مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الدرس الثامن عشر (موانع الروم والاشمام )

شاطر
avatar
محبةالقرءان
هيئة التدريس

default الدرس الثامن عشر (موانع الروم والاشمام )

مُساهمة من طرف محبةالقرءان في الأحد 26 يناير 2014, 9:21 am

موانع الروم والإشمام
كما ذكرها صاحب السلسبيل
• وامنع لوجه الروم والإشمام .. في خمسة تأتيك بالتمام
• في النصب ميم الجمع طار الشكل .. هاء مؤنث سكون أصلي
• يمتنع الروم والإشمام في خمس حالات :
• 1-الحرف المفتوح :
• هو الحرف المفتوح او المنصوب وصلا من غير دخول تنوين عليه
• مثل (العالمينَ ـ هوَ ) وهذة الحالة لا يدخلها روم لسهوله ويسر النطق بالفتح فمجرد نطقها تخرج كاملة ولا تتجزأولا تتبعض ولا يدخلها روم لان الروم اشارة بالضم بعيد التسكين للحرف المضموم وصلا
• 2-الحرف الساكن سكون اصلي :
• وهو ما كان وصلا ووقفا ساكنا وخالى من الحركة نحو (فلا تنهر ْ- اقرأْ)
• ففي مثل ذلك لا نقف الا بالسكون المحض ولا روم ولا اشمام لان الروم والاشمام يكونا في المتحرك دون الساكن
• 3-عارض الشكل :
• هو ما كان ساكنا اصلا ثم تحرك وصلا للتقاء الساكنين
• نحو (وبشرِ المؤمنين ـ قلِ ادعوا )الراء من بشر واللام من قل اصلهما السكون لكن حركتا بالكسر وصلا للتخلص من التقاء الساكنين فعند الوقف ترجع الى اصلها وهو السكون لزوال السبب في التحريك ونقف عليها بالسكون فقط ولا يدخلها روم ولا اشمام
• ويندرج تحت هذا الباب ميم الجمع لحفص وغيره من القراء الذين ليس لهم فيها صله نحو(عليهمُ القتال ) اصل الميم هنا السكون وحركت بالضم للتخلص من التقاء الساكنين فعند الوقف عليها ترجع الى اصلها السكون لزوال سبب التحريك ونقف عليها بوجه واحد وهو السكون
• يدخل أيضا في العارض للشكل التنوين في الحالات الآتية:
• حينئذٍ -----------أصلها (حين إذ) الذال في أصلها ساكن والتقت بنون التنوين الساكنة (حين إذْ ن)
• فكسرت الذال (حينئذٍ)
• و عند الوقف يحذف التنوين وتعود الذال لأصلها وهو السكون ولايبقى سبب لكسر الذال.
• إذن حركة الذال في الأصل ساكنة ولايدخلها روم ولاإشمام.
• تنطبق هذه القاعدة على كلمة (يومَئذٍ) و( يومِئذٍ).

• يسمى هذا النوع من التنوين تنوين عوض عن جملة
• مثلا في قوله تعالى (وأنتم حينئذٍ تنظرون) تقدير الجملة (وأنتم حين اذ بلغت الروح الحلقوم تنظرون).
• كذلك يومئذ الاصل فيها يوم إذ فدخل التنوين عليها فالتقت الذال الساكنة بنون التنوين الساكنة فحركت الذال بالكسر
• نحو (يومئذ يفرح المؤمنون )تقدير الكلام اى يوم ينتصر الروم على الفرس يفرح المجرمون فعوض عن الجملة بالتنوين ولذلك يسمى تنوين عوض

• ويستثنى من تنوين العوض كلمتين
• (غواشٍ)-----أصلها غواشي ----- وهو اسم منقوص والقاعدة فيه أن تحذف الياء رفعا وجرا وينون فيكون التنوين هنا عوضا عن الحرف المحذوف والكسرة هنا أصلية لان الشين مكسور فى الاصل ويدخلها الروم.
• (من كلٍ زوجين)---------------كلٍ --------- التنوين هنا عوضا عن كلمة وتقديره----(من كل صنفٍ زوجين)------- الكسرة ايضا أصلية ويدخلها الروم.

• 4-هاء التأنيث :
• هي التي تدل علي المؤنث ورسمت هاء
• نحو (رحمة ـ شجرة ـ القيامة )
• هذة الحالة تنطق تاء وصلا وهاء وقفا فعند الوقف لا روم ولا اشمام لان الحرف المتحرك وصلا هو التاء وهو معدم وقفا ومبدل منه الهاء اتباعا لرسم المصحف
• تنبيه هناك كلمات مرسومة بالهاءولها نظائر مرسومة بالتاء نحو (رحمة – رحمت ) (سنة – سنت )
• (نعمة – نعمت ) ننتبه ان ما رسم بالهاء يوقف عليه بالهاء ولا روم ولا اشمام اما ما رسم بالتاء يوقفا عليه بالتاء كما كان وصلا ويدخل عليه الروم والاشمام لان الحركة للتاء على السواء وصلا ووقفا
• 5-ميم الجمع :
• هى ميم زائدة عن بنية الكلمة تدل على جمع المذكر حقيقة او حكما وتكون مسبوقة باحد حروف كلمة (تكه) الا فى موضع واحد سبقت بهمزة فى (هاؤم ) ومعنى التعريف حقيقة اى تدل على المذكرين فقط نحو (عليكم القتال )فالقتال على الحقيقة كتب على الرجال فقط دون النساء
• اما حكما نحو (كتب عليكم الصيام )فالحكم هنا للرجال والنساء على السواء
• نحو امثلة (لهم ءامنوا ـ عليهم ولا ( وهذة الحالة عند الوقف خص الكلام عند من يصلها من القراء فاصحاب الصله يصلون ميم الجمع بواو لفظيه (عليكمو القتال ) فالميم عندهم مضمومة فعند الوقف تحذف الصله ويقفوا على الميم المضمومة بالسكون المحض ايضا ولا روم ولا اشمام اما عند حفص تندرج هذة الحالة مع عارض الشكل
• وهناك حالة سادسة تدورفيها الخلاف وهى هاء الكناية :
• هاء الكناية :هى هاء زائدة عن بنية الكلمة وتوصل بواو لفظية اذا كانت مضموة وياء لفظية اذا كانت مكسورة ويكنى بها عن المفرد المذكر الغائب وتسمى ايضا هاء الضمير
وتدخل على الاسماء مثل (صاحبه)وتدخل على الافعال مثل (يحاوره )وتدخل على الحروف مثل (له -فيه)
وهناك ثلاث مذاهب
1- مذهب الجواز وفيه يجوز الروم والاشمام فيها
2- مذهب المنع ويمنع على الاطلاق الروم والاشمام
3- مذهب الجمهور (مذهب التفصيل )وهو مذهب الامام بن الجزري
4-
قال ابن الجزري :


وخلف ها الضمير وامنع في الأتم*** من بعد ياء أو ولو أو كسر وضم


وهاء تأنيث وميم جمع مع **** عارض تحريك كلاهما امتنع
• مذهب المفصلين :
مواضع الجواز ( 3 حالات ) :
1. إذا كان قبلها فتح ( إنَّهُ ـ لَهُ ـ كتابَهُ -علمتَه)
2. إذا كان قبلها ألف ( اجتباهُ ـ هداهُ )
3. إذا كان قبلها ساكن صحيح ( منْهُ ـ عنْهُ )
• مواضع المنع ( 4 حالات ) :
1. إذا كان قبلها واومدية ( قتلوهُ ـ فغلوهُ ) او لينة (رأوْه)
2. إذا كان قبلها ضم ( صاحبُهُ )
3. إذا كان قبلها كسر ( بيدِهِ )
4. إذا كان قبلها ياءمدية ( فيهِ ـ عليهِ ) او لينة (لوالديْه)
والمنع في هذة الحالات لاستثقال الانتقال من كسرة كاملة او ياء او ضمة كاملة او واو الى جزء من الحركة او اشارة للحركة
العبرة فيى الحركة الملفوظة لا الاصلية بمعنى ان هناك كلمات منصوبة باكسرة فلنا العبرة بان المنطوق ولملفوظ كسرة ايضا الكلمات الممنوعة من الصرف والتى تجر بالفتحة لا يدخلها روم لان العبرة بالفتحة الملفوظة لا الاصل في الجر
الاسئلة
-اذكر موانع الروم والاشمام على الاجمال ؟
-اذكر حكم هاء الكناية بالتفصيل ؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 20 مايو 2018, 8:52 pm