مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

حسبنا الله ونعم الوكيل ::

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default حسبنا الله ونعم الوكيل ::

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 27 يونيو 2012, 5:38 am






معاني الإيمان بالله عز وجل: الثقة بأنه سبحانه رب هذا الكون، عالم بكل ما فيه قادر ومهيمن عليه، قائم علي جميع شؤونه.. لايخفي عليه خافية، الغيب عنده شهادة، والسر عنده علانية , قلوب العباد وأسماعهم وأبصارهم ونواصيهم بيده كما قال تعالي {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّوَالْبَحْرِ} يونس: 22



أخرج الإمام أحمد في كتاب الزهد عن ابن عباس قال: لما بعث الله عز وجل موسي وهارون عليهما السلام إلي فرعون قال: لا يغركم الباسه الذي ألبسته؛ فإن ناصيته بيدي، ولا ينطق ولا يطرف إلا بإذني.

وللإيمان بهذه الحقائق ثمار عظيمة يتنعم بهاصاحبها في الدنيا والآخرة؛ فالإيمان هو الشجرة الطيبة{أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِيالسَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِرَبِّهَا }

إبراهيم 24-25

ومن أهم تلك الثمار: تفويض الأمر كله لله،والاستعانة به والتوكل عليه عند التعرض للشدائد والمحن, ففي هذه الأوقات يتمكن من المؤمن الشعور بالعجز والضعف والهوان فيزداد احتياجه إلي قوة الله لتحميه وتدفع عنهالأخطار التي تواجهه، لذلك كانت كلمة المؤمنين في هذه الأوقات"حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ"ومعناها كما جاء في لسان العرب: "كافينا الله ونعم الكافي"

هذه الكلمة قالها إبراهيم عليه السلام عندماأُلقي في النار، فحفظه الله جل شأنه وكفاه لهيبها، بل تحولت بقدرته سبحانه لتكون عليه بردًا وسلامًا

{قَالُواحَرِّقُوهُ وَانْصُرُواآلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًاوَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ 69وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًافَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ }

الأنبياء 68-70}

وهي أيضا الكلمة التي قالها الصحابة رضوان الله عليهم عندما توعدهم مُشركوا مكة بجموع المقاتلين الحاشدة{الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُإِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ}فلم يخشوهم، ولم يكترثوا بهم بل كان ذلك سببًا في استثارة كوامن الإيمان والثقة بالله من قلوبهم (فَزَادَهُمْ إِيمَانًا) فلجأوا إلي ربهم وتوكلوا عليه واستغاثوا به (وَقَالُواحَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ) فماذا حدث لهم؟
(فانْقَلَبُوابِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْيَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ {آل عمران 174

وعندما سئلت السيدة زينب بنت جحش رضي الله عنهاعن السيدة عائشة رضي الله عنها: كيف قلت حين ركبت قافلة صفوان بن المعطل؟ قالت: قلت: حسبي الله ونعم الوكيل، فقالت السيدة زينب: قلت كلمة المؤمنين.



.. نعم – هذه هي كلمة المؤمنين، وهي السلاح الفعال في مواجهة الشدائد والمحن، وبخاصة عندما تُغلق الأبواب الأرضية في وجه أصحابالحق، وتستنفذ الأسباب، ويظن الظالمون أنهم قادرون علي تنفيذ مخططاتهم وفرضإرادتهم.



لذلك علينا جميعًا أن نجعل هذه الكلمة تلازم قلوبنا وشفاهنا لاسيما في هذه الأيام العصيبة التي تمر بأوطان عده، والتي بلغ فيهاالكيد والمكر مبلغه.

وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ إبراهيم 46

فيقينًا أن الله عز وجل هو وحده القادر علي أن يكف بأس هؤلاء الماكرين المستبدين، ويُبطل كيدهم، ويُطفئ نيرانهم، ويقذف الوهن والرعب في قلوبهم،

وكيف لا وهو سبحانه رب كل شيء، وبيده ملكوت كل شيء، وهو القادرعلي كل شيء ومحيطٌ بكل شيء، إِنَّمَاأَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ يس: 82



فلنفوض أمرنا لله، ولنتذكر دوما أن هؤلاء الطغاة المستبدين ما هم إلا عبيد لله –شاءوا أم أبوا – مملوكين له، فقراء إليه فقرًامطلقًا وذاتيًا
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُالْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (15) إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (16)وَمَاذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ
فاطر

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: حسبنا الله ونعم الوكيل ::

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الخميس 28 يونيو 2012, 1:12 am

حسبنا الله ونعم الوكيل

جزاك الله خيرا حبيبتي حبية...وبارك الله فيك.

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: حسبنا الله ونعم الوكيل ::

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 29 يونيو 2012, 12:30 pm


وفيكِ بارك الرحمن أختي الغالية أم إيهاب


زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: حسبنا الله ونعم الوكيل ::

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في السبت 30 يونيو 2012, 6:10 am

بارك الله لكِ أستاذة حبيبة



وحسبنا الله ونعم الوكيل

نعم المولى ونعم النصير

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: حسبنا الله ونعم الوكيل ::

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 15 مارس 2013, 4:25 pm




وفيكِ بارك الرحمن أستاذة زادي
اشتقنا إليكِ كثيرا

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 9:50 pm