مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الدرس الثانى (تابع التفخيم والترقيق )

شاطر
avatar
محبةالقرءان
هيئة التدريس

default الدرس الثانى (تابع التفخيم والترقيق )

مُساهمة من طرف محبةالقرءان في الإثنين 03 ديسمبر 2012, 2:06 am

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المسلمين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
اليوم إن شاء الله سنكمل باب التفخيم والترقيق
ذكرنا في الحلقة الماضية أن الحروف المفخمة تنقسم فيما بيها الى قسمين
حروف مستعلية مطبقة ( الطاء – الضاد – الظاء – الصاد )
حروف مستعلية منفتحة ( الغين – الخاء – القاف )

الحروف المستعلية المطبقة إطباقها متفاوت تبعا لمخرج كل حرف
اولا حرف الطاء وهو أقوى الحروف المطبقة في التفخيم و تخرج الطاء من طرف اللسان العريض ما يحاذيه من لثة الأسنان العليا

ثانيا حرف الضاد ويأتي بعد حرف الطاء في قوة التفخيم لأنه تبعا لمخرج الضاد نجد أن اللسان افترق جزء بسيط عن غار الحنك الأعلى فنجد أن اللسان فى حرف الطاء مطبق كليا أما فى الضاد افترق قليلا عن غار الحنك الأعلى فقلت قوة التفخيم عن حرف الطاء

ثالثا حرف الظاء وتخرج الظاء من طرف اللسان مع أطراف الثنيتين العلويتين
فنجد أن جزء من اللسان نزل إلى أسفل عما كان في الطاء والضاد فلذلك إطباق اللسان يكون غير مساوي مع إطباق الطاء والضاد

رابعا حرف الصاد وتخرج الصاد من طرف اللسان مع ما بين الثنيتين العلويتين والسفليتين أقرب إلى السفلى فنجد إطباق اللسان على غار الحنك الأعلى جزء منه فقط هو المطبق وليس جملة اللسان مطبقة كما مع الطاء وليس أيضا كما مع الضاد أو الظاء ولذلك كانت الصاد اقل الحروف المطبقة إطباقا ويترتب على ذلك تكون أقل الحروف المطبقة تفخيما

ولذلك عمليا لا نساوى بين تفخيم هذه الحروف فلا نساوى مثلا بين الطاء والصاد وهكذا الحروف المستعلية المنفتحة ( القاف والغين والخاء )
مستعلية لأنها يستعلى معها أقصى اللسان ومنفتحة لان مخرجها ليس بطرف اللسان ولذلك يصاحبها استعلاء أقصى اللسان فقط ولم ينطبق اللسان على غار الحنك الأعلى ولذلك كان تفخيمها أقل من الحروف المطبقة

ويوجد تفاوت في هذه الحروف فيما بينها
أولا حرف القاف وهو حرف شديد مجهور ومقلقل فنجد أن القاف أعلاهم في التفخيم
ثانيا الغين وهو حرف مجهور رخو ولذلك تأتى بعد حرف القاف
ثالثا الخاء وهو حرف مهموس رخو ولذلك تأتى بعد حرف القاف والغين
ولذلك الثمرة العملية لذلك يجب التفريق بين صوت القاف عن الغين عن الخاء



التفخيم النسبي
الحروف المستعلية المنفتحة ( القاف والغين والخاء )
مستعلية لأنها يستعلى معها أقصى اللسان ومنفتحة لان مخرجها ليس بطرف اللسان ولذلك يصاحبها أقصى اللسان فقط
هذه الحروف تفخيمها أقل من الحروف المستعلية المطبقة
فإذا كسرت هذه الحروف يقل تفخيمها أكثر ولذلك عند الكسر يسمى تفخيمها تفخيما نسبيا
ففيها نسبة من التفخيم ولكن تفخيم ضعيف لأنه اجتمع عليها سببين لإضعاف تفخيمها الأول أنها منفتحة والثاني أنها مكسورة
ويوجد تفاوت بين الحروف الثلاثة في قوة التفخيم حسب صفات القوة المتبقية في كل حرف
ملاحظات على التفخيم
أولا : كما ذكرنا أنه يجب مراعاة درجات التفخيم بين حرف وأخر
ولكن الدرجة العملية لتفخيم الحرف لا إعمال فيها ما علينا سوى أن نضبط مخرج الحرف المستعلي سواء مستعلي مطبق أو مستعلي منفتح واستعلاء اقصى اللسان بالارادة ونضبط الحركة من حيث الفتح أو الكسر أو الضم أو السكون نجد أن الحرف تلقائيا أخد الدرجة التفخيمية الصحيحة فعندما نضبط مخرج الحرف ونضبط الحركة يأخذ الحرف مرتبته التفخيمية تلقائيا

ولابد من الانتباه أن إذا كان القارئ كل تركيزه على انضغاط الصوت حتى يأتي الحرف مفخما وليس على ضبطه للمخرج في هذه الحالة ينضغط صوت الحرف داخلياويكون فيه تفخيم أكثر من اللازم وهذا خطأ

ثانيا : لابد من الانتباه أن المذهب المختار هو مذهب الإمام الجزري وهو وضع مراتب التفخيم خمس مراتب ذلك يعنى أننا لا نستثنى الغين والخاء لان بعض كتب التجويد تستثنى الغين والخاء المسبوقة بياء مثل (زيغ ) فيقولون أنها حرف منفتح ومسبوقة بياء فتأخذ درجة تفخيمية أقل من الغين المفتوحة او المضمومة او المكسورة وذلك لأنه حسب مذهبهم قالوا أن الساكن يتبع ما قبله فمثلا (زيغ) ساكنة ما قبلها مفتوح فتكون مع مرتبة المفتوح فيجدوا في الكلمات التي قبلها ياء عمليا لا يطبق هذا بأن تتساوى مع الغين أو الخاء المفتوحة فقالوا نستثني الغين والخاء ما قبلها ياء من هذه الدرجة التفخيمية وتأخذ درجة تفخيمية أقل
أما بالنسبة لنا فنحن على مذهب الإمام الجزري وهى ساكنة أصلا فتكون في مرتبة الحرف الساكن وهو مرتبة أقل من المفتوح والمضموم
واستثنوا أيضا الخاء الساكنة ما قبلها مكسور وبعدها راء مثل ( إخراج) فحسب مذهبهم أن الخاء الساكنة ما قبلها مكسور تساوى الخاء المكسورة وهذا عمليا لا يطبق فاستثنوا مثل هذه الكلمة ومن على شاكلتها وقالوا لأنه أتى بعدها راء مفخمة فلكي يحدث توافق صوتي تكون مفخمة أكثر من المكسورة
أما بالنسبة لمذهب الإمام الجزري أنها خاء ساكنة فتأتي في مرتبة الساكن وهى مرتبة أعلى من المكسور

ثالثا : يجب الانتباه على خطأ ضم الشفتين مع التفخيم لأن المتسبب في التفخيم أو الترقيق هو الاستعلاء بأقصى اللسان أو الاستفال بأقصى اللسان ولا يوجد داعي لضم الشفتين
وعند الضم أصلا يحدث استعلاء لأقصى اللسان والحروف المفخمة مستعلية فإذا تم ضم الشفتين مع التفخيم يحدث زيادة في تفخيم الحرف ويخرج صوت الحرف مفخم بدرجة مبالغ فيها
والخطأ أيضا في ضم الشفتين مع التفخيم إهمال مراتب التفخيم لأنه سيتساوى الساكن مع المفتوح ومع المضموم و مع المكسور
وأيضا عند ضم الشفتين مع الساكن سيحدث إشمام وهذا الإشمام مرهون بالرواية
أيضا الضم مع المكسور يعرف بالإشمام ولكن إشمام حركة بحركة والأمر مرهون بالرواية مثل (قيل )
ضم الشفتين مع التفخيم أيضا مع المفتوح بعده الف إذا كان في رواية حرف ممال لاستطيع الإتيان بهذا الحرف مع الضم مثل (قضى )

رابعا : لا يجوز الترقيق ببسط الشفتين لان الشفتين ليس لهما علاقة بالترقيق لان الضابط في الترقيق هو استفال أقصى اللسان
ويترتب على بسط الشفتين للترقيق تقليل واماله في الحروف المرققة فنجد أن إذا كان الحرف مفتوح يحدث إماله في هذه الفتحة وإذا كان مفتوح وبعده ألف يحدث تقليل أو إماله في الألف
وأيضا عند بسط الشفتين مع الحرف المضموم يحدث نحول في الحرف لان عدم تمكن الضم مع الحرف المضموم فيصيبه نحول زائد وصبغة خطأ في التلاوة

قامت بالتفريغ الاخت سندسة الجنة جزاها الله خيرا
الاسئلة
-هل هناك تفاوت بين تفخيم حروف الاستعلاء وبعضها اشرح ذلك ؟
-اذكرى الاخطاء المترتبة على التفخيم بضم الشفتين ؟
-اذكرى الاخطاء المترتبة على الترقيق ببسط الشفتين ؟

انتصار
الادارة العامة

default رد: الدرس الثانى (تابع التفخيم والترقيق )

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 23 ديسمبر 2012, 7:36 pm

جزاك الله خيرا استاذتنا الفاضلة محبة القرءان

ننتظر بقية دروسك المفيدة جدا بشوق

وجزا الله الاخوات المفرغات لهذه الدرر خير الجزاء

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 20 نوفمبر 2018, 12:25 pm