مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الحب فى اللــــــــه

شاطر

زمزم

مميز الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف زمزم في الثلاثاء 24 يونيو 2008, 7:49 am




عن ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل الا ظله : امام عادل ، وشاب نشأ فى عبادة الله عز وجل ، ورجل قلبه معلق بالمساجد ، ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال : انى أخاف الله ، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه " . متفق عليه .

الحديث اخرجه البخارى فى أبواب صلاة الجمعة ( باب من جلس فى المسجد ينتظر الصلاة ) ،
ومسلم فى الزكاة ( باب فضل اخفاء الصدقة )

لغة الحديث : سبعة : أى سبعة أصناف من الناس . فى ظله : فى ظل عرشه ، أو فى رعايته . امام : الامام صاحب الولاية العظمى ، ويلحق به من ولى شيئا من أمور المسلمين فعدل فيه . قلبه معلق بالمساجد : أى محب لها منتظر للصلاة فيها . ذات منصب : أى أصل وشرف . فاضت عيناه : بكى وسال دمعهما .

أفاد الحديث : Like a Star @ heaven فضل الامام العادل ورعاية الله له ، وانما قدم على من بعده لكثرة المصالح المتعلقة به Like a Star @ heaven فضل الشاب الذى لم يزاول المعاصى ونشأ على طاعة ربه Like a Star @ heaven فضل من يرتاد المساجد ويهفو قلبه اليها كلما خرج منها حبا فى الصلاة مع الجماعة فيها Like a Star @ heaven فضل الحب فى الله الذى يجمع بين الاخوان لا على عرض دنيوى Like a Star @ heaven فضل العفة عن الاعراض عند توفر دواعى المعصية خشية الله Like a Star @ heaven وفضل صدقة السر التى لا تجرح شعور الفقير ولا تدعو الى الرياء Like a Star @ heaven فضل مراقبة الله فى السر وخشيته فى الوحدة المفضية الى البكاء Like a Star @ heaven انما اقتصر فى الحديث على ذكر الأصناف السبعة مع أن من يستظل بظل الله يوم القيامة يبلغون السبعين كما ذكره الحافظ السخاوى لمكانتها ، وقال السيوطى : انما اقتصر على السبعة ابرازا لمكانتهم وأهمية العمل الذى قاموا به ..



عدل سابقا من قبل ام مؤمن في الثلاثاء 01 يوليو 2008, 6:40 pm عدل 1 مرات

انتصار
الادارة العامة

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 24 يونيو 2008, 9:37 am

ما شاء الله بداية مميزة وافتتاحية رائعة لقاعتك المباركة

جزاك الله خيرا اختي الحبيبة ام مؤمن

حديث جميل جدا وخاصة اذا رافقه شرح ولو بسيط لمعانيه

نفع الله بك وبما كتبت وجعلنا واياك ممن ذكرتي

الحديث رائع صراحة وخاصة جزئية

ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه

جميلة جدا ومؤثرة

مودة
الإدارة

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 24 يونيو 2008, 11:58 am

ما شاء الله ام مؤمن الله يحميك اختي

بداية روعة بالفعل موفقة اختي

جزاك الله خيرا ووفقك ونفع بك وبما تكتبين

هومه

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف هومه في الأربعاء 25 يونيو 2008, 1:02 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ما شاء الله عليك ام مؤمن فعلا بدايه رائعه واختيار موفق

جزاك الله خيرا وسدد خطاك ودوما الى الامام







زمزم

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 25 يونيو 2008, 3:31 am

   


 


 


أخواتى الحبيبات  انتصار  انتصار ومودة وهومة احمد اللة عز وجل ان بدايتى فى هذا القسم قد نالت اعجابكم وان شاء اللة لدى الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التى سوف أنقلها لكن فى الدار


واتمنى من اللة ان اكون عند حسن ظنكن


 


 


 


 


 


 


 


amatallah
محفظة في الدار

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف amatallah في الأربعاء 25 يونيو 2008, 10:27 am

اختي الحبيبة ام مؤمن
بداية رائعة و موفقة اسأل الله لكي التوفيق و الثبات...
وفقك الله لما يحب و يرضي...اللهم اني اسالك حبك و حب من يحبك و حب كل عمل يقربنا الي حبك

الحالمة بالجنان

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف الحالمة بالجنان في الأربعاء 25 يونيو 2008, 1:49 pm

فتح الله لكي كلام رائع واحديث جدا مهمه قد يغفل الكثير عنها

خديجة خويلد

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف خديجة خويلد في الإثنين 30 يونيو 2008, 5:40 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

بارك الله فيكى أختى الغالية وأم الحبيب

(مؤمن)


على هذه البداية الرائعة وفقكى الله

زمزم

مميز باب فضل الحب فى الله والحث عليه

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 02 يوليو 2008, 6:18 am



بسم الله الرحمن الرحيم




عن أنس رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال



" ثلاث منكن فيه وجد بهن حلاوة الأيمان: ان يكون الله ورسوله

أحب اليه مما سواهما ،وأن يحب المرء لا يحبه الا لله ، وان يكره

ان يعود فى الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره ان يفذف فى النار"





الحديث أخرجه البخارى فى الأيمان (باب حلاوة الأيمان ) 1/56 ، 58 والأدب ومسلم فى الأيمان (باب بيان خصال من اتصف بهن حلاوة الأيمان )


أفاد الحديث



انما تكون الايمان بالاستلذاذ بالطاغات والرغبة فيها وايثار ذلك على عرض الدنيا ،، حب الله ورسوله وايثار رضاهما على هوى النفس بحيث يصير هوى الانسان تبعا لما جاء عنهما ،، علامة الحب فى الله ان لا يزيد الاكرام فى حالة البر ولا ينقص فى حالة الجفاء ،، كراهية الكفر انما تكون بعدم مباشرة اسبابه والبعد عن موجباته من المعاصى والمكفرات

عاشقة الجنان

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف عاشقة الجنان في الأربعاء 02 يوليو 2008, 6:49 am



وعن معاذ رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (قال الله عز وجل: المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء) رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح


(لهم منابر من نور) يجلسون عليه، وفي حديث الطبري عن أبي أيوب مرفوعا (المتحابون في الله على كراسي من ياقوت حول العرش).

(يغبطهم النبيون والشهداء) الغبطة تمني مثل ما للغير من غير زواله عن صاحبه ,فدل هذا الحديث القدسي علي أن لهؤلاء العباد منازل شريفة عظيمة في الآخرة،
ولا يلزم من تمني الأنبياء أن يكون أولئك أفضل من الأنبياء، لأنه قد يكون لك مائة فرس من العتاق
ثم ترى لأخيك فرسا فتشتهي أن تشتريه منه أو تشتري مثله وهذا من هذا القبيل، ويجوز أنه
لم يقصد النظر إلى معنى الغبطة أصلا وإنما أريد بيان فضلهم وشرفهم عند الله فقط.


وعن أبي كريمة المقداد بن معدي كرب رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إذا أحب الرجل أخاه فليخبر أنه يحبه) رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن صحيح.


عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(إذا أحب الرجل) في الله تعالى.

(فليخبر) ندبا، وعند بعضهم فليعلمه.


(أنه يحبه) على تقدير الجار وحكمته أنه سبب لمزيد الحب وتأكده

خديجة خويلد

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف خديجة خويلد في الأربعاء 02 يوليو 2008, 6:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

عودة جميلة يأم مؤمن



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضى الله عنه

ـ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏

"‏ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ ‏"‏‏.‏



عن العباس بن عبد المطلب،

أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

‏"‏ ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا ‏"‏ ‏‏



مودة
الإدارة

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 02 يوليو 2008, 9:51 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

الحب في الله في أحاديثه صلى الله عليه وسلم

* ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ,

وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله , وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار )

رواه البخاري 6941

قال القاضي : المحبة ميل النفس إلى الشيء لكمال فيه , والعبد إذا علم أن الكمال الحقيقي

ليس إلا لله وأن كل ما يراه كمالاً في نفسه أو غيره فهو من الله وإلى الله وبالله لم يكن حبه إلا

لله وفي الله , وذلك يقتضي إرادة طاعته , فلذا فسرت المحبة بإرادة الطاعة واستلزمت إتباع

رسوله صلى الله عليه وسلم

* ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ...... ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه

وتفرقا عليه ....... ) رواه البخاري1423 ومسلم

وما دين الإسلام إلا الحب في الله والبغض في الله , لأن القلب لا بد له من التعلق بمحبوب ,

ومن لم يكن اللّه وحده له محبوبه ومعبوده فلا بد أن يتعبد قلبه لغيره , وذلك هو الشرك

المبين , فمن ثم كان الحب في اللّه هو الدين ، ألا ترى أن امرأة العزيز لما كانت مشركة كان

منها ما كان مع كونها ذات زوج , ويوسف لما أخلص الحب في اللّه وللّه نجا من ذلك مع

كونه شاباً عزباً مملوكاً قال اللّه تعالى { قل إن كنتم تحبون اللّه فاتبعوني يحببكم اللّه }

آل عمران 31

* ( من أحب أن يجد طعم الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله ) ( حسن )

صحيح الجامع 5958

الحب في الله والبغض في الله باب عظيم , وأصل من أصول الإيمان , ومن لازم الحب

في الله حب أنبيائه وأصفيائه , ومن شرط محبتهم اقتفاء آثارهم وطاعة أمرهم

* ( من سره أن يجد حلاوة الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله ) رواه أحمد

( حسن ) صحيح الجامع 6288

فمن أفضل الأعمال أن يحب الرجل الرجل للإيمان والعرفان لا لحظ نفساني كإحسان , وأن

يكرهه للكفر والعصيان لا لإيذائه له , والحاصل أن لا يكون معاملته مع الخلق إلا للّه , ومن

البغض في اللّه بغض النفس الأمارة بالسوء وأعداء الدين , وبغضهما مخالفة أمرهما

والمجاهدة مع النفس بحبسها في طاعة اللّه بما أمر ونهى , ومع أعدائه تعالى بالمصابرة

معهم والمرابطة

* ( من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان ) رواه أبو داود

(صحيح الجامع 5965)

أي أحب لأجله تعالى ولوجهه عز وجل مخلصاً , لا لميل قلبه وهوى نفسه , وأبغض لله لا

لإيذاء من أبغضه له بل لكفره أو عصيانه , قال ابن معاذ : وعلامة الحب في الله أن لا يزيد

بالبر ولا ينقص بالجفاء

* ( زار رجل أخا له في قرية , فأرصد الله له ملكا على مدرجته , فقال : أين تريد ؟

قال : أخا لي في هذه القرية , فقال : هل له عليك من نعمة تربها ؟ قال : لا إلا أني أحبه

في الله , قال : فإني رسول الله إليك أن الله أحبك كما أحببته ) رواه مسلم 2576

عن ابن عمر قال : فإنك لا تنال الولاية إلا بذلك ولا تجد طعم الإيمان حتى تكون كذلك

* (إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليعلمه ، فإنه أبقى في الألفة ، وأثبت في المودة )

(حسن ) صحيح الجامع280

أي أحبه في الله لا لغيره من إحسان أو غيره , (فليعلمه ) لأنه أبقى للألفة وأثبت للمودة وبه

يتزايد الحب ويتضاعف وتجتمع الكلمة وينتظم الشمل بين المسلمين وتزول المفاسد والضغائن

وهذا من محاسن الشريعة ، وجاء في حديث أن المقول له يقول له : أحبك الذي أحببتني من

أجله

* ( إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله ) رواه أحمد

(صحيح الجامع 281)


لأنه إذا أخبره به فقد استمال قلبه واجتلب وده , فإنه إذا علم أنه يحبه قبل نصحه , ولم يرد

عليه قوله في عيب فيه أخبره به ليتركه فتحصل البركة

* ( إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه , فإنه يجد له مثل الذي عنده )

السلسلة الصحيحة للألباني 1/ 947

* ( من أحب الأنصار أحبه الله ومن أبغض الأنصار أبغضه الله ) صحيح الجامع 5953

* ( لا يحب الأنصار إلا مؤمن , ولا يبغضهم إلا منافق , من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم

أبغضه الله ) رواه الترمذي (صحيح الجامع 7629)

* ( والذي نفسي بيده لا يحب الأنصار رجل حتى يلقى الله , إلا لقي الله وهو يحبه , ولا

يبغض الأنصار رجل حتى يلقى الله إلا لقي الله وهو يبغضه )

رواه أحمد ( حسن ) صحيح الجامع 1979


زمزم

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف زمزم في الخميس 03 يوليو 2008, 1:45 am

بسم الله الرحمن الرحيم
حبيباتى عاشقة الجنان وخديجة ومودة
ماشاء الله على الهمة والنشاط
مشكورات حبيباتى كثير على ماقدمتن من احاديث فى هذا الباب وهيا بنا لنواصل
مشكورات حبيباتى كثير وبارك الله فيكن

زمزم

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف زمزم في الخميس 03 يوليو 2008, 2:30 am



قال رسول اللة صلى الله عليه وسلم

( إن الله اتعالى يقول يوم القيامة : اين المتحابون بجلالى ؟ اليوم أظلهم فى ظلى يوم لا ظل إلا ظلى )

رواة مسلم
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم


والذى نفسى بيده لا تدخلوا الجنه حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيئ إذا فعلتموه تحاببتم ؟أفشوا السلام بينكم

الحديث رواه مسلم

عن معاذ رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اخذ بيده وقال


يا معاذ والله إنى لأحبك ، ثم أوصيك يا معاذ : لا تدعن فى دبر كل صلاة تقول )

( اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

حديث صحيح رواه ابو داوود والنسائى بإسناد صحيح

تفيد الأحاديث : الإشادة بمن يفعل الخير وابراز مكانتهم عند الله ، ان دخول الجنه لا يكون إلا بالإيمان وان الإيمان لايكتمل
إلا بحب المسلم لأخيه المسلم وان يحب له ما يحبه لنفسه

شروق

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف شروق في الجمعة 04 يوليو 2008, 2:14 pm

بارك الله فيكِ عزيتي
وجزاكِ الله خيرا ان شاءالله

ماشاءالله طرح قيم ومبارك ان شاءالله

.

حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: الحب فى اللــــــــه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 19 ديسمبر 2012, 11:43 pm

جزاكِ الله خير ا الجزاء أختي زمزم
ونفع بكن جميعا

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 يناير 2017, 1:09 pm