مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

متى يجب أن يبكي الانسان على نفسه

شاطر
avatar
asma be

default متى يجب أن يبكي الانسان على نفسه

مُساهمة من طرف asma be في الأحد 29 يناير 2012, 8:20 am

متى يجب أن يبكي الإنسان على نفسه ؟

يجب أن يبكي الإنسان على نفسه ......


ـــ عندما يجدها ضعيفة أمام الشهوات، عظيمة أمام المعاصي.

ــ وعندما يرى المنكر ولا يستطيع أن ينكره ، بينما يرى المعروف فيعرض عنه.

ــ وعندما تدمع عينيه لمشهد مؤثر في فيلم، بينما لا تتأثر عند تلاوة وسماع القرآن الكريم.

ـــ وعندما يركض خلف دنيا زائلة، بينما لاينافس في الإسراع إلى طاعة الله.

ــ وعندما تتحول صلاته من (عبادة) إلى (عادة).

ــ وعندما يرى في نفسه قبولاً للذنوب، وإعراضاً عن التوبة.

ــ وعندما يمتلئ قلبه بالهموم ويغرق في الأحزان ،وهو يملك الثلث الأخير من الليل.

ــ وعندما يهدر وقته فيما لا ينفع، وهو يعلم أنه محاسب فيغفل.

ــ وعندما يدرك أنه أخطأ الطريق، وقد مضى من عُمُره الكثير.

ــ وعندما ييأس من الحياة والعودة إلى الطريق المستقيم، بينما هو يعلم أن باب التوبة مفتوح
ما لم تصل الروح إلى الحلقوم
flower flower flower

ام مروة
مشرفة قاعة التربية على خطى الحبيب

default رد: متى يجب أن يبكي الانسان على نفسه

مُساهمة من طرف ام مروة في الأحد 29 يناير 2012, 9:39 am

كلمات مؤثرة ومعبرة

سلمت وسلمت اناملك

جزاكِ الله كل خير
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: متى يجب أن يبكي الانسان على نفسه

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأحد 29 يناير 2012, 12:03 pm


صدقت غاليتي
على الإنسان محاسبة نفسه في كل وقت وحين
فلا يدري أحدنا متى يأتي دوره
ولا يعلم احدنا متى تحين ساعته
لكننا لاهون غافلون و كأننا فيها خالدون
ولاحول ولا قوة الا بالله .

سلمت يمينك غاليتي على هذه التذكرة الطيبة
جميل ما بدأت به
فلا تحرمينا مشاركاتك القيمة
نفع الله بك.


عدل سابقا من قبل جنان الرحمن في الجمعة 10 فبراير 2012, 3:45 am عدل 1 مرات
avatar
ام رميسة

default رد: متى يجب أن يبكي الانسان على نفسه

مُساهمة من طرف ام رميسة في الخميس 09 فبراير 2012, 2:06 pm

السلام عليكم و رحمته تعالى و بركاته كلماتك اخي درر ادمعت القلب والعين معا قد نبكي عند سماع القران ونبكي لالم الاخرين و نبكي على اسرافنا وغفلتنا بكاء مريرا في جلسة و خلوة مع النفس لمحاسبتهاو معاتبتهافنضل على هده الحال اياما و اسابيع واشهر وسرعان ما نخطئ و لا نجد حينها سوى مناجاة الرحمان الدي وسعت رحمته كل شئ ان يرحمنا ويتوب عنا

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 أغسطس 2017, 7:12 pm