مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

شاطر

هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في الجمعة 03 يونيو 2016, 8:47 am

وقد وصف الشيخ محمد متولي مراتب التفخيم في هذه الأبيات:
ثُمَّ المُفَخماتُ عنهم آتية
علي مراتبٍِ ثلاثٍ وهيه:
مفتوحُها، مضمومها، مكسوره وتابعٌ ما قبلهُ ساكنُها
فما اتي من قبله من حركة
فافرِضه مشكلاً بتلكَ الحركه

هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في الجمعة 03 يونيو 2016, 9:42 am

2/ ماهي حالات الراء في التفخيم والترقيق:
وما الذي يجوز فيه الوجهان مع ذكر اقوال العلماء فيما يجوز فيه الوجهان والوجه المقدم مع الشرح:

حالات تفخيم الراء: وهي ستة حالات:
1/ مفتوحة أو مضمومة سواء كانت مخففة أو مشددة .
نحو : ( رَاوا) الجمعة11، ( الرَّشدونَ) الحجرات7.
2/ أن تكون الراء ساكنة وقبلها مفتوح أو مضمون،
نحو Sad يَرضَونَهُ) الحج59 ، ( يُرزَقُون) ال عمران
3/ أن تكون الراء ساكنة وقبلها ساكن وقبل الساكن مفتوح أو مضموم،
نحو : ( وَ العَصر) العصر1، ( خُسرِ) العصر1
4/ أن تكون ساكنة في أول الكلمة ويسبقها حركة عارضة في نفس الكلمة ،
نحو : ( اركُض) ص42
5/ أن تكون ساكنة ويسبقها عارض في الكلمة التي قبلها أو كسر أصلي.
نحو: ( إنِِ ارتَبتُم) النور55
6 / أن تكون ساكنة وقبلها حرف مكسور وبعدها حرف استعلا مفتوح في نفس الكلمة .
نحو : ( فِي قِرطَاسٍ) الانعام7ِ،
أما إذا انفصل عنها حرف الاستعلاء في كلمة أخري وكانت الراء ساكنة. وما قبلها مكسور فتكون الراء مرققه.
نحو ( فَاصبِر صَبراً جَميِلا) المعارج5

حالات ترقيق الراء وهي أربع حالات:
1/إذا كانت مكسورة .
نحو ( رِجَالٌ) النور 37
2/ أن تكون ساكنة و ما قبلها مكسور وبعدها حرف مستفل في نفس الكلمة.
نحو ( آل فِِرعونَ) البقرة 50
والاستفال هو لغة الانحطاط واصطلاحا انخفاض أقصي اللسان عن الحنك العلوي عند النطق بالحرف. وحروفه واحد وعشرون حرفا الباقية من حروف الاستعلاء والألف الجوفية.
3/ أن تكون ساكنة ويسبقها ياء مدية .
نحو (خَبِيرٌ) ال عمران180
4/ الراء الممالة.
وهي في قراءة حفص عن عاصم نحو:
( بِسمِ آللَّه مَجراهَا وَمُرسَاهَا) هود 41. وهي تمال فيها فتحة الراء الي الكسرة.


هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في الجمعة 03 يونيو 2016, 11:08 am

تابع حالات تفخيم وترقيق الراء:
ما الذي يجوز فيه الوجهان مع ذكر اقوال العلماء فيما يجوز فيه الوجهان والوجه المقدم مع الشرح:

الإجابة بعون الله:

حالات الراء التي يجوز فيها الوجهان:

1/ كلمة (فِرقٍ) الشعراء63
وهي الكلمة الوحيدة التي يجوز فيها الوجهان وصلا ووقفا، لأن الراء في نصف الكلمة ساكنة فمن رققها نظر الي كونها ساكنة وقبلها كسر أصلي فقال بالترقيق علي القاعدة ولم يعتدوا بحرف الاستعلاء لأن الراء وقعت بين مكسورين حيث خفف الكسر من تفخيمها.
ومن قال بالتفخيم نظر الي حرف الاستعلاء بعدها فهي صفة قوة ولم ينظروا الي حركته وهي الكسر والحقوها بالراء التي بعدها حرف استعلا مفتوح كما في ( قِرطَاسٍ) الانعام7
أما في حال الوقف فقالوا ان القاف أصبحت ساكنة ومرتبة الساكن اعلي من مرتبة المكسور فقالوا التفخيم.
ومن قال التفخيم وصلا ، قال بالتفخيم وقفا عملا بالأصل لأن في الترقيق نزولا من الأعلي الي الأسفل ، اي من الساكن الي المكسور.
والوجه المقدم من الشاطبية الترقيق.
والوجه المقدم من التيسير التفخيم.

2/ كلمة ( القِطرِ) سبأ 12
الراء فيها ساكنه سكونا عارضا الوقف وقبلها ساكن مستعلي ماقبله كسر وهي في الوصل مكسورة.
فمن رققها نظر الي ترقيقها وصلا والي الكسر السابق الساكن المستعلي الذي يوجب الترقيق بصرف النظر عن الساكن المتوسط بينهما.
ومن فخم ها نظر الي العارض وهو الوقف بالسكان ولم ينظر الي الوصل ، واعتبر الساكن بينهما وبين المكسور حاصنا مانعا من الترقيق لأنه حرف استعلا قوي ( الطاء) و الترقيق هو المقدم.

3/ كلمة. ( وَنُزُرِ) القمر 18
وردت في سته مواضع في سوره القمر .
الراء مفخمة حال الوقف بالسكون المحض لأنها ساكنه ما قبلها مضموم ، ومرققه حال الوصل لأنها مكسورة. هذا مايوخذ من كلام الشاطبي وابن الجزري وعدد من علماء التجويد وذهب الشيخ المتولي وآخرون الي أن فيها الوجهين وقفا، لأن أصل هذه الكلمة ( ونزري) وحولت الياء للتخفيف فالترقيق فيها نظرا الي أصل الكلمة بوصلها فنزري فأصبحت الراء في نصف الكلمة مكسورة فقالوا بالترقيق علي القاعدة . والتفخيم فيها
نظرا الي العارض وهو الوقف بالسكون مع حزف الياء .والترقيق هو المقدم.

4/ كلمة (يَسرِ) الفجر4
ففيها وقفا وجهان التفخيم والترقيق. والترقيق هو المقدم أداءًً. وأصلها يسري وحولت الياء للتخفيف فمن رقق نظر الي أصل الكلمة وعلي الوصل فيها مرققه بكونها مكسورة. ، ومن فخم لم ينظر الي الاصل ولا الي الوصل فيها بل نظر الي العارض وهو الوقف عليها بالسكون مع حزف حرف الياء والوقف عليها برسم المصحف.

5/ كلمه ( اسرِ) وددت في ثلاث مواضع بلفظ:
( فاسرِ) هود 81
( فاسرِ) الحجر)65
( فاسرِ) الدخان23
وفي موضوعين بلفظ:
( أن اسرِ) طه77
( أن اسرِ) الشعراء52
ففيها وقفاً وجهان التفخيم والترقيق. والترقيق هو المقدم أداءًً.
وهذه الكلمة فعل أمر مبني علي حزف حرف العلة ( الياء) أصل الكلمة ( اسري) فمن رققها نظر الي هذا الأصل وعلي الوصل حيث أنها مرققه بسبب الكسر.
ومن فخمها نظر الي العارض حيث الوقف بالسكون مع حزف الياء فهي في حال الوقف ساكنة قبلها ساكن قبلها مفتوح فتفخم.

5/ كلمة ( مِصرَ) غير المنونة وردت في أربع مواضع في القران الكريم:
( مصرَ) الزخرف51
( مِّصرَ) يوسف 21
( مِصرَ) يوسف 99
( بِمِصرَ) يونس 87
الراء فيها ساكنه سكون عارض الوقف وقبلها ساكن مستعلي وقبل الساكن كسر وهي في الوصل مفتوحة . فمن فخمها نظر الي الوصل من حيث التفخيم بسبب الفتحة وصرف النظر عن الكسر قبل حرف الاستعلاء ففي حال الوصل نظر الي حركتها هي وفقط ( مفتوحة) ، فهي مُفخمة وهذا الساكن حاجزاً حصناً مانعاً من الترقيق.
ومن رققها لم ينظر الي الوصل بل الي العارض وهو الوقف بالسكون واعتبر الكسر قبل الاستعلاء موجباً لترقيقها علي القاعدة دون الالتفات الي حرف الاستعلاء القوي و كونه حاصناً مانعاً يحول بينها وبين الترقيق. والتفخيم هو الوجه المقدم.

هذا والله تعالي اعلي وأعلم




هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في الجمعة 03 يونيو 2016, 2:42 pm

3/ كيف تخلص العرب من التقاء الساكنين في كلمتين وفي كلمة؟
اشرحي ذلك مع ذكر مثال لكل حالة:

بسم الله نجيب مستعينيين به:

الساكنان لا يلتقيان في كلمتين عند العرب ، فإن وجد تخلصوا منه بعدة طرق كالحزف و التحريك ، ولكن العرب كانت تستسيقهُ في كلمة واحدة فتقراءه بشكل معين.
وللتخلص من الساكنين في كلمتين هنالك ما يعرف يعارض الشكل:
وهو تحريك الحرف الأخير من الكلمة القرآنية بحركة عارضة
( غير اصلية) للتخلص من التقاء الساكنين في كلمتين.
اي أن الحرف اصلا ساكن و حرك منعاً لالتقاء الساكنين.
وهو الشكل الذي عرض للحرف وصلا بقصد التخلص من التقاء الساكنين.
فعند التقاء ساكنين في كلمتين فإننا ننظر الي الحرف الأول فإن كان:
1/ حرف الساكن الأول حرف مد ولين- فإننا نحزفه.
نحو: ( وءََاتوا الزَّكاة) البقرة43
فالساكن الأول هنا الواو المدية والسكان الثاني الزاي الأولي من الزاي المشددة ( الحرف المشدد عبارة عن حرفين الاول ساكن والثاني متحرك ادغم الأول في الثاني وشدد الحرف)، وآلاف الأولي بعد حرف المد تسقط عند الوصل فهي من الألفات السبع والألف الثانية قبل اللام هي همزة وصل تسقط أيضا عند الدرج اي الوصل. فهنا التقي ياجنان.الساكن الاول حرف المد واللين ( ولا يكون إلا ساكنا )مع الزاي الأولي الساكنة.
فكانت العرب تحزف حرف المد واللين في هذه الحالة.

2/الحالة الثانية: ميم الجمع تُضم.
نحوSad عَلَيكُمُ القِتَاَلُ) البقرة 216

3/ واو الجماعة اللينة تُضم.
نحوSad وَءََاتَوُا الزَّكاة) 277 البقرة

4/ الميم في فاتحة ال عمران
( ألمَ * اللَّهُ ) ال عمران 1-2 ،فتحت عند الوصل للتخلص من الساكنين . وهي الميم الساكنة الوحيدة في الحروف المقطعة في بداية سور القرآن والتي خالف نطقها رسمها وهجاوها ثلاثة حروف وسطه حرف مد فننطقها،
(الف لام ميم)
وفي مد ياء (ميم) وجهان:
1/ الاشباع. وهو الوجه المقدم وعليه رسم المصحف. ومن قال به لم يعتد بالحركة العارضة ومدها ست حركات لزاماًً لأن الميم من الحروف المقطعة في بداية السور وتمد ست حركات لزوماً.
2/ القصر وعلته الاعتداد بالحركة العارضة ( الفتحة)فيرجع لحال الوصل وهو المد الطبيعي.
وحركت بالفتح هنا لأنها هاكذا رويت عن النبي صل الله عليه وسلم؛ وقيل لأن الفتحة أخف الحركات أو ليظل لفظ الجلالة مفخماً، أو لكراهية توالي الكسرات.

5/ النون في ( من الجارة) .
من حرف جر يتفتح مثل ( منَ المُمِنينَ) النساء99

6/ ياء الإضافة ( المخاطبة):
وهي ياء المتكلم إذا تبعها ال التعريف فتفتح لمنع التقاء الساكنين.َِ
مثال: ( بَلَغنِىَ الكبَرُ) ال عمران 40
عدا موضع واحد وهو ( عَهدِى الَّظالمينَ) البقرة 124 فإن حفص يحزف ياء الإضافة فيها وصلا (اتباعاً للرواية) .
وهنا تصبح مثل الحالة الأولي التي يحزف فيها حرف المد واللين. كما تم شرحه.( فالياء ساكنة والألم الأولي من اللام المشددة هي الساكن الثاني).

7/كل تنوين يكسر في القران الكريم للتخلص من التقاء الساكنين.
نحو: ( احدٌ* اللَّهُ) الإخلاص 1-2 عند الوصل فننطقها
(احدِ * اللَّهُ).
8/ الحالة الأخيرة من للتخلص من التقاء الساكنين في كلمتين:
هو أن غير ما ذكر من الحروف فإننا نكسره ( بقية الحروف).
مثال: ( انِ اغدُوا) القلم 22

ثانيا: كيف تخلصت العرب من التقاء الساكنين في كلمة:
1/ إذا كان الساكن الأول حرف مد ولين والسكان الثاني
ساكنا سكونا أصليا ( مشدد) فإننا نمده ست حركات لزوماً.
مثال: (الَّطامَّةُُ) النازعات 34
وفي هذه الحالة نتخلص من الصعوبة الناشيه عن التقاء الساكنين بامتداد الصوت في حرف المد واللين بمقدار ست حركات قولا واحداً سواء اكان الساكن الثاني ( مشدد) أو (ساكنا مخفف).وما نعرفه ب
المد اللازم الكلمي المثقل والمد اللازم الكلمي المخفف.

2/ إذا كان الساكن الأول حرف مد ولين أو حرف لين وكان الذي يليه سكونا عارضا الوقف فإننا نمده حركتين أو أربعا أو ستا من قبيل العارض لسكون .عند الوقف.
مثال ( نَستَعينُ) الفاتحة 5
أو ما نعرفه بالمد العارض للسكون او مد اللين العارض للسكون عند الوقف كما في ( البَيتِ) قريش3.

3/إذا كان الساكن الأول حرفا صحيحا وبعده حرف صحيح سكن سكوناً عارضا فإننا نأتي بالكلمة كما هي ويجمع فيها بين الساكنين بسبب الوقف ولا تغير فيها شيا.
مثل : ( عَنهُ) النساء 31 ( القدرِ) القدر 1

4/إذا كان الساكن الأول حرفا صحيحا ولم يتبعه حرف مد ولين ولا حرف لين وكان الحرف الثاني ساكنا سكونا اصليا:
مثال (امَّن لَّا يَهِدِّي) يونس 35
نلاحظ في كلمة ( يَهِدِّي) فتح الياء وكسر الهاء وكسر الدال مشددة.
* اصلها يَهتَدِي فسكنت التاء اتباعا للرواية.
* ثم ادغامت التاء في الدال (بسبب التجانس)
* وكسرت الهاء للتخلص من التقاء الساكنين ( فالسكان الأول هي الهاء والسكان الثاني الدال الأولي من الدال المشدده)
مثلها كلمة ( نِعِمَّا) النساء 58 ، و( يَخِصِّمُونَ) يس49

وفي هذه الحالة تنطق بالحرفين بدون الفصل بينهما ولا سكت.
هذا والله تعالي اعلي وأعلم



هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في الجمعة 03 يونيو 2016, 4:30 pm

4/ عرفي همزة الوص مع ذكر
ا/دخول همزة الوصل علي الافعال،
ب/ دخول همزة الوصل علي الحروف،
ج/ دخول همزة الوصل علي الأسماء،
د/ دخول همزة القطع علي همزة الوصل في الأفعال والأسماء مع الشرح.

الإجابة مستعينيين بالله وبحوله وقوته:

تعريف همزة الوصل:
هي الهمزة الزائدة ،تقع في أول الكلمة ، تثبت ابتدأًً وتسقط وصلاً. وهي ثابتة رسماً في كل الأحوال والحزف حال الوصل لفظاً فقط. وتكون في الأسماء، والأفعال ، والحروف.
ا/ دخول همزة الوصل علي الأفعال:
لا توجد همزة الوصل إلا في الفعل الماضي وفعل الأمر:
1/أمر الثلاثي المبدو بهمزه
مثل : أضرب.
2/ ماضي وأمر ومصدر الخماسي
مثل : اِنطَلقَ، اِنطَلِق، انطلاقا.
3/ماضي وأمر ومصدر الفعل السداسي
مثل: اِستَقبَل، اِستَقبِل، استِقبَالا.
فإذا دخلت همزة الوصل علي الفعل ننظر لحركة ثالث حرف؛ فإذا كان مضموماً ضما اصلياً فإن همزة الوصل تُضم عند البدء. مثل ادعُ فهذا الفعل عند البدء به ينطق اُدعُ. أما في حالة الوصل فتسقط همزة الوصل.
أما إذا كان ثالث حرف في الفعل مفتوحا أو مكسورا أو مضموما ضما عارضا فإن همزة الوصل تكسر عند البدء بها مثال : اذهَب فإنها تنطق عند البدء بها اِذهَب.
اضرِب فننطقها اِضرِب.
و الضم العارض كما في ( اقضُوا)،( ابنو)،( امشوا)،
( ايتوا)، ( امضوا). وهي خمس كلمات وردت في القران الكريم. فالأصل في الضم عارض فهذه الكلمات الأصل في حركة الحرف الثالث الكسر، إذا تكسر همزة الوصل فيها حال الابتداء.
فكلمه اقضُوا اصلها قَضي ـ يقضِي ـ اقضي. دخلت عليها واو الجماعة فصارت اقضيُوا فضمت الياء لمناسبه الواو فصارت الكلمة ( اقضيُوا) بضاد مكسورة و ياء مضمومة.
فلما استُثقلت حركة كسر الضاد وضم الياء نقلت ضمه الياء الي الضاد بعد تقدير سلب حركتها فأصبحت ( اقضُيوا). فأصبحت الياء ساكنة والتقي ساكنان وهما الياء والواو وحزفت الياء ( الساكن الاول) لمنع التقاء الساكنين فصارت الكلمة ( اقضُوا) بضم الضاد وحزف الياء. لذلك يكون الابتداء بكسر همزة الوصل عملا بالأصل. وكذلك في بقية الكلمات المذكورة في القرآن.
فإذا دخلت همزة الوصل علي الأفعال كانت حركتها دايرة بين الضم والكسر ولا تفتح ابدا.
هذا والله تعالي اعلي وأعلم
نكمل أن شاء الله بعد الصلاة

هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في الجمعة 03 يونيو 2016, 9:20 pm

ب/دخول همزة الوصل علي الحروف:
هناك حرف واحد فقط فيه همزة وصل هو لام التعريف، أو ( ال) التعريف.
وهو حرف يدخل علي الأسماء النكرة فيفيدها التعريف.
أما كيفية البدء بها فتكون بالفتح مطلقاً.
مثال الهدي، السَّماءَ ، الجنَّة .
هذا ويجوز الابتداء بلام أو همزة الوصل في لفظ (الاسم)،
في قوله تعالي: ( بِيسََ الاسمُ الفُسوق).
ففي كلمة الاسم ساكنين همزة ال وهمزة اسم .
عند الاجتماع همزة ال مع همزة اسم تحزف همزة اسم ( الاسم) وذلك في اللفظ دون الخط، يلتقي عندنا ساكنان ( لام ال )، و السين الساكنة. يتحرك اللام بالكسر لاجل لالتقاء الساكنين فتصبح إما الاسم وهو الوجه المقدم، أو ِلِسم.
والوجهان صحيحان جائزان مقروء بهما لجميع القرآ.

ج/ دخول همزة الوصل علي الأسماء:
*همزة الوصل في أول الأسماء مكسورة.
الأسماء التي همزتها همزة وصل قسمان:
قياسية وسماعية:
فالأسماء القياسية: هي التي تقاس علي فعل من أفعال اللغة العربية.
هي مصادر الأفعال الخماسية ومصادر الأفعال السداسية.
فالأفعال الخماسية نحو :
ابتغي، اشتري، انطلق...تصوغ منها المصادر علي وزن افتعال؛ فيقال ابتغاء، اشترا. أو علي وزن انفعال، فيقال انطلاق ، انبجاس.
والأفعال السداسية ونحو:
استغفر، استكبر، استعاذ، استجاب، تصوغ منها المصادر علي وزن استفعال فيقال:
استغفار، استكبار. أو علي وزن استفالة فيقال : استعانه، استجابة.
ومن الامثلة علي هذه المصادر في القران الكريم قوله تعالي:
( وَحَرمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّه افتِراءًً عَلَي آللَّه..) الانعام140
( إلََّّا ابتِغَاءََ وَإنِ رَبِّهِ الأ علَي...) الليل 20
وهذه المصادر همزتها همزة وصل وهي مكسورة.

2/ الأسماء السماعية:
وهي أسماء لا تطَّرد ولا يقاس عليها. بل سمعت ها كذا من العرب زمن النبوة. وعددها عشرة ورد منها سبعة في القران الكريم. وهي:
ابن...ابنة
امرؤ...إمرأة
اثنين...اثنتين
اسم
والتي لم ترد في القران:
* است وهي. ( بمعني الدبر)
* ابنم ..وهي ابن بزياده الميم
* ايم الله وهي من القسم.
خلاصة همزة الوصل :
في الأفعال دايرة بين الضم والكسر؛
في الأسماء ( سوء قياسيه أو سماعية) مكسورة؛
في الحروف ( ال) التعريف مفتوحة مطلقاً.

د/ دخول همزة الوصل علي همزة القطع الساكنة:


هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 6:05 am

ه/ دخول همزة الوصل الساكنة علي همزة القطع الساكنة:
ولا يكون ذلك إلا في الأفعال.
كما نعلم أن همزة القطع هي الهمزة التي تنطق في بدء الكلام
و وصله ووقفه. فهي يوتي بها دائما. أما همزة الوصل هي الهمزة التي تجتلب للتمكن بالنطق بالحرف الساكن إذا بدء َِ به.
و من المعلوم أن العرب لا تبدأ بساكن ولو كان همزة،ولا تقف علي متحرك.
فإذا جاءت همزة القطع في بدء الكلام اجتلبت لها همزة وصل للتمكن بالنطق بها.
وهناك قاعدة ان العرب لا تجمع بين همزتين ثانيها ساكنة ، فإن وجد هذا الأمر في كلامهم ابدلوا الثانية الساكنة حرف مد مجانس لحركة الهمزة الاولي ، فتصير ( أ أ)، والعربي لا يقول ( أ أ) فإن وجد ذلك في كلامه ابدل الهمزة الساكنة الثانية واواً مجانس لضمه الهمزة الولي أو ياً مجانس لكسره الهمزة الولي إذا كانت مكسورة.
فإذا دخلت همزة الوصل الساكنة ( وهي اصلا ساكنة تم تحريكها) علي همزة القطع الساكنة ابدلت الهمزة الثانية الساكنه( القطع) حرف مد مجانس لحركة الهمزة الأولي ( الوصل).
مثال:
( فليودي الذي ا اؤتُمن امانته) البقرة 283
عند كلمة اوتمن في حالة الوصل تسقط همزة الوصل وينطق بها دون أشكال لأن همزة القطع غير مبتدأ بها.
أما إذا بدأنا بها ( بدأًً اختباري مثلا) :
نحول همزة القطع الساكنة الثانية الي حرف مد مجانس الي حركة ما قبله.
وهنا حركة همزة الوصل الساكنة تكون حسب حركة الحرف الثالث في الفعل ( حسب القاعدة).
وهنا حركة الحرف مضمومة ضما اصليا وهي الكلمة الوحيدة من بين الكلمات المذكورة في القرآن التي ضمها أصلي.
فتكون همزة وصل مضمومة، فتحول همزة القطع الي واو مجانسة لحركة الضم. فتصبح ( اوتُمن).
كذلك المثال:في
( يقولُ ا إئذَن لي) التوبة 49
الهمزة ساكنة.عندما نبدأ بها نبدل الهمزة الساكنة ياء مجانس لحركة ما قبلها وهي الكسرة ( لان ثالث الفعل مفتوح). فتصبح، (اِيذَن لي).
وهاكذا في بقية الكلمات المذكورة في القران الكريم إذا بدءََ بها.
وهي:
( ا تئتِ بِقرانٍ) يونس 15. وردت الشعراء 10
( وقالو يا صالح ا ئتِنا بما تعدونا) الأعراف 77
( ا ئتوني) الأحقاف 4، وردت في يوسف 50،54،59
( ائتنا) فصلت 11
( ا ئتوا) الجاثيه 25
مع الامثلة المتقدمة ( اوتُمن) البقرة 283 ،و ( ا ئذن لي) التوبة49.

هذا والله تعالي اعلي وأعلم


هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 7:12 am

ه/ دخول همزة القطع علي همزة الوصل في الأفعال والأسماء مع الشرح:

وهي دخول همزة القطع التي للاستفهام وهي مفتوحة دائما، علي همزة الوصل الساكنة التي هي للاستخبار. وتكون في الأفعال والأسماء.
ولهذه الصورة حالتين:
الحالة الأولي :
حزف همزة الوصل( المكسورة) وبقاء همزة الاستفهام المفتوحة( همزة القطع).
وذلك خاص بالأفعال لما جاء في القران الكريم وفي مواضع محددة.

الحالة الثانية:
بقاء الهمزتين مجموعتين معا في كلمة واحدة وذلك خاص بالأسماء.
نبدأ بالأفعال:
وهنا همزة القطع التي للاستفهام دايما مفتوحة دخلت علي همزة الوصل المكسورة ( لان ثالث الفعل مفتوح) عندما تدخل علي الأفعال الخماسية والسداسية.
مثال أَتَخَذتُم اصلها أََ إِتَخَذتُم.
لم تقع إلا في سبع افعال في القران الكريم:
( أتَّخَذتُم) البقرة 80
( أَطَّلَعَ) مريم78
( أَفتَري) سبأ8
( أَصطَفَي) الصافات 153
( أََستَكبَرتَ) ص 75
( أَتَّخَذناهُم) ص 63
( أََستَغفَرتَ) المنافقون6
عند تقدم همزة الوصل التي للاستفهام علي همزة الوصل التي هي للاستخبار، تسقط همزة الوصل خطأ ولفظا وتبقي همزة القطع التي للاستفهام. وذلك لئلا يلتبس الاستفهام بالخبر.

الصورة الثانية:
في الأسماء:
وهي دخول همزة القطع التي هي للاستفهام المفتوحة دايما علي همزة الوصل في الاسم المعرف بال وهي مفتوحة مطلقا.
في هذه الحالة. نبقي علي الهمزتين لأن كلاهما مفتوح فإذا حزفنا احداهما لا نعلم أيهما حزفت، ولا ندري هل نستفهم ام نستخبر. ومعلوم أن العرب لا تقول ( أَ أَ ) فابدلوها همزة.
ولها وجهين في القراء الابدال و التسهيل والإبدال هو المقدم في الأداء.
ففي الابدال:
نبدل همزة الوصل الي حرف مد مجانس لما قبلها وما قبلها مفتوح فيجانسه الألف يمد ست حركات لزوماً. وهي ثلاثة كلمات في القران الكريم وردت في ست مواضع :
1/( ءََالذَّكَرَين) الأنعام 143ـ144
2/( ءََاللَّه) النمل 59، يونس 59،

. ويسمي مد لازم كلمي مثقل ومد فرق.
3/( ءََالآن) يونس 51ـ91.
ويسمي مد كلمي لازم مخفف، ومد فرق.
الوجه الثاني للقراءة التسهيل:
وهو تسهيل همزة الوصل بين الهمزة والألف مع عدم المدَّ مطلقا ( القصر).
والوجهان جائزان. صحيحان مقروء بهما عند جميع القراء.
هذا والله تعالي اعلي واعلم

هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 7:40 am

5/ اكتبي حكم الاستعاذة والبسملة في أول السور مع ذكر كل من:
ا/لاوجه الجائزة في بداية السور.
ب/ الأوجه الجائزة في وسط الصورة
ج/ الأوجه الجائزة بين السورتين
د/ الأوجه الجائزة بين الأنفال والتوبة.

أولا نعرف الاستعاذة
وهي لفظ ( أََعُوذُ باللَّهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيم) وهي الصيغة المشهورة بين الأربع صيغ المعروفة.
وهي مصدر استعاذ أي طلب العوذ. والعوذ في اللغة هو اللجوء والتحصن بك من الشَّيطَان الرجيم.
حكمها:
صيغة الاستعاذة مأخوذة من الكتاب والسنة.
فمن الكتاب قول الله تعال:
( فَإِذَا. قَرأتََ القُرانَ فاستَعِذ بِاللَّه مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيم ) النحل 98.
وأما السنة فما رواه نافع بن جبير بن مطعم عن ابيه عن النبي صل الله عليه وسلم " أنه استعاذ قبل القراءة بهذه اللفظة بعينه"
وحكمها الندب، أي الاستحباب وهو الراجح والمشهور. ومن قال به أخذ الأمر في الآيه علي الندب وليس الوجوب.
وهناك من قال بالوجوب ومن قال به أخذ الأمر في الآيه علي الوجوب.

محلها:
وقد اجمع القراء علي أن الاستعاذة تكون قبل القراءة. أي عند الابتداء بالتلاوة.
ثانيا البسملة:
وهي قول " بِسمِ آللَّه الرَّحمانِ الرَّجِيم"
وحكمها الوجوب فهي واجبة عند جميع القراء في بداية القراءة.

هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 9:55 am

ا/ الأوجه الجائزة في بداية السورة:
للاستعاذة والبسملة في بداية السور اربعة أوجه:
1/ قطع الجميع.
وهي قطع الاستعاذة، عن البسملة، عن بداية السورة
اعوذُ بالله من الشيطان الرجيم/ قطع/
باسم آلله الرحمن الرحيم / قطع/
الحمد لله رب العالمين.
2/ قطع الأول و وصل الثاني بالثالث.
مثال:
اعوذُ بالله من الشيطان الرجيم/ قطع/
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين.
3/ وصل الجميع. وهي وصل الاستعاذة مع البسملة مع بداية السورة
مثال:
اعوذُ بالله من الشيطان الرجيم ،
بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله رب العالمين.
4/ وصل الأول بالثاني وقطع الثالث.
مثال:
اعوذُ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم / قطع/
الحمد لله رب العالمين.
هذه الأوجه في بداية أي سوره من صور القرآن عدا سوره براءة، وذلك لأنها نزلت بحد السيف فلا بسمله في أولها.

ب/الأوجه الجائزة في وسط السورة:
الوجه الاستعاذة  والبسملة في وسط السورة
هنا القاري مخير في وسط السورة، لأن البسملة جايزة، أن شاء بسمل وهو الأفضل وإن شاء ترك البسملة.
فإن اتي بالبسملة كان له الأربع أوجه في بداية السورة التي تم شرحتها وهي:
1/ قطع الجميع،
2/قطع الأول ووصل الثاني بالثالث،
3/وصل الجميع،
4/وصل الأول بالثاني وقطع الثالث.
وإن لم يأتي بالبسملة كان له وجهان:
قطع الاستعاذة عما بعدها، أو وصل الاستعاذة بما بعدها مع مراعاة الآيه المبدو بها فإن كانت تعود علي ذكر الله عز وجل أو النبي صل الله عليه وسلم أو المؤمنين أو الجنة أو ما ينوب عنهم فالأولى القاري عنديذ أن يأتي بالبسملة.
مثال: ( اللَّهُ وَلُّي الذِّينََ ءَامنُوا...) البقره257.
فإن كان القاري يقرأ بالاستعاذه فقط دون البسملة في وسط السورة ، وكان أول القراءة لفظ الجلالة أو ما ينوب عنه أو صفة من صفات المؤمنين فيجب عليه قطع الاستعاذة أما بعدها.
مثال :
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / قطع/
( اللَّه وَلُّي الذِّينََ ءَامنُوا..) البقره257

أما إذا كانت الآيه عن الكفار، والمنافقين، أو النار، أو الشيطان فلابد هنا من ذكر الاستعاذة فقط دون البسملة.
مثالSad الشَّيطَانُ يَعِدُكُمُ الفَقرَ... ) البقرة 268

هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 10:46 am

ج/ الأوجه الجائزة بين السورتين:
عندما نوصل بين السورتين لا توجد استعاذة فهي تأتي في بداية القراءة. فيكون العمل كله علي نهايه السورة الأولي والبسملة وبداية السورة الثانية.
بين كل سورتين اربعة أوج ، ثلاثة منها جائزه أوجه لا يجوز:
الأوجه الجائزة:
1/قطع الجميع:
وهي قطع نهاية السورة الأولي عن لبسمله عن بداية السورة الثانية.
2/قطع الأول ووصل الثاني بالثالث وهو قطع نهاية السورة الأولي ووصل البسملة ببداية السورة الثانية.
3/ وصل الجميع: وهو وصل نهاية السورة الأولي مع البسملة مع بداية السورة الثانية.
أما الوجه الذي لا يجوز فهو وصل نهاية السورة الأولي بالبسملة وقطع بدايه السورة الثانية لأنه يوهم أن البسملة ايه من السورة السابقة ولذلك منع.
د/ الأوجه الجائزة بين الأنفال والتوبة .
أما الأوجه الجائزة في الوصل فهي ثلاثة علي النحو التالي:

أولا نعرف الوقف والسكت:
1/ الوقف هو الوقف علي الكلمة القرآنية وذلك بقطع الصوت زمنا يتنفس فيه عاده بنية استئناف القراءة.
2/ السكت وهو قطع الصوت زمنا ما دون الوقف من غير تنفس بنية متابعة القراءة.
الأوجه الجائزة بين الانفال والتوبة:
1/ الوجه الأول : الوقف:
وهو الوقف علي آخر سوره الأنفال ( أو أي سوره ) قبل ( براءة) التوبة1
وذلك بقطع الصوت زمنا يتنفس فيه عاده بنية استئناف القراءة ويجوز الوقف بالسكون المحض أو بالروم أو الاشمام فيما يصح الوقف بهما.
2/ الوجه الثاني السكت:
أي السكت علي آخر الكلمة القرآنية دون زمن الوقف عاده ويكون دون نفس ثم البدء بسوره براءة.
ويجوز فيه السكون المحض والروم والأشمام فيما يصح الوقف عليه بهما.
3/ الوجه الثالث: الوصل
وهو الوصل بغير سكت مع مراعاة حكم القلب، أي قلب التنوين الي ميم منخفاه عند لفظ ( عليمٌ) الأنفال 75 عند ملاقاة حرف الباء في كلمة
( براءة) التوبة1 وكل ما ينتهي التنوين قبل براءة ،و بحركة الحرف الأخير في السور التي لا تنتهي بالتنوين مثل ( الكفرينَ) البقره286

هذا والله تعالي اعلي واعلم

هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 11:41 am

السوال الثالث:
ضع علامه ( صح) أمام العباره الصحيحة وعلامه( خطا) أمام العباره الخاطة. مع تصحيح الخطأ:
1/أحكام النون الساكنة والتنوين اربعة و تكون في كلمة أو كلمتين (خطا)
لأن الإدغام لا يكون الا من كلمتين في النون الساكنة والتنوين فإن وجد حرفي الياء و الواو في كلمة كان هناك إظهار مطلق ولا ندغم. أما بقيه الأحكام فنعم يكون في كلمة أو كلمتين.

2/المد الطبيعي هو المد الذي لا تقوم ذات الحرف إلا به ويتوقف علي سبب كهمز أو سكون ( خطأ)
المد الطبيعي هو المد الذي لا تقوم ذات الحرف إلا به ولا يتوقف علي سبب من همز أو سكون.

3/( المد الازم الكلمي المثقل والمخفف ـ مد الفرق ـ مد التمكين ـ المد العارض للسكون) تعتبر هذه المدود من المدود التي تلحق بالمد الفرعي.
( خطأ) .كلها تتبع المد الفرعي عدا مد التمكين فهو يلحق بالمد الطبيعي.

4/ لا يجوز الإتيان بالبسملة في وسط السورة ( خطأ) الاتيان بالبسملة جائز في وسط السورة مع مراعاة الآيه التي نبدأ بها.

5/حالات مد البدل هي فقط ما يلي ( أن يثبت وصلا ووقفا / أن يثبت وقفا لا وصلا/ أن يثبت وقفا). ( خطأ)
حالات مد البدل هي:
( يثبت وصلا و وقفا/ يثبت وصلا لا وقفا/ يثبت وقفا لا وصلا/ يثبت ابتداء فقط)
6/ اللام عموماً في القران الكريم يجوز فيها الوجهان فترقق اذا سبقت بكسر وتفخم إذا سُبقت بفتح أو بضم. ( خطأ) لأن هذا الحكم خاص بلام لفظ الجلالة فقط.
7/ لا يلتقي الساكنات عند العرب إلا في كلمتين ( خطأ) الساكنان عند العرب ياتيان في كلمة أو كلمتين.
8/مد الفرق أما لازم كلمي مثقل او لازم كلمي مخفف وفيه وجهان الابدال و التسهيل والإبدال هو المقدم ( صح).

9/تفخم الراء إذا تلاها حرف استعلا مفتوح في الكلمة التي بعدها مثل ( فأصبر صبراً جميلا). ( خطأ).
الراء. الساكنة تفخم اذا تلاها حرف استعلا مفتوح في نفس الكلمة نحو
( قِرطَاس) الأنعام 7.

10/يكون الإخفاء الحقيقي بقرع طرف اللسان مع ما يحاذبه من لثة الاسنان العليا. ( خطأ).
هذا هو الإظهار (يقرع مخرج النون). أما الإخفاء الحقيقي هو النطق بالنوم الساكنة أو التنوين بحالة وسط بين الإظهار و الإدغام عاريا عن التشديد مع بقاء الغنة بمقدار حركتين بالحرف المُخفي ( النون الساكنة أو التنوين)
هذا والله تعالي اعلي واعلم


هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 1:24 pm

السؤال الرابع:
من الآيات الكريمة الاتية (58 الي 61 ) سوره البقرة وجه 9
استخرجي:
1/ إظهار حلقي:
(مِنهَا) ايه 58 النون الساكنة بعدها هاء
2/ادغام:
( حِطَّةٌ نَّغفر) ايه 58 التنوين مع النون ( ادغام كامل بغنة)
3/قلب :
( تنبِتُ) ايه61 النون الساكنة مع الباء في كلمة.
4/اخفاء حقيقي:
( فأنزلنَا) ايه 59 النون الساكنة مع حرف الزاي في كلمة.
( فأنفجرت) ايه 60 نون ساكنة مع حرف الفاء
5/ إدغام شفوي:
(لكم مََّا سأََلتُم) ايه 61 الميم مع الميم.

6/ متماثلين صغير:
(ممَّا) الميم المشددة ميم ساكنة مع ميم متحركة.
7/إظهار شفوي:
( لكم خَطَياكُم) 59 الميم مع الخاء.
8/ التقاء ساكنين في كلمة مع ذكر الحالة:
( منهُ) ايه 60 عند الوقف عليها سكونا عارضا.
وهي الحالة الثالثة من حالات التقاء الساكنين في كلمة.
إذا التقي حرف صحيح سكن يكونا عارضا فإننا تأتي بالكلمة. كما هي ونجمع فيها بين الساكنين بسبب الوقف ولا نغير فيها شيا.
9/ حالة من حالات الميم الراء:
( القَرية) الآيه 59 الراء ساكنة قبلها مفتوح.
10/حالة من حالات ترقيق الراء:
(نغفِر) ايه 59 الراء ساكنة ما قبلها مكسور.
11/ مد عارض للسكون:
( يفسُقُونَ) ايه 59 عند الوقف عليها
12/مد طبيعي مع ذكر حالته:
( البَاب) ايه 59 آلاف الساكنة المفتوح ما قبلها.
13/ مد واجب متصل:
( السَّماء) ايه 59
14/ مد بدل يثبت وصلا و وقفا:
( بأياتِ) ايه 61
15/ شبيه بدل يثبت وصلا و وقفا:
(وباءو) هنا يسقط وصلا.
16/ إدغام متماثلين صغير في واو الجماعة اللينة:
( عََصَوا وَّكانُوا) الآيه 61
17/ حالة مستثناه من مد الصلة مع ذكر السبب؟
(منهُ اثنتا) لأن ما بعدة ساكن .
هذا و الله تعالي اعلي وأعلم
جزاك آلله شيخي الفاضل الكريم علي ما علمتنا وسهرت علينا حتي كنا بهذا المستوي فإن كان من توفيق فمن الله وأن كان هناك تقصير فمن نفسي ومن نسيان.
اسأل الله التوفيق للجميع
ولا أنسي الفاضله العزيزه استاذه جنان والإدارة الكريمة كتب آلله الأجر للجميع



هدي عبد الرحمن

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف هدي عبد الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 1:26 pm

الاسم : هدي عبد الرحمن الطاهر
البلد: السودان
مقيمه بالولايات المتحدة الأمريكية
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 04 يونيو 2016, 1:44 pm

بوركت حبيبتي هدى
وصلت إجابتك
وفقك الله لما يحب ويرضى.
avatar
الشيخ مظفر النواتي
هيئة التدريس

default رد: صفحة الأخت هدى عبد الرحمن وفقها الله

مُساهمة من طرف الشيخ مظفر النواتي في الأربعاء 29 يونيو 2016, 2:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، لقد تشرفت بتكليف من الشيخ مدحت عبد الجواد للاطلاع على إجابة الامتحان النهائي لدورة الأحكام المنعقدة في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم
وحقيقة وجدت إجابة الأخت هدى عبد الرحمن إجابة نموذجية مدعمة بالدليل في كل الأجوبة
وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على فن إيصال المعلومة من الشيخ مدحت لطلابه ، وكذلك تأثر الطالب بشيخه والإجابة بنفس الكيفية التي قدمت له بها المعلومة
لذلك أحييك أختي الفاضلة هدى عبد الرحمن على حرصك على تلقي هذا العلم والذي هو من أشرف العلوم ، وأسأل الله عز وجل أن ينفعك به في الدنيا والآخرة
الشيخ مظفر النواتي أبو سلمان.

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 22 أغسطس 2017, 6:42 pm