مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

شاطر
avatar
ماما سونة
باحثة اجتماعية

مميز كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف ماما سونة في الجمعة 14 مارس 2014, 9:06 am

(فضيلة الدكتور (( محمد راتب النابلسي ))
 ان حب السلامة والسعادة متجذرة في فطرة الإنسان وهذه خصيصة في كل مخلوق كائناً من كان على اختلاف المكان والزمان
إلا أنه هناك سؤال كبير، ما دام الإنسان جُبل وفطر وولف على حبّ سلامته وسعادته، لماذا الشقاء؟
الشقاء بسبب الجهل، والجهل أعدى أعداء الإنسان، والجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به.
الجهل هو العدو الأول للإنسان
إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم، وإذا أردتهما معاً فعليك بالعلم، بل إن أزمة أهل النار في النار أزمة جهل فقط.
﴿ وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾
[ سورة الملك]
إذاً المشكلة مشكلة أن نعلم، لذلك طلب العلم فرض على كل مسلم، لماذا ينبغي أن يتعلم؟
ليتعلم أسباب سلامته وسعادته

فلا بد من طلب العلم والعلو عن الغرائز
الإنسان حينما يعزف عن طلب العلم عطل الحاجة العليا فيه، في الإنسان حاجات عليا وحاجات دنيا، حاجاته الدنيا أن يأكل، ويشرب، وأن يقترن بامرأة، أو أن تقترن برجل، حاجاته الدنيا أن ينام فيرتاح، هذه حاجات دنيا متوافرة فينا وفي بقية المخلوقات، وهناك كائنات أخرى تأكل وتشرب، وتقترن بأنثاها، وتنام، وترتاح، فمادامت حاجاتنا كلها دنيا نحن هبطنا عن مستوى إنسانيتنا إلى مستوى لا يليق بنا، ما دامت حاجاتنا دنيا، متى يرقى الإنسان؟ متى يكبر عند الله؟ حينما يلبي حاجته العليا، الحاجة العليا هي المعرفة.
(( ابن آدم اطلبنِي تجدني فإن وجدتني وجدت كل شيء، وإذا فتك فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء))

أنا مسلمة، طالما علمت أنني مخلوقة لعبادة الله، أي سر وجودي في هذا الكون هو العبادة والعمل في هذه الأرض، وكلنا في طريق إلى الله سبحانه وتعالى، لماذا أشقي نفسي؟.
الإنسان قبل أن ينال شهادة عليا يحلم بها، بعد نيلها أصبحت شيئاً عادياً، قبل أن يتزوج، قبل أي شيء، أي شيء فيه متع حسية، قبل هذه المتعة، المتعة كبيرة، فإذا وصلها أصبحت ضئيلة هذا شأن الدنيا، وما سمح الله للدنيا أن تمد الإنسان بسعادة مستمرة، بل متناقصة بل لذائذ مع كآبة، الإنسان إذا عصى الله يصاب بالكآبة.
السلامة والسعادة أصلهما في طاعة الله عز وجل :
كلنا نبحث عن السعادة
لكن الله عز وجل جعل سعادتنا بالإقبال عليه، الإقبال على الله عز وجل يورث السعادة، هذه متنامية أما اللذة فمتناقصة، اللذة خارجية أما السعادة فداخلية، تنبع من الداخل، اللذائذ تأتي من الخارج تأتي من طعام طيب، من منظر جميل، من متعة معينة أودعها الله فينا، فاللذائذ متناقصة، السعادة متنامية، السعادة خارجية نفتقر إلى المال، بعضهم قال كلاماً آخر، قال: الإنسان يحتاج من أجل اللذائذ إلى وقت، وإلى مال، أما السعادة فلا تحتاج إلى المال تحتاج إلى مبادئ أخلاقية، تحتاج إلى معرفة بالله عز وجل، فالإنسان في البدايات لا يملك المال، ويحتاج وقت فراغ، لا يوجد عنده وقت فراغ يريد أن يشتغل، فالمال والوقت مهمان جداً باللذة، أما بالسعادة بالعكس، فالمال ليس شرطاً إطلاقاً، أنت حينما تعرف الله وتقبل عليه تكون أسعد المخلوقات.
والسلامة والسعادة أصلهما في طاعة الله عز وجل
﴿ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾
[ سورة التغابن الآية: 16]
النجاح و الفلاح :
السكينة هدية الله لأصفيائه
لذلك العلماء فرقوا بين النجاح والفلاح، أنا قد أنجح بتحصيل مال، قد أنجح باعتلاء منصب رفيع، قد أنجح بزواج ناجح، هذه كلها نجاحات، أما الفلاح فهو نجاح في الدنيا والآخرة معاً، أن تكون نعم الآخرة متصلة بنعم الدنيا، هناك نجاحات كبرى في الأرض، هناك ملك الحديد، ملك النحاس، ملك البترول، بالعالم تقريباً هناك أشخاص معهم مليارات ممليرة، هذا نجاح، لكن يا ترى هل هم سعداء؟.
إن الله يعطي القوة، والمال، والجمال للكثيرين من خلقه، ولكن يعطي السكينة بقدر لأصفيائه المؤمنين.

الإنسان خُلق لمعرفة الله عز وجل :
أما السكينة فشيء آخر، السكينة نسعد بها ولو فقدنا كل شيء، ونشقى بفقدها ولو ملكنا كل شيء..

الإنسان خُلق لمعرفة الله، والذات الإلهية لا متناهية بكمالها، فالإنسان مصمم من أجل أن يعرف الله، فلذلك أي هدف محدود لا يسعده، هو مصمم للانهاية، فإذا اختار هدفاً محدوداً، المال محدود، المتعة محدودة، شقي بها، هذه نقطة دقيقة جداً، في أصل التصميم أنت مصمم لمعرفة الله، والله ذات كاملة لا متناهية، بكمالها، بعظمتها، بقوتها، برحمتها، ذات لا متناهية، الإنسان بمجرد أن يبحث عن هدف محدود يشقى به، هو بحث عن هدف فوق طاقته الكبيرة، تجد المؤمن شاباً ولو كان بالتسعين، هدفه كبير، هدفه الله عز وجل.
الملخص: نحن خلقنا من أجل أن نعرف الله، إذاً أُعطينا طاقة كبيرة جداً، فإذا اخترنا شيئاً آخر، اخترنا الدنيا نشقى بها، بعد حين الواحد ألِفَ الأكل والشرب، بعد حين الإنسان أَلِف كل متع الأرض، ألف كل شيء ومل منه، الإنسان ملول.
الآن فرضاً الإنسان ببدايات حياته هناك أشياء كثيرة تهمه، في خريف عمره كل شيء كان يهتم به ملّ منه، إذاً أنا متى أسعد؟ إذا تحركت وفق الهدف الذي خُلقت من أجله، أنا خلقت من أجل أن أعرف الله، هذا هو الفلاح، النجاح شيء، والفلاح شيء.
معرفة الله سبحانه وتعالى كيف تكون هذه المعرفة؟ هل بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله تكون هذه المعرفة أم بالعمل بها؟ وكيف يكون العمل بها؟.
طرق معرفة الله عز وجل :
﴿ لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ ﴾
[ سورة الأنعام الآية: 103]
مستحيل، ولكن العقول تصل إليه، هناك فرق.


فأنت عندما توقن أن الله هو الخبير بسعادتك، قال لك: صلِّ، قال لك: غض بصرك، قال لك: أد الذي عليك، قال لك: كن باراً بوالديك، قال لك: كن زوجاً صالحاً، كوني زوجة صالحة، لما الله عز وجل يكون هو الخالق، هو الخبير، أعطانا تعليمات، ونفذناها نحن أسعد الناس به
وقع أراده الله، وبالعكس وكل شيء أراده الله وقع، هذه عكس تلك أو مثل بعضهم، وإرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة، أي الذي وقع لو لم يقع لكان الله ملوماً، والذي وقع لو لم يقع لكان نقصاً في حكمة الله، كل شيء وقع أراده الله، كل شيء أراده الله وقع، إرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة، والحكمة المطلقة متعلقة بالخير المطلق، الله عز وجل خير مطلق، والشر المطلق لا وجود له في الكون
فالشر المطلق يتناقض مع وجود الله.

انتصار
الادارة العامة

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف انتصار في الجمعة 14 مارس 2014, 10:58 pm

جزاك الله خيرا على حسن اختيار موضوعاتك ماما سونة

نفع الله بم وبما تكتبين وتنقلين لنا من فوائد وعلوم نافعة

زادك الله علما ونفع بك حيث كنت واسعدك في الدارين

رحم الله الشيخ محمد راتب رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 15 مارس 2014, 3:13 am

جزاكِ الله الفردوس الأعلى ماما سونه  وشيخنا الفاضل
تداولت انباء كثيرة عن وفاة الشيخ أحسن الله إليه
لكنه نفى هذه الأخبار
بارك الله لنا في عمره وصحته

انتصار
الادارة العامة

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 15 مارس 2014, 7:22 pm

والله جد استاذة حبيبة ؟ الله يبشرك بالخير

والله سمعت انه توفي الله يسماح من ينشر اخبار كاذبة

الله المستعان والله بكين وقت سمعت الخبر وزعلت كثير

الحمد لله انه بخير جزاك الله خيرا استاذة حبيبة على الخبر الحلو
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 17 مارس 2014, 3:19 am

جزانا الله وإياكِ أستاذة انتصاروبارك فيكِ
بالفعل سمعته بنفسي وهو يتحدث في هذه الواقعة
بارك الله لنا فيه وزاده وإيانا علما

انتصار
الادارة العامة

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف انتصار في الإثنين 17 مارس 2014, 9:41 am

الحمد لله  الله يسعدك ويبارك فيك ويطمن قلبك استاذة حبيبة فرحتيني الله يفرحك بمرضاته ويحفظ علماء المسلمين اجمعين يا رب

ممكن استاذة حبيبية اذا هناك تسجيل لحديثه ترسليه لي فضلا
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 17 مارس 2014, 12:48 pm

الحقيقة أنا سمعته من التلفزيون من قناة القدس
في حلقة في شرح أسماء الله الحسنى
بس والله لا أتذكر ما الإسم الذي كان يقوم بشرحه
لكن لو وجدتُ ما يثبت سأرسله
تكرم عينك
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 17 مارس 2014, 12:55 pm


انتصار
الادارة العامة

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 18 مارس 2014, 8:24 am

الحمد لله

جزاك الله خيرا استاذة حبيبة

avatar
حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 19 مارس 2014, 2:26 am

طمأن الله قلبك ورضي الله عنك وأرضاكِ
اللهم احشرنا مع من نحب
avatar
مودة
الإدارة

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 20 مارس 2014, 2:22 pm


جزاك الله خيرًا وزادك الله علما
avatar
ماما سونة
باحثة اجتماعية

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف ماما سونة في الأحد 23 مارس 2014, 2:29 am

مودة كتب:
جزاك الله خيرًا وزادك الله علما


اللهم امين واياكم اختي  Smile 
avatar
ماما سونة
باحثة اجتماعية

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف ماما سونة في الأحد 23 مارس 2014, 2:32 am

اختي الحبيبة انتصار والاخت الحبيبة حبيبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا على حسن المتابعه لما اكتب او انقل لكم
ونسال الله العلي القدير بان يتقبل منكم ومنا
ونسال الله بان يمد في اعمار اساتذتنا الفاضلين ومنهم استاذي الدكتور محمد راتب النابلسي  Smile 
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: كيف تكون سعادة المسلم؟ من أين يبدأ بهذه السعادة أو بالطريق لهذه السعادة؟.

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 23 مارس 2014, 5:06 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آميييين
اللهم بارك لهم وبارك عليهم وبارك في أعمارهم
نفعنا الله بكل ما تكتبين وتنقلين وجعله في موازين حسناتك

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 12 ديسمبر 2017, 12:28 am