مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

محاضرة " أَحْكَامُ مِيرَاثِ الْإِخْوَةِ وَالْأَخَوَاتِ لِأُمٍّ" / لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

جنان الرحمن
جنان الرحمن
الإدارة

default محاضرة " أَحْكَامُ مِيرَاثِ الْإِخْوَةِ وَالْأَخَوَاتِ لِأُمٍّ" / لفضيلة الشيخ أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأربعاء 11 سبتمبر 2019, 5:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


المحاضرة رقم (5) من سلسلة :" تَأَمُّلَاتٌ فِي آيَاتِ الْمَوَارِيثِ"


تحت عنوان :" أَحْكَامُ مِيرَاثِ الْإِخْوَةِ وَالْأَخَوَاتِ لِأُمٍّ"


لفضيلة الشيخ :" أحمد رشاد".


تحدث فيها عن بعض التأملات في قول الله تعالى في سورة النساء :" .. وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ (12)


تحدث فيها عن الحقوق الشرعية المتعلقة بميراث الإخوة والأخوات لأم، وكيفية تقسيم التركة إذا كانوا فيها،
وعن الكلالة ومعناها اللغوي والاصطلاحي، وعن سبب تقديم الوصية على الدين في أربع مواضع في آيتين، وعن الحكم والدروس المستفادة من الآية، وغير ذلك، مستدلا بما جاء في كتاب الله وما صح عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-.


كان هذا في يوم الأحد 24 من ذي الحجة عام 1440 هجرية، الموافق 25 من أغسطس عام 2019 ميلادية، عبر القاعة الصوتية لمعهد: دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن .


نسأل الله تعالى الإخلاص والتوفيق والقبول.


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 سبتمبر 2019, 6:53 am