مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الحادي عشر (للشيخ أيمن سويد)

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الحادي عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 13 مايو 2008, 2:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الحادي عشر (للشيخ أيمن سويد)



11a
http://www.archive.org/download/gazria/11a.wma

11b
http://www.archive.org/download/gazria/11b.wma



****

باب الميم والنون المشددتين والميم الساكنة

62 وأَظْهِـرِ الغُنَّـةَ مِـنْ نُــونٍ وَمِــنْ مِـيْـمٍ إِذَا مَــا شُــدِّدَا وَأَخْـفِـيَـنْ

63 الْمِـيْـمَ إِنْ تَسْـكُـنْ بِغُـنَّـةٍ لَــدَى بَـاءٍ عَلَـى المُخْتَـارِ مِـنْ أَهْــلِ الأدَا

64 وَأظْهِرَنْهَـا عِـنْـدَ بَـاقِـي الأَحْـرُفِ وَاحْـذَرْ لَـدَى وَاوٍ وَفَــا أنْ تَخْتَـفِـي

باب حكم التنوين والنون الساكنة

65 وَحُـكْـمُ تَنْـوِيْـنٍ وَنُـونٍ يُـلْـفَـى إِظْـهَـارٌ ادْغَــامٌ وَقَـلْـبٌ اخْـفَــا

66 فَعِنْـدَ حَـرْفِ الحَلْـقِ أَظْهِـرْ وَادَّغِـمْ فِـي الـلاَّمِ وَالــرَّا لاَ بِغُـنَّـةٍ لَــزِمْ

67 وَأَدْغِـمَـنْ بِغُـنَّـةٍ فِـي يُـومِــنُ إِلاَّ بِكِـلْـمَـةٍ كَـدُنْـيَـا عَـنْـوَنُــوا

68 وَالقَلْـبُ عِـنْـدَ الـبَـا بِغُـنَّـةٍ كَـذَا لاخْفَـا لَـدَى بَاقِـي الحُـرُوفِ أُخِــذَا

باب المد والقصر

69 وَالـمَــدُّ لاَزِمٌ وَوَاجِـــبٌ أَتَــى وَجَـائِـزٌ وَهْــوَ وَقَـصْــرٌ ثَـبَـتَـا

70 فَـلاَزِمٌ إِنْ جَـاءَ بَعْـدَ حَـرْفِ مَــدْ سَـاكِـنُ حَالَـيْـنِ وَبِالـطُّـولِ يُـمَـدْ

71 وَوَاجِــبٌ إنْ جَـاءَ قَـبْـلَ هَـمْـزَةِ مُـتَّـصِـلاً إِنْ جُـمِـعَـا بِـكِـلْـمَـةِ

72 وَجَـائــزٌ إِذَا أَتَــى مُـنْـفَـصِـلاَ أَوْ عَـرَضَ السُّكُـونُ وَقْـفًـا مُسْـجَـلاَ

الشريط الحادي عشر الوجه الاول :



باب الميم والنون المشددتين والميم الساكنة

والوجه الثاني : باب حكم التنوين والنون الساكنة

وباب المد والقصر


سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت العيم الحكيم


اما بعد وقفنا في المرة الماضية عند قول الشارح رحمه الله صفحة 69 :


وأَظْهِـرِ الغُنَّـةَ مِـنْ نُــونٍ وَمِــنْ مِـيْـمٍ إِذَا مَــا شُــدِّدَا وَأَخْـفِـيَـنْ


فقال الشارح واظهر الغنة من نون ومن ميم

واظهر الغنة الغنة من اذا صفحة 69 / قال الشارح اذا ما زائدة يعني واصل الكلام اذا ما شددا قد

يسال سائل كيف عرف الحرف الزائد في كلام العرب – الحرف الزائد نعرفه لو جردنا الجملة

منه يبقى المعنى مستفيا وأَظْهِـرِ الغُنَّـةَ مِـنْ نُــونٍ وَمِــنْ مِـيْـمٍ إِذَا مَــا شُــدِّدَا

اذا شددا نفس المعنى المعنى لم ينقص اذن ما الفائدة فيها الفائدة فيها توكيد معنويا وليس

فائدة اعرابية وانما قصده للتاكيد وتعرب بالزائدة قال تعالى :

حتى اذا ما جاؤها تجب عليهم لغوية تستخدم للتاكيد من حيث المعنى للتاكيد وتعرب زائدة

قالت العرب – اخي بيدك فائدة ما بعد اذا زائدة – يقول العرب اذا وجاء بعدها ما

هي زائدة ثم قال الغنة صفة لازمة لهما متحركتين او ساكنين ظاهرتين او

مدغمتين او مخفاتين موجودة الصفة وهي صفة لازمة لا تنفك عنهما بمعنى

لا تخلو نون من غنة ولا ميم م غنة لا تنطق نون الا معها غنة ولا تنطق ميم

الا معها غنة

ولكن هذه الغنة قد تنفك عنهما يمكن ان يخرج الشخص الغنة من الخيشوم لوجودها

( هما لاينفكا عنها )( هي الغنة تنفك عنهما )

واختلف العلماء هل الغنة صفة ام حرف وكل خليف استشهد بما ذهب اليه بادلة

ومن العلماء من قال تارة صفة وتارة حرفا ومن ذهب الى ذلك من الائمة ابو

محمد ( مكي بن ابي طالب لاندلسي ) المتوفي عام 437 هجري في كتابه الرعاية في

التجويد والقراءة وتحقيق لفظ التلاوة واذا كان الشيخ عبد العزيز يميل الى هذا القول وكان يستشهد بان

ابن الجزري رحمه الله ذكر الغنة في المخارج وذكره في الصفات

وقال بما ان لها مخرج – وغنة مخرجها خيشوم – وقال هي حرف وصوت مستقل

ولما عد العلماء المخارج الرئيسية الخمسة :

الجوف – الحلق – اللسان – الشفتين – الخيشوم

جعلوا الخيشوم من المخارج الرئيسية مع علمنا ان الخبشوم لا يخرج منه شيء سوى الغتة

وذكر ابن الجزري الغنة مرة اخرى مع الصفات بقوله :

وأَظْهِـرِ الغُنَّـةَ مِـنْ نُــونٍ وَمِــنْ مِـيْـمٍ : ايد بذلك شيختا عبد العزيز ومال اليه

اما الغنة ان كانت ذات النون والميم هنا باقية هي صفة مثل ( حمّالة ) ( من الجنّة )

لوجود ذات النون وجود الصفة - لانطباق الشفتين

ولما تكون ذات النون مخفاة معدومة ( عنك - منك ) فلها في هذه الحالة تكون الغنة حرفا

ولم يظهر للسان عمل لانه ملازم لاسفل الفم في وضعه الطبيعي والغنة

صفة لازمة لهما متحركتين او ساكنين ظاهرتين او مدغمتين او مخفاتين وهي

هنا في ازمنة الغنن ويبين الاداء في ضبط تلك الازمنة قال الشيخ :

هي في الساكن اكمل فيها في المتحرك وفي المخفى اكمل منها المظهر

وفي المدغم اكمل فيها في المخفي–

وفي ضبط الازمنة 4 مراتب هي - اكمل ما يكون الميم والنون المدغمة والمخفاة .

ثم كاملة الميم والنون مخفاتين . ثم الميم والنون وناقصة الساكنتين المظهرتين .

ثم اتقص ما تكون في النون والميم المتحركتين

اطول الغنن ما يكون في المشدد والمدغم

وضبط الغنن بالحركات تقديري هذا العمل تقديري

الامر هذا من عمل المتاخرين والمعاصرين

المعاصرين مثل سيدنا الشيخ الطباع ومن

كان قبله من تلاميذ الامام المتولي المسالة عمرها تقديرا مئة ستة على اقصى حد

تقدير الغنن بالحركات هذا العمل تقديري لا صدى له في الكتب القديمة ولكن كانوا يقولوا

اظهر الغنة يبين الغنة ولكن قول غنتها حركتين انما يقولوا غنتها حركتين لعلهم

فعلواذلك من باب التسهيل على المبتدئين لكن المسالة صار ان هذا هو الامر

الصحيح جعل غنة الادغام مثل الاخفاء مثل المشدد / هي مقادير موجودة

غنة الميم المشدة اطول والنون المشددة اطول من النون المخفاة والميم المخفاة

( ان كنتم مؤمنين ) النون مع الكاف اخفاء النون مع التاء اخفاء والميم مع لبميم

ادغام – فالغنة للميم المدغمة والمشددة اطول بقليل من اللتين قبلهما

مقياس الغنة يتناسب مع سرعة القراءة

وقلتا في ذلك مقياس الغنة يتناسب مع سرعة القراءة بطأ وسرعا في القراءة المحدورة ليست كالقراءة

المدورة والقراءة المدورة ليست ازمنة غنتها ( تختلف ) ازمنة غنن القراءة بالتحقيق - ابطا شيء

واطول غنة القراءة بالتحقيق

مع العلم ان هذا الميزان اكمل ما يكون وكاملة وناقصة وانقص ما يكون موجود في

السرعات الثلاث ولكن الامر نسبي

وفي ذلك- غلط مطبعي ( وذلك نحو ) من الجنّة والنّاس نون مشددة ونون مدغمة

كل هذه الامثلة في نفس المرتبة ( ومن نذير) وثمّ ولمّا وما لهم من الله

نون مشددة ونون مدغمة كل هذه الامثلة في نفس المرتبة

وَأَخْـفِـيَـنْ - انت فعل امر دخلت نون التوكيد الخفيفة فعادت ياءه – اخفين الميم

والنون ( لدى ) أي عند الباء

الْمِـيْـمَ إِنْ تَسْـكُـنْ بِغُـنَّـةٍ لَــدَى بَـاءٍ عَلَـى المُخْتَـارِ مِـنْ أَهْــلِ الأدَا

وَأظْهِرَنْهَـا عِـنْـدَ بَـاقِـي الأَحْـرُفِ وَاحْـذَرْ لَـدَى وَاوٍ وَفَــا أنْ تَخْتَـفِـي



اصلها ( اهل الادا) بالقصر للوقف من قول اهل الادا- أي ترك الهمزة لا يمد المد

المنفصل نحو من يعتصم بالله قيل باظهارها وقيل ادغامها ( وهو ضعيف ) ولم

يروى موصول الينا الا ميم مخفاة – او اظهارها عند مكي

ثم قال( واظهرنها) للميم عند باقي الاحرف أي نحو انعمت وتنسون وذلك خير لكم

عند بارئكم فتاب عليكم واحذر) اذا سكنت الميم (لدي) أي عند (واو وفا ) نحو عليهم

يصح الكلام نحو -عليهم ولا , هم فيها أن تختفى

( ان تختفي ) بفتح ان أي اختفاءها واحذر اختفائها ( ان وما بعدها )

فان نؤول ان وما بعدها بمصدر تقديره اختفاءها بخفائك لها لاتحادها مع الواو

بالمخرج وهو الشفتين وقربها من الفاء من الشفتين مع اطراف الثنايا السفلى

فيظن انها تخفى عندها كما تخفى عند الباء اذن خلاصة الكلام الميم الساكنة اذا جاء

بعدها ميم وجب الادغام عملا بقول ابن الجزري رحمه الله

واذا جاء بعدها الباء وجب الاخفاء والقول عملا بقول التاظم ..........


الْمِـيْـمَ إِنْ تَسْـكُـنْ بِغُـنَّـةٍ لَــدَى بَـاءٍ عَلَـى المُخْتَـارِ مِـنْ أَهْــلِ الأدَا

الغير مختار الاظهار – والادغام ضعيف

الحكم الثالث – الاظهار ( من غيرغنة الميم الساكنة جاء اذا بعدها احد الحروف العربية

ما عدا ( الميم والباء ) ونبه بعد ذلك نبه اذا جاء الواو والفا بعد الميم وقال انتبه الى تحقيقها

اذا جاء واو – وفا - بعض الكتب المعاصرين يذكرون ان الميم عند الواو والفا اشد

اظهارا نبهوا العلماء لانهم وجدوابعض الطلاب المبتدئين عند هذين الحرفين للعلة التي ذكرها الشارح

عنما يسالون قالوا اشد اظهارا ما في اشد اظهار

لا يوجد حكم اسمه اشد اظهارا ( الاظهار هو اظهار ) ما شيء اسمه اشد اظهار

وانما العلماء بعد ان وجدوا بعض الطلاب يخفون الميم عند هاذين الحرفين لاتحاد

الميم مع الواو في المخرج ولفربهما من الفا في المخرج لذلك نبهوا للاظهار عند هذه الحروف

الاحكام بالنسة للميم الساكنة

ثم بعد ذلك شرع في احكام النون الساكنة ( حكم النون ) هذا زائد على النص )


ثم اخذ النون الساكنه والتنوين - هو نون ساكنة تلحق الامر لفظا لا خطا لغير التوكيد والتنوين

له استعمالات نحوية وصرفية ومهيمنا من ناحية النطق – لما ننطق من الاسماء

آخره تنوين اما تنوين مقابلة او تنكيل .... هذه الاشياء لا تهم في علم التجويد

وتدرس وتهم في علم الصرف والنحو

والنون الساكنة تثبت لفظا وخطا ووصلا ووقفا ( فعند حرف الحلق ) نحو من آمن ومن

هاجر ومن حاد الله ومن علم وإن خفتم ومن غل ونحو

( لكبيرة الا) وفريقا هدى . وعزيز حكيم . وسميع عليم .

ونداءا خفيا وعزيز غفور ( اظهرهما) أي النون والتنوين الساكنة

لصعوب ادغامها في حروف الحلق كما مر (وادغم ) بهما بتشديد الدال

( في اللام والرا ) نحو وان لهم . هدى للمتقين . من ربكم .

وغفور رحيم . لتقارب المخرجين واتحادهما (ولا بغنة مبالغة في

التخفيف اذ في بقائهما ثقل ما وادغامهما في ذلك بلا غنة

( لزم ) أي لازم

قبل نسيت كلمة فعند وتسمى عند العلماء فاء التفريع

قال تعالى : فمنهم , فأصحاب الميمنة – فاء التفريع /

بعد ان يتكلم المتكلم بشيء فيعود فيفصل وتسمى فاء التفريغ

الامثلة التي ذكرها التاظم ونحو الفاصلة بعد الا – كبيرة الا – اظهرها أي التنوين والنون

الساكنة لصعوبة ادغامهما فيها في حروف الحلق وادّغمها – تشديد الدال –

وتقول العرب – ادغم , يدغم / وادّغم , يدّغم ,ادّغم – في تشديد الدال في اللام والرا اصلها

الشريط الوجه من الشريط 11 انتهى بفضل الله





عدل سابقا من قبل مودة في الخميس 15 مايو 2008, 5:06 pm عدل 5 مرات

كريمة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الحادي عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف كريمة في الأربعاء 14 مايو 2008, 11:58 am

بارك الله فيك غاليتي مودة علي جهودك الرائعة جعل الله كل ماخطت يدك في ميزان حسناتك يارب
avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الحادي عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 16 مايو 2008, 11:56 am

ادغام بغنة ايضا فيه ثقل اقل من الاولى ولما نقول – هدىَ للمتقين فيه غنة اخف – اقل

شيء / مبالغة في التخفيف نحو – هدى للمتقين - وان لهم - ومن ربكم - وغفور رحيم

الادغام بلا غنة لانه في بقاءها ثقل شيء ما

وادغامها في ذلك بلا غنة لدن أي لازم وفي نسخة اتم – لا بعد زوال ادغامها له قال اتم لا

تفهموا منها انه غير صحيح– فقيل زوال اغامها في ذلك لانه اتم – الاتم يقابله التام ادغام

النون الساكنة والتنوين في اللام والراء صحيح لكنه فه ثقل ما لذلك انما روي عن حفص

وصاحبه من بعض طرق الطيبة

لانه قال اتم لان غنة لدن – يقابل الاتم التام مع بقاء الغنة صحيح لكن فيه ثقل ما لذلك

من طريق الشاطبية لم يروى للامام الشاطبي لا من الشاطبية ولا التسير وانما

روي عن حفص صاحبنا غيره من بعض طرق الطيبة ( هدىَ للمقين )

( ومن ربكم ) ( وغفور رحيم ) ( وان لهم) وبه قرانا على المشايخ

لكن ليس من طريق الشاطبية لكن المشهور الاول هو ادغام النون والتنوين

مع بقاء الغنة وعليه العمل – عليه عمل اكثر الناس ادغمهما بغنة في

حروف- يومن – من يقول – لقوم يؤمنون – ومن ورائهم – وجنات وعيون

– ومن مال – وصراط مستقيم – ومن نذير – وحطة نغفر

ووجه الادغام في النون التماثل نحو من نذير- وفي الميم التجانس

نحو ( من مال ) التجانس في الغنة والجهر والاستفال وبعض الشدة أي البينية

وفي الواو ولياء وجه الادغام التجانس في الانفتاح والاستفال والجهر واتفقوا

على ان الغنة معهما غنة المدغم من النون واختلف مع الميم نحو ( من مال )

هذه الغنة هل هي غنة النون ام الميم المدغم غنة الدغم

فذهب ابن كيسان الى انها غنة المدغم من النون والتنوين تغليبا للاصالة – الاصل

الاظهار ثم ترك الاظهار الى الادغام وذهب الباقون الى اتها غنة

الميم ( من مال ) كالنون – كادغام النون في النون قالوا ما ادغمنا في النون

السنا متفقين على انها غنة المدغم فيه قال ابن كيسان نعم قالوا لماذا

هنا خالفتهم ( نحو من مال ) بل هي في نظر هؤلاء الجماعة غنة الميم

نسال سؤال – ماذا بني على هذا الخلاف لا شيء خلاف لفظي لا يقدم

ولا يؤخر ولا ننصح الاهتمام لهذه الاشياء

الخلافات اللفظية لا يجب الوقف عندها ولا ينبني عليها شيء

الا ان يكون الحرفان في كلمة ( كدنيا ) يعني بالنسبة لاحكام النون الساكنة والتنوين

في كلة وكلمتين الا حكم الادغام لا يكون الا في كلمتين ( واذا وجد في كلمة لا ادغام )

لم تكن العرب تدغم ذلك

لا تقول العرب ( ديّا) صنوان ولا (صوّان) لا احد يقول ذلك

وعنونو – من عنوان الكتاب هذه الكلمة جابها ابن الجزري لانه لا مثال للنون

وبعدها واو ولم ياتي بغيرها في القرءان لان الوزن الشعري لا يساعد

ولا تدغمها لئلا يلتبس اكلمة بالمضاعف
والمضاعف هو ما تكرر فيه احد اصوله ( ف . ع . ل) الحروف الاصلية

اذا تكرر فيه واحد منها ضف ( دنيا – ديّا – فعّا – فعّل ) ما شددت عينه وحذفت لامه

لم يكنعند العرب التعليل اول ثم النطق التعليل جاء متاخر عن النطق – العرب نطقوا

واظهروا النون ثم جلس العلماء بعد مئات السنين وذكروا هذه التعليلات

لماا قالت العرب دنيا . صنوان . قنوان . جلسوا فتح عليهم هذه التعليلات ثم ذكروا

هذه التعليلات ولا نستطيع ان نجزم لماذا العرب فعلوا ذلك من اجل ما قاله العلماء

هذه التعليلات نستانس بها استئناسا ثم قال ولما لم (يأتي ) خطا والصواب (يتأتى )

للناظم مثال واحد من القرءان اتى (بعنونوا) من عنوان الكتاب وهو ظاهر

ختمه الدال على ما فيه وفي نسخة

( صنونو) القصد فيه اذا جاءت نون ساكنة وبعدها واو لا في كلمة لا تدغمها
avatar
مودة
الإدارة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الحادي عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 16 مايو 2008, 1:52 pm

والقلب والاقلاب للتنوين - القدامى يكثرون من كلمة القلب والمتقدمين يكثرون من كلمة الاقلاب

للتنوين والنون ميما واجب عن الباء بالقصر بالوزن بغنة نحو - انبئهم - ان بورك - وعليم

بذات -لعسر الاتيان بالغنة ثم اطباق الشفتين مع الاظهار (صح) والخطا(عند الاظهار) كل

حكم لخلاف الاظهار هو حكم طاريء والقصد منه التسهيل خروجه وتزين اللفظ في الاظهار

سوف نقول ( من بعد) اظهار النون ثم اطباق الشفتن فيه عسر ولاختلاف المخرج وقلة

التناسب مع الادغام وقال لماذا لم ندغم - لو ادغمنا نقول ( ممبعد) لا يمكن ن ندغم لان

الادغام بسبب قرب المخارج والتناسب وهنا لافي قرب ولا في تناسب في الصفات فيتعين

الاخفاء ( قلبها ميما ) لماذا قال ميما مشاركتها الباء المخرج والنون غنة وجدوا هذا الامر

سهل كذا لاخفا لهما - بنقل حكة الهمزة الى اللام ( نقلنا الكسرة الى اللام ثم حذفنا الهمزة)

لاخفا - اي الاخفاء - والاكتفاء بها عن همزة الوصل اي الاستغناء عن همزة الوصل بنقل

حركتها الكسرة الى اللام وحذف الهمزة (لدى) عند باقي الحروف اكتمل به بالف الاطباق

نحو - لولا ان ثبتناك - والانثى بالانثى - ومن نطفة - ثم ولمن صبر- واصرنا - ريحاَ

صرصرا - لماذا لتراخيها عن مناسبةحروف الادغام ومبيانتها حروف الحلق الذي الجانا الى

الاخفاء هذا كله تعليلات لاشياء مروية

لجانا الى الاخفاء لان البعد في المخارج يوجب الاظهار والقرب في المخارج يوجب

الادغام ولما لم تبعد النون والتنوين عن الحروف 15 بعد حروف الحلق ولم تقرب كحروف

يرملون وانما متوسط في البعد والقرب في التناسب اخدت حكما وسطا لا هو اظهار الذي

يقرع به اللسان غار الحنك الاعلى ولا هو بالادغام الذي ينعدم به الحرف بالكلية

( تنعدم فيه النون بالكلية ) وهو الاخفاء

الاخفاء ( لغة) الستر واصطاحا( عند المجودين) نطق بحرف بصفة

بين الاظهار والادغام عاري عن التشديد مع بقاء الغنة في الحرف الاول

الادغام ينعدم فيه الحرف الاول

الاظهار يبقى الحرف الاول بالكلية الاخفاء لا يبقى الحرف بجزئيه ولا ينعدم الحرف

بجزئيه - ينعدم من النون ذاتها تبقى الغنة من الخيشوم ظاهرة عار عن التشديد حتى يفرق

بين الاخفاء وبين الادغام الناقص( من وال ) فيه تشديد والغنة باقية لولا كلمة عار عن

التشديد لدخل الاخفاء في الادغام الناقص مع بقاء الغنة في الحرف الاول

تخرج الغنة مع الواو احترازي فتخرج بالادغام الناقص ( من وال )

تخرج الغنة على راس الحرف الثاني


الاخفاء مع بقاء الغنة في الحرف الاول عند النطق الحرف الثاني في الاخفاء لا غنة مع

( ان كان) الكاف لا تخرج منها ذرة غنة صوتين مستقلين عن بعض

ويقارب الادغام والاخفاء بانه بين الاظهار والادغام وبانه اخفاء الحرف عند غيره لا في غيره

ان كان - اي لوحدها - كان لوحدها بخلاف الادغام فيها ثم اخذ في احكام المد

الحمد لله انتهى الشريط الحادي عشر


عدل سابقا من قبل مودة في الجمعة 16 مايو 2008, 2:28 pm عدل 1 مرات

انتصار
الادارة العامة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الحادي عشر (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 17 مايو 2008, 11:23 am

الله يبارك لنا فيك حببتنا مودة(شوفتي ما قلت استاذتي..ههه)

ويزيدك من علمه وفضله تعرفي لما انظر الى انجازاتك في الدار

اكاد اقسم ان الله معطيك بركة في وقتك مش طبيعية ربي يبارك فيك ولك

ويبارك اوقاتك كلها واعمالك وينفع بك الامة عن جد انت ذخر كبير للدار وللامة

الله يحميك ويعطيك ليرضيك ويرضى عنك

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر 2017, 3:19 pm