم – ائنك- ءانزل عليه.

ولهشام خلاف في الهمزة الثانية ذات الفتح فله وجهان

التسهيل والتحقيق

وبين ان الرواة عن ورش اختلفوا في كيفية تغير الهمزة الثانية له اذا كانت مفتوحة فروى عنه

المصريون ابدالها الفا وروى البغداديون تسهيلها بين المكسورة والمضمومة.

وفي المفتوحة وجهان

ابدالها الفا او تسهيلها وعلى وجه الابدال فان كان بعد الهمزة المبدلة ساكن نحو ءانذرتهم فيجب

مد الالف مذا مشبعا .

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَحَقَّقَهَا فِي فُصِّلَتْ صُحْبَةٌ ***********ءأَعْجَمِيٌّ وَالأولَى أَسْقِطَنَّ لِتُسْهِلاَ

كلمة ( ءاعجمي)

حقق همزتها شعبة وحمزة و الكسائي وهم المشار اليهم بصحبة

وقرا هشام باسقاط الهمزة الاولى وتحقيق الثانية.

والسكوت عنهم بتحقيق الاولى وتسهيل الثانية.

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَهَمْزَة أَذْهَبْتُمْ فِي الأَحْقَافِ شُفِّعَتْ **********بِأُخْرَى كَمَا دَامَتْ وِصَالاً مُوَصَّلاَ

وَفِي نُونٍ فِي أَنْ كَانَ شَفعَ حَمْزَةٌ ************وَشُعْبَةُ أَيْضاً وَالدِّمَشْقِي مُسَهِّلاَ

وَفِي آلِ عِمْرَانَ عَنِ ابْنِ كَثِيرِهِمْ **************يُشَفَّعُ أَنْ يُؤْتَى إِلَى مَا تَسَهَّلا
َ
قرا ابن عامر الشامي وابن كثير بزيادة همزة ثانية في كلمة ( اذهبتم ) بسورة الاحقاف

فابن كثير يسهل الثانية دون ادخال وابن ذكوان يحققها دون ادخال وهشام له وجهان التسهيل

والتحقيق مع الادخال في الوجهين.

والباقون بهمزة واحدة محققة

قرا حمزة وشعبة وابن عامر بتشفيع الهمزة من قوله تعالى (ءان كان ذا مال)

بزيادة همزة ثانية فابن عامر يسهل الهمزة الثانية

اما شعبة وحمزة فيقرؤون بالتحقيق

ابن ذكوان تسهيل الثانية دون ادخال

هشام التحقيق في الاولى وتسهيل الثانية مع الادخال

الباقون بهمزة واحدة.
قرا ابن كثير قوله تعالى ( ان يؤتى احد مثلما) بال عمران بزيادة همزة ثانية مع عدم الادخال

الباقون بهمزة واحدة

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَطه وفِي الأَعْرَافِ وَالشُّعَرَا بِهَا********** ءَآمَنْتُمُ لِلكُلِّ ثَالِثًا ابْدِلاَ

وَحَقَّقَ ثَانٍ صُحْبَةٌ وَلِقُنْبُل****************ٍ بِإِسْقَاطِهِ الأُولى بِطه تُقُبِّلاَ

وَفي كُلِّهَا حَفْصٌ وَأَبْدَلَ قُنْبُلٌ فِي ***********اْلأَعْرَافِ مِنْهَا الْوَاوَ وَالْمُلْكِ مُوْصِلاَ

حقق حمزة وشعبة والكسائي الهمزة الثانية من كلمة ( ءامنتم ) بالاعراف و الشعراء و طه اما

الباقون بتسهيلها الا ان قنبلا في طه اسقط الهمزة الاولى اما حفص اسقط الاولى في السور

الثلاثة فيقرا بهمزة واحدة محققة

قرا قنبل بابدال الهمزة الاولى واوا في ( الاعراف و الشعراء)

اما ورش فبيس له الا التسهيل بين بين مع القصر و التوسط والمد وليس له

الابدال لانه اجتمع الفان

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِنْ هَمْزُ وَصْلٍ بَيْنَ لاَمٍ مُسَكِّنٍ ***********وَهَمْزَةِ الاِسْتِفْهَامِ فَامْدُدْهُ مُبْدِلاَ

فَلِلْكُلِّ ذَا أَوْلى وَيَقْصُرُهُ الَّذِي************* يُسَهِّلُ عَنْ كُلِّ كَآلانَ مُثِّلاَ

وَلاَ مَدَّ بَيْنَ الْهَمْزَتَيْنِ هُنَا****************** وَلاَ بِحَيْثُ ثَلاَثٌ يَتَّفِقْنَ تَنَزُّلا
َ
اذا وقعت همزة وصل بين لام التعريف الساكنة وهمزة قطع لكل القراء مدها 6 حركات او

تسهيلها بين بين وهذا النوع ورد في 6 مرات

1 ءالذكرين موضعين بسورة الانعام

2 ءالان موضعين بسورة يونس

3 ءالله موضعين بسورة النمل

اما قوله تعالى ( ما جيئتم به السحر ) فقد قرئها ابو عمر بابدال همزة الوصل الفا مع المد

المشبع 6 حركات او التسهيل بين بين.

ومن كان مذهبه الادخال فلا ادخال له في هذه المواضع

ويمتنع الادخال كذلك في كل كلمة اجتمعت فيها ثلات همزات نحو ( امنتم)

( ءالهتنا خير ام هو ) في الزخرف

قال لالاما الشاطبي رحمه الله

وَأَضْرُبُ جَمْعِ الْهَمْزَتَيْنِ ثَلاَثَةٌ ***********ءأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ أَئِنَّا أَنْزِلاَ

انوع الهمزات ثلاثة

1 مفتوحتوحتان نحو (ءانذرتهم )

2 مفتوحة مع مكسورة ( ءاذا )

3 مفتوحة مع مضمومة ( ءانزل)

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَدُّكَ قَبْلَ الْفَتْحِ وَالْكَسْرِ حُجَّةٌ ***********بِهَالُذُّ وَقَبْلَ الْكَسْرِ خُلْفٌ لَهُ وَلاَ

وَفي سَبْعَةٍ لاَ خُلْفَ عَنْهُ بِمَرْيَمٍ ************وَفي حَرْفَيِ الأَعْرَافِ وَالشُّعَرَا الْعُلاَ

أَئِنَّكَ آئِفْكاً مَعًا فَوْقَ صَادِهَا ***************وَفي فُصِّلَتْ حَرْفٌ وَبِالخُلْفِ سُهِّلا

قرا ابو عمر وقالون وهشام بادخال الف بين الهمزة الفتوحة والهمزة المكسورة

وورد عن هشام الوجهان الادخال وعدمه

واخبر بان هشام لا خلاف له في الادخال بين الهمزتين في المواضع السبعة التالية

1 سورة مريم ( اءذا مامت)

2-3- سورة الاعراف ( ءانكم لتاتون) ( ائن لنا لاجرا)

4 سورة الشعراء ( ائن لنا لاجرا )

5-6 سورة الصافات ( ائنك لمن المصدقين )( ائفكا الهة )

7سورة فصلت ( ائنكم لتكفرون ) وورد عن هشام في هذا الموضع خلاف وليس له التسهيل

في الهمزة المكسورة الا في هذا الموضع.

قال الامام الشاكبي رحمه الله

وَآئِمَّةً بِالخُلْفِ قَدْ مَدَّ وَحْدَهُ *************وَسَهِّلْ سَمَاوَصْفاً وَفي النَّحْوِ أُبْدِلاَ

لفظ ائمة حيث ما ورد

الادخال لهشام بخلف عنه

الباقون بترك الادخال

امر الناظم بتسهيل الهمزة الثانية للمرموز اليهم بسما وهم نافع وابن كثير وابو عمرو

اما الباقون فلهم التحقيق

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَدُّكَ قَبْلَ الضَّمِّ لَبَّى حَبِيبُهُ *************بِخُلْفهِمَا بَرَّا وَجَاءَ لِيَفْصِلاَ

وَفي آلِ عِمْرَانَ رَووْا لِهِشَامِهِمْ ************كَحَفْصٍ وَفي الْبَاقِي كَقَالُونَ وَاعْتَلاَ

ادخل هشام وابو عمر الفا بخلف عنهما بين المفتوحة والمضمومة ولهشام الادخال

مع التحقيق ابو عمرو له الادخال مع التسهيل وعدم الادخال مع التسهيل

قالون ادخل الفا بين الهمزة المضمومة والمفتوحة

روى بعض الاهل الاداء عن هشام تحقيق الهمزتين وبدون ادخال كحفص في

( قل ءانبئكم) بال عمران ( انزل ) في سورة ص و ( القي )

بالقمر بتسهيل الثانية مع الادخال كقالون.

وله كذلك تحقيق الهمزتين مع الادخال وعدمه في هذين الموضعين

الا بسورة ال عمران فلا تسهيل له فيها.

هومه

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف هومه في السبت 02 أغسطس 2008, 1:00 am

الله يبارك فيك حبيبتى موده ويكرمك ويجعله فى ميزان حسناتك اللهم امين

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في السبت 02 أغسطس 2008, 2:22 am

=بسم الله الرحمان الرحيم

هذا درس جديد من دروس شرح متن الشاطبية ومع باب الهمزتين من كلمتين

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَأَسْقَطَ الأُولَى في اتِّفَاقِهِمَا مَعًا .................إِذَا كَانَتَا مِنْ كِلْمَتَيْنِ فَتَى الْعُلاَ

كَجَا أَمْرُنَا مِنَ السَّماَ إِنَّ أَوْلِيَا......................أُولئِكَ أَنْوَاعُ اتِّفَاقٍ تَجَمَّلاَ

اسقط ابو عمرو الهمزة الاولى من همزتي القطع الملتصقتين من كلمتين بشرط ان

تكون متفقتين في الحركة مثل جا امرنا بالقصر والتوسط بشرط اسقاط الاولى

هؤلا ان كنتم باسقاط الثانية اوليا اولئك

وذهب بعض اهل الاداء الا ان الثانية هي التي تسقط ولكن الناظم نص عى الاولى

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقَالُونُ وَالْبَزِّيُّ في الْفَتْحِ وَافَقَا ................زوَفي غَيْرِهِ كَالْياَ وَكَالْوَاوِ سَهَّلاَ

وَبِالسُّوءِ إِلاَّ أَبْدَلاَ ثُمَّ أَدْغَمَا ...................وَفِيهِ خِلاَفٌ عَنْهُمَا لَيْسَ مُقْفَلاَ


قالون والبزي مع ابو عمرو على اسقاط الهمزة الاولى من المفتوحتين مثل

حا احدكم الموت مع القصر والتوسط

قالون والبزي في الاولى من الهمزتين المكسورتين بين الهمزة والياء

هؤلاء ان مع التزسط والقصر

وكذلك من الهمزتين المصمومتين اولياء اولئك

وبالسوء الى عند قالون والبزي الادغام والتسهيل

ابدال الهمزة الاولى واوا ثم ادغم فيها الواو التي قبلها ولهم التسهيل مع القصر والتوسط

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَالأُخْرَى كَمَدٍّ عِنْدَ وَرْشٍ وَقُنْبُلٍ.............. وَقَدْ قِيلَ مَحْضُ المَدِّ عَنْهَا تَبَدَّلاَ

وَفي هؤُلاَ إِنْ وَالْبِغَا إِنْ لِوَرْشِهِمْ............... بِيَاءِ خَفِيفِ الْكَسْرِ بَعْضُهُمْ تَلاَ

ورش وقنبل في الهمزتنين المتفقتين في الحركة من كلمتين

1 تحقيق الهمزة الاولى وتسهيل الثانية

تسهيل المفتوحة بين الهمزة والالف

تسهيل المكسورة بين الهمزة والياء

تسهيل المضمومة بين الهمزة والواو

2 تحقيق الهمزة الاولى وابدال الثانية حرف مد من جنس ماقبلها

مثل

(جا امرنا ) ان كان ما بعدها ساكن

ان كان بعدها متحرك تمد حركتين

نفس الحكم في المكسورتين

وفي (اولياء اؤلئك )تمد حركتين

ورش له في (هؤلاء ان كنتم )

تسهيل الهمزة الثانية بين بين

ابدالها حرف مد مشبع

ابدالها ياء مكسورة

وله في ( على البغاء ان )

تسهيل الثانية بين بين

ابدالها حرف مد مع القصر و الاشباع

ابدالها ياء مكسورة

وقنبل له في هتين الكلمتين

التسهيل ثم الابدال مع الاشباع

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِنْ حَرْفُ مَدِّ قَبْلَ هَمْزٍ مُغَيَّرٍ ..................... يَجُزْ قَصْرُهُ وَالْمَدُّ مَا زَالَ أَعْدَلاَ

عند اجتماع مد منفصل مع مد متصل مسهل كقوله تعالى ( جاء احدكم )

قرا قالون و الدوري بالقصر والتوسط والقصر ارجح لانهم يقرؤون بقصر المنفصل بخلف عنهم

واذا قرات بتوسط المنفصل لم يجز فيه القصر

اما البزي والسوسي فليس لهم فيه الا القصر مع وجهي المنفصل

قوله تعالى ( هؤلاء ان كنتم صادقين)


قرا قالون بالقصر والتوسط هذا اذا قرات له بقصر المنفصل

واذا قرات له بتوسط المنفصل لم يجز لك في المنفصل الا التوسط

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَتَسْهِيلُ الأُخْرَى في اخْتِلاَفِهِماَ ..............*سَمَا تَفِيءَ إِلَى مَعْ جَاءَ أُمَّةً انْزِلاَ

نَشَاءُ أَصَبْنَا والسَّماءِ أَوِ ائْتِنَا.................. فَنَوْعَانِ قُلْ كالْيَا وَكَالْوَاوِ سُهِّلاَ

وَنَوْعَانِ مِنْهَا أُبْدِلاَ مِنْهُمَا وَقُلْ....................يَشَاءُ إِلى كالْيَاءِ أَقْيَسُ مَعْدِلاَ

وَعَنْ أَكْثَرِ الْقُرَّاءِ تُبْدَلُ وَاوُهَا ...................وَكُلٌّ بِهَمْزِ الْكُلِّ يَبْدَا مُفَصَّلاَ


قرا نافع و ابن كثير وابو عمرو وهم المشار اليهم ب ( سما) بتسهيل الهمزة

الاخرى من الهمزتين المحققتين في الحركة

انواع الهمزتين المختلفتين في الحركة

1 مفتوحة فمكسورة ( تفيئ الى) ابدالها بين الهمزة والياء

2 مفتوحة فمضمومة ( جاء امة) تسهيلها بين الهمزة و الواو

3 مضمومة فمفتوحة ( سوؤ اعمالهم ) ابدالها واوا

4 مكسورة فمفتوحة ( من السماء اية) ابدالها ياء

5 مضمومة فمكسورة ( من يشاء الى ) وجهان التسهيل بين الهمزة

والياء او ابدالها واوا خالصة.


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَالإِبْدَالُ مَحْضٌ وَالْمُسَهَّلُ بَيْنَ مَا ...........هُوَ الْهَمْزُ وَالحَرْفُ الَّذِي مِنهُ أُشْكِلاَ


بين الناظم ان الابدال المحض هو ابدال الهمزة حرف مد خالص لا يبقى معه اثر

من لفظ الهمزة فتصير الهمزة الفا او يلء او واوا.

اما التسهيل فهو جعل الهمزة المحققة بينها وبين الحرف الذي تولدت منه حركتها

فتسهل الهمزو بين المفتوحة وبين الالف والمضمومة بينها وبين الواو

والمكسورة بينها وبين الياء

الدرس المقبل ان شاء الله مع الهمز المفرد

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 03 أغسطس 2008, 3:48 am

باب الهمز المفرد

قال الناظم:

إذا سكنت فاء من الفعل همزة................ فورش يريهل حرف مد مبدلا

سوى جملة الإيواء والواو عنه إن............... تفتح إثر الضم نحو مؤجلا


أقول:

اذا سكنت همزة حال كونها فاء من الفعل فورش يبدلها حرف مد من جنس الحركة

نحو( المؤمن) فلو جعاتها فعلا لقلت( آمن) على وزن افعل أو يؤمن

على وزن يفعل هنا الهمزة قابلت الفاء.

ثم يذكر الناظم مااستثني لورش من الكلمات وهي:

جملة الإيواء كيف اتت بالقران نحو: المأوى, ومأواه, فآءو, وهكذا.....

ثم ذكر أن الواو تبدل عن الهمز الواقع فاء للكلمة إذا انفتح الهمز بعد حرف

مضموم سواء في الفعل او الاسم نحو: مؤجلا, يؤيد

قال الناظم:

ويبدل للسوسي كل مسكن............... من الهمز مدا غير مجزوم اهملا

تسوء ونشأ ست وعشر يشأ ومع........... يهيئ وننسأها ينبأ تكملا



أقول:

أبدل للسوسي كل همز مسكن سواء وقع فاء او غيره نحو: البأس, الرأس وبئر

ثم ذكر المستثنى ابداله للسوسي وهي الكلمات التالية:

تسوء في ثلاث مواضع في القران , ونشأ في ثلاثة مواضع أيضا ,

لان الناظم قال تسوء ونشأ ست أي أ،ن تسؤ ثلاث ونشأ ثلاث

يشأ ووقعت في عشر مواضع في القران

يهيئ في سورة الكهف, وننسها في البقرة, ينبأ في النجم

وهذه الكلمات سكونها علامة الجزم لها

قال الناظم:

وهيئ وأنبئهم ونبئ بأربع............ وأرجئ معا واقرأ ثلاثا فحصلا

وهذا النوع سكونه للبناء وقد وقع في فعل الامر في احدى عشرة كلمةوهي:

وهيئ بالكهف, أنبئهم في البقرة, نبئنا بيوسف, نبئ عبادي بالحجر,

ونبئهم بالحجر والقمر, أرجه في الاعراف والشعراء, اقرأ بالاسراء

وموضعين بالعلق فهذه الكلمات

مستثناة للسوسي فلا يبدلها

قال الناظم

وتؤوي وتؤويه أخف بهمزه............ ورئيا بترك الهمز يشبه الامتلا



كلمة وتؤوي في سورة الا حزاب وكلمة تؤويه في سورة المعارج بين الناظم

علة الاستثناء لانك اذا ابدلتها تجتمع واوان الاولى ساكنة والثانية متحركة

مع الاظهار والقاعدة التي نعرفها هي الادغام

كلمة رئيا بمريم علة الاستثناء أن ابدالهل يؤدي الى التباس المعنى لانك اذا ابدلتها ادغمت

الياءان فاصبحت الكلمة من الري وهو ري الماء......... وللحديث بقية نكملة


مع الباب الذي يليه.

قال الناظم:

ومؤصدة أوصدت يشبه كله....................... تخيره أهل الاداء معللا


أقول:

كلمة ( مؤصدة) في سورة البلد والهمزة فإبدال الكلمة يؤدي إلى الانتقال

من لغة إلى لغة واختلف علماء العربية في اشتقاقها ولا يهمنا هذا ثم قال الناظم

( كله تخيره اهل الاداء معللا) اي كل الكلمات المستثناة تخيرها علماء

القراءة والاقراء كابن مجاهد.

قال الناظم:

وبارئكم بالهمز حال سكونه................ وقال ابن غلبون بياء تبدلا

يقرأ السوسي بارئكم في سورة البقرة بسكون الهمز ولكنه لم يبدله ثم اخبر ان ابن غلبون

روى الابدال عن السوسي لكن المحققين من العلماء لم يعملوا به

قال الناظم:

ووالاه في بئر وفي بئس ورشهم............... وفي الذئب ورش والكسائي فأبدلا

وفي لؤلؤ في العرف والنكر شعبة.............ويالتكم الدوري والابدل يجتلى



قرأ ورش بالابدال في كلمة بئر وفي بئس حيث وقعت بالقران

وكذالك تابع الكسائي وورش السوسي فأبدلا كلمة الذئب حيث وقعت

وقرأشعبة عن عاصم بالابدال في كلمة لؤلؤ بالتعريف والتنكير حيث

وقعت فيبدل الهمزة الاولى.

وقرأ ابو عمرو بزيادة الهمزة الساكنة بعد الياء في كلمة يلتكم في سورة الحجرات

ولكن الدوري راويه الاول حققها وابدلها السوسي


قال الناظم:

وورش لئلا والنسيء بيائه............... وادغم في ياء النسي فثقلا


أبدل ورش الهمزة ياء مفتوحة في قوله(لئلا) حيث وقعت

ثم ذكر انه يدغم الياء الاولى في الياء الثانية فتصير ياء مشددة في قوله

(إنما النسيء) في التوبة

قال قال الناظم:

وإبدال أخرى همزتين لكلهم............. إذا سكنت عزم كآدم أوهلا


أي اذا التقتت همزتين في كلمة وكانت الهمزة الثانية ساكنة تبدل حرف مد من جنس

حركتها أن مفتوحا ابدلت الفا نحو(ءادم)

وان كان ضم ابدلت واوا نحو(أوتي) , وإن كان كسر أبدلت ياء نحو(إيمانا)

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 03 أغسطس 2008, 5:33 am

بسم الله الرحمان الرحيم


هذا درس جديد من دروس شرح الشاطبية ومع باب نقل حركة الهمزة الى الساكن قبلها


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَحَرِّكْ لِوَرْشٍ كُلَّ سَاكِنِ آخِرٍ............ صَحِيحٍ بِشَكْلِ الْهَمْزِ واحْذِفْهُ مُسْهِلاَ


امر الناظم بتحريك كل حرف ساكن وقع اخر الكلمة التي هو فيها وكان صحيحا بتحريك هذا

الحرف شكل الهمز الذي بعده اي بحركته سواء كانت تلك الحركة فتحة او ضمة

او كسرة مع حذف الهمز بعد نقل حركته الى الساكن قبله

ولورش في ذلك 3 شروط

1 ان يكون الحرف المنقول اليه حركة الهمز ساكنا

2 ان يكون اخر الكلمة والهمز اول الكلمة التي تليها

3 ان يكون هذا الحرف الساكن صحيحا بان يكون حرف مد

فاذا توفرت لنا هذه الشروط الثلاثة فان ورشا ينقل حركة الهمزة الى الساكن قبله ويحذف

الهمز فيصير الحرف الساكن مضموما ان كانت حركة الهمزة ضمه و مفتوحا ان كانت

حركة الهمو فتحة ومكسورا ان كانت حركة الهمز كسرة سواء كان ها الساكن تنوينا

نحو ( ومتاعا الا حين ) .

ام كان نونا نحو ( من ابائهم)

ام تاء التانيت نحو ( قالت اولاهم )

ام حرف لين نحو( قل تعالوا اتل )

ام لام تعريف نحو ( الاخرة )

ام حرف اخر نحو ( ارجع اليهم)

او نحو ( الم احسب الناس ) واذا نقل حركة همزة احسب الى الميم جاز له مد ميم مدا
مشبعا وجاز له القصر .


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَعَنْ حَمْزَةَ في الْوَقْفِ خُلْفٌ وَعِنْدَهُ............. رَوَى خَلَفٌ في الْوَقْفِ سَكْتًا مُقَلَّلاَ

وَيَسْكُتُ في شَيْءٍ وَشَيْئًا وَبَعْضُهُمْ ....................لَدَى الَّلامِ لِلتَّعْرِيفِ عَنْ حَمْزَةٍ تَلاَ


وَشَيْءٍ وَشَيْئًا لَمْ يَزِدْ.......................

روى خلف عن حمزة السكت وتركه في نحو ( قد افلح ) وفي لفظ ( شئ و شئا )

وصلا

وخلاد له ترك السكت في ذلك وهذا مذهب ابي الفتح فارس عنهما

اما السكت على لام التعريف نحو الاخرة و الاولى فهذا مذهب الطاهر ابن غلبون

عن حمزة.

فخلف له السكت قولا واحدا وخلاد له وجهان

سكت خلف على الساكن المفصول وصلا بخلاف فله السكت وله ترك السكت نحو

(اذهب انت ) (ان اراد الله بكم).

وفي حالة الوقف له وجهان النقل والسكت

واذا كنت تقرا له في الوصل بترك السكت على الساكن المفصول فلك وجهان هما

التقل والتحقيق

مذهب خلف في ال التعريف نحو ( الارض) وفي نحو شئ في الوصل فله

السكت قولا واحدا

وفي حالة الوقف له النقل والسكت

وله في الوقف على نحو (شئ ) بتخفيف الياء وله في نحو ( شئا) المنصوب

له كذلك النقل بالتخفيف

وله كذلك النقل بالتشديد

اما مذهب خلاد في الساكن المفصول نحو ( من ءامن ) و ( و من احسن)

حال الوصل له التحقيق كحفص أي بدون سكت بلا خلاف .

وفي حال الوقف له النقل او تركه .

اما لام التعريف نحو الارض في الوصل له السكت وله ترك السكت

اما عند الوقف له النقل والسكت هذا اذا كنت تقرا له في الوصل بالسكت

اما اذا كنت تقرا له بترك السكت فله في الوقف النقل فقط على نحو

( شئ ) و ( شئا ) ولام التعريف

وفي حال وقفنا لخلاد على كلمة شئ و شيئا فله التخفيف وله الابدال والادغام

قال الامام الشاطبي رحمه الله

.................وَل نافِعٍ ..................لَدَى يُونُسٍ آلانَ بِالنَّقْلِ نُقِّلاَ



كلمة (الان ) بموضعي يونس قرا نافع بنقل حركة الهمزة الثانسة الى اللام مع حذف

الهمزة فورش اصله النقل اما قالون فقد خالف اصله في النقل.


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقُلْ عَادًا الاُوْلَى بِإِسْكَانِ لامِهِ*................ وَتَنْوِينِهِ بِالْكَسْرِ كَاسِيهِ ظَلّلاَ

وَأَدْغَمَ بَاقِيهِمْ وَبِالنَّقْلِ وَصْلُهُمْ .......................زوَبَدْؤُهُمْ وَالْبَدْءُ بِالأَصْلِ فُضِّلاَ

لِقَالُونَ وَالْبَصْرِي وَتُهْمَزُ وَاوُهُ............... لِقَالُونَ حَالَ النَّقْلِ بَدْءًا وَمَوْصِلاَ

وَتَبْدَأْ بِهَمْزِ الْوَصْلِ في النَّقْلِ كُلِّهِ................وَإِنْ كُنْتَ مُعْتَدًّا بِعَارِضِهِ فَلاَ

وَنقْلُ رِدًا عَنْ نَافِعٍ وَكِتَابِيهْ .....................بِالإِسْكانِ عَنْ وَرْشٍ أَصَحُّ تَقَبَّلاَ



كلمة ( عادا الاولى ) باسكان لام التعريف وكسر نون التنوين تخلصا من

التقاء الساكنين هي قراءة لبن عامر ولبن كثير و الكوفيون

اما نافع وابو عمرو ادغموا نون التنوين في اللام في الوصل والوقف ( عادا لؤلى )

قرا ابو عمرو و ورش ( عادا الاولى ) بالنقل ولهما عند البدء التحقيق

( الاولى ) او ( لولى) .

ولي ابي عمرو وجه ثالث وهو البدء بهمزة محققة ومفتوحة ووافقه قالون في هذا الوجه .

للقرا في كلمة ( الاسم ) في سورة الحجرات وجهان

1 البدء بكسر اللام بدون همزة

2 البدء بهمزة محققة ومفتوحة

لنافع في قوله تعالى ( ردا يصدقني ) بسورة القصص النقل والباقون بترك

النقل أي التحقيق الا حمزة فيقرا بالسكت وله في الوقف النقل كورش

كلمة ( كتابية ) بالحاقة

ورد عن ورش وجهان

1 ابقاء هاء كتابيه ساكنة بدون نقل حركة الهمزة اليها وهذا هو الاصح

2 نقل حركة الهمزة الهاء.

كلمة ( ماليه هلك عني ) فيها ثلاثة اوجه

1 ادا قرات بالنقل واسكان الهاء وجب اظهار هاء ماليه

2 اذا قرات بوجه عدم النقل وجب اظهارها بسكتة لطيفة

3 اذا قرات بنقل حركة الهمزة الى الهاء وجب ادغام هاء ماليه

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 05 أغسطس 2008, 12:39 am

بسم الله الرحمان الرحيم


هذا درس جديد من دروس شرح الشاطبية ومع باب وقف حمزة وهشام على الهمز



قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَحَمْزَةُ عِنْدَ الْوَقْفِ سَهَّلَ هَمْزَ..................إِذَا كَانَ وَسْطًا أَوْ تَطَرَّفَ مَنْزِلاَ

سهل حمزة عند الوقف الهمزة سواء كانت الهمزة وسط الكلمة ام في اخرها

والتسهيل يشمل الانواع الاربعة الاتية

1 الابدال

2 التسهيل بين بين

3 الحذف او الاسقاط

4النقل

قال الامام الشاطبي رحمه الله


فَأَبْدِلْهُ عَنْهُ حَرْفَ مَدِّ مُسَكَّنًا....................... وَمِنْ قَبْلِهِ تَحْرِيكُهُ قَدْ تَنَزَّلاَ

وَحَرِّكْ بِهِ مَا قَبْلَهُ مَتَسَكِّنًا .........................وَأَسْقِطْهُ حَتّى يَرْجِعَ اللَّفْظُ أَسْهَلاَ

سِوَى أَنَّهُ مِنْ بَعْدِ أَلِفٍ جَرى........................ يُسَهِّلُهُ مَهْمَا تَوَسَّطَ مَدْخلاَ

وَيُبْدِلُهُ مَهْمَا تَطَرَّفَ مِثْلُهُ ...........................وَيَقْصُرُ أَوْ يَمْضِي عَلَى الْمَدِّ أَطْوَلاَ

1 الابدال فلحمزة ابدال الهمزة الساكنة حرف مد من جنس حركة ما قبله

سواء كان الهمز متوسط نحو ( اطماننتم) او ( الؤمنون)

الهمز المتطرف نحو ( تتفيأ ) نقف عليها هكذا ( تتفيا ) بدون همزة

2 النقل وهو عكس الابدال فالهمزة في هذا النوع متحرك وما قبله ساكن

سواء كان الهمز متوسط مثل القرءان نقف عليها هكذا ( القران) او سواء كانت الهمز

متطرف مثل ملء نقف عليها مل دفء نقف عليها دف وهكذا

3 التسهيل بين بين يكون في الهمزة المتوسطة المسبوقة بالف نحو الملائكة

نقف عليها بالتسهيل مع القصر والمد

تنبيه

كلمة دعاء ونداء و فداء فداء الهمزة هنا لم يات بعدها الف ويقد يظن البعض انها همزة

متطرفة وفي الحقيقة هي همزة متوسطة وقد يقول قائل لماذا لم تكتب بعد


هذه الهمزة الف نقول ( اذا كان قبل الهمزة الف فلا يكتب بعدها الف

هذا اذا كانت الهمزة منونة).

4 المتطرف نحو السفهاء السماء اي ياتي الهمز في اخر الكلمة ومسبوق بالف

وحكمه انه يسكن للوقف ثم يبدل الف فيجوز حذف احذهما حتى لايجتمع عندنا ساكنان

ويجوز ابقاءهما للوقف ويجوز في 3 اوجه

القصر بدون همز

التوسط بدون همز

المد بدون همز

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَيُدْغِمُ فِيهِ الْوَاوَ وَالْيَاءَ مُبْدِلاَ....................... إِذَا زِيدَتَا مِنْ قَبْلُ حَتَّى يُفَصَّلاَ

اذا جاءت الهمزة مسبوقة بالياء نحو هنيئا نقف عليها هكذا ( هنيا ) بالتشديد ودون همز

واذ جاءت الهمزة مسبوقة بواو نحو قروء نقف عليها ( قرو) بواو مشددة

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَيُسْمِعُ بَعْدَ الْكَسْرِ وَالضَّمِّ هَمْزُهُ .....................لَدى فَتْحِهِ يَاءًا وَوَاوًا مُحَوَّلاَ

وَفي غَيْرِ هذَا بَيْنَ بَيْنَ وَمِثْلُهُ ........................يَقُولُ هِشَامٌ مَا تَطَرَّفَ مُسْهِلاَ

بين الناظم ان الهمز المتحرك الواقع بعد متحرك وهو تسعة اقسام أي ان الهمز يحرك

بالحركات الثلاث وماقبله كذلك فنضرب حركات الهمز في حركة ماقبله فيصير

الجميع تسعة

1 الهمزالمفتوح بعد كسر مائة نقف ( ميه ) خاطئة ( خاطيه) فتح الياء

2 المفتوح بعد ضم نحو (فؤادك) يقف ( فوادك)

3 المفتوح بعد فتح نحو شنئان نقف شنئان بتسهيل الهمزة بين بين

4 المكسور بعد ضم نحو سئلوا نقف سيلوا بكسر الياء

5 المكسور بعد كسر نحو بارئكم نقف بارئكم بتسهيل الهمزة بين بين

6 المكسور بعد فتح يومئذ نقف يومئذ بتسهيل الهمزة بين بين

7 المضموم بعد ضم نحو برؤسكم نقف بتسهيل الهمزة بين بين

8 المضموم بعد فتح نحو رؤف نقف بتسهيل الهمزة بين بين

9 المضموم بعد كسر فمالئون نقف بتسهيل الهمزة بين بين

هذا وان هشام يقرا بتسهيل الهمز المتطرف فقط مثله مثل حمزة ولا دخل

لهشام في الهمز المتوسط نهائيا

قال الامام الشاطبي رحمه الله



وَرِءْيَا عَلَى إِظْهَارِهِ وَإِدْغَامِهِ....................... وَبَعْضٌ بِكَسْرِ الْها لِيَاءِ تَحَوَّلاَ

كَقَوْلِكَ أَنْبِئْهُمْ وَنَبِّئْهُمْ ......................................................


قرا حمزة كلمة (رئيا ) بالاظهار والادغام فاذا وقفنا خففنا الهمزة بابدالها

ياء لسكونه بعد الكسر

الوحه الثاني

ادغام الياء في الياء المبدلة من الهمزة في الياء التي بعدها

ووقف حمزة على كلمة انبيهم على وجهين

1 بعد ابدال الهمزة تكسر الهاء ومد الواقع الياء عليها

2 ابقاء الهاء على اصلها من الضم

والوجهان صحيحان و مقروء بهما

قال الامام الشاطبي رحمه الله


............................................وَقَدْ رَوَوْا أَنَّهُ بِالخَطِّ كانَ مُسَهَّلاَ

فَفِي الْيَا يَلِي والْوَاوِ وَالحَذْفِ رَسْمَهُ ...............وَالاَخْفَشُ بَعْدَ الْكَسْرِ والضَّمِّ أَبْدَلاَ

بِيَاءِ وَعَنْهُ الْوَاوُ في عَكْسِهِ وَمَنْ حَكَى ...............فِيهِمَا كَالْيَا وَكَالْوَاوِ أَعْضَلاَ

ثبث عن حمزة انه كان يقف على مرسوم الخط أي انه يتبع الرسم العثماني

والرسم العثماني سنة متبعة وهو من شروط صحة القراءة

وكان رحمه الله يتبع الرسم في الواو والياء والحذف وذلك ان الهمزة تارة تكتب

صورتها تاء فب المصاحف وتارة تكتب صورتها واو وتارة تحذف فلا تكتب لها سورة

فما كانت صورته تكب ياء وقف عليها ياء وما كانت صورته واو وقف عليه واوا

ومالم يكن له صورة وقف عليها بالحذف .

ومثال هذه الكلمات التي جعلت صورة همزتها واوا ووقعت الهمزة فيها بعد الالف

وان نفعل في اموالنا ما نشاء نقف عليها بالواو

فقال الضعفاء نقف عليها بالواو

ان هذا لهو البلاء نقف عليها بالواو

مثال الكلمات التي رسمت همزتها على الواو ولم تقع بعد الف

يبدؤ حيث وقعت

ويذرأ عنها

الكلمات التي رسمت همزتها بالياء وقبلها الف مثل

من تلقاء نفسي

ومن اناء اليل

واخيرا اخبر الناظم ان الاخفش كان يبدل الهمزة المضمومة اذا وقعت بعد كسر

ياء خالصة نحو

الخاطئون وكذلك ان تكون الهمزة مكسورة بعد الضم فيبدلها واوا خالصة نحو

سئلوا وبهذا يكون الاخفش قد خالف قسمين من اقسام الهمز المتحرك

واخبر الشاطبي ان من حكى في المضمومة بعد الكسر نحو سنقرئك انها تسهل كالياء

والمكسورة بعد الضم تسهل واو نحو سئلوا انه جاء بامر شاق ولا يمكن ان

يحقق ولم يقرا به احد

وَمْسْتَهْزِءُونَ الْحَذْفُ فِيهِ وَنَحْوِهِ............. وَضَمٌّ وَكَسْرٌ قِبْلُ قِيلَ وَأُخْمِلاً

بين الناظم في هذا البيت الكلمات التي ليس لهمزتها صورة في خط المصحف

فيوقف عليها بحذف الهمزة

اي ان حمزة يحذف الهمزة من مستهزءون ومن كل همزة مضمومة ليس لها

صورة في خط المصحف وقبلها كسرة وبعدها واو ساكنة ممدودة نحو متكئون ليواطئوا.

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَمَا فِيهِ يُلْقى وَاسِطاً بِزَوَائِدٍ...................... دَخَلْنَ عَلَيْهِ فِيهِ وَجْهَانِ أُعْمِلاَ

كَمَا هَاوَيَا وَالَّلامِ وَالْبَا وَنَحْوِهَ...................... وَلاَمَاتِ تَعْرِيفٍ لِمَنْ قَدْ تَأَمَّلاَ

بين الناظم ان الهمز الذي يكون وسط الكلمة قسمان

قسم يكون وسط الكلمة بحسب الحقيقة والواقع بان يكون الحرف الذي قبل الهمز من بنية

الكلمة واصلا من اصولها بحيث الحقيقة بل يكون متوسطا بدخول حرف زائد نحو

(ساصرف) فاصلها اصرف فدخل عليها زائد وهو السين

وهذا القسم نقل فيه اختلاف بين الرواة عن حمزة فمنهم من سهل ومنهم من ابدل

ولحمزة وجهان في هذا بتخفيفه بالتسهيل او التحقيق

بالنسبة للام التعريف نحو الارض والاخرة كلها زوائد تجعل الهمزة الذي في اول الكلمة

متوسطا بسبب دخول زائد عليه فيكون فيكون فيها وجهان التحقيق والتخفيف

بالنسبة للفظ (هاؤم ) بسورة الحاقة فلحمزة فيها التسهيل مع المد والقصر بالنسبة فأتنا و

فأؤوا ففيه وجهان الابدال والتحقيق


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَاشْمِمْ وَرُمُ فِيمَا سِوى مُتَبَدِّلٍ .....................بِهَا حَرْفَ مَدٍّ وَاعْرِفِ الْبَابَ مَحْفِلاً

اخبر الناظم ان القارئ مخير بين الاتيان بالاشمام فيما يجوز فيه الاشمام وهو المضموم

والمرفوع او الروم فيما يجوز فيه و هو المضموم والمرفوع والمكسور

و المجرور وبين تركها.


وامر الناظم ان يشمم القارئ الهمز المد او في غير مبدل حرف مد حال كون

الهمز في اطراف الكلمة

وَمَا وَاوٌ أَصْلِيٌّ تَسَكَّنَ قَبْلَهُ أوِ................. الْيَا فَعَنْ بَعْضٍ بِالإِدْغَامِ حُمِّلاَ

بين الناظم ان هذه الكلمات التي الهمز الواقع بعد واو ساكنة اصلية والياء

الساكنة اصلية فيها وجهان

1 نقل حركته الى ماقبله من الواو والياء ثم حذفه

2 ابداله من جنس حركة ما قبله وادغام ماقبله فيه نحو سئت –

سوءة – كهيئة – السوء- شيئا – شئ


قال الامام الشاطبي رحمه الله



وَمَا قَبْلَهُ التَحْرِيكُ أَوْ أَلِفٌ مُحَ .....................رَّكاً طَرَفاً فَالْبَعْضُ بالرَّوْمِ سَهَّلاَ

بين الناظم ان الهمز المتطرف المتحرك المسكن عند الوقف اذا وقع بعد حرف

متحرك فانه يبدل حرف مد من جنس حركة ماقبله

فتبدل الفا بعد الفتح وياء بعد الكسر واوا بعد الضم


واذا وقع بعد الف فانه يبدل الفا وهذا الحكم من قوله ويبدله مهما تطرف مثله

دل هذا البيت على ان في هذا الهمز وجها اخر وهو تسهيله بالروم

قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَمَنْ لَمْ يَرُمْ وَاعَتدَّ مَحْضاً سُكُونَهُ ................وَألْحقَ مَفْتُوحاً فَقَدْ شَذَّ مُوغِلاَ

وَفِي الْهَمْزِ أَنْحَاءٌ وَعِنْدَ نُحَاتِه ................... يُضِيءُ سَنَاهُ كُلَّمَا اسْوَدَّ أَلْيَلاَ

بين الناظم ان في الضم مذاهب فمن الرواة من منع الروم في الضمة واخذ

بالسكون وفي حالالوقف

ومنهم من ادخل الروم في المرفوع والمجرور والمنصوب وهذان

المذهبان شاذان

فالروم يكون في المرفوع والمجرور

والروم لا يدخله المنصوب ولا المفتوح

وقال الناظم ان الهمز فيه طرق كثيرة وفيه اختلافات واسعة حتى كادت ان تكون غامضة

كاليل المظلم الا ان النحاة وخصوصا الصرفيون منهم لهم الفضل في اظهار و تبين هذه

المذاهب وتبسيطها.

هذا درس جديد في شرح باب الادغام الصغير

قال الناظم:

سأذكر ألفاظا تليها حروفها.................. بالاظهارو الادغام تروى وتجتلا

فدونك إذ في بيتها وحروفها .................. وما بعد بالتقييد قده مذللا

سأسمي وبعد الواو تسمو حروف من........ تسمى على سيما تروق مقبلا

وفي د ال قد أيضا وتاء مؤنث...................... وفي بل وهل فاحتل بذهنك أحيلا

أقول:

هذه الابيات لاتحتاج الابيات شرح طويل لكن الابيات التي تليها سوف تفسرها

المقصود بالادغام هوالادغام الصغير وسوف يبين إذ, قد, تاء التأنيث هل وبل

( بـاب ذال إذ)

نعم إذ تمشت زينب صال دلها...............سمي جمال واصلا من توصلا

فإظهارها أجرى دوام نسيمها............... وأظهر ريا قوله واصف جلا

وأدغم ضنكا واصل توم دره.................. وأدغم مولى وجده دائم ولا

أقول:

ذكر الحروف التي تدغم فيها الذال وهي:التاء, الزاي, السين, الصاد, الدال, الجيم.

الخلاصة:

أن نافعا وابن كثير وعاصما يظهرون الذال

وأن أبا عمرو وهشام يدغمون في الحروف الستة

وأن الكسائي وخلاد يظهرون عند الجيم ويدغمون في الباقي

وأن خلفا عن حمزة يدغم في التاء والدال ويظهر في الباقي

وأن ابن ذكوان يدغم عند الدال ويظهر في الباقي


سوف أقوم بشرح الباب الذي يليه

ذكر دال قد


وقد سحبت ذيلا ضفا ظل زرنب........جلته صباه شلئقا ومعللا

فأظهرها نجم بدا دل واضحا.........وأدغم ورش ضر ظمآن وامتلا

وأدغم مرو واكف ضير ذابل.......... زوى ظله وغر تسداه كلكلا

وفي حرف زينا خلاف ومظهر......... هشام بصاد حرفه متحملا

ذكر الناظم في البيت الاول حروف التي تدغم فيهل قد

وهي:السين,الضاد,الزاي,الظاء,الذال, الجيم, الصاد, الشين

ثم ذكر من يظهرها من القراء وهم عاصم, قالون, ابن كثير

إلا أن ورشا يدغم الضاد والظاء ويظهر الباقي

وأدغم ابن ذكوان حرف الضاد والذال والزاي والظاء وله الخلاف في

حرف الزاي في قوله( ولقد زينا السماء)

وأظهر هشام الدال في قوله ( لقد ظلمك) فقط في هذا الموضع

ويدغم بالباقي في جميع الحروف

وأدغم أبو عمرو والكسائي وحمزة جميع الحروف,

باب تاء التأنيث


وأبدت سنا ثغر صفت زرق ظلمه........... جمعن ورودا باردا عطر الطلا

فإظهارها در نمته بدوره.................. وأدغم ورش ظافرا ومخولا

وأظهر كهف وافر سيب جوده................ زكي وفي عصرة ومحللا

وأظهر راويه هشام لهدمت.................. وفي وجبت خلف ابن ذكوان يفتلا

كما هي العادة سوف يبدأ بذكر الحروف التي تدغم فيها تاء التأنيث وهي

(السين,الثاء,الصاد,الزاي, الظاء, الجيم)

أظهر هذه الحروف ابن كثير وعاصم وقالون

وورش أغم في الظاء وأظهر في الباقي

وأظهر ابن عامر عند السين,الجيم, الزاي وأدغم في الباقي

وأظهر هشام في قوله( لهدمت صوامع)

واختلف لابن ذكوان في قوله( وجبت جنوبها) والصحيح الاظهار

وأغم أبو عمرو وحمزة والكسائي في الجميع

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 06 أغسطس 2008, 3:25 am



بسم الله الرحمان الرحيم

مع درس اخر من دروس شرح الشاطبية نبدا مع درس باب ذكر لام هل وبل

قال الامام الشاطبي رحمه الله


ألا بَلْ وَهَلْ (تَـ)ـرْوِي (ثَـ)ـنَا (ظ)عْنِ (زَ)يْنَبٍ...... (سـ)مِيرَ (فَ)ـوَاهَا (طِ)ـلْحَ

(ضُ)ـرٍ وَمُبْتَلاَ

أي لام هاتين الكلمتين بل وهل لها هذه الحروف الثمانية من التاء إلى الضاد اختلف في

إدغامها وإظهارها عندها وكذا أطلق غيره هذه العبارة وهي موهمة أن كل واحدة من

الكلمتين تلتقي مع هذه الثمانية في القرآن العزيز وليس كذلك وإنما تختص كل واحدة

منها ببعض هذه الحروف وتشتركان في بعض فمجموع ما لها ثمانية أحرف واحد

يختص بهل وهو الثاء نحو-هل ثوب- ، وخمسة تختص ببل وهي السين والظاء

والضاد والزاي والطاء نحو-بل سولت-بل ظننتم-بل ضلوا-بل زين-بل طبع الله ،

واثنان لهما معا وهما التاء والنون نحو-هل ترى-بل تأتيهم ، (هل ننبئكم) بل نحن ،

فلو أن الناظم قال ، (ألا بل وهل تروى نوى هل ثوى وبل سرى ظل ضر زائد طال وابتلا) ،

لزال ذلك الإيهام أي لام هل وبل لهما التاء والنون وهل وحدها الثاء وليل الخمسة

الباقية والأحرف تنبيه


قال الامام الشاطبي رحمه الله

فَأَدْغَمَهَا (رَ)اوٍ وَأَدْغَمَ فَاضِلٌ .................وَقُورٌ (ثـ)ـنَاهُ (سَـ)ـرّ (تـ)ـيْماً وَقَدْ حَلاَ

أي فأدغم لامهما الكسائي عند جميع الحروف والباقون على إظهارها عند الجميع إلا حمزة

وأبا عمرو وهشاما فإنهم فصلوا فأدغموا في بعض وأظهروا في بعض ، أما حمزة

فأدغم في ثلاثة أحرف الثاء والسين والتاء وأظهر عند البواقي


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَبَلْ فِي النِّسَا خَلاَّدُهُمْ بِخِلاَفِهِ................. وَفِي هَلْ تَرَى الْإدْغَامُ حُبَّ وَحُمِّلاَ

أي أن خلادا له خلاف في قوله تعالى (بل طبع الله عليها) ، في سورة النساء

وأدغم أبو عمرو-هل ترى-وهو في موضعين (هل ترى من فطور)

-(فهل ترى لهم من باقية) ،

وأظهر باقي جميع هذا الباب


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَاظْهِرْ لَدى وَاعٍ (نَـ)ـبِيلٍ (ضَـ)ـماَتُهُ ............وَفِي الرَّعْدِ هَلْ وَاسْتَوْفِ لاَ زَاجِراً هَلاُ

أي أظهر هشام عند النون والضاد مطلقا وعند التاء في الرعد في قوله تعالى

(أم هل تستوي الظلمات) ، وأدغم الباقي ولم يدغم أحد الذي في الرعد لأن حمزة

والكسائي يقرآن (يستوي) ، بالياء وهما أهل الإدغام أو هشام استثناه لأنه يقرؤه

بالتاء وباقي القراء أهل الإظهار

باب اتفاقهم في إدغام إذ و قد و تاء التأنيث و هل و بل


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَلاَ خُلفَ فِي الإِدْغَامِ إِذْ (ذَ)لَّ (ظ)ـاَلِمٌ .............وَقَدْ (ت)ـيَّمَتْ (دَ)عْدٌ وَسِيماً تَبَتَّلاَ

أي أدغموا ذال إذ في مثلها نحو (إذ ذهب) ، وفي الظاء لأنها من مخرجها نحو

(إذ ظلمتم) ، وأدغموا دال قد في مثلها نحو (وقد دخلوا بالكفر) ، وفي التاء

لأنها من مخرجها نحو (وقد تعلمون أني) ، ولم يقع في القرآن إذ عند الثاء المثلثة

ولا عند الطاء المهملة وإلا لوجب الإدغام للموافقة في المخرج والوسيم الحسن

الوجه وتبتل أي انقطع وكذلك لا خلاف في إظهار ذال إذ ودال قد عند

خمسة أحرف يجمعها بل نفر

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقَامَتْ (تُـ)ـرِيِه (دُ)مُيْةٌ (ط)ـيبَ وَصْفِهَا ........وَقُلْ بَلْ وَهَلْ (ر)اهَا (لـَ)ـبَيبٌ وَيَعْقِلاَ

أي ولا خلاف في إدغام تاء التأنيث في مثلها وفي الحرفين اللذين من مخرج التاء

وهما الدال والطاء المهملتان نحو (ربحت تجارتهم)-(وإذا غربت تقرضهم)-

(فلما أثقلت دعوا الله)-(أجيبت دعوتكما)-(فآمنت طائفة من بني إسراءيل

وكفرت طائفة)-(إذ همت طائفتان) ، ثم ذكر أن اللام من هل وبل واجبة الإدغام

في مثلها نحو (بل لا تكرمون-فهل لنا من شفعاء) ، وفي الراء لقربها منها نحو

(بل ران-هل رأيتم) ، واللام من-قل-مثلهما في ذلك نحو (قل لئن اجتمعت

-قل ربي أعلم) ، فيجوز أن يكون قصد ذلك في قوله-وقل-بل-وهل-

أي لام هذه الكلمات الثلاث تدغم في مثلها وفي الراء


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا أَوْلُ الْمِثْلَينِ فِيهِ مُسَكَّنٌ........................ فَلاَ بُدَّ مِنْ إِدْغَامِهِ مُتَمَثِّلاَ

لما ذكر أن الذال من إذ والدال من قد وتاء التأنيث واللام من بل وهل تدغم كل واحدة

في مثلها خاف أن يظن أن ذلك مختص بهذه الكلمات فتدارك ذلك بأن عمم الحكم

وقال كل مثلين التقيا وأولهما ساكن فواجب إدغامه في الثاني لغة وقراءة

وسواء كان ذلك في كلمة نحو يدرككم الموت أو في كلمتين نحو-ما تقدم-

باب حروف قربت مخارجها

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَإِدْغَامُ باءِ الْجَزْمِ فِي الْفَاءٍ (قَـ)ـدْ (ر)سَا.......... (حَـ)مِيداً وَخَيِّرْ فِي يَتُبْ

(قـ)ـاَصِداً وَلاَ

أراد الباء المجزومة وهي في خمسة مواضع أما ثلاثة منها فالباء فيها مجزومة

بلا خلاف عند النحويين (أو يغلب فسوف)-(وإن تعجب فعجب قولهم)-

(ومن لم يتب فأؤلئك) ، والموضعان الآخران الباء فيهما مجزومة عند الكوفيين دون

البصريين وهما (قال اذهب-فمن-اذهب فإن لك) ، أي ادغم الباء الموصوفة في

الفاء خلاد والكسائي وأبو عمرو ولخلاد خلاف في قوله تعالى في الحجرات

(ومن لم يتب فأؤلئك) ، وأظهر ذلك الباقون

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَعْ جَزْمِهِ يَفْعَلْ بِذلِكَ (سَـ)ـلَّمُوا................ وَنَخْسِفْ بِهِمْ (رَ)اعَوْا وَشَذَّا تَثَقُلاً

أدغم أبو الحارث عن الكسائي اللام المجزومة من يفعل ذال ذلك وهو ، (ومن يفعل ذلك) ،

في ستة مواضع في القرآن في البقرة وآل عمران وفي النساء موضعان

وفي سورة المنافقين والفرقان ، ويخسف بهم ، في سورة سبأ


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَعُذْتُ عَلَى إِدْغَامِهِ وَنَبَذْتُهاَ ...................شَوَاهِدُ (حَـ)ـمَّادٍ وَأَورِثْتُوُا (حـَ)ـلاَ

(لَـ)ـهُ (شَـ)ـرْعُهُ وَالرَّاءُ جَزْماً يِلاَمِهاَ............كَوَاصِبرْ لِحُكْمِ (طـ)َـالَ بُالْخُلْفُ (يَـ)ذْبُلاَ

أي أدغم حمزة والكسائي وأبو عمرو الذال في التاء في كلمتين وهما (وإني عذت)

، في غافر الذنب والدخان وفي طه (فنبذتها) ، وأدغم الثاء في التاء في (أورثتموها)

، في الأعراف والزخرف هؤلاء مع هشام فيأخذ للباقين الإظهار في جميع ذلك ثم

عبر في المواضع الباقية من هذا الباب بالإظهار فيأخذ للمسكوت عنه الإدغام فقال


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَيس اظْهِرْ (عـَ)ـنْ (فَـ)ـتى (حَـ)ـقُهُ ...........(بَـ)ـدَا وَن وَفيهِ الْخِلْفُ عَنْ وَرْشِهمْ خَلاَ

أي أظهر النون من (يس و-ن) ، حفص وحمزة وابن كثير وأبو عمرو

وقالون وأدغم الباقون وعن ورش وجهان في نون (ن والقلم)


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَ(حِرْمِيُّ) (نَـ)ـصْرِ صَادَ مَرْيَمَ مَنْ يُرِدْ............ ثَوَابَ لَبِثْتَ الْفَرْدَ وَالجَمْعُ وَصَّلاَ

أي أظهر نافع وابن كثير وعاصم جميع ما في هذا البيت وهو ثلاثة أحرف الدال

من هجاء صاد في ، (كهيعص ذكر) ، وأظهروا الدال عند الثاء المثلثة

من قوله (ومن يرد ثواب) ، حيث وقع وأظهروا الثاء عند التاء من-لبثت-كيفما وقع فردا

وجمعا فالفرد-لبثت-بضم التاء وفتحها نحو (قال كم لبثت قال لبثت)

والجمع نحو قال (إن لبثتم إلا قليلا)


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَطس عِنْدَ الْمِيم (فَـ)ـازَا اتَخَذْتُمْ ............أَخَذْتُمْ وَفِي الإِفْرَادِ (عـَ)ـاشَرَ (دَ)غْفَلاَ

اظهر حمزة النون من ( طسم) بسورة الشعراء والقصص. وأظهر حفص وابن كثير

الذال من نحو (اتخذتم آيات الله)-(وأخذتم على ذلكم إصري)

(فأخذتهم فكيف كان عقاب)-(لئن اتخذت إلها غيري)-(لتخذت عليه أجرا)

-(ثم أخذتها وإلي المصير) ،


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِي ارْكَب (هُـ)ـدى (بَـ)ـرٍ (قَـ)ـرِيبٍ بِخُلْفِهِمْ (كَـ)ـمَا .........(ضـ)ـاَعَ (جـ)ـاَ يَلْهَثْ

(لَـ)ـهُ (دَ)ارِ (جُـ)ـهَّلاَ

أي والإظهار في اركب من قوله تعالى في سورة هود (اركب معنا) ، أظهر الباء البزي

وقالون وخلاد بخلف عنهم وأظهرها ابن عامر وخلف وورش بلا خلاف وأظهر الثاء من

(يلهث ذلك) ، هشام وابن كثير وورش ويلهث موضعان في الأعراف الخلاف في الثاني

منهما والأول لا خلاف في إظهار ثائه .

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقَالُونُ ذُو خُلْفٍ وَفِي الْبَقَرَهْ فَقُل............ يُعَذِّبْ (دَ)نَا بالْخُلْفِ (جـَ)ـوْداً وَمُوبِلاَ

(يعذب من يشاء) ، في آخر البقرة فابن عامر وعاصم يضمان الباء كما سيأتي في

موضعه والباقون من القراء يسكنونها ثم ثم انقسموا فمنهم من أظهرها وهو

ورش وعن ابن كثير خلاف وأدغم الباقون

تم الشرح

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 06 أغسطس 2008, 5:11 am

بسم الله الرحمان الرحيم

درس جديد من دروس شرح الشاطبية ومع باب احكام النون الساكنة والتنوين


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكُلُّهُمُ التَّنْوينَ وَالنُّونَ ادْغَمُوا..................... بِلاَ غُنَّةٍ فِي الّلاَمِ وَالرَّا لِيَجْمُلاَ


أي جميع القراء ادغموا اللام والراء للقلب وأسقطوا غنة التنوين والنون منهما

لتنزلهما من اللام والراء منزلة المثل لشدة القرب

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكُلٌّ بِيَنْمُو أَدْغَمُوا مَعَ غُنَّةٍ ................وَفِي الْوَاوِ وَالْيَا دُونَهَا خَلَفٌ تَلاَ


أي كل القراء أدغموا النون الساكنة والتنوين في حروف ينمو وهي أربعة الياء

والنون والميم والواو ولم يذهبوا غنتهما معها لأن حروف ينمو ليست في القرب

إليها كقرب اللام والراء ، وخلف أدغمهما عند الواو والياء بلا غنة كما يفعل عند

اللام والراء فهو إدغام محض على قراءته

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَعِنْدَهُمَا لِلكُلِ أَظْهِرْ بِكِلْمَةٍ................... مَخَافَةَ إِشْبَاهِ الْمُضَاعَفِ أَثْقَلاَ


أي وعند الواو والياء أظهر النون الساكنة إذا جاءت قبلهما في كلمة واحدة نحو

صنوان وقنوان والدنيا وبنيانه لأنك لو أدغمت لأشبه ما أصله التضعيف


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَعِنْدَ حُرُوفِ الْحَلْقِ لِلكُلِ أُظْهِرَا.................... (أَ)لاَ (هـ)ـاَجَ (حُـ)ـكْمٌ (عَـ)ـمَّ

(خـ)ـاَليهِ (غُـ)ـفَّلاَ


يعني أظهر التنوين والنون الساكنة لكل القراء إذا كان بعدهما أحد حروف الحلق لبعدهما

منها سواء كان ذلك في كلمة أو كلمتين ثم بين حروف الحلق بأوائل هذه الكلمات من

ألا إلى آخر البيت وحروف الحلق سبعة ذكر منها ستة وبقي واحد وهو الألف

وإنما لم يذكرها لأنها لا تأتي أول كلمة ولا بعد ساكن أصلا ، لأنها لا تكون إلا ساكنة

فمثالهما عند الهمزة (كل آمن-وينأون-من أسلم) ، ولا توجد نون ساكنة قبل همزة في

القرآن في كلمة غير ينأون ومثالهما عند الهاء (جرف هار-منها-من هاجر إليهم) ،

ومثالهما عند الحاء (نار حامية-وانحر-من حاد الله) ، وعند العين (حقيق على)

-(أنعمت عليهم) ، من عمل-وعند الخاء-يومئذ خاشعة-والمنخنقة-و-من خاف

، و-إن خفتم-و-من خزي-وعند الغين (من ماء غير آسن-فسينغضون-من غل) ،

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَقَلْبُهُمَا مِيماً لَدَى الْيَا وَأَخْفِيا.................... عَلَى غُنَّةٍ عِنْدَ الْبَوَاقِي لِيَكْمُلاَ


أي الموضع الذي تقلبان فيه ميما هو عند الباء يعني إذا التقت النون الساكنة مع الباء

في كلمة نحو (أنبئهم-أو في كلمتين نحو-أن بورك) ، وإذا التقى التنوين مع الباء

ولا يكون ذلك إلا في كلمتين نحو (سميع بصير) ، قلبا ميما ليخف النطق بهما لأن

الميم من مخرج الباء وفيها غنة كغنة النون فتوسطت بينهما

باب الفتح و الإمالة وبين اللفظين


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَحَمْزَةُ مِنْهُمْ وَالْكِسَائِيُّ بَعْدَهُ...................... أَمَالاَ ذَوَاتِ الْياَءِ حَيْثُ تأَصَّلاَ


أي ان حمزة والكسائي بعده لأنه أخذ عنه أمالا ذوات الياء يعني الألفات التي انقلبت

عن الياء احترازا عن ذوات الواو وهي الألفات التي انقلبت عن الواو والإمالة تقع في

الألف والهاء والراء وهذا الباب جميعه في إمالة الألف والذي بعده في إمالة الهاء

والثالث في إمالة الراء على ما سيأتي بيانه ثم الألف تكون أصلية ومنقلبة وتارة زائدة

واعلم أن كل ألف منقلبة عن ياء فجائز إمالتها وهي أن تكون عينا أو لاما فالعين نحو

باع وسار وقوله حيث تأصلا أي حيث كان الياء أصلا وهو أحد أسباب الإمالة وأكثر

أنواعها استعمالا


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَتَثْنِيَةُ الأسْماءِ تَكْشِفَها وَإِنْ ................رَدَدْتَ إِلَيْكَ الْفِعْلَ صَادَفْتَ مَنْهلاَ


أي ان ذوات الياء أو الألف الممالة تكشف لك أصلها إن كانت في اسم تثنية نحو

(قال لفتاه) ، لأن هذا لو ثنى لانقلبت الألف ياء نحو ، (ودخل معه السجن فتيان)

وكذا (فاستحبوا العمى) ، لو ثنيته لقلت عميان ، فإن الألف في ذلك كله أصلها الواو

ويثني جميع ذلك بها وأما الألف في الأفعال فيكشفها أن تنسب الفعل إلى نفسك

وإلى مخاطبك فإن انقلبت فيه ياء أملتها نحو (رمى-و-سعى) ،


قال الامام الشاطبي رحمه الله

هَدى وَاشْتَرَاهُ وَالْهَوى وَهُدَاهُمُ .................وَفِي أَلِفِ الْتَأْنِيثِ فِي الْكُلِّ مَيَّلاَ


نقول هديت واشتريت وهويان وهديان فمثل بفعلين واسمين ثم ذكر أن حمزة

والكسائي ميلا أيضا ألف التأنيث في كل موضع وقعت فيه وخالف حمزة أصله

في الرؤيا لانها ليست ألف التأنيث منقلبة عن ياء


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكَيْفَ جَرَتْ فَعْلى فَفيهَا وُجُودُهَا............. وَإِنْ ضُمَّ أَوْ يُفْتَحْ فُعَالى فَحَصِّلاَ


أي ان ألف التأنيث في موزون فعلى كيف وقعت بفتح الفاء أو بكسرها أو بضمها

نحو السلوى والتقوى والموتى ومرضى وإحدى وذكرى والدنيا والقربى والأنثى

وكذلك في فعالى بضم الفاء وفتحها نحو كسالى ويتامى والتحق بهذا الباب

موسى وعيسى ويحيى لحمزة والكسائي

لم يكتمل شرح هذا الباب لانه باب طويل ويحتاج عناية في الشرح

مودة
الإدارة

default رد: شرح متن الشاطبية في القراءات السبع

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 06 أغسطس 2008, 5:22 am

بسم الله الرحمان الرحيم

هذا تتمة باب الامالة

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَفِي اسْمِ فِي الْاِستِفْهَامِ أَنَّى وَفِي مَتى............... مَعاً وَعَسى أَيْضاً أَمَالاَ وَقُلْ بَلى

أي ان الإمالة وقعت في اسم استعمل في الاستفهام وهو أنى نحو قوله تعالى (أنى شئتم)-

(أنّي لك هذا) ، وفي متى أيضا نحو ( ويقولون متى هذا ) وأمالا كذلك عسى

نحو قوله تعالى ( قل عسى ان ) وكذلك بلى نحو

( قال اولم تومن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي)

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَا رَسَمُوا بالْيَاءِ غَيْرَ لَدى وَمَا .................زَكى وَإِلى مِنْ بَعْدُ حَتَّى وَقُلْ عَلَى


أي وأمالا كل ما رسم في المصحف بالياء من الألفات وإن لم تكن الياء أصلية إتباعا

للرسم وذلك ضحى في الأعراف وطه (وضحاها)-(ودحيها) ، في والنازعات

وفي والشمس وضحيها (وتلاها)-(وطحاها)-(والضحى)-(وسجى) ، فهذا جميع

ما رسم من ذوات الواو بالياء على ما ذكره في قصيدته الرائية لكن

(تلاها-وطحاها-وسجى) ، لم يملها إلا الكسائي وحده وأما الكلمات التالية

فهي لم تمل نحو ( لدى زكى الى حتى على)

قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَكُلُّ ثُلاَثِيٍّ يِزِيدُ فَإِنَّهُ....................... مُمَالٌ كَزَكَّاهَا وَأنْجَى مَعَ ابْتَلى

أي كل لفظ ثلاثي ألفه عن واو إذا زيد في حروفه حرف فأكثر فصار كلمة أخرى

أميل لأن واوه تصير ياء إذا اعتبرتها بالعلامات المقدم ذكرها وذلك كالزيادة في

الفعل بحروف المضارعة وآلة التعدية وغيرها نحو (ترضى)-(وتدعى)-

(وتتلى) (ويدعى)-(وتبلى)-(ويزكى)-(وتزكى)-(وزكاها)-(ونجانا الله منها)

-(فأنجاه الله من النار)-(وإذا ابتلى

إبراهيم ربه)-(فلما تجلى ربه) (فمن اعتدى عليكم)-(فتعالى الله)-(من استعلى) ،

ومن ذلك أفعل في الأسماء نحو (أدنى-وأرى-وأزكى-وأعلى)


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَلَكِنَّ أَحْيَا عَنْهُمَا بَعْدَ وَاوِهِ......................وَفِيمَا سَوَاهُ لِلكِسَائِي مُيِّلاً

يميل حمزة والكسائي أحيا أو يحيى اذا جاء بعد الواو فإنهما أمالاه نحو قوله-

ويحيى ولا يحيى- ، (وأمات وأحيا) ، إذا كان منسوقا بالواو وتفرد الكسائي دون

حمزة بإمالة أحياكم-و-فأحيا به-و-أحياها-حيث وقع إذا اقترن بالفاء أو لم يقترن به


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَرُءْيَايَ وَالرءُيَا وَمَرْضَاتِ كَيْفَمَا...................أَتَى وَخَطَايَا مِثْلُهُ مُتَقَبَّلاً

رؤيا فعلى مستثناة مما فيه ألف التأنيث ومرضاة لان الفه ترجع إلى الياء في التثنية

والجمع فمرضاة مستثناة من ذلك لحمزة بخلاف الرؤيا فإنه لم يملها كيف ما أتت لأن

رؤياك لم يملها إلا الدوري عنه وخطايا كذلك كيف ما أتت نحو

(خطايانا-خطاياكم-وخطاياهم) ، وأما الحوايا-فأمالها حمزة والكسائي


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَمَحْيَاهُمُوا أَيْضًا وَحَق تُقَاتِهِ................* وَفِي قَدْ هَدَانِي لَيْسَ أمْرُكَ مُشْكِلاَ

(أراد سواء محياهم)-(في الجاثية وحق تقاته) ، في آل عمران ووافق حمزة الكسائي

على إمالة الأول فيها وهو قوله تعالى (إلا أن تتقوا منهم تقية) ، لأنه رسم بالياء

في الأول وفي الثاني بالألف فاتبع الرسم فيهما وكلاهما من ذوات الياء والأصل تقية ،

(وقد هدان) ، في أول الأنعام (قل إنني هداني) وفي الزمر (لو أن الله هداني) ،

فإن ذلك ممال لحمزة والكسائي معا على أصلهما والياء فيهما مثبتة بإجماعهم


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَفِي الْكَهْفِ أَنْسَاني وَمَنْ قَبْلُ جَاءَ .............مَنْ عَصَاني وَأَوْصَاني بِمَرْيَمَ يُجْتَلاَ

أراد (وما أنسانيه) ، ومن قبل الكهف جاء في إبراهيم (ومن عصاني)-

(وأوصاني بالصلاة) ، في مريم ويجتلا ليس برمز


قال الامام الشاطبي رحمه الله


وَفِيهَا وَفِي طس آتَانِيَ الَّذِي ...................اذَعْتُ بِهِ حَتَّى تَضَوَّعَ مَنْدَلاَ

أي وفي مريم والنمل لفظ (آتاني-يريد) (أتاني الكتاب)-(آتاني الله) ،

بخلاف الذي في هود فإنه ممال لهما

وَحَرَفُ تَلاَهَا مَعْ طَحَاهَا وَفِي ...........سَجى وَحَرْفُ دَحَاهَا وَهَي بِالْوَاوِ تُبْتَلاَ

(تلاها-وطحاها) ، في سورة الشمس (وسجى) في و(الضحى) و(دحاها) ،

في والنازعات وأشار بقوله وهي بالواو اي استثناء لحمزة وإنما حسن إمالتها للكسائي


قال الامام الشاطبي رحمه الله

وَأَمَّا ضُحَاهَا وَالضُّحى وَالرِّبا مَعَ ...............الْقُوى فَأَمَا لاَهَا وَبِالْوَاوِ تَخْتَلاَ


أمال حمزة والكسائي هذه الأربعة وإن كانت من ذوات الواو نحو ضحاها

والضحى الربا التقوى .


لم يكتمل الباب بعد

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 30 أكتوبر 2014, 8:23 am