مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

انا وانت وانتم اين نحن مما يدور الان اقصد اين ابنائنا وابنائكم بناتنا وبناتكم والى اين متجهون ؟؟؟!!!

شاطر
avatar
ماما سونة
باحثة اجتماعية

رأي انا وانت وانتم اين نحن مما يدور الان اقصد اين ابنائنا وابنائكم بناتنا وبناتكم والى اين متجهون ؟؟؟!!!

مُساهمة من طرف ماما سونة في الإثنين 17 يونيو 2013, 2:14 am

Surprised:shock:Surprised:shock:Surprised:shock:Surprised:shock:Surprised:shock:
الى متى ننتظر Questionولماذا لا نبدا بالتغيير Questionوالتعبير Questionوالعمل على ارض الواقع لنصلح انفسنا واجيالنا القادمة وكل شئ يبدأ في بسم الله الرحمن الرحيم والخطوة الاولى نعم الخطوة الاولى للتغيير لان الله عزوجل لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم فلتتشابك ايدينا احبائي ولنصلح ما اتلف على يد السابقين  وايدينا 
من اين تبدأQuestionExclamation وابدأ QuestionExclamation!ونبدأ QuestionExclamation
من المدرسة ExclamationExclamationExclamationوالمسجدExclamationExclamationExclamation
ولا اقصد بهذا الا ان هذه البيوت اصبحت مهملة ولا تيث رسائلها الحقيقية EmbarassedEmbarassedEmbarassedفلايخفى عليكم ما نعانيه اليوم مِنْ خلَلٍ كبيرٍ في مؤسَّستَيْن هامتَيْن من مؤسساتنا التربوية التي تصقل مفاهيم الإنسان، أو فلنقل: تصقل مضمون "الرسالة"،ذلك أنَّ المدرسة أصبحتْ ترسخ "التربية البهيميَّة" التي سبقها إليها البيتُ، وتؤكِّد على أن المادة هي أساس الحياةExclamation وأن العلمَ أصبح وسيلةً للحُصُول على المالExclamation أصبحتْ رسالةُ المدرسة تكاد تكون محصورةً في الشهادات الأكاديمية Exclamationوالمعلومات التي تصب في عقلِ الطالب، ثم يقوم باستخراجها عندما تطلب منه "ساعة الامتحان"Exclamation
وأصبحت المدرسةُ تُصوِّر النجاح بتلك الإنجازات المادية التي قد تُقام على تجاوُزات دينية وأخلاقية!!! أصبحتْ مدارسُنا عبارةً عن مواقعَ لإنتاج الحواسيب البشرية التي تُدار وتتحرك بـ"رسائل مزورة" عنْ وُجُودنا في الأرض!!! لم تَعُد المدرسة ذلك الكيان الذي يزرع القِيَم والأخلاق والمحبَّة والعطاء، لَم يَعُد هناك علاقةٌ بين المُعلِّم والطالب سوى علاقة"العلامة"وحتى "العلامة" يُمكن الحصولُ عليها بطرقٍ أخرى أحيانًاExclamation
::::::::::::::::::::::::::::::::::
وهذايُدَمِّرُ المجتمعَ المسلم وقيَمهShocked
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
أما المؤسسة الثانية: "المسجد"
فقد أضاعتْ هي الأخرى(( إلاَّ ما رَحِم ربُّك )) رسالتها التربوية، التي تَتَحَدَّث عن مفهوم الخِلافة في الأرض!Exclamationوتزكية النفس Exclamationوقواعد التعامُل مع الآخرين من قَبُول وانفتاح وتسامُحExclamation ومحبَّة وعطاءExclamationوعمل وإنتاجExclamationواستمرارية وصبرExclamationووقع المسجد في فخِّ التطرُّفExclamation
فإما إفراطSurprised وإما تفريط Shocked

إنَّ مساجدنا اليوم مفرغة من رسالتها الرّوحيَّة، أصبحتْ مكانًا تجتمع فيه أجسادٌ لا روح فيهاExclamation (أو روحها فاسدة)
تُرَكِّز على مظاهر النسُك دون بناء الإيمان Questionالعقيدة Questionوالأخلاق Question
وإن حصل وذُكِر الإيمانُ والأخلاقُ فلا ربط بواقع الحياةArrow
ولا إسقاط على ميادين الحياة اليوميَّة
Rolling Eyes

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر 2017, 1:29 am