مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

لا تتصنع ما ليس فيك

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default لا تتصنع ما ليس فيك

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 23 أبريل 2013, 12:28 am

لا تتصنع ما ليس فيك


ولكن حاول أن تصلح من نفسك
قصة من واقع الحياة الزوجية:
(عندما تزوجت أحببت أن أتصنع الشجاعة أمام زوجتي لسببين: أحدهما أني أفتقد الشجاعة، وثانيًا لكي أفرض عليها احترامي بصورة أكبر لأن المرأة ضعيفة ويعجبها الرجل القوي، وقد تقمصت دورًا لصديقي بالحياة في بعض مواقفه وذكرت لها كثيرًا منها واضعًا نفسي مكانه وكأنني أنا ذلك البطل الهمام، ولكن هذه الشجاعة الأكذوبة تبخرت مع أول موقف.
فقد اختبأ لص أثناء النهار، ثم أخذ يفتش عن هدفه في منتصف الليل والجميع نيام، لقد أيقظتني زوجتي لتسمعني الصوت القوي المتتابع في الدور الأرضي من البيت، تظاهرت بالشجاعة وأنا أكثر منها خوفًا، وطلبت من زوجتي الذهاب معي لكي لا أقلق عليها، والحق أني أريد منها أن تشد أزري وتساعدني على اكتشاف الأمور.
نزلت أنا وزوجتي وقلت لها في منتصف السلم بصوت عال جدًا, وأنا أريد أن يسمع صوتي السارق فيهرب: لا تخافي يا عزيزتي فإني سأقتله حالًا، وصوتي يرتجف بنبرات متقطعة كأنني أتكلم في القطب الشمالي من شدة البرد.
...
ثم أخذت بمواصلة التحرك إليه، وقد دُهشت أنه لم يخف مني, مما ضاعف خوفي، وعندما أحسست أنه بقرب المطبخ قلت أكيد ذهب ليأخذ سكينًا، ثم وضعت يدي على حلقي حماية لرقبتي بطريقة عفوية وأنا فزع، وواصلت مع زوجتي البحث وأنا أكرر التهديد والوعيد له، ولكنه لم يأبه بكلماتي العنترية، وقلت في نفسي هذا اللص يعرفني جيدًا أكثر من زوجتي إنني أزأر كالأسد، ولكن جسمي يرتجف كما يرتجف الفأر من القط.
مرت لحظات صعبة ثم اندفع اللص بسرعة خاطفة ليحصل على منفذ يخرج منه, والمفاجأة أنه قط اختبأ في النهار أثناء فتح باب البيت، وعندما شعر بالجوع بدأ يبحث في البيت عن الأكل.
وقلت له مخاطبًا نفسي لقد فشلت أمام زوجتي، وكأنها ردت علي "أسد علي وفي الحروب نعامة" صحيح حبل الكذب مهما طال قصير)
avatar
مودة
الإدارة

default رد: لا تتصنع ما ليس فيك

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 23 أبريل 2013, 3:17 pm

جزاك الله خيرا

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 23 نوفمبر 2017, 2:00 pm