مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 10 سبتمبر 2012, 12:45 pm


أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لاشريك له ولا ند له ولا ولي , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة وأدي الامانة ونصح للأمة وكشف الله به الغمة وتركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لايزغ عنها إلا هالك
أما بعد ,,,,


فإن البلاء مقرون بالمؤمنين والصالحين والاتقياء والمتقين
قال تعالى "

الم{1} أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ{2} وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ{3 العنكبوت"


وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة " قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح . قال الالباني حسن صحيح

أرأيت ما قال النبي
هل قال ما يزال البلاء بالمذنب
هل قال ما يزال البلاء بالعاصي
هل قال ما يزال البلاء بالفاسق
هل قال ما يزال البلاء بالكافر

لا بل قال ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة ....الحديث .
البلاء يطهر المسلم ويزكيه ويرقيه وإن كان صادق يجعله الله من الصالحين ويكون ممن يحب رب العالمين ويرضى عنهم الله الرحمن الرحيم وللبلاء صور كثيرا فالبلاء قد يكون فى الصحة أوفى الولد أو فى المال أو فى الهم أو فى الحزن أو حتي فى النعمة فيبتلى المرء بالخير

, قال تعالى " وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ }الأنفال28


وقال تعالى " كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }الأنبياء35"


وعن مصعب بن سعد عن سعد قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أشد بلاء قال الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلابة زيد صلابة وان كان في دينه رقة خفف عنه ولا يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض ماله خطيئة



ومن هذا الحديث يتضح أن البلاء ليس درجة واحدة ومن أعجب ما نستفيد من هذا الحديث أن أكثر الناس قرباً من الله هم أكثرهم بلاء ألا وهم الانبياء , ثم الأمثل أي الصالحين ثم الامثل أي المسلمين .
فإن كان المسلم في إيمانه ضعف كان البلاء على قدر ضعف إيمانه فيكون بلاء بسيط , أما إذا كان مؤمناً صادقاً لاتهزه كلمة هنا أوكلمة هناك فيكون البلاء به شديد .
وأعلم أخي أن البلاء هو علامة حب الله لك , ولكن قد يقول واحد منا ماذا لو كان مؤمن صادق ولكن لا ينزل به بلاء
أقول له هذا ليس معناه أن الله لايحبه وإنما هذا فضل الله يؤتيه من يشاء فليحمد الله على أن أتم عليه نعمتة وعافيته

قال رسوا الله صلى الله عليه وسلم) يا أيها الناس! لا تتمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية. فإذا لقيتموهم فاصبروا... الحديث) صحيح مسلم كتاب الجهاد والسير


ونستشهد من هذا الحديث أنه لايجوز لمسلم أن يتمني البلاء من الله وأن يطلبه ويدعو به وإنما إاذ عافه الله فليحمد الله وإن إبتلاه الله فليصبر وليحتسب وليرضى بما قسم الله له

أسأل الله أن يعافينا بعافيته وأن يسترنا بستره إنه ولي ذلك والقادر عليه

مها صبحى
الإدارة

default رد: أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

مُساهمة من طرف مها صبحى في الإثنين 10 سبتمبر 2012, 3:45 pm

ما شاء الله
تذكرة رائعة من أستاذتنا المميزة
جزاكِ الله خيراً و نسأل الله أن يثبتنا عند البلاء

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الإثنين 10 سبتمبر 2012, 4:42 pm

سبحاان الله الواحد الأحد
آآآميين.... اللهم اجعلنا مؤمنين صابرين يا اااااالله

جزاااك الله خيرا حبيبتي حبيبة....فعلا تذكرة رااائعة.

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 19 مايو 2013, 10:44 pm

وإياكما بارك الله فيكما
شكرا لمروركما

مودة
الإدارة

default رد: أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 20 مايو 2013, 8:08 am

بورك في جهودكِ

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 6:00 pm