مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

من السنن المهجورة بعد الصلوات المفروضة

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default من السنن المهجورة بعد الصلوات المفروضة

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 05 يناير 2016, 11:23 am


. 📚من السنن المهجورة بعد الصلوات المفروضة

بعض صيغ التسبيح ، والتحميد ، والتكبير ، وقد جاءت فيها عدة صفات ، ويتم التنويع بينها في الصلوات المفروضة من أجل ألا يُهجر منها شيء ، وهي :


الصفة الأولى : [ سبحان الله ( ٣٣ ) ، الحمدلله ( ٣٣ ) ، الله أكبر ( ٣٣ ) ، تُختم بلا إله إلا الله ... ] .
• جاء من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من سبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثينَ ، وحمدَ اللَّهَ ثلاثًا وثلاثينَ ، وكبَّرَ اللَّهَ ثلاثًا وثلاثينَ ، فتلكَ تسعةٌ وتسعونَ ، وقالَ تمامَ المائةِ ، لا إلهَ إلَّا اللَّه وحده لا شريكَ لهُ ل، هُ الملكُ ولهُ الحمدُ ، وهوَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ ، غُفِرت خطاياهُ وإن كانت مثلَ زَبَدِ البحر )) .


الصفة الثانية : [ سبحان الله ( ٣٣ ) ، الحمدلله ( ٣٣ ) ، الله أكبر ( ٣٤ ) ] .
• جاء من حديث كعبِ بنِ عُجْرةَ رضيَ اللهُ عنه ، قال : قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( مُعقِّباتٌ لا يخِيبُ قائِلُهنَّ ( أو فاعِلُهنَّ ) دُبُرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ ؛ ثلاثٌ وثلاثونَ تسبيحةً ، وثلاثٌ وثلاثونَ تحميدةً ، وأربعٌ وثلاثونَ تكبيرةً )) . [ صحيح الإمام مسلم - ٥٩٦ ] .


الصفة الثالثة : [ سبحان الله ( ٣٣ ) ، الحمدلله ( ٣٣ ) ، الله أكبر ( ٣٣ ) ] .
• جاء من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : جاء الفقراء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالوا : ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلا والنعيم المقيم ، يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ، ولهم فضل من أموال يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون ، قال : (( ألا أحدثكم بأمر إن أخذتم به أدركتم من سبقكم ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه ، إلا من عمل مثله تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين ، فاختلفنا بيننا ، فقال : بعضنا نسبح ثلاثا وثلاثين ونحمد ثلاثا وثلاثين ونكبر أربعا وثلاثين ، فرجعت إليه ، فقال : تقول سبحان الله والحمد لله والله أكبر حتى يكون منهن كلهن ثلاثا وثلاثين )) . [ صحيح الإمام البخاري - ٨٠١ ] .


الصفة الرابعة : [ سبحان الله ( ١٠ ) ، الحمدلله ( ١٠ ) ، الله أكبر ( ١٠ ) ] .
• جاء من حديث أبي هُرَيرةَ رضيَ اللهُ عنه ، قال : (( قالوا : يا رسولَ اللهِ، ذهَبَ أهلُ الدُّثورِ بالدَّرجاتِ والنَّعيمِ المُقيمِ، قال: كيف ذاكَ؟ قالوا: صلَّوْا كما صلَّيْنا، وجاهَدوا كما جاهَدْنا ، وأنفَقوا مِن فُضولِ أموالِهم ، وليسَتْ لنا أموالٌ، قال: أفلا أُخبِرُكم بأمرٍ تُدركونَ مَن كان قبْلَكم، وتسبِقونَ مَن جاء بعدَكم ، ولا يأتي أحدٌ بمِثلِ ما جِئتُم به إلَّا مَن جاء بمِثلِه؟! تُسبِّحونَ في دُبُرِ كلِّ صلاةٍ عَشْرًا ، وتحمَدونَ عَشْرًا ، وتُكبِّروَن عَشْرًا )) . [ صحيح الإمام البخاري - ٦٣٢٩ ] .


الصفة الخامسة : [ سبحان الله ( ٢٥ ) ، الحمدلله ( ٢٥ ) ، الله أكبر ( ٢٥ ) ، لا إله إلا الله ( ٢٥ ) ] .
• جاء من حديث زيدِ بنِ ثابتٍ رضيَ اللهُ عنه ، قال : (( أُمِرْنا أنْ نُسبِّحَ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثينَ ، ونحمَدَه ثلاثًا وثلاثينَ ، ونكبِّرَه أربعًا وثلاثينَ ، قال : فرأى رجُلٌ مِن الأنصارِ في المنامِ ، فقال : أمَرَكم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنْ تُسبِّحوا في دُبُرِ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثينَ ، وتحمَدوا اللهَ ثلاثًا وثلاثينَ ، وتُكبِّروا أربعًا وثلاثين ؟ قال : نَعم ، قال : فاجعَلوا خمسًا وعشرينَ ، واجعَلوا التَّهليلَ معهنَّ ، فغدَا على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فحدَّثَه ، فقال : افعَلوا )) . [ جامع الترمزي ، واسناده صحيح
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: من السنن المهجورة بعد الصلوات المفروضة

مُساهمة من طرف مها صبحى في الثلاثاء 05 يناير 2016, 1:39 pm

جزاكم الله خيراً معلمتنا الفاضلة أستاذة حبيبه
و لي سؤال لو سمحتِ أستاذتي
هل الأفضل الاتيان بكل هذه الصيغ أم التنويع بينها فنأخذ كل مرة صيغة مختلفة ؟
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: من السنن المهجورة بعد الصلوات المفروضة

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 05 يناير 2016, 10:06 pm

وجزاك الله الجنة أستاذة مها

الذي استظهره الشيخ العثيمين أنه صلى الله عليه وسلم كان ينوع بين الأذكار المتعددة ذات السبب الواحد، فيأتي بهذا تارة، وتارة بهذا.

يقول الذي ينبغي أن يأتي الإنسان بكل ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، يأتي بهذا أحياناً وبهذا أحياناً؛ ليحصل له فعل السنة على جميع الوجوه، وإن كان لا يعرف إلا وجهاً واحداً من السنة واقتصر عليه فلا حرج؛ لأن الظاهر أن النبي عليه الصلاة والسلام كان ينوع هذه الوجوه في الاستفتاح وفي التشهد من أجل التيسير على العباد، وكذلك في الذكر بعد الصلاة كان الرسول عليه الصلاة والسلام ينوعها لفائدتين:

الفائدة الأولى: أن لا يستمر الإنسان على نوعٍ واحد؛ فإن الإنسان إذا استمر على نوعٍ واحد صار الإتيان بهذا النوع كأنه أمرٌ عاديٌ، ولذلك لو غفل وجد نفسه يقول هذا الذكر وإن كان من غير قصد؛ لأنه صار أمراً عادياً أتوماتيكياً كما يقولون، فإذا كانت الأذكار متنوعة وصار الإنسان يأتي أحياناً بهذا، وأحياناً بهذا صار ذلك أحضر لقلبه، وأدعى لفهم ما يقوله.

ثانياً: ما يظهر أن الرسول عليه الصلاة والسلام أراده، التيسير على الأمة، بحيث أن يأتي الإنسان تارةً بهذا، وتارةً بهذا على حسب ما يناسبه. فمن أجل هاتين الفائدتين صارت بعض العبادات تأتي على وجوهٍ متنوعة مثل: الاستفتاح، والتشهد، والأذكار بعد الصلاة. 



avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: من السنن المهجورة بعد الصلوات المفروضة

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 06 يناير 2016, 11:13 am

جزاكم الله خيرأ أستاذة حبيبه
زادكِ الله علماً و نفعاً
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: من السنن المهجورة بعد الصلوات المفروضة

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 06 يناير 2016, 12:51 pm

اللهم آمين
وجزاك الله الجنة أستاذة مها

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 30 أبريل 2017, 2:55 am