مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

فضل تعلم القرآن الكريم وتعليمه

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default فضل تعلم القرآن الكريم وتعليمه

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 11 يوليو 2013, 5:26 pm

فضل تعلم القرآن الكريم وتعليمه


د. عبد الله بن عبد الرحمن الشثري*

تعلم القرآن الكريم تلاوة وتدبراً وعملاً واتباعاً يعد أعظم العلوم وأشرفها وأجلها وأحبها إلى الله - تعالى -؛ لأن الله - تعالى - أمر نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم وأمر أمته معه بتعلم القرآن الكريم وتلاوته، فقال - جل ذكره: {وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ} [الكهف: 27]، ومما يدل على ذلك أيضاً أن الله - تعالى - أمر أمين الوحي جبريل أن يعلم النبي صلى الله عليه وسلم القرآن فكان يتلقى تعليم القرآن منه ويحرص عليه، كما قال الله - تعالى: {وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ} [النمل: 6].

وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا جاءه جبريل بالوحي وشرع في تلاوته بادره النبي صلى الله عليه وسلم - من الحرص - قبل أن يفرغ وتلاه مع تلاوة جبريل إياه فنهاه الله عن ذلك وقال - جل وعلا: {وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ} [طه: 114]، وقال- جل شأنه: في آية أخرى {لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ} [القيامة: 16]، ثم طمأنه ربه وضمن له - تعالى - أنه لابد أن يحفظه ويجمعه في صدره فقال: {إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ} [القيامة: 17-18].

ثم علّم النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه القرآن كما تلقاه من جبريل، علمهم إياه تعليماً مصحوباً بالعمل به والتدبر لآياته فحققوا السعادة والكرامة في حياتهم، وهكذا تناقل كل جيل تعلم القرآن الكريم وتعليمه لأن الحياة الطيبة والسعادة الدائمة لا تكون إلا في ضوء تعلم القرآن وهدايته، وقد وعد الله - ووعده الحق - بذلك في قوله - سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ } [فاطر: 29-30]، ويدخل في تعلم القرآن تعلم معاني آياته وما دلت عليه من الهدايات ومعرفة ما فيه من الأحكام والآداب والأخلاق التي هي العمل بالقرآن واتباعه كما قال الله - تعالى: {اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ} [الأعراف: 3]، فالاتباع للقرآن يعني العمل بما دل عليه القرآن.

وقد كان هذا منهج الصحابة في تعلم القرآن أنهم جمعوا بين العلم والعمل به، وكانوا لا يتجاوزون الآيات الخمس حتى يعلموا ما فيها من أحكام فيعملوا بها، وهكذا كان التابعون من بعدهم لأن ذلك يحقق المقصد الأعظم من إنزال القرآن وهو التلاوة والتدبر والعمل؛ ولذلك ظهر أثر القرآن في حياتهم وحقق الله لهم حياة طيبة وعزاً وتمكيناً.

والمسلمون مطالبون في تعلمهم للقرآن أن يسيروا على هذا النهج المستنير في تعلم القرآن لا أن يكون تعلمه أجوفاً لا عمل معه ولا اتباع له.

كذلك تعليم القرآن له فضل عظيم وأجر كبير ودلالة إلى أفضل عمل يحبه ويرضاه، فكما أن تعلمه عبادة وقربى إلى الله فكذلك تعليمه للآخرين عبادة وتقرب إلى الله لأنه داخل في التعاون على البر والتقوى، وقد رغب النبي صلى الله عليه وسلم وحث على تعلم القرآن وتعليمه، كما ثبت في صحيح البخاري من حديث عثمان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه))، فمن تعلم القرآن وعمل به فقد نال خيراً عظيماً وأما مَن تعلم القرآن وعلّمه فقد تحصل على خير أكثر وأعظم ممن اكتفى بتعلمه فقط، فالخيرية هنا جاءت من النبي صلى الله عليه وسلم لمن جمع العلم والتعليم.
ويحتمل أن يراد بالخيرية في الحديث من جهة حصول التعليم بعد العلم، والذي يُعلم غيره يحصل له النفع المتعدى بخلاف من يعمل فقط، بل من أشرف العمل تعليم الغير، فمن يُعلم غيره يستلزم أن يكون تعلمه، وتعليمه لغيره عمل وتحصيل نفع متعد، ولا شك أن الجامع بين تعلم القرآن وتعليمه مكمل لنفسه ولغيره جامع بين النفع القاصر والنفع المتعدي، ولهذا كان أفضل، وهو من جملة من عنى - سبحانه وتعالى - بقوله: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33].

والدعاء إلى الله يقع بأمور شتى من جملتها تعليم القرآن وهو أشرف الجميع لأن الأمر يدور على النفع المتعدى، ولابد مع ذلك مراعاة الإخلاص وترك طلب الشهرة والسمعة، أو الرياء أو ليقال فلان قارئ أو مقرئ؛ لأن هذا العمل من العبادة التي يجب فيها الإخلاص لله.

ومن فضل وسعة رحمته أن هذه الخيرية عامة لمن تعلم ولمن عَلَّم فالذي يسعى إلى بذل الأسباب لتعليم الناس القرآن والعمل به واتباعه ويضع لذلك الحوافز والجوائز فهو داخل في هذه الخيرية وهذا الفضل، ونرى الآن هذا العمل الجليل في تعليم القرآن منتشراً في بلادنا في حلقات تحفيظ القرآن في المساجد لتعليم الصغار والكبار لتلاوة القرآن وحفظه، وتقام لذلك المسابقات لإحياء روح التنافس بين الطلاب، ومن دلائل الخير لهذه الأمة إقبالها على القرآن تلاوة وحفظاً وعملاً واتباعاً.

ولما علم بعض السلف بحث النبي صلى الله عليه وسلم على تعليم القرآن كما في الحديث السابق بذلوا جهدهم وصرفوا وقتهم لتدريس وتعليم القرآن كما فعل أبو عبد الرحمن السلمي لما وقف على حديث الخيرية، فقد جلس لإقراء القرآن في إمرة عثمان حتى تولى الحجاج على العراق، وهي مدة طويلة في تعليم القرآن ولما سئل عن ذلك قال حديث الخيرية هو الذي حملني على أن قعدت هذا المقعد الجليل في تعليم القرآن، أشار إلى هذا ابن حجر في فتح الباري.

ولا ريب أن تعلم القرآن وتعليمه من أفضل وأجل الأعمال التي رتب الله عليها الأجر والثواب وحث على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة ومتعددة.

*وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 1:48 am