مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

النبر

شاطر
avatar
أقصانا ينادي

نقاش النبر

مُساهمة من طرف أقصانا ينادي في الأربعاء 16 يوليو 2008, 1:07 pm


السلام عليكن و رحمة الله و بركاته

أخواتي الحبيبات أهديكن درس النبر بناء على طلب الأستاذة الفاضلة مودة بارك الله فيها

و اسال الله أن تنتفعن به
flower Smile flower




درس النبر:


لقد ترك الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم القرآن الكريم على هيئتان



1- هيئة مقروءة محفوظة في الصدور



2- هيئة مكتوبة محفوظة في السطور



و بالتالي فالتلاوة لها كيفية خاصة متواترة عن الرسول صلى الله



عليه و سلم يجب الالتزام بها و هنا في حديثنا عن درس النبر



نتطرق لأمور عدة أولها بيان تعريف النبر و نسبته إلى بقية العلوم :

بداية النبر ينتمي إلى علم الصوتيات الذي هو فرع من فروع اللغة



العربية و ليس من علم التجويد و لكن العلماء وجدوا ما يوافق هذا النبر



في بعض الكلمات القرآنية تبعا للقراءة الصحيحة المتواترة فأخذوا به



و بدءوا في تبينه و تفصيله كالآتي





تعريفه في علم الصوتيات :



هو الضغط على مقطع أو حرف معين من حروف الكلمة بحيث



يكون صوته أعلى بقليل مما جاوره من الحروف



و هذا النبر يحتاج إليه في بعض الحالات لبيان حرف ما و توضيحه



لأنه إذا ما ترك النبر و لم يؤتى به عند النطق بهذا الحرف سوف



يضعف صوته و قد يتلاشى نهائيا مما يوهم السامع انه ليس موجود



أصلا و الحالات التي يقع فيها النبر هي كالأتي :





1- الوقف على الحرف المشدد :[مثل : مستمرٌّ – الحيُّ – مستقرٌّ



في مثل هذه الحالات الحرف الموقوف عليه مشدد أي أنه يتكون من حرفين الأول ساكن و الثاني متحرك و هذا الثاني المتحرك

سوف يسكن للوقف فبالتالي لدينا الآن حرفين ساكنين متتاليين فكان النبرهنا لبيان الحرف الأخير الساكن حتى لا يلتبس على السامع

فيظن



انه حرف واحد فقط و يستثنى من هذه الحالة :



أ‌- الوقف على النون و الميم المشددتين ، فهما حال التشديد



يتصفان بكمال الغنة و بالوقف على تلك الغنة القوية بهما لن يكون



هناك أي التباس على السامع في انهما حرفين و ليس واحد مثل :



لكنَّ – جآنٌّ فالوقف على هاتين الكلمتين بالغنة اوضح أن النون مشددة و ليست نون واحدة فقط مثل كلمة لكن – كان





مثال مع الميم : اليمِّ – ثمَّ



ب- الوقف على الحرف المشدد المقلقل ، وذلك لان الحرف المشدد المقلقل الموقوف عليه فيه قلقلة من أعلى المراتب ( قلقلة كبرى )

فهو قوي يتضح عند


النطق به انه حرفين فلا حاجة له إلى النبر مثل : الحقُّ - وتبَّ - الحجَّ




2- عند النطق : - بواو مشددة قبلها مضموم أو مفتوح مثل : القـُوَّة – قَـَوَّمون

- بياء مشددة قبلها مكسور أو مفتوح مثل : إِيَّاك – سَيَّارة



ففي هذه الحالات يكون النبر في الحرف الأول الساكن سواء الواو أو الياء و ذلك لأنها هنا تعتبر حروف مد و اللين في المثالين


الأولين فيخشى من إطالة المد بهما كذلك الحال إذا كانا حرفي لين كما في المثالين الآخرين فيخشى من إطالة زمن اللين و بالتالي



جاء الضغط عليهما أي النبر لمنع إطالة الصوت بهما و للتأكيد للسامع أنه لا يوجد مد هنا (ونحذر مع هاتين الحالتين من نطق كل



من الواو و الياء وكأنهما حرفين شديدين فهما مشددتين و لكنهما


ليستا بشديدتين بل رخوتين نأتي بزمن رخاوتهما فقط )





3- في حالات المد الذي يليه حرف ساكن الانتقال من حرف المد إلى الحرف الساكن:



مثل في المد اللازم الكلمي : الضـَّالـِّـين – الحآقـَّـة – دآبَّـة و ذلك لأنه إذا لم يؤتى بالنبر في الحرف الساكن الأول فسوف



يضعف صوته و يتلاشى حتى يظن السامع أنه ليس موجود و انه بعد المد حرف متحرك فقط و ليس مشددا



و يدخل ضمن هذه الحالة كلمات عدة منها :
حآذَّ - يشآقِّ



و ذلك لان البعض يتوهم انه باستثناء الحرف المشدد الموقوف عليه و هو مقلقل تستثنى هاتين الكلمتين من النبر و الصحيح أنهما

يستثنا من أن يكون بهما عند الوقف عليهما نبر في الحرف الأخير و لكن


فيهما نبر في الحرف الساكن بعد المد وقفا و وصلا



4- عند الوقف على همزة متطرفة بعد حرف مد أو لين

مثل : السمآء – قروء – شيء – السوء – الماء ،




و في هذه الحالات يؤتى بالنبر للتأكيد على وجود الهمزة بعد المد حتى لا يتلاشى صوتها




5- وهذه الحالة تختص بثلاث كلمات في ثلاث مواضع بعينها في القرآن الكريم وهي:



- ذاقا الشجرة - واستبقا الباب - و قالا الحمد لله

و النبر مطلوب هنا بسبب أن هذه الأفعال تنتهي بألف الاثنين والتي حين الوصل تسقط لوجود حرف ساكن بعدها خشية التقاء

الساكنين فكان احتياجنا للنبر للتأكيد على أن هذا الفعل ينتهي بألف اثنين ساقطة حتى لا يتغير المعنى و يلتبس على السامع

و يكون النبر هنا في الحرف الذي بعد ألف الاثنين ففي " ذاقا الشجرة " النبر في الشين الساكنة من الشين المشددة من كلمة

الشجرة حيث ان الف الاثنين سقطت خشية التقاء الساكنين و كذلك همزة الوصل سقطت في درج الكلام و اللام مدغمة في الشين
و في حالة " و استبقا الباب " النبر هنا في حرف لام التعريف المظهرة و مثلها ايضا في حالة " قالا الحمد لله " النبر في لام

التعريف المظهرة من الحمد


و يؤكد العلماء على أن هذا البحث لازال فيه دراسات و اجتهادات


كثيرة حديثة و بالتالي فقد يزاد عليه معلومات فيما بعد
هذا و الله تعالى أعلى و أعلم [/center]
avatar
مودة
الإدارة

نقاش رد: النبر

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 17 يوليو 2008, 6:08 am



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حبيبتي اقصانا ينادي بارك الله بك

جزاك الله خبرا ونفع بك وبعلمك وسدد الله خطاك لما يحبه ويرضاه

بسم الله ما شاء الله عنك انا حبيت الاخوات جميعا بستفيدوا من هذا المبحث

لانه مبحث مهم جدا للاخوات المهتمات بدراسة التجويد حبيبتي هذه المرة لا تعليق
avatar
غدير

نقاش رد: النبر

مُساهمة من طرف غدير في الخميس 17 يوليو 2008, 12:59 pm

اختى الحبيبة اقصانا ينادى بارك الله لك وجزاك الله كل خير

انتصار
الادارة العامة

نقاش رد: النبر

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 25 مارس 2009, 6:38 pm

للرفع والفائدة
جزا الله الكاتبة خيرا وردها الينا سالمة
avatar
خادمة الإسلام
هيئة التدريس

نقاش رد: النبر

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في الأربعاء 25 مارس 2009, 9:29 pm

ما شاء الله
جزاكم الله خيرا
شرح وافي
وأسلوب رائع
جزيتم الجنة

انتصار
الادارة العامة

نقاش رد: النبر

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 17 مايو 2009, 4:48 pm

للرفع
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

نقاش رد: النبر

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 30 أبريل 2013, 3:44 am



يرفع

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 سبتمبر 2017, 5:06 pm