مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

>> لمن يهمـــــــــــه الأمر<<

شاطر
avatar
زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

هام >> لمن يهمـــــــــــه الأمر<<

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الخميس 08 مارس 2012, 3:05 am

إلى طالب العلم

الشيخ صالح بن عواد المغامسي

الحمد لله الذي تقدست عن الأشباه ذاته ، ودلت عليه آياتُه ومخلوقاته .
وأشهد أن لا إله إلا الله ،.
وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله ، آخر الأنبياء في الدنيا عصراً ، وأجلهم يوم القيامة شأناً وذكراً .
صلى الله وملائكتُه والصالحون من خلقهِ عليه كما وحّد اللهَ وعرَّف بهِ ودعا إليه .
وبعد ،
فهذِهِ كلماتٌ أحتسبُ عند اللهِ أجَرها ، وأسألهُ التوفيقَ في تحريرها ، المقصودُ منها بيانُ فضل العلم الشرعيّ وشرفِه ، والدعوةُ إلي اللحاقِ بركبِ أهلِهِ .

فأقولُ :
تذكر يا من تطلب العلمَ أنّهُ لا مهمةَ أجلّ وأشرف من الدعوةِ إلى اللهِ .
ولهذا أناطَ اللهُ بهذِهِ المهمة كرامَ خلقِهِ ، وهم الأنبياءُ والرسلُ عليهم السلامُ .
فما شرفوا إلا للوحي الذي يحملونَه والدينِ الذي يدعونَ إليهِ .
فأشرفُ الناسِ الذين أخبرَ الصادقُ المصدوق ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنهم ورثةُ الأنبياءِ .

فمن أرادَ اللهُ بِهِ خيراًً ألحقَهُ بركبِهم ، وشرّفهُ بهديهِم . لكن هيهاتَ أنْ يُدركَ ذلك كلُ راغبٍ ، أو أنْ يُعطى لكلِ طالبٍ .

فالمنازلُ عاليةٌ والدرجاتُ لا توهبُ لكلِ أحدٍ ولا تُعطى من غيرِ تمحيصٍ وعلى هذا فخشيةُ اللهِ هي رداءُ العلماءِ الحق ، وهذا هو المقصودُ الأسنى من قولِهِ جلّ ثناؤهُ ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء ) سورة فاطر ـ 28 ـ .

ألم تَرَ أنَّ اللهَ قال في حقِ خليلهِ إبراهيم عليه السلام : ( إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً ) سورة البقرة ـ 124ـ .
قالَ ذلكَ بعدَ أنْ ابتلاهُ فَوفِقَ الخليلُ في الابتلاءِ . وستُبتَلى يا أَخي ويا أُختاهُ قبل أنْ تُمكّن ، لكنَّ المعضلةَ أنَّ الناسَ باديَ الرأيِّ يظنونَ الابتلاءَ شرطاً أنْ يكونَ اعتقالاً .

وهذا مُنحنىً غيرُ صائبٍ في فَهمِ سُنّةَ اللهِ ، إنَّ حقيقةَ الابتلاءِ أنْ تُمَكن من المعاصي وتُيسْر لكَ المُحرمات وتدنو منكَ الفواحشُ فلا تقربْ شيئاً من ذلك إجلالاً للهِ .

فإذا منًّ اللهُ عليك بهذا فاعلم أنّ اللهَ أرادَ بكَ خيراً وهيأَ لكَ منزلةً في ركابِ العلماءِ .

اعلم يا أخي أنَّ القرآنَ مفزعُ أهل الملة ، لا يتمسكون بشيء يخالفُه فهو آيةُ نبيهم ودليلُ صدقَ رسولِهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

فأولُ طرائق العلمِ حفظه وتدبره وأخذه على سبيلٍ قويمٍ ، وإنْ تعْجب فَعَجبٌ أنْ يعكف الطالب على المتونِ وهو لم يُحَصّل من القرآنِ شيئاً !
فأنَّى لهذا أن يصل ؟ وكيف لهذا أن يسود ؟

ثم اللهَ اللهَ في حديثِ رسولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ اعتنِ بحفظِهِ وفهمِ مراده واتخذ من فهم صالح الأسلاف منهجاً لفهمِك فهم إلى الحقِ أقرب .

ثم قِف قَبلَ هذا مع نفسِك مستفهماً ؟ هل يُمكن أنْ أغوصَ في مشكاةِ الوحيين بغيرِ آلةٍ ؟

الجوابُ قطعاً لا . وعليه فانظر في أنْ تُحصِّلَ كثيراً من علم النحوِ ، وتجتهد في فَهمِ وحِفظ أساليب العربِ في كلامِها شِعراً ونثراً .

أخي طالبَ العلمِ :
ذكرُ اللهِ قوتُ القلوبِ فلا تغفل أبداً عن ذكرِهِ ، وإيَّاكَ أن ترجو مأمولاً بغيره فذاكَ مُحالٌ ، فأكثر من ذكِرهِ واستغفر لذنبك وتحلى بكريمِ الأخلاقِ وحسن الصفات .

ختاماً :
إنَّ العلمَ طريقٌ لعبادةِ الله .
والعبادةُ هي الغايةُ . فاتقِ اللهَ حيثما كنت وأكثر من النوافلِ وسائرَ العبادات .

هذا ما أعانَ اللهُ على تدوينِهِ في مدينةِ خيرِ خلقِهِ وصفوةِ رسلهِ على عجلٍ وأنا بين أوراقِ طلابي ومهامِ عملي .

لكن متى كنا نملك لأنفسنا حولاً أو طولاً ؟

فاللهم لكَ الحمدُ وإليك المشتكى وأنت المستعانُ ولا حول ولا قوة إلا بك
.

قاله كاتبه :
صالح بن عواد المغامسي
avatar
مودة
الإدارة

هام رد: >> لمن يهمـــــــــــه الأمر<<

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 09 مارس 2012, 12:28 am

بارك الله فيكِ ووفقني و إياكِ لما يحب و يرضى .
avatar
زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

هام رد: >> لمن يهمـــــــــــه الأمر<<

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الخميس 15 مارس 2012, 9:17 am

اللهم آمين ،، أستاذتي

بارك الله فيكِ
avatar
ام عبد السلام

هام رد: >> لمن يهمـــــــــــه الأمر<<

مُساهمة من طرف ام عبد السلام في الخميس 15 مارس 2012, 12:11 pm

السلام عليكم ورحمة الله وجزكي الله خير وجعلة في ميزان حسناتك امين
avatar
زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

هام رد: >> لمن يهمـــــــــــه الأمر<<

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأحد 18 مارس 2012, 8:51 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وإياكِ أختي الكريمة ،، شرفتُ بمرورك الطيب
avatar
زائر
زائر

هام رد: >> لمن يهمـــــــــــه الأمر<<

مُساهمة من طرف زائر في الأحد 18 مارس 2012, 10:36 pm

جزاك الله كل خير

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 أغسطس 2017, 11:44 am