مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم


وسارعوا إلى مغفرة ـ آل عمران والحديد

شاطر
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default وسارعوا إلى مغفرة ـ آل عمران والحديد

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 27 أبريل 2013, 5:15 am


وسارعوا إلى مغفرة ـ آل عمران والحديد



(وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ) (آل عمران:133)

(سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) (الحديد:21)



السماء والسموات

السماء في اللغة وفي المدلول القرآني لها معنيان

1ـ واحدة السموات السبع، كقوله تعالى: "ولقد زَيّنا السّماءَ الدنيا بِمَصابيح " الملك، وقوله: "إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ" ـ الصافات:6

2ـ كل ما علا وارتفع عن الأرض

ـ فسقف البيت في اللغة يسمى سماء، قال تعالى: " مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ" ـ الحج:15 يقول المفسرون : (أي ليمد حبلا إلى سقف بيته ثم ليخنق نفسه) فالسماء هنا بمعنى السقف

ـ وقد تكون بمعنى السحاب: "أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا " ّالرعد:17

ـ وقد تكون بمعنى المطر : " ينزل السماء عليكم مدرارا" نوح

ـ وقد تكون بمعنى الفضاء والجو : "أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" ـ النحل:79

ـ وقوله عن السحاب: "فيبسطه في السماء كيف يشاء"

و ذكر هذا الارتفاع العالي : "فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ) (الأنعام:125)

فالسماء كلمة واسعة جدا قد تكون بمعنى السحاب أو المطر أو الفضاء أو السقف



مثال آخر:

" وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ . لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ" ـ الحجر:15

فالإنسان إذا خرج من جو الأرض انتقل إلى ظلام فلا يبصر

وبهذا تكون السموات جزءا من السماء ، لأن السماء كل ما علا وارتفع مما عدا الأرض، والسموات جزء منها بهذا المعنى الواسع الذي يشمل الفضاء والسقف والمطر والسحاب، فإن (السماء) تكون أوسع من (السموات) فهي تشملها وغيرها

قال تعالى: " قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَحِيماً) (الفرقان:6)

وقال: "ربي يعلم القول في السماء والأرض" لأن القول أوسع من السر، فهو قد يكون سرا

" وَيَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ لَوْلا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمَصِيرُ" ـ المجادلة: 8

وقد يكون جهرا فهو أوسع من السر والسر جزء منه

فلما وسع قال (القول) وسع وقال (في السماء). ولما ضيق وقال (السر) قال (السموات)

فبهذا المعنى الشامل تكون (السماء) أوسع بكثير من (السموات)، ولذلك لما قال (السموات) قال (عرضها السموات)، ولكن عندما اتسعت اتساعا هائلا جاء بأداة التشبيه (عرضها كعرض السماء) لأن المشبه به عادة أبلغ من المشبه، فهي لا تبلغ هذا المبلغ الواسع الذي يشمل كل شيء

كلمة (السماء) تأتي عامة "والسماء بنيناها بأيد" ، "وفي السماء رزقكم وما توعدون" ، "أأمنتم من في السماء.." ثم تتسع لأشياء أخرى، فعندما يقول: "سبع سموات طباقا" فهي ليست الفضاء ولا السقف ولا السحاب، فعندما اتسعت قال (كعرض السماء) وعلى هذا بني التعبير كله في الآيتين





أعدت للمتقين، أعدت للذين آمنوا

عندما ضيق حددها للمتقين ثم وصفهم في الآيات التالية

وعندما وسع عم القول ليسع الخلق (الذين آمنوا بالله ورسله)



وهؤلاء المتقون جزء من الذين آمنوا، ولم يحدد عملا محددا لهؤلاء



سابقوا، سارعوا

ـ عندما قال (سارعوا) قال (عرضها السموات والأرض"

وعندما قال (سابقوا) قال (كعرض السماء والأرض)

ـ كثرة الخلق المتجهين لمكان واحد تقتضي المسابقة

فإن قلوا اقتضى ذلك المسارعة فقط ، وليس المسابقة

اتسع المكان فاتسع الخلق ، ذكر السماء التي تشمل السموات وزيادة ، وذكر الذين آمنوا بالله ورسله ووهي تشمل

المتقين وزيادة ، ثم زاد وقال: "ذلك فضل الله

لأن الفضل أوسع مما جاء في آل عمران بل الفضل واضح إذ جاءت عامة

وكذلك لو لاحظنا الناحية الفنية لرأينا وضع كل واحدة يناسب ما هي فيه، ففي سورة الحديد تتكرر عبارات (آمنوا بالله) و(الفضل العظيم) و(يضاعف لهم) ففيها تفضلات كثيرة

وكذلك وضع الواو في سارعوا ، آية آل عمران فيها تعاطفات، أما الأخرى فبلا عطف

كذلك وضع الواو في سارعوا ، آية آل عمران فيها تعاطفات، أما الأخرى فبلا عطف

وفي أل عمران نرى المتقينوالأمر بالتقوى يتكرر عدة مرات


الدكتور فاضل السامرائي

انتصار
الادارة العامة

default رد: وسارعوا إلى مغفرة ـ آل عمران والحديد

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 27 أبريل 2013, 9:04 am

جزاك الله خيرا حبيبتي جنان على الموضوعات القيمة

وجزا الله الدكتور فاضل خير الجزاء ونفع بكما
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: وسارعوا إلى مغفرة ـ آل عمران والحديد

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 30 أبريل 2013, 3:33 am

اللهم آمين
وإياك أخية
شكرا لمرورك العطر.
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: وسارعوا إلى مغفرة ـ آل عمران والحديد

مُساهمة من طرف مها صبحى في الثلاثاء 30 أبريل 2013, 3:46 am

ما شاء الله
معلومات قيمة جداً
نفع الله بكِ حبيبتي جنان الرحمن
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: وسارعوا إلى مغفرة ـ آل عمران والحديد

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 04 مايو 2013, 3:18 am


وبك حبيبتي مها
جزاك الله خيرا على المرور والرد الطيبين.

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017, 12:39 pm