مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

اللذَّة بحسب الهمة

شاطر

هومه

default اللذَّة بحسب الهمة

مُساهمة من طرف هومه في السبت 26 يوليو 2008, 1:39 am

لذة كل أحد على حسب قَدْرِه وهمّته وشرف نفسه, فأشرف الناس نَفْسًا وأعلاهم وأرفعهم قدرًا من لذّته في معرفة الله، ومحبته، والشوق إلى لقائه، والتودُّد إليه بما يحبه ويرضاه، فلذته في إقباله عليه وعكوف همَّته عليه.
ودون ذلك مراتب لا يحصيها إلا الله, حتى تنتهي إلى من لذته في أخس الأشياء من القاذورات، والفواحش في كل شيء من الكلام والفعال والأشغال. فلو عُرِض عليه ما يلتذُّ به الأول لم تسمح نفسه بقبوله ولا الالتفات إليه، وربما تألمت من ذلك, كما أن الأول إذا عُرِض عليه ما يلتذُّ به هذا لم تسمح نفسه به ولم تلتفت إليه ونفرت نفسه منه.


وأكمل الناس لذة من جمع له بين لذة القلب والروح ولذة البدن، فهو يتناول لذاته المباحة على وجه لا يَنْقُص حظَّه من الدار الآخرة، ولا يقطع عليه لذة المعرفة والمحبة والأنس بربه. فهذا ممن قال تعالى فيه: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ}[الأعراف: 32].


وأبخسهم حظًا من اللذة من تناولها على وجه يحول بينه وبين لذات الآخرة, فيكون ممن يقال لهم يوم استيفاء اللذات: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا}[الأحقاف: 20]. فهؤلاء تمتعوا بالطيبات, وأولئك تمتعوا بالطيبات, وافترقوا في وجه التمتع, فأولئك تمتعوا بها على الوجه الذي أُذِن لهم فيه, فَجُمِع لهم بين لذة الدنيا والآخرة, وهؤلاء تمتعوا بها على الوجه الذي دعاهم إليه الهوى والشهوة, وسواء أُذِن لهم فيه أم لا, فانقطعت عنهم لذة الدنيا وفاتتهم لذة الآخرة, فلا لذة الدنيا دامت لهم, ولا لذة الآخرة حصلت لهم.


فمن أحب اللذة ودوامها والعيش الطيّب، فليجعل لذة الدنيا مُوصِلًا له إلى لذة الآخرة, بأن يستعين بها على فراغ قلبه لله وإرادته وعبادته, فيتناولها بحكم الاستعانة والقوة على طلبه لا بحكم مجرد الشهوة والهوى. وإن كان ممن زُويَت عنه لذات الدنيا وطيباتها، فليجعل ما نقص منها زيادة في لذة الآخرة, ويُجِمَّ نفسه هاهنا بالترك ليستوفيها كاملة هناك. فطيبات الدنيا ولذاتها نِعْمَ العون لمن صحَّ طلبه لله و الدار الآخرة، وكانت همَّته لما هناك, وبئس القاطع لمن كانت هي مقصوده وهمَّته, وحولها يدندن, وفواتها في الدنيا نِعْمَ العون لطالب الله والدار الآخرة, وبئس القاطع النازع من الله والدار الآخرة.
فمن أخذ منافع الدنيا على وجه لا يَنْقُص حظَّه من الآخرة ظفر بهما جميعًا وإلا خسرهما جميعًا.




المرجع: فوائد الفوائد
للإمام: ابن القيم

ام مروة
مشرفة قاعة التربية على خطى الحبيب

default رد: اللذَّة بحسب الهمة

مُساهمة من طرف ام مروة في السبت 09 أغسطس 2008, 1:25 pm

بارك الله فيكى اختى هومه على هذا الكلام الجميل

وجزا الله الاما م ا بن القيم عنا خير الجزاء


جنان الرحمن
الإدارة

default رد: اللذَّة بحسب الهمة

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 11 أغسطس 2008, 3:00 am



جزاك الله خير الجزاء على الموضوع القيم

نفع الله به و بك

و زادك من فضله و علمه

تابعي حبيبتي ننتظر مزيدك بشوق

وفقك الله .

هومه

default رد: اللذَّة بحسب الهمة

مُساهمة من طرف هومه في الأحد 14 سبتمبر 2008, 6:45 am

جزاكم الله اخواتى على مروركن الطيب الذى اسعدنى الله ما يحرمنا صحبتنا الطيبه امين

احب الله

default رد: اللذَّة بحسب الهمة

مُساهمة من طرف احب الله في الأربعاء 17 سبتمبر 2008, 12:21 am

بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله فيكى هومة ونفع بك

الله يزيدك حبيبتى ويجزيكى الخير على هذا الموضوع القيم

الله نسال الا يحرمنا لذة الانس به والوقوف بين يديه وهو عنا راض

راجية رحمته

default رد: اللذَّة بحسب الهمة

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الأحد 03 يناير 2010, 1:35 pm

فمن أخذ منافع الدنيا على وجه لا يَنْقُص حظَّه من الآخرة ظفر بهما جميعًا وإلا خسرهما جميعًا
جزاك الله خير الجزاء استاذه هومه
موضوع رائع

معلمتي الحبيبه أحب الله دعاؤك رائع
[quote][الله نسال الا يحرمنا لذة الانس به والوقوف بين يديه وهو عنا راض/quote]
ما أحلى أن تكون في طاعه وعلى طاعه وتشعر برضا الله وأنت بين يديه
اللهم اهدنا وارضى عنا

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 9:39 am