مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

بل أحياء عند ربهم

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default بل أحياء عند ربهم

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 14 سبتمبر 2014, 12:22 am

    بل أحياء عند ربهم  

    جاء في فضل الشهداء قوله تعالى: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون} (آل عمران:169). وقد أورد المفسرون في سبب نزول هذه الآية سببان: 

الأول: ما رواه الإمام أحمد وأبو داود عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لما أصيب إخوانكم بأُحد، جعل الله عز وجل أرواحهم في أجواف طير خضر، تَرِدُ أنهار الجنة، تأكل من ثمارها، وتأوي إلى قناديل من ذهب في ظل العرش، فلما وجدوا طيب مشربهم ومأكلهم وحُسْن مقيلهم، قالوا: يا ليت إخواننا يعلمون بما صنع الله لنا؛ لئلا يزهدوا في الجهاد، ولا ينكلوا عن الحرب، فقال الله عز وجل: (أنا أبلغهم عنكم) فأنزل الله هؤلاء الآيات على رسوله: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون}. 


وحديث ابن عباس هذا أصله عند الإمام مسلم عن مسروق، قال: سألنا عبد الله عن هذه الآية: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون}، قال: أما إنا قد سألنا عن ذلك، فقال: (أرواحهم في جوف طير خضر، لها قناديل معلقة بالعرش، تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى تلك القناديل، فاطلع إليهم ربهم اطلاعة، فقال: هل تشتهون شيئاً؟ قالوا: أي شيء نشتهي، ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا، ففعل ذلك بهم ثلاث مرات، فلما رأوا أنهم لن يُتركوا من أن يسألوا، قالوا: يا رب! نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا؛ حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى، فلما رأى أن ليس لهم حاجة تركوا).


الثاني: أخرج الترمذي وابن ماجه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لي: (يا جابر! ما لي أراك منكسراً)؟ قلت: يا رسول الله! استشهد أبي، وترك عيالاً ودَيناً، قال: (أفلا أبشرك بما لقي الله به أباك)؟ قال: بلى يا رسول الله! قال: (ما كلم الله أحداً قط إلا من وراء حجابه، وأحيا أباك، فكلمه كفاحاً. فقال: يا عبدي تمنَّ علي أعطك. قال: يا رب! تحييني فأقتل فيك ثانية. قال الرب عز وجل: إنه قد سبق مني أنهم لا يرجعون). وأنزلت هذه الآية: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون}، قال الترمذي: حسن غريب.


وسياق الآيات يدل على أرجحية راوية ابن عباس؛ وذلك أن الشهداء في حديثه، قالوا: يا ليت إخواننا يعلمون بما صنع الله لنا؛ لئلا يزهدوا في الجهاد، ولا ينكلوا عن الحرب، فقال الله: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا} مرغباً لهم في الجهاد، مبيناً لهم عاقبته وأثره، مخبراً لهم عن حياة وسعادة من ماتوا عليه، بخلاف حديث جابر بن عبد الله، الذي ليس فيه إلا سؤال أبيه أن يعيده الله ثانية لأجل الجهاد، على أن هذا لا يمنع أن يكون عبد الله بن حرام -والد جابر- أحد الشهداء الذين نزلت فيهم الآية، بل هو منهم رضي الله عنهم جميعاً.


ثم إن جماعة من أهل التفسير قالوا: نزلت الآية في شهداء بئر معونة، وقصتهم مشهورة ذكرها ابن إسحاق في "مغازيه". وحاصلها أن أبا براء عامر بن مالك بن جعفر قَدِمَ على النبي صلى الله عليه وسلم، فعرض عليه الإسلام، فقال: إن أمرك هذا الذي تدعو إليه حسن جميل، فلو بعثت رجالاً من أصحابك إلى أهل نجد، رجوت أن يستجيبوا لك، فقال: (إني أخشى عليهم). فقال أبو براء: أنا لهم جار، فبعث المنذر بن عمرو الساعدي في سبعين رجلاً من خيار المسلمين، منهم: الحارث بن الصمة، وحرام بن ملحان، وعروة بن أسماء، ونافع بن بديل، وعامر بن فهيرة، فذكر قصة قتلهم بإشارة عامر بن الطفيل لطائفة من بني سليم، قال: فأنزل الله تعالى في شهداء بئر معونة قرآناً: (بلغوا عنا قومنا، أن قد لقينا ربنا، فرضي عنا، ورضينا عنه، ثم نُسخت، فرُفعت بعد ما قرأناها زماناً، وأنزل الله تعالى: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا} الآية.


وقال آخرون: إن أولياء الشهداء كانوا إذا أصابتهم نعمة أو سرور تحسروا، وقالوا: نحن في نعمة وسرور، وآباؤنا وأبناؤنا وإخواننا في القبور، فأنزل الله تعالى هذه الآية؛ تنفيساً عنهم، وإخباراً عن حال قتلاهم.

قال ابن عطية بعد أن ساق الأسباب المذكورة في نزول الآية: (كثرت الأحاديث في هذا المعنى واختلفت الروايات، وجميع ذلك جائز على ما اقتضته من هذه المعاني).


وقال القرطبي بعد ذكر الأسباب: (وبالجملة، وإن كان يحتمل أن يكون النزول بسبب المجموع، فقد أخبر الله تعالى فيها عن الشهداء أنهم أحياء في الجنة يرزقون، ولا محالة أنهم ماتوا، وأن أجسادهم في التراب، وأرواحهم حية كأرواح سائر المؤمنين، وفضلوا بالرزق في الجنة من وقت القتل، حتى كأن حياة الدنيا دائمة لهم).  


اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك

قراني كنزي

default رد: بل أحياء عند ربهم

مُساهمة من طرف قراني كنزي في الإثنين 15 سبتمبر 2014, 5:53 am

اللهم ارزقنا الشهادة ويا رب بارك الله فيك اختي موضوعك رائع

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: بل أحياء عند ربهم

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 19 سبتمبر 2014, 12:02 pm

وإياك أختي الفاضلة
تشرفت بمرورك

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 3:53 am