مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الدرس الواحد والعشرون (المد الطبيعى )

شاطر
avatar
محبةالقرءان
هيئة التدريس

default الدرس الواحد والعشرون (المد الطبيعى )

مُساهمة من طرف محبةالقرءان في السبت 24 ديسمبر 2011, 9:20 am




بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
أما بعد
اليوم ان شاء الله سنبدأ فى درس المدود



يقول الشيخ الجمزورى رحمه الله في التحفة
وَالْمَـدُّ أَصْلِـيٌّ وَ فَرْعِـيٌّ لَــهُ *** وَسَــمِّ أَوَّلاً طَبِيعِـيًّـا وَهُـــو

مَـا لاَ تَوَقُّـفٌ لَـهُ عَلَـى سَبَـبْ *** وَلا بِدُونِـهِ الحُـرُوفُ تُجْتَـلَـبْ

بلْ أَيُّ حَرْفٍ غَيْرُ هَمْزٍ أَوْ سُكُـونْ *** جَـا بَعْـدَ مَـدٍّ فَالطَّبِيعِـيَّ يَكُـونْ

المعنى اللغوى
يقول الشيخ ان المد ينقسم الى مد أصلى ومد فرعى وسم المد الاول اى المد الاصلى مد طبيعى
ثم يعرف المد الطبيعى ويقول انه هو ما لا يتسبب فى وجوده سبب
ولا بدونه الحروف تجتلب أى ان حروف مبنى الكلمة لا تأتى بدونه
بل اى حرف غير همز او سكون : أى يأتى بعد المد الطبيعى اى حرف غير الهمز او السكون
جا بعد مد فالطبيعى يكون : اى اذا اتى اى حرف بعد حرف المد غير الهمز او السكون يسمى هذا المد مد طبيعى
ما لا توقُّفٌ له على سَبَبْ ............................
قوله " سَبَبْ " : بسكون الباء على نية الوقف ، وأيضا لضرورة الوزن .
قول الناظم - رحمه الله - :
بل أيُّ حرفٍ غيرِ همْزٍ أو سكونْ ...... جا بعد مدٍّ فالطبيعيَّ يكونْ
* قوله " غيرِ " : بالجر نعتا لـ " حرف " ، وبالرفع نعتا لـ " أيُّ ".
* قوله " جا " : بحذف الهمزة لضرورة الوزن .
* قوله " فالطبيعيَّ " بالنصب خبر" يكون" مقدم عليه أي : يكون هو الطبيعيَّ ، وفي بعض النسخ " فالطبيعيُّ يكون " بالرفع على أن " كان " تامة تكتفي بمرفوعها ، والله أعلم ( من تعليقات الشيخ الوراقى )

حروف المد الثلاثه مجموعة فى كلمة نوحيها وهى الواو ساكنة ما قبلها مضموم والياء الساكنة ما قبلها مكسور والالف الساكنة ما قبلها مفتوح

المد لغة هى الزيادة والاكثار
واصطلاحا هو اطالة زمن الصوت بأحد حروف المد واللين او حرفى اللين فقط باكثر من حركتين
سبب المد
هو وجود الهمز او السكون أى عندما يأتى بعد حرف المد همز او سكون سواء كان سكونا اصليلا او سكون بسبب الوقف فيزيد عن حركتين ويسمى مد فرعى
أمثلته ( امثله لحرف المد)
الالف الساكنة ما قبلها مفتوح مثل : قال – الياء الساكنة ما قبلها مكسور مثل قيل – الواو الساكنة ما قبلها مضموم مثل : يقول
أمثلة لحرفى اللين
ياء ساكنة ما قبلها مفتوح مثل : بيت – قريش
واو ساكنة ما قبلها مفتوح مثل : خوف -موت

القصر فى اللغة هو الحبس والمنع
واصطلاحا هو عدم اطالة زمن الصوت باحد حروف المد واللين اكثر من حركتين لعدم وجود سبب همز او سكون
والاصل هو القصر لانه لا يحتاج الى سبب اما المد فهو الفرع لانه يحتاج الى سبب

أقسام المد
1-المد الطبيعى ( الاصلى )
2- مد فرعى

تعريف المد الطبيعى
هو الذى لا تقوم ذات الحرف الا به ولا يتوقف على سبب من همز او سكون ولا تستقيم الكلمة بدونه

لماذا سمى مدا طبيعيا
لان صاحب الطبيعة السليمة لا يزيده ولا ينقصه عن حركتين

لماذا سمى أصليا
لانه من أصل الكلمة ولانه أصل جميع المدود
ويسمى ايضا مد ذاتى لان ذات الحرف لا تقوم الا به
ويسمى ايضا مد الصيغة لانه من صيغة الكلمة ولان صيغة مده متفق عند جميع القراء
مقداره
حركتين والمقصود بكلمة حركتين اى فتحتين او كسرتين او ضمتين وليست حركات اصابع اليد
شروطه
ان يكون هناك حرف مد اصلى اى يكون هناك الف قبلها فتح او واو قبلها ضم او ياء قبلها كسر
ان يكون حرف المد ثابت وصلا ووقفا
الا يأتى قبله او بعده همز و الا ياتى بعده سكون

انواع المد الطبيعي
ينقسم الى نوعين
1-مد طبيعى كلمى وهو موجود فى خمس صور
2- مد طبيعى حرفى
المد الطبيعى الحرفى هو ان يقع حرف المد فى حرف من حروف الهجاء أوائل السور في ما كان هجاءه على حرفين ثانيهما حرف مد
وهى مجموعه فى كلمة حى طهر مثل : طه ينطق ( طا - ها – حا – يا -را)
وهذا المد ثابت فى الوصل والوقف دائما ويمد مد طبيعى بمقدار حركتين
ووردت الحروف التى هجاءها على حرفين فى واحد وعشرين موضع
1- الحاء فى سبع مواضع فى بداية سور الحواميم
2- الياء فى مرتين مريم ويس
3- الطاء فى اربع مواضع : طه والشعراء والقصص والنمل
4- الهاء فى موضعين : مريم طه
5- الراء فى ست مواضع : يونس وهود ويوسف والرعد وابراهيم والحجر
صور المد الطبيعى الكلمى
موجود على خمس صور
الصورة الأولى
أن يكون حرف المد ثابت وصلا ووقفا سواء كان تابت فى رسم المصحف او لا
مثل : قال (حرف المد ثابت وصلا ووقفا وثابت فى رسم المصحف ) ومثل كلمة : مالك ( حرف المد غير ثابت فى رسم المصحف)
حكمه مد طبيعى
مقداره يمد بمقدار حركتين
الصورة الثانية
ان يكون حرف المد ثابت فى الوقف دون الوصل
وهذه الصورة موجودة فى اربع حالات
1- الألفات السبع : أنا – الرسولا – السبيلا- قواريرا (الاولى ) – لكنا – الظنونا – سلاسلا ( ولنا فيها الوجهين فى الوقف الحذف والاثبات)
تمد مد طبيعى بمقدار حركتين وقفا تحذف وصلا وتسمى مد طبيعى وليست ملحقة بالمد الطبيعى لان حرف المد حرف مد اصلى من بنية الكلمة

2- عند التقاء الساكنين
مثل : فى الارض فهنا حرف المد حين الوقف ( في ) ثابت
أما فى حال الوصل ( فى الارض ) فحذف حرف المد لنتخلص من التقاء
الساكنين
حكمه مد طبيعى يمد بمقدار حركتين ولا نقول مد ملحق بالطبيعى لان الحذف هنا عارض لالتقاء الساكنين

3- اذا كانت الكلمة منونة تنوين بالنصب مثل ( عليماً – حكيماً ) عند الوقف يثبت مد حركتين يسمى مد عوض لان عند الوقف نعوض عن التنوين بالالف ويمد مد طبيعى ويعتبر من ملحقات المد الطبيعى لان حرف المد غير موجود أصلا فى الكلمة انما وجودهعارض بسببب الوقف
ومثل نون التوكيد التى رسمت بالمصحف بالتنوين مثل ( وليكوناً – لنسفعاً) فعند الوقف نقف بالالف ويمد حركتين مد عوض ملحق بالمد الطبيعى
وأيضا مثل الوقف على كلمة ( إذاً) حيث أتت فعند الوقف نقف بالالف (إذا ) وتمد حركتين
ويستثنى من ذلك هاء التأنيث المنونة حال الوقف عليها مثل ( رحمةً) فعند الوقف عليها نقف بهاء ساكنة ( رحمه ) لاننا لو وقفنا بالالف ستكون الكلمة ( رحمتا ) فتشبه المثنى ولذلك يكون الوقف عليها بالهاء الساكنة ( رحمه )

4- اذا وجد حرف الياء او الواو متحرك فى حال الوصل يحرك ( ماهى ان – لهو خير ) فحال الوصل لا مد فيها الياء مفتوحة وصلا وكذلك الواو
أما حال الوقف ( ما هى ) أصبحت ياء ساكنه قبلها كسرة
ومتل ( لهو ) واو ساكنة قبلها ضمة
فثبت حرف المد حين الوقف وغير ثابت حين الوصل فى هذه الحالة عند الوقف نقف بمقدار مد حركتين ويسمى مد ملحق بالمد الطبيعى لعدم أصالة حرف المد فيه لانه وجد حال الوقف بالسكون العارض واما حال الوصل فهو حرف متحرك

الصورة الثالثة
ثابت وصلا لا وقفا وهو مد الصلة الصغرى
الصله هى صلة هاء الضمير المفرد المذكر الغائب المضموم أو المكسور الواقع بين متحركين
صلة هاء الكناية هى أن نصل هاء الضمير المفرد المذكر الغائب المضموم أو المكسور الواقعة بين متحركين بواو مديه إذا كانت مضمومه أو ياء مدية إذا كانت مكسورة بشرط أن تقع بين متحركين وألا يأتى بعدها همزة قطع

مثل ( إنهُ كان ) فتنطق هكذا ( إنهو كان ) بالمد
فى حال الوصل يوجد لدينا مد ويسمى مد صله اما حال الوقف لا يوجد الصله وبالتالى لا يوجد المد ويسمى مد ملحق بالمد الطبيعي لان حرف المد ليس أصليلا من بنية الكلمة ووجوده عارض بسبب الوصل
ولكن يوجد شرط للمد وهو ان تقع هاء الكناية بين متحركين مثل ( فيه هدى) لا مد فيها ننطق هاء مكسورة فقط لان قبل هاء الكناية الياء الساكنة
ويستثنى من ذلك بعض المواضع
1- يوجد موضع لم تتوفر فيه شرط مد الصلة ومع ذلك يمد وذلك فى قوله تعالى " يخلد فيه مهانا " فهنا قبل الهاء ياء ساكنة اى ان الهاء لم تقع بين متحركين ومع ذلك يمد صلة صغرى
وخرجت عن القاعدة أولا للتواتر عن النبي صل الله عليه وسلم وأيضا كناية على طول الخلود في النار
2- وهناك موضع توفرت فيه شروط المد ومع ذلك لا مد فيه وذلك في قوله تعالى " وإن تشكروا يرضه لكم " فهاء الكناية وقعت بين متحركين ( الضاد المفتوحة واللام المفتوحة ) فعلى القاعدة يفترض أن يوجد مد صله ومع ذلك لا مد فيها
وخرجت على القاعدة أولا للتواتر عن النبي صل الله عليه وسلم وأيضا كناية على سرعة القبول وسرعة رضا الله عز وجل

ويوجد ملحق بهذه الصلة وتأخذ نفس الحكم وهى هاء الضمير فى اسم الاشارة المفرده المؤنثة فى لفظ " هذه " فتأخذ نفس حكم الصلة الصغرى تمد بمقدار حركتين اذا وقعت بين متحركين وبشرط الا يقع بعدها همزة قطع مثل " هذه ناقة الله " غير ان الهاء هنا لا تاتي الا مكسورة ولذلك صلتها دائما بياء مدية اما هاء الكناية تاتى مكسور ومضمومة واحيانا تاتى ساكنة وفى هذة الحالة لا صله فيها لانها لا حركة لها مثل (أرجه واخاه)

وسمى هذا المد مد صله لاننا وصلنا هاء الكناية بواو مديه فى حالة الضم او ياء مديه فى حالة الكسر وسميت صغرى لان المد فيها لا يزيد عن حركتين

الصورة الرابعة
أن يكون حرف المد ثابت فى الابتداء ساقط فى الوصل وذلك يندرج تحت مسمى البدل لكنه ملحق بالمد الطبيعي
وتأتى هذه الصورة عندما يكون لدينا همزه ساكنه محققة وقبلها همزة وصل
مثل " ائتونى " – " اؤتمن " فى حال الابتداء ننطق همزه الوصل وبعدها همزه ساكنة ولكن لثقل الابتداء بالهمزتين تبدل الهمزه الثانية حرف مد من جنس حركة الحرف السابق لها وتنطق هكذا " ايتونى " – " اوتمن "
ولكن فى حال الوصل " فى السماواتِ ئْتونى " لا مد فيها
وسمى مد بدل لان أصل الياء أو الواو مبدله عن همزه ويسمى ملحق بالمد الطبيعي لعدم أصالة حرف المد فيه لانه مبدل عن همزه حال الابتداء

الصورة الخامسة : وهو ليس حالة قائمة بذاتها لكنه مسمى وتنبيه على حالة من حالات المد الطبيعى
مد التمكين وهو مد طبيعى يمد بمقدار حركتين وثابت وصلا ووقفا
ويسمى مد تمكيين لكثرة وقوع الخطأ به وعدم مده مد طبيعى فننبه على تمكين المد في هذه الحالة
وله ثلاث حالات
1 – إذا جاءت ياء مديه بعدها ياء محققة مثل " الذي يوسوس" هنا لا ادغام فيها لان الياء الاولى مديه والثانية محققه وشرط الادغام ان يكون الحرفين من نفس المخرج ولكن الحكم هنا نمكن المد الطبيعي حركتين ويسمى مد تمكين
او أن تأتي واو مديه بعدها واو محققة مثل " ءامنوا وعملوا " هنا مد تمكين

2- أن تأتى ياء مشددة مكسورة بعدها ياء مدية مثل " عليين " هنا أتت ياء مشددة مكسورة بعدها ياء مدية لابد أن نمكن مد الياء حين الوصل مد طبيعي حركتين

3- صلة هاء الكنايه إذا أتى بعدها واو مثل " ورسولهُ ولا تنازعوا " فهنا لابد أن نمكن مد الصلة الصغرى
4- قامت بالتفريغ الاخت سندسة جزاها الله خيرا
5- الاسئلة
6- - عرفى المد والقصر لغة واصطلاحا ؟
7- - عرفى المد الطبيعى وكمنوع له ؟
8- - اذكرى شروط المد الطبيعى ؟
9- اذكرى ملحقات المد الطبيعى مع ذكر امثلة لكل حالة ؟












انتصار
الادارة العامة

default رد: الدرس الواحد والعشرون (المد الطبيعى )

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 24 ديسمبر 2011, 10:57 am

ما شاء الله لا قوة الا بالله

شرح رائع ومفيد جدا

جزاك الله خيرا استاذتي الفاضلة محبة القرءان

وكتب لك الاجر وزادك علما ونفع بك

وجزا الاخت الحبيبة سندسة خير الجزاء على التفريغ

تقبل الله منك حبيتبي ونفع بكما

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 11:33 pm