مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الرحمة بين الزوجين ::

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default الرحمة بين الزوجين ::

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 02 نوفمبر 2012, 4:24 am


الرحمة بين الزوجين



قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21].
إن آية من كتاب الله سبحانه تغني عن كثير من كلام البشر، ففي هذه الآية السابقة التي تنطق نورًا ورقة، يبين رب العالمين سبحانه أنه يجمع بين زوجين وقلبين، فيجعل بينهما مودة في العلاقة العاطفية، ورحمة من الناحية السلوكية.
فإذا اكتست العلاقة الزوجية مودة ورحمة تفجرت ينابيع المحبة في بيت الزوجية ومنحته الدفء والحنان، فضلاً عن الشعور بالأمن والاستقرار.
(والناس يعرفون مشاعرهم تجاه الجنس الآخر، وتشغل أعصابهم ومشاعرهم تلك الصلة بين الجنسين؛ وتدفع خطاهم وتحرك نشاطهم تلك المشاعر المختلفة الأنماط والاتجاهات بين الرجل والمرأة.
ولكنهم قلما يتذكرون يد الله التي خلقت لهم من أنفسهم أزواجًا، وأودعت نفوسهم هذه العواطف والمشاعر، وجعلت في تلك الصلة سكنًا للنفس والعصب، وراحة للجسم والقلب، واستقرارًا للحياة والمعاش، وأنسًا للأرواح والضمائر واطمئنانًا للرجل والمرأة على السواء) [في ظلال القرآن، سيد قطب، (5/485)].

وإذا تأملنا في حال الزوج والزوجة وهما غريبان عن بعضهما، إذا بالعلاقة تقوى بينهما، فيكونان ألصق شيء ببعضهما في جو من الحب والمودة، لم تكن بينهما قبل الزواج، وإنما تولدت هذه الرحمة والرأفة بعد الزواج الذي شرعه الله لهما.

يقول ابن كثير رحمه الله في كتابه "تفسير القرآن العظيم": ( من تمام رحمته ببني آدم أن جعل أزواجهم من جنسهم، وجعل بينهم وبينهنَّ مودة وهي المحبة، ورحمة وهي الرأفة، فإنّ الرجل يمسك المرأة إما لمحبته لها، أو الرحمة بها، بأن يكون لها منه ولد، أو محتاجة إليه في الإنفاق، أو للألفة بينهما وغير ذلك) [تفسير ابن كثير، (6/309)].

لماذا الرحمة؟
إن الرحمة تعد من أهم الوسائل التي تجعل شريك حياتك يتأكد أنك تهتم به وتحبه وتحنو عليه، وتكسبه شعورًا بالثقة أنك ستهتم به وتضحي من أجله.
كما أن الرحمة تعد رمزًا للحماية والأمان، والراحة والاستحسان، وهذه تعد المكونات الأساسية للعلاقة الزوجية.
(والميل والحنان عند معظم النساء هو رابط أساسي لعلاقتها بالرجل، فهي تتزوج رجلاً يهتم بها، وتريد منه أن يعبِّر عن هذا الاهتمام دائمًا، وبدون هذا الإحساس وهذه العاطفة فإن المرأة تشعر بأنها بعيدة عن الرجل، وهذه العاطفة تجعل المرأة متعلقة ومرتبطة بالرجل عاطفيًّا جدًّا.
والخلاصة أن حاجة الشعور بميل الطرف الآخر كتعبير عن الحب هي في الأكثر من حاجات الزوجات، ولكنها أيضًا يحتاج إليها الأزواج، وإن كان التعبير عنها يختلف)

من دعائم الحب:
والرحمة من الدعائم التي يقوم عليها البيت السعيد (فالرحمة والمودة إذا نُزعا من المنزل كانت الحياة الزوجية شقاءً ودمارًا، فالرحمة الرحمة إن كان في البيت مشاكل، والمودة المودة إن كان البيت خاليًا من المشاكل.
إن كل البيوت تتقلب بين مودة ورحمة، فمن الرحمة خدمة أحد الطرفين للآخر، ومن الرحمة مراعاة مشاعر الآخر، فيراعي الرجل مشاعر المرأة وعواطفها وخصوصًا وقت الحيض أو النفاس والحمل، فقد رحمها الله تعالى فلم يطالبها بالصلاة أو الصيام وتكون في هذه الفترة متعبة جسميًّا وهذا له أثره النفسي عليها، كما أن المرأة ينبغي أن ترحم زوجها عند مروره ببعض الظروف المادية والنفسية كخسارة مالية أو ابتلاء جسدي، فتقف معه وتساعده.
إن الرحمة مفهوم عظيم في الحياة الزوجية، فالكريم هو الذي لا يتعسف باستخدام سلطاته على زوجته، والكريمة هي التي تراعي حقوق زوجها وتتعبد لله بطاعته) [الحروف الأبجدية في السعادة الزوجية، جاسم محمد المطوع، ص(43)، بتصرف].

مظاهر الرحمة:
وإذا أردنا أن نتعرف على مظاهر المودة والرحمة في حياتنا الزوجية، فيمكننا أن نلخصها فيما يلي:

1- الزوجة الصابرة:
أحيانًا يكون الزوج فقيرًا أو غنيًّا لكن أصابته فاقة، فماذا تفعل الزوجة في هذه الأحوال؟ لاشك أن وقوفها بجوار زوجها ومساندتها له من أبرز مظاهر الرحمة والحنان.
فها هي أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها تساند زوجها في أعماله، تقول: (كنت أنقل النوي من أرض الزبير التي أقطعه [أي أعطاه] رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي وهي مني على ثلثي فرسخ) [متفق عليه].
وها هي رحمة زينب رضي الله عنها بزوجها، فقد خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى ثم انصرف فوعظ الناس وأمرهم بالصدقة، فقال: (أيها الناس تصدقوا) فمر على النساء فقال: (يا معشر النساء تصدقن، فإني رأيتكن أكثر أهل النار) فقلن: وبم ذاك يا رسول الله؟ قال: (تكثرن اللعن وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن يا معشر النساء) ثم انصرف.

فلما صار إلى منزله جاءت زينب امرأة ابن مسعود تستأذن عليه، فقيل: يا رسول الله هذه زينب فقال: (أي الزيانب؟) فقيل: امرأة بن مسعود، قال: (نعم، ائذنوا لها) فأذن لها، قالت: يانبي الله، إنك أمرت اليوم بالصدقة، وكان عندي حلي لي فأردت أن أتصدق به، فزعم بن مسعود أنه وولده أحق من تصدقت به عليهم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (صدق ابن مسعود زوجك وولدك أحق من تصدقت به عليهم) [رواه البخاري].

2-حينما تمرض الزوجة:
وهذا مظهر آخر من مظاهر الرحمة يظهره الزوج عند مرض زوجته، فلا يتبرم من مرضها ولا يتأفف، بل يسعى في خدمتها ويساندها ويكون بجوارها قدر المستطاع، حتى تقوم من مرضها، وحينها لن تنسى له لمساته الرحيمة التي كانت تخفف آلامها.

3-تلبية الرغبات:
فعلى الزوجين أن يلبي كل منهما طلبات الآخر، على أن تكون هذه الطلبات مباحة، فتكون تلبيتها مظهرًا من مظاهر الحب والرحمة بالآخر.
هذه بعض المظاهر التي تدلل على الرحمة بين الزوجين، ولاشك أنها غيض من فيض وقليل من كثير، فلتكن حياتكما مملوءة بالمودة والرحمة، حتى تنعما بالحياة الهادئة الوادعة، حتى ينعم الزوجان بحياة أسرية يسودها الحب وتغشاها الرحمة وتعلوها السكينة، وليكن شعاركما:
أنا أنـــــت وأنت أنـــا كلانا روحان سكنا بدنا




حبيبه
هيئة التدريس

default رد: الرحمة بين الزوجين ::

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 02 نوفمبر 2012, 9:09 am


معلومات تهمك: السعادة فكرة:

إن الناس عامة والأزواج خاصة يبحثون عن السعادة، ولكنهم قلما يعلمون أن الحياة السعيدة تبدأ بفكرة وتنتهي بعمل (إن السعادة لا تأتي بمجرد الرغبة فيها، ولا تأتي بمجرد اعتناق مبادئها، بل لابد من العمل الجاد والالتزام الدائم المستمر بمبادئها والسير في طريقها)
.
فالسعادة المنشودة أصلها رغبة فطرية، وسبيلها جهود بشرية، يحيطها توفيق وعناية ربانية، تبدأ بفكرة وتنتهي بعمل، وكما يُقال دائمًا: (السلوك مرآة الفكر)؛ أي أن السلوك الذي يسلكه الإنسان هو نتيجة طبيعية لطريقة تفكيره، فما يفكر فيه سيصبح أفعالًا يومًا من الأيام؛ لذلك يقول جيمس آلان: (أنت اليوم حيث أوصلتك أفكارك، وستكون غدًا حيث تأخذك أفكارك) [قوة التحكم في الذات، د.إبراهيم الفقي، ص(18)].
وطريقة تفكير الإنسان تؤثر بشكل كبير في نمط حياته وتظهر في سلوكياته وأفعاله؛ ولذلك؛
(راقب أفكارك؛ لأنها ستصبح أفعالاً.
راقب أفعالك؛ لأنها ستصبح عادات.
راقب عاداتك؛ لأنها ستصبح طباعًا.
راقب طباعك؛ لأنها ستحدد مصيرك)
[قوة التحكم في الذات، د.إبراهيم الفقي، ص(18)].

قضية للنقاش:
الرضا:
(من أهم العوامل التي تفقد الإنسان سكينة النفس ورضاها هو تحسره على الماضي، وسخطه على الحاضر، وخوفه من المستقبل، فبعض الناس تنزل به النازلة من مصائب الدهر، فيظل فيها شهورًا وأعوامًا، يجتر آلامها ويستعيد ذكرياتها القديمة، يقول: ليتني فعلت كذا، وليتني تركت كذا.
ولهذا ينصح الأطباء النفسيون ورجال التربية أن ينسى الإنسان آلام أمسه، ويعيش في واقع يومه، فإن الماضي بعد أن ولى لن يعود.

وقد صوَّر أحد المحاضرين بإحدى الجامعات الأمريكية تصويرًا بديعًا لطلبته حين سألهم: كم منكم مارس نشر الخشب؟ فرفع كثير من الطلبة أصابعهم، فعاد يسألهم: كم منكم مارس نشـر نشارة الخشب؟ فلم يرفع أحد منهم إصبعه، وعندئذ قال المحاضر: بالطبع لا يمكن لأحد نشـر نشارة الخشب، فهي منشورة فعلاً..
وكذلك الحال مع الماضي، فعندما ينتابكم القلق لأمور حدثت في الماضي، فاعلموا أنكم تمارسون نشر النشارة)

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: الرحمة بين الزوجين ::

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 06 نوفمبر 2012, 12:47 pm










نحو حوار بنَّاء
:
سنعطي بعض الأشياء العملية التي تساعد الزوجين ليكون الحوار بينهما تسوده المودة والرحمة.

1.
الصراحة:
فالصراحة هي عنوان أي بيت سعيد، فلا عيش في ظل الكذب والمداراة، والرجل والمرأة ينظر إلى الصراحة بمنظور مختلف.
فالمرأة تحب السماع من زوجها أنها (أهم امرأة بالنسبة لك، أنها أول أولوياتك, أنك فخور بها, أنك لا تستطيع أن تتحمل فراقها, أنه لا يوجد امرأة في العالم مثلها, وأنك تحبها وتخبرها بذلك دائمًا.

إن هذه الأشياء تشعرها بالأمان،والأمان من أولويات المرأة ....لذافإن الزوج العاقل لا يزعزع أمان زوجته با لتهديد بأي شيء،بالانفصال أوحب غيرها, ).

كذلك فهي تحتاج (إلى الثقة في زوجها, وبقدر ما يستمتع الزوج صفة السرية والانغلاق على نفسه (عدم المصارحة)أو الكتمان،فهو يستمتع على حساب أمان زوجته وعلى حساب استمراربيته, وهي تحتاج إلى أن تمزج تفكيرها بتفكيره إلى مستوى يمكنها أن تقرأ مافي داخل عقله.

أما الرجل،فهو ينظر إلى الصراحة،أنه يجب على زوجته ألا تفشي أسراره (فمن طبيعة المرأة المؤمنة الصالحة, ومن صفتها الملازمة لها بحكم إيمانها وصلاحها أن تكون حافظة لحرمة الرباط المقدس بينها وبين زوجها في غيبته،وبا لأولى في حضوره .


2. تجنب الاحتقار:
فالاحتقار بين الزوجين يؤدي إلى سلبية الحوار الزوجي،فهو يشعر شريك الحياة بالمهانة وعدم التقبل،وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من التكبر والاحتقار.

ويأتي الاحتقار حينما يغيب الإحترام وحينما ينعدم الحب بين الزوج والزوجة (فالحب في صميمه احترام،وتقدير للطرف الآخر،وحين تحب إنسانًا فإنك الوحيد الذي يستطيع أن يطلع على كل القيم الجمالية والقيم الخيرة التي يتمتع بها هذا الإنسان .






حبيبه
هيئة التدريس

default رد: الرحمة بين الزوجين ::

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 31 ديسمبر 2012, 11:12 pm

ينقل لقاعة المواضيع المكررة

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 7:46 am