مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة

شاطر

الطيبه

default تفسيربداية سورة البقرة

مُساهمة من طرف الطيبه في الجمعة 16 مايو 2008, 1:37 pm


الم
قد اختلف المفسرون في الحروف المقطعة التي في أوائل السور، فمنهم من قال: هي مما استأثر الله بعلمه، فردوا علمها إلى الله، ولم يفسروها [حكاه القرطبي في تفسيره عن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وابن مسعود رضي الله عنهم به، وقاله عامر الشعبي وسفيان الثوري والربيع بن خثيم، واختاره < 1-157 > أبو حاتم بن حبان

ومنهم من فسَّرها، واختلف هؤلاء في معناها، فقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: إنما هي أسماء السور [قال العلامة أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري في تفسيره: وعليه إطباق الأكثر، ونقله عن سيبويه أنه نص عليه]

ويعتضد هذا بما ورد في الصحيحين، عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في صلاة الصبح يوم الجمعة: ( الم ) السجدة، و ( هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ )

وقال سفيان الثوري، عن ابن أبي نَجِيح، عن مجاهد: أنه قال: (الم) و المص
ص فواتح افتتح الله بها القرآن
وكذا قال غيره: عن مجاهد. وقال مجاهد في رواية أبي حذيفة موسى بن مسعود، عن شبل، عن ابن أبي نجيح، عنه، أنه قال: ( الم )، اسم من أسماء القرآن.

وهكذا قال قتادة، وزيد بن أسلم، ولعل هذا يرجع إلى معنى قول عبد الرحمن بن زيد: أنه اسم من أسماء السور

ولهذا كل سورة افتتحت بالحروف فلا بد أن يذكر فيها الانتصار للقرآن وبيان إعجازه وعظمته، وهذا معلوم بالاستقراء، وهو الواقع في تسع وعشرين سورة

______________________________

ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ
قال ابن جُرَيج: قال ابن عباس: "ذَلِكَ الْكِتَابُ" : هذا الكتاب. وكذا قال مجاهد، وعكرمة، وسعيد بن جبير، والسديّ ومقاتل بن حيان، وزيد بن أسلم، وابن جريج: أن ذلك بمعنى هذا، والعرب تقارض بين هذين الاسمين من أسماء الإشارة فيستعملون كلا منهما مكان الآخر، وهذا معروف في كلامهم.
و ( الْكِتَابُ ) القرآن. ومن قال: إن المراد بذلك الكتاب الإشارة إلى التوراة والإنجيل، كما حكاه ابن جرير وغيره، فقد أبعد النَّجْعَة وأغْرق في النـزع، وتكلف ما لا علم له به.

والرّيب: الشك، قال السدي عن أبي مالك، وعن أبي صالح عن ابن عباس، وعن مرة الهَمْدانيّ عن ابن مسعود، وعن أناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا رَيْبَ فِيهِ ) لا شك فيه.
وقاله أبو الدرداء وابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير وأبو مالك ونافع مولى ابن عمر وعطاء وأبو العالية والربيع بن أنس ومقاتل بن حيان والسدي وقتادة وإسماعيل بن أبي خالد. وقال ابن أبي حاتم: لا أعلم في هذا خلافًا
ومعنى الكلام: أن هذا الكتاب -وهو القرآن-لا شك فيه أنه نـزل من عند الله، كما قال تعالى
{الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ }البقرة3


وهم الذين يُصَدِّقون بالغيب الذي لا تدركه حواسُّهم ولا عقولهم وحدها; لأنه لا يُعْرف إلا بوحي الله إلى


رسله, مثل الإيمان بالملائكة, والجنة, والنار, وغير ذلك مما أخبر الله به أو أخبر به رسوله،
(والإيمان: كلمة جامعة للإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وتصديق

الإقرار بالقول والعمل بالقلب واللسان والجوارح) وهم مع تصديقهم بالغيب يحافظون على أداء الصلاة
في مواقيتها أداءً صحيحًا وَفْق ما شرع الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم, ومما أعطيناهم من المال
يخرجون صدقة أموالهم الواجبة والمستحبة.
من التفسير الميسر


حبيبه
هيئة التدريس

default رد: تفسير سورة البقرة

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 01 مايو 2010, 9:42 pm

جزاك ربي الفردوس الأعلى أختي الحبيبة الطيبة
وبارك الله فيك وفي علمك

سمو مسلمة

default تفسير سورة البقرة

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الأربعاء 04 يوليو 2012, 11:59 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تفسير سورة البقرة - المجلد الأول[/color]

http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_16812.shtml


عدل سابقا من قبل سمو مسلمة في الأربعاء 04 يوليو 2012, 12:09 pm عدل 1 مرات

سمو مسلمة

default رد: تفسير سورة البقرة

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الأربعاء 04 يوليو 2012, 12:01 pm

المجلد الثاني من تفسير سورة البقرة


تفسير سورة البقرة من الآيه 114 إلى الآيه 207


http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_17563.shtml

سمو مسلمة

default رد: تفسير سورة البقرة

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الأربعاء 04 يوليو 2012, 12:19 pm

المجلد الثالث من تفسير سور البقرة


تفسير سورة البقرة من الآيه 208 إلى الآيه 286


http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_17564.shtml
[b]

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 3:45 am