مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الدرس العاشر (الوقف على كلا )

شاطر
avatar
محبةالقرءان
هيئة التدريس

default الدرس العاشر (الوقف على كلا )

مُساهمة من طرف محبةالقرءان في الخميس 03 أبريل 2014, 9:17 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم ان شاء الله سنكمل التنبيهات على الوقف والابتداء وسنأخذ الوقف على كلمة كلا
انقسم العلماء على معنى كلمة كلا الى اربعة معانى
وزاد الامام القرطبى معنى خامس لها الا انه غير متداول
المعنى الاول ان تأتى بمعنى حقا
المعنى الثانى ان تأتى بمعنى الردع والزجر لكلام قبلها
المعنى الثالث ان تأتى بمعنى نعم
المعنى الرابع ان تأتى بمعنى الاستفتاح
وذكر الامام القرطبى معنى خامس لها وهى ان تأتى بمعنى لا النافية
حتى ان بعض العلماء قال ان كلا عبارة عن ك (للتشبيه ) و لا النافيه
والذى يحدد المعنى هو معنى الاية اجماليا وهذا يتضح فى سياق الاية كلها اى علاقة كلا بما قبلها وما بعدها وهذا يوضح المعنى لكلمة كلا
وقعت كلمة كلا فى القران فى ثلاثة وثلاثين موضعا فى خمسة عشر سورة
من الملاحظ ان مواضع كلمة كلا وردت فى السور التى فى النصف الثانى من القران
والسبب فى ذلك ان اكثر ما نزل من القران بمكة كان فى النصف الثانى من القران
ولما كانت السور المكية تخاطب كفار قريش الذين اذوا رسول الله واذوا المسملمين وعاندوا رسول الله وانكروا رسالته وا شركوا مع الله شركاء وكل ذلك
فكان تكرار كلمة هذه الكلمة يأتى لهم من باب التهديد والتعنيف والانكار عليهم
بخلاف نصف القران الاول الذى معظم سورة مدنية وبالرغم ان المدينة كان يوجد بها اليهود الا ان ما نزل فيهم لم يحتاج الى ايرادها لذلهم وضعفهم

الوقف على كلا
قسم العلماء الوقف الى كلا الى اربع اقسام
القسم الاول
قسم يحسن الوقف عليه ويجوز الابتداء بما بعدها او الابتداء بها وتاتى هنا بمعنى الانكار والنفي لما سبقها وموجوده فى احدى عشر موضع فى القرءان الكريم

الموضع الأول: [ سورة مريم: 78: 79].

قال تعال:"أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا * كَلاَ* سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا " .
يجوز لنا الوقف على كلا والابتداء بما بعدها
وذلك ان المعنى عند كلمة كلا لم يكتمل لانها متعلقة بما بعدها معنا لكن من ناحية اللفظ او الاعراب فليس هناك تعلق لفظى وبذلك يكون الوقف على كلا من باب الوقف الكافى
وهكذا فى جميع الاحدى عشر موضع
الموضع الثاني: [ سورة مريم 81: 82].

قال تعالى: " وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا * كَلاَ سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا " .
الموضع الثالث: [سورة المؤمنون: 99: 100] .

قال تعالى: "حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ* لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ * كَلاَ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ " .
الموضع الرابع: [ سورة سبأ: 27].

قال تعالى: " قُلْ أَرُونِيَ الَّذِينَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَاءَ * كَلاَ بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " .
الموضع الخامس: [ سورة المعارج 11- 15 ]

قال تعالى: " يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيه* وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ * وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ* كَلاَ* إِنَّهَا لَظَى " .
الموضع السادس: [ سورة المعارج: 38- 39]

قال تعالى: " أَيَطْمَعُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ* كَلاَ* إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِمَّا يَعْلَمُونَ " .
الموضع السابع: ] سورة المدثر 15: 16].

قال تعالى: " ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ * كَلاَ* إِنَّهُ كَانَ لآيَاتِنَا عَنِيدًا " .
الموضع الثامن: ] سورة المدثر 53:51].

قال تعالى:" بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًا مُنَشَّرَةً* كَلاَ * بَلْ لا يَخَافُونَ الآخِرَةَ " .
الموضع التاسع: ] سورة المطففين: 13- 14]

قال تعالى: "إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ* كَلاَ * بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ " .
الموضع العاشر: ] سورة الفجر 16: 17 ]

قال تعالى: "وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاَهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ* كَلاَ* بَل لاَ تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ " .
الموضع الحادي عشر
: [سورة الهمزة 3: 4]

قال تعالى:" يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ* كَلاَ لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ " .
فى كل هذه المواضع الوقف على كلا من باب الوقف الكافى ويجوز الوقف على كلا والابتداء بما بعدها
وكلا فى جميع المواضع السابقة جاءت بمعنى النفي والانكار لما قبلها
القسم الثانى
لا يحسن الوقف عليها ولا يحسن الابتداء بها ويجب ان توصل بما قبلها وما بعدها وهنا جاءت كلا بمعنى الزجر والردع "
وموجوده فى موضعين فى القرءان فقط
الموضع الأول : [ سورة النبأ آية 5] كلا الثانية
قال تعالى: " عَمَّ يتساءلونَ عنِ النَّبأ العظيمِ الذِّي هُمْ فيه مُختلفون كَلا سَيَعْلَمُونَ* ثُمَّ كلا سَيَعْلَمُونَ " .
وهنا لا يجوز الوقف على كلا جاءت لردع الكفار على انكارهم للبعث والنشور فلما كان هذا استخفاف منهم جاءت لزجرهم وردعهم ونجد ان كلا متعلقة بما قبلها وما بعدها ولذلك لا يجوز الوقف عليها ولكن يجب وصلها بما قبلها وما بعدها وايضا لان الوقف عليها لا يعطى معنى
الموضع الثاني: [ سورة التكاثر آية 4] (كلا) الثانية
قال تعالى: " ألهاكمُ التكاثرُ * حَتى زرتمُ المقابرَ * كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (3) ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُون "

القسم الثالث
يحسن الوقف عليها ولكن لا يجوز الابتداء بها وتاتى للزجر والرع والنفي
وموجوده فى موضعين فقط
الموضع الاول : سورة الشعراء
قال تعالى " قال كلا فاذهبا بآياتنا انا معكم مستمعون "
فيجوز الوقف على كلا " قال كلا " ونبدأ " فاذهبا بآيتنا "
لكن لا يجوز البدء بكلا
الموضع الثاني سورة الشعراء " 62"
قال تعالى " قال كلا اني معي ربي سيهدين "
فلا يصح الوقف على كلا والابتداء بقوله تعالى "إن معي ربي سيهدين " لانه من جملة مقول القول وايضا لا يصح الوقف على قال والبدء بكلا لأن كلا إلى أخر الاية مقول القول ولا يجوز الفصل بين القول ومقوله
القسم الرابع
لا يحسن الوقف عليها ولكن يجوز الابتداء بها وتاتى بمعنى حقا
وذلك فى ثمانية عشر موضع

الموضع الأول: سورة المدثر: 31: 32

قال تعالى:" وما هِيَ إِلاَ ذِكْرَى لِلْبَشَرِ* كَلاَ وَالْقَمَرِ"
قال الامام القرطبى فى تفسيرها انها بمعنى حقا وعلى سبيل القسم فعندما تأتى بمعنى حقا لا يجوز الوقف عليها والمعنى " حقا والقمر "
ولذلك لا يجوز الوقف على هذين التقديرين انها بمعنى حقا او بمعنى القسم
وتكون متعلقة بما بعدهاتعلق معنوى وتعلق لفظى فلا يجوز الوقف عليها وهكذا فى جميع المواضع التالية
الموضع الثاني: [ سورة المدثر آية 54] كلا الثانية

قال تعالى: . "كلا بل لا يَخَافُونَ الآخِرَةَ * كَلا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ"

الموضع الثالث: [ سورة القيامة آية 11]
قال تعالى:
" يَقُولُ الإِنسَان يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ * كَلا لا وَزَرَ* إلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ"
الموضع الرابع: [ سورة القيامة آية 20]

قال تعالى: . "ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ * كَلا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ"
الموضع الخامس: [ سورة القيامة آية 26]

قال تعالى:" وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ * تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ * كَلا إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِي"
الموضع السادس: [ سورة عبس آية 11]

قال تعالى: "وأما جَاءَكَ وَأَمَّا مَنْ يَسْعَى* وَهُوَ يَخْشَى * فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى* كَلا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ ".
الموضع السابع : [سورة عبس آية 23]

ثُمَّ إِذَا شَاءَقال تعالى: أَنْشَرَهُ* كَلا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ
الموضع الثامن : [سورة الانفطار آية 9]

قال تعالى: ." فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ * كَلا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ"

الموضع التاسع : [ سورة المطففين آية 7 ]

قال تعالى:  "يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ * كَلا إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ " .فلا يجوز وصلها بما قبلها والوقف عليها لئلا يوهم الوقف نفى قيام الناس

الموضع العاشر: [ سورة المطففين آية 15]

قال تعالى: " كَلا بَلْ رَان عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ * كَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ . يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ"

الموضع الحادى عشر: [ سورة المطففين آية 18]
قال تعالى: "ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ * كَلا إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ "

الموضع الثانى عشر: [ سورة الفجر آية 41].

قال تعالى: "وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلا لَمًّا * وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا * كَلا إِذَا .دُكَّتْ الأَرْضُ دَكًّا دَكًّا"

الموضع الثالث عشر: [ سورة العلق آية 6]

قال تعالى: . "عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ * كَلا إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى"

الموضع الرابع عشر: [ سورة العلق آية 15]

قال تعالى: "أَلَمْ يَعْلَم بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى*كَلا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ"

الموضع الخامس عشر: [ سورة العلق آية 19]
قال تعالى: "فَلْيَدْعُ نَادِيَه سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ * كَلا لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ"

الموضع السادس عشر: [سورة التكاثر آية 6]

قال تعالى: . "كَلا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ * لَتَرَوْنَ الْجَحِيمَ"
يوجد موضعين فى سورة التكاثر
الموضع السابع عشر: سورة التكاثر آية 3 واية 5
(3)
قال تعالى: "أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرُ* حَتَّى زُرْتُمْ الْمَقَابِرَ* كَلا سَوْفَ تَعْلَمُونَ(2)"
الموضع الثامن عشر: سورة النبأ اية 4
الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ * كَلا سَيَعْلَمُونَ"
قامت بالتفريغ الاخت ام مريم جزاها الله خيرا
الاسئلة
-ما معنى "كلا " والى كم قسم تنقسم ؟
-كيف نحدد المعنى المراد بكلا ؟
-اذكرى حكم الوقف على كلا في كلا مما ياتى
أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرُ* حَتَّى زُرْتُمْ الْمَقَابِرَ* كَلا سَوْفَ تَعْلَمُونَ(2)"
ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ * كَلا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ"
"قال كلا فاذهبا بآياتنا انا معكم مستمعون "

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 26 مايو 2018, 5:24 pm