مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الأكل والشرب قائما من منظور علمي* ونهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الأكل والشرب قائما من منظور علمي* ونهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 25 ديسمبر 2014, 12:54 am

 الأكل والشرب قائما من منظور علمي

    عن قتادة عن أنس -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً».

كشفت الأبحاث الطبية الحديثة عن بعض أضرار الأكل والشرب قائماً، يقول الدكتور عبد الرزاق الكيلاني: "إن الشرب وتناول الطعام جالساً أصح وأسلم وأهنأ وأمرأ؛ حيث تكون الأعضاء ساكنة، والمعدة مستريحة، فيسيل الماء من فمها على جدرانها بلطف وتؤدة، بينما إذا شرب واقفاً فإن الماء يتساقط من فمها إلى قعرها فيصدمه صدماً، وإذا استمر الحال على ذلك مدة طويلة فقد تسترخي المعدة وتهبط، فيسوء هضمها للطعام"(14)

ويرى الدكتور إبراهيم الراوي أن الإنسان في حالة الوقوف يكون متوتراً ويكون جهاز التوازن في مراكزه العصبية في حالة فعالية شديدة حتى يتمكن من السيطرة على جميع عضلات الجسم لتقوم بعملية التوازن والوقوف منتصباً، وهي عملية دقيقة ومعقدة يشترك فيها الجهاز العصبي والعضلي في آن واحد ..

مما يجعل الإنسان غير قادر على تحصيل الطمأنينة العضوية التي تعتبر من أهم الشروط المرجوة عند الطعام والشراب، هذه الطمأنينة يحصل عليها الإنسان في حالة الجلوس حيث تكون الجملة العصبية والعضلية في حالة من الهدوء والاسترخاء وحيث تنشط الأحاسيس وتزداد قابلية الجهاز الهضمي لتقبل الطعام والشراب وتمثله بشكل صحيح.

ويؤكد د. الراوي أن الطعام والشراب قد يؤدي تناوله في حالة الوقوف -القيام- إلى إحداث انعكاسات عصبية شديدة تقوم بها نهايات العصب المبهم المنتشرة في بطانة المعدة، وإن هذه الانعكاسات إذا حصلت بشكل شديد ومفاجئ فقد تؤدي إلى انطلاق شرارة النهي العصبي الخطير inhibition vagal 

كما أن الاستمرار على عادة الأكل والشرب واقفاً تعتبر خطرة على سلامة جدران المعدة وإمكانية حدوث تقرحات فيها، حيث لاحظ الأطباء الشعاعيون أن قرحات المعدة تكثر في المناطق التي تكون عرضة لصدمات اللقم الطعامية وجرعات الأشربة بنسبة تبلغ 95% من حالات الإصابة بالقرحة.

كما أن حالة عملية التوازن أثناء الوقوف ترافقها تشنجات عضلية في المريء تعيق مرور الطعام بسهولة إلى المعدة ومحدثة في بعض الأحيان آلاماً شديدة تضطرب معها وظيفة الجهاز الهضمي وتفقد صاحبها البهجة والاطمئنان عند تناوله لطعامه وشرابه(15)

وجه الإعجاز:

في توجيه نبوي رشيد جاء النهي عن الشرب والأكل واقفاً، وجاءت أحاديث أخرى لتدل على جواز ذلك عند الحاجة، فكان في هذا التوجيه سبق علمي، فها هو العلم اليوم يطالعنا بالمشاكل الصحية التي تصاحب من يداوم على الأكل أو الشرب واقفاً، وأن هذه العادة من العادات الخاطئة والتي لا تتناسب مع القواعد الصحية.

فمن أين تأتى للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أن يخبر بهذا الأمر العظيم في ذلك العصر قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام؟.

إن في هذا لدليلاً واضحاً على صدق نبوة محمد -صلى الله عليه وسلم-، وأن كل ما كان يخبر به إنما هو وحي من الخالق العليم، نزل به الروح الأمين على قلب خير المرسلين ليكون هادياً للعالمين.


 

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 15 أكتوبر 2018, 8:31 am