مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الحديث الصحيح و الحسن و الضعيف

شاطر

جنان الرحمن
الإدارة

default الحديث الصحيح و الحسن و الضعيف

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 10 يوليو 2008, 6:54 am



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين، وبعد:

الحديث الصحيح

وهو الحديث المسند المتصل برواية العدل الضابط عن مثله إلى منتهاه من غير شذوذ ولا علة قادحة

والمراد من:
"المسند" : أن يكون منسوبًا إلى النبي (صلى الله عليه وسلم).

و "المتصل" : أن يكون كل راوٍ من رواته قد تلقاه من شيخه.

و"العدل": المسلم البالغ العاقل السالم من أسباب الفسق وخوارم المروءة.

وأما "الضابط" فيراد به: أن يكون الراوي متقناً لروايته،
فإن كان يروي معتمدًا على ذاكرته لا بد أن يكون حفظه قويًا، وإن كان يروي معتمدًا على
كتابه، فلا بد أن يكون كتابه متقنًا وأن تكون قراءته منه سليمة، وأن يعرف عنه محافظته
على كتبه ,حيث يتم استحضار خفظه كلما طلب منه.


فإذا توفرت العدالة في راوٍ وصف بأنه "ثقة".

وحتى يكون الحديث صحيحًا لا بد أن تتوفر صفتا العدالة والضبط في كل راوٍ من رواته من بداية الإسناد إلى نهايته.
والمراد من "الشذوذ": مخالفة الراوي الثقة لمن هو أوثق منه.
أما "العلة" فهي السبب الخفي الذي يقدح في صحة الحديث، مع أن ظاهر الحديث السلامة من مظاهر الضعف.

وغالبًا ما تعرف "العلة" بجمع الأسانيد التي رُوي بها الحديث الواحد، وبمقابلة بعضها ببعض لاكتشاف ما وقع فيه بعض الرواة من أخطاء مع كونهم ثقات.وقد تعرف "العلة"، بتصريح من العالم الناقد الخبير بوجود غلط في حديث ما، ولا يبدي أسباب هذا الغلط ويكون تصريحه مبنيًا على المعرفة الواسعة في هذا العلم والخبرة الطويلة في جمع الأحاديث والملكة القوية في معرفة المتون واختلاف ألفاظها، وإلمام كبير بأحوال الرواة.


و "الشذوذ" اخص من العلة, فكل شذوذ علة ,و ليس كل علة شذوذا,فقد تكون العلة بجرح الراوي او بانقطاع السند او ما شابه ذلك.

و العلة القادحة يحتلف فيها العلماء اختلافا كثيرا! و ذلك لان بعض العلماءيرى ان في الحديث علة قد لا يراها الاخر.


شروط الحديث الصحيح:

الشرط الأول: أن يكون الناقل له عدلاً أي عدلاً في دينه ليس بفاسق.
الثاني: أن يكون ضابطاً ضبطاً تاماً بحيث لا يخطئ في التحمل ولا في الأداء والنادر لا حكم له يعني والخطأ النادر لا حكم له.

الشرط الثالث: أن يكون السند متصلاً بحيث يرويه التلميذ عن شيخه مباشرة.

الشرط الرابع: ان يكون الحديث غير معلل أي ليس فيه علة تقدح فيه لا في سنده ولا في متنه.

الشرط الخامس: أن لا يكون شاذاً لا في سنده ولا في متنه.

مثال الحديث الصحيح::

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا مَرْحُومُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، عَنْ أَبِي نَعَامَةَ السَّعْدِيِّ ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه ، قَالَ : خَرَجَ مُعَاوِيَةُ عَلَى حَلْقَةٍ فِي الْمَسْجِدِ فَقَالَ : مَا أَجْلَسَكُمْ ؟ قَالُوا جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللَّهَ . قَالَ : آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلا ذَاكَ ؟ قَالُوا : وَاللَّهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلا ذَاكَ . قَالَ : أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ ، وَمَا كَانَ أَحَدٌ بِمَنْزِلَتِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقَلَّ عَنْهُ حَدِيثًا مِنِّي ، وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ عَلَى حَلْقَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ : مَا أَجْلَسَكُمْ ؟ قَالُوا : جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللَّهَ وَنَحْمَدُهُ عَلَى مَا هَدَانَا لِلإِسْلامِ وَمَنَّ بِهِ عَلَيْنَا . قَالَ : آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلا ذَاكَ ؟ قَالُوا : وَاللَّهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلا ذَاكَ . قَالَ : أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ ، وَلَكِنَّهُ أَتَانِي جِبْرِيلُ فَأَخْبَرَنِي أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُبَاهِي بِكُمُ الْمَلائِكَةَ .
( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه : كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار رقم (2701)

_________________________________________


الحديث الحسن

تعريفه: وهو ما رواه عدل خفيف بسند متصل و حلا من الشذوذ و العلة القادحة
أنواع الحديث الحسن
حسن لذاتة / وهو ماسبق تعريفة
الحسن لغيرة / وهو الحديث الضعيف الذي تعددت طرقة لدرجة الحسن .
مثال الحديث الحسن:
: حَدَّثَنَا عَفَّانُ ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، قَالَ أَنْبَأَنِي سَعْدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مَعْبَدٍ الْجُهَنِيِّ ، قَالَ : كَانَ مُعَاوِيَةُ قَلَّمَا يُحَدِّثُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا وَيَقُولُ هَؤُلاءِ الْكَلِمَاتِ قَلَّمَا يَدَعُهُنَّ ، أَوْ يُحَدِّثُ بِهِنَّ فِي الْجُمَعِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهُّ فِي الدِّينِ ، وَإِنَّ هَذَا الْمَالَ حُلْوٌ خَضِرٌ فَمَنْ يَأْخُذْهُ بِحَقِّهِ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ ، وَإِيَّاكُمْ وَالتَّمَادُحَ فَإِنَّهُ الذَّبْحُ.
أخرجه الإمام أحمد في مسنده رقم(16395)
_________________________________________


الحديث الضعيف


الحديث الضعيف: هو ما لم تجتمع فيه صفات الحديث الصحيح والحديث الحسن، والحديث الضعيف لا تجوز روايته الا بشرط واحد ان يبين انه ضعيف,فنقول مثلا: روي عن النبي صلى الله عليه و سلم كذا و هو ضعيف.
حديث: ( صوموا تصحوا ) أخرجه أحمد 2/380 والطبراني وأبو نعيم والحاكم (ضعيف)


و الحمد لله رب العالمين و صلى الله و سلم على سيدنا محمد خاتم النبيين

امة الرحمن

default رد: الحديث الصحيح و الحسن و الضعيف

مُساهمة من طرف امة الرحمن في الأربعاء 25 فبراير 2009, 3:10 am


جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الحديث الصحيح و الحسن و الضعيف

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأربعاء 25 فبراير 2009, 4:33 am

امة الرحمن كتب:

و فيك بارك الرحمن غاليتي امة الرحمن
جزاك الله خير الجزاء على مرورك العطر و ردك الطيب
نسال الله ان يفقهنا في ديننا و ان يعلمنا منه ما جهلنا
بارك الله فيك و نفع بك
و شكرا للمتابعة.

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 5:36 am