مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

صفحة واجبات دورة التجويد الثانية - للمبتدئات -

شاطر

أم فردوس

default رد: صفحة واجبات دورة التجويد الثانية - للمبتدئات -

مُساهمة من طرف أم فردوس في السبت 04 فبراير 2017, 2:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم
واجب محاضرة التقاء الساكنين في كلمة واحدة
تخلص العلماء من التقاء الساكنين في كلمة واحدة بالآتي:
1 ـ إذا كان الساكن الأول حرف مد ولين،والساكن الثاني ساكن سكونا أصليا،فإننا نتخلص من الساكن الأول بامتداد الصوت في حرف المد واللين بمقدار ست حركات لزوما،سواء كان الساكن الثاني مشددا أو مخففا
أمثلة
الضالّين ـ الصاخّة ـ الطامّة ـ دابّة ـ أتحاجونّي
ففي هذه الأمثلة تخلصنا من الساكن الأول بمد حرف المد واللين بمقدار ست حركات لزوما،فأصبح مدا لازما كلميا مثقلا
الآن
هنا أيضا تخلصنا من الساكن الأول بمد حرف المد واللين بمقدار ست حركات لزوما،فأصبح مدا لازما كلميا مخففا
2 ـ إذا كان الساكن الأول حرف مد ولين أو حرف لين،وكان الساكن الذي يليه سكونه عارضا للوقف،فإننا نمده بمقدار حركتين أو أربع أو ست حركات من قبيل العارض للسكون
أمثلة
أ ـ
نستعين ـ المستقيم ـ المتقين ـ المؤمنين ـ الصابرين ـ خاشعون
ففي هذه الكلمات نتخلص من التقاء الساكنين بالمد بمقدار حركتين أو أربع أو ست حركات،ونسميه مد عارض للسكون
ب ـ
البيت ـ خوف ـ قريش ـ الليل ـ الصيف
في هذه الكلمات نتخلص من التقاء الساكنين بالمد بمقدار حركتين أو أربع أو ست حركات،ونسميه مد لين عارض للسكون
3 ـ إذا كان الساكن الاول حرفا صحيحا وكان بعده حرف صحيح سكن سكونا عارضا،فإننا نأتي بالكلمة كما هي ونجمع فيها بين الساكنين بسبب الوقف ولا نغير فيها شيئا
أمثلة
منه ـ الفجر ـ الوتر ـ العصر ـ الفتح ـ واستغفره ـ القمر
4 ـ إذا الساكن الاول حرفا صحيحا ولم يتبعه حرف مدولين ولا حرف لين وكان الحرف الثاني سكونه أصليا،فإننا نتخلص من التقاء الساكنين بالآتي:
1 ـ "يهدي"
نلاحظ في هذه الكلمة فتح الياء وكسر الهاء وكذا كسر الدال المشددة،وإذا رجعنا إلى أصل الكلمة نجد بأن أصلها "يهتدي" فسكنت التاء اتباعا للرواية،ثم أدغمت التاء في الدال لموجب التجانس بينهما،وكسرت الهاء للتخلص من التقاء الساكنين،حيث أن الساكن الأول هو الهاء،والساكن الثاني هو الدال الأولى من الدال المشددة
2 ـ "يخصمون"
هذه الكلمة أصلها "يختصمون"،فسكنت التاء اتباعا للرواية،ثم أدغمت التاء في الصاد لموجب التقارب بينهما،وكسرت الخاء للتخلص من التقاء الساكنين،حيث أن الساكن الأول هو الخاء والساكن الثاني هو الصاد الأولى من الصاد المشددة
3 ـ "نعما"
هذه الكلمة أصلها "نعم ما"،فسكنت الميم الأولى اتباعا للرواية ثم أدغمت في الميم المتحركة الثانية لموجب التماثل بينهما،وكسرت العين للتخلص من التقاء الساكنين،حيث أن الساكن الأول هو العين والساكن الثاني هو الميم الأولى من الميم المشددة

جزى الله بالخيرات عنا أئمة +++ لنا نقلوا القرآن عذبا وسلسلا



ماجدة أحمد

default رد: صفحة واجبات دورة التجويد الثانية - للمبتدئات -

مُساهمة من طرف ماجدة أحمد في السبت 04 فبراير 2017, 10:38 am


واجب درس إلتقاء الساكنين في كلمة و احدة
تخلص العلماء من الصعوبة الناشئة من إلتقاء الساكنين في كلمة واحدة على النحو التالى :
أولا : إذا كان الساكن الأول حرف مد و لين و كان الساكن الثاني سكونه أصلى ساكن مخفف أو ساكن مشدد فإننا نمده
6 حركات لزوما و يسمى مد كلمي مخفف إذا كان الحرف الساكن الثاني ساكن فقط مثل كلمة " آلْآنَ " في سورة
يونس آية51 و آية 91 ، و يسمى مد كلمي مثقل إذا كان الحرف الساكن الثاني مشدد مثل : " الضَّالِّينَ " سورة
الفاتحة آية 7 ، " الصَّاخَّةُ " سورة عبس آية 33 ، " الطَّامَّةُ " سورة النازعات آية 34 .
ثانيا : إذا كان الساكن الأول حرف مد و لين أو حرف لين يليه سكون عارض بسبب الوقف عليه فإنه يمد حركتين
أو أربعة أو ستة حركات تبعا للقراءة إذا كانت بالقصرأو بالتوسط أو بالإشباع أ ى تبعا للرواية مثل : " الْعَظِيمِ "
سورة المعارج آية 52 ، " الظَّالِمِينَ " سورة التحريم آية 11 ، " تَعْمَلُونَ " سورة المنافقون آية11
و أيضا إذا كان الحرف الأول حرف لين و الحرف الذي يليه سكن سكون عارض كان المد مد لين عارض للسكون
مثل " قُرَيْشٍ " آية 1 ، " وَالصَّيْفِ " آية2 ، " الْبَيْتِ " آية 3 " ، " خَوْفٍ " آية 4 من سورة قريش ، " الْمَوْتِ "
آية 19 من سورة البقرة حال الوقف .
ثالثا : إذا كان الساكن الأول حرف صحيح و بعده حرف صحيح سكن حال الوقف عليه مثل : " مِنْهُ " سورة البقرة آية 60 ،
" شَهْرٍ " سورة القدر آية 3 ، " وَالْفَجْرِ " سورة الفجر آية1 .
رابعا : إذا كان الساكن الأول حرفا صحيحا ولم يأتي بعده حرف مد و لين و لا حرف لين و كان الحرف الثاني سكونه أصلي
مثل " نِعِمَّا " سورة النساء آية 58 و هي في الأصل ( نعم ما )ولوجود تماثل حرف الميم قرأها الإمام حفص بالإدغام
بعد تسكين الميم، و مثلها " تَأْمُرُونِّي " سورة الزمر آية 64 أصلها ( تأمرونني ) ولوجود تماثل حرف النون قرأها
بالإدغام بعد تسكين النون الأولى، و " يَهِدِّي " في سورة يونس آية 35 و هي في الأصل ( يهتدي) ولوجود تجانس بين
التاء و الدال قرأها بالإدغام بعد تسكين التاء ، و " يَخِصِّمُونَ "سورة يسّ آية 49 و أصلها ( يختصمون ) ولوجود التقارب
بين التاء و الصاد أدغمت التاء في الصاد بعد تسكين التاء وقرأها بتشديد الصاد .
وذلك للتسهيل و تنطق الكلمة بدون فصل و لا سكت اتباعا للرواية.

بارك الله فيك شيخنا الفاضل و زادك من علمه و زادنا الله من علمك و يسر لنا حسن تلاوة كتاب الكريم .


هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة واجبات دورة التجويد الثانية - للمبتدئات -

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 فبراير 2017, 11:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم اجمعين

سؤال الجزء الثانى من درس التقاء الساكنين
السؤال : اشرحي كيف تخلص العلماء من التقاء الساكنين فى كلمة مع ذكر مثال لكل حالة:

الاجابة مستعينين بالله متوكلين عليه:

كما علمنا شيخنا الفاضل الجليل/ مدحت عبد الجواد حفظه الله

إن قاعدة التقاء الساكنين تقول أن الساكنان لا يلتقيان عند العرب فى كلمتين، وإن وجد تخلصوا منه بعدة طرق ، لاكن الساكنان قد يلتقيان فى كلمة واحدة وكانت العرب قديما تستسيق ذلك وتقبلهُ و تعالج ذلك  بعده طرق أيضا.

فالتقاء الساكنين فى كلمتين منفصلين معناه أن يكون هناك حرف ساكن فى نهاية الكلمة الأولى وحرف ساكن فى بداية الكلمة الثانية.
وكما نعلم أن فى اللغة العربية ممنوع فيها التقاء الساكنين وذلك لأن التقاء الساكنين يسبب صعوبة واستثقال فى النطق. ولذلك إذا التقى ساكنان فى كلمتين منفصلتين فلا بد حينئذ من التخلص من أحدهما كما تقرره قواعد اللغة العربية وذلك إما بحذف الساكن الأول أو تحريكه مع ملاحظة أن ذلك يكون في حالة الوصل فقط .

 أما الساكنان إذا التقيا في  كلمة واحدة ، يكون ذلك  إما أن يلتقيا في الوقف فقط أو في الوقف والوصل .

ففي الوقف فقط إما أن يكون الساكن الأول حرف مد ولين في نحو (الرحمن الرحيم -رب العالمين)أو حرف لين فقط في نحو (هذا البيت-من خوف)أو ساكن صحيح في نحو (الفجر-والفتح)وهو جائز في الأحوال السابقة 

أما في الوقف والوصل، ففى هذه الحالة نتخلص من التقاء الساكنين بالمد ويسمى بالمد اللازم الكلمى المثقل في نحو(الطامًّة -الحاقة ) أو مد لازم كلمى مخفف مثال ( الان) يونس 51
وإن كان الصواب أننا لانتخلص من التقاء الساكنين بل نتمكن من الجمع بينهما لأن الساكن الأول لم يذهب فهوباق كما هو ولكن مددناه فقط.

فهل يلتقي ساكنان في الكلمة الواحدة؟

لا يلتقي ساكنان خطّاً في الكلمة الواحدة، وإنما الالتقاءُ يكون لفظا من أجل الوقوف العارض، ويكون ذلك في وسط الكلمة أو في نهايتها، ولا يكون في بداية الكلمة إطلاقا، ففي الوسط لا يكون إلا بعد مدٍّ مع التضعيف؛ كما في (الصَّاخَّة)، (الحاقَّة)، وما شابههما، وفي الطرف إذا وَلِيَ المدَّ سكونٌ عارض مثل (رحيْمْ) (عليْمْ)، ويكون أيضًا مع حرفين صحيحين؛ الأول ساكن أصلي والثاني عارض من أجل الوقف كما في {والفجْرْ. وليالٍ عشْرْ} [الفجر: 1-2].
فإذا الساكنان في كلمة إما أن يكون في وسط الكلمة أو آخر الكلمة .


فإذا التقى ساكنان فى كلمة واحدة فتكون المعالجة منه  بعدة طرق كما علمنا شيخنا الفاضل / مدحت عبد الجواد ،وذلك بتقسيمها إلى اربع حالات:
1/ الحالة الأولى:  
أن كان الساكن الأول حرف مد ولين والساكن الثاني سكُونهُ أصلى (سوء كان مشددا أو غير مشدد) فإننا نمده ست حركات لزوما مثل: 

(الحاجَّ) التوبة 19 - مشدد ( ويسمى مد لازم كلمى مثقل ) ،( الان) يونس 51 (ويسمى مد لازم كامل مخفف )

وفى هذه الحالة نتخلص من الصعوبة والثقل الناشة عن التقاء الساكنين بامتداد الصوت في حرف المد واللين بمقدار ست حركات قولا واحدا سوء كان الساكن الثانى مشدد او ساكنا مخفف.

فالمد هو إطالة الصوت بحرف من حروف المد واللين الثلاثة ( الألف ، والياء ، والواو السواكن المجانس لها ما قبلها) عند ملاقاة همز أو سكون كما قال علماء التجويد،
والمتمعن في هذا التعريف يرى أن سبب المد هو التخلص من التقاء الساكنين.
و يعرف المد اصطلاحًا. كذلك بانة إطالة الصوت بحرف من حروف المد أو اللين أو من حروف اللين فقط ـفالمراد به هنا :طول زيادة حروف المد واللين أو اللين فقط عن مقدارها الطبيعي الذي لاتتقوّم ذواتها بدونه .
 ( الإضاءة للضباع ).

فالمد يقوم مقام الحركة وذلك أن الحرف يزيد صوتا بحركاته كما يزيد الألف بإشباع مده 
فالمد الذي يليه سكون أصلي فيكون لازم المد ويكون بعد تضعيف وهو الأكثر كما في (الضالَّين) و(الحاقَّة) و(دابَّة) وهو ما سماه علماء التجويد كلميا مثقلا وأما الكلمي المخفف فملحق به لأنه قليل ويخلو من التضعيف ومواطنه قليلة وهي (ءالآ[size=30]ن) في موضعين بسورة يونس. ويلحق به المد الحرفي أيضا بنوعيه المخفف والمثقل كما في (ألـمـ)  البقرة .[/size]


2/ الحالة الثانية : إذا كان الساكن الأول حرف مد ولين أو حرف لين وكان الذي يليه سكون عارض الوقف فإننا نمده حركتين أو اربعاً ، أو ستاً من قبيل المد العارض للسكون .
مثال: (نستعين) الفاتحة 5 ففي حالة الوقف على ( نستعين) يكون مد عارض للسكون .
مثال علي مداللين العارض للسكون .
( البيت) قريش 3 .ففي حال الوقف عليها يكون مد لين عارض للسكون.
ويتم التخلص من الصعوبة الناشية عن التقاء الساكنين بالمد بمقدار حركتين أو أربع أو ست سوء كان الساكن الأول حرف مد ولين أو حرف لين فقط.
فالمد العارض للسكون عرَّ[size=30]فه علماء التجويد بأنه مد لأجل السكون العارض إذا سبقه حرف مد ولين أو حرف لين، فالمد زيادة في صوت حرف المد  واللين بمقدار أربع حركات أو خمس أو ستٍ، وعند المد يتم التخلص من توالي الساكنين وهما حرف المد واللين أو حرف واللين والساكن الذي يليه لفظا، وكل مد ساكن، ولكن إذا مد فإنه يشبه المتحرك كما في {الرحيمْ }{ الدين} ويلحق به مد اللين كما في (الصيف) و(خوف) وكل مثنى مجرور أو منصوب {عينين} {النجدين} ...... إلخ[/size]


[size=30]*[/size]ملاحظة : قد يلتقي ثلاث سواكن في القرآن الكريم ، ويكون ذلك عند الوقف على مد لازم مثقل ، مثل : 
(صوآفّ) ،) جآنّ ) فكما ناحظ فإن الساكن الأول هو حرف المد. واللين، والثاني هو الحرف بعد حرف المد واللين، والثالث هو الحرف الذي عرض للسكون بسبب الوقف ، فالمشدد عند الوقف عليه يكون ساكنان.

*وقول (إنَّ العرب لا تقف على ساكن) ليس على إطلاقه، وقد توسَّع علماء التجويد في ذلك وأجازوا الوقوف على متحرك في الروم أو الإشمام أو هاء السكت.

3/ الحالة الثالثة : وهى إذا كان الساكن الأول حرفا صحيحا ويليه حرف صحيح سكن سكونا عارض فإننا نأتى بالكمة كما هى ونجمع فيها بين الساكنين سبب الوقف ولا تغير فيها شيء مثل:
( عنهُ) النساء 31
( منهُ) البقرة 60
( العصرِ) العصر. 1

4/ الحالة الرابعة: الساكن الأول حرفا صحيحا ولم يتبعه حرف مد ولين ولا حرف لين ،وكان الحرف الثاني ساكنا سكونا اصلياً:  

الامثلة:
( أمن لا يَهِدِّى) ونس 35
( يَخصِّمُونَ) بس 49
( نِعِمَّا) النساء 58

نلاحظ في كلمة ( يهِدِّى) فتح الياء وكسر الهاء وكسر الدال المشددة.
* اصلها يهتدي فسكنت التاء أتباعه للرواية.
* ثم إدغام التاء في الدال ( بسبب التجانس لأنهما اتفقا في المخرج واختلفا في بعض الصفات)
* كسرت الهاء للتخلص من التقاء الساكنين.( فالساكن الأول هو الهاء ،والسكان الثانى هي الدال الأولى من الدال المشددة).
وكذلك مثلها كلمة (يخِصِّمون) فاصلها يختصمون. وكلمة نعمَّا اصلها نعم ما

*وفي هذه الحالة ننطق بالحرفين بدون الفصل بينهما ولا سكت.

ويمكن ترك الساكنين في وسط الكلمة دون إجراء أى نوع من أنواع التخلص من الساكنين كما ثبت ذلك في القراءات المتواترة.
في مثل نعمَّا أصلها نعم ما فالتقى مثلان كبيران فأدغم الأول بعد تسكينه في الثانى فمنهم من :
• كسر العين لالتقاء الساكنين .
ومنهم من أبقى سكون العين والميم وهى قراءة متواترة قرأ بها قالون عن نافع –وأبو عمرو البصرى_ وشعبة عن عاصم بخلفهم وأبو جعفر بلا خلاف. 
وكذلك هى مرسومة متصلة للإدغام وكذلك تَعْدُّوا –يَهْدِّى – اسْطَّاعوا.
للذين قرءوا بتشديد الدال في الأولى والدال في الثانية والطاء في الثالثة.

وهكذا يروى عنه صلى الله عليه وسلم  على هذا اللفظ قال: ثم أصل الكلمة أيضا إنما هي نعما زيدت فيها( ما) , وإنما قرأ تلك القراءة الأخرى من قرأها لكراهة أن يجمعوا بين ساكنين( العين والميم) فحركوا( العين) , قال وهو مذهب حسن في العربية ولكنه على خلاف الحديث والأصل جميعا. 

وهكذا نجد أنَّ العرب تتخلص من التقاء الساكنين إما بالحذف أو تحريك أحد الصحيحين ( إذا كان فى كلمتين) ،أو بالمد ( إذا كان ي كلمة) وذلك لأن توالي الساكنين ولا سيما في وسط الكلمة ضعف في اللغة وبما أن العربية من أقوى وأجمل اللغات فإنها تنساب من متحرك إلى متحرك أو من متحرك إلى ساكن ثم تنطلق إلى متحرك وهذه الحركة المتناغمة تضفي عليها رونقا لا يشعر به إلا أصحاب الذوق السليم.


وهذه الأبيات تلخص لنا كيفية التخلص من التقاء الساكنين في كلمتين وفي كلمة واحدة:

خلص بمد في كل لازم                             واحذف في مد بعده ساكن                                                                                              والفتح من اللذين ميم عمران                                 وتاء تأنيث قبل ألف اثنان                                                                            والضم في ميم الجمع واللين                           بعدهما ساكن فخذ تبيني                                                                                       ثم الكسر على الأصل فد أتى                             بغير ثالث بضم  يا فتى

*"تاء التأنيث " إذا أضيفت إلى ألف الاثنين في نحو (كلتاالجنتين- كانتا اثنتين - قالتا أتينا (..

هذا والله تعالي اعلي وأعلم

جزاكم الله عنا شيخنا الجليل خيرا
ومشرفاتنا الفضليات
وادارتنا  الكريمة
وكتب الله أجرنا جميعا وأخواتي الفضليات.

فاطمه احمد عدس

default رد: صفحة واجبات دورة التجويد الثانية - للمبتدئات -

مُساهمة من طرف فاطمه احمد عدس في السبت 04 فبراير 2017, 3:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
واجب التقاء الساكنين في كلمة واحدة
- تخلص العلماء من التقاء الساكنين في كلمة واحدة وذلك في عدة حالات ً
اولا اذا كان الساكن الاول حرف مد ولين والساكن الثاني ساكن سكون اصلي سواء أكان مشدد او غير مشدد فأنا العلماء تخلصت من هذا الالتقاء بمد الساكن الاول مقدار ست حركات لزوما
مثال الحاقة الضالين هنا يكون المد لازم كلمي مثقل
اما في ءالئن تعتبر مد لازم كلمي مخفف ولها وجهان في القراءة هما (الابدال-التسهيل)

ثانيا اذا كان الساكن الاول حرف مد ولين او حرف لين والساكن الثاني ساكن سكون عارض
مثال نستعين هنا في هذه الحالة نتخلص من التقاء الساكنين بمد الساكن الاول 2/4/6حركات
مثال نستعين تمد 2/4/6حرات مد عارض للسكون
قريش تمد 2/4/6حركات مد لين عارض للسكون

ثالثا اذا كان الساكن الاول حرف صحيح والساكن الثاني حرف صحيح أيضاً
مثال منه -عنه -العصر في هذه الحالة نتخلص من التقاء الساكنين بالجمع بين السكون الاول والثاني ولا نغير شئ في الكلمة

رابعا اذا كان الساكن الاول حرف صحيح ولم يتبعه حرف مد ولين ولا حرف لين وكان الحرف الثاني سكونه اصلي
مثال يهدِّي- نعمّٓا - يخصِّمون فان كلمة يهدِّي اصلها يهتدي سكنت التاء اتباعا للرواية ثم ادغمت التاء في الدال وكسرت الهاء للتخلص من التقاء الساكنين الساكن الاول الهاء والساكن الثاني الدال المدغم في الدال المشددة
تمت الإجابة ولله الفضل والمنّٓة
جزاك الله يا شيخنا عنا خير الجزاء وَبَارِكْ لك في علمك

فاتن حسن احمد

default رد: صفحة واجبات دورة التجويد الثانية - للمبتدئات -

مُساهمة من طرف فاتن حسن احمد في الثلاثاء 07 فبراير 2017, 1:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم
حل

و( البيت ) ففى حالة الوقف عليها يكون مد لين عارض للسكون ويتم التخلص من الصعوبه الناشئه عن التقاء الساكنين باالفاتحه واجب التقاء الساكنين فى كلمه واحده
تخلص العلماء فى التقاء الساكنين فى كلمه واحده بعدة طرق
1- اذا كان الساكن الأولحرف مد ولين والساكن الثانىسكونه اصلى سواء كان مشدد او غير مشدد فاننا نمده ست حركات لزوما مثل ( الحاقه) ويسمى مد لازم كلمى مثقل ومثل (الآن)ويسمى مدلازم كلمى مخففوفى هذه الحاله نتخلص من الصعوبه الناشئه عن التقاء الساكنين بامتداد الصوت فى حرف المد واللين بقدار ست حركات قولا واحداسواء كان الساكن الثانى مشدد او مخفف
2- اذا كان الساكن الأول حرف مد ولين او حرف لين وكان الذى يليه سكن عارض الوقف فاننا نمده حركتين او اربع او ست من قبيل المد العارض للسكون مثال ( نستعين) الفاتحه و(البيت ) ففى حال الوقف عليها يكون مد لين عارض للسكون ويتم التخلص من الصعوبه الناشئه عن التقاء الساكنين بالمد بمقدار حركتين او اربع او ست سواء ان كان الساكن الأول حرف مد ولين او حرف لين فقط
3- اذا كان الساكن الأول صحيح ساكن سكون عارض فاننا ناتى بالكلمه كما هى ونجمع فيها الساكنين بسبب الوقف ولا نغير فيها شئ مثال ( عنه) البقره و( العصر) العصر 1
4- الساكن الأول حرف صحيح ولم يتبعه حرف مد ولين ولا حرف لين وكان الحرف الثانى ساكن سكون اصلى مثال (يهدى) فتح الياء وكسر الهاء وكسر الدال المشدده وهى اصلها (يهتدى) فسكنت التاء اتباعا للروايه ثم ادغمت التاء فى الدال بسبب التجانس وكسرت الهاء للتخلص من التقاء الساكنين وكذلك مثلها كلمة (يخصمون) فاصلها (يختصمون) وكذلك كلمة (نعما) اصلها (نعم ما)وفى هذه الحاله تنطق بالحرفين بدون فصل بينهما ولا سكت
تم بحمد الله اللهم بارك لشيخنا فى رزقه وارضى عنه

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 28 مارس 2017, 5:57 am