مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

محاضرة احكام الميم الساكنة للشيخ مدحت عبد الجواد معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default محاضرة احكام الميم الساكنة للشيخ مدحت عبد الجواد معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

مُساهمة من طرف انتصار في الجمعة 11 ديسمبر 2015, 2:50 pm


جنان الرحمن
الإدارة

default رد: محاضرة احكام الميم الساكنة للشيخ مدحت عبد الجواد معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 19 ديسمبر 2015, 7:08 pm

أحكام الميم الساكنة

تعريفها :

هي ميم ساكنة أصلية من بنية الكلمة تكون في الأسماء والأفعال والحروف متوسطة و متطرفة ، ثابتة لفظا وخطا ووصلا ووقفا.

وقولنا ساكنة خرج به الميم المتحركة ﴿ مَآ أَنتَ بِنِعۡمَةِ رَبِّكَ بِمَجۡنُونٍ ﴾ القلم: ٢ ، 
والميم المشددة مثل  ﴿ ثُمَّ رَدَدۡنَـٰهُ أَسۡفَلَ سَـٰفِلِينَ التين: ٥
خرج به ما كان ثابتا وحرك لالتقاء الساكنين ﴿ قُمِ ٱلَّيۡلَالمزمل: ٢ والميم التي سكونها عارض كالميم المتطرفة حال الوقف عليها نحو ﴿ حَكِيمٌالبقرة: ٢٠٩ ،  ﴿ عَلِيمٌ ﴾  البقرة: ٢٩

وتكون في الاسم ولا تكون الا متوسطة نحو ﴿ ٱلۡحَمۡدُ الفاتحة: ٢،  
وفي الفعل وتكون متطرفة أومتوسطة  ﴿ قُمۡتُمۡ ﴾ المائدة: ٦  ﴿ وَإِذۡ يَمۡكُرُالأنفال: ٣٠ ،
 وفي الحرف ولا يكون إلا متطرفا نحو  ﴿ أَمۡ لَمۡ يُنَبَّأۡالنجم: ٣٦

فــائــدة:
كما تعلمون أن الميم الساكنة إما أن تكون أصليه من بنيه الكلمة وإما أن تكون زائدة فالميم الأصلية هي الأصلية من بنيه الكلمة فلا غنى للكلمة عنها مثال: ﴿ وَمَن يَعۡتَصِم بِٱللَّهِ ﴾ آل عمران: ١٠١  
أما الميم الزائدة فتكون في ميم الجمع مثال: ﴿ ٱلَّذِينَ يَخۡشَوۡنَ رَبَّہُم بِٱلۡغَيۡبِالأنبياء: ٤٩



فميم الجمع هي الميم الزائدة عن بنية الكلمة الدالة على جمع المذكرين ولا تقع ميم الجمع إلا بعد حرف من أربعة أحرف وهي الهاء والكاف التي للخطاب والتاء والهمز ومثال الهاء  ﴿ عَلَيۡهِمۡ ﴾  البقرة:٦ ومثال الكاف التي للخطاب ﴿ عَلَيۡكُمۡ أَنفُسَكُمۡ‌ۖ  ﴾ المائدة: ١٠٥
ونقول كاف الخطاب لإخراج غيرها التي ليست للخطاب مثال ﴿ رَبِّ ٱحۡكُم بِٱلۡحَقِّ‌ۗ  ﴾ الأنبياء: ١١٢ ، ومثال التاء   ﴿ وَأَنتُمۡآل عمران: ٦٦ ، ومثال الهمزة كلمة : ﴿ هَآؤُمُالحاقة: ١٩ وليس لها ثاني في القرءان.


أحكام الميم الساكنة :
كما تعلمون أن حروف الهجاء تسع وعشرون وعند ملاقاة النون الساكنة والتنوين أو الميم الساكنة نستثني منها حرف الألف لأن الألف لاتكون إلا ساكنة ولا يكون ماقبلها إلا مفتوحا فلا تتصدر أول الكلمة  ولا تأتى قبل النون الساكنة والتنوين ولا قبل الميم الساكنة

للميم الساكنة قبل حروف الهجاء ثلاثة أحكام هى :

1- الاخفاء ----------- ويسمى الاخفاء الشفوى

2-الادغام ------------ ويسمى الادغام الشفوى.أوإدغام مثلين  صغير.

3- الاظهار------------ ويسمى الاظهار الشفوي




أولا الإخفاء الشفوي :حرفه : الـــ ( ب)

فاذا وقعت الميم الساكنة قبل حرف الباء ولا يكون ذلك إلا من كلمتين سواء كانت الميم أصلية من بنية الكلمة مثل        

﴿ وَمَن يَعۡتَصِم بِٱللَّهِ ﴾ آل عمران: ١٠١  
أو كانت ميم جمع مثل ﴿ ٱلَّذِينَ يَخۡشَوۡنَ رَبَّہُم بِٱلۡغَيۡبِالأنبياء: ٤٩



فإن حكمها عند أئمة الأداء والمحققين الاخفاء مع الغنة بمقدار حركتين

أمثلة :

﴿ رَبِّ ٱحۡكُم بِٱلۡحَقِّ‌ۗ  ﴾ الأنبياء: ١١٢

﴿ وَمَن يَعۡتَصِم بِٱللَّهِآل عمران: ١٠١

﴿ بِٱلۡعُدۡوَةِ ٱلۡقُصۡوَىٰالأنفال: ٤٢

﴿ ٱلَّذِينَ يَخۡشَوۡنَ رَبَّہُم بِٱلۡغَيۡبِالأنبياء: ٤٩


كيفية النطق بحكم الإخفاء الشفوي

تم شرحه فى حكم القلب ولكن سنذكره هنا أيضا وهو أن العلماء فيه على مذهبين

1.منهم من قال بترك فرجة وهو ترك فرجة بسيطة بين الشفتين

2.عدم ترك فرجة مع عدم كز الشفتين

والمذهبين صحيحين ومقروء بهما ولا ينكر أحدهما على الآخر

وما أنا عليه هو المذهب الثاني



علة  الاخفاء الشفوى :
- وجود التجانس بين الميم والباء فى المخرج والتقارب بينهما في الصفات  فعسر الإدغام والإظهار فكان الإخفاء

وجه التسمية :

سمي إخفاء الميم الساكنة عند الباء اخفاء شفويا

لان الحرفين المخفى ( م ) والمخفى عنده ( ب ) يخرجان من الشفتين .

فائدة الاخفاء :

يؤدي الإخفاء إلى سهولة النطق وذلك لأننا إذا أدغمنا الميم في الباء لأدى ذلك إلى صعوبة النطق وعدم وضوح المعنى ، وإذا أظهرنا الميم قبل الباء سيحدث سكت .

علامة ضبط المصحف في الإخفاء الشفوي

تعرية الحرف الأول عن الحركة  (الميم الساكنة) وعدم تشديد الحرف الثاني.


الفرق ما بين حكم القلب والإخفاء الشفوي

لا فرق في كيفيه النطق بهما وزمن الغنة ودرجة بيانها كما شرحنا من قبل مذاهب العلماء فيها

1. في القلب الميم منقلبة عن النون الساكنة أو التنوين وعلامة ضبط المصحف فيها علامة الميم المدلاه

أما في حكم الإخفاء الشفوي فالميم أصليه من بنية الكلمة.


2. القلب يأتي في كلمة أو كلمتين

أما الإخفاء الشفوي فلايكون إلا من كلمتين.


3.في القلب الميم تثبت في اللفظ والخط

أما الإخفاء فهو ثابت خطا ولفظا.


4.القلب هو إخفاء حقيقي للنون عند الباء يتم بعد القلب

أما في الاخفاء الشفوي فهو إخفاء غير حقيقي ولولا الغنة المطولة لكان إظهارا


ثانيا : الإدغام الشفوى

 ادغام المتماثلين صغير (إدغام شفوي)

وسمي إدغاماً لإدخال الميم الساكنة في المتحركة وسمي بالمثلين لكون المدغم والمدغم فيه مؤلفين من حرفين اتحدا مخرجا وصفة واسما وسمي صغيرا لأن الميم الساكنة وقع بعدها ميم متحركة وسمي إدغاما بغنة لكون الغنة مصاحبة له بالاجماع.

تعريفه :

هو أن يقع بعد الميم الساكنة ميم متحركة فتدغم الميم الساكنة بالمتحركة مع الغنة نحو ﴿ كَم مِّن ﴾ البقرة:٢٤٩               
 ﴿ وَلَكُم مَّا ﴾ البقرة: ١٣٤ حروفه : ( الميم )

ولايأتى ذلك إلا من كلمتين

أمثله :

﴿ لَهُم مَّا يَشَآءُونَ ﴾  الزمر: ٣٤

﴿ لَهُم مَّغْفِرَة ﴾  المائدة: ٩

فاذا وقعت الميم الساكنة قبل حرف الميم ( ولا يكون ذلك الا من كلمتين )
 سواء كانت الميم أصلية من بنية الكلمة مثل )

﴿ أَم مَّن ﴾  النساء: ١٠٩( أو كانت ميم جمع مثل ﴿ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُم ﴾ البقرة: ١٣٤)

فان حكمها وجوب الادغام مع مراعاة الغنة اتفاقا .

وجه التسمية :

سمى ادغام ---------------- لادخال الميم الساكنة فى الميم المتحركة.

سمى متماثلين ------------- لان الحرفين متفقان اسما ورسما ومخرجاً

سمى صغير ---------------- لان الحرف الاول ساكن والثانى متحرك ولقلة العمل به فى القرءان الكريم

.

علة الادغام : التماثل

علامته ضبط المصحف – تعرية الميم الاولى عن الحركة مع تشديد الميم الثانية.





ثالثا الاظهار الشفوى
 تعريفه:

هو إخراج الميم الساكنة من مخرجها من غير غنة ظاهرة ولا وقف ولا سكت ولا تشديد اذا اتى بعدها حرف من حروف الاظهار الشفوي

وهى الستة وعشرون حرفا الباقية من حروف الهجاء بعد إسقاط حرفي الباء والميم .

وممكن أن يأتي في كلمة ﴿ ٱلۡحَمۡدُالفاتحة: ٢ أو من كلمتين ﴿ أَمۡ حَسِبۡتُمۡالبقرة:٢١٤

فاذا وقعت الميم الساكنة قبل أحد حروف الاظهار الشفوي كان حكمها وجوب الاظهار من غير غنة ظاهرة كاملة اتفاقاً سواء أكانت الميم مع حرف الاظهار في نفس الكلمة أم كانتا فى كلمتين .


أمثلة للاظهار الشفوى



فى كلمة -------------- من كلمتين



﴿ أَنۡعَمۡتُالبقرة:٤٠  ............. ﴿ أَمۡ حَسِبۡتُمۡالبقرة: ٢١٤

﴿ يَمۡحَقُالبقرة: ٢٧٦ ............  ﴿ أَمۡ خُلِقُواْالطور: ٣٥

﴿ تُمۡسُونَالروم: ١٧ ............... ﴿ يَعِظُكُمۡ لَعَلَّڪُمۡ ﴾ النحل: ٩٠




علة الاظهار الشفوى :
 التباعد في المخرج والصفات أي بعد مخرج الميم عن أكثر مخارج حروف الاظهار الشفوي والاختلاف في بعض الصفات.


وجه التسمية :

سمى اظهارا لان الميم تخرج من مخرجها مظهرة ، وسمى شفويا نسبة للحرف المظهروهو الميم  ولم ننسبه الى الحروف التى تظهر الميم عندها لان هذه الحروف ليست فى مخرج واحد فننسب الاظهار اليه بخلاف الحال فى الاظهار الحلقى الذى تنحصر حروفه فى مخرج واحد وهوالحلق

تـنـبـيـه :

يراعى أن يكون الاظهار الشفوى عند الواو والفاء أشد مراتب الاظهار الشفوي وفى ذلك يقول الشيخ الجمزورى :-

واحذر لذى واو وفاء أن تختفى لقربها ولاتحاد فاعرف

علامة ضبط المصحف في حكم الاظهار الحلقي

وضع علامة الخاء المهملة فوق الميم الساكنة مع عدم تشديد الحرف الثاني.

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 10:56 pm