مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الإخفاء الحقيقي لشيخنا الفاضل مدحت عبد الجواد حفظه الله.

شاطر

جنان الرحمن
الإدارة

default الإخفاء الحقيقي لشيخنا الفاضل مدحت عبد الجواد حفظه الله.

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأحد 08 نوفمبر 2015, 5:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

 درس الإخفاء الحقيقي

 لشيخنا الفاضل مدحت عبد الجواد حفظه الله تعالى

وجزاه عنا الجزاء الأوفى. 



التفريغ النصي للدرس


 الحكم الرابع والأخير من أحكام النون الساكنة والتنوين 
الإخفاء الحقيقي


- الإخفاء لغة : الستر سترت الشيء أي أخفيته
- أما اصطلاحا : فهو النطق بالنون الساكنة أو التنوين بحالة وسط بين الإظهار والإدغام عاريا عن التشديد مع بقاء الغنة بمقدار حركتين بالحرف المخفي ( النون الساكنة والتنوين )


حروف الاخفاء الحقيقى: هي الحروف الباقية بعد حروف الإظهار الستةء ه ع ح غ خ )

وحروف الإدغام الستة  ( ي ر م ل و ن

 وحرف القلب الواحد ( ب )

وهي خمسة عشر حرفاً جمعها الجمزوري في أوائل كلمات بيت الشعر :
( صف ذا ثنا .. كم جاد شخص قد سما ... دم طيباً .. زد في تقى .. ضع ظالما )
ص ذ ث ك ج ش ق س د ط ز ف ت ض ظ


 وهذه الأحرف الخمسة عشر هي اتفاق بين جميع القراء إلا أبا جعفر زاد عليها الغين والخاء   فأصبحت عنده حروف الإخفاء سبعة عشر حرفا إلا المواضع الثلاثة التي وافق فيها القراء : ﴿ إِن يَكُنۡ غَنِيًّا النساء: ١٣٥-  ﴿ وَٱلۡمُنۡخَنِقَةُ المائدة: ٣﴿ فَسَيُنۡغِضُونَالإسراء:٥١
فقرأها بالاظهار موافقا فيها الجماعة.

وفى أحكام النون الساكنة والتنوين نقول إخفاء حقيقى وذلك لإنعدام الجزء اللسانى ويسمى النون الساكنة والتنوين الحرف المخفى بضم الميم وحروف الاخفاء الحقيقى المخفى عنده بضم الميم.
يقع الإخفاء الحقيقي في كلمة و كلمتين
 في كلمة مثل ﴿ مَنصُورًا الإسراء: ٣٣
في كلمتين مثل : ﴿ مِّن صِيَامٍالبقرة: ١٩٦  


أما مع التنوين فلايكون إلا من كلمتين ﴿ بِرِيحٍ صَرۡصَرٍ الحاقة: ٦
ملاحظة: نقول أن حروف الهجاء تسع وعشرون حرفا نستثني منها حرف الألف لأن الألف لا تكون إلا ساكنة ولا يكون ما قبلها إلا مفتوحا، فلا تتصدر الألف أول الكلمة ولا تأتي قبل النون الساكنة والتنوين فيبقى من حروف الهجاء ثمانية وعشرون حرفا .


وفى أحكام النون الساكنة والتنوين نقول إخفاء حقيقى لأن هناك إخفاء شفوى في أحكام الميم الساكنة
كيفية النطق بحكم الإخفاء الحقيقى

نأتي بالحرف الذي قبل النون الساكنة أو التنوين من مخرجه كما هو
ويكون الفم مهيئا على مخرج الحرف الذي بعد النون الساكنة والتنوين
من خلال هذه التهيئة نأتي بغنة مقدار حركتين عند الإنتهاء من الغنة نأتي بالحرف الذي بعد النون الساكنة أو التنوين من مخرجه بدون غنة مثال: ﴿
مِن تَحۡتِهَا البقرة: ٢٥
ناتى بالحرف الذى قبل النون الساكنة والتنوين وهو الميم ويكون الفم مهيئا على مخرج حرف التاء وفى خلال هذه التهيئة نأتى بغنه بمقدار حركتين من الخيشوم مع وجود التجافى بين مخرج النون الساكنة والتنوين ومخرج الحرف الذى بعدها وهو التاء وكلمة تجافى أى أن طرف اللسان لا يقرع مخرج النون الساكنة والتنوين كما في الإظهار وهنا تذهب النون ذاتا وهو أصل النون ويبطل التصويت به وتبقى الصفة وهى الغنة بمقدار حركتين. 
      
محترزات الإخفاء الحقيقى
1.ننتبه في حكم الإخفاء الى عدم إشباع الحركة فلو أشبعنا الفتحة يتولد منها ألف مثال: ﴿ عَنكُمالبقرة: ٥٢ تقرأ عانكم ولو أشبعنا الضمة يتولد منها واو مثال: ﴿ بِمَآ أُنزِلَ البقرة:٤ تقرأ اونزل ولو أشبعنا الياء يتولد منها كسرة مثال: ﴿ مِنكُمۡ البقرة: ٢٣٤  تقرأ مينكم.

  
2. ألا يكون للجزء اللسانى عمل في حكم الإخفاء الحقيقي لأنه بطل التصويت به.

مراتب الاخفاء الحقيقى
للاخفاء الحقيقى ثلاث مراتب :
1.أعلاها عند الدال والتاء والطاء بسبب قرب مخرجها من مخرج النون الساكنة والتنوين لأن النون الساكنة تخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثة الأسنان العليا أ
ما (د _ ت _ ط) فتخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من أصول الثنايا العليا فهي قريبة جدا من مخرج النون الساكنة والتنوين .

2.دنيا عند القاف والكاف لأنها أبعد حروف الإخفاء بالنسبه لمخرج النون الساكنة والتنوين لأن (
ق ) تخرج من أقصى اللسان وهي أبعد الحروف بالنسبة لمخرج النون في حروف الإخفاء الحقيقى أما ( ك ) فتخرج من أقصى اللسان بعد مخرج القاف قليلا أي أقرب بقليل الي مخرج النون .

3.وسطى عند باقي الحروف العشرة لأنها ليست قريبة كل القرب ولا بعيدة كل البعد عن مخرج النون الساكنة والتنوين 
(
ص_ز_س) تخرج من طرف اللسان مع ما فوق الثنايا السفلى مع إبقاء فرجة يسيره بين اللسان والاسنان اما (ظ_ذ_ث) فتخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من أطراف الثنايا العليا وينبغي للقارئ أن يخرج لسانه بين أسنانه عند النطق بهذه الأحرف فتتميز عن غيرها من الحروف


أما (ج_ش) فتخرج من وسط اللسان بإسكان الجيم مع ما يحاذيه من الحنك العلوي ويسمى شجر اللسان
أما (
ض) فتخرج من إحدى حافتي اللسان اليمنى أو اليسرى أو منهما معا مع ما يحاذيه من الأضراس العليا .. أما (ف) فهي تخرج من باطن الشفة السفلى مع أطراف الثنايا العليا وهذه الأحرف جميعا بحالة وسط من مخرج النون الساكنة والتنوين.
                       
علة الإخفاء الحقيقي
أن مخرج النون الساكنة والتنوين لم يبعد عن مخرج حروف الإخفاء الحقيقى كل البعد مثل حروف الإظهار الحلقي
ولم يقرب منها كل القرب كما في حروف الإدغام
لذلك أعطي حكما وسطا بين الإظهار والإدغام
وهو الإخفاء الحقيقي : لذلك كان علماؤنا جزاهم الله عنا خير
الجزاء إذا أتى حكم بحالة وسط بين  الإظهار والإغام
قالوا أنه إخفاء:

علامة ضبط المصحف في حكم الاخفاء الحقيقى
نقول في النون : تعرية الحرف ألأول ( النون الساكنة والتنوين ) عن الحركة مع عدم تشديد الحرف الثاني:  
﴿ فَمَن تَبِعَ البقرة: ٣٨  -   ﴿ وَأَنتُمۡ البقرة: ٥٥

أما في التنوين : التتابع في التنوين مع عدم تشديد الحرف الثاني: ﴿ جَنَّـٰتٍ تَجۡرِى
 البقرة: ٢٥

نلاحظ أنها نفس مصطلح الضبط في حكم الإدغام الناقص

كيف أفرق بين الإدغام الناقص و الإخفاء الحقيقي إذا كان علامة ضبط المصحف الشريف كلها واحدة :
إذا كان الحرف الآتي بعد النون الساكنة والتنوين الواو أو الياء كان إدغاما ناقصا وباقي الحروف إخفاء حقيقى مع مراعاة التشديد اللفظى في الإدغام الناقص وعدم التشديد اللفظى في الإخفاء الحقيقى.



الفرق بين الإدغام والإخفاء الحقيقى
الإخفاء الحقيقى لا يتبعه تشديد
أما الإدغام يتبعه تشديد في الإدغام الكامل
الإخفاء يكون عند الحرف
الإدغام يكون في الحرف  
الإدغام يكون بغنة أو بدون غنة والإخفاء لا يكون إلا بغنة.

متى تفخم الغنه ومتى ترقق
كما نعلم أن الغنة تتبع ما بعدها تفخيما وترقيقا ومن هنا
تفخم الغنة إذا جاء بعدها حرف من حروف التفخيم السبعة خص ضغط قظ إلا الغين والخاء لانهما من حروف الإظهار الحلقي
أما إذا جاء بعدها حرف من باقي الحروف ترقق .

س:
هل تفخم الغنة عند حروف التفخيم السبعة ؟
ج : لا


لأن منها الغين والخاء من حروف الإظهار الحلقي.



تمت بحمد الله أحكام النون الساكنة والتنوين .

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 10:57 pm