مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 15 يوليو 2008, 10:44 am





الشريط الخامس عشر بوجهيه :باب التاءات



****
15a
http://www.archive.org/download/gazria/15a.wma

15b
http://www.archive.org/download/gazria/15b.wma


باب التاءات

وَرَحْمَـتُ الـزُّخْـرُفِ بِالـتَّـا زَبَـرَهْ لاعْـرَافِ رُومٍ هُـودٍ كَــافِ الْبَـقَـرَهْ
نِعْمَتُـهَـا ثَـلاثُ نَـحْـلٍ إبْـرَهَــمْ مَعًـا أَخَيْـرَاتٌ عُقُـودُ الـثَّـانِ هُــمْ
لُقْـمَـانُ ثُـمَّ فَـاطِــرٌ كَـالـطُّـورِ عِـمْـرَانَ لَعْـنَـتَ بِـهَـا وَالـنُّــورِ
وَامْـرَأَتٌ يُوسُـفَ عِمْـرَانَ الْقَصَـصْ تَحْرِيْـمَ مَعْصِيَـتْ بِقَـدْ سَمِـعْ يُخَـصْ
شَـجَـرَتَ الدُّخَـانِ سُـنَّـتْ فَـاطِـرِ كُــلاً وَالانْـفَـالَ وَحَــرْفَ غَـافِـرِ
قُـرَّتُ عَيْـنٍ جَـنَّـتٌ فِـي وَقَـعَـتْ فِطْـرَتْ بَقِـيَّـتْ وَابْـنَـتْ وَكَلِـمَـتْ
أَوْسَـطَ اَلاعْـرَافِ وَكُلُّ مَـا اخْتُلِـفْ جَمْعًـا وَفَـرْدًا فِيْـهِ بِالـتَّـاءِ عُــرِفْ


فقد وقفنا في المرة الماضية عند باب التاءات عند قول الناظم رحمه الله :


وَرَحْمَـتُ الـزُّخْـرُفِ بِالـتَّـا زَبَـرَهْ لاعْـرَافِ رُومٍ هُـودٍ كَــافِ الْبَـقَـرَهْ

وهذا المبحث الذي بين ايدينا من احدى المبحثين المتمميمن لعلم الوقف والابتداء ذكرها الناظم رحمه الاولى على سبيل الاجمال

في اول المنظومة وذكرهما على سبيل التفصيل اخر المنظومة قال الناظم رحمه الله :

وَاعْـرِفْ لِمَقْطُـوعٍ وَمَوْصُـولٍ وَتَـا فِـي مُصْحَـفِ الإِمَـامِ فِيمَـا قَـدْ أَتَـى

وتا بها أي بالمصاحف أي لم تكن بهاء تكتب أي كتبيت بتاء
فلما فرغ من باب المقطوع والموصول شرع قي هذا الباب ماذا يبحث في هذا الباب سيحث يبحث في هذا شيء في اللغة العربية اسمه هاء التانيث هاء تلحق اخر الاسماء للدلالة على تانيث الاسماء تكون في الوصل تاء وفي الوقف هاء عند اغلب العرب ( في الوصل خمسة رجال وفي الوقف على الكلمة الاولى خمسه رجال ) وهذه تسمى في اللغة هاء التانيث ويقال هاء التانيث في الاسماء يقابلها تاء التانيث في الافعال ( كورت ,انكدرت ) تاء التانيث التي تلحق الافعال تكون في الوصل وفي الوقف وفي الخط تاء بينما هاء التانيث تكون في الوقف هاء وفي الوصل تاء وفي الخط هاء عند اغلب العرب ومن العرب من يجعلها تاء في الوصل وفي الوقف عند اغلب العرب ومنها قبيلة صيف ويقال عند حروب الردة كانوا ينادوا على بعضهم بعضا يا اهل الديرة البقرت يقفون عليها بالتاء وعند بعض القبائل في الجزيرة العربية زمن نزول القراءن
يقولون الصلات والزكات يقفون عليها بالتاء هذا يستانس به كيف كانت القبائل العربية زمن نزول القرءان الكريم هذا بالنسبه في اللغة
فموافقة للهجة تلك القبائل كتبت بعض هاءات التانيث في الخط العثماني
يقال الخط العثماني كلمة مجازية بمعنى امر عثمان رضي الله عنه بكتابته ولا هو خط نبوي توقيفي وبينا ان الخط المصحف ليس به شيئا ولا لسيدنا زيد رضى الله عنه فيه شيء وانما قام سيدنا زيد قام بتفريخ القطع التي كتبت بين يدي سيدنا ممحمد عليه السلام في زمن ابي بكر في مصحف واحد ثم نسخه هذا المصحف الى عدة نسخ في زمن عثمان رضي الله تعالى عنه فالعمل كان نسخا نقلا وليس لاحد فيه شيء لا زيد ولا عثمان ولا احد من الصحابه فهذه وفاقا لتلك هذه اللهجات كتبت جاءت بعض الكلمات في القرءان العظيم التاء المبسوطة وتسمى عند بعض العرب التاء المجرورة ولا يعنون بالمجرورة يعني المكسورة انما يعنى بها المبسوطة الممطوطة فكيف نعرف هذه الكلمات وبماذا تميزت هذه الكلمات بالاستقراء التام لهه المواضع كان اخرها هاء تانيث مبسوطة فان كل كلمة كان اخرها هاء تانيث مبسوطة تكون الكلمة التي بعدها مضاف اليه والكلمة التي حوت لتاء تكون مضاف ما في كلمة في القراءن العظيم رسمت هاء التانيث فيها تاء الا وهي مضاف وبعدها مضاف اليه وهل كل كلمة فيها هاء تانيث مضاف ومضاف اليه ( علاقة عكسية ) لا ليست عكسية كل هاء تانيث كتبت تاء مبسوطة فهي مضافة وليست كل هاء تانيث مضافة ليست بالضرورة مبسوطة ممكن ان تكون مبسوطة وممكن ان تكون مربوطة
(رحمة الله ) مضاف ومضاف اليه اذا سئالنا عن هاء تانيث فوجدناها مضافة نبحث في الابيات ورحمت الزخرف واذا سئالنا عنها فوجدناها غير مضافة وجدناها التنوين علامة التنكير والاضافة علامة التعريب فعندئذ نقول مربوطة واذا وجدناها مضافة نبحث في الابيات اذا وجدناها كانت مبسوطة واذا لم نجدها كانت مربوطة بناء على الكلام نعتبرها مدخلنا الى هذا المبحث اذا سئلنا عن هاء تانيث بناءا على هذا الكلام نقرأ كلام شيخ الاسلام رحمه الله وقال :

avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 17 يوليو 2008, 5:40 am

بسم الله الرحمن الرحيم

التنوين علامة التنكير والاضافة علامة الاعراب


تنوين لا يجتمع مع الاضافة (كتابً الله ) لا يصح وانما ( كتابَ الله ) منعت

من االتنكير عند الاضافة منعناها من التنوين عند اضافتها فاذا سئلنا عن

هاء التانيث المنونة او وجدناها غير مضافة عندئذ نقول مربوطة ولا

نبحث في الأبيات واذا وجدناها مضافة نبحث في الابيات ان

وجدناها كانت مبسوطة وان لم نجدها كانت مربوطة


فقد وقفنا في المرة الماضية عند باب التاءات عند قول الناظم رحمه الله :

وَرَحْمَـتُ الـزُّخْـرُفِ بِالـتَّـا زَبَـرَهْ لاعْـرَافِ رُومٍ هُـودٍ كَــافِ الْبَـقَـرَهْ

ورحمت ربك في الموضعين (الزخرف بالتاء ) لا بالهاء اهم يقسمون رحمت

ربي ورحمة ربك خير مما يجمعون كلاهما مضاف زبره أي كتبه ( الزبور

أي الكتاب الذي انزله سبحانه وتعالى على سيدنا داود ) الزبور أي الكتاب او

المكتوب أي كتبه عثمان رضي الله عنه وزبرا ايضا بالتاء (ان رحمت الله )

(لاعْراف ) بالنقل حركة الهمزة ( الاعراف) نقلنا الفتحة التي على الهمزة الى

اللام وحذفت الهمزة والاكتفاء بحركة اللام عن همزة الوصل وفي روم

ونظر الى آثار رحمت الله ( وهود في قوله رحمت الله وبركاته ورحمت ربك

في كاف اشارة الى سورة مريم أي كهيعص ذكر رحمت ربك برحمت الله في

البقرة من قوله تعالى أولئك يرجون رحمت الله وما عداه هذه السبعة يرسم

بالهاء وأبو عمرو من البصرة وابن كثير هو عبدالله ابن كثير المكي المكي

والكسائي من الكوفة من الائمة السبعة وحمزة يقفون بالهاء ثلاثة من الائمة

السبعة وقفوا عليها اضطرارا او اختبارا سواء كانت مربوطة او مبسوطة

بقفون عليها في بالهاء ولو كتبت بالتاء كسائر الهاءات الداخلة على الاسماء

والباقي الاربعة نافع وعاصم وابن عامر وحمزة يقفون عليها بالتاء اتباعا

بالرسم ابو عمروا وابن كثير والكسائي بقفون بالهاء كما يقفون على

كفاطمة وقائمة وهي الوقوف على هاء التانيث بالهاء لغة قريش والباقون


بالتاء تغليبا لجانب الرسم وهي وطيء

وحمزة يقفون بالهاء ثلاثة من الائمة السبعة وقفوا عليها اضطرارا او اختبارا

سواء كانت مربوطة او مبسوطة بقفون عليها في بالهاء كسائر الهاءات الداخلة

على الاسماء هكذا سمعت من العرب هاء التانيث الدراسة الوصفية ( السمعية) التي

تصف الشيء كما هو يجمعون اجمعت الغرب على انها في الوقف هاء وفي الوصل تاء

أي منهما الاصل الهاء او تاء ومن قال يمكن ان يكون هناك اصل هكذا سمعنا من العرب

واحبوا ان يبحثوا في هذه المسألة وافترضوا ان احد الامرين اصل والاخر فرع عنه مبحث

افتراضي بحت لا يبنى عليه شيء ( اما ان الاصل هاء وفي الوصل اصبحت تاء واما في

الاصل تاء وفي الوقف اصبحت هاء مبحث افتراضي بحت لا ينبني عليه شيء

avatar
نور الاسلام

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف نور الاسلام في الخميس 17 يوليو 2008, 7:04 am

ما شاء اله عليكى هذا موضوع شيق جدا احتاج مساعدتك ارجوكى
avatar
نور الاسلام

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف نور الاسلام في الخميس 17 يوليو 2008, 4:22 pm

الف شكر على هذا الموضوع
avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 18 يوليو 2008, 1:47 pm


اختلفوا في التاء الموجودة في الوصل والهاء الموجودة في الوقف ايتهما الاصل

للاخرى فذهب سيبويه وحماعه الى ان التاء هي الاصل مستالين بجريان الاعراب عليها دون

الهاء (جاء خمسة رجال ) وبان الوصل هو الاصل والوقف عارض قالوا وانما ابدلت هاء

في الوقف فرقا بينهما وبين التاء في عفريت وملكوت يعني ( التاء الاصلية ) وقال ابن

كيسان بل للفرق بينها وبين تاء التانيث اللاحقة للفعل نحو خرجت ووضربت وذهب اخرون

الى ان الهاء هي الاصل فلذا سميت هاء التانيث لا تاء التانيث انما جعلوها تاء في الوصل

لانها حينئذ تتعاقبها الحركات والهاء ضعيفة تشبه حروف العلة لخفائها فقلبوها الى حرف

يناسبها مع كونه اقوى منها وهو التاءالعرب عندما وصلوها بالتاء ووقفوا عليها لم يخطر ببالهم

كل هذه المعاني التي ذكرها علماء اللغة لم يكن يعلم العرب بهذا العلم ولا ندري بداية اللغة

جذور اللغة غارقة في الماضي الى الاعماق السحيقة وبالنسبة له في هذه المواضع يحب

الدراسة الوصفية فلا فائدة من هذا البحث لاننا اذا نظرنا الى حجة الطرف الاول نراهم على

حق ( ان الاصل تاء ) واذا نظرنا الى حجة الفريق الثاني نجدها ايضا مقنعة كلام من طرف

العلم لا ينبني عليه شيء وزبرت ( أي عثمان ) بمعنى امر بالتاء ايضا (نعمتها متى

رسمت في المصاحف العثمانية تاء ومتى رسمت هاء ) قال الناظم رحمة الله فبدأ ( بكلمة

نعمة ) وعند كلمة عمران انتهى الكلام عن كلمة نعمة ( نعمتها ) الهاء ضمير والضمير

يعود على افرب المنسوب (كلمة نعمة المكتوبة بالبقرة مرسومة بالتاء بشرط ان تكون

مضافة أي بالبقرة ومن قوله تعالى واذكروا نعمت الله عليكم ونعمت الله ثلاث اخيرات (

جمع اخيره ) اخيرات عائدة لموضعي ابراهيم وعائدة لموضع البقرة وعائدة لثلاث النحل

كأن ابن الجزري رحمه الله قال النعمة الاخيرة من البقرة والنعمة المواضع الثلاث الاخيرة

من سورة النحل والنعمة لموضعان الاخيران من سورة ابراهيم
avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 20 يوليو 2008, 11:41 am


اذن كلمة اخيرات راجعة انعمتها يعني لنعمة البقرة وراجعة لثلاث النحل وراجعة لموضعي

ابراهيم (ابرهم معا ) اخيرات راجعة للكل في البقرة (ومن يبدل نعمة الله ) هو ليس الموقع

الاخير في البقرة ( واذكروا نعمت الله عليكم ) هذا هو المبسوط هذا هو الموقع الاخير في

لبقرة وهي مضافة ونعمة في سورة النحل ست مرات وحدة منهم منونة معناه هذا الكلام انها

غير مضافة يعني غير مبسوطة يعني مربوطة المبسوط هي المواضع الثلاثة الاخيرة هي

المبسوطة( ابرهم معا ) نعمة في سورة ابراهيم وردت نعمة ثلاث مواضع الموضع الاول

مربوطة واما الموضعين الاخرين هم المبسوطين

وزبر بالتاء ايضا نعمتها أي البقرة من قوله تعالى ةاذكروا نعمت الله عليكم ونعمت الله ثلاث

اخيرات في نحل في قوله تعالى وبنعمت الله هم يكفرون ويعرفون نعمت الله يشكروا نعمت

الله وفي ابرهم أي ابراهيم معا أي في الموضعين منها اخِرين ( مثنى اخر ) وهما بدلوا

نعمت الله كفرا وان تعدوا اخرين وهما بدلوا نعمت الله كفرا وان تعدوا نعمت الله لا تحصوها

فقوله اخيرات صفة (بل كلمة اخيرات صفة الاخير من البقرة ولثلاث النحل ولموضعي

ابراهيم احترازاٍ عما في اول السور الثلاث ) بل كلمة اخيرات صفة للموضع الاخير من

البقرة صفة لثلاث النحل وموضعين ابراهيم احتراز كما في اولها وزبر بالتاء نعمت الله في

عقود الثان ( سورة المائدة ) الموضع الثاني مبسوط والموضع الاول مربوط أي في ثاني

العقود الذي فيه هم ( الذي فيه كلمة هم ) من قوله اذكروا نعمة الله عليكم اذ هم قوم وفي

نسخة (تم ) أي هناك هم اوضح لانها تفيد المعنى وضوحا من تم لان كلمة (تم) لم تفيد

وضوحا شيئا وفي نسخة بدل هم تم أي هناك

وزبره بالتاء تمت في لقمان ثم في فاطر كالطور عمران أي كما في الطور وال عمران
avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 20 يوليو 2008, 12:58 pm

كالطور عمران أي كما في الطور وال عمران في قوله تعالى في

الاولى لقمان الم تر ان الفلك تجري في البحر بنعمت الله وفي الثانية فاطر

والرابعة ( ال عمران ) نعمت ربك وما عدا هذه الاحدى عشرة مرسوم بالهاء

وزبربالتاء ( لعنت بها) أي بال عمران والنور استخدم الضمير ابن الجزري

وقوله بها راجع الى اقرب مذكور صريح ( ال عمران) هذا الموضع لابن الجزري

فيه قصور في النظم ( لعنت مبسوطة في ال عمران وفي سورة النور) فيه قصور

لان ال عمران فيه موضعين لكلمة ( لعنت ) والمبسوط فيهما هو الموضع الاول

( لعنت الله على الكافرين ) وهو مضاف والموضع الثاني وهو مضاف ايضا

( ان عليهم لعنة الله والملائكة ) البيت يفيد ان كل ( لعنت ) في ال عمران هي

مبسوطة وسقط سهوا منه رحمه الله في ال عمران ولم يستثنيه ابن الجزري

ولكنه مربوط أي بال عمران والنور من قوله تعالى في الاولى فنجعل لعنت الله

على الكاذبين ومن قوله تعالى في الثانية والخامسة ان لعنت الله عليه وما عداهما

مرسوم بالهاء ذكر شيخ الاسلام هذا الامر كان من حق ابن الجزري ان يستثنيه

كما قال (اخيرات ) كان عليه ان قول هنا الاول و زبر بالتاء امرات اذا اضيفت

لزوجها ( قاعدة وضعها العلماء ) اذا اضيفت لزوجها كانت مبسوطة وذلك في

قوله تعالى امرات العزيز من موضعين يوسف في قوله تعالى امرات عمران في

ال عمران وفي قوله امرات فرعون في القصص وفي قوله امرات نوح وامرات

لوط وامرات فرعون في مريم أي التحريم وما عدا هذه السبعة مرسوم بالهاء وترسم

بالتاء فمعصيت من قوله تعالى معصيت الرسول مضافة مرتين وجاءت مبسوطة

بالمرتين في موضعين (بقد سمع ويخص ذلك وترسم بالتاء شجرت ( الدخان )

مبسوطة من قوله تعالى ان شجرت الزقوم في لدخان جاءت في سورة فاطر

سنت في الثلاث المواضع مبسوطة وجاءت ايضا مضافة وسنت باسكان التاء

من قوله تعالى سنت الاولين ولسنت الله تبديلا ولسنة الله تحويلا في فاطر كلا أي

في حالة كون كل منهما في فاطر من قوله تعالى سنت الاولين في الانفال ومن قوله

تعالى سنت الله التي قد حلت من ( حرف غافر ) حرف الشيء أي طرفه أي اخر

آية في سورة غافر وليس في غافر الا موضع واحد وذكره من باب البيان

أي اخرها أي اخر غافر

تم الوجه الاول بحمد الله
avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 21 يوليو 2008, 1:50 am

سنت الله الي قد خلت ( حرف غافر ) أي اخر غافر

وزبر بالتاء قرت قيدها بمجيء كلمة عين قبلها التي جاء بعدها عين مبسوطة والتي

جاء بعدها اعين فهي مربوطة عين لي ولك في القصص وجنت من قوله وجنت

نعيم في اذا وقعت حنت في سورة الواقعة وجنت نعيم ( مضافة ) وفطرت

من قوله تعالى فطرت الله في الروم لانه ما جاء غيرها وبقيت من قوله تعالى ب

قيت الله خير لكم )) مضافة نبحث عنها في الابيات بهود بقيت جاء في الفرءان ثلاث

مرات وفي هود بس جاءت مضافة ( اولي بقية او بقية مما ترك ) منونة وليست

مضافة وابنت من قوله تعالى ومريم ابنت عمران ( مضافة ) في التحريم وكلمت

من قوله تعالى وتمت كلمت ربك بالحسنى ( مضافة ) في اوسط الاعراف

(تقريبا في وسط الاعراف ) ليس في وسطها بالتحديد انتقل الى ( قاعدة عظيمة)

قاعدة مطردة بعض الكلمات في القرءان العظيم قراها بعض القراء بالافراد وقراها بعض

القراء بالجمع كل هذه الكلمات هي بالتاء المبسوطة قاعدة مطردة (وكل ما اختلف

جمعا وفردا فيه بالتاء وعرف ) فيها تقديم وتاخير للضرورة الشعرية واصل الكلام

( كل ما اختلف فيه بين الافراد والجمع بالتاء عرف أي رسم بها ( كل ما احتلف

فيه جمعا وفردا بالتاء عرف ) قد يقول قائل من اين لنا ان نعرف ما اختلف القراء

فعلا لان الجزرية لا تخدم من هذه الناحية وانما كتب القراءات اتعرف هذه المواضع

وقد كان العلامة الشيخ المصري محمد المتولي المتوفي منذ مئة وسنة جمعها في ابيات

له او في كتاب هداية القاريء جمعها الشيخ المصرفي في كتابه جمع فيها المواضع

التي اختلف فيها القراء بالجمع والافراد أي رسم بها وذلك في قوله تعالى

( لقد كان في يوسف واخوته أيات للسائلين ( الف خنجرية) بيوسف) الرسم

واحد لو جردنا الكلمتين من الضبط فالرسم ما تغير لان الضبط دخيل على الخط العثماني

قرأها ابن كثير بالتوحيد والباقون بالجمع وفي قوله فيها في يوسف ايضا والقوه

في غيابت الجب وان يجعلوه في غيابات الجب قرأهما نافع بالجمع والباقون بالتوحيد

وفي قوله تعالى لولا انزل عليه آيات من ربه بالعنكبوت قرآها ابن كثير شعبة وحمزة

والكسائي بالجمع والباقون بالتوحيد وفي قوله (وهم في الغرفة ءامنون ) وهم في

الغرفات آمنون قرأها حمزة بالتوحيد والباقون بالجمع وفي قوله فهم على بينت ( بينات )

منه بفاطر قرأها نافع وابن عامر وشعبة والكسائي بالجمع والباقون بالتوحيد

وفي قوله جملات صفر بالمرسلات قرأها حفص وحمزة والكسائي بالتوحيد والباقون

بالجمع وفي قوله وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا بالانعام قراها عاصم وحمزة والكسائي

( الكوفيين) لماذا ذكرت ضمن القاعدة هنا ولماذا لم تذكر في سورة الاعراف ضمن

القاعدة والسبب ان كلمت في سورة الاعراف كتبت مبسوطة واجمع القراء العشرة

على قرائتها بالافراد كان لا بد من النص عليها ولكن ( كلمت ) بالانعام ويونس

هي المختلف فيهما وهذا ما ينص على ان الفراء لا يقرؤون شيء من عندهم ا

منا يقرؤون حسب ما تلقوا بالتوحيد والباقون بالجمع وفي قوله كذلك حقت كلما ت

ربك بأول بيونس قرأها نافع وابن عامر بالجمع والباقون بالتوحيد واختلف المصاحف

( العثمانية التي ارسلها عثمان الى البلدان ) في ثاني يونس ان الذين حقت عليهم ربك

في قوله تعالى في الطور وكذلك حقت عليهم كلمات ربك في القياس فيها التاء قرأها

نافع وابن عامر بالجمع والباقون بالتوحيد


بحمد الله وبفضله ومنه وكرمه انتهى الشريط الخامس عشر
avatar
أم حذيفة المصرية

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف أم حذيفة المصرية في الأربعاء 05 نوفمبر 2008, 10:14 am

جوزيتى خيرا غاليتى
avatar
القران حياتي2

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الخامس عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف القران حياتي2 في الإثنين 05 ديسمبر 2011, 2:09 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خيرا

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 11:32 pm