مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

من أقوال السلف في باب العقيدة والتوحيد

شاطر

مودة
الإدارة

default من أقوال السلف في باب العقيدة والتوحيد

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 06 أغسطس 2012, 5:30 pm



بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

أخواتي الكريمات السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
افترح عليكن عرض بعض أقوال سلفنا الصالح في باب العقيدة والتوحيد

وهذه مشاركتي


قال شيخنا ابن قيم الجوزية رحمه الله تعالى
في كتابه القيم: الفوائد

اذا جرى على العبد مقدور يكرهه فله فيه سّتة مشاهد:

الأوّل: مشهد التوحيد، وأن الله هو الذي قدّره وشاءه وخلقه، وما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن.

الثاني: مشهد العدل، وأنه ماض فيه حكمه، عدل فيه قضاؤه.

الثالث: مشهد الرحمة،وأن رحمته في هذا المقدور غالبه لغضبه وانتقامه، ورحمته حشوه أي ظاهره بلاء وباطنه رحمة.

الرابع: مشهد الحكمة، وأن حكمته سبحانه اقتضت ذلك، لم يقدّره سدى ولا قضاه عبثا.

الخامس: مشهد الحمد، وان له سبحانه الحمد التام على ذلك من جميع وجوهه.

السادس: مشهد العبوديّة، وأنه عبد محض من كل وجه تجري عليه أحكام سيّده وأقضيته بحكم كونه ملكه وعبده، فيصرفه تحت أحكامه القدريّة كما يصرفه تحت أحكامه الدينيّة، فهو محل لجريان هذه الأحكام عليه


جاء في كتاب القول المفيد على كتاب التوحيد للشيخ العثيمين رحمه الله

دلالة العقل على أن الخالق للعالم واحد:

قال الله تعالى: {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ} [المؤمنون: 91] ، إذ لو أثبتنا للعالم خالقين؛ لكان كل خالق يريد أن ينفرد بما خلق ويستقل به كعادة الملوك؛ إذ لا يرضى أن يشاركه أحد، وإذا استقل به؛ فإنه يريد أيضا أمرا آخر، وهو أن يكون السلطان له لا يشاركه فيه أحد.
وحينئذ إذا أرادا السلطان؛ فإما أن يعجز كل واحد منهما عن الآخر، أو يسيطر أحدهما على الآخر؛ فإن سيطر أحدهما على الآخر ثبتت الربوبية له، وإن عجز كل منهما عن الآخر زالت الربوبية منهما جميعا؛ لأن العاجز لا يصلح أن يكون ربا.



من أقوال السلف في الموت

قال الحسن : فضح الموت الدنيا فلم يترك لذي عقل عقلا

قال بعض العلماء لأحد إخوانه :احذر الموت في هذه الدنيا قبل أن تصير إلى دار تتمنى فيها الموت فلا تجده

قال أبو الدرداء : إذا ذكرت الموت فعد نفسك أحدهم

قالت عائشة لامرأة : أكثري ذكر الموت يرق قلبك

وقال إبراهيم التيمي : شيئان قطعا عني لذة الدنيا : ذكر الموت ، والوقوف بين يدي الله

وقال الحسن : من عرف الموت هانت عليه مصائب الدنيا

وقال الحسن : ما ألزم عبد ذكر الموت إلا صغرت الدنيا عنده

وقال أبو الدرداء : من أكثر ذكر الموت قل فرحه وقل حسده

وقال سعيد بن جبير لو فارق ذكر الموت قلبي لخشيت أن يفسد عليّ قلبي

وقال الأوز:اعي : من أكثر ذكر الموت كفا ه اليسير

وقال الثوري : لو أن البهائم تعقل من الموت ما تعقلون ما أكلتم منها سمينا

وقال الحسن بن عبد العزيز : من لم يردعه القرآن والموت ، فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع

وقال أبو نعيم : كان الثوري إذا ذكر الموت لم يُنتفع به أياماً ، وفي الحديث : أكثروا ذكر هاذم اللذات



أقوال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جنانه

كيف تكون مخلصاً ؟
قال ابن تيمية رحمه الله: لا يحصل الإخلاص إلا بعد الزهد، ولا زهد إلا بتقوى، والتقوى متابعة الأمر والنهي .
(الفتاوى 1/ 94).

فعل الأسباب ..
قال ابن تيمية رحمه الله: الالتفات إلى الأسباب شرك في التوحيد، ومَحْو الأسباب أن تكون أسباباً نَقصٌ في العقل، والإعراض عن الأسباب بالكلية قدحٌ في الشرع .
(الفتاوى 1/ 131).

ينبغي معرفة أمور في الأسباب ..

قال ابن تيمية رحمه الله: ينبغي أن يعرف في الأسباب ثلاثة أمور:
1. أن السبب المعين لا يستقل بالمطلوب، بل لا بُدَّ معه من أسباب أُخر، ومع هذا فلها موانع، فإذا لم يكمل الله الأسباب ويدفع الموانع، لم يحصل المقصود .
2. أن لا يجوز أن يعتقد أن الشيء سبب إلا بعلم، فمن أثبت شيئاً سبباً بلا علم أو يخالف الشرع، كان مبطلاً .
3. أن الأعمال الدينية لا يجوز أن يتخذ منها شيء سبباً إلا أن تكون مشروعة، فإن العبادات مبناها على التوقيف .
(الفتاوى 1/ 137-138).

الغي والضلال ..

قال ابن تيمية رحمه الله: الغي اتباع الهوى، والضلال عدم الهدى .
(الفتاوى 1/ 198)



ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: من أقوال السلف في باب العقيدة والتوحيد

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الأحد 26 أغسطس 2012, 3:37 pm

زادك الله من فضله مودتي الغالية.. ونفع بك.

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 11:52 am