مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

مقتطفات من علوم القران

شاطر

الطيبه

default مقتطفات من علوم القران

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 22 يناير 2008, 12:28 pm

نزول القرآن

أ ـ كيفية نزوله:‏

1.بداية نزوله: نزل القرآن أول ما نزل على رسول الله صلى الله وسلم في ليلة القدر في رمضان ، قال تعالى: {إنا أنزلناه في ليلة القدر }.

[القدر: 1]، وقال أيضاً: {إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين * فيها يفرق كل أمر حكيم } [الدخان: 3-4]. وقال أيضاً: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان }. [البقرة: 185]. وكان عمر النبي صلى الله عليه وسلم أول ما نزل عليه الوحي أربعين سنة على المشهور، وهي السن التي يكون بها بلوغ الرشد، وكمال العقل، وتمام الإدراك.‏

2. ‎ مَنْ نزل به؟ الذي نزل بالقرآن من الله تعالى إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو جبريل عليه السلام، أحد الملائكة المقربين الكرام، قال تعالى: {وإنه لتنزيل رب العالمين* نزل به الروح الأمين* على قلبك لتكون من المنذرين* بلسان عربي مبين } [الشعراء: 192-195]. وقال أيضاً: {قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا وهدى وبشرى للمسلمين }. [النحل: 102]. ‏

‎‎ وقد كان لجبريل عليه السلام من الصفات الحميدة العظيمة من القوة والقرب من الله تعالى والمكانة والأمانة والحسن والطهارة، ما جعله أهلاً لأن يكون رسول الله بوحيه إلى رسله عليهم السلام.

ب ـ أول ما نزل من القرآن :‏
- أول ما نزل من القرآن على وجه الإطلاق قطعاً: الآيات الخمس الأولى من سورة العلق، وهي قوله تعالى {اقرأ باسم ربك الذي خلق(1) خلق الإنسان من علق(2) اقرأ وربك الأكرم(3) الذي علم بالقلم(4) علم الإنسان ما لم يعلم(5) }.‏

‎- عن عائشة رضي الله عنها قالت في بدء الوحي: حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال: اقرأ . فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما أنا بقارئ .. الحديث، وفيه: ثم قال: {اقرأ باسم ربك الذي خلق } إلى قوله:{علم الإنسان ما لم يعلم }) أخرجه البخاري ومسلم.‏

جـ ـ آخر ما نزل :‏
- آخر ما نزل من القرآن قوله سبحانه: {واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون } [البقرة: 281]. ‏

‎‎ وكان بين نزولها وبين موت النبي صلى الله عليه وسلم تسع ليال.‏

د- أنواع نزول القرآن :‏
‏ ينقسم نزول القرآن إلى قسمين: ابتدائي، وسببي.‏

1. ابتدائي: وهو ما لم يتقدم نزوله سبب يقتضيه، وهوغالب آيات القرآن، ومنه: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن }. [البقرة: 185]، وغير ذلك.‏

‎2. سببي: وهو ما تقدم نزوله سبب يقتضيه، وهو أقسام:‏

‎ أ- أن يكون إجابة عن سؤال، مثل: قوله تعالى: {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج }. [البقرة: 189]. ‏

‎ ب- أن يكون بياناً وإيضاحاً عن الحوادث والنوازل، مثل: قوله تعالى: {ولئن سألتهم ليقولون إنما كنا نخوض ونلعب } [التوبة: 65]. نزلت في رجل من المنافقين قال في غزوة تبوك في مجلس: "ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء فقال رجل في المجلس كذبن ولكنك منافق، لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أرغب بطوناً، ولا أكذب ألسنة، ولا أجبن عند اللقاء، يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فقال رجل في المجلس كذبت ولكنك منافق، لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزل القرآن، فجاء الرجل يعتذر إلى النبي صلى الله عليه وسلم" أخرجه ابن جرير وابن أبي حاتم وابن مردويه.‏

‎ ج- أن يكون لمعرفة حكم واقعة من الوقائع ، مثل قوله تعالى: {قد سمع الله قول التي تجادلك في وزجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير }. ‏

‏[المجادلة: 1] .‏

منقول انتظرونى

الطيبه

default رد: مقتطفات من علوم القران

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 22 يناير 2008, 12:29 pm


حفظ القرآن وكتابته وجمعه

أ ـ تمهيد.
يطلق جمع القرآن ويراد به عند العلماء أحد معنيين.

المعنى الأول: جمعه بمعنى حفظه. وجماع القرآن: حفاظه، وهذا هو الذي ورد في قوله تعالى في خطابه لنبيه صلى الله عليه وسلم، وقد كان يحرك شفتيه ولسانه بالقرآن إذا نزل عليه قبل فراغ جبريل من قراءة الوحي حرصا على أن يحفظه {لا تحرك به لسانك لتعجل به* إن علينا جمعه وقرآنه* فإذا قرأناه فاتبع قرآنه* ثم إن علينا بيانه } [القيامة:16-19]. فعن ابن عباس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعالج من التنزيل شدة ، فكان يحرك به لسانه وشفتيه مخافة أن ينفلت منه ، يريد أن يحفظه ، فأنزل الله {لا تحرك به لسانك لتعجل به* إن علينا جمعه وقرآنه } [القيامة: 16-17]. قال: يقول إن علينا أن نجمعه في صدرك ثم نقرأه {فإذا قرأناه } يقول: إذا أنزلناه عليك {فاتبع قرآنه } فاستمع له وأنصت {ثم إن علينا بيانه } أن نبينه بلسانك. وفي لفظ: علينا أن نقرأه، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك إذا أتاه جبريل أطرق ـ وفي لفظ: استمع ـ فإذا ذهب قرأه كما وعد الله.

المعنى الثاني: جمع القرآن بمعنى كتابته كله، مفرق الآيات والسور، أو مرتب الآيات فقط، وكل سورة في صحيفة على حدة، أو مرتب الآيات والسور في صحائف مجتمعة تضم السور جميعا، وقد رتب إحداها بعد الأخرى.

ب ـ جمع القرآن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم :

1 - جمع القرآن بمعنى حفظه على عهد النبي صلى الله عليه وسلم :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مولعا بالوحي، يترقب نزوله عليه بشوق، فيحفظه ويفهمه، مصداقا لوعد الله {إن علينا جمعه وقرآنه } فكان بذلك أول الحفّاظ، ولصحابته فيه الأسوة الحسنة، شغفا بأصل الدين ومصدر الرسالة، وقد نزل القرآن في بضع وعشرين سنة، فربما نزلت الآية المفردة، وربما نزلت آيات عدة إلى عشر، وكلما نزلت آية حفظت في الصدور، ووعتها القلوب، والأمة العربية كانت بسجيتها قوية الذاكرة، تستعيض عن أميتها في كتابة أخبارها وأشعارها وأنسابها بسجل صدورها.

ومن أشهر الحفاظ في عهد النبي صلى الله عليه وسلم من ذكر في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (خذوا القرآن من أربعة: من عبد الله بن مسعود، وسالم، ومعاذ، وأبي بن كعب ). وهؤلاء الأربعة: اثنان من المهاجرين هما: عبد الله بن مسعود، وسالم، واثنان من الأنصار هما: معاذ، وأبي. رواه الحاكم والترمذي، وقال حسن صحيح، وصححه السيوطي.

ـ وعن قتادة قال: سألت أنس بن مالك: من جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال أربعة، كلهم من الأنصار: أبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبو زيد، قلت: من أبو زيد ؟ قال: أحد عمومتي.

ـ وروي من طريق ثابت عن أنس كذلك قال: "مات النبي صلى الله عليه وسلم ولم يجمع القرآن غير أربعة : أبو الدرادء، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبو يزيد ". وذكر هؤلاء الحفاظ السبعة أو الثمانية، لا يعني الحصر، فإن النصوص الواردة في كتب السير والسنن تدل على أن الصحابة كانوا يتنافسون في حفظ القرآن، ويُحَفِّظونه أزواجهم وأولادهم. ويقرؤون به في صلواتهم بجوف الليل، حتى يسمع لهم دوي كدوي النحل، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر على بيوت الأنصار، ويستمع إلى ندى أصواتهم بالقراءة في بيوتهم، فعن أبي موسى الأشعري: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: (لو رأيتني البارحة وأنا أستمع لقراءتك ؟ لقد أعطيت مزمارا من مزامير آل داود ) رواه مسلم.

ـ وعن عبد الله بن عمرو قال: "جمعت القرآن، فقرأت به كل ليلة، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (اقرأه في شهر )" رواه أحمد وصححه السيوطي في بعض الروايات.

من هذه النصوص يتبين لنا أن حفظة القرآن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانوا جمعا غفيرا، فإن الاعتماد على الحفظ في النقل من خصائص هذا الأمة. قال ابن الجزري شيخ القراء في عصره: "إن الاعتماد في نقل القرآن على حفظ القلوب والصدور، لا على خط المصاحف والكتب أشرف خصيصة من الله تعالى لهذه الأمة ".

ج ـ جمع القرآن بمعنى كتابته على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم :

اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم كتَّابا للوحي من أجلاء الصحابة. كعلي، ومعاوية، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، تنزل الآية فيأمرهم بكتابتها، ويرشدهم إلى موضعها من سورتها، حتى تظاهر الكتابة في السطور الجمع في الصدور، كما كان بعض الصحابة يكتبون ما ينزل من القرآن ابتداء من أنفسهم، دون أن يأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم، فيحفظونه في العسب، واللخاف، والكرانيف، والرقاع، والأقتاب، وقطع الأديم، والأكتاف.

وهذا يدل على مدى المشقة التي كان يتحملها الصحابة في كتابة القرآن، حيث لم تتيسر لهم أدوات الكتابة إلا بهذه الوسائل، فأضافوا الكتابة إلى الحفظ. وكان جبريل يعارض رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقرآن كل سنة في ليالي رمضان. عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة ) متفق عليه. وكان الصحابة يعرضون على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لديهم من القرآن حفظا وكتابة كذلك.

ولم تكن هذه الكتابة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم مجتمعة في مصحف عام، بل عند هذا ما ليس عند ذاك، وقد نقل العلماء أن نفرا، منهم علي بن أبي طالب، ومعاذ بن جبل، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، وعبد الله بن مسعود قد جمعوا القرآن كله على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذكر العلماء أن زيد بن ثابت كان عرضه متأخرا عن الجميع.

وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن محفوظ في الصدور، ومكتوب في الصحف على نحو ما سبق، مفرق الآيات والسور، أو مرتب الآيات فقط، وكل سورة في صحيفة على حدة، بالأحرف السبعة الواردة. ولم يجمع في مصحف عام، حيث كان الوحي يتنزل تباعا فيحفظه القراء، ويكتبه الكتَبَة، ولم تدع الحاجة إلى تدوينه في مصحف واحد، لأنه عليه الصلاة والسلام كان يترقب نزول الوحي من حين لآخر، وقد يكون منه الناسخ لشيء نزل من قبل، وكتابة القرآن لم يكن ترتيبها بترتيب النزول بل تكتب الآية بعد نزولها، حيث يشير صلى الله عليه وسلم إلى موضع كتابتها بين آية كذا وآية كذا في سورة كذا، ولو جمع القرآن كله بين دفتي مصحف واحد لأدى هذا إلى تجديد الكتابة كلما نزل شيء من الوحي. قال الزركشي: "وإنما لم يكتب في عهد النبي صلى الله عليه وسلم مصحف لئلا يفضي إلى تغييره في كل وقت، فلهذا تأخرت كتابته إلى أن أكمل نزول القرآن بموته صلى الله عليه وسلم ".

وهذا الحفظ والكتابة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يسُمى الجمع الأول.

د ـ جمع القرآن في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه:
قام أبو بكر بأمر الإسلام بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وواجهته أحداث جسام في ارتداد جمهرة العرب، فجهز الجيوش وسيرها لحروب المرتدين، وكانت غزوة أهل اليمامة سنة اثنتي عشرة للهجرة تضم عددا كبيرا من الصحابة القُرَّاء. فاستشهد في هذه الغزوة سبعون قارئا من الصحابة، فهال ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ودخل على أبي بكر رضي الله عنه وأشار عليه بجمع القرآن وكتابته خشية الضياع، فإن القتل قد استحر يوم اليمامة بالقراء ـ ويخشى إن استحر بهم في المواطن الأخرى أن يضيع القرآن ويُنْسى، فنفر أبو بكر من هذه المقالة، وكبر عليه أن يفعل ما لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وظل عمر يراوده حتى شرح الله صدر أبي بكر لهذا الأمر، ثم أرسل إلى زيد بن ثابت ـ أحد كتاب الوحي ـ لمكانته في القراءة والكتابة والفهم والعقل، وشهوده العرضة الأخيرة، وقص عليه قول عمر، فنفر زيد من ذلك كما نفر أبو بكر من قبل، وتراجعا حتى طابت نفس زيد للكتابة، وبدأ زيد بن ثابت في مهمته الشاقة في جمع القرآن معتمدا على المحفوظ في صدور القراء، والمكتوب لدى الكتبة، وبقيت تلك الصحف التي جمعها عند أبي بكر، حتى إذا توفي سنة ثلاث عشرة للهجرة صارت بعده إلى عمر، وظلت عنده حتى مات، ثم كانت عند حفصة ابنته صدرا من ولاية عثمان حتى طلبها عثمان من حفصة.

عن زيد بن ثابت قال: أرسل إليّ أبو بكر مقتل أهل اليمامة، فإذا عمر بن الخطاب عنده، فقال أبو بكر: "إن عمر أتاني فقال: إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن، وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء في المواطن فيذهب كثير من القرآن، وإني أريد أن تأمر بجمع القرآن ، فقلت لعمر: كيف تفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال عمر: هو والله خير ، فلم يزل يراجعني حتى شرح الله صدري لذلك، ورأيت في ذلك الذي رأى عمر. قال زيد : قال أبو بكر: إنك شاب عاقل لا نتهمك، وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فتتبع القرآن فاجمعه، فوالله لو كلفوني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل مما أمرني به من جمع القرآن ، قلت : كيف تفعلان شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: هو والله خير ، فلم يزل أبو بكر يراجعني حتى شرح الله صدري للذي شرح الله صدر أبي بكر وعمر ، فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف وصدور الرجال، ووجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري، لم أجدها مع غيره {لقد جاءكم رسول من أنفسكم } [التوبة: 128]. حتى توفاه الله، ثم عند عمر حياته، ثم عند حفصة بنت عمر".

وقد راعى زيد بن ثابت نهاية التثبت، فكان لا يكتفي بالحفظ دون الكتابة، وقوله في الحديث: "ووجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري لم أجدها مع غيره ". لا ينافي هذا، ولا يعني أنها ليست متواترة، وإنما المراد أنه لم يجدها مكتوبة عند غيره، وكان زيد يحفظها، وكان كثير من الصحابة يحفظونها كذلك، لأن زيدا كان يعتمد على الحفظ والكتابة معا، فكانت هذه الآية محفوظة عند كثير منهم، ويشهدون بأنها كتبت، ولكنها لم توجد مكتوبة إلا عند أبي خزيمة الأنصاري.

وقد عرفنا أن القرآن كان مكتوبا من قبل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنه كان مفرقا في الرقاع والأكتاف والعسب. فأمر أبو بكر بجمعه في مصحف واحد مرتب الآيات والسور، وأن تكون كتابته غاية من التثبت مشتملة على الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن، فكان أبو بكررضي الله عنه أول من جمع القرآن بهذه الصفة في مصحف.

هـ ـ جمع القرآن في عهد عثمان رضي الله عنه
اتسعت الفتوحات الإسلامية، وتفرّق القراء في الأمصار، وأخذ أهل كل مصر عمن وفد إليهم قراءته، ووجوه القراءة التي يؤدون بها القرآن مختلفة باختلاف الأحرف التي نزل بها، فكانوا إذا ضمهم مجمع أو موطن من مواطن الغزو عجب البعض من وجود هذا الاختلاف، وقد يقنع بأنها جميعا مسندة إلى رسوله صلى الله عليه وسلم، ولكن هذا لا يحول دون تسرب الشك للناشئة التي لم تدرك الرسول، فيدور الكلام حول فصيحها وأفصحها، وذلك يؤدي إلى الملاحاة إن استفاض أمره ومردوا عليه، ثم إلى اللجاج والتأثيم، وتلك فتنة لا بد لها من علاج.

فلما كانت غزوة "أرمينية " وغزوة "أذربيجان " من أهل العراق، كان فيمن غزاها حذيفة بن اليمان فرأى اختلافا كثيرا في وجوه القراءة، وبعض ذلك مشوب باللحن، مع إلف كل لقراءته، ووقوفه عندها، ومماراته مخالفة لغيره، وتكفير بعضهم الآخر، حينئذ فزع إلى عثمان رضي الله عنه وأخبره بما رأى، وكان عثمان قد نمى إليه أن شيئا من ذلك الخلاف يحدث لمن يقرئون الصبية، فينشأ هؤلاء وبينهم من الاختلاف ما بينهم، فأكبر الصحابة هذا الأمر مخافة أن ينجم عنه التحريف والتبديل، وأجمعوا أمرهم أن ينسخوا الصحف الأولى التي كانت عند أبي بكر، ويجمعوا الناس عليها بالقراءات الثابتة على حرف واحد، فأرسل عثمان إلى حفصة، فأرسلت إليه تلك الصحف، ثم أرسل إلى زيد بن ثابت الأنصاري، وإلى عبد الله بن الزبير، وسعيد بن العاص، وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام القرشيين، فأمرهم أن ينسخوها في المصاحف، وأن يكتب ما اختلف فيه زيد مع رهط القرشيين الثلاثة بلسان قريش فإنه نزل بلسانهم.

عن أنس: أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان، وكان يغازي أهل الشام في أرمينية وأذربيجان مع أهل العراق، فأفزع حذيفة اختلافهم في القراءة، فقال لعثمان: "أدرك الأمة قبل أن يختلفوا اختلاف اليهود والنصارى" ، فأرسل إلى حفصة أن أرسلي إلينا الصحف ننسخها في المصاحف ثم نردها إليك، فأرسلت بها حفصة إلى عثمان، فأمر زيد بن ثابت بن هشام، فنسخوها في المصاحف، وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه نزل بلسانهم، ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف رد عثمان الصحف إلى حفصة، وأرسل إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا، وأمر بسواه من القرآن في كل صحيفة أو مصحف أن يحرق، قال زيد: "آية من الأحزاب حين نسخنا المصحف قد كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بها، فالتمسناها فوجدناها مع خزيمة بن ثابت الأنصاري : {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه } [الأحزاب: 23]. فألحقناها في سورتها في المصحف.

وهذا يدل على أن ما صنعه عثمان قد أجمع عليه الصحابة، وهو من أعظم مناقب عثمان رضي الله عنه، ليجتمع الناس على قراءة واحدة وحرف واحد من الأحرف السبعة. واحتبس بالمدينة واحدا هو المصحف الذي يسمى الإمام. وتسميته بذلك لما جاء في بعض الروايات من قوله: "اجمعوا يا أصحاب محمد فاكتبوا للناس إماما ". وتلقت الأمة ذلك بالطاعة، وتركت القراءة بالأحرف الستة الأخرى، ولا ضير في ذلك، فإن القراءة بالأحرف السبعة ليست واجبة، ولو أوجب رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأمة القراءة بها جميعا لوجب نقل كل حرف منها نقلا متواترا تقوم به الحجة، ولكنهم لم يفعلوا ذلك فدل هذا على أن القراءة بها من باب الرخصة، وأن الواجب هو تواتر النقل ببعض هذه الأحرف السبعة وهذا هو ما كان.

عن سويد بن غفلة قال: قال علي: "لا تقولوا في عثمان إلا خيرا. فوالله ما فعل الذي فعل في المصحف إلا عن ملأ منا . قال: ما تقولون في هذه القراءة؟ قـد بلغني أن بعضهم يقول: إن قراءتي خير من قراءتك، وهذا يكاد يكون كفرا، قلنا: فما ترى؟ قال: أرى أن يجمع الناس على مصحف واحد فلا تكون فرقة ولا اختلاف ، قلنا : فَنِعم ما رأيت ".

الفرق بين جمع أبي بكر وعثمان:
يتبين من النصوص أن جمع أبي بكر يختلف عن جمع عثمان في الباعث والكيفية، فالباعث لدى أبي بكر رضي الله عنه لجمع القرآن خشيـة ذهابه بذهاب حملته، حين استحر القتل بالقـراء.

والباعث لدى عثمان رضي الله عنه كثرة الاختلاف في وجوه القراءة، حين شاهد هذا الاختلاف في الأمصار وخطأ بعضهم بعضا.

وجمع أبي بكر للقرآن كان نقلا لما كان مفرقا في الرقاع والأكتاف والعسب، وجمعا له في مصحف واحد مرتب الآيات والسور. مقتصرا على ما لم تنسخ تلاوته، مشتملا على الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن.

وجمع عثمان للقرآن كان بالاقتصار على حرف واحد، وتوحيد خط المصحف، واعتماد ما فيه دون ما سواه وهو المسمى بالجمع الثالث، وكان سنة 25 هجرية.


منقول




الطيبه

default رد: مقتطفات من علوم القران

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 22 يناير 2008, 12:31 pm


المكي والمدني

أ- التعريف بهما: ‏

‎‎ المكي: ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم قبل هجرته إلى المدينة.‏

‎‎ والمدني: ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم بعد هجرته إلى المدينة.‏

ب- خصائص القرآن المكي والمدني:‏
‏ يتميز القسم المكي عن المدني من حيث الأسلوب والموضوع.‏

‎‎ فالغالب في المكي قوة الأسلوب وشدة الخطاب، لأن غالب المخاطبين معرضون مستكبرون، والغالب في المدني لين الأسلوب وسهولة الخطاب، لأن غالب المخاطبين مُقْبلون منقادون.‏

‎‎ وكذلك يغلب في المكي قصر الآيات وقوة المحاجة، لأن غالب المخاطبين معاندون فخوطبوا بما تقتضيه حالهم، والغالب في المدني طول الآيات وذكر الأحكام مطلقة دون محاجة لأن حالهم تقتضي ذلك.‏

‎‎ ويكثر في المكي تقرير التوحيد والعقيدة السليمة، لأن غالب المخاطبين ينكرون ذلك، والغالب في المدني تفصيل العبادات والمعاملات، لأن المخاطبين قد تقرر في نفوسهم التوحيد والعقيدة السليمة، فهم في حاجة لتفصيل العبادات والمعاملات .‏

‎‎ ويمتاز القرآن المدني بالإفاضة في ذكر الجهاد وأحكامه، والمنافقين وأحوالهم، لاقتضاء الحال ذلك، حيث شرع الجهاد وظهر النفاق، بخلاف القسم المكي فلم يتعرض لذلك.‏

ج- فوائد معرفة المكي والمدني: ‏

‎1. ظهور بلاغة القرآن في أعلى مراتبها، حيث يخاطب كل قوم بما تقتضيه حالهم من قوة وشدة، أولين وسهولة.‏

‎2. ظهور حكمة التشريع في أسمى غاياته، حيث يتدرج شيئاً فشيئاً بحسب ما تقتضيه حال المخاطبين واستعدادهم للقبول والتنفيذ.‏

‎3. تربية الدعاة إلى الله تعالى، وتوجيههم إلى أن يتبعوا ما سلكه القرآن في الأسلوب والموضوع من حيث المخاطبين، بحيث يبدأ بالأهم فالأهم، وتستعمل الشدة في موضعها والسهولة في موضعها.‏

‎4. تمييز الناسخ من المنسوخ فيما لو وردت آيتان مكية ومدنية يتحقق فيهما شروط النسخ، فإن المدنية ناسخة للمكية لتأخرها عنها.‏

د- الحكمة من نزول القرآن منجماً:‏
‏ لنزول القرآن الكريم مفرقاً على مدى ثلاث وعشرين سنة حكم كثيرة، منها:‏

‎1. تثبيت قلب النبي صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى: {وقال الذين كفروا لو لا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا } [الفرقان: 32-33].‏

‎2. تسهيل حفظه وفهمه والعمل به على الناس، حيث يقرأ عليهم شيئاً فشيئاً، كما قال تعالى: {وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا } [الإسراء: 106].‏

‎3. تنشيط الهمم لقبول ما نزل من القرآن وتنفيذه، حيث يتشوق الناس بلهف وشوق إلى نزول الآية، لا سيما عند اشتداد الحاجة إليها كما في آيات الإفك واللعان.‏

‎4. التدرج في التشريع حتى يصل إلى درجة الكمال، كما في آيات الخمر الذي نشأ الناس عليه وألفوه، وكان من الصعب عليهم أن يُجَابَهوا بالمنع منه منعاً باتاً، فنزل أولاً قوله تعالى: {يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما } [البقرة: 219]. فكان فيه تهيئة للنفوس بتركه لكون المفاسد فيه أكبر من المنافع، ثم نزل ثانياً قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون } [النساء: 43]. فأمروا بتركه في بعض الأوقات، ثم نزل ثالثاً قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه } [المائدة: 90]. فكان المنع من الخمر منعاً باتاً. ‏



منقول




الطيبه

default رد: مقتطفات من علوم القران

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 22 يناير 2008, 12:32 pm


الناسخ والمنسوخ

‎‎

أ - تعريف النسخ لغة واصطلاحاً: ‏

‎‎ - يأتي النسخ في اللغة بمعنيين: أحدهما: الرفع والإزالة، يقال: نسخت الشمس الظل. والثاني: النقل والتحويل، يقال: نسخت الكتاب إذا نقلت ما فيه.‏

‎‎ - ومعناه في الاصطلاح: رفع الحكم الثابت بخطاب متقدم بخطاب متراخ (متأخر ) عنه.‏

ب - ما يقع فيه النسخ: ‏

‎‎ يقع النسخ في الأحكام الفرعية العملية من الأوامر والنواهي، وأما العقائد، وأمهات الأخلاق والفضائل كالبر والصدق والأمانة والعدل، وأصول العبادات والمعاملات، كالصلاة والصيام والزكاة، وكذا مدلولات الأخبار المحضة، كل ذلك لايقع فيه نسخ.‏

ج- طرق معرفة الناسخ والمنسوخ: ‏

‎‎1. النقل الصريح عن النبي صلى الله عليه وسلم أو عن صحابي، كحديث: "كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها " رواه مسلم.‏

‎‎2. إجماع الأمة على أن هذا ناسخ وهذا منسوخ.‏

‎‎3. معرفة المتقدم من المتأخر من جهة التاريخ.‏

د- أقسام النسخ في القرآن: ‏

‎‎ ينقسم النسخ في القرآن إلى ثلاثة أقسام:‏

‎‎1. نسخ التلاوة والحكم معاً: مثاله قول عائشة رضي الله عنها: "كان فيما أنزل عشر رضعات معلومات يحرمن ، فنسخن بخمس معلومات، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن مما يقرأ من القرآن " رواه مسلم.‏

‎‎2. نسخ الحكم وبقاء التلاوة: وهذا القسم هو الذي اهتم به العلماء، وألفت فيه الكتب، وذكر المؤلفون فيه الآيات المتعددة.‏

‎‎3. نسخ التلاوة وبقاء الحكم: مثاله: آية الرجم وهي: {الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم }، فحكم الرجم للثيب الزاني ثابت، ولكن هذه الآية منسوخ تلاوتها فليست من القرآن.‏

هـ - حكمة النسخ:‏
‏ للنسخ حكم كثيرة منها:‏

‎1. مراعاة مصالح العباد.‏

‎2. الترتيب والتدرج في التشريع حسب تطور الدعوة وتطور حال الناس.‏

‎3. ابتلاء المكلف واختباره بالامتثال وعدمه.‏

‎4. إرادة الخير للأمة والتيسير عليها.‏


منقول





الطيبه

default رد: مقتطفات من علوم القران

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 22 يناير 2008, 12:34 pm

معنى سبب النزول
- هو مانزل قرآن بشأنه وقت وقوعه كحادثة أو سؤال .
- انه بيان لحادثة وقعت في زمن النبي " صلى الله عليه وسلم " أو سؤال وجه اليه فنزلت الآية أو الآيات من الله تعالى ببيان مايتصل بتلك الحادثة لو بجواب هذا السؤال وهذه الحادثة مثل :
1- الخصومة التي دبت بين الاوس والخزرج .
2- أم كانت هذه الحادثة أمنية من أمنيات عمر كموافقات عمر :
1- ان يكون مقام ابراهيم مصلى .
2- تحجب نساء النبي " صلى الله عليه وسلم"
3- مسألة طلاق زوجات النبي وتبديله بأفضل منهن .
- وسواء كان هذا السؤال المرفوع الى النبي " صلى الله عليه وسلم " يتصل بأمر مضى نحو قوله تعالى " ويسئلونك عن ذي القرنين " .....
- أم يتصل بأمر خاص كما في سورة الاسراء " ويسئلونك عن الروح قل الروح من أمر ربي "
- أم يتصل بمستقبل كما في سورة النازعات " يسئلونك عن الساعة ايان مرساها " ..... ومعنى كلمة أيان : وقت وقوعه . قيد لابد من الانتباه والاحتراز عن الايات التي تنزل ابتداءً من غير سبب .
فوائد معرفة أسباب النزول :
- أعم بعض الناس انه لافائدة لمعرفة اسباب النزول وهم خاطئون لأن له فوائد متعدده منها :
1- معرفة حكم الله تعالى على اليقين فيما شرعه بالتنزيل ، فالمؤمن يزداد إيمانا والكافر تسوقه تلك الاحكام الى الايمان .
2- الاستعانة على معرفة فهم الاية ودفع الاشكال عنها
*** مثال : " ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم " ..... فهذه الايه تدل في ظاهرها على ان الانسان عليه أن يصلي الى أية جهه شاء ولايجب عليه أن يولي وجهه شطر المسجد الحرام لافي سفر ولافي حضر ولكن هذه الاية نازلة في نافلة السفر أو فيمن صلى باجتهاده ثم تبين له خطاؤه .
3- دفع توهم الحصر عما يفيد بظاهره الحصر .
** مثال : " قل لاأجد فيما أوحي إلى محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا ًأو لحم خنزير فإنه رجس أو فسق أهل لغير الله به " ..........
** ذهب الشافعي الى ان الحصر في هذه الايه غير مقصود واجتهد في دفع توهمه بأنها نزلت بسبب اولئك الكفار الذين أبوا الا أن يحرموا ما أحل الله ويحللوا ماحرم الله عناداً فنزلت الآية بالحصر الصوري مشادة لهم ومحادة من الله ورسولة لاقصداً الى الحصر وحقيقته كأن يقول لهم لاحلال الاماحرمتموه ولاحرام الا ماحللتموه .
4- تخصيص الحكم بالسبب مثل حادثة خولة بنت ثعلبة التي ظاهر منها زوجها والحكم في هذه الاية خاص بها وحدها أما غيرها فيعلم بدليل آخر قياسا
5- معرفة من نزلت فيه الآية على اليقين حتى لايشتبه غيره فيشتبه البرئ ويبرئ المريب " والذي قال لوالديه أف لكما "
6- تيسير الحفظ وتسهيل الفهم وتثبيت الوحي في ذهن كل من يسمع الاية اذا عرف سببها وذلك لان ربط الاسباب بالمسببات والاحكام بالحوادث والحوادث بالاشخاص والازمنة والامكنة .
- كل اولئك من دواعي تقرر الاشياء وثبوتها في الذهن ( وذلك هو قانون تداعي المعاني في علم النفس
طريقة معرفة اسباب النزول
:
س : ماهو الطريق لمعرفة سبب النزول ؟ ؟
- لاطريق سوىالنقل الصحيح
- ومن هنا لايحل القول في اسباب النزول الا بالرواية أو سماع ممن شاهد التنزيل .
- و الصحابة وقفوا على الاسباب وبحثوا عن علمها .

منقول


عدل سابقا من قبل في الثلاثاء 22 يناير 2008, 12:40 pm عدل 1 مرات

الطيبه

default رد: مقتطفات من علوم القران

مُساهمة من طرف الطيبه في الثلاثاء 22 يناير 2008, 12:35 pm

نزول القرآن على سبعة أحرف

لماذا نزل القرءان بلغة قريش؟
الجواب : لأنها أفصح اللهجات وأهل بلاغة ولسان.
ما معنى نزول القرءان على سبعة أحرف؟
- سبعة : أي سبعة لغات من لغات العرب .
- أحرف : الحرف هو الوجه .
الحكمة من نزول القرآن على سبعة أحرف :
1- التيسير على الامة الاسلامية وخاصة اللهجات المتعددة .
2- جمع الامة الاسلامية الجديدة على لسان واحد يوحد بينها وهو لسان قريش الذي نزل بها القرآن .
3- من هذه الحكم بيان حكم من الاحكام كما في قوله تعالى " فكفارته اطعام عشرة مساكين من أوسط ماتطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة " .. وجاء في قراءة " أو تحرير رقبة مؤمنة " بزيادة مؤمنة . فتبين بها اشتراط الايمان والرقيق و الذي يصف هذا "المذهب الشافعي" .
4- الجمع بين كمين مختلفين بمجموع القرائتين كقوله تعالى : " فاعتزلوا النساء في المحيض حتى يطهرن " ..... قُرئت قرائتين بالتخفيف والتشديد في حرف الطاء في كلمة يطهرن ومجموع الكلمتين يطهرن ويتطهرن يحكم بأمرين :
ا – ان الحائض لايقربها زوجها حتى يحصل اصل الطهر ( بانقطاع الحيض )
ب- انه لايقربها ايضا الا ان بالغت في الطهر وذلك بالاغتسال
5- منها الدلالة على حكمين شرعيين في حالين مختلفين ودفع توهم ماليس مراداً كقوله تعالى : " ياأيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا الى ذكر الله " ....... فالقراءة الاولى يتوهم منها وجوب السرعة في المشي الى الجمعة ولكن الثانية دفعت هذا التوهم فالمضي ليس من مدلول السرعة .

6- بيان لفظ مبهم على البعض نحو قوله تعالى : " وتكون الجبال كالعهن المنفوش " .... قُرئت
: " كالصوف المنفوش " ... فبينت القراءة الثانية ان العهن هوالصوف
6- منها توضيح عقيدة ضل فيها الناس نحو قوله تعالى : " واذا رأيت ثم رأيت نعيماً ومُـلكا كبيرا " ...قُرئت : " ومَــلكاً كبيرا" بالفتح وهي رؤية الله عز وجل

فالخلاصة : ان تعدد القراءات :
1- ضرب من ضروب البلاغة .
2- ان القرآن كلام الله سبحانه وتعالى .
3- عدم التناقض في القرآن رغم التعدد في القراءات .
4- اعجاز القرآن .
5- ان قراءات القرآن على احرف متعدده هو عين الصواب .
6- ان القراءات كلها على اختلافها كلام الله لامدخل لبشر فيه .
7- انه لايجوز منع احد من القراءة بأي حرف من تلك الحروف .
8- انه لايجوز ان نجعل من اختلاف القراءات معركة جدل .
9- ان المراد بالاحرف هو وجوه في الالفاظ فقط وليس في المعاني
[/size]

هومه

default رد: مقتطفات من علوم القران

مُساهمة من طرف هومه في الإثنين 26 يناير 2009, 7:46 am

ما شاء الله ما شاء الله حبيبتى الطيبه موضوعك جميل
وجدت فيه فائده كبيره واجابات لاسئله تاهت عن عقلى
بارك الله فيك حبيبتى وفى جهدك اللهم امين

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 1:45 pm