مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

علامات العلم النافع

شاطر

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default علامات العلم النافع

مُساهمة من طرف ام ايهاب في السبت 25 أغسطس 2012, 6:20 am

علامات العلم النافع

--------------------------------------------------------------------------------


الحمدُ الله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.
قال الله - تعالى -: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ)[الزمر: 9].
وقال - تعالى -: (يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)[المجادلة: 11].
قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: "للعلماء درجاتٌ فوقَ المؤمنين بسبعمائة درجة، ما بين الدرجتين مسيرة خمسمائة عام؛ قال - تعالى -: (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا)[طه: 114].
قال - تعالى -: (هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا) [الكهف: 66].
وفى الصحيحين من حديث معاوية بن أبى سفيان - رضي الله عنهما - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يقول: ((مَن يرد الله به خيرًا يُفقِّهه في الدين))؛ متفق عليه.
وعن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال: ذُكِر لرسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - رجلان: أحدهما: عابد، والآخَر: عالم، فقال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -: ((فضلُ العالِم على العابِد كفَضلِي على أدناكم))، ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -: ((إنَّ الله وملائكته، وأهل السموات والأرض، حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت - ليُصلُّون على مُعلِّمي الناس الخير))؛ رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.
وفي حديثٍ آخر: ((فضلُ العالِم على العابِد كفضل القمر ليلةَ البدر على سائر الكواكب، وإنَّ العلماء ورثة الأنبياء، وإنَّ الأنبياء لم يُورِّثوا دينارًا ولا درهمًا، وإنما ورَّثوا العلم، فمَن أخَذ به أخَذ بحظٍّ وافر))؛ رواه الترمذي.


اللهم زدني علما..وانفع بي يااارب.

انتصار
الادارة العامة

default رد: علامات العلم النافع

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 01 نوفمبر 2012, 12:07 pm

ربي زدني علما جزاك الله خيرا اختي ام ايهاب

كلام جميل اللهم ارزقنا العلم النافع والعمل الصالح

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: علامات العلم النافع

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 02 نوفمبر 2012, 3:49 am



بارك الله فيك ونفع بكِ حبيبتي أم إيهاب ..وزادك من علمه وفضله.

إذا أثمر العلم لصاحبه هذا فهو علم نافع، فمتى كان العلم نافعاً ووقر في القلب فقد خشع القلب للَّه وانكسر له. وذل هيبة وإجلالا وخشية ومحبة وتعظيما. ومتى خشع القلب للَّه وذل وانكسر له .. قنعت النفس بيسير الحلال من الدنيا وشبعت به فأوجب لها ذلك القناعة والزهد في الدنيا...
فالشأن في أن العبد يكون بينه وبين ربه معرفة خاصة بقلبه؛ بحيث يجده قريباً منه، يستأنس به في خلوته، ويجد حلاوة ذكره ودعائه ومناجاته وخدمته. ولا يجد ذلك إلا من أطاعه في سره وعلانيته. كما قيل لوهيب بن الورد: يجد حلاوة الطاعة من عصى؟ قال: لا، ولا من هم. ومتى وجد العبد هذا فقد عرف ربه وصار بينه وبينه معرفة خاصة، فإذا سأله أعطاه، وإذا دعاه أجابه ...
من علامات أهل العلم النافع : أنهم لا يرون لأنفسهم حالا ولا مقاما، ويكرهون بقلوبهم التزكية والمدح، ولا يتكبرون على أحد، قال الحسن: إنما الفقيه الزاهد في الدنيا الراغب في الآخرة البصير بدينه المواظب على عبادة ربه ...

فنسأل اللَه تعالى علماً نافعاً، ونعوذ به من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعاء لا يسمع، اللهم إنّا نعوذ بك من هؤلاء الأربع.

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: علامات العلم النافع

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الأحد 04 نوفمبر 2012, 10:00 am

آميييين

بارك الله فيك حبيبتي حبيبة ونفع بك.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 26 فبراير 2017, 1:42 am