مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

لمحاضرة (6) من محاضرات " لمسات بيانية " للشيخ الفاضل أحمد رشاد حفظه الله

شاطر
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default لمحاضرة (6) من محاضرات " لمسات بيانية " للشيخ الفاضل أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 14 يناير 2016, 9:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم

المحاضرة رقم (6) من محاضرات " لمسات بيانية "

للشيخ الفاضل أحمد رشاد حفظه الله وبارك فيه وفي علمه.


avatar
محبة الرحمن7

default رد: لمحاضرة (6) من محاضرات " لمسات بيانية " للشيخ الفاضل أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف محبة الرحمن7 في الخميس 14 يناير 2016, 8:48 pm

محاضرة لمسات بيانيه رقم 6 للشيخ الفاضل احمد رشاد حفظه الله
تابع درس التقديم والتاخير
سوره الانعام <ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102)
سورة غافر< ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لّا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ
قدم الله في سورة اللانعام جمله لال اله الاهو علي قوله تعالي خالق كل شيء والعكس في سورة غافر
ذلك في سياق الانكار علي الشرك والدعوه الي التوحيد الخالص ونفي الصاحبه والولد اذ يقول الله سبحانه وتعالي في سورة الانعام وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ ۖ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَصِفُونَ (100)بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ ۖ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101)
فالكلام السابق يدل علي التوحيد وانكار الشرك ونفي الصاحبه والولد لذا قدم الله كلمة التوحيد لا اله الا هو لتناسب المقام وحين قال وخلق كل شيئ فاخر خلق كل شيئ بعد التوحيد في الايه وهذا نظير تاخيره بعد قوله سبحان وتهعالي لا اله الاهو خالق كل شيئ وهذا تناظر جميل
اما في سوره غافر فالسياق السابق للايات يتكلم عن تعداد النعم لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ ۚ قَلِيلًا مَّا تَتَذَكَّرُونَ (58)
إِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (59) وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (61) ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ فَأَنَّىٰ تُؤْفَكُون
كل هذا كان الكلام يدل علي الخلق ونعم الله فقدم الخلق لذلك فوضع كل تعبير في موطنه حتي السياق


2- مثال اخر
سورة الانفال إِإِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوا وَّنَصَرُوا أُولَٰئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُم مِّن وَلَايَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّىٰ يُهَاجِرُوا ۚ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (72)

سورة التوبه الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (20)

في سوره الانفال قدم الاموال والانفس عن سبيل الله وفي التوبه قدم في سبيل الله عن الاموال والانفس وذلك لانه في سورة الانفال كان يتكلم عن الاسري < تريدون عرض الدنيا > وهو المال الذي يريدونه الاسري لفداآ انفسهم لذا قدم المال والانفس لان المال كان مطلوبا له حتي عاتبهم الله في ذلك فطلب الله تعالي ان يبدءوا بالتضحيه بالمال
اما ايه التوبه فقد تقدم ذكر الجهاد في سبيل الله لان سياق الايات السابقه كلها لهذه الايه لانه مناسب لمساله الجهاد

3- المثال الثالث
تري الفلك مواخر فيه > سورة النحل 14
ايه 12 من سوره فاطر تري الفلك فيه مواخر
قدم المواخر علي الجار ،المجرور في النحل وقدم فيه علي المواخر في فاطر
لانه في سورة النحل كان الحديث كان الخيل والبغال والحمير وذكر الفلك والفلك تعدد وسيلة النقل فالكلام علي وساءل النقل قدم مواخر
في سورة فاطر قدم فيه لان السياق لا يذكر وساءل النقل بل السياق كان الكلام علي البحر وانواعه وما اودع الله فيه من نعم فلابد من تقديم ضمير البحر علي المواخر
لما كان الكلام علي وساءل النقل والفلك قدم حالة الفلك ولما كان الكلام علي البحر ذكر الله سبحانه وتعالي ما يتعلق بالبحر

4- المثال الرابع
سورة الاسراء 89 ولقد صرفنا للناس في هذا القران من كل مثل

سورة الكهف 54 ولقد صرفنا في هذا القران للناس من كل مثل
في سورة الاسراأ كا ن سياق الحديث عن الانسان ونعم الله ورحمته من ايه 83 واذا انعمنا علي الانسان الي ان يقول قل لءن اجتمعت الانس والجن
فناسب تقديم الناس في سورة الاسراأء كذلك تكلم الله سبحانه وتعالي عن الناس في بدايه الايه ثم ذكر القران فكان المناسب ان يتقدم الناس عن القران وهذا تناسب بين افتتاح السوره والايه وختم الايه فابي اكثر الناس الا كفورا معني الكفور ان يجحد الناس النعم فعندما انعم الله عليهم بنعم لا تحصي جحدها الناس فناسب ذلك تقدم ذكر النعمه والرحمه والفضل فمقابل الشكر الكفران ومقابل الشاكر الكفور فكان ختام الايه مناسب لما تقدم من السياق
في سورة الكهف كان السياق في افتتاح سورة الكهف الحمد الله الذي انزل علي عبده الكتاب > ما هو الكتاب هو القران فقد بدا السوره بالكلام علي الكتاب ثم اصحاب الكهف وموسي والخضر وذو القرنين وهم من الناس فذكر القران قبل الناس فكان من المناسب ان يبدا بالقران كما بدا به السوره في سوره الكهف ختم الايه وكان الانسان اكثر شيء جدلا لان الله ذكر لنا قبلها وبعدها من المحاورات والجدل فتناسق جميل

5- المثال الخامس
سورة البقره 264 يا ايها الذين امنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والاذي حتي قوله لا يقدرون علي شيء مما كسبوا
سورة ابراهيم 18 مثل الذين كفروا بربهم الي قوله تعالي لا يقدرون مما كسبوا علي شيئ

في اية البقره قدم الله بعد القدره الشيء وسورة ابراهيم قدم الكسب واخر الشيئ
في سوره البقره السياق علي الانفاق والصدقه والمنفق معطا وليس كاسبا فاخر الله الكسب
والايه في سورة ابراهيم كان السياق علي العمل فالعامل كاسب فقدم الكسب
6- المثال السادس
سورة ال عمران ايه 126و،ما جعله الله الا بشري لكم ولتطمءن قلوبكم به
سورة الانفال ايه 10 وما جعله الا الا بشري ولتطمئن به قلوبكم
في سياق سورة ال عمران قدم القلب عن الجر والمجرور اما في سورة الانفال قدم الجار عن القلب
الكلام في الموطنين عن غزوة بدر لكن الموقف مختلف في ال عمران ذكر معركة بدر تمهيدا لذكر موقعه احد ،ما اصابهم فيها من قرح وحزن مقام مسح علي القلوب ،فيها مواساه وتصبير فالمواساه والتصبير يكون الخطاب للقلب لذا قدم القلب لمناسبة المقام وزاد كلمه لكم لزياده في المواساه والمسح علي القلوب
اما في سورة الانفال الكلام عن غزوة بدر وانتصارهم فيه ودور الامداد السماوي في هذا الامر فالمقام مختلف عن ال عمران لانه مقام نصر ودور الامداد الرباني فقدم به لان الضمير يعود علي الامداد











انتصار
الادارة العامة

default رد: لمحاضرة (6) من محاضرات " لمسات بيانية " للشيخ الفاضل أحمد رشاد حفظه الله

مُساهمة من طرف انتصار في الجمعة 15 يناير 2016, 11:56 am

ما شاء الله عليك استاذة محبة زادكم الله بسطة في العلم والعمل ونفع بك وبشيخنا الكريم الفاضل احمد رشاد امين

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 يوليو 2018, 1:28 pm