مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تذكرةإلى كل مسلمة :

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default تذكرةإلى كل مسلمة :

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 11 نوفمبر 2011, 11:51 am




‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أنه قال :‏(( ‏يا ‏ ‏معشر ‏ ‏النساء تصدقن وأكثرن ‏ ‏الاستغفار فإني رأيتكن أكثرأهل النار فقالت امرأة منهن ‏ ‏جزلة ‏ ‏وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار قال تكثرن اللعن ‏ ‏وتكفرن ‏ ‏العشير ‏ ‏وما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي ‏ ‏لب ‏‏منكن قالت يا رسول الله وما نقصان العقل والدين قال أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل فهذا نقصان العقل وتمكث الليالي ما تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين))





كثير من النساء لا تعبأ بحق الزوج وفضله عليها ثم تعامله ولا تعامل الله فيه.

وكي لا تقنط أخواتنا الغاليات من روح الله وضعت شرح الحديث .
والحديث فيه الحث على الطاعة لا القنوط من رحمة الله.
إ ن َّالاستغفار يجب على كلِّ مذنب، ويستحبُّ في حقِّ جميع الناس رِجالاً ونساءً، ولكنه في حق النساء أوجبُ وآكد؛ لما جاء في حديث عبدالله بن عمر - رضي الله عنه

غريب الحديث
:

قوله: "يا معشر النساء": المعشرهم الجماعةُ الذين أمْرُهم واحد .

قوله: "جَزْلة" بفتح الجيم وإسكان الزاي؛ أي: ذات عقل ورأي، قال ابن دريد: "الجزالة" العقل والوقار.قوله: "وتكفُرْن"؛ أي: تجحدن نِعمةَ الزوج وفضله وإحسانه.قوله: "العشير" بفَتح العين وكسر الشين، وهو في الأصل المعاشِر مطلقًا، والمراد هنا الزوج.
واللُّب:هو العقل، ومنه قوله - تعالى -: ﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِأُوْلِي الألْبَابِ آل عمران: 190
أي: أولي العقول.



بعض الفوائد المستفادة منالحديث:


في هذاالحديثِ فوائدُ فريدة، وأحكامٌ سديدة، ومنها:

أولاً:الحثُّ على الصَّدقة، وسائِر أفعال البِروالإحسان،فإنَّ أفعال الخير تقِي مصارعَ السوء.

ثانيًا: أنَّ الحسنات يُذهِبْن السيئات؛قال - تعالى -:﴿إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِهود: 114 ولحديث معاذ بن جبَل - رضي الله عنه - أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((اتَّقِ الله حيثما كنت، وأتْبِع السيئةَ الحسنةَ تمْحُها، وخالِق الناس بخُلُق حسَن)) 2

فجحْدُ نِعمة الزوج، وإنكار إحسانه،واللَّعْن مِن السيئات، والاستغفار والصَّدَقة مِن الحسنات الماحيات، فإذا أذنبت فتُب، وإذا أسرفْتَ فأمسك، وإذا سوفتَ فبادِر،فالفرصة ما زالتْ سانحةً، والباب ما زال مفتوحًا.


ثالثًا: أهمية الصدقة والاستغفار بالنسبة للنساء؛
ذلك أنَّ النِّساء يكثرن مِن القيل والقال، فأرشدهنَّ النبي - عليه الصلاةوالسلام - إلى الاستغفارِ والصدقة


.
رابعًا: تأثُّر النساء بالمواعظ، وسُرعة استجابتهنَّلذلك؛
كما شهِد بذلك مَن لا ينطق عن الهوى، ودلَّ عليه الواقع؛ قال ابنُ بطال - رحمه الله -:
"وكان في النِّساء امرأةُ ابن مسعود، فانصرفتْ إلى ابنِ مسعود،فأخبرتْه بما سمِعتْ من رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأخذتْ حليًّا لها،فقال ابنُ مسعود: أين تذهبين بهذا الحُلي؟ فقالت: أتقرَّب به إلى الله وإلى رسولِالله - صلَّى الله عليه وسلَّم - لعلَّ الله ألاَّ يجعلني مِن أهل النار" 3.


خامسًا: استحباب وعْظ النِّساء، وتعلميهنَّ أحكامَ الإسلام، وتذكيرهنَّ بما يجب عليهنَّ.
كما فعَل النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وقدِ اشتكين إلى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - استثئارَ الرِّجال به، وطلبْن منه أن يخصِّص لهنَّ يومًال تعليمهنَّ، ووعظهنَّ، فلبَّى طلبهنَّ؛ كما جاء في حديث أَبِي سَعِيدٍ الخدري -رضي الله عنه - قال: ((جاءتِ امرأةٌ إلى رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقالت: يا رسولَ الله، ذهَب الرجال بحدِيثك، فاجعلْ لنا من نفْسِك يومًا نأتيك فيه تُعلِّمنا مما علّمك الله))،

وفي رواية للبخاري: قالتِ النساءللنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: غلَبَنا عليك الرجالُ، فاجعل لنا يومًا مِن نفسك، فقال: ((اجتمِعْنَ في يوم كذا وكذا، في مكانِ كذا وكذا))

فاجتمعنَ، فأتاهنَّ رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فعلمهنَّ ممَّا علَّمه الله، ووعظهنَّ، وأمرهنَّ، فكان فيما قال لهنَّ:
((مامِنكنَّ امرأةٌ تقدِّم بين يديها من ولدها ثلاثةً لم يبلغوا الحِنْث إلا كان لهاحجابًا مِن النار))فقالتامرأة منهنَّ: يا رسولَ الله، أو اثنين؟ فأعادتها مرَّتين، ثم قال: ((واثنين،واثنين، واثنين))


سادسًا: أنَّ الصدَقة والاستغفار من موانعِ نُزُول العذاب، ودوافِعالعقاب
كما تدلُّ على ذلك نصوصُ الكتاب والسُّنة الصحيحة،ومِن ذلك قوله - تعالى-: ﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَالأنفال: 3

قال بعضُهم: "كان لنا أمانان: أحدهما كونُ الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - فينا فذهَب، وبقِي الاستغفار فإنْ ذهب هلكْنا"


سابعًا: بذل النصيحة، والإخلاص فيها
فالنبيُّ - عليه الصلاةوالسلام - أتى إلى النِّساء ونصحهنَّ، وذكرهنَّ بالله بما وقعْنَ فيه مِن مخالفات،وأرشدهنَّ إلى ما يجب عليهنَّ فِعْله.

ثامنًا: أنَّ نِساء الدنيا أكثرُ أهل النار

لقوله صلى الله عليه وسلم: ((إنِّي رأيتكنَّ أكثر َأهل النار((


، ولقوله في الحديث الآخر: ((اطلعتُ في النار فرأيتُ أكثر أهلهاالنساء))

تاسعًا: أنَّ الإيمان يَزيد وينقص، يزيد بالطاعات، وينقُص بالسيِّئات.

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَاذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَالأنفال: 2

وقوله:﴿وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوافَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَالتوبة: 124

وقوله: ﴿وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا
مريم: 76


عاشرًا: أنَّ مَن كثرت عبادته زاد إيمانُه، ومَن نقصت عبادته نقَص دِينه .


ولذلك فقد جاء عن أبي هريرةَ - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: إنَّالله تعالى قال:
((مَن عادى لي وليًّا فقد آذنتُه بالحرب، وما تقرَّب إليَّ عبديبشيءٍ أحبَّ إليَّ مما افترضتُ عليه، وما يزال عبدي يتقرَّب إليَّ بالنوافل حتى أحبَّه، فإذا أحببتُه: كنتُ سمعَه الذي يسمع به، وبصرَه الذي يُبصِر به، ويدَه التي يبطش بها، ورِجله التي يمشي بها، وإنْ سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه))

فإذا زاد العبدُ مِن العبادات زاد إيمانه، وإذا نقَص منها نقَص إيمانُه بقدر نقصه منها، ولكنَّه لم يزلْ في دائرة الإسلام ولم يخرُجْ عنه،


الثاني عشر: سؤال المرأة عمَّا أشكل عنها مِن أمور دِينها.

فقدْ كانت النِّساءُ في عهد النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يسألْنَه عمَّا أشكل عليهن؛ فعن أمِّ سلمة - رضي الله عنها - قالت: جاءتْ أمُّ سُليم إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقالت: يا رسولَ الله، إنَّ الله لا يستحي من الحقِّ، فهل على المرأةِ غُسلٌ إذا احتلمت؟ فقال: ((نعم، إذا رأتِ الماء))

الثالث عشر: خُطورة اللَّعْن، وأنَّه كبيرةٌ من الكبائر.

لأنَّ الله توعَّد بالنار، ولا يتوعَّد بالنار إلا على كبيرةٍ منالكبائر.
الرا بع عشر: خطورة جحْد المرأة لإحسانِ زوجها ومعروفه، ونِسيانها ذلك.


فإنَّ ذلك منالكبائر، فإنَّ التوعُّد بالنار مِن علامة كون المعصيةكبيرةً.

الخامس عشر: نُقصان عقل المرأة ودِينها.


فأمَّا نقْص عقلها فشهادة امرأتين تعدِلشهادة رجل، وأمَّا نقصان دِينها، فإنَّها تمكُث الليالي ما تصلِّي، وتفطر في رمضان،وقد دلَّتْ نصوص الكتاب والسنة النبوية الصحيحة، وشواهد التاريخ، وحوادث الزمان،والدِّراسات الطبيَّة - على نقصان عقْل المرأة، وليس هذا مجالَ بسط ذلك.
وليس في ذلك هضمٌ لها، ولا نقصٌ لحقها، بل ذلك فِطرة فطرَها الله عليها، ولا اعتراض على حُكْمه، وهو أحكمُ الحاكمين.
السادس عشر: جواز إطلاق الكُفْر على غير الكُفر بالله - تعالى
ككُفْر العشير، والإحسان، والنِّعمة،والحق

وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنا محمَّد، وعلى آلهوصحْبه أجمعين













عدل سابقا من قبل حبيبه في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 8:35 am عدل 3 مرات
avatar
زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: تذكرةإلى كل مسلمة :

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأحد 27 نوفمبر 2011, 2:13 am

الله المستعان ...جزاكِ الله خيرا على التذكرة أستاذة حبيبة

أسأل الله أن يصلح أحوالنا وأحوال نساء المسلمين
avatar
ام جهاد

default رد: تذكرةإلى كل مسلمة :

مُساهمة من طرف ام جهاد في الإثنين 28 نوفمبر 2011, 2:10 pm

زادي التوحيد كتب:الله المستعان ...جزاكِ الله خيرا على التذكرة أستاذة حبيبة

أسأل الله أن يصلح أحوالنا وأحوال نساء المسلمين



اللهم ءامييييييييييييييين
avatar
ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: تذكرةإلى كل مسلمة :

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الإثنين 28 نوفمبر 2011, 10:27 pm

لا اله الا الله.... احزني هذا الحديث واله

جزاك الله الجنة حبيبتي حبيبةونفع بك.
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: تذكرةإلى كل مسلمة :

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 8:36 am



وجزاك ِخير الجزاء حبيبتي أم إيهاب
أبدل الله أحزانكِ أفراحا
قمت بوضع شرح الحديث كي نكون مبشرين لا منفرين.
وأتمنى أن نعلم مرادالحديث وهو للإتعاظ والبعد عن أسباب الوقوع فيه.
ونسأل الله ونرجوه أن نكون من المبشرين عند موتنا بروح وريحان ورب غير غضبان.
avatar
ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: تذكرةإلى كل مسلمة :

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 11:04 am

حبيبه كتب:
ونسأل الله ونرجوه أن نكون من المبشرين عند موتنا بروح وريحان ورب غير غضبان.


اللهم آآآآآآمين

بارك الله فيك حبيبتي حبيبة وجزاك الله الجنة
avatar
سمو مسلمة

default رد: تذكرةإلى كل مسلمة :

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 11:31 am

جزاك الله خيرا

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017, 4:55 am