مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

المفهوم الصحيح لآية الهداية

شاطر

الطيبه

default المفهوم الصحيح لآية الهداية

مُساهمة من طرف الطيبه في الجمعة 16 مايو 2008, 1:44 pm


ما هو المفهوم الصحيح لآية الهداية ؟


قال الله سبحانه وتعالي" إنكَ لاتهدي من أََحبَبت ولكن الله يَهدي مَن يشآءٌ وهو أعلمٌ بالمهتدين"
سورة القصص

نلاحظ اخواني في الله انه اذا أردنا أن ننصح إنساناً وندعوه الى الهٌدى
فسرعان ما يقول البعض : دعه فإنك لا تهدي من أحببت!
ولكن دعونا نتوقف مع الآية ومعنى الهداية في الآية وسبب نزولها
(وذلكلأننا إن علمنا لم نعترض ولم نقل هذا الكلام (دعه فإنك لا تهدي من أحببت!!!!!!!)


نبدأ اولاً والله المستعان
بتفسير العلامة القاسمي عندما ذكر في تفسيرة للآية ما نصه/
"إنك لا تهدي من أحببت " أي لا تقدر أن تٌدخل في الإسلام كل من أحببت
أن يدخل فيه من قومك وغيرهم " ولكن الله يهدي من يشاء"/ أي أن يهديه فيدخله في الإسلام بعناينه سبحانه وتعالي
"وهو أعلم بالمهتدين " أي/ القابلين للهداية لاطلالعه علي استعدادهم وكونهم غير مطبوع علي قلوبهم
(يمكنكم الرجوع الي محاسن التأويل 13/115)

اما سبب نزول الآية
فذكر فيها الحافظ بن كثير في تفسيره ما نصه/
قد ثبت في الصحيحين أنها نزلت في أبي طالب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقد كان يحوطه وينصره ويقوم في صفه ويحبه حباًشديداً طبعياً لا شرعياً
فلما حضرته الوفاه وحان أجله دعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم الي الإيمان والدخول في الإسلام
فسبق القدر فيه
فاستمر علي ما كان عليه من الكفر ولله الحكمة البالغة
( ج3/ 394)

وايضا في سبب النزول
فذكر الإمام مسلم في كتاب الإيمان / باب الدليل على صحة إسلام من حضره الموت
مالم يشرع في النزع وهو الغرغرة
ونسخ جواز الاستغفار للمشركين
والدليل علي أن من مات على الشرك فهو في أصحاب الجحيم
ولا ينقذة من ذلك شيء من الوسائل ثم ذكر السبب بطوله والأختصار او الخلاصه هي/ لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له/ (( يا عم !قل :لا إله إلا الله كلمة أشهد لك بها عند الله)) وأبى أن يقول: لا إله إلا الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أما والله لأستغفرن لك ما لم أٌنهَعن ذلك))
فأنزل الله عز وجل " ما كان للنبي والذين ءامنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا ألي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب ٌ الجحيم" سورة التوبة
وأنزل الله تعالى في أبي طالب فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم "إنك لا تهدي من أحببت" القصص

وقوله(( لما حضرت الوفاة)) المراد قربت وفاته وحضرت دلائلها
وذلك فبل المعاينة والنزع
ولانه لو كان في حال المعاينه والنزع لما نفعه الإيمان اخواني في الله

(يمكنكم الرجوع الي صحيح مسلم ج1/54)


وسبحان الله ففي هذة اللآية وهذا الحديث أخواني في الله
اثباتا صريحاً أن أبا طالب مات كافراً
وفيه رد صريح علي القائلين بنجاة أبي طالب

وأيضا ما رواه العباس بن عبد المطلب أنه قال : يارسول الله هل نفعتَ أبا طالب يشيء؟ فإنه كان يحوطك ويغضب لك ؟
قال Sad( نعم . هو في ضحضاح من نار. ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار))
رواه مسلم اخواني
وفي رواية اخرى : (( فيٌجعل في ضَحْضاح من نار ، ويبلغ كعبيه ، يِِِغلي منها دماغه))
رواه مسلم أيضا


فسبحان الله لو تأملنا اخواني في الله في الآية ومعنى الهداية الواردة فيها
" إنك لا تهدي من أحببت "
لعلمنا أنها هداية التوفيق الخاصة بالله سبحانه وتعالي
(وسبق ان عرضت معني هداية التوفيق وهداية الإرشاد في رسالة اسأل الله ان تكونوا متذكرين لها )

أما الهدايةبمعنى دعوة الناس الى الإسلام فهي عامة في حق الله والرسول صلى الله عليه وسلم وكل داع
وقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم بدعاء أبي طالب لهدايته وإسلامه
فأبي الإسلام ومات كافراً (فنزلت الآية)

واخيرا اخواني في الله فبعد أن علمنا معني الآية
فنحن نقوم بدعوة الناس الى هدايتهم فإذا أعرضوا ندعوا لهم
(بهداية التوفيق )
ولا يجوز أن نترك دعوتهم ونحتج بهذه الآية اخواني في الله إلا في مواقف او حوادث شبيهه بحادثة أبي طالب
كأن ندعوَ كافراً إلى الإسلام فيأبى ويموت كافراً

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: المفهوم الصحيح لآية الهداية

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 22 يونيو 2009, 9:19 am


جزاك الله خير الجزاء غاليتي الطيبة
فكثيرا ما نسمع مثل هذه الآية عند النصح او الدعوة ..
و لايقتصر الامر عند دعوة الكفار
بل حتى حين نبغي تقديم النصح او دعوة بعض اقارب او الجيران او الاصدقاء ..
فيقابلك اخرون بهذه الاية
و انها دليل كاف على انه لانفع بما تقوم به من نصح او دعوة...
عموما بارك الله فيك ياغالية و جزاك خير الجزاء على هذا التوضيح
و نسال الله سبحانه ان يفقهنا في الدين
و ان ينفعنا بما علمنا.

افتقدناك اخية .. نسال الله ان تعودي لنا سالمة.

انتصار
الادارة العامة

default رد: المفهوم الصحيح لآية الهداية

مُساهمة من طرف انتصار في الإثنين 22 يونيو 2009, 2:08 pm

جزاك الله خيرا موضوع قيم جدا
نسال الله الهداية بانواها للجميع
مرة سمعت تفسير جميل لهذه الاية صراحة يريح النفس جدا
مع ما سبق ذكره من ان الهداية هداية توفيق من الله سبحانه وتعالى
كذلك يحتمل تفسير الاية معنى ثاني (والقرءان حمل اوجه) وهو:
ان الله سبحانه يهدي من اراد الهداية وطلبها حقا طلبها
فالله يوفقه لها واما من استغى ...فان الجحيم هي المؤى
يعني ان الله يوفق المدعو الى الهداية نفسه اذا ارادها حقا
معنى جميل من يذكره وهو معبر جدا لحال الكثير ممن دعوا
ثم لم يستجيبوا فبيكون هم ما بدهم الهداية وليس الله ما بدوه يهديهم
والله اعلم
يا رب تهدينا جميعا لطاعته وحسن عبادتك

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 02 ديسمبر 2016, 1:57 pm