مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الدرس الثامن الوقف على (الذي -الذين -ذلك -كذلك -هذا-الاستثناء )

شاطر
محبةالقرءان
محبةالقرءان
هيئة التدريس

default الدرس الثامن الوقف على (الذي -الذين -ذلك -كذلك -هذا-الاستثناء )

مُساهمة من طرف محبةالقرءان في الخميس 27 مارس 2014, 4:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم اجمعين الى يوم الدي.
اما بعد؛
اليوم ان شاء الله سنكمل باقى التنبيهات على الوقف.



(الوقف على الذي أو الذين)

عند الوقف عليه لو وجهان:
- الوجه الاول: أن نقف على ما قبله ونبدأ به وذلك على تقدير الاعراب ان كلمة الذي او الذين خبر لمبتدأ محذوف
- الوجه الثاني: أن توصل بما قبلها وذلك على تقدير الاعراب ان كلمة الذى او الذين انها نعت فتكون مرتبطة اعرابيا بما قبلها

والوجهان جائزان
ما عدا فى سبع ايات فى القران يتعين على القارئ ان يقف على ما قبلها والبدء بها وعدم وصلها بما قبلها:

* الموضع الاول  فى سورة البقرة " الذين اتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته " (البقرة 121)
فى هذه الاية يتعين ان أبدأ بكلمة " الذين " ولا يجوز ان توصل بما قبلها

* الموضع الثاني: فى البقرة " الذين ءاتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم " ( البقرة اية 275)
فى هذه الاية يتعين على القارئ ان يبدأ ب " الذين " ولا يجوز وصلها بما قبلها


* الموضع الثالث فى سورة البقرة  اية 275" الذين يأكلون الربا لا يقومون الا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس "
هنا يتعين على القارئ البدء ب " الذين " ولا يجوز وصلها بما قبلها

والسبب فى عدم الوصل فى مثل هذه الاية وباقى المواضع
نجد ان ما قبل هذه الاية " ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون " وبعدها " الذين يأكلون الربا "
فلو وصلنا صار المعنى " ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين يأكلون الربا "
فنجد ان المعنى اختل فأصبح المعنى ان الذين ياكلون الربا لا خوف عليهم ولا هم يحزنون


وهكذا فى السبع مواضع نجد اننا لو وصلنا الذين بما قبلها لاختل المعنى واصبح غير ما اراده الله عزوجل ولذلك لا يجوز الوصل ويتعين البدء ب " الذين "


* الموضع الرابع فى سورة الانعام  اية 20" الذين ءاتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم " فى هذه الاية ايضا يتعين على القارئ ان يبدأ ب " الذين " ولا يجوز وصلها بما قبلها


الموضع الخامس فى سورة التوبة اية 20

" الذين امنوا وهاجروا وجاهدوا فى سبيل الله بأموالهم وأنفسهم "


الموضع السادس فى سورة الفرقان اية 34

" الذين يحشرون على وجوههم الى جهنم "

الموضع السابع فى سورة غافر اية 7

" الذين يحملون العرش ومن حوله "

وفى هذه المواضع يتعين على القارئ الوقف على ما قبل " الذين " والبدء ب " الذين "

عدا هذه المواضع السبع فيجوز لنا في لفظ " الذي " – " الذين " الوجهين اما الوقف على ما قبلها والبدء بها أو وصلها بما قبلها

الوقف على المستثنى

مثل قوله تعالى " فشربوا منه الا قليلا منهم "
ينقسم اسلوب الاستثناء الى قسمين
قسم يسمى استثناء متصل وقسم يسمى استثناء منقطع


الاستثناء المتصل يكون فيه المستثنى من جنس المستثنى منه
مثل قوله تعالى " فشربوا منه الا قليلا منهم "

وفى هذا النوع من الاستثناء لا يجوز الوقف قبل نهاية الكلام

فلا يجوز ان نقف " فشربوا منه الا " لابد من الاتيان بأسلوب الاستثناء كاملا ثم نقف " فشربوا منه إلا قليلا منهم "


الاستثناء المنقطع ويكون فيه المستثنى ليس من جنس المستثنى منه
مثل قوله تعالى " ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني "
ويمكن التعرف على الاستثناء المنقطع بأننا لو حذفنا إلا يمكن أن نضع مكانها لكن ولو استقام المعنى ندرك ان ذلك اسلوب استثناء منقطع

وفى الاستثناء المنقطع ثلاث أوجه:
- المذهب الأول أنه مثل الاستثناء المتصل ولا يجوز الوقف عليه إلا بعد أن نأتى بأسلوب الاستثناء كاملا.

- المذهب الثاني: يجوز الوقف عليه لانه لا يوجد تعلق بين المستثنى والمستثنى منه لانه ليس من جنسه
فيجوز أن نقف " ومنهم اميون لا يعلمون الكتاب " ونبدأ " إلا أماني ".

- المذهب الثالث وهو مذهب التفصيل قال أن ما بعد إلا يكون مبتدأ فإذا كان الخبر مصرح به في نفس الآية يعتبر جملة مستقة
مثل قوله تعالى " فبشرهم بعذاب أليم * إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات لهم أجر غير ممنون "
فالاستثناء هنا استثناء منقطع به المبتدأ " الذين " خبره مصرح به فى الجملة " لهم أجر غير ممنون "


فيجوز فيها الوقف والبدء بالاستثناء فنقول " فبشرهم بعذاب أليم " ونبدأ " إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات "


أما إذا كان الخبرغيرمصرح به في نفس الآية فيجب الوصل لأن الخبرغير واضح
مثل قوله تعالى " ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أمانى " فالخبر هنا غير واضح وغير مصرح به فلذلك لا يجوز الوقف عليه ولكن يجب الوصل إلى تمام الاستثناء


ذلك – كذلك – هذا
الاصل فى ذلك
انها لا يجوز الوقف عليها ولكن توصل بما قبلها ولكن ان ستخدمت للانتقال من موضوع لموضوع ومن شأن لشأن، ومن غرض لغرض، ومن قصة لقصة أخرى وعندما تأتى بهذا المعنى فهذا يعنى أنها غيرمتعلقة بما قبلها وعلى هذا يجوز الوقف على ما قبلها والبدء بها
وذلك فى مواضع معينة
مثل قوله تعالى فى سورة الحج آية 30 " ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه "
فهنا ذلك أتت للانتقال من موضوع الى موضوع
وبالنسبه لاعرابها لها ثلاث اعرابات:
- إما أنها تعرب أنها خبر لمبتدأ محذوف تقديره أن الواجب فى حقكم ذلك ومن يعظم حرمات الله
- أو تعرب أنها مبتدأ حذف خبره على تقدير ذلك حكم الله ومن يعظم حرمات الله
- أو تعرب على أنها مفعول به لفعل محذوف تقديره امتثلوا ذلك ومن يعظم حرمات الله


فعلى الثلاث إعرابات السابقة يكون الوقف على ما قبلها وقف كاف ويجوز الابتداء بها


* الموضع الثاني قوله تعالى فى سورة الحج " ذلك ومن يعظم شعائر الله "


* الموضع الثالث قوله تعالى فى سورة الحج 32" ذلك ومن عاقب بمثل ما عوقب به ثم بغي عليه لينصرنه الله "

* الموضع الرابع قوله تعالى فى سورة محمد آية 4 " ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم "

وغير هذه المواضع الأربعة ذلك حيث وردت يجب وصلها بما قبلها ولا يجوز الوقف على ما قبها والبدء بها

كذلك مثل ذلك
حيث وردت في القران يجب وصلها بما قبلها ولا يجوز الوقف على ما قبلها والابتداء بها إلا إذا اتت للانتقال من معنى لاخر، أو من موضوع لموضوع، أو من شأن لشأن، أو من غرض لغرض، او من قصة لقصة أخرى
وذلك فى مواضع معينة :


* الموضع الاول فى سورة الكهف اية 91" كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا "
* الموضع الثانى قوله تعالى فى سورة الشعراء آية 59 " كذلك وأوثناها بني اسرائيل "
* الموضع الثالث قوله تعالى فى سورة فاطر28 " ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه  كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء "
* الموضع الرابع قوله تعالى فى سورة الدخان آية 28" كذلك وأورثناها قوما آخرين "

فعلى أي إعراب سيكون الوقف على ما قبلها وقف كاف .. ويجوز البدء بها ويجوز الوقف عليها على أنها وقف حسن .

غير هذه المواضع لا يجوز الوقف على كذلك أو ما قبلها ولكن يجب وصلها مع ما قبلها


هذا
حيث وردت فى القران يجب وصلها بما قبلها ولا يجوز الوقف على ما قبلها والبدء بها أو الوقف عليها إلا في ثلاث مواضع يجوز الوقف على ما قبلها والابتداء بها
- الموضع الاول قوله تعالى  فى سورة ص آية 49" هذا وإن للطاغين لشر مئاب "
فيجوز هنا الوقف على هذا ونبدأ " وان للطاغين لشر مئاب "
وذلك على إعراب أنها مبتدأ خبره محذوف تقديره هذا الذي تقدم من جزاء المؤمنين بعد ذلك جزاء الكافرين
- الموضع الثاني قوله تعالى  فى سورة ص آية 57 " هذا فليذقوه حميم وغساق "
فى هذه الآية تعرب على أنها خبر لمبتدأ محذوف تقديره العذاب هذا فليذقوه فيكون يجوز الوقف عليها
وفى إعربات أخرى لا يجوز الوقف عليها ويجب الوصل
والراجح فيها الوصل وعدم الوقف
- الموضع الثالث قوله تعالى فى سورة يس آية 52 " قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن "
ففى هذه الاية مختلف فيها الوقف عليها فبعض الاعرابات يجوز الوقف عليها وفى بعض الاعرابات لا يجوز الوقف عليها
والراجح عدم الوقف إنما توصل بما بعدها
والشيخ الحصرى رجح عدم الوقف على هذا لان البدء ب " ما " يعطى معنى مخالف لانه هيتوهم ان " ما " ما نافيه
وفى غير هذه الامثله لا يجوز الوقف عليها ولكن يجب ان توصل بما قبلها.


قامت بالتفريغ الاخت ام مريم جزاها الله خيرا.

الاسئلة

-اذكر حكم الوقف على ذلك في القرءان  باختصار؟
- الاستثناء على نوعين منقطع ومتصل اشرح العبارة مع بيان المذاهب في الوقف عليها ؟

- اذكر المواضع التى يجوز الوقف على كلمة هذا في القرءان ؟


عدل سابقا من قبل محبةالقرءان في الأربعاء 03 سبتمبر 2014, 6:46 am عدل 1 مرات
ام عبدالرحمن 1
ام عبدالرحمن 1

default رد: الدرس الثامن الوقف على (الذي -الذين -ذلك -كذلك -هذا-الاستثناء )

مُساهمة من طرف ام عبدالرحمن 1 في السبت 05 يوليو 2014, 10:38 am

جزاك الله خيرااا
جنان الرحمن
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الدرس الثامن الوقف على (الذي -الذين -ذلك -كذلك -هذا-الاستثناء )

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 19 فبراير 2019, 5:28 am


...
جزى الله خيرا الفاضل/ة الذي نبه على تصحيح الآية في الموضوع أعلاه
ثقل الله بها موازين حسناته.

تم التعديل

نشكر متابعتكم وحرصكم
بوركتم.

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 فبراير 2019, 11:55 pm