مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

مَاذا لو كُنتْ مكَـآني . . !

شاطر
avatar
سمو مسلمة

default مَاذا لو كُنتْ مكَـآني . . !

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الأحد 03 فبراير 2013, 8:11 am


نعم الله علينا كثيرة ، لاتُعدُّ ولاتُحصى
نٌمسي ونُصبح ونحنُ نرفلُ في ثوبْ النعَم
فالله الحمد الدائم على جميل العطايا والهبات والنعم
ولعلَّ من نعم الله علينا مايلي /


نعمة الإسلام /

فمن أُهتديَ لنيل هذه الشعيرة ’ وجب عليه شكر الله عز و جل
مراراً وتكراراً ،
وهو يرى غيره يتخبَّط في ظُلُمَاتِ الجهل
يسجدُ للبقر ويتوسلُّ إليها ’ فالحمدلله على نعمة الإسلام ..



نعمة الأمن والأمان
ننام ونستيقظ على صوت المآذن والعصافير ، وغيرنا
ينام ويستيقظ على أصوات المدافعِ والرصاص ’
فالحمدلله على هذهِ النعمة حمداً كثيراً لايفي عطاياه ..




نعمة المأوى والمسكن /
فمن لهُ ذلك كيف له أن يحزن
وغيرهُ يسكن العراء ’ يتوَّسدْ الأرضْ ’ ويلتحف السمَاء !
فالحمدُ والشكرُ لله صُبحاً ومسَاء ..


نعمة الصحة والعافية /
وسَـ نتحدثْ عن هذه النعمة بِإسهَابْ
ضع/ـي نفسك أخيّـ/ـه مكَانْ شخص مُعاق أو أعمَى أو ميّت ؟
بمَاذا تشعري/ـن وماذا تتمنيّ/ـنْ
فالمُعاقْ لو سُئلَ عنْ أكثر شيء يتمنَّاه
أجزم أنَّ إجابته سَـ تكون " أتمنَّى أنْ أمشي ’ أتحركْ ’ أعتني بنفسي ’
أذهبْ إلى المسجد ’ أُقلِّب في صفحات القرآنْ "
وأنت أيها المُعَافى مَاعُذرك

والشخص الأعمَى :
لو سألنَاه عن أمنيته سَـ يقولْ أتمنَّى عودة بصري لأرى جمَال الله في خلقه ،
ولأرى طريق المسجد لاأنتظر أحداً يُمسكْ بيدي ويذهبْ بي إلى المَسجدْ ،
وربمَّا في بعضِ ألأوقات لايتمنَّى عودة بصره حتى لايرى بها مايُغضب الله عز وجل
وربمَّا فرحاً مُستبشراً بقوله سبحانه في الحديث القدسي /
" من أذهبت حبيبتيه فصبر واحتسب لم أرض له ثوابا دون الجنة . " سنن الترمذي
وأنت يامنْ أنعم الله عليك بهذه النعمة ماذا شاهدت بها
ياتُرى سَـ تكونْ شاهده لك أو عليك


والميت /
لو سألناه نفس السؤال /
لقال بِـ إختصار أتمنَّى أن أعود للدنيَا لأسجد سجدةً لله ثمَّ تُقبض روحي بعد ذلك ’
ولكن هل تنفعه هذه الأمنيّه وقتها !
فهي رسَالة مُختصرة لِمنْ غرَّهُ طولْ الأمَل وسوَّف بالذنوبْ والمعَاصي ’ آما آن لكَ أن تتوب
أمّآ آن لكَ أن ترجعْ وتتوبْ إلى الله



ضعْ/ـي نصبَ عيَنيك هذين البيتينْ /
ياغافلاً عنْ العَملْ ,, وغرَّهُ طول الأمَلْ
الموتُ يأتي بغتةً ،، والقبرُ صندوقْ العمَل


فالبدار البدار قبل أن تغرغر الروح أو تشرق الشمس من مغربها

أسألْ الله أن نكونْ وإيَّاكمْ من الشاكرينْ الحَامدينْ الذاكرينْ ..

انتصار
الادارة العامة

default رد: مَاذا لو كُنتْ مكَـآني . . !

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 03 فبراير 2013, 8:48 am

الحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى

اللهم اجعلنا من الشاكرين لانعمك

جزاك الله خيرا

اختي سمو موضع رائع نفع الله بك وبه
avatar
فاطمه الشاعر

default رد: مَاذا لو كُنتْ مكَـآني . . !

مُساهمة من طرف فاطمه الشاعر في الإثنين 04 فبراير 2013, 10:11 am

اللهم اننا فى نعم كثيرة لا تعد ولا تحصى فمنك وحدك لا شرك لك فلك الحمد ولك الشكر يارب العالمين ،
اللهم لك الحمد عدد ما كان ،
ولك الحمد عدد ما يكون ،
ولك الحمد عدد الحركات والسكون ،
جزاك الله كل خير اختى سمو المسلمه .
avatar
سمو مسلمة

default رد: مَاذا لو كُنتْ مكَـآني . . !

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الإثنين 04 فبراير 2013, 11:12 am

جزاكم الله خيرا نورتوا موضوعي

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 20 أغسطس 2017, 5:48 am