مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

انظروا محبي القران كيف يتكلمون عن مسيرتهم مع القران

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default انظروا محبي القران كيف يتكلمون عن مسيرتهم مع القران

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 18 أكتوبر 2015, 9:34 pm

انظروا محبي القران كيف يتكلمون عن مسيرتهم مع القران ......

ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺳﻌﻴﺪ ﺣﻤﺰﺓ
أﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀاﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺎﺯ ﺑﺤﻔﺺ..

ﺭﺑﻤﺎ ﺃﻛﻮﻥ ﻣﺒﺎﻟﻐﺎ ﺇﻥ ﻗﻠﺖ :
ﺇﻥ ﺣﻔﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥالكريم كأنه ﺣﻲ ﺃﻋﻴﺶ ﻣﻌﻪ..
ﺃﻓﺘﻘﺪﻩ ﺇﻥ ﻏﺎﺏ ..
ﺃﺣﺐ ﺣﺪﻳﺜﻪ ..
ﺃﻫﻨﺄ ﺑﺎﻟﺴﻬﺮ ﻣﻌﻪ ..

ﺣﻔﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﺣﻔﻆ ﺣﺮﻑٍ ﺃﻭ ﺿﺒﻂ ﻛﻠﻤﺔ
ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺭﻭﺡ تسري ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺴﺪ
ﻭﻳﻨﺒﺾ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻘﻠﺐ ..

ﺃﺗﺴﺎﺀﻝ ...
ﻣﺎﺫﺍ ﺳﺄﻓﻌﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﻧﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﺣﻔﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ؟
ﻫﻞ ﺳﺄﻓﺮﺡ ﺣﻘﺎ ؟

ﻭﻣﺎﺫﺍ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﻘﻤﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺸﺘﻬﺎ ﻣﻊ ﺃﺟﻤﻞ ﺻﺎﺣﺐ ..
ﺃﻛﺮﺭ ﺣﻼ‌ﻭﺗﻪ ..ﻭﺃﺗﺪﺑﺮ ﻣﻌﺎﻧﻴﻪ
ﻫﺎ ﺃﻧﺎ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﻮﺗﺎ ..
ﻧﻌﻢ ﺻﻮﺕ ﺩﺍﻓﺊ ..
ﺳﺄﻛﻮﻥ ﻣﻌﻚ ﻣﺎ ﺩﻣﺖ ﻣﻌﻲ
ﺃﻧﺎ ﺻﺎﺣﺒﻚ ﻭﺃﻧﺖ ﺻﺎﺣﺒﻲ.

ﺣﻘﺎ ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺒﻲ .. ﻟﻦ ﺗﻔﺎﺭﻗﻨﻲ ؟!
ﻧﻌﻢ ...
ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ..
ﺑﻞ ﺳﺄﻛﻮﻥ ﻟﻚ ﺃﻧﻴﺴﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻭﺣﺪﻙ ﺑﻼ‌ ﺃﺻﺤﺎﺏ
ﺳﺂﺧﺬ ﺑﻴﺪﻳﻚ ﺣﺘﻰ ﻧﺪﺧﻞ ﻣﻌﺎ ﺟﻨﺎﺕ ﺗﺠﺮﻱ ﻣﻦ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻧﻬﺎﺭ ..
ﺳﺄﺭﺗﻘﻲ ﺑﻚ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﻭﺩﺭﺟﺎﺕ ..
ﻛﻴﻒ ﻻ‌ ﻭﻗﺪ ﺗﺮﻛﺖ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻲ .. ﻭﺭﻓﻌﺘﻨﻲ في ﺃﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺭﺟﺎﺕ ..

لنتعاهد ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺒﻲ ..
ألا ﺃﺗﺮﻛﻚ ﻭﺃﻻ‌ ﺗﺘﺮﻛﻨﻲ ..
ﺃﻋﺎﻫﺪﻙ ﺑﺸﺮﻁ ..
ﺩﻉ ﻟﻲ ﻗﻠﺒﻚ ..
ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺷﺘﺮﻁ ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺒﻲ .. .
ﺃﻻ‌ ﻳﺮﺟﻊ ﻟﻲ ﻗﻠﺒﻲ ..

آية جميلة جدا وفي القلب
( فَمَا ظَنّكُم بِرَبّ العَالمِين )

يقولُ ابن مَسعُود :
" قسماً بالله
ما ظنَّ أحدٌ باللهِ ظناً إلّا أعطَاه ما يظنُّ"... وذلكَ لأنَّ الفَضلَ كُلَّه بيدِ الله...

اللهم إنّا نظن بك
غفراناً وتوفيقاً ونصرا" وثباتاً وتيسيراً وسعـادةً ورزقاً وشفاءً وحسنَ خاتمةٍ
وتوبةً نصوحاً...
فهْب لنا مزيداً من فضلكَ
يا واسِـع الفضل والعطاء

وصيةُ
أيها الحافظ السائر في طريق الحفظ أنقلُ لك وصايا أعطاني إياها الزمن يوم أن كنتُ أحفظ.

✏ لا تيأسْ حينما تحفظ ويكون إسماعك ليس وفق جهدك الذي بذلت
فهذا فضل خصّه الله لك
يُريد لك رفعةً به وزيادةً في الأجر.

✏ تأكد حينما تُسمِع المقطع
أنك ستُسمعه كاملًا فأنت بذلت جُهدًا كبيرًا في حفظه والنظر إليه.

✏ اعلمْ أن جهدك الذي بذلته في الحفظ
لن يضيع.
يقول الله تعالى:
(...أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ ۖ...)

✏ قد تأتي عليك أيامًا لا تستطيع فيها إسماع المقطع
لا تقلق واعتبره اختبارًا من الله
ليعلم مدى صدقك
هل أنت تحفظ لله أو من أجل الدرجات أو شيء آخر.

✏ ارخ أعصابك
وانسَ كلَّ شيء وأنت تُسمِع الآيات
لاتخفْ فلا شيء يستحق الخوف
أنت تحفظ لله.

✏ قد تواجهك صعوبة في حفظ الآيات
تذكر أنه كلام الله
وأنك مأجور على كلِّ حرف
وبالصعوبة والمشقة يزداد أجرك.

✏ قد تتحرج من معلمك
لأنك تبذل جهدًا ولا يظهر في إسماعك
إطمئن
معلمك أعلم منك بهذا
فهو ماولد عالمًا
بل مرَّ بكلِّ المراحل التي أنت تمرُّ بها الآن.

✏ اعلم أن معلم القرآن أحرص منك عليك وأرحم بك منك
ويشعر بما تشعر به
واعلم أنه يريد لك الأفضل.

✏ لا تخجل حينما يكثر خطاؤك
فأنت تتعلم حتى تُتقن ومن ثم تُعلم
ولولا هذا الخطأ ماعرفت الصواب.

✏ كرر
فالتكرارُ هو المعين بعد اللهِ على الضبط.

✏ هناك فرق بين التكرار والضبط
أحدهما قد يقول :
أنا كررت مرارًا لكن لمَ لم أضبط ؟
لا عليك
أنت مع التكرار في طريق الضبط.

✏ قد تكرر سبعًا و عشرًا
وعشرين وثلاثين ... وأكثر
لكن ربما لا تشعر بالفرق
لا بأس
فعقلك الآن يأخذ نسخة صورية وسمعية للآيات
ستعينك فيما بعد على الضبط.

✏ وحتى تتأكد من الذي قلتُه
جرب أن تكرر مقطعًا حفظته عدة مرات ومقطعًا آخرا حفظته لكن لم تكرره
سترى فرقًا واضحًا حينما تُراجع.

✏ اسردْ على أحد من الناس
للسرد أهمية عظيمة
حيث توضح ما خُفي عليك
وتقلل من الربكة أثناء الإسماع
قد تسرد على نفسك
ولكن لا تعلم أخطاءك
وإن لم تجد مَن تسرد عليه
سجّل سردك تسجيلًا ثم اسمعه.

✏ السرد يعينك على الإسماع بطلاقة
دون توقف
لأنك تعتاد على السرد
وتكون لك عادة طيّبة لك.

✏ و أنت تسرد وتُسمِع
لا تجعل القرآن قريبا منك
بل لا تجعله حولك حتى لا تتسرع بفتحه.

✏ وازن بين حفظ الآيات و أنت تحفظ والمقطع الذي ترى فيه صعوبة كرره مرارا حتى يرسخ.

✏ عود نفسكِ أنك في كلِّ يوم تحفظ
سيتطور عندك الحفظ
وستنتقل من مرحلة إلى مرحلة أفضل.

✏ سيعتاد عقلك على الحفظ
وستحفظ بإذن الله مع الزمن بسهولة ويسر.

✏لا تنس أن اللهَ يسرّ حفظ القرآن
يقول تعالى :
( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ )

✏ إن كنت في أول الطريق
فاعلم أن الله سيُيسر لك ما تبقى منه.

✏ اعلم أنك ما سرتَ إلى هذا الطريق إلا بتوفيق من الله.

✏ لاتنس أن القرآن سريع التفلت
فإيّاك وترك المراجعة
واتخذ لك صاحبًا يعينك على المراجعة.

✏ لاتقلق من النسيان
هذا شيء طبيعي جدًا
لأن الحفظ الجديد يحل محل الحفظ القديم وبمجرد مراجعتك للقديم ستتذكره بسهولة.

✏ القرآن يحتاج إلى صبر ومثابرة
ولا تحسب أن من حفظه حفظًا جيدًا جاء حفظه من ذكاء وإلهام
بل جاء من جهد وتعب وسهر حتى ظفر
وهذا هو الذكاء.

✏ إيَّاك والذنوب والمعاصي والعجب بالنفس
فهي سبب رئيسي لتفلت المحفوظ والعلم كله.

✏ إيّاك وتحقير نفسك
والقول :
أنا لا أستطيع الحفظ
بل تستطيع لكن بالجد والصبر.

✏ ختامًا
ضع نصب عينيك :
التكرار. السرد. المراجعة.

✏ واعلمْ أن اللهَ اختارك من بين كلِّ العالمين لتحفظ كتابه
بينما هناك من حُرم منه.

نعمة تستحق التأمل والبذل...

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 أغسطس 2018, 8:05 am