مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

شاطر

dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الثلاثاء 31 مايو 2016, 3:56 pm


تعريف النون الساكنة : هي نون خالي من الحركة، وتكون ثابتة في اللفظ والخط ،و في الوصل والوقف وتكون في الأسماء والأفعال والحروف وتكون متوسطة ومتطرفة .
وتكون أصلية من بنية الكلمة مثل(أنعم)وتكون زائدة مثل(فانفلق) أصل الفعل (فلق)
أما التنوين فهو نون ساكنة زائدة تلحق آخر الاسم وصلاً في اللفظ وتفارقه خطاً ووقفاً وهو عبارة عن الفتحتين والكسرتين والضمتين.
الفرق بين النون الساكنة والتنوين فيما يأتي
أولاً: النون الساكنة تكون ثابتة في اللفظ والخط أما التنوين فإنه ثابت في اللفظ دون الخط .
ثانياً: النون الساكنة تكون ثابتة في الوصل والوقف أما التنوين يكون ثابت في الوصل دون الوقف
ثالثاً: النون الساكنة تكون في الأسماء والأفعال والحروف أما التنوين تكون في الأسماء فقط
رابعاً: النون الساكنة تكون في وسط الكلمة وآخرها والتنوين لا يكون إلا في آخر الكلمة .
خامسا : النون الساكنة حرف أصلي من أحرف الهجاء وقد تكون من الحروف الزائدة أما التنوين فلا يكون إلا حرف زائد عن بنية الكلمة
ملاحظة
عند الوقف على التنوين إذا كانت كسرتين أو الضمتين يوقف عليه بالسكون وهو الأصل وعندما يكون بالفتحتين تبدل الفتحتان ألفاً تمد بمقدار حركتين مثل {أَلَمْ نَجْعَلْ الأَرْضَ مِهَادًا} إلا إذا كانت الفتحتان تنويناً لتاء مربوطة فيوقف عليها بالسكون وتبدل التاء المربوطة بالهاء من غير تنوين مثل { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً..)

وللنون الساكنة والتنوين أربعة أحكام
1-الإظهار
2-الإدغام
3-الاقلاب
4-الإخفاء
أولاً : الإظهار
تعريف الإظهار لغة : فهو البيان والإيضاح
واصطلاحاً : هو إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة كاملة
وحروف الإظهار الحلقي ستة : (ء-ه- ع –ح – غ – خ) هي أوائل الكلمات ( أخي هاك علما حازه غير خاسر ).
وتكون هذه الحروف مع النون الساكنة في كلمة واحدة وفي كلمتين ، مثال (وينْئون) (منْ علق )أما مع التنوين فلا تكون إلا في كلمتين مثال (جرف هار)
لماذا سمية إظهار حلقي
لظهور النون الساكنة والتنوين عند ملاقاة احد هذه الحروف الستة
اما تسميته حلقيا
لان حروفه الستة تخرج من الحلق
أما سبب إظهار النون الساكنة والتنوين عند ملاقاة احد حروفه الستة
فهو بعد المخرجين لان النون الساكنة والتنوين تخرجان من طرف اللسان وحروف الإظهار الستة تخرج من الحلق
أما حقيقته (كيفية النطق بالإظهار)
أن تنطق النون الساكنة او التنوين نطقاً واضحاً من غير غنة كاملة ,ثم تنطق بحرف الإظهار من غير فصل ولا سكت بينهم
للإظهار مراتب ثلاثة
1-عليا عند الهمزة والهاء
2-وسطى عند العين والحاء
3-دنيا عند الغين والخاء
علامة ضبط المصحف:
الاظهار الحلقي:علامته اثبات السكون فوق النون الساكنة على شكل راس حاء صغيرة
اما التنوين فعلامته بالنسبة لتنوين الفتح و الكسر تكون مركبتين فوق بعضهما و بالنسبة لتنوين الضم هو رسم الضمة الثانية عكس الاولى مع مسح رأس الضمة الثانية

ثانياً : الإدغام
تعريف الادغام
لغـة : إدخال الشيء في الشيء .
واصطلاحاً :إدخال حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدداً
ينقسم الإدغام إلى قسمان
1-إدغام بغنة
يأتي الإدغام بغنة مع حروف أربعة مجموعة في كلمة "ينمو "فعند وقوع أحد هذه الأحرف الأربعة بعد النون الساكنة من كلمتين وجب الإدغام بغنة يستثنى من ذلك النون في "يس وَالْقُرْآنِ و "ن وَالْقَلَمِ فلا إدغام بل يجب الإظهار، وقد وقع هذا النوع مع الياء والواو في هذه الكلمات: {الدنيا} كما في قوله تعالى{بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} ,{صنوان}
أمثلة على الإدغام بغنة
(ومنْ يطع الله , منْ ماء , أمشاج نبتليه , ووالد وما ولد)
2-الإدغام بلا غنة
أما النوع الثاني من الإدغام فهو الإدغام بغير غنة ويأتي مع حرفين "اللام والراء "إذا أتيا بعد النون الساكنة أو التنوين في كلمتين حيث لم يقع منه في القرآن ما كان في كلمة واحدة
أمثله( أنْ لن نقول , مالاً لبدا , منْ رسول )
والإدغام ينقسم إلى قسمان من حيث الكمال والنقصان
1-إدغام كامل : هو ذهاب ذات الحرف وصفته معا ويكون عند اللام والراء وعلامته وضع التشديد على الحرف المد غم فيه
2-إدغام ناقص : هو ذهاب ذات الحرف مع بقاء صفته وهي الغنة وهي عند الحروف(ي - ن – م – و )
ويعود سبب الإدغام إلى أمرين
1-التماثل بالنسبة للنون
2-وقرب المخارج بالنسبة لبقية الأحرف
علامة ضبط المصحف:
علامته تعرية النون الساكنة من علامة السكون و كتابة علامة التنوين متتابعة مع تشديد الحرف الذي يليهما من الكلمة الثانية(اذا كان الحرف الذي يليهما. نون ميم. لام. او راء.
اما اذا كان الحرف الذي يليهما واو. او. ياء. فانه لا يشدد الحرف الذي يليهما من الكلمة الثانية

ثالثًا : الإقـلاب
الحكم الثالث من أحكام النون الساكنة والتنوين هو الإقلاب
وتعريفه في اللغة : تحويل الشيء عن وجهه .
واصطلاحاً قلب النون الساكنة او التنوين ميما مخفاة بغنة .
حروف الاقلاب للاقلاب حرف واحد وهو (ب ) ويكون في كلمة في كلمة وكلمتين بعد النون الساكنة ولا يكون الا بكلمتين بعد التنوين
أمثله (وأما منْ بخل , سميعٌ بصير )
وليكي يتحقق الاقلاب لا بد من ثلاث أمور
1-قلب النون الساكنة أو التنوين ميما خالصة لفظا لا خطا
2-إخفاء هذه الميم عند الباء
3-إظهار الغنة مع الإخفاء وهي صفة الميم المقلوبة لا صفة النون او التنوين
ملاحظة
أن ننتبه عند التلفظ بالاقلاب من كز الشفتين على الميم المقلوبة بل يجب تسكينها بتلطف من غير ثقل ولا تعسف
أما سبب الاقلاب
فهو اختلاف في المخرج بنت النون الساكنة والتنوين وبين حرف الباء
الاقلاب:علامته
تعرية النون الساكنة من الحركة و وضع ميم صغيرة عليها
واما التنوين فتوضع حركة واحدة منه و تستبدل الاخرى بميم صغيرة

رابعًا : الإخفـــــاء
تعريف الإخفاء
الإخفاء لغة : هو الســــتر . يقال أخفيت الكتاب أي سترته
واصطلاحاً : النطق بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام عار عن التشديد مع بقاء الغنة في الحرف الأول ، والمراد بالحرف الأول : النون الساكنة أو التنوين .
حروف الإخفـــاء .
وحرف الإخفاء خمسة عشر حرفاً وهي الباقية بعد ستة الإظهار وستة الإدغام بقسميه وحرف الإقلاب ، وعلى هذا فحروف المد الثلاثة لا تقع بعد النون الساكنة والتنوين ، وقد أشار صاحب التحفة إلى حروف الإخفاء في أوائل كلمات هذا البيت فقال :
صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما دم طيباً زد في تقي ضع ظالماً
أما سبب الإخفاء عند هذه الأحرف
لان النون الساكنة والتنوين لم يقرب مخرجهم من مخارج حروف الإخفاء كقربه من مخارج الإدغام فتدغم , ولم يبعد مخارج هذه الحروف كبعد مخارج الإظهار فيظهر فهو بين الإدغام والإظهار
كيفيته
أن ينطق بالنون الساكنة والتنوين غير مظهرين إظهار محضا ولا مدغمين إدغاما محضا بل متوسط بين الإظهار والإدغام
الفرق بين الإخفاء والإدغام
1-إن الإخفاء لا تشديد معه مطلقا بخلاف الإدغام ففيه تشديد
2-إن إخفاء الحرف يكون عند غيره وأما الإدغام فيكون في غيرة
3-إن الإخفاء يأتي بكلمة وبكلمتين أما الإدغام فلا يكون إلا من كلمتين
وللإخفاء مراتب ثلاثة
1-أعلاها عند (الطاء والدال والتاء ) لقرب مخرج النون من مخرج هذه الحروف فيكون الإخفاء قريب من الإدغام
2-أدناها عند ( القاف والكاف ) لبعد مخرج النون عن مخرج هذين الحرفين فيكون الإخفاء اقرب إلى الإظهار
3-أوسطها عند الأحرف العشرة الباقية لعدم قربها منها جداً ولا بعدها عنها جداً فيكون الإخفاء بين الإظهار والإدغام متوسط بينهما
أمثلة
(منْ صلصل , مطاع ثم أمين , انْزلنه , فانْظر , شراباً طهوراً)

علامته
تعرية النون الساكنة من الحركة و عدم تشديد ما بعدها
و اما التنوين فعلامته التتابع و عدم تشديد ما بعده
(وهي نفس علامة ضبط الادغام الناقص بغنة)
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الثلاثاء 31 مايو 2016, 4:17 pm

3 أحكام الميم الساكنة
الميم الساكنة هي الميم الخالية من الحركة والتي يكون سكونها ثابتاً في الوصل والوقف. وسواءً وقعت في فعل أو في اسم أو في حرف، متوسّطة أو متطرّفة، لها ثلاثة أحكام هي: الإخفاء، الإدغام، الإظهار. وبما أنَّ الميم حرف شفوي يخرج مع إطباق الشّفتين، اتّصفت جميع أحكامها بالشفوية، فأصبحنا نقول: الإخفاء الشفوي، الإدغام الشفوي، الإظهار الشفوي (ويسمى إدغام مثلين صغير).
وتشمل أحكام الميم الساكنة الثلاثة أحكام.

الإخفاء الشفوي

هو إخفاء الميم الساكنة مع بقاء الغنة إذا وقعت قبل حرف واحد هو (ب) باء متحرّكة وسمي إخفاءً شفوياً ولا يكون إلا من كلمتين. حيث يرعى عدم إطباق الشفتين إطباقا كاملا، وهذا الإخفاء يحدث للميم الأصلية أو لميم الجمع.

ووجه الإخفاء أنّهما لـمّا اشتركا في المخرج وتجانسا في بعض الصّفات كالانفتاح والاستفال ثَقُل الإظهار والإدغام المحض، فعدّل بهما إلى الإخفاء.

سمى إخفاءً؛ لإخفاء الميم الساكنة عند ملاقاتها للباء.

سمى شفوياً؛ لخروج الميم والباء من الشفتين. له حرف واحد هو الباء«ب»

سـببـه: لاتحاد مخرج الميم والباء (تجانس) وتقاربهما في الصفات.

علامته في المصحف: تعرية الميم من الحركات.

أمثلة: (فَاحْكُم بَيْنَهُم) (تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ) (وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ). أتبنى بناء الخالدين وإنما مقامك فيها لوعقلت قليل

الفرق بين الإقلاب والإخفاء الشفوى
الإخفاء الشفوي يحتاج في تطبيقه إلى عملية واحدة هي إخفاء الميم الساكنة عند الباء أما الإقلاب فإنه يحتاج إلى عمليتين: 1- قلب النون الساكنة ميماً ساكنة. 2- إخفاء الميم الساكنة عند الباء

الفرق بين الإخفاء الحقيقى والإخفاء الشفوى
الإخفاء الحقيقي: يتم فيه ستر النون الساكنة والتنوين وإعدامها بالكلية عند النطق بالحرف وإبقاء الصفة التي هي الغنة.

أما الإخفاء الشفوي : فيتم فيه تبعيض الحرف وستر ذاته في الجملة وإضعافه عند النطق بالباء.

- في المصحف:-

تعرف الميم الأصلية الساكنة المخفاه، أو ميم الجمع المخفاة، قبل حرف (ب)، بأنها عارية من التشكيل، وليس فوق الياء أي تشديد، وهنا تراعى الغنة في النطق.

ثانياً: الإدغام الشفوي

أو الصغير · حروفه : حرف واحد هو الميم.

هو إدغام الميم الساكنة بميم بعدها بغنة كاملة ويقع إذا وقعت الميم المتحركة بعد الميم الساكنة وجب الإدغام وسمى ذلك إدغام مثلين (متماثلين) صغير ، مع مراعاة إطباق الشفتين الكامل،والإدغام لا يأتي الا بكلمتين, نحو:

﴿مِّن مَّاء مَّهِينٍ﴾
فتصبح لفظاً: مِمْ مّائِمْ مَّهِين.
في كلمة نحو:الم - المص
في كلمتين (أَم مَنْ) (كَمْ مِن فِئَةٍ)
لماذا سمى إدغام مثلين صغير
سمي إدغاماً لأن الميم الساكنة دخلت في الميم المتحركة تماماً.

سمى مثلين لأن المدغم والمدغم فيه متحدان اسماً ورسماً ولفظاً وصفةً.
سمى صغيراً لأن الحرف الأول ساكن والثاني متحرك.
· علامته في المصحف: تعرية الميم الأولى من الحركات وتشديد الميم المدغم فيها.

ثالثاً: الإظهار الشفوى

هو إظهارها عند الباقي من حروف الهجاء وهي ستة وعشرون حرفاً يكون النّطق بالميم ظاهراً بدون غنّة.

· حروفه : باقى الحروف الهجائية بعد إسقاط حرفى الميم والباء.

إذا وقع حرف من هذه الحروف بعد الميم الساكنة في كلمة أو كلمتين وجب الإظهار ويسمى إظهاراً شفوياً بدون غنة ظاهرة.

· علامته في المصحف: وضع السكون فوق الميم.

لماذا سمى إظهاراً شفوياً
سمي إظهاراً :لأن الميم الساكنة تظهر عند ملاقاتها للحروف الستة والعشرين.

وسمى شفوياً : لأن الحرف المظهر وهو الميم مخرجه من الشفتين.

سبب الإظهار الشفوى عند هذه الحروف
السبب هو تباعد مخرج وصفة الميم الساكنة عن مخارج وصفات أكثر حروف الإظهار.
أمثلة للإظهار الشفوي
تمسون - لعلكم تتقون - عنهم سيئاتهم - ولأدخلناهم جنات - أنهم أقاموا - فوقهم ومن - منهم أمة - منهم ساء - لستم على - عليهم ولا - إليهم رسلاً -
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الثلاثاء 31 مايو 2016, 4:47 pm

المد في اللغة

هو مطلق الزيادة لقول القرآن ويمددكم بأموال وبنين أي يزدكم.

واصطلاحا: هو إطالة الصوت بحرف من حروف المد الثلاثة عند ملاقاة همزة أو سكون.

ويقابله القصر وهو لغة الحبس لقول القرآن حور مقصورات في الخيام أي محبوسات فيها، ويعرف القصر أيضا بالمنع يقال قصرت فلانا عن كذا أي منعته واصطلاحا إثبات حرف المد من غير زيادة عليه.

المد الأصلي

هو المد الطبيعي الذي لا تقوم ذات حرف المد إلا به، ولا يتوقف على سبب من همز أو سكون، أي لا يقع بعد حرف المد لا همز ولا سكون، بل يكفي فيه وجود أحد حروف المد الثلاثة المجموعة في كلمة واي وهي الألف والواو والياء التي جمعت في كلمة نوحيها. وسمي مدا طبيعيا لأن صاحب الطبيعة السليمة لا ينقصه عن حده ولا يزيد عليه، ويمد بمقدار حركتين إحداهما حركة الحرف من فتحة أو كسرة أو ضمة والثانية هي مقدار حرف المد من ألف أو واو أو ياء، كما في هذه الأمثلة:

قال - يقول - قيل

فحركة القاف في هذه الأمثلة الثلاثة هي إحدى حركتي المد المقدرتين للمد الطبيعي، والألف والواو والياء كل منهم مقدار للحركة الثانية.

وتجب ملاحظة أن الحرف قبل الألف لابد أن يكون مفتوحا، وأن الحرف قبل الواو يشترط أن يكون مضموما، وأن تكون هي ساكنة. والياء المدية يشترط أن يكون ما قبلها مكسورا وأن تكون هي ساكنة كما سبق في أمثلة: قال يقول وقيل. لأن الواو والياء إذا انفتح ما قبلهما سمي كل منهما حرف لين فقط ولا يسميا حرف مد مثل:

ياء: عليهم - وكذلك واو: يومكم

وهذا المد الطبيعي المسمى بالمد الأصلي له ثلاثة أحوال:

الحالة الأولى: أن يكوي ثابتا في حال الوصل وحال الوقف، مثل كلمة (أتجادلونني) لأن كل حرف منها لم يأت بعده همز أو سكون كما أنه لم يسبق بهمز أيضا، أي لا يوجد سبب من أسباب زيادة المد على المد الطبيعي الذي يمد بمقدار حركتين.
الحالة الثانية: أن يكون المد ثابتا وصلا ومحذوفا وقفا، مثل هاء الضمير وصلا هكذا (بيده ملكوت) (ومن يأته) (مؤمنا) (قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت). فالهاء ممدودة مدا طبيعيا في هذه الأمثلة وصلا فقط، وعند الوقف تسكن بدون مد، ويسمى هذا النوع أيضا مد الصلة الصغرى.
الحالة الثالثة: أن يكون ثابتا وقفا محذوفا وصلا، أي عكس الحالة الثانية وذلك إذا كان حرف المد مبدلا من تنوين الفتحتين عند الوقف، كالوقف على (أحدا) (حكيما) (حسيبا)، فإن التنوين في هذه الأمثلة ونحوها يبدل حرف مد ألفا عند الوقف فقط، ويسمى هذا أيضا مد العوض. وقد وقع هذا المد في موضعين في القرآن العظيم كان اللفظ فيها من جنس الأفعال وهما (وليكونا من الصاغرين) بسورة يوسف (ولنسفعا بالناصية) بسورة العلق. وكذلك يحذف حرف المد وصلا إذا وقع بعده ساكن في كلمة أخرى، فيحذف تخلصا من التقاء الساكنين وصلا مثال وقالا الحمد لله الذي فضلنا) (وقالوا اتخذ الله) (أفي الله شك)، وعند الوقف يثبت حرف المد هكذا. ومن ذلك النوع كلمات مخصوصة يحذف مدها وصلا ويثبت وقفا عند حفص مثال(لكنا هو الله ربي)، لو وقفنا عليها اختبارا أو اختيارا لكنا بالمد باثبات ألف بعد النون وقفا تبعا لرسمها في المصاحف والكلمة أصلها (لكن انا هو الله ربي)وكذلك كلمات (فأضلونا السبيلا ربنا آتهم) (وتظنون بالله الظنونا هنالك ابتلي) (وأطعنا الرسولا وقالوا) في سورة الأحزاب تحذف وصلا لحفص ومن وافقه هكذا.
المد الفرعي

هو المد الزائد على المد الطبيعي أو المتفرع منه بسبب همز أو سكون، ولذلك عرفه الأئمة بأنه إطالة الصوت بحرف المد عند ملاقاة همز أو سكون، وسمي فرعيا لتفرعه من الأصلي. والهمز أحد سببي المد الفرعي سواء وقع الهمز قبل حرف المد أو بعده، فيكون الهمز سببا لثلاثة أنواع من المدود هي المد المتصل والمنفصل والبدل. والسكون هو السبب الثاني للمد الفرعي سواء كان السكون عارضا أم أصليا، ولا يكون إلا لاحقا لحرف المد فيكون السكون سببا لنوعين من المدود هما المد العارض للسكون والمد اللازم بأنواعه. وعلى هذا تكون أنواع المد الفرعي خمسة أنواع.

مد البدل
وفيه يتقدم الهمز على مده في كلمة، أي يأتي الهمز أولا ثم يمد ولا يكون بعد مده همز ولا سكون مثل (آمن) فأصلها "ءامن"، (أوتي)، (إيماناً)، (أوحي). وسمي بمد البدل لأن حرف المد فيه بدل من همزة ساكنة، أو لإبدال همزته الثانية حرف مد من جنس ما قبلها، فأصل (آمن) "أأمن" بهمزتين الأولى مفتوحة والثانية ساكنة، فأبدلت الهمزة الثانية الساكنة حرف مد ألفا لأنها من جنس حركة ما قبلها، وأصل (أوتي) "أؤتي" بهمزتين الأولى مضمومة والثانية ساكنة، فأبدلت الثانية الساكنة حرف مد واوا لأنها من جنس حركة ما قبلها وهي الضمة، كذلك أصل (إيماناً) "إئماناً" بهمزتين أيضا الأولى مكسورة والثانية ساكنة، فأبدلت الثانية حرف مد ياء لكونها مجانسة لحركة الكسرة قبلها.

والتسمية بمد البدل باعتبار الغالب والكثير، فمن أمثلة البدل ما لا يكون حرف المد فيه بدلا من الهمزة مثل همزات (قرآنا) (مسئولا) (إسرائيل) لكنه ألحق بالبدل لتقدم همزه على مده.

وحكم مد البدل هو وجوب قصره بقدر حركتين فقط لحفص وجميع الأئمة، ويسمى مدا جائزا لجواز مده وتوسطه وقصره عند ورش من طريق الأزرق. ووجه قصره لحفص ومن وافقه هو ضعف سببه، لكون همزه متقدما على حرف مده. ووجه جواز توسطه وإشباعه عند ورش من طريق الأزرق هو مجاورة الهمز لحرف المد، ومعروف أن الأزرق يمد المنفصل والمتصل مدا مشبعا بمقدار ست حركات.

والخلاصة أن مد البدل من نوع المد الفرعي الجائز ويمد بمقدار حركتين فقط لحفص.

إذن فمد البدل هو حكم تجويدي يلحق بالكلمات التي يأتي بها حرف مد بعد همز. وحكمه الجواز، وهو في الأصل عبارة عن همزتين الأولى متحركة والثانية ساكنة. إذا تحققت هذه الحالة أدخلت الهمزة الثانية في الأولى فأبدلت الهمزة الأولى مدا من جنس حركتها.

ويشترط في مد البدل أن يأتي حرف مد بعد همز على ألا يلحق حرف المد همز أو سكون. يرسم مد البدل في المصحف المعاصر همزا متبوعا بحرف مد ومقدار مده حركتان.

أمثلة
(هَل ءامَنكُم عَلَيْه): أصله ”أأمنكم“
(أوتي): أصله "أأتي"، بضم الهمزة الأولى.
(إيمانا): أصله "إأمانا"، بكسر الهمزة الأولى.
(آدم): أصلها "ءادم"
المد المنفصل:
وهو أن يأت حرف المد في كلمة والسبب في كلمة أخرى (إنآأنزلنه في ليلة القدر) (بما أنزل) (قوا أنفسكم) (ربي أعلم)، أو كان حرف المد ثابتا في اللفظ دون الرسم مثل (يأيها) (هأنتم) (يؤده إليك) (وله أسلم).

وسمي هذا النوع منفصلا لانفصال حرف المد عن الهمز في كلمة أخرى. وحكمه لحفص هو جواز قصره بقدر حركتين، وجواز توسطه بمقدار أربع أو خمس حركات.

والقصر والتوسط وردا لحفص من طريق الطيبة، أما طريق الشاطبية فلم ينص له إلا على التوسط فقط. ووجه جواز قصره بمقدار حركتين هو تعرض الهمز للزوال عند الوقف على الكلمة التي فيها حرف المد، بخلاف المد المتصل الواجب فإن الهمز فيه ثابت وقفا ووصلا لأنه من بنية الكلمة وأصلها مثل (الملائكة) (جيئ) فلا يوقف على جزء من الكلمة ويترك باقيها. و كل مد منفصل كان مدا طبيعيا قبل اجتماع الكلمتين فمثلا قول القرآن (إنا أنزلنا إليك) فعند الوقف على (إنا) أو على (أنزلنا) يكون مدهما مدا طبيعيا.

ويلاحظ أنه يجب تسوية المد بنظيره حال القراءة فلا يجوز قصر مد منفصل مع توسط مد منفصل آخر. فلا يقال مثلا (إنا أنزلنا إليك) أي بقصر (إنا) ومد (أنزلنا) أو العكس، كما لا يجوز الوقف على ياء النداء وحدها من مثل (يا أيها) ولا على هاء التنبيه وحدها من مثل (ها أنتم) ولا على الأفعال المتصلة بضمائرها رسما في المصاحف فلا يقال (فكذبو) من (فكذبوهما) ولا يقال (حيث وجدتمو) من (حيث وجدتموهم) ولا على (الـ) التي للتعريف، فهذه الأنواع لا يفصل بين أجزائها اصطلاحا وحكما، فحكم هذه الكلمات كحكم الكلمة الواحدة لا يفصل بين أجزائها

المد المتصل
المد المتصل أو المد الواجب المتصل هو: أن يأتي الهمز بعد المد مباشرة في كلمة واحدة، سواء كان الهمز في وسط الكلمة أم كان في آخرها، فمثال ما كان في وسط الكلمة: (السرائر) (هنيئا) (والملائكة) (السائل)، ومثال ما كان في آخر الكلمة: (السماء) (يشاء) (الدعاء).

وسمي متصلا لاتصال الهمز بالمد مباشرة في كلمة واحدة. وحكمه هو وجوب زيادة المد على المد الطبيعي الأصلي بالاجماع، وإن تفاوت مقدار المد عند الأئمة، أي أنه لم يرد عن أحد منهم أنه قصر المد المتصل بمقدار حركتين، ولهذا سمي مدا واجبا. وحكمه عند حفص أنه يمد بمقدار أربع أو خمس حركات، ويجوز له المد من طريق الطيبة مدا مشبعا بمقدار ست حركات

ومما سبق يتبين أن مد البدل والمد المتصل يشتركان في وجود الهمز والمد في كلمة واحدة، إلا أن الهمز في البدل متقدم على مده عكس المتصل الذي يأتي همزه بعد المد، كما أن المد البدل جائز بينما المد المتصل واجب عند جميع الأئمة. ونذكر هنا أن المد المتصل إذا وقع في آخر الجملة سمي مدا متصلا عارضا للسكون فتارة يكون منصوبا مثل كلمة (الماء) من قول القرآن (فأنزلنا به الماء) وإما أن يكون مجرورا مثل كلمة (الدعاء) من قول القرآن (إنك سميع الدعاء) وإما أن يكون مرفوعا مثل (أأنتم أشد خلقا أم السماء).

ولكل نوع من هذه الأنواع أحكاما بالنسبة للوقف عليها بالسكون المجرد أو بالروم أو بالإشمام.

المد العارض للسكون
القاعدة أنه لا يبدأ بساكن ولا يوقف على متحرك. والمد العارض للسكون تعريفه هو أن يأتي بعد حرف المد أو اللين حرف متحرك في آخر الكلمة ثم يسكن هذا الحرف المتطرف لأجل الوقف، لأن الوقف لا يكون على متحرك كما أشارت القاعدة المتقدم ذكرها فيكون هذا السكون عارضا لأجل الوقف فقط، ولذلك سماه المحقق الإمام الجزري المد للساكن العارض مثال الوقف على كلمة (العالمين) مد طبيعي وصلا وعرض له السكون لأجل الوقف و(شفتين) (النجدين) (الخوف) (القوم) حرف لين لا مد فيه وصلا وعرض السكون للحرف الواقف بعد حرف اللين من أجل الوقف. فهذا النوع يسمى بالمد العارض للسكون أو مد لين عارض للسكون.

وحكمه جواز المد والقصر، والمد يكون بمقدار ست حركات أو بمقدار أربع حركات فيكون فيه ثلاثة أوجه هي: القصر بمقدار حركتين أو بمقدار أربع حركات أو بمقدار ست حركات.

ولنعلم أن حرفي اللين هما "الواو والياء" الساكنتان المفتوح ما قبلهما، ولقد ذهب بعض العلماء إلى أن حرفي اللين فيهما القصر فقط عند الوقف، ومنعوا فيهما التوسط والاشباع نظرا لضعفهما بانفتاح ما قبلهما، ولكن جرى العمل على عدم التفرقة بين حرفي اللين وحروف المد عند الوقف على المد العارض للسكون، ففيهم الأوجه الثلاثة عند الوقف بالسكون المجرد أما عند الوقف بالإشمام أو بالروم فلا يسوى بين حروف المد وحرفا اللين كما سيأتي بيانه.



بل أي حرف غير همز أو سكون جا بعد مد فالطبيعي يكون

والآخر الفرعي موقوف على سبب كهمز أو سكون مسجلا

المد اللازم
والمد اللازم سمي لازما للزوم مده بمقدار ست حركات وصلا ووقفا عند جميع العلماء والأئمة، فقد أجمعوا على لزومه حالة واحدة حال الوقف والوصل لا يزيد ولا ينقص عن الحركات الست، مثل (والصافات صفا) ولنعلم بأن الحرف المشدد بحرفين فمثلا (حاجك) أصلها "حاججك" ثم سكن الحرف الأول وأدغم في الثاني.

وينقسم المد اللازم إلى كلمي وحرفي، وكل من القسمين يقسم إلى مخفف أو مثقل.

اللازم الكلمي المثقل: هو الذي يكون فيه بعد حرف المد حرف ساكن سكونه لازم في كلمة واحدة مع إدغام ذلك الحرف الساكن في غيره فيصيران حرفا واحدا مشددا مثل (دابة)، وهذا القسم يكون أول السورة مثل (الحاقة) ويكون وسطها مثل (وحاجه قومه) ومثل (آلله أذن لكم)، ويكون آخرها مثل (ولا الضالين). وسمي هذا المد كلميا لاجتماع المد مع السكون في كلمة واحدة، ومثقلا لكونه مدغما أي مشددا.

الكلمي المخفف: وهو أن يأتي بعد حرف المد حرف ساكن سكونه لازم في كلمة واحدة من غير إدغام لهذا الحرف في غيره، ولم يوجد هذا القسم من اللازم الكلمي المخفف إلا في كلمتين في القرآن الكريم هما (آلآن وقد كنتم به تستعجلون) (آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين)، فكلمة (آلآن) كررت في موضعين من سورة يونس فبالاستماع للكلمة نجد الهمز ممدودا بعده سكون اللام. وسمي كلميا لاجتماع المد والسكون في كلمة، ومخففا لعدم الادغام فيه، وأصل الكلمة (أألآن) همزة في أول الكلمة ودخلت عليها همزة الاستفهام وأبدلت الهمزة الثانية حرف مد ألفا من جنس ما قبلها، ولذلك لزم المد مشبعا بمقدار ست حركات . وهاتان الكلمتان فيهما أيضا تسهيل الهمزة الثانية بين بين بدون مد، وهذان الوجهان جائزان لحفص ولجميع الأئمة

اللازم الحرفي المثقل هو أن يجيئ بعد حرف المد سكون ثابت وصلا ووقفا في حرف هجاؤه على ثلاثة أحرف أوسطها حرف مد ولين أو حرف لين فقط، فإن أدغم ساكنه فيما بعده كان مدا لازما حرفيا مثقلا كالسين بعد الميم بعدها من (طسم) وتنطق (طا سين ميم)، فإذا لم يدغم كان مدا لازما حرفيا مخففا كاللام بعد الراء بعدها (الر) وتنطق (ألف لام را).

وهذا النوع من المد اللازم الحرفي بنوعيه فوجوده دائما في أوائل السور فقط، وفي ثمانية أحرف أيضا فقط من الحروف الواقعة في بعض فواتح السور جمعت في قول بعضهم "كم عسل نقص" أو كما قال بعضهم "نقص عسلكم" أو "سنقص علمك" مع ملاحظة أن العين يجوز قصرها لحفص من طريق الطيبة مع الالتزام بجميع شروط الأداء من هذه الطرق احترازا من التلفيق، ويجوز توسطها ويجوز إشباعها فقط من طريق الشاطبية. ويجوز لحفص أيضا إدغام نون (يس) في الواو مع بقاء الغنة (يس والقرآن الحكيم)، كما يجوز أيضا في نون (نون والقلم وما يسطرون) وحال الإدغام يسمى مدا لازما حرفيا مثقلا.

والخلاصة أن المد اللازم الحرفي يسمى مثقلا إن وجد إدغام، وإن لم يوجد ادغام سمي مخففا.

أما بقية الحروف الواقعة في أوائل بعض السور بعد حروف "سنقص علمك" الثمانية المختصة بالمد اللازم الحرفي بنوعيه فقد جمعت في ستة أحرف في قول بعضهم "حي طاهر" وحكمها أن تمد مدا طبيعيا بمقدار حركتين عدا الألف فلا مد فيها، مثال ذلك كما ننطق (الر) فالألف لا مد فيها أما اللام ففيها ست حركات والراء تمد مدا طبيعيا بمقدار حركتين. أيضا مثل الهاء والياء من قول (كهيعص) في أول سورة مريم والطاء والهاء في أول سورة (طه) وكالحاء من نحو (حم)
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 2:21 am

6. المروي. هو ما روي عن رسول الله صل الله عليه و سلم
تعليل المروي. هو اجتهاد من العلماء
الدليل من الكتاب قوله تعالى و رتل القرآن ترتيلا
و من السنة عن قتادةرضي الله عنه لما سأل انس بن مالك عن كيفية قراءة رسول الله (ص)للقرآن فاجابه انه كان. يمده مدا
تعليل المروي في
المد الواجب المتصل: اتفق العلماء على مده و اختلفوا في مقداره
فيمد فوق المد الطبيعي عند جميع القراء
تعليله وجود حرف المد و اللين و بعده الهمز في نفس الكلمة فاتفقوا على عدم قصره
عن حفص عن عاصم يمد 4 5 حركات عند حفص من الشاطبية. و يمد 5 من التيسير وجوبا
المد الجائز المنفصل :هو ان ياتي حرف المد و اللين في نهاية الكلمة الاولى و الهمز في الكلمة الثانية
تعليله
من قالوا انه يتساوى مع المد الواجب المتصل عللوا ذالك ان كلا المدين (المنفصل و المتصل) يتقدم فيه حرف المد و اللين على الهمز و لم ينظروا الى انفصال الهمز في الكلمة الثانية
فحملوه حملا كليا علىالمد الواجب المتصل
اما من قالوا انه اقل من المد الواجب المتصل قالوا ان المد الواجب المتصل يأتي بعد حرف المد و اللين همز في نفس الكلمة فهو اقوى من المد الجائز المنفصل بسبب انفصال الهمز عن حرف المد و اللين في المد الجائز المنفصلفقالوا ان مرتبته اقل من الواجب المتصل

المد اللازم
اتفق العلماء على مد و مقداره فقالوا جميعهم يمد 6 حركات لزوما سواء كان كلمي مثقل او مخفف او حرفي مثقل او مخفف
بسبب و جود الساكن الاصلي بعد حرف المد و اللين في نفس الكلمة فيثبت المد و صلا و وقفا
و هو اقوى المدود بسببب لزوم الساكن لان الساكن اصلي
المد العارض للسكون:
هو ان يأتي بعد حرف المد و اللين حرف متحرك نقف عليه بالسكون العارض
يمد 2 4 او 6
منقال يمد بقدار حركتين بالقصر عللوا ذالك ان هذا المد في الوصل مد طبيعي يمد حركتين فالحقوا بالوصل الى المد الطبيعي و لم يعتدوا بالسكون العارض
و منقال بالتوسط 4 حركات حملوه على المد الازم حملا جزئيا قالوا ان السكون الاصلي في المد اللازم اقوى من السكون العارض في. المد العارض فكانت مرتبة الاصلي اقوى من العارض فنزلت مرتبة المد العارض للسكون
و من قال بالاشباع حملوه حملا كليا على المد الازم و هو وجود حرف ساكن بعد حرف المد و اللين في نفس الكلمة و لم يعتدوا ان الساكن عارض ام لازم. و الحقوه بالمد الازم
و الحق مد اللين العارض للسكون. بالمد العارض للسكون
اذن حمل المد العارض على المد اللازم حملا كليا و حمل اللين على العارض
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 8:57 am

7. مد البدل:ان يتقدم الهمز على حرف المد و اللين و ليس بعد حرف المد و اللين همز او سكون. و الهمز المقصود هو همزة القطع
مثل آدم إيمانا
سمي بدل لابدال حرف المد من الهمز

ب. مد البدل حالة خاصة من المد الفرعي لانه في اصله فرعي و في حكمه طبيعي
هو ليس مدا طبيعيا لان المد الطبيعي هو المد الذي لا تقوم ذات الحرف الا به و لا يتوقف على سبب اما مد البدل فيتوقف على سبب و هو تقدم الهمز على حرف المد و اللين و ليس بعد حرف للمد و اللين همز و لا سكون
و ايضا المد الطبيعي يمد بمقدار حركتين و اما البدل فيمد عند ورش عن طريق الازرق 2 _4_او 6حركات

ج حكمه :طبيعي لمن قصر
و حكمه الجواز لجوازقصره و جواز توسطه 4حركات و جواز الاشباع 6حركات
حفص جميع القراء ليس فيه الا القصر ما عدا و رش من طريق الزرق و حمزة من طريق الطيبة
اقسامه
مد البدل الاصلي :هو الذي تنطبق عليه القاعدة المذكورة و يلحق بالمد الطبيعي لان حرف المد غير اصلي و مبدل من همز و يمد بمقدار حركتين
المد الشبيه بالبدل :لان حرف المد اصلي من بنية الكلمة ليس مبدل مثل يتشاؤون متكئين. مئاب
حالاته. وجه القصر. و التوسط. و الاشباع
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 9:15 am

8السكتات عند حفص عن عاصم
4واجبة:السكتات )الأربع لحفص فقط بانفرادعن بقية الرواة وليس لغيره
( عوجا ــ قيما ) الكهف 2,1 (مرقدنا ــ هذا ) يس 25
( من ــ راق ) القيامة 27 ( بل ــران ) المطففين 14
تدور هذه السكتات عند حفص فقط بين السكت وعدمه على حسب الطريق 
2 جائزتان:
1بين آخر الانفال و اول التوبةSadان الله بكل شيء عليم) (براءة من الله و رسوله
2بين الأيتين 28_29 (مالية_هلك)
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 10:42 am

9 تخلص العلماء من همزة الوصل ف اصطفى و امثالها السبعة حتى لا يلتبس الاستفهام بالخبر(همزة الاستفهام هي احدى همزات القطع المفتوحة ابدا و هي ثابتة في الوصل و الابتداء
و همزة القطع الثانية مكسورة ابتداءا لوجودها في الفعل الماضي الخماسي و الماضي السداسي
اما لما تدخل همزة الاستفهام على اسم معرف ب ال. التعريف فان همزة الوصل لا تحذف
و سببب عدم حذفها للتفريق بين الاستفهام و الخبر و لهذا سمي مد فرق
و فيها الوجهان عند حفص من الشاطبية:
الابدال ابدال ال التعريف حرفا مدا الفا مع المد المشبع 6 حركات و هو المقدم و تلحق بالمد الازم الكلمي المثقل
التسهيل بين الهمزة و الالف و التسهيل لامد فيه
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 3:16 pm

سؤال2
1 احرف التفخيم هي (خ ص ض غ ط ق ظ)
2احرف الترقيق هيبقية الحروف (عدا حروف التفخيم و الالف الجوفية) و عددها 21 حرفا
الذي يجوز فيه الوجهان هي الالف المدية(تتبع ما قبلها) لام لفظ الجلالة. و الراء
المذاهب في التفخيم
المذهب الاول:ان مراتب التفخيم خمس و هو ما اختاره ابن الجزريو هي المفتوح و بعده الف _المفتوح و ليس بعده الف _المضموم_الساكن_ المكسور
المذهب الثاني: يرى ان الساكن ليس له مرتبة و انما يتبع المتجرك ما قبله فمراتب التفخيم عندهم اربع
المفتوح و بعده الف_المفتوح و ليس بعده الف و معه الساكن و قبله مفتوح_المضموم و معه الساكن و قبله ضم_ المكسور و معه الساكن و قبله كسر
2 حالات تفخيم الراء:
_اذا كانت مفتوحة_اذا كانت ساكنة و ما قبلها مفتوح_اذا سكنت و قبلها ساكن غير ياء و قبله مفتوح_ اذا كانت مضمومة _اذاكانت ساكنة و قبلها مضموم _اذا كانت ساكنة و قبلها ساكن و قبله مضموم __اذا كانت ساكنة و قبلها كسرة عارضة ملفوضة او مقدرة _اذا كانت ساكنة و قبلهاكسر و بعدهاحرف استعلاء غير مكسور في الكلمة نفسها
حالات ترقيق الراء 4
_اذا كانتمكسورة_اذا كانت ساكنة و فبلها كسرة اصلية و ليس بعدها حرف استعلاء_اذا سكنت و قبلهاساكن غير مستعل و قبله مكسور_اذا سكنتو سبقت بياء لين
جواز الوجهان:
_
اذا كانت ساكنة و قبلها مكسور و بعدها حرف استعلاء مكسور عند الوصل او الوقف بالروم
اما عند الوقف بالسكون فتفخم الراء
_اذا سكنت و قبلها حرف استعلاء ساكن و قباه مكسور عند الوقف بالسكون. و قدم ابن الجزري التفخيم مراعاة للوصل
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 3:31 pm

3
إذا التقى ساكنان وكان الحرفُ الأولُ حرفًا صحيحا فإنه يكسر ، ونقصد بالصحيح أن يكون الحرفُ الصحيحُ أحدَ أحرفِ الهجاءِ إلا حروفَ العلةِ الثلاثة (الألف والواو والياء) السواكن . نحو (وبشرِ الذين )، (يرسلِ السماء) ، وهذه القاعدة في جميع الحروف عدا أحرف العلة الثلاثة واستثني من ذلك ثلاثةُ أحرف هي :
1 ـ ميم الجمع: فإنها تحرك بالضم على الأصل حيث أن ميم الجمع بعدها واو مدية والتي قرأ بها أصحاب الصلة كقالون بخلفه ومعه صاحباه أبو جعفر وابن كثير فقرءوا ( عليهمو غير ) فهذا على أصل الضم في ميم الجمع لمناسبة الواو بعدها ووقعت الواو قبل ساكن فتم حذف واو الجمع وظلت الميم محركة على أصلها وحذفت الواو رسما ولفظا مثل( هم ُالمفلحون ) (عليهمُ القتال) ، (بهمُ الأسباب) والحذف للتخفيف تخلصا من إلتقاء الساكنين ، وحتى لا يوقف عليها بواو مدية ولكن إذا وقع بعد الميم ألف فإنها تترك للدلالة على التثنية مثل (عليهما ادخلوا) والفتحة على الميم لمناسبة ألف الاثنين ، فالضمير للمفرد على سبيل المثال الهاء في عليه ، والألف في عليهما للمثنى ، والواو في عليهمو للجمع وهذه الواو حذفت من الرسم ودل عليها الميم تبعا لها وذلك لكثرة دورانها في المصحف وحيث وردت بها القراءات المتواترة وذلك لجميع القراء إلا أبا عمرو البصري فإنه يكسر الهاء والميم إذا وقعتا بعد كسر أو ياء مدية (قلوبِهِمِ العجل ، عليهِمِ القتال ) وذلك على أصل القاعدة أن الميم ساكنة وجاء بعدها ساكن والميم حرف صحيح فتخلص من الساكنين بكسر الأول .
2ـ النون الساكنة في حرفِ الجر من: فإنها تحرك بالفتحِ نحو: (منَ الناس) ، (منَ الأرض) والعلة في ذلك لكثرة دورانها في المصحف لذلك وجدنا أن مَن الموصولة فيها النون ساكنة فإذا وقع بعدها حرف ساكن حركت على الأصل مثل ( لمَنِ اشتراه ) ، ( لمَنِ الملك اليوم) 3ـ حرف الميم في قوله تعالى (الم) في أول آل عمران وذلك لأن ما بعدها أي بعد حرف الميم اللام الساكنة بلفظ الجلالة(الله)فهذه الميم الساكنة تحرك بالفتح وذلك لأننا إذا حركناها بالكسر فيجتمع عندنا أربع كسرات كسرة حرف الميم ثم الياء الساكنة فيها وهي عبارة عن كسرتين ثم نكسر ما بعدها الميم الساكنة فبذلك يجتمع عندنا أربع كسرات فيثقل نطقها .
ولنا فيها وصلا وجهان :
الوجه الأول:المد ست حركات على الأصل حيث أنه من حروف كم عسل نقص وهي ممدودة
الثاني:القصر بحيث تمد الياء الساكنة في كلمة ميم بحركتين اثنين وفتح الميم أخذا بالعارض حيث أن المد العارض للسكون امتنع بسبب تحريك الميم بالفتح تخلصا من إلتقاء الساكنين .
*أما إذا التقى ساكنان وكان الحرفُ الأولُ حرفَ علة فإنه يُحذف على شرط أن تكون حركة ما قبل المحذوف تدل على الحرف المحذوف بمعنى أن قبل الألف فتحة نحو (ذاقَا الشجرة) فإننا حذفنا ألف الاثنين في كلمة ذاقَا وصلا ولكنها مثبتة رسما حتى إذا وقفنا عليها أثبتناها فنقول ذاقَا بإثبات الألف، وأن يكون قبل الياء كسر نحو (أفِي الله شك) فإننا حذفنا الياء في كلمة أفي وصلا ولكنها مثبتة رسما حتى إذا وقفنا عليها أثبتناها فنقول أفي بإثبات الياء ، وأن يكون قبل الواو ضم نحو اتقوا الله فإننا حذفنا الواو في كلمة اتقوا وصلا ولكنها مثبتة رسما حتى إذا وقفنا عليها أثبتناها فنقول اتقوا بإثبات الواو ، هذا إذا كان حركة ما قبل المحذوف دالة عليه أما إذا كان حركة ما قبل حرف العلة لا يدلُ عليه فإننا نحرك حرف العلة بالكسر على أننا نعامله معاملة الصحيح نحو لَوِ افتدى به ، فكلمة لَو التي فيها الواوُ ساكنةٌ أصلًا قبلها حرفُ اللام المتحرك بالفتح فبسبب تحرك اللام بالفتح تخلصنا من سكون حرف الواو بالكسر ، وكذلك نحو (أوِانقص) ، (أوِ الحوايا) وهذه القاعدة استثني منها واو الجماعة ، فواو الجماعة ضمير مبني على السكون فإذا جاء بعدها حرف ساكن وقبلها حرف علة محذوف وتحرك الحرف ما قبل المحذوف بالفتح بمعنى أن قبل واو الجماعة حرف متحرك بالفتحة دلالة على المحذوف واتصل هذا الفعل بواو الجماعة فإننا نحرك واو الجماعة بالضم نحو (اشترَوُا الضلالة) ، ونحو و(ءاتَوُا الزكاة) ...... ملحظ هام : تاء التأنيث الساكنة إذا اتصل بها ألف الاثنين تُحرك بالفتح نحو (قالتا ، لفسدتا)
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 3:58 pm

هي التي تسقط وصلا وتثبت ابتداء بخلاف همزة القطع، فإنها تثبت وصلا وابتداء.
وتكون همزة الوصل في الماضي الخماسي والسداسي، وفي أمرهما، وفي مصدرهما، وفي أمر الثلاثي.
ولا تكون في مضارع مطلقا.
ولم تحفظ في الأسماء التي ليست مصادر لفعل زائد على أربعة إلا في عشرة أسماء: اسم، واست وابن، وابنم واثنين، واثنتين، وامرئ، وامرأة، وابنة، وايمن في القسم.
ولم تحفظ في حرف إلا في "أل".
حكم الابتداء بهمزة الوصل في الفعل:
تضم همزة الوصل في الفعل ابتداء إذا كان ثالثه مضموما ضما أصليا مثل: انْظُرْ اخْرُجْ اضْطُرَّ اسْتُهْزِئَ .
فإذا كان ثالث الفعل مضموما ضما عارضا كسرت همزة الوصل، وذلك في: اقْضُوا في قوله تعالى: ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ بيونس.
وفي "ابنوا" في قوله: ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا بالكهف.
وفي "امشوا" في قوله: أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا بص.
وفي لفظ "ائتوا" مثل: ائْتُونِي بِكِتَابٍ بالأحقاف.
فإن أصل هذه الكلمات: اقضيوا، وابنيوا، وامشيوا، وائتيوا بكسر عين الفعل، فلما أعل بحذف لامه ضمت العين لمناسبة الواو، فالضم عارض.
وتكسر همزة الوصل في الفعل ابتداء إذا كان ثالثه مكسورا مثل: اضْرِبْ ارْجِعْ أو مفتوحا مثل: اذْهَبْ افْتَحْ .
حكم الابتداء بهمزة الوصل في أل:
تفتح همزة أل في الابتداء مثل الأَرْضِ الإِنْسَانُ الْعِلْمِ .
هذا ويجوز الابتداء باللام، أو بهمزة الوصل في لفظ "الاسم" في قوله تعالى: بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بالحجرات.

حكم الابتداء بهمزة الوصل في الأسماء:
تكسر همزة الوصل ابتداء في مصدر الخماسي مثل: ابْتِغَاءَ وفي مصدر السداسي مثل: اسْتِغْفَارُ .
هذا وقد علمنا مما تقدم أن همزة الوصل سمعت في عشرة أسماء ليست مصادر، ولم يرد منها في القرآن الكريم إلا سبعة وهي:
ابن مثل: عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ .
وابنة في قوله تعالى: وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ . وامرؤ سواء أكان مرفوعا مثل: إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ أم مجرورا مثل: كُلُّ امْرِئٍ أم منصوبا مثل: مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ

واثنان مثل: لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ و اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا . واثنتان مثل: فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا وامرأة مثل: امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ
واسم مثل: اسْمُ رَبِّكَ اسْمُهُ أَحْمَدُ وتكسر همزة الوصل في الابتداء بهذه الأسماء.
حكم همزة الوصل الواقعة بين همزة الاستفهام ولام أل:
إذا وقعت همزة الوصل بين همزة الاستفهام وبين لام أل فلا تحذف، بل تبدل ألفا مع المد الطويل، أو تسهل بين الهمزة والألف، والإبدال أولى، وإنما لم تحذف همزة الوصل لئلا يلتبس الاستفهام بالخبر.
وقد وقع ذلك في ست كلمات في القرآن الكريم وهي: آلذَّكَرَيْنِ في موضعي الأنعام، و آلآنَ في موضعي يونس، و آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ بها، و آللَّهُ خَيْرٌ بالنمل، فهذه الكلمات الست يجوز إبدال همزة الوصل فيها ألفا، أو تسهيلها والإبدال أكثر.

دخول همزة القطع (الاستفهامية) على همزة الوصل :

لها حالتين: 1- تقدم همزة القطع على همزة الوصل في الافعال
الحكم : تسقط همزة الوصل لأنها في درج الكلام
مثال : (أاتخذتم) تصبح (اتخذتم)
مثال : (إاستكبرتم ) تصبح (استكبرتم)
2- دخول همزة القطع على همزة الوصل في الاسماء المعرفة
الحكم : خالف العرب القاعدة هنا فلم يحذفوا همزة الوصل بل أثبتوها (لأن الحذف يغير المعنى) وغيروها بطريقتين:
1- الإبدال : ابدال همزة الوصل الفا فينشأ عندنا مد لازم كلمي يمد بمقدار 6 حركات
مثال: (ءآلله) (ءآذكرين) (ءآلئن)
2- التسهيل : وهو نطق همزة الوصل المسهلة بين الهمزة المحققة وحرف المد المجانس لحركتها وفي هذة الامثلة تسهل همزة الوصل بينها وبين الألف ( ولا تكون إلا بالتلقي المباشر)
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 4:32 pm

س: ما معنى الاستعاذة لغة؟

ج: الاستعاذة لغة: هي مصدر استعاذ أي طلب العون والعياذ والالتجاء والاعتصام والحصن.

س: ما معنى الاستعاذة اصطلاحًا؟

ج: هي التحصن والالتجاء والاعتصام بالله من الشيطان الرجيم, فإذا قلت: أعوذ بالله في أول السورة فكأنك تقول: «ربي أقرأ كتابك, ولكنْ هناك عدو لي, ألجأ إليك وأتحصن وأعتصم وأستعين بك منه، وهو الشيطان الرجيم».

س: ما صيغتها؟

ج: الصيغة المختارة لجميع القراء من حيث الرواية عن النبي ﷺ: «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم» كما ورد في سورة «النحل» وذلك في قوله: ﴿فَإِذَا قَرَأْتَ القُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ﴾ [النحل: 98] وهناك صيغ أخرى يجوز الإتيان بها مثل: (أعوذ بالله من الشيطان), (أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم), (اللهم إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم), (أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم) وغيرها. قال الإمام الشاطبي: إذَا مَا أَرَدْتَ الدَّهْرَ تَقْرَأُ فَاسْتَعِذْ جِهَارًا مِنَ الشَّيْطَانِ بالله مُسْجلاَ عَلَى مَا أَتَى فِي النَّحْلِ يُسْرًا وإِنْ تَزِدْ لِرَبِّكَ تَنْزِيهًا فَلَسْتَ مُجَهَّلاَ
س: ما حكم الاستعاذة؟

ج: اختلف القراء في حكم الاستعاذة فمنهم من يرى أن الاستعاذة على سبيل الندب أي على سبيل الاستحباب (أي مستحبة) وهو قول الجمهور واستدلوا بقوله تعالى: ﴿فَإِذَا قَرَأْتَ القُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ﴾ [النحل: 98], وذهب البعض الآخر إلى أن الاستعاذة واجبة استدلالًا بالآية الكريمة نفسها وسبب اختلافهم هل الأمر في الآية الكريمة يفيد الوجوب أو الندب (الاستحباب) فمن رأى أنه يفيد الندب قال: إن الاستعاذة مستحبة بسبب عدم وجود أدلة تبين أن النبي ﷺ أثَّم أحدًا لم يقرأ الاستعاذة، فبذلك وردت قرائن تصرف الأمر عن ظاهره وهو الوجوب, وعلى هذا لا يأثم القارئ بتركها, ومن رأى أنه يفيد الوجوب جعل اللفظ على ظاهره وقال: إنَّ النبي ﷺ واظب على الإتيان بها, ولأنها تدرأ شر الشيطان وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجبٌ, ولأن الاستعاذة أحوط, وعلى هذا يأثم القارئ بتركها والله أعلم. والقول المختار: إن الاستعاذة واجبة بالوجوب الشرعي.

س: ما معنى البسملة؟

ج: البسملة مصدر مأخوذ من بَسْمَلَ أي إذا قال: «بسم الله الرحمن الرحيم» كقولك: حوقل أي إذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله, وقولك: حمدل إذا قال: الحمد لله وهكذا.

س: ما صيغتها؟

ج: صيغتها «بسم الله الرحمن الرحيم» ولا صيغة لها سوى ذلك من غير خلاف.

س: ما حكم البسملة؟

ج: لا خلاف بين العلماء أن البسملة بعض آية من سورة «النمل» من قوله تعالى: ﴿ إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنِّهُ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ [النمل: 30] كما لا خلاف بين القراء على إثبات البسملة في أول سورة الفاتحة وقد أجمع القراء على الإتيان بالبسملة في أول كل سورة من سور القرآن ما عدا سورة «التوبة» والدليل على ذلك أنها قد كتبت في المصحف وأنه ثبت أن النبي ﷺ كان لا يعلم بانقضاء السورة حتى تنزل عليه «بسم الله الرحمن الرحيم»([46]). أما إذا قرأ القارئ في أجزاء السور فهو مخير حينئذ بين الإتيان بها أو تركها([47]). وفي ذلك يقول الإمام الشاطبي([48]): ولاَ بُدَّ مِنْهَا فِي ابْتِدَائِكَ سُورَةً سِوَاهَا وَفِي الأَجْزَاءِ خَيَّرَ مَنْ تَلا وفي ترك البسملة من أول سورة براءة يقول الإمام الشاطبي([49]): وَمَهْمَا تَصِلْهَا أَوْ بَدَأْتَ بَرَاءَةً لِتَنْزِيلِهَا بِالسَّيْفِ لَسْتَ مُبَسْمِلاَ ولقد علل العلماء عدم تنزيلها بالبسملة لسببين: الأول: أنها نزلت بالسيف أي بالأمر بقتل المشركين, ولأن بسم الله أمان, وبراءة ليس فيها أمان؛ لأنها نزلت بالسيف, ولا تناسب بين السيف والأمان. الثاني: عدم القطع والتأكد بأن براءة سورة قائمة بنفسها دون الأنفال([50]) والأول أشهر.

س: ما أوجه الابتداء بالاستعاذة والبسملة في أول السورة ما عدا سورة التوبة من حيث الفصل والوصل؟

ج: إذا ابتدأ القارئ بقراءة أول آية من أي سورة ما عدا براءة فله الجمع بين الاستعاذة والبسملة وأول السورة بالأوجه الاختيارية التالية:

1ـ قطع الجميع: بمعنى أن القارئ يفصل بين الاستعاذة والبسملة وأول السورة بالوقف على كل واحدة منها. مثال: (أعوذ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ/ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ/ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ)([51]).

2ـ قطع الأول ووصل الثاني بالثالث بمعنى أن القارئ يقف على الاستعاذة ثم يصل البسملة بأول السورة. مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجيمِ/ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ أعوذ برب الناسِ.

3ـ وصل الأول بالثاني وقطعه عن الثالث بمعنى أن القارئ يصل الاستعاذة بالبسملة ويقف على البسملة ثم يبتدئ بأول السورة. مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجيمِ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ/ قُلْ أعوذ برب الناسِ.

4ـ وصل الجميع بمعنى أن القارئ يصل بين الاستعاذة والبسملة وأول السورة. مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجيمِ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ أعوذ برب الناس. س: ما أوجه الابتداء بالاستعاذة في أول سورة التوبة من حيث الفصل والوصل؟ (لعدم وجود البسملة فيها). ج: للقارئ في هذه الحالة وجهان اختياريان:

1ـ فصل الاستعاذة بالوقف ثم البدء بأول سورة التوبة بلا بسملة كما يلي: مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجيم/ بَرَاءَةٌ مِنَ الله وَرَسُوله إلَى الَّذِين عَاهَدْتُّمْ مِنَ المُشْرِكِينَ.

2ـ وصل الاستعاذة بسورة التوبة مثل: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجيمِ بَرَاءَةٌ مِنَ الله وَرَسُوله إلَى الَّذِين عَاهَدْتُّمْ مِنَ المُشْرِكِينَ

س: ما أوجه الابتداء بالاستعاذة مع البسملة في أجزاء السورة؟

ج: (أثناء أية سورة ما عدا التوبة) إذا تركت القرآن ثم رجعت إليه في وقت آخر من حيث الفصل والوصل للقارئ خياران إمَّا أن يأتي بالبسملة أو يتركها:

1ـ إذا أتى بالبسملة يجوز له حينئذ الأوجه الاختيارية التي سبق بيانها كما في ابتداء أول كل سورة. مثال: قطع الجميع: أَعُوذُ بِالله مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيم/ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ/ اللهُ لا إلهَ إلاَّ هُوَ الحَيُّ الْقَيُّومُ [البقرة: 255].

2ـ قطع الأول ووصل الثاني بالثالث: مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ/ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ اللهُ لا إلَهَ إلاَّ هُوَ الْحَيُّ القَيُّومُ [البقرة: 255].

3ـ وصل الأول بالثاني وقطع الثالث: مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيم/ اللهُ لا إلَهَ إلاَّ هُوَ الْحَيُّ القَيُّومُ [البقرة: 255].

4- وصل الجميع: مثال: أعوذُ باللهِ من الشيطانِ الرجيمِ بسْمِ الله الرحمنِ الرحيمِ اللهُ لا إلَهَ إلا هو الحيُّ القيومُ [البقرة:255]. ملاحظة: ولا يجوز وصل البسملة بالآية إن كان أولها اسم الشيطان حتى لا تقترن صفة الرحيم بالشيطان([52]).

مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيم/ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ الشَّيْطانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ [البقرة: 268] أو عدم الإتيان بالبسملة. مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ الشَّيْطانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ... إذا ترك البسملة حينئذ له وجهان وهما:

1ـ أن يقف على الاستعاذة ثم يفصلها عن أول الآية التي يريد أن يبدأ بها. مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ/ الله لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ. [البقرة: 255].

2ـ أن يصل الاستعاذة بالآية التي يريد أن يبدأ بها. مثال: أَعُوذُ بالله مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ إنَّ الإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ [العصر: 2]. ولا يجوز هذا المثال إذا كانت الآية تبدأ بلفظ الجلالة أو ضمير يعود إليه أو تبدأ باسم الرسول ﷺ أو ضمير يعود إليه. فيجب عدم وصل الاستعاذة بالآية, بل يجب البدء بها لكي لا يفسر المعنى لما يترتب عليه من البشاعة لمجاورة اسم الشيطان لفظ الجلالة أو الرسول ﷺ([53]).

مثال: في الآية التي تبدأ بلفظ الجلالة: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم «الله لا إله إلا هو الحي القيوم» أو «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم» ﴿الله لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ ﴾ [الشورى: 19] أو ﴿ إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ ﴾([54]) [فصلت: 47].

س: ما أوجه الوصل والفصل بين السورتين؟

ج: إذا وصل القارئ آخر سورة بأول سورة أخرى فلا يخلو هذا الحال من صورتين: الصورة الأولى: إذا وصل القارئ آخر سورة بأول سورة أخرى ما عدا «براءة» فإنه يأتي بالبسملة([56]) بلا خلاف عند الجمهوروحينئذ فإن للقارئ ثلاثة أوجه اختيارية:

1ـ قطع الجميع: وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إذَا حَسَد/ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيم/ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ.... [بين الفلق والناس].

2ـ قطع الأول ووصل الثاني بالثالث بأن يقف على آخر السورة الأولى ثم يبدأ بالبسملة مع وصلها بأول السورة الثانية. مثال: وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إذَا حَسَد/ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ....

3ـ وصل الجميع بمعنى أن القارئ يصل آخر السورة الأولى بالبسملة بأول السورة التالية. مثال: وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إذَا حَسَدَ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ.... وهذه الوجوه سواء كانت السورتان مرتبتين في التلاوة كآخر آل عمران مع أول النساء أم كانتا غير مرتبتين كآخر الفاتحة مع أول المائدة. أما وصل آخر السورة الأولى بالبسملة ثم الوقف والابتداء بأول السورة الثانية فهو ممنوع عند القراء إجماعًا([57]) لأن البسملة لم تجعل لأواخر السور بل جعلت لأوائلها. مثال: وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إذَا حَسَدَ بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيم/ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ....

س: ما أوجه الوصل بين السورتين (الأنفال والتوبة)؟

ج: بين سورتي الأنفال والتوبة يجوز للقارئ ثلاثة أوجه اختيارية بدون الإتيان بالبسملة:

1ـ القطع وهو المختار: الوقف على آخر سورة الأنفال أي قطع الصوت على الكلمة زمنًا يتنفس فيه عادة بنية استئناف القراءة, تقول: ﴿إنَّ الله بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيم﴾ بإسكان الميم مع مد العارض للسكون, ثم تنفس, ﴿بَرَاءَةٌ مِنَ الله وَرَسُولِه﴾ [بين الأنفال والتوبة].

2ـ السكت أي قطع الصوت لمدة يسيرة وهو دون زمن الوقف عادة بدون تنفس عند نهاية سورة الأنفال ثم البدء بأول سورة التوبة تقول: ﴿إنَّ الله بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيم﴾ بإسكان الميم مع مد العارض للسكون, وعدم التنفس ﴿بَرَاءَةٌ مِنَ الله وَرَسُولِه﴾.

3ـ الوصل أي أن يصل القارئ آخر سورة الأنفال بأول سورة التوبة تقول: ﴿إنَّ الله بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ إقلاب النون الساكنة من التنوين ميمًا عند التقائها بالباء ﴿ بَرَاءَةٌ مِنَ الله وَرَسُولِه﴾. الأوجه الثلاثة السابقة جائزة سواء كانت بين سورتي الأنفال والتوبة, أو بين أي سورة أخرى وأول براءة بشرط أن يكون آخر هذه السورة قبل أول سورة براءة في ترتيب المصحف الشريف، أما إذا كانت هذه السورة بعد سورة براءة في ترتيب المصحف الكريم فلا يجوز حينئذ إلا القطع بدون البسملة ويمنع الوصل والسكت، وكذلك إذا كرَّر القارئ سورة براءة فلا يجوز حينئذ إلا القطع بدون البسملة ويمنع الوصل والسكت([58]).
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 5:12 pm

س3
1صح
2خطأ
3 خطأ
4خطأ
5خطأ
6خطأ
7خطأ
8 صح
9خطأ
10خطأ
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الأحد 05 يونيو 2016, 5:55 pm


" وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَـٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ ﴿58﴾ فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ﴿59﴾ وَإِذِ اسْتَسْقَىٰ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ ۖ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ ۖ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّـهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ﴿60﴾ وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّـهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّـهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ ﴿61﴾ "

استخرج / استخرجي من الآيات ما يلي :

إظهار حلقي - إدغام - قلب - إخفاء حقيقي - إدغام شفوي - متماثلين صغير - إظهار شفوي - التقاء ساكنين في كلمة مع ذكر الحالة - التقاء ساكنين في كلمتين مع ذكر الحالة - حالة من حالات تفخيم الراء - حالة من حالات ترقيق الراء - مد عارض للسكون - مد طبيعي مع ذكر حالته - مد واجب متصل - مد بدل يثبت وصلاً و وقفاً - شبيه مد بدل يثبت وصلاً و وقفاً - إدغام متماثلين صغير في واو الجماعة اللينة - حالة مستثناة من مد الصلة مع ذكر السبب

اظهار حلقي:منها
ادغام سجدا و قولوا. حطة يغفر
قلب :تنبت
اخفاء حقيقي: فأنزلنا
ادغام شفوي:لكم ما
متماثلين لكم ما
اظهار شفوي لهم فأنزلنا
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الإثنين 06 يونيو 2016, 2:21 am

التقاء ساكنين في كلمة و احدة:المحسنين. مد عارض للسكون. مع ساكن عند الوقف
التقاء ساكنين في كلمتين: و ادخلوا الباب واو الجماعة مع ساكن حذف واو االجماعة لفظا
واذاستسقى. كسر الساكن الول
حالة من حالات تفخيم الراء:يغفر ساكنة و ما قبلها مفتوح
حالة من حالات ترقيق الراء: نغفر ساكنة و ما قبلها مكسور و بعدها حرف مستفل في نفس الكلمة
مد عارض للسكون:يفسقون. وقفا
مد طبيعي قلنا. ثابت وقفا و
مدواجب متصل: قثائها
مد بدل بآيات
مد شبيه البدل باؤوا
ادغام متماثلينصغيرفي واو الجماعة اللينة بما عصواوكانوا
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في الإثنين 06 يونيو 2016, 2:25 am

جزاكم الله خيرا شيخنا و مشرفاتنا و ادارتنا الطيبة على مجهوداتكم المبدولة في سبيل نشر علم القرآن
عملا خالصا لوجه الله
نسال الله ان يكون عملكم هذا صدقة جارية لكم و نسال الله لكم الفردوس الاعلى
و نعتذر منكم على تأخيرنا في الاجابة
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف مها صبحى في الخميس 01 سبتمبر 2016, 3:46 am

اختنا الفاضلة هجيرة
فضلا كتابة الاسم الحقيقي و البلد لنضعه في شهادتك
avatar
dhadjira ben

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف dhadjira ben في السبت 03 سبتمبر 2016, 7:16 am

الاسم: هجيرة بن حمود
البلد:الجزائر
بارك الله فيكم
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: صفحة الطالبة هجيرة وفقها الله

مُساهمة من طرف مها صبحى في السبت 03 سبتمبر 2016, 10:40 am

جزاكم الله خيرا حبيبتي هجيرة

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 1:06 pm