مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفريغ شرح متن الجزرية باب المد والقصر الشريط الثاني عشر (للشيخ أيمن سويد)

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default تفريغ شرح متن الجزرية باب المد والقصر الشريط الثاني عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 21 مايو 2008, 3:39 pm





تفريغ شرح متن الجزرية باب المد والقصر الشريط الثاني عشر (للشيخ أيمن سويد)



****
12a
http://www.archive.org/download/gazreia/12a.wma

12b
http://www.archive.org/download/gazria/12b.wma

*****




تفريغ متن الشريط الثاني عشر اخواتي بالنسبة للوجه الاول هو من كتاب

الدقلئق المحكمة في شرح المقدمة للشيخ زكريا الانصاري لان الشريط الثاني عشر

الوجه الاول غير موجود والرابط هذا لم يعمل



http://www.archive.org/download/gazreia/12a.wma


والشرح بالنسبة للوحه الاول هو من الكتاب باب المد والقصر

عن التشديد مع بقاء الغنة في الحلرف الاول وبفارق الاخفاء لانه بين الادغام والاظهار وبانه

اخفاء اخفاء الحرف عند غيره لا في غيره بخلاف الادغام فيها ثم اخذ في بيان احكام المد فقال (

والمد) وهو لغة الزيادة واصطلاحا اطالة الصوت بحرف من حروف العلة وهو ثلاث اقسام (

لازم وواجب اتى وجائز وهو ) أي المد ( وقصر ) وهو لغة الحبس واصطلاحا ترك المد

وهو الاصل ( ثبتا ) وقد أخذ في بيان اقسام المد فقال ( فلازم ان جاء بعد حرف مد ) حرف (

ساكن حالين ) بالاضافة أي ساكن في حال الوصل والوقف (وبالطول يمد ) بقدر الفين والازم

قسمان لازم كلمي نحو

دآبة وآلذاكرين على وجه الابدال ولازم حرفي نحو ( ق) و(ص) ليكن يجوز في عين كل من

فاتحتي مريم والشورى التوسط تفرقه ما قبله حركة من جنسه وبين ما قبله حركة من غير جنسه

ليكون بحرف المد ميزه على حرف اللين وواجب ان جاء قبل همز حالة كونه ( متصلا ان

جمعا ) يعني بان جمع المد والهمز وله محل اتفاق وهو اتفاق القراء على اعتبار لثر الهمز في

زيادة المد ومحل اختلاف وهو تفاوتهم في الزيادة والمد فيه عند ابي عمرو وقالون وابن كثير

مقدار الف ونصف وقيل وربع وعند ابي عامرمقدار الفين وعند عاصم مقدار الفين ونصف وعند

ورش وحمزة مقدار ثلاث الفات وهذا كله تقريب لا يضبط الا بالمشافهة والادغام ( وجائز اذا

أتى ) حال كونه ( منفصلا ) بان يكون حرف المد آخر كلمة والهمز آول الكلمة اخرى نحو

ياايها الناس ( او عرض السكون وقفا ) او ادغام مسجلا أي مطلقا أي سواء كان سكون محضا

ام مع اشمام بخلاف الوقف مع الروم فانه كالوصل نحو نستعين ونحو الرحيم ملك في قراءة ابي

عمرو

اما بالنسبة للشرح الموجود على الوجه الثاني للشريط الثاني عشر

http://www.archive.org/download/gazria/12b.wma


والمادة التي على الشريط لباب المد والقصر هي :

الرحيم عارض للسكون سببه الادغام الدين عارض للسكون سببه الوقف العروض للسكون اما

سببه الوقف واما سببه الادغام لذلك قال شيخ الاسلام او عرض للسكون او ادغاما كانه كان

يستدرك على ابن الجزري رحمه الله ويقول كان عليك ان ان تنص على عروض السكون

للادغام مسجلا – مطلقا اسجل - يسجل اطلق يطلق سواء كان سكون محض او اشمام بخلاف

الوقف مع الروم فانه كالوصل الوقف بالروم الوقف ببعض الحركة فانه كالوصل

والسكت كالوقف لكل قد نقل **** حتما وان ترم مثل ما تطل


نحو نستعين مد عارض للسكون بسبب الوقف ونحو الرحيم ملك في قراءة ابي عمرو ونحو

ولا تيمموا في قراءة البزي راوي عن ابن كثير ( عبدالله بن كثير المكي ) من اشهر تلاميذه

البزي وقنبل من تلاميذ تلاميذ ( ليس تلاميذه مباشرة) روى عن ابن كثير تشديد

روى تشديد التاء تبع تيمموا وله تاءات اخرى الافعال التي تبدا بتاءين

من العرب من ترى ينطق بها على اصلها ( تتعارفوا ) ومن العرب ترىمن يحذف احدى

التاءين النطق بتاء واحدة ( احدى التاءين ) تخفيفا ( ولا تعانوا ) اصلها ولا تتعاونوا على

الاثم
ومن العرب يتخلق من ثقل توالي الامثال من تسكين التاء الاولى تسكينا للادغام وليس اعرابيا

واغامها في التاء الثانيةفيسير النطق بتاء مشددة ولكن هذا الامر مشروط بان يكون قبله كلام ولا

يصح البدء ( بتيمموا ) ما ينطق بتاء مشددة وانما ينطق تاءواحدة مفتوحة ولكن اذا جاء قبلها

كلام مثل كلمة ولا (تيمموا) فيجوز القصر والتوسط والطول ( نمد لاجتماع الساكنين )

بعد ذلك انتهى شيخ الاسلام من الكلام على المجموعات الثلاث التي ادرجها تحتها ابن

الجزري المدود مجموعة اللزوم والوجوب والجواز وفي المد للسكون المذكور يعني العارض

( وفي المد بالسكون المذكور ( المد بالسكون بالعارض ) ثلاث اوجه ( الطول حملا له

على اللازم ) لو سئل سائل لماذا يجوز مد العارض بالسكون 6 حركات الجواب -تشبيه له

بالمد اللازم بجامع اللفظ والنوسط وهو في العروض بالسكون (خطا) ( لعروض

السكون ) المنحط عن لزومه يعني الذين رووا توسط العارض للسكون قالوا نحن لا ننكر اثر

السكون في الجواز تطويل المد عن حركتين لكن لا بد ان يكون للسكون الاصلي المد اللازم

مدية عن السكون العارض 4 والمد اللازم 6 هذه حجة من رواه 4 حركات




عدل سابقا من قبل مودة في الخميس 22 مايو 2008, 5:34 am عدل 3 مرات
avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب المد والقصر الشريط الثاني عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 21 مايو 2008, 4:26 pm

ويجوز في العارض لليسكون القصر لجواز التقاءالساكنين في الوقف فاستغني عن المد

( بالسكون ) عن تطويل المد ل6 حركات ( تطويل المد اكثر من حركتين ) ثم توسع في

مذاهب القراء الاربعة قال وفي المد المنفصل خلاف / المد المنفصل ليس كل القراء يمدووه

فورش وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي يثبتونه بال خلاف يمدونه عن حركتين قولا

واحدا من طريق الشاطبية وابن كثير والسوسي ينفيانه بال خلاف ( يقصرانه بلا خلاف )

ووقالون والدوري يثبتانه وينفيانه عن حرتين في المد المنفصل وروي 4 حركات كذلك قال

يثبتانه وينفيانه وتفاوت المادين في الزيادة كتفاوتهم فيها ( جمع مادّ) فيما مر في المد المتصل

والحاصل ان المد قسمان اصلي وهو المد الطبيعي لا تقوم ذات حرف المد الا به ولا يتوقف

على سبب لا تبرز الى الوجود الا به

قل - انعدمت الالف - قال برزت الالف - لا تبرز الا بهذا المد وسببه لا همز ولا سكون

ولا يتوقف على سبب نحو( الذين ءامنوا وعملوا)

اصلي فرعي وهو بخلاف ذلك تقوم ذات حرف الحرف بونه ويتوقف عن سبب وهو الذي تكلو عليع الناظم ( كل هذا الكلام على المد الفرعي وسببه همز متصل / منفصل او سكون لازم / وعارض / واللين فنزيد في حرف المد لضعفه فتقوى بالزيادة وليس المد حرفا او حركة نفس الحرف نمده والمد مع الهمز قسمان لاحق له والمد بعد الهمزنحو البدل نحو – ءامن وإيمان وءاوتوا فلورش فيه المد والقصر والتوسط بالنسبة للمدود هذه ( يا أيها الذين ءامنوا )
اذن نعود ونقول لاحق والمد مع الهمز / مد البدل ةوسابق عليه وهو قسمان متصل ومنفصل يعني حرف المد سابق على الهمز

والمد مع السكون قسمان لازم والجائز – واللازم قسمان كلمي وحرفي وقد مر ذلك ولكن اختلف في ميم من الف لام ميم الله – سورة ال عمران ومن الف لام ميم احسب الناس عن قراءة ورش بالنقل فقيل يمد اعتبارا في عدم الاعتداد في العارض وقيل لا يمد اعتبارا في الاعتداد في العارض

الشرح :

الف لام ميم الله – ميم تكتب بما تلفظ – مد لازم حرفي مخفف لازم لانه جاء حرف مد ( ياء ساكنة ) وبعدها حرف ساكن سكون اصلي ميم المتطرفة يمد 6 حركات ولكن جاء بعدها لام مشددة ( لام لفظ الجلالة ) لام مشددة تنفك وتنحل الى لامين ساكنة ومتحركة التقى الساكنان وليس فيهما حرف مد الساكنة الاولى هي عمليا اول حرف في لفظ الجلالة جاءت الميم ساكنة التقى الساكنان وليس الساكن الاول منهما حرف مد ( العرب لا تجمع بين ساكنين الا في حالات نادرة الحالات النادرة الوقف او الادغام
ان يكون الاول من الساكنان الملتقيان حرف مد او لين ( حرف مد ورد في القرءان اما حرف اللين لم يرد في القرءان ) في النحو ( دويبة تصغير – دابة ) التقى هنا الساكنان والعرب لا تجمع بين الساكنين لا بد من التحريك لام او ميم للتخلص من التقاء الساكنين فحركت الميم بالفتح لماذا بالفتح بالذات
ماذا قال العلماء في فلسفة هذه الرواية بعضهم قال الفتحة اخف الحركات وبعضهم قال لو بدانا بلفظ الجلالة نبدا بهمزة وصل مفتوحة كاننا نقلنا حركة الفتح من همزة الوصل الى ميم قلبها المهم ام الرواية بفتح الميم
ولكن برزت مشكلة جديدة ان سبب هذا المد الطويل قد زال فتحركت الميم في الفتح هل يبقى المد اللازم 6 حركل مع ان سببه قد زال ام انه قد زال بزوال سببه وفيه مذهبان

المذهب الاول :

عدم الاعتداد بالعارض يعني نحن لا نعتد بالامور التي تعرض لم تكن ثم كانت هذه الميم يقولون الاصل فيها السكون وانما حركت بالفتح للتخلص من التقاء الساكنين حركة عارضة ونحن لا نعتد في هذا العروض والاصل فيها الميم السكون لذلك يبقون الميم 6 حركات وصلا ولو تحركت بالفتح يمدوها 6 حركات


المذهب الثاني :

الاعتداد بالعارض وهو مذهب ينظر بالوضع الحالي ولا ينظر الى الاصل يقول انما مددنا هذا المد وزودنا به من حركتين الى 6 حركات انما فعلنا ذلك لمجيء السكون بعده اما وان هذا السكون قد زال فيزول بزوال المد بزوال سببه فيعود المد من 6 حركات الى حركتين لانه ما عاد فيه مد لازم
فيقول هؤلاء ( الف لام ميم – ميم تمد حركتين ) وا قلنا هنا لكل القراء
للقراء العشرة في لورش تشبيه لهذا القول في ( الف لام ميم احسب الناس )
ورش من مذهبه انه اذا جاء حرف ساكن صحيح في آخر الاولى وهمز القطع في الكلمة التي تليها كانه ينقل حركة الهمز الى ذلك الساكن الول ( ينقل حركتها الفتح وينقلها الى ميم وتبقى الهمزة بدون حركة فيقطها من اللفظ ويصير اللفظ من هذه الميم التي صارت مفتوحة الى الحاء مباشرة ويسمى هذه العملية تقل ( ميم حسب الناس ) هكذا تلفظ ما عاد في همزة مقطوعة سقطت الهمزة وتعلق حركتها الى الحرف الساكن قبلها ينطبق ( الف لام ميم احسب ) لورش ما قلناه على الف لام ميم الله لكل القراء
لورش هنا كان في مد لازم زال هذا المد بتحرك الميم عروض حركة عارضة فالذين لا يعتدون بالعارض ابقوه 6 حركات والذين لا يعتدون بالعارض قصروه ونطقوه حركتين
لذلك قال شيخ الاسلام لكن اختلف في مد الميم منالف لام ميم الله والف لام ميم احسب الناس على قراءة ورش بالنقل
فقيل يمد اعتبارا بعدم الاعتداد بالعارض وهو الاكثر وقيل لا يمد اعتبارا بالاعتداد بالعارض والجائز ما كان سببا لسكون او وقف

انتهى الشريط الثاني عشربفضل الله

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر 2017, 3:17 pm