مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 24 أبريل 2012, 5:35 am



العزة والتمكين
في
التمسك بكتاب الله تعالى


الكون كونان: كون منثور وكون مستور، أما الكون المنثور: فهذا الفلك السيار الذي يحيط بنا.
ونحن عبارة عن نقطة في محيط واسع من هذا الملكوت التي لا يعلم اتساعه ولا دقائقه ولا أسراره إلا خالقه عز وجل0
هذا هو الكون المنثور الذي أمرنا الله أن ننظر فيه، قال تعالى: قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُوا [الأنعام:11]
وهناك آيات للموقنين وللذين يقفون متدبرين لما خلق الله سبحانه وتعالى.

وأما الكون الثاني من الكونين اللذين أوجدهما رب العباد عز وجل: فهو الكون المستور، وهو كتاب الله عز وجل.
هذا الكون الذي يجمع رب العباد فيه كل ما صغر وما كبر، قال تعالى: مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ [الأنعام:38].

وكلما اقترب المسلمون من هذا الكون المستور كان لهم كيان في هذا العالم الذي يحيون ويعيشون فيه، وكلما ابتعدوا عن هذا المنهج تلاوةً وتدبراً وتعبداً وسلوكاً وتطبيقاً عفا عليهم الدهر، وكانوا في هذا المجتمع العالمي غثاءً كغثاء السيل.

سمو مسلمة

default رد: العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الثلاثاء 24 أبريل 2012, 8:19 am

جزاك الله خير اخيتي ونفع بكِ

الداعيه الصغيره
مشرفة قاعة رفع الهمم الى القمم

default رد: العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى

مُساهمة من طرف الداعيه الصغيره في الجمعة 27 أبريل 2012, 5:51 am


جزاك الله خيرا استاذتي الغالية

وهذا تعقيبي :


الحياة الواقعية لا تكون إلا في ظل القرآن الكريم ومن هنا نرى أن القرآن حياة لكل البشرية حتى يوم القيامة

ولا يحصر في أمة ولا يقصر عليها بل قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ كَافَّةً لِلنَّاسِ) 28 سبأ.

وبتعبير آخر إن من يأتي فيما بعد يكون القرآن له أيضاً فقد قال تعالى: (وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ) 19 الأنعام،

فحقيقة القرآن هادية لكل الناس ولكن لابد من الاستضاءة بنوره الشريف قال تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ)

ففيه المعارف لمن تدبر فيه وتبصر في آياته. فنبه البشرية جمعاء على أصلحية قوانينه لأنها من خالقهم الذي يعرف مخلوقاته

وما يصلحهم وما يفسدهم وما يسعدهم وما يشقيهم فهو أحق بالاتباع من قوانين البشر التي لا تحيط بالمخلوقات.


حبيبه
هيئة التدريس

default رد: العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 01 فبراير 2013, 10:48 pm

الأمة وثقافة الانهزام

أشكر مروركما أختاي الكريمتان
وشكر خاص لتعليقك الطيب أختي الداعية


الأمة وثقافة الانهزام

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 05 ديسمبر 2016, 10:33 am