مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

نعمت ربة البيت .. الزهراء

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default نعمت ربة البيت .. الزهراء

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 15 مايو 2008, 10:51 am

نعمت ربة البيت .. الزهراء


الاسم : الزهراء

السؤال :

لدي هدف في حياتي أرجو من الله أن يمكني منه ألا وهو حفظ القرآن ، لكنني ضعيفة الهمة قد يكون لكثرة الأعمال، فأنا أم وربة بيت وداعية إلى الله فبما تنصحونني ؟

الإجابة :

الأخت الفاضلة الزهراء : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وأسعد الله أوقاتك بكل خير وإيمان ، ورضوان من الله أكبر ، ونسأل الله تعالى أن يوفقك لتحقيق هدفك العالي النبيل ؛ حفظ القرآن الكريم ، ولقد ذكرتني وأنا اقرأ سؤالك ، ذكرتني ببيتين من الشعر قالهما شاعر الإسلام محمد إقبال وهو يصف السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي تقوم بأعمال المنزل " ربة بيت " ، قال رحمه الله تعالى :

فمُها يرتل آي ربك بينما *** يدها تدير على الشعير رحاها
بلت وسادتها لآلئ دمعها *** من طول خشيتها ومن تقواها

فنعم ربة البيت الزهراء بهذا الهدف ، وبهذا الحرص ، ونسأل الله أن يوفقك لخشيته وتقواه ..

أختي الكريمة :

مدار أعمال الإسلام من حيث الإرادة ، لابد فيهما من أمرين :

* إخلاص الأمر لله تعالى :

فهو النبع المبارك الذي يمدك بقوته ، ويخفف عنك التعب والمشاغل ، ويبارك في اليسير من الوقت ، بكثير من الإنجاز .

* علو الهمة :

فهي التي تحول الأمنيات إلى أهداف ، والأهداف إلى خطط و وسائل ، حتى أن صاحب الهمة العالية يبدأ في خطواته الأولى وهو يرى في نفسه أنه حقق الهدف ونال المراد .

ومن هنا أختي الكريمة عليك بالوقوف مع نفسك طويلاً في النقطتين السابقتين ، وبكل شفافية وصدق ؛ فإخلاص الأمر لله يحتاج إلى جلسات مع النفس ، وتأمل ، وحسن تعامل معها ، وتلطف ، وحزم .. وشحذ الهمم يتطلب معرفة بالطريق ، وترك كل المثبطات والعوائق ، والصبر عليها ، حتى تتعود النفس .. مع إدامة التوسل إلى الله تعالى بتحقيق المنى ، قال الشاعر :

أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته *** ومدمن القرع للأبواب أن يلجَ

لابد من الصبر أختي الكريمة ، ولابد من إدامة قرع أبواب السماء بخضوع وتذلل ، وطلب العون والسداد .

وهذه أختي الكريمة بعض القواعد في حفظ القرآن الكريم :

1- تحديد قدر معين من الحفظ بشكل أسبوعي " ربع حزب مثلا " وتقسيمه على الأيام بحيث يكون لكل يوم مقدار من الحفظ لسبع آيات مثلاً .
2- عدم التفريط أبداً في هذا المقدار مهما كانت الظروف ، والسعي إلى برمجة أمورك في البيت ودعوتك على هذا الهدف .

3- كثرة الاستماع وأنت في البيت للقرآن الكريم ، فكل أسبوع يكون سماعك لما هو مقرر أن يحفظ ، ويكون سماعك من شريط مثلاً لأحد القراء المهرة ، وأنصحك بالسماع إلى فضيلة الشيخ الحصري رحمه الله تعالى ، وكثرة الاستماع تحقق عدة فوائد :

* تعلّم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم .
* تسهيل الحفظ ، وتثبيت ما تم حفظه .

* كثرة الاستماع ترسخ جرس التلاوة في النفس وتعتاده ، وهذا يعين في معرفة الخطأ حال وقوعه بسرعة .

4- المراجعة الدائمة أساس الحفظ ، فقد تفرحي بسهولة الحفظ في البداية ، ولكن الأهم هو المراجعة والتثبيت .

5- الرفق بالنفس وعدم تحميلها ما هو فوق طاقتها ، فإنَّ المنبَتَّ هنا لا حِفْظاً أبقى ، ولا جديداً حَفِظ .

6- عدم القنوط والفتور في حال برزت بعض العقبات ، فالهدف يحتاج إلى صبر ومصابرة ومجاهدة .

7- التنسيق مع إحدى الأخوات الحافظات المتخصصات للتسميع عليها يوماً في الأسبوع.

8- محاولة إيجاد أخت رفيقة لك في الحفظ ليحصل الاستئناس والمنافسة الطيبة والتشجيع .

9- ليكن حفظك من مصحف واحد ، حتى تعتاد العين على شكل الصفحة والآيات موزعة فيها ، ويتخزن هذا في ذاكرتك .

10- صلّ خلال الأسبوع بما حفظت ، وليكن لك ركعتين أختي الكريمة في جوف الليل ، ترتلين فيها ما حفظت بين يدي الله تعالى في الثلث الأخير .

تلك عشرة كاملة ، نسأل الله أن تستفيدي منها ..

ويمكنك أختي الكريمة الاستفادة من هذا الموقع أيضاً في الحفظ والمتابعة :

http://quran.muslim-web.com/index.htm

كما ويمكنك الاستفادة من مقالة شيخنا الحبيب : علي بادحدح في هذا المجال :

كيف تحفظ القرآن الكريم ؟

وهذا الرابط : البرامج العملية في حفظ القرآن

أختي الكريمة الزهراء : ركزي على النقاط العشر الآنفة الذكر ، ولا تشتتي نفسك ، وكوني صاحبة عزيمة أيتها الفاضلة ، وليكن هذا الهدف " حفظ القرآن " هو همك في الليل والنهار ، وقتها ، ستجدين بأن الله رحمات الله وبركاته عمت بيتك الكريم ، وزاد توفيق الله لك في دعوتك ، ووجدت نفسك التي تحبين ، ترفقي بنفسك ، وكوني معها جادة ، ورددي معي ما كان يردده شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " يا معلم آدم وإبراهيم علمني ، ويا مفهم سليمان فهمني " ؛ فإن نلت هدفك ووصلت لمرادك فليكن القرآن حجة لك لا عليك ، ولا تنسينا من دعوة صالحة في جوف الليل من قلب تعمر بالقرآن الكريم ..


المصدر



حبيبه
هيئة التدريس

default رد: نعمت ربة البيت .. الزهراء

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 02 مايو 2010, 8:57 am

جزاك الله خيرا أختي الغالية انتصار
وبارك الله فيك

قد تظن بعض الأخوات أنها لطالما عندها بيت وزوج واولاد أن هذا لا يسمح لها بأنشطة اخرى
وهذا أعتقاد نفسي غير سليم .. فلابد ان نعلم بأن داخلنا طاقات هائلة مكمونة غير مرئية وربما يعيش الإنسان ويموت
وهو لايعلم بهذه الطاقة الكامنة داخلة
***
قد نرى من حولنا من الناس من تواجههم صعوبات تلو الأخرى وكلما زات الصعوبات تولدت طاقات من جديد..
الطاقة موجودة ولكن صاحب الصعاب لم يرها من قبل وعلى هذا يستطيع اي شخص أن يفعل ما يظن انه مستحيل
وحتى لايكون الكلام على غير بينة فعندنا من الأمثلة الظاهرة ..
فمثلا عندما تترمل المراة وليس عندها من الموارد ما يكفيها وأولادها ففي هذه الحال تخرج
الطاقات الكامنة وتتغلب على الصعاب الكثيرة .. بل ربما هي نفسها تحتار من هذه القدرة والقوة والصمود والتفاعل مع
الظروف الجديدة التي ما زارت فكرها يوما
***
وعندما يفقد بيت ما.. راعي الأسرة ويقوم الأبن الأكبر بديلا لوالده رغم انه من الممكن ان يكون في دراسة
فيخرج مخزون الطاقة لدية ويعمل بل ويتفوق في دراسته وقد يكون غير مجتهد في دروسة من قبل
وكل هذا بالطبع بعد توفيق الله للعبد ولكن لابد من الأسباب .. ولابد ايضا ألا ننتظر البلاءات حتى نخرج طاقتنا المكنونة
***
وبعض النساء اسرعت وأتمت حفظ القرآن ربما كان السبب الصراع المستمر مع الزوج
فحولت الطاقة السلبية مع الزوج إلى طاقة إيجابية أثمرت حفظ كتاب الله

فهلا أخرناها ؟؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 1:39 am