مرحبا بك يا زائر في دار الهجرة النسائية الى القرآن (الرجاء عدم تسجيل الرجال)

اعلان : محتاجين معلمات تحفيظ وقاعدة نورانية للعربيات والاجنبيات في قاعة السيدة حبيبية الرجاء التواصل معنا عبر الخاص
بشرى : بدأ التسجيل في دورة القاعدة النورانية وتصحيح التلاوة للمبتدءات والمتقدمات / التسجيل هنا

تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الثالث عشر (للشيخ أيمن سويد)


مودة
الإدارة

default تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الثالث عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 26 مايو 2008, 4:02 pm





*****
13a
http://www.archive.org/download/gazria/13a.wma

13b
http://www.archive.org/download/gazria/13b.wma

****


الشريط الثالث عشر الوجه الاول :الوقف والابتداء

الوجه الثاني : باب المقطوع والموصول



فقد وصلنا عند باب الوقف والابتداء وقد تم تفصيله في السابق وقد افرد بدرس

خاص من اراد التوسع فاليرجع الى تلك المحاضرة


قال الشارح رحمة الله تعالى ولما فرغ من التجويد واحكامه عقبه بذكر متعقباته


وبعد معرفة تجويدك للحروف لا بدلك من معرفتك للوقوف والابتداء

قال الوقوف بالجمع والابتداء مفرد والوقوف بالجمع باعتبار انواعه المذكورة بقوله وهي تقسم

اذا قال جائزة كلة اذا هي الجائزة الكلمات التي يسميها اهل الاعراب جائزة هي جائزة من

ناحية الاعراب يعني ان الجملة مستغنية عنها تفيد في العبارة التوكيد تقسم الى ثلالة قلوله جائزة

بيان اعراب كلمة اذا ثلالة هي تام تخفيف الميم بالوزن (تام) يعني تخفيف الميم في الوزن

اصلها تام وكافي وحسن والوقف لغة الكف واصطلاحا قطع الكلمة عما بعدها بسكته طويلة

بزمن يتنفس فيه عادة ما ضابط السكته الطويلة ضابطها انها زمن يتنفس فيه عادة قطع الكلمة

عما بعدها بسكته طويلة فان لم يكن بعدها شيء سمي ذلك قطعا ثم قال وهي الوقوف المذكور

تكون لما تم معناه هذا الكلام الوقف على كلمة من الكلمات له اربع احتمالات ان نقف على كلمة

ليس لها تعلق بما بعدها لا تعلق من حيث المعنى ولا من حيث الاعراب التعلق من حيث

الاعراب سماه العلماء العلق اللفظي فلا تعلق من حيث المعنى ولا اعراب مثل كلمة ولا

الضالين . الم الوقف على والا الضالين الوقف التام يقف عليه ونبدا بالكلمة التي بعده لا علاقة

من حيث المعنى ولا اعراب الامر الثاني ان نقف على كلمة ليس بينها وما بعدها تعلق من

حيث الاعراب ولكن لها تعلق بما بعدها تعلق من حيث المعنى هذا ادنى من الاول بقليل ويسمى

عند العلماء الوقف الكافي الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون والذين

يؤمنون هناك تعلق معنوي وليس هناك تعلق لفظي يقف عليه ويبتدا بما بعدها / وقف الكافي

النوع الثالث ان نقف على كلمة بينها وبين ما بعدها تعلق لفظي ومعنوي الا ان الوقف عليها

يعطي معنا تاما بسم الله / الحمد لله كلمة بسم الله اليست معنا تاما نعم معنى تام لكن لفظ الجلالة

الذي وقفنا عليه كلمة ربي تعلق لفظي ومعنوي لان كلمة ربي صفة للفظ الجلالة من حيث ا

لمعنى ومن حيث الاعراب وقد سمى العالماء هذا الوقف بالوقف الحسن يوقف عليه ولا يبتدا من

بعده بل يعود القاريء حتى يربط الكلبام ويكون متصلا اذن الوقف الحسن هو الوقف على كلمة

لها تعلق لفظي ومعنوي الا ان الوقف عليها يعطي معنا تاما هذا هو القاسم المشترك بين الوقف ا

لتام الكافي والحسن القاسم المشترك بين الوقف التام الكافي والحسن هو ان هو كل من هذه

الثلاثة الوقف عليها يعطي معنا تاما وهو معنى قول ابن الجزري ( وهو بما تم ) أي بما تم

معناه النوع الرابع الوقف على كلمة بينها وبين ما بعدها تعلق لفظي ومعنوي الا ان الوقف

عليها يعطي معنا ناقصا او مرفوضا ( بمعنى مقلوبا) مذموما وله امثلة كثيرة ( بسم ) من بسم

الله الرحمن الرحيم لها تعلق بما بعدها تعلق لفظي ومعنوي والوقف عليها لن يعطي معنا تاما (

الحمد ) من الحمد لله رب العالمين وقف قبيح لان وقفنا على كلمة بينها وبين ما بعدها تعلق

لفظي ومعنوي الوقف عليها لم يعطي معننا تاما اعطى معنى ناقص المعنى المرفوض او

المذموم الذي يؤدي الى تحريف المعنى تحريف المعنى درجات وكلما كان متعلق بالله عز وجل

كان اقبح كقول ( ذهب الله ) استغفر الله ب وان لم يقصده القاريء لكن عليه ان ينتبهه وان

تعمدها عالم معناها فقد كفر بالله سبحانه وتعالى ( فاعلم انه لا اله ) هذه الاوقاف من اقبح

الاوقاف من تعمدها عالما معناها فقد كفر اما ان وقف عليها جاهلا فيعلم وان وقف عليها

مضطرا فلا شيء عليه المضطر هوالذي انقطعت الحيلة بين يديه ما بقي عنده نفس او غلبه

العطاس غلبه نعاس لا يكلف الله نفسا الا وسعها فلذلك هو معفوا عنه ان شاء الله ولكن عليه

الرجوع حتى يربط المعنى اذن الوقف الحسن يوقف عليه ولا يبتدا من بعده لا اذا كانت الكلمة

التي وقفنا عليها في راس آية فعندئذ لا باس ان يبدا بما بعدها ولو كان لها تعلق بما بعدها تعلق

لفظي ومعنوي لما لثبوت ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما وصفت ام سلمة قراءة

رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت كان يقول الحمدلله رب العالمين ثم يقول الرحمن الرحيم

فبدا الرسول عليه السلام بمجرورعندما قال الرحمن الرحيم لان كلمة رب العالمين بينها وبين ما

بعدها تعلق لفظي ومعنوي ومع ذلك وقف عليها رسول الله وابتدا فقال العلماء فقط اذا كان راس

اية لانه ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك ب وان لم يقصده القاريء لكن عليه ان

ينتبهه وان تعمدها عالم معناها فقد كفر بالله سبحانه وتعالى




عدل سابقا من قبل مودة في الخميس 29 مايو 2008, 3:40 pm عدل 1 مرات

مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الثالث عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 29 مايو 2008, 2:05 pm



اما الوقف القبيح الوقف على كلمة لها تعلق لفظي وما بعدها والوقف عليها يعطي معنا ناقص

ومرفوض ولا يتعمد الوقف عليه ولو وقف عليه مضطرا يعود بكلمة او كلمتين لربط المعنى

نعدو لشرح الابيات بناءا على المعلومات السابقة :

وَهْـيَ لِمَـا تَـمَّ فَــإنْ لَـمْ يُـوجَـدِ تَعَـلُـقٌ أَوْ كَــانَ مَعْـنَـىً فَابْـتَـدي

فَالتَّـامُ فَالْكَـافِـي وَلَفْـظًـا فَامْنَعَـنْ إِلاَّ رُؤُوسَ الآيِ جَـــوِّزْ فَالْـحَـسَـنْ

وَغَـيْـرُ مَـا تَـمَّ قَبِـيْـحٌ وَلَــهُ ألْـوَقْـفُ مُضْـطَـرًّا وَيُـبْـدَا قَبْـلَـهُ

وَلَيْسَ فِي الْقُرْآنِ مِـنْ وَقْـفٍ وَجَـبْ وَلاَ حَـرَامٌ غَيْـرَ مَــا لَــهُ سَـبَـبْ


قال الشارح رحمه الله :


وهي الوقوف المذكورة انما تكون لما تم معناه هذا هو القاسم المشترك بين التام والكافي

والحسن ان الوقف عليهم يعطي معناه ونقصد بمعنى التام ان يكون المعنى مقبول عند السامع بان

يكون فعل وفاعل اومبتدا وخبر بما تم معناه (فان ) بدا يفرع الفاء هي (فان) فاء التفريع فان

لم يوجد فيما وقف عليه تعلق سواء لفظي او معنوي تعلق بما بعده لا لفظا ولا معنا او كان به

تعلق به معنى لا لفظا

فَــإنْ لَـمْ يُـوجَـدِ تَعَـلُـقٌ أَوْ كَــانَ مَعْـنَـىً فَابْـتَـدي – فابتدي – اصلها فابتديء انت بما بعده في

القسمين وقل ان الوقف في الاول منهما فتام كني به بتمام اللفظ ( في كل النسخ ) بتمام اللفظ (

بتمام الكلام ) غير صحيحة واقتطاع ما بعده عنه النسخ التي رجع اليها نحن في توثيق هذا

الشرح ولم يقصد النسخ الموجودة في الدنيا واما في التام فالكافي كني به بالكتفاء بالوقف عليه

والابتداء بما بعده مالتام وان كان فيه تعلق بما بعده لفظا ومعنا ( فامنعن) النوع الثالث ( الابتداء

بما بعده وليس الوقف عليه ) الا رؤؤس

( فَامْنَعَـنْ إِلاَّ رُؤُوسَ الآيِ جَـــوِّزْ الحسن يوقف عليه ولا يبتدا بما بعده الا اذا كان رؤوس

الاي أي يجوز الابتداء بما بعده لورود السنة بالوقف على العالمين والابتداء بالرحمن الرحيم

ولان رؤوس الاي فواصل بمنزلة فواصل السجع والقوافي واما الوقف على ما فيه التعلق

المذكور ( فالحسن ) سمي به لحسن الوقف عليه وليس لحسن الابتداء بما بعده والمراد بالتعلق

المعنوي أي يتعلق المذكور ( الحسن) سمي به لحسن الوقوف عليه والمراد بالتعلق المعنوي ان

يتعلق المتاخر بالمتقدم من حيث المعنى لا الاعراب كالاخبار عن حال الكافرين او حال المؤمنين

او تمام قصه وباللفظي وبالمراد بالتعلق اللفظي ان يتعلق به من حيث الاعراب ككونه صفة له

او معطوفا عليه ( عطف مفردات ) فمثال الوقف التام واياك نستعين بعدها اهدنا الصراط

المستقيم كلمة اياك نعبد واياك نستعين جملة خبرية وبعدها جملة طلبية ( اهدنا الصراط

المستقيم ) جملة طلبية اذن كمثال الوقف التام اياك نستعين واولئك هم المفلحون علاقة ما في

بين المفلحون ان الذين كفروا لا توجد علاقة بينهم واكثر ما وجد في الفواصل ورؤوس الاي

وقد يوجد قبل ( انقضاء) الفاصلة نحو وجعلوا اعزة اهلها اذلة اذ قوله اذلة هو آخر بلفيس

وكذلك يفعلون هو راس الاي هنا شيخ الاسلام شيخ القراء هنا بين ايدينا قواعد والامثلة التي

سوف يذكرها ليست من الوقف التام انما هو من الوقف الكافي قوله - وجعلوا اعزة اهلها اذلة -

هنا المفكرين قسمين قسم قال ( وكذلك يفعلون ) قسم منهم تطبيقا من الله لكلام بلقيس وهو

موافق لما قاله شيخ الاسلام زكريا مع ذلك اليس بينهم تعلق معنوي نعم بينهم تعلق معنوي لانها

تتمة القصة فكيف نسميه وقف تام هذا وقف كافي ما في تعلق لفظي في تعلق معنوي وقد يوجد

بعد انقضائها نحو وانكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل - مصبحين هو راس الاي وتمام

المعنى هو بالليل وتمرون عليهم


عدل سابقا من قبل مودة في السبت 31 مايو 2008, 2:04 pm عدل 1 مرات

مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الثالث عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في السبت 31 مايو 2008, 2:03 pm



لتمرون عليهم مصبحين وبالليل - اذ مصبحين هو راس الايه وتمام المعنى هو بالليل

وتمرون عليهم بالليل – وتمام الكلام قوله بالليل لانه معطوف على المعنى أي بالصبح وبالليل

نفس الكلام نقول هنا هل هذا من الوقف التام بل هو من الوقف الكافي لانه تعلق تعلقا معنويا

وكذا عليها يتكئون وزخرفا فان راس الاية يتكئون وتمام المعنى زخرفا لانه معطوف على

سقفا هذا كله وقف كافي وليس من الوقف التام هو اواخر السور جميعها لانه لا تعق بينه

وبين ما بعده لا من حيث المعنى ولا من حيث الاعراب مثل واياك نستعين

ومثال الكافي ( لا ريب فيه ) بعدها( هدى للمتقين) هو هدى للمتقين تعلق معنوي ( ومما

رزقناهم ينفقون ) تعلقت بما بعدها معنويا هذه امثلة صحيحة للوقف الكافي ومثال الحسن (

الحمد لله ) بالوقف عليه حسن لان المعنى مفهوم ولا يحسن الابتداء بما بعده لكونه تابعا لما

قبله وليس راس الاية ( وغير ما تم ) معناه الوقف عليه قبيح وغير ما تم لا يقصد بها الوقف

التام أي ما تم معناه وهو تابع لقوله وهي لما تم ( الضمير في كلمة وهي لما تم ) راجع

للتام والكافي والحسن وهي ثلاثتها بما تم معناه ثم قال ( وغير ما تم ) معناه أي الوقف

التام والكافي والحسن الوقف عليه ( قبيح ) كالوقف على المضاف دون المضاف اليه وعلى

الرافع دون مرفوعه وعلى الناصب دون منصوبه يعني على الفاعل دون المفعول وعلى

الشرط دون جوابه وعلى الموصوف دون صفة اذا لم يتم معناه بدونها وكذا على المعطوف

عليه دون المعطوف ( وله) أي القاريء ( الوقف) على ذلك على القبيح وفي نسخة وله

يوقف مضطرا أي ولاجل قبح الوقف يوقف عليه مضطرا لعي ( العي هو التعب) او (

وفي نسخة اخرى ) لضيق نفس او غيره او غيره من الاسباب التي تمنع القاريء من

المتابعة (و) ولكن ( يبدأ) بما قبله أي من مكان الكلمة التي وقف عليها ليصل الكلام بعضه

ببعض وأقبح من الوقف على ما ذكر من لا مثله الوقف على قوله تعالى ( لقد سمع الله قول

الذين قالوا ) وعلى قوله ( وفالت اليهود والنصارى ) فان وقف عليهما مضطرا فلا يبتدئ

بقوله ( ان الله فقير ) ولا بقوله ( نحن ابناء الله ) بل يبتدئ بما وقف عليه فان لم يفعل فقد (

اخطأ ) ان كان جاهلا يعلم وليس في القرءان من زائدة ( وقف وجب) ( كلمة من هي

الزائدة ) الحروف الزائدة لو حذفت يبقى المعنى ولكنها تفيد معنى بلاغي وهو توكيد

المعنى وفي نسخة حتى اذا تركه القاريء ياثم ولا حرام حتى اذا فعله ياثم غير ما له سبب

لان الوقف والوصل لا يدلان على معنى حتى يختل بتركهما فان كان له سبب يستدعي

تحريمه كان قصد الوقف على ( وما من اله ) و ( واني كفرت ) ونحوهما من غير

ضرورة (حرم جدا) ومع عدم القصد فالاحسن ان يجتنب الوقف على ذلك للايهام حتى لا

يوهم السامعين ويجوز رفع (حرام ) ( وليس في القرءان وقف ولا حرام غير ما له سبب )

يجوز رفع كلمة حرام عطفا على محل وقف كلمة ( وقف) اعرابها من حيث الظاهر اسم

مجرور بمن وعلامة جره الكسرة لكن باعتبارمن حرف جر زائد نقول وقف اسم مجرور

لفظا مرفوع محلا لانه محلها محل رفع لو رفعنا الحرف الزائد من الجملة تصبح الجملة

وليس في القرءان وقف ولا حرام كلمة ( ولا حرام ) لنا ان نعربها بالرفع عطفا على محل

من وقف ولنا ان نعربها ( ولا حرامٍ ) عطفا على لفظ من وقف ويجوز رفع حرام عطفا

على محل وقف لانه اسم ليس ويجوز جره عطفا على لفظه من وقف ومثله لفظة (غير) اذا

قلنا ( ولا حرامٌ ) نقول غيرُِ (ولا حرامٍ نقول غيرِ ولنا ان نقول غيرَ) فان رفع رفعت

وان جر جرت ويجوز نصبها حالا يجوز على ان نصبها حال ولا حرام غير ما له سبب

انتهى باب الوقف والابتداء




عدل سابقا من قبل مودة في الإثنين 02 يونيو 2008, 2:53 pm عدل 1 مرات

مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الثالث عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 02 يونيو 2008, 2:52 pm

باب المقطوع والموصول

باب المقطوع والموصول له علاقة بالوقف والابتداء علاقته ان القرءان العظيم كتب اول ما كتب

بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الرسول الله كتبه يسمون كتبة الوحي ثم بعد ذلك

قام سيدنا زيد بن ثابت رضي الله تعالى عنه بطلب من سيدنا ابو بكر وعمر بجمع تلك القطع من

ايدي الصحابة بجمعها كما هي في مصحف واحد وبقي هذا المصحف عند سيدنا ابي بكر ثم عند

سيدنا عمر ثم آل الى السيدة حفصة ام المؤمنين في زمن سيدنا عثمان قام سيدنا عثمان بطلب

من سيدنا حذيفة بن اليمان بامر زيد بن ثابت ومعه ثلة من علماء القرءان القرشيين بنسخ عدة

نسخ من ذلك المصحف وارسلوها الى امصار المسلمين حتى يقوموا المسلمين بكتابة مصاحفهم

بناءا عليها بانها هذه هي النسخة المعتمدة التي اقرت بين رسول الله صلى الله عليه وسلم واقل

ما يقال فيها انها سنة تقريرية لذلك علماء القراءات والتجويد يتبعون رسم المصحف في المقطوع

والموصول بعض كتبت على الاصل في بعض الكلمات كتبت مقطوعة الاصل مثل كلمة ( ان

لا ) الاصل فيها هكذا ولكن من كثر ما كانت تاتي فان العرب ( بين النون واللام ) في ادغام

العرب كثران تاتي ان وبعدها لا هذه الكلمة وكلمات مماثلة لها كتبت ( في القطع التي كتبت

بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض المواضع مقطوعة وفي بعضها موصولة لما

لا ندري هكذا وجدناها لعل الله اخفاها عنا ولسنا متعبدين بالبحث عنها ولكن متعبدين بالاتباع

فلذلك علماء التجويد والقراءات يتبعون رسم المصحف ويعتمدونه فمن هنا كان لزاما على اهل

القرءان ان يعلموا بعد معرفتهم بقواعد الوقف ان يعلموا المواضع التي كتبت موصولة

والمواضع التي كتبت موصولة حتى اذا وقفوا عليها مضطرين او مختبرين لا يوقف عليها

معتمدا او معلما لغيره اما اختيارا فلا يجوز الوقف عليها بل على القاريء ان يربط المعنى

كامل لا بد لنا ان نعرف المواضع التي كتبت مفصولة او كتبت موصولة حتى ننتبه اليها

والامر الاخر الذي كتب بالتاء المبسوطة والذي كتب بالهاء المربوطة من هاء التانيث - هاء

التانيث هي هاء تلحق بالاسماء للدلالة على تانيث الاسماء تكون في الوقف هاء وفي الوصل

تاء وبعض القبائل العربية تجعلها تاء في الوصل والوقف ولكن اغلب القبائل العربية تجعلها تاء

في الوصل هاء في الوقف وعلى ذلك جاء اغلب الكلمات في القرءان العظيم لكن في بعض

المواضع كتبت هاء التانيث مربوطة وفي البعض الاخر ما كتبت بالتاء المبسوطة حفص عن

عاصم يتبع المصحف في هذا فما رسم منها بالتاء المربوطة وقف عليها بالهاء وقف عليه حفص

بالتاء قال الشارح رحمه الله :

ولما كان القاريء يحتاج في الوقف الى معرفة المقطوع والموصول بينهما بقوله ( واعرف

لمقطوع والموصول ) هي مقطوعا وموصولا بزيادة اللام للتاكيد (و) اعرف (تا ء للتانيث

التي تكتب تاء مجرورة لا هاء مربوطة لا تفهم من كلمة مجرورة الكسرة وانما قصد بها التاء

المبسوطة كما ان ذلك موجود ( في مصحف الاما م عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه )

الامام هنا مضاف ومضاف اليه عثمان اصبح هنا هو الامام نحن نعرف ان سيدنا عثمان هو الذي

امر بكتابة المصاحف وارسل منها نسخ الى الامصار الاسلامية وابقى في المدينة نسختين

مصحف خاص به ومصحف لاهل المدين والمصحف الذي بقي عنده اتخذه لنفسه الذي قتل

وهو يقرا به هذا يسمى مصحف الامام وهو احدى هذه النسخ ولكن عند قول المصحف الامام

عندئذ كلمة الامام صفة لكلمة المصحف يصبح المصحف هو الامام والامام هو الذي ويتبع

ويقتدي به والمصاحف التي ارسلت الى الامصار وقيل للمسلمين اقتدوا بهذه المصاحف اكتبوا

مصاحفكم منها واتبعوها هذه المصاحف فكل مصحف منها كان مصحفا اماما فاكتبوا مصاحفكم

منها واتبعوها قولنا في القصيدة ( المصحف الامام ) اولى مما شرح عليه زكريا ( في

مصحف الامام ) لان العبارة حينئذ تشمل كل المصاحف التي ارسلت سيدنا عثمان الى امصار

المسلمين بينما عندئذ العبارة تشمل مصحفا واحدة

ثم قال ( فيما قد اتى ) رسمه فيه ثم بين المواضع التي يحتاجها القاريء في الوقف معرفة من

ذلك فقال ( فاقطع بعشر كلمات يعني ) (اقطع الا في عشر كلمات ) في عشر مواضع فاقطع

كلمة ( ان) الناصبة للاسم او للفعل بان ترسمها مقطوعة عن (لا ) النافية في عشرة مواضع

وهي ان لا مع ملجأ ) في التوبة (و) ان ( لا اله الا هو) بهود (و) أن لا ( تعبدوا )

الشيطان في (يس) وأن لا تعبدوا الا الله ( ثاني هود ) بخلافة في أولها فانه موصول اول هود

موصولة وثاني هود مقطوعة وأن (لايشركن ) الله شيئا في الممتحنة وان لا ( تشرك بي

شيئا في الحج وان لا ( يدخلنها ) اليوم في نون (مقطوعة ) وان لا ( تعلوا على الله)

مقطوعة في الدخان حتى يخرج (الا تعلو علي) موصولة من سورة النمل ( وان لا

يقولوا ) على الله الا الحق - وان لا اقول على الله الا الحق كلاهما في الاعراف وما عدا

العشرة ( في نسخة وما عدا هذه العشرة ) نحو لا تعبدوا الا الله انني لكم اول هود والا

يرجع اليهم قولا سورة طه ولا تزرو وازرة وزر اخرى سورة النجم موصول لا ترسم فيه

النون طبعا على نية الوصل وعلى نية الادغام الادغام حاصل سواء كتبت موصولة او مقطوعة

والفائدة الصوتية فقط في حال الوقف الاضطراري او الاختباري وان كتبت موصولة ( قطعة

وحدة ) ليس لنا الوقف على ان بل نقف على الا كلها وان رسمت مقطوعة لنا وقفان

اضطراريان لنا ان نقف على ( ان ) ولنا ان نقف (لا) وما عدا هذه العشرة موصول لا ترسم

فيه النون واقطع ( ان ما ) النون خفيفة والهمزة مكسورة في قوله تعالى ( وان ما نرينك )

بعض الذي يعدهم ( بالرعد ) الوحيد المقطوع وما عداه نحو واما نرينك بيونس وغافر واما

تخافن بالانفال فاما ترين من البشر احد بمريم موصول واما ( أن ما ) المفتوح الهمزة

(صل) ميم ام منها بما السمية نحو اما اشتملت عليه ارحام الانثيين في الانعام واما يشركون

اماذا كنتم كلاهما في النمل ( وعن ما نهوا عنه ) في الاعراف ( اقطعوا ) وما عداه كلمة (

عما وليس بعدها كلمة نهوا ) نحو عما يقولون وعما يشركون وعم يتساءلون وعما قليل

موصول ثم قال من ما ( واقطعوا من ما ) ملكت ايمانكم ( بروم ) اي بسورة الروم

( والنسا) وانتفقوا من ما رزقناكم بالمنافقين

الشريط الثالث عشر الوجه الاول



عدل سابقا من قبل مودة في الأربعاء 11 يونيو 2008, 3:41 am عدل 1 مرات

مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الثالث عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 11 يونيو 2008, 3:36 am


( خلف ) ما في (المنافقين ) ثبت ففي بعض المصاحف مقطوع وفي بعضها موصول هذا

من المواضع القليلة جدا التي اختلف فيها المصاحف العثمانية التي ارسلها سيدنا عثمان الى

الامصار منها هذا الموضع في سورة المنافقين ففي بعض المصاحف التي ارسلها سيدنا

عثمان كتبت مما مقطوعة ووفي بعضها كتبت موصولة لما هكذا لحكمة لا ندري ما هي غالبا

سيدنا زيد وجد قطعة موصولة ووجد قطعة مكتوبة مفصولة ففرقها في المصاحف حتى يبقى

الامرين معا الشاهد من الكلام هذا البيت فيه قصور في النظم كما حرر ذلك المحققون من

علماء هذا الفن فيه قصور في النظم لان قول ابن الجزري رحمه الله (وعن ما نهوا اقطعوا

من ما روم والنسا ) يفيد ان كلمة مما في سورة الروم :

( هل لكم مما ملكت ايمانكم )

وكلمة مما في سورة النساء مقطوعة وليس الامر كما ذكر فكلمة مما جاءت مرات كثيرة في

سورة النساء كلها موصولة الا موضع واحد في الصفحة الاولى من الجزء الحامس ( فمن ما

ملكت ) هذا المقطع الوحيد المقطوع وما عداه موصول ( للرجال نصيب مما ترك )

(وللنساء نصيب مما ترك ) ( مما قل منه اوكثر ) ( ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان

والاقربون ) هنا موصولة بعض العلماء بعد ابن الجزري عدلواهذا البيت حتى يصبح

مطابق للواقع ( البيت اصله وعن ما نهوا اقطعوا من ما بروم والنسا خلف المنافقين ) وعن

ما نهوا اقطعوا من ما ملك روم النسا قيدوها بمجيء ملك بعد مما لم تاتي كلمة ملك بعد كلمة

مما الا في الروم هل لكم مما ملكت ايمانكم وفي النساء فمن ما ملكت ايمانكم قيدوها بهذا

فعند إذن نكون قد ادخلنا الموضع المقطوع اول الصفحة في الجزء الخامس واخرجنا بقية

المواضع بسورة النساء فانها موصولة نحن من باب الامانة العلمية نحفظ الجزرية كما ذكرها

ابن الجزري ( وعن ما نهوا اقطعوا ) ولكن في ضميرنا ان هذا النظم هنا فيه قصور

والصواب ان نقيد بموضع واحد في النسا وهو هذا فمن شاء ان يحفظ على هذا التعديل ما

في مانع ( وعن ما نهوا اقطعوا من ما ملك روم النسا خلف المنافقين ام من اسسا


ووجه القطع فيه وفيما ياتي مما اختلف فيه كون الاصل انفصال احدى الكلمتين عن الاخرى

المواضع المقطوعة لو قيل لما كتبت مقطوعة يقال الاصل فيها القطع ووجه الوصل التقوية

وقصد الامتزاج من كثرة التكرار يعني وفي نسخة بدل مما بروم والنسا والصحيح ( من ما

ملك روم النسا خلف المنافقين )

تم بحمد الله الشريط الثالث عشر

أم حذيفة المصرية

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية الشريط الثالث عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف أم حذيفة المصرية في الأربعاء 05 نوفمبر 2008, 9:17 am

ربى يبارك فى عمرك ويجزيكى الفردوس الاعلى على هذا التفريغ

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 25 أبريل 2014, 2:25 am